ترتيب نزول سور القران

المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
#81
65 ) سورة الجاثية (37 )
سورة مكية

مواضيع السورة :
  • أدلة على وحدانية الله وقدرته. (1 - 6)
  • حم (1) تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ ( 2 )
    العزيز اي الغالب لمعانديه . الحكيم الكتاب مناسب لحكمته
  • ***
  • اذا جاءك علم من الله ورسوله فحسبك به . ولا تتبع هواء نفسك
    سبب تقديم الايمان ثم اليقين ثم العقل في وصف المؤمنين ..هو ترقي من حال شريف الى ما هو اشرف واعلى منه

    *** ************
  • تهديد المكذبين بآيات الله. (7 - 11)
  • ( يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (8)

    * مصير من لم يستجيب لهدايات القران وبالغ في الاثم .كان له الويل اي الهلاك والدمار
  • ***************
  • من نعم الله على عباده وعلى بني إسرائيل. (12 - 22)
  • التفكر الذي هو منبع الايمان واليقين والعلم
    التفكر في مخلوقات الله من انفع ما يعين العبد على شكر الله وتوحيده
    ***
  • ( مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ (15)
  • ***
  • ( وَآتَيْنَاهُمْ بَيِّنَاتٍ مِنَ الْأَمْرِ فَمَا اخْتَلَفُوا إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (17
    * ادع الله ان يجعل العلم سبب لهدايتك وصلاحك .ولا يجعله سبب لضلالك
    * تفقد فلبك ان لا يكون فيه حسد لاحد فادع له بالخير واستغفر له

    مهم :: البغي الذي وقعوا فيه هو البغي اي الحسد على النبي .هم يريدون الرياسة .ومن قبل قتلوا الانبياء
    وكذلك مشركون العصر جاءتهم البيانات ولكن اعرضوا عنها للمنافسة في الرياسة
  • ***
  • ( ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ (18)
    * التمسك بالشريعة هو منهج كامل للحياة
    اي قول يخالف الشريعة هو من الهوى المنهي عنه من الله.
  • الجاهل اقرب الى اتباع الهوى ..

  • ***
    ( وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ (19)
    ***
    ( هَذَا بَصَائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (20)

    الموقنين القران لهم بصائر اي يبصر به الناس الحق وهدى ورحمة .وهم ينتفعون من القران

    ***
    ( أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (21)
    كان الفضل بن عياض يردد من اول الليل الى اخره هذه الاية ..ثم يقول من اي الفرقين انت ؟
    تسمى هذه الاية مبكاة العابدين
    ***
    ( وَخَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَلِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (22)
    *** ***********
    ضلال المشركين وجزاء المؤمنين والكافرين بالبعث. (23 - 35)
    ( أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (23)
    مهم::
    الهوى هو معبود من دون الله لمن اطاعه حتى صار له كالاله
    لابد يتعامل العاقل مع ما تهوى نفسه من المعاصي ( قال وهب : اذا شككت في خير امرين فانظر ابعدهما من هواك فأته )
    وقال سهل : هواك داؤك .فإن خالفته فدواؤك

    اتباع الامر المحبوب لإرضاء النفس دون النظر في صلاحه او فساده.. فذلك سبب الضلال وسوء السيرة
    * اعلم اعظم الخذلان ان يضلك الله .. وانت على علم

    ( اللهم اهدني فيمن هديت .وعافيني فيمن عافيت .وتولني فيمن توليت )
    ( اللهم اجعل في قلبي نورا .وفي سمعي نورا . وفي بصري نورا )

    ***
    ( وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (28)
    جاثية على ركبها خوفا وانتظار لحم الله
    ***
    ( هَذَا كِتَابُنَا يَنْطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (29)
    حاسب نفسك قبل ان تحاسب
    ****
    ( وَقِيلَ الْيَوْمَ نَنْسَاكُمْ كَمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا وَمَأْوَاكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (34)
    ( اللهم اعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك )
    ***
    ( ذَلِكُمْ بِأَنَّكُمُ اتَّخَذْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَغَرَّتْكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ لَا يُخْرَجُونَ مِنْهَا وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ (35)
    *طول الامل والاغترار بالدنيا من اسباب حلول العقاب
    ********************
    فضل الله على الناس، وكبرياء الله. (36 - 37)
    ( وَلَهُ الْكِبْرِيَاءُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (37)

    اركان العبادة محبة الله والذل له .وهما ناشئان عن العلم بمحامد الله وكبريائه
    قال الرسول ( يقول الله الكبرياء ردائي .والعظمة إزاري .فمن نازعني واحدا منهما القيته في النار )
    * اركع ركوع طويل مسبح الله بما له من صفات التعظيم

  • *****************
  • نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
#82
66 ) سورة الأحقاف (35)
سورة مكية

مواضيع السورة :
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
#83
67 ) سورة الذاريات ( 60 )
سورة مكية

مواضيع السورة :
  • إثبات البعث وعاقبة منكريه. (1 - 14)
  • اقسم الله كونها امور بديعه . فمن قدر عليها فهو قادر على البعث

    اقوالهم المختلفه في القران وفي النبي كلها كذب
    الحق واحد وهو الطريق المستقيم وهو جامع وموحد الناس ..ومن خالفه اختلف طرقه
  • *************
  • جزاء المتقين وأوصافهم. (15 - 19)
  • علامة المتقين في الدنيا انهم اخذوا ما اتاهم الله من الاوامر والنواهي بالرحب وانشراح الصدر

    ***

    ( آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ (16)

    ***
    ( كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ (17)


    ***

    ( وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ (18)
    خص هذا الوقت لان يغلب النوم على الانسان .وجمع الاسحار لتكرار قيامهم في كل سحر

    ***

    ( وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ (19)
    ***************
  • آيات الله وعظمة قدرته. (20 - 23)
  • ( وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ (22) فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ (23)
    مهم ::
    شبه الرزق بالنطق .لان كل انسان ينطق بلسان نفسه لا يمكنه ان ينطق بلسان غيره .كذلك كل انسان ياكل رزق نفسه الذي قسم له ولا يقدر ياكل رزق غيره
  • **************
  • قصة ضيف إبراهيم. (24 - 37)
  • ( فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ (26) فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ (27)
    مهم ::
    فراغ : اي ذهب بخفة واختفاء بحيث لا يشعر به احد .حتى لا يشق على الضيف ويستحي من المضيف .بل يجد الاكل امامه
  • ***
  • اخر ابراهيم سؤال الملائكة عن الشأن الذي ارسلوا لأجله لان من سنة الضيافة ان لا يسأل الضيف عن الغرض من زيارته لك الا بعد الاستعداد للرحيل .كي لا يتوهم سامة مضيفه منه
  • *********************
  • ذكر بعض الأنبياء. (38 - 46)
  • * لا تغتر بقوتك او بمالك فتحرم الهداية
  • ( ان الله ليملي للظالم حتى اذا اخذه لم يفلته )
  • *************
  • قدرة الله في الكون. (47 - 51)
  • ( فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ (50)
    مهم ::
    يكون الفرار الى الله بفرار الناس من الجهل الى العلم عقدا وسعيا .ومن الكسل الى التشميرحذرا وحزما .ومن الضيق الى السعة ثقة ورجاء
    مهم :: سمى الرجوع لله فرارا لان في الرجوع لغيره انواع المخاوف .وفي الرجوع اليه انواع المحاب والامن والفوز ..فيفر العبد من قضائه وقدره الى قضائه وقدره
    * قل ( اللهم اني استغفرك واتوب اليك مائة مرة )
    * قل عند النوم ( اللهم اسلمت نفسي اليك .وفوضت امري اليك .ووجهت وجهي اليك . والجات ظهري اليك . رغبة ورهبة اليك .لا منجأ .ولا منجا منك الا اليك .امنت بكتابك الذي انزلت . وبنبيك الذي ارسلت )

    * اللجوء الى الله في كل شيء
  • ********************
  • المعرضين، وعاقبة الظالمين. (52 - 60)
( فَتَوَلَّ عَنْهُمْ فَمَا أَنْتَ بِمَلُومٍ (54)
( وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ (55)

***
( مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ (57) إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ (58)

***
( فَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذَنُوبًا مِثْلَ ذَنُوبِ أَصْحَابِهِمْ فَلَا يَسْتَعْجِلُونِ (59)

* لا تستعجل هلاك الكفار فان الله يمهل ولا يهمل
****

نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
#84
68 ) سورة الغاشية (26)
سورة مكية

مواضيع السورة :
  • أهوال يوم القيامة على الكافرين. (1 - 7)
  • وجوة العصاة يوم القيامة خاشعة وذليلة وعاملة ناصية اي مجهدة بالعمل والتعب في النار. وانها لم تخشع في وقت ينفع فيه الخشوع والعمل
    * ليس المهم العمل فقط بل الاهم الاخلاص والقبول
    ***

    * تسقى من عين انية اي شديدة الحرارة
    *وطعامهم فقط الضريع نبات خبيث ذي شوك لا ترعاه الدواب لا يسمن ولا يغني من جوع
  • ****************
  • نعيم المؤمنين في الجنة. (8 - 16)
  • * ووجوة ناعمة في جنة عالية وهذا لزيادة الحسن .لان احسن الجنان ما كان في المرتفعات
    *البديل في الجنة عن لغو الدنيا الذكر والتحميد لما يرى فيها من البدائع
    ***

    * في الجنة السرر المرفوعة ليرى المؤمن اذا جلس عليها جميع ما حوله من النعم والملك
    * في الجنة الاكواب معدة للشاربين . والوسائد مصفوفة . والبسط كثيرة مفروشة
  • *************
  • من مظاهر قدرة الله. (17 - 20)
  • عجائب في خلق الابل في قوتها وانقيادها مع كل ضعيف .وصبرها على العطش . وركوبها والحمل عليها . واكلها وشرب لبنها وابوالها
    ***
    ( وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ (18) وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ (19) وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ (20)
  • ************
  • إثبات وقوع البعث. (21 - 26)
( فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ (21) لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِرٍ (22)

( إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ (25) ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ (26)

*** *********
نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
#85
69 ) سورة الكهف ()
سورة مكية
مواضيع السورة :
  • الحمدلله والتبشير والإنذار. (1 - 8)
  • * حمد الله نفسه وذلك ارشاد للعباد ان يحمدوه على ارسال الرسول وانزال الكتاب

    * احفظ اول عشر ايات من سورة الكهف قال الرسول ( من حفظ عشر ايات من اول سورة الكهف عصم من الدجال )
  • ***
  • ( فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِ آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا (6)

    باخع : مهلك
    مهم :: هنا فائدة دعوية عليك التبليغ والتوكل على الله .فان اهتدوا فبها ونعمت .والا فلا يحزن ولا يأسف فإن ذلك مضعف للنفس هادم للقوى وليس فيه فائدة .بل امضي بالتبليغ وهذا ما كلفت به .وما عدا ذلك خارج عن قدرتك
    ***

    ( إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا (7)
    مهم :: زين الله الارض بالزينة ( الملابس . المطاعم . الاشجار والانهار ..الخ ) لحكمة لنختبرهم ايهم ازهد في زينة الدنيا
    احذر نعم الدنيا انما هي ابتلاء من الله لانك تستطيع ان تستعين بها على الطاعة او تستعين بها على معصية
  • **************************
  • قصة أصحاب الكهف. (9 - 27)
  • * يترك المؤمن موطنه اواهله والاصدقاء اذا خشي على دينه فيفر ويهاجر
    *اكثر من هذا الدعاء ( ربنا اتنا من لدنك رحمة وهيىء لنا من امرنا رشدا )
  • ***
  • * ربط القلب بالتوفيق ويذكر الله ويجمع عليه شمله
    عكس الربط الخذلان اي لا توفيق والغفلة عن ذكر ربه ويتبع هواه

    * قل ( اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك )
  • ***
  • * يشرع للمسلم ان يعتزل الناس ويفر بدينه اذا وجدت الفتنة .ولا تشرع العزلة فيما عداها لما يفوت فيها من ترك الجماعات
    ***
    ( مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا (17)
    ***
  • * ابتعد عن المحرم من الطعام فهذا اصلح لقلبك ولعقلك واحرى لاستجابة دعائك
  • ***
  • * لا تتمنى لقاء العدو .واسأل الله المعافاة في دينك ودنياك
  • * من فر من الفتن سلمه الله منها .ومن حرص على العافية عافاه الله .ومن تحمل الذل في سبيل الله كان عاقبته العز من حيث لا يحتسب
    * الحماس والعاطفة في عمل الخير لا يكفي فلابد التقيد باحكام الشرع
    ***
  • المنع من استفتاء من لا يصلح للفتوى لقصوره في الامر او لكونه لا يبالي بما تكلم به
  • ***
  • ( وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا (23)


    ( إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَدًا (24)
  • ***********************
  • قصة كل من أصحاب الجنتين، وموسى والخضر، وذي القرنين.
  • حث الرسول على الصبر، والتبشير والإنذار وإثبات الوحي
  • تقرير القيم الحقيقية الباقية.
  • من مشاهد يوم القيامة، وسنة الله في إهلاك الظالمين.
  • ***
  • نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
#86

  • حث الرسول على الصبر، والتبشير والإنذار وإثبات الوحي ( 28 الى 30 )

( وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا (28) َ
فرطاً : هلاك وضياع
* ضرر محبة الدنيا على الاخرة . الدنيا تسحر العقل فيغفل القلب عن ذكر الله فيضيع وقته
* في الامور الدنيوية ينبغي نتبع من امتلأ قلبه بمحبة الله ..وحافظ على وقته وصلحت احواله .ودعا الناس الى ما من الله به عليه .فيستحق ان يتبع ويجعل اماماً
* احذر ان تلهيك الدنيا .اعظم العقاب ان تعاقب على المعاصي بأن يجعل قلبك غافل عن ذكر الله
***

( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا (30)
استعذ بالله ان تتكبر بسبب ما وهبك الله من النعم .واسال ان تكون عون لك على العبادة
***********************

قصة كل من أصحاب الجنتين (31 الى 45 )
* ظلم صاحب الجنتين نفسه بأمور : بكفره او بمقابلته لاخيه .( فخره .الكبر والاحتقار ) لاخيه

* لا تلازم بين عطاء الدنيا والاخرة . مش لازم من اعطى في الدنيا يعطى في الاخرة .والاغلب الله يزوي الدنيا عن من اصطفاهم .ويوسعها على اعدائه الذين ليس لهم في الاخرة شيء
* احذر الغرور والامن من مكر الله
* الصحبة تعني التناصح لله
***

( وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مَالًا وَوَلَدًا (39)
* لا يملك الانسان شيء بقدرته .بل كله بقدرة الله
* كل النعم معرضة للزوال والعقوبة عليها
* اي انجاز حققته في حياتك .انسب الفضل لله وقل ( ما شاء الله . لا قوة إلا بالله )
***

( وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنْفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا (42)
* وهذه العقوبة خيرا له لانه الله رزقه الانابة اليه وذهب تمرده وندم على شركه بربه
* اذا اراد الله بعبد خيرا عجل له العقوبة في الدنيا
* استغفرالله من نعمة نسبتها لنفسك ونسيت فيها فضل الله .فان عقوبة الله قريبة من الغافل عن شكرها
***
الشبه بين الدنيا والماء : الماء لا يستقيم على حاله ولا يبقى ويذهب . والماء القليل ينفع ولو زاد جدا كان هالك
.كذلك الدنيا تفنى .ولا يسلم احد من فتنها .والكفاف منها ينفع وفضولها يضر
***

  • تقرير القيم الحقيقية الباقية.( 46 الى 48 )

( الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا (46)
قال علي بن ابي طالب (المال والبنون حرث الدنيا .والاعمال الصالحة حرث الاخرة .وقد يجمعها الله لأقوام )
*********************
من مشاهد يوم القيامة، وسنة الله في إهلاك الظالمين ( 49 الى 58 )
( وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا (49)
* يهلك العبد بالصغائر عندما تجتمع على صاحبها حتى تهلكه
* اكثر من الاستغفار حتى تمسح سيئاتك
* من احصى على نفسه في الدنيا الحسنات والسيئات لم يتفاجا يوم القيامة بكتابه
***
* لم يكن سجود الملائكة ل ادم عبادة بل سجود تشريف وتكريم وتعظيم


سل الله سلامة الصدر واستعذ بالله من الحسد والكبر وهذا ما اهلك الشيطان
***
* الناصح بخير يقابل بالقبول قدر المستطاع

* عن علي ان النبي طرقه وفاطمة ليلا فقال ( الا تصليان ) فقال على: يا رسول الله انما انفسنا بيد الله ان شاء ان يبعثنا بعثنا ...قال فانصرف الرسول وقال: وهو يضرب فخذه وكان الانسان اكثر شيء جدلاً )
* كثرة المجادلة مع العلماء غير لائق ولكن عدم ايمانهم بالله والعناد هو ما جعلهم يجادلوا في الباطل ليدحضوا به الحق
*الجدال والمخاصمة غريزة في الانسان فليحرص على تهذيبها وتوجيهها للخير
***

( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا (57)
* التخويف لمن ترك الحق بعد علمه ان يحال بينه وبينهم .ولا يتمكن منه بعد ذلك
* من أظلم الناس لنفسه بعد وعظه يتهاون بها ويعرض عن قبولها
*حدد اسباب غفلتك. وابدا بخطوات جادة في تركه واسال الله يعوضك خيرا منه
* قد يضرب الله الغشاوة على قلب العاصي فلا يستطيع تدبر القران وفهمه .حتى يتوب
***
( وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُمْ بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذَابَ بَلْ لَهُمْ مَوْعِدٌ لَنْ يَجِدُوا مِنْ دُونِهِ مَوْئِلًا (58)
********************

نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
#87
قصة موسى والخضر ( 59 الى 82 )
( فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا (62)
مهم:: الاخبار بالحال من الألم المرض ليس اعتراض على القدر. ولا في التسليم للقضاء ولا يقدح في الرضا بشرط لا يصدر ذلك عن ضجر
* نسب النسيان للشيطان مع ان ذلك بتقدير الله لانه شر من الشيطان بسبب التزيين .وان كان الكل بقضاء الله
***
مهم:: سل الله يرزقك الرحمة بالخلق والعلم بالخالق .فإن اعلم الناس بربه هو ارحمهم بخلقه

( قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا (66)
* يجب ان يتحلى المتعلم بأداب مع المعلم .السؤال بتلطف لا على وجه الاجبار
* طلب موسى من الخضر ان يعلمه رشدا .ولم يطلب ان يعلمه اي علم .لان العلم النافع هو العلم المرشد الى الخيرويحذر من الشر
* ولاية الله تنال بأمور .. مصاحبة اوليائه وتلك تحتاج لحسن الخلق
* الصبر شرط لطلب العلم
***
مهم :: عمل الانسان في مال غيره اذا كان لمصلحة ازلة مفسدة انه يجوز .ولو بدون اذن حتى لو ترتب اتلاف بعض مال الغير ..كما خرق الخضر السفينة لتعيب فتسلم من غصب الملك الظالم لها
* اجتهد في دفع ظلم عن مظلوم
***
* قضاء الله للمسلم فيما يكره خير له من قضائه فيما يحب
* اسأل الله صلاح ذريتك
* حسن تدبير الله بما ظاهره الم ولكن في باطنه الرحمة
***
* عملك الصالح يفيد ذريتك في الدنيا والاخرة بشفاعته لهم .ورفع درجته الى اعلى في الجنة لتقر عينه بهم
* الثمرة لصلاح المرء ان يحفظ الصالح في نفسه وفي ولده و في سبعة من ذريته
* اسند الخضر الارادة اليه في خرق السفينة لانه اراد ان يعيب السفينة فكلمة عيب لا يريد يسندها لله تأدب لله .. بينما اسند اقامة الجدار لله .لانه في امر الغيب
* العالم لا يفعل ما يريد باختياره ورأيه .بل يفعله بأمر الله
***********************

قصة ذِي الْقَرْنَيْنِ ( 83 الى 98 )

* ذى القرنين : ملك ما بين المشرق والمغرب وصالح وعادل
* ما سكت الله ورسوله عنه ولم يخبرنا عنه .لا يسعنا غير السكوت عنها
***

( وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا (88)
***
* الواجب على من تولى ولاية من تحته .حماية وسد فرجتهم بشروط : الا يستأثر عليهم بشيء . ويبدأ بأهل الحاجة فيعينهم . ان يسوي في العطاء بينهم على قدر منازلهم
* لم يفتتن ذو القرنين بملكه فكان ينسب ما بسطه الله عليه من القدرة والملك .وكان يرى ذلك خير من اموالهم
* استعذ بالله من فتنة يأجوج ومأجوج
* اعترف دائما بفضل الله عليك مهما بلغ عزك ومالك وجاهك
***
* الامورة الكبيرة تواجه بالتعاون بين الناس .هذا برأيه وهذا بماله وهذا بجهده
كلما ساعدت غيرك فاحمد الله على ان وفقك لذلك
*****************

يوم الحساب ( 99 الى 110)
( وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِلْكَافِرِينَ عَرْضًا (100)
تعرض جهنم للكافرين قبل ان يدخلوها ليروا ما فيها من العذاب ليكون ذلك ابلغ في تعجيل الهم والحزن لهم
***

( قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103)

( الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا (104)

* قد يحبط عمل العبد وهو لا يشعر ويظن انه محسن ويكون بسبب فساد الاعتقاد او المراءة
* عندما تنتهي من عبادة ادع الله يتقبلها منك
* استعذ بالله من الشرك والبدعه والرياء فهم مفسدين للعمل
* لا قيمة لعمل لا يوافق رضا الله
* لم يكن للكافرين وزن يوم القيامة لان اعمالهم حبطت
***

( قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا (110)
* اهمية التواضع ..علمه الله لرسوله حتى لا يتكبر على خلقه فقال الرسول ( اني ادمي مثلكم الا اني خصصت بالوحي واكرمني الله به )
* العمل الصالح يجمع بين الاخلاص والمتابعة للرسول .وما عدا ذلك فهو مردود وان بدا صالح
***

نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
#88
70 ) سورة النحل (128)
سورة مكية

مواضيع السورة :
  • مواضيع العقيدة ومنها الألوهية والوحي والبعث والنشور( 1الى 11)
  • ( أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلَا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (1)
    * أتى جاءت بصيغة الماضي الدال على الوقوع لا محالة لقيام الساعة
    ***

    ( خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ (4)
    خصيم : شديد الخصومة
  • ***
  • * تسمى سورة النحل بسورة النعم لان الله ذكر في اولها اصول النعم وفي اخرها مكملات النعم
    ***

    ( إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ (7)
    ( وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (8)

    * ذكر القران النعم الغيبية في قوله ( ويخلق ما لا تعلمون ) من الاشياء التي يركبها الخلق في البر والبحر والجو .ولم تذكر في القران بأعيانها لان الله لا يذكر في كتابه الا ما يعرفه العباد او نظيره .واما اذا ذكر ما لا يعرفوه لن يعرفوه ولم يفهموا المراد منه ..مثال عندما ذكر الله نعيم الجنة سمى منها ما نشاهده كا النخل والاعناب
    * اذا ركبت الدابة قل ( بسم الله الحمد لله سبحان الذي سخر لنا هذا . وما كنا له مقرنين .وانا الى ربنا لمنقلبون )
    ***
  • ( وَعَلَى اللَّهِ قَصْدُ السَّبِيلِ وَمِنْهَا جَائِرٌ وَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ (9)
    ****************
  • دلائل قدرة الله ووحدانيته.[19]( 11 الى 18)
  • ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (11)
    * تفكر فيما ينبت من ثمار مختلفة والجميع يسقى بماء واحد ثم اشكر الله
  • ***
  • ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (12)
    * النجوم لا تملك امر نفسها فلا تضر ولا تنفع
  • ***
  • ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ (13)
  • ( وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (14)

    * سخر البحر اي مكن البشر من التصرف فيه .فلو شاء سلطه علينا واغرقنا
    * وسخر الفلك مقبلة ومدبرة بريح واحدة
    * كن عبد شكور
  • ***
  • ( لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (15)
    التوكل على الله لا ينافي الاخذ بالاسباب
    ***

    ( أَفَمَنْ يَخْلُقُ كَمَنْ لَا يَخْلُقُ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (17)
    ***
    ( وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (18)
    ختمت الاية بصفتي الغفور الرحيم لانه يرضى منكم باليسير من الشكر مع انعامه الكثيرة
    .ويغفر لكم التقصير في شكر النعمة .ولكن كن من المكثرين للشكر
    *** ****************
    • الرد على المشركين في فساد عقائدهم.( 19 الى 29 )
  • ( وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ (19)
  • ( لَا جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ (23)
    • ( لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ . وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ (25)

      المقلد يجب عليه ان يبحث ويميز الحق من الباطل ولا يعذر بالجهل

      ***
      يأتي العذاب من حيث ظنوا انهم في امان
      لا يحيق المكر السيء الا بأهله
      مهم : فضيلة اهل العلم انهم الناطقون بالحق في الدنيا ويوم القيامة هم الاشهاد عند الله
    • **************************
  • جزاء المرتدين وصفاتهم والمؤمنين.
  • التحليل والتحريم بيد الله.
  • صفات إبراهيم.
*****
نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
#89
الله بيده كل شيء (30 الى 43 )
( وَقِيلَ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا مَاذَا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُوا خَيْرًا لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ (30)
***
( هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ أَمْرُ رَبِّكَ كَذَلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (33)
***
( إِنْ تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ يُضِلُّ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (37)

* الهداية لا تكون الا بعد مشيئة الله .فسأل الله هدايتك
***

( إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (40)
***
من ترك شيء لله عوضه الله خيرا منه .تركوا المؤمنين مساكنهم واموالهم وهاجروا الى الحبشة
هذه الاية تعزية لكل مظلوم في زماننا
***

( الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (42)
صفات خيار الخلق اذا اصابه امر صبر .واذا عجز عن امر توكل
* اصبر في عبادتك وتوكل على الله في جميع امورك فذلك سبب للفلاح
***

( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (43)
******************
الله قادر على كل شيء ( 44 الى57 )
( أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ يَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ (45)
المصر على المعصية قد ينزل به العذاب من حيث لا يتوقع
***

( أَوْ يَأْخُذَهُمْ فِي تَقَلُّبِهِمْ فَمَا هُمْ بِمُعْجِزِينَ (46)
***
( أَوْ يَأْخُذَهُمْ عَلَى تَخَوُّفٍ فَإِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ (47)

المقصود اخذهم على تخوف اما ينقص اموالهم وانفسهم شيء بعد شيء .والاخذا هكذا اخف من غيره
..او من الخوف ان يهلك قوم قبلهم فيتخوفوا هم ذلك فيأخذهم بعد ان توقعوا العذاب
ختمت الاية التهديد باسماء الرحمة .. لان الله لا يعاجل العاصين بالعقوبة بل يمهلهم ومع ذلك يفتح لهم ابواب التوبة
* **

( وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ وَالْمَلَائِكَةُ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ (49)

( يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ (50)

الحكمة من سجود التلاوة هنا اظهار للمؤمن انه من الفريق الممدوح بإنه مشابهة الملائكة بالسجود
***

( وما بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ (53)
***
( ثُمَّ إِذَا كَشَفَ الضُّرَّ عَنْكُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْكُمْ بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ (54)

**********************
القران لبيان ما اختلفوا فيه الناس (58 الى 64 )
( وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ (58)
( يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (59)

***
( وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَا تَرَكَ عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ (61)
ضرر المعصية من الفرد يعود على المجتمع ويهلك الحرث والنسل .فحذر ما دمت في وقت الامهال
شؤم الظلم روي عن ابي هريرة سمع رجل يقول : ان الظالم لا يضر الا نفسه . فقال : بئس ما قلت ان الحباري تموت في وكرها بظلم الظالم )
***

( تَاللَّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَهُوَ وَلِيُّهُمُ الْيَوْمَ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (63)
* احذر ان تكون ممن زين له الشيطان سوء عمله .فحسن له القبيح وقبح له الحسن وهو غافل
***

( وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلَّا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (64)
مقاصد القران كشف الجهل والهدى الى المعارف الحق
***
نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
#90
نعم الله على خلقه ( 65 الى 83 )
( قل : اللهم بارك لنا فيه .وزدنا منه ) واشكر الله
***

( وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالْأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (67)
ختمت الاية بذكر العقل لانه اشرف ما في الانسان ولذلك حرم الله على هذه الامة الاشربة المسكرة صيانة للعقل
***


( وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لَا يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ (70)
قل ( اعوذ بك من البخل والكسل وارذال العمر وعذاب القبر وفتنة الدجال وفتنة المحيا والممات )
***
( وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُوا بِرَادِّي رِزْقِهِمْ عَلَى مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَوَاءٌ أَفَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (71)
* اياك والحسد فالله هو الذي فضل بين الناس في ارزاقهم وعقولهم


* كل طيب حلال وكل خبيث حرام

( وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ لَا يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلَاهُ أَيْنَمَا يُوَجِّهْهُ لَا يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَنْ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (76)
من يتكلم بالعدل ويأمر به فله قيمة عالية عند الله
***

( وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا أَمْرُ السَّاعَةِ إِلَّا كَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (77)
تذكر صديق مات فجأة ثم تخيل ان مصيرك مثله
***

( وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (78)
خصت الثلاث اعضاء بالذكر لانها مفتاح لكل علم
***
* المؤمنون من ينتفع بالايات لانهم المتفكرون للاية .اما غيرهم فينظرون لها نظر لهو وغفلة
* تأمل في الطير كيف يطير في الهواء ؟ التفكر هذا استجابة لأمر الله
***
* من تعداد النعم التي الهم الله الانسان لها نعمة الفكر بصنع المنازل والثياب والاثاث
* نشكر الله عليها .ممكن ندفع ايجار بيت مسكين


* الوقاية من البرد من اصول النعم والضرورة .
* سورة النحل هي سورة النعم
* الواجب تجاه كثرة النعم الانقياد لاوامر الله .ولكن الظالمون تمردوا وعاندوا
***

( يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللَّهِ ثُمَّ يُنْكِرُونَهَا وَأَكْثَرُهُمُ الْكَافِرُونَ (83)
الكفار منكرون نعم الله مع انهم يقرون انه الخالق الرزاق وهذا هو الشرك اي عبادة غير الله
*****************
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
#91
بيان الحلال والحرام ( 84 الى
( وَإِذَا رَأَى الَّذِينَ أَشْرَكُوا شُرَكَاءَهُمْ قَالُوا رَبَّنَا هَؤُلَاءِ شُرَكَاؤُنَا الَّذِينَ كُنَّا نَدْعُو مِنْ دُونِكَ فَأَلْقَوْا إِلَيْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّكُمْ لَكَاذِبُونَ (86)

تكون فضيحة الكفار من اللهتهم يوم القيامة ينطقها الله بتكذيب من عبدها بانها لم تكن الهة
قل ( اللهم اني اعوذ بك ان اشرك بك شيئا اعلمه . واستغفرك لما لا اعلم )

* بعض الناس لا يكتشف ضعف :عقله الا يوم القيامة .بعد فوات الاوان
* كمال عدل ورحمة الله ان كل رسول يشهد على امته لانه مطلع على اعمالها
* وصف الشهيد بانه من انفسهم اي رسولهم



( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90)
الفحشاء : ما قبح من الاكاذيب * البغي : الظلم والتعدي
خص ايتاء ذي القربى بعد العدل والاحسان لان الاعتناء باجتلاب الابعد حتى يتقي شره .والغفلة عن القريب والتساهل في حقوقه
مهم:: هذه الاية اجمع اية في القران .. لان فيها العدل اي فعل الواجبات . والاحسان اي فعل المندوبات في حق الله وحقوق المخلوقين
كن ممن يتذكرون اذا وعظوا وذكروا الله
***

( وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ (91)
كفيلا : شاهد وضامن
الوفاء بالعهد .والصدق بالوعد سبيل اهل الايمان
***

( وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلًا بَيْنَكُمْ أَنْ تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ إِنَّمَا يَبْلُوكُمُ اللَّهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (92)
انكاثاً : انقاضا بعد فتلها * دخلا: خديعة * اربى : اكثر مالا ومنفعة
كن ممن يثبت على العمل واحذر من ابطاله وذهاب اجره
***

( وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَلَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (93)
***
( مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (96)

يستفيد المسلم العاقل يأثر ما يبقى على ما يفنى وهنا الحث والترغيب على الزهد في الدنيا
تصدق وارجو نفعها في الدنيا والاخرة
الصابر يوم القيامة ينظر الى افضل عمل عمله ويجعل من اهله .ولو لم يفعله الامرة واحدة
***
( مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (97)
ربطت الحياة الطيبة بأمرين ربط السعادة مع اصلاح العمل
**************

نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
#92
عظمة القران ( 98 الى 104)
( فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (98)
من وسائل تدبر القران عند بدأ القراءة القران الاستعاذه .لئلا يلبس على القارىء قرائته ويخلط عليه ويمنعه من التفكر والتدبر
***

( إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (99)
الصفات التي يجب تتصف بها حتى لا يكون للشيطان عليك سبيل ويضلك .الايمان والتوكل
السلطان المنفي عن ابليس على المؤمنين ان يوقعهم في ذنب لا يتوبون منه
الايمان والتوكل سبب للحماية من شرور ابليس ووساوسه
***

( قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ (102)
المداومة على قراءة القران من اسباب الثبات على الدين
***

( إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ لَا يَهْدِيهِمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (104)

********************
مراتب من اكره على الكفر ( 105 الى 111 )
( مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ ..وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (106)
مهم::
ذنب المرتد عن الاسلام اعظم من ذنب الكافر الاصلي لان من شرح صدره بالكفر بعد التبصر بالايمان يغضب الله عليه .لانه علم بالايمان ثم عدل عنه
مراتب الجائزة للمكره حسب الافضلية : ان يختار القتل على الكفر فأجره عظيم ممن اختار الرخصة
***

( ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّوا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الْآخِرَةِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (107)
سبب ردة الكثير من المرتدين من اجل الدنيا وذلك هو الخسران
زر القبر وتذكر وجودك فيه
الاستسلام للنفس في تتبع الملذات الدنيا سبب للانحراف
***

( أُولَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (108)
اثر الطبع على القلوب والابصار والسمع لا يفهم المواعظ ولا يسمع كلام الله ولا ينظر في الايات
من علامات الغفلة عدم تتبع المواعظ والذكر والانتفاع منه
***

( يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (111)
تفكر بعيوبك واعرف طرق اصلاحها
*****************

تعامل الله مع عبادة ( 112 الى 128 )
( وَضَرَبَ َ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ (112)
* قدم الامن على الطمأنينة اذا لا تحصل الطمأنينه بدونه .والخوف يسبب القلق
سمي الجوع والخوف لباساً لانه يظهر عليهم من الهزال وشحوبة اللون
***

( وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ (116)
***
( مَتَاعٌ قَلِيلٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (117)

***
( ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ عَمِلُوا السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (119)
***
( ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (125)

تكون المجادلة بالاحتجاج عليه بالادلة .ولا تؤدي المجادلة الى خصام او مشاتمة .بل يكون القصد منها هداية الخلق للحق .لا المغالبة
***

( وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ (126)
***
( وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ (127)

لا يستطيع العبد ان يحقق الصبر بنفسه ولكن بمعونة الله وتوفقيه
اذا اراد الله بعبده خير رزقه الصبر
***
( إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ (128)
مهم ::
التقوى والاحسان سببان لحصول معية الله للعبد
***********
نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
#93
71 ) سورة نوح (28)
سورة مكية

مواضيع السورة :
  • قصة إرسال نوح إلى قومه. (1 - 4)
  • قال الله له انذر قومك .ولم يقول له انذر الناس حتى يكون نوح شديد الحرص على ما فيه نجاتهم من العذاب لان فيهم ابناءه وقرابته واحبته
    ***
    بدأ نوح الدعوة قال ياقوم حتى تقبل اذهانهم اليه لتقبل نصحه .لانه يريد لقومه ما يريده لنفسه
    ***
    ( أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ وَأَطِيعُونِ (3)
    مهم ::
    جعل العبادة والتقوى لله وحده .وجعل الطاعة للرسول لان من يطع الرسول فقد اطاع الله
    ***
    ( يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ ..وَيُؤَخِّرْكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ..إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذَا جَاءَ لَا يُؤَخَّرُ لَوْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (4)
  • ************
  • شكواه من قومه ودعاؤه عليهم. (5 - 28)
  • التنوع في اسلوب الدعوة وذلك غاية الجد في النصيحة وتبليغ الرسالة
    ***
    ( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10)
    ( يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11)


    مهم :: الاستغفار في الاستسقاء وهو يوجب نزول المطر
  • ( وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ.. وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ ..وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12)
    * كثرة الاستغفار دافعة للفقر وعلاج للعقم
    ***

    ( مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

    * توقير القلب ب تعظيم ومعرفة الله وطاعته وشكره واجتناب معصيته والحياء منه وعدم الاشراك به
  • ***
  • اتباع اهل الاموال والاهواء . وترك اتباع اهل الصلاح * شؤم *
    ***

    ( وَمَكَرُوا مَكْرًا كُبَّارًا (22)
  • ***
  • ( وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا (26))
    ( إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ ..وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا (27)

    دعا نوح على قومه لان بقائهم مفسدة لهم ولغيرهم
    قل : اللهم إنا ندرأ بك في نحور الاعداء .ونعوذ بك من شرورهم
    ***
    ( رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ ..وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا.. وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ..وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا (28)
    ***********
  • نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
#94
72 ) سورة إبراهيم ()
سورة مكية

مواضيع السورة :
  • أن القصد من إنزال القرآن هو إرشاد الخلق، ومنعهم عن الكفر والمعصية.(1 الى 4 )
  • ( الر.. كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (1)

    لا تحصل الهداية الا بإذن الله وتوفيقه
  • ***
  • ( الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الْآخِرَةِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ (3)
    ويبغونها عوجا : معوجة موافقة لأهوائهم

    ***

    ( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ .. فَيُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (4)
  • ********************
  • قصة موسى (5 الى 15 )
  • ينبغي الصبر والشكر على ما يقدره الله
  • ***
  • المقصود من الابتلاء بالشر هو اختبار لمقدار الصبر
    ***

    ( وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ .. وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ (7)

    اذا داوم العبد على شكر الله يقول الله لأزيدنكم من فضلي ومن طاعتي ومن الثواب
    ( الشكر قيد الموجود .وصيد المفقود )
    التحذير من زوال النعم ان لم تشكر الله عليها وكفرت بها
    قل ( اللهم ما اصبح بي من نعمة او بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك فلك الحمد ولك الشكر)
  • ***
  • ( وَقَالَ مُوسَى إِنْ تَكْفُرُوا أَنْتُمْ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ (8)
    على الداعية ان يكون واثق في خطابه ليكون ابلغ عند السامع
    اكثر الكفار يحسبون انهم يحسنون الى الله بإيمانهم .ولذلك اخبر الله انه غني عن خلقه
  • التساوي في المظهر لا يلزم منه التساوي في العلم فالله يتفضل على من يشاء من عباده بالتوفيق والحكمة والهداية

    اهم واجبات الداعية اليقين بوعد الله والتوكل عليه
  • ***
  • ( وَمَا لَنَا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ (12)
  • سل الله ان يهلك الظالمين بالظالمين ويخرج المسلمين من بينهم سالمين
  • اولى الناس بالخيبة وسوء الخاتمة الجبار المتكبر الذي لا يرى لأحد عليه حق والعنيد للحق
  • *******************
  • توحيد الله، وتثبيته للمؤمنين في الدنيا والآخرة، وإضلال من أعرض عن ذكره.
  • بيان نعم الله على البشر.
  • نموذج لشكر النعمة من خلال النبي إبراهيم.
  • الربوبية، والدينونة لله بالملك
  • **************
  • نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
#95
  • توحيد الله، وتثبيته للمؤمنين في الدنيا والآخرة، وإضلال من أعرض عن ذكره (16 الى 34 )
( مَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ لَا يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُوا عَلَى شَيْءٍ ذَلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ (18)
هنا يبين خطورة الشرك والرياء والتساهل بالبدع انهيار اعمالهم وهم بحاجة لها
***

( أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ .. إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ (19)
العقوبة لو تركنا طاعة الله واثرنا شهواتنا .يذهب بنا وياتي بخلق جديد افضل منا
***
( وَبَرَزُوا لِلَّهِ جَمِيعًا فَقَالَ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ قَالُوا لَوْ هَدَانَا اللَّهُ لَهَدَيْنَاكُمْ سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِنْ مَحِيصٍ (21)
* لا تجامل احد في امور الدين . احرص على الهداية في الدنيا
اصبر على الطاعات وترك المعاصي قبل ان ياتي يوم لا ينفع فيه صبر
***

( وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ
وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ .. وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ .. مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ .. إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22)

* لا تأمن الشيطان واستعذ منه فهو سبب كل بلاء
والحكمة من اعلامنا بذلك ان نتصور ذلك فنخاف ونعمل الصالحات
***

( يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ (27)
من صور تثبيت الله للعبد في الدنيا عند ورود الشبهات بالهداية الى اليقين .وعند عروض الشهوات فيقدم ما يحبه الله ويترك هوى النفس
ومن تثبيته في الاخرة فيكون عند الموت والخاتمة على الدين .وفي القبر عند سؤال الملكين
قل ( اللهم ثبتني بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الاخرة )
العاقل يعرف حقيقة الدنيا انها الى زوال فلا تشغله عن اعمال الاخرة
***

( وَآتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ (34)
***********************
( رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي.. وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (36)
رحمة الانبياء بأقوامهم حيث دعا ابراهيم للعاصين بالمغفرة والرحمة
***

( رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ (38)
***
( رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ (40)
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ (41)


***

( وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ .. إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ (42)
لا يعني تأخر العقوبة بالظالم دليل على رضا الله عنه .بل سنة الله امهال العصاة مدة .وهذا وعيد للظالم وتعزية للمظلوم
***

( مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ (43)
لا يستطيعون اغلاق اعينهم من كثرة الهول والفكر والخوف لما يحل لهم
يكون الطاغي في الدنيا صلب في عدوانه .ويبعث خائف

كيف يكون القلب هواء ؟
تكون خالية من العقل والفهم لفرط الحيرة والدهشة لا قوة ولا رأي فيه
***
( وَسَكَنْتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ .. وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الْأَمْثَالَ (45)
الاعتبار عندما تمر على مساكن الهالكين السابقين
***

( وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ (46)
استعذ بالله من مكر الظالمين وقل ( اللهم انا ندرأ بك في نحورهم .ونعوذ بك من شرورهم ) ( اللهم امكر لنا . ولا تمكر علينا )
***

( لِيَجْزِيَ اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (51)
حساب الله سريع لانه يعلم كل شيء .وجميع الخلق كالواحد منهم
***

نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
#96
73 ) سورة الأنبياء (112)
سورة مكية

مواضيع السورة
  • يوم القيامة والحكمة من الخلق. (1 -35 )
  • ( اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ (1)
    يذكر الله اقتراب الساعة حتى يقصر الامل ولم يركن للدنيا وتطيب نفسك للتوبة
    وموت كل انسان قيام ساعته
    اقترب حسابك فهل تشعر بهذا ؟
  • ***
  • ( فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (7)
  • طالب الحق يطلب الدليل لينقاد له .لا لتعجيز خصمه
  • ***
  • * سل الله ان يجعل مسكنك وجميع ما رزقك عونا لك على طاعته
    ***
  • ( وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ (16)
    ( لَوْ أَرَدْنَا أَنْ نَتَّخِذَ لَهْوًا لَاتَّخَذْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا إِنْ كُنَّا فَاعِلِينَ (17)
    ***
    ( بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ (18)

    الويل لمن يصف الله بما لا يليق به من الصاحبة والولد
  • ***
  • ( لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ (22)
    اثبات الالوهية لله وحده ونفي كثرة الالهة .والواحد هو الله فقط
    ***

    ( لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ (23)

    لا يسأله الخلق عن قضائه في خلقه .وهو يسأل الخلق عن عملهم لانهم عبيده
  • ***
  • سبب ضلال كثير من الناس هو اعراضهم عن الحق .وليس لعدم علمهم الحق لغموضه او لخفائه
  • ***
  • * ادع الله ان يرزقك خشيته بالغيب والشهادة
  • ***
  • ( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (35)

    هذه الاية تنفي بقاء الخضر مخلد في الدنيا
    الحكمة من تنوع الابتلاء بالشر والخير ليظهر الصبر والشكر
    يريد الله ينظر كيف شكر عبده فيما يحب .وكيف يصبر فيما يكره
    * المؤمن لا ينفك عن الفتنة في الدنيا
    * بادر بكتابة وصيتك هذا اليوم
  • ********************
  • دور الأنبياء. (34 - 95)
  • من علامات الساعة. (96 - 106)
  • صفة الرسول ومهمته، وتهديد المعرضين عنه. (107 - 112)
***
نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
#97
موازين الله عدل بدون ظلم (36 الى 50 )
( خُلِقَ الْإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ (37)
مهم ::
الحكمة من ذكر العجلة بعد ذكر المستهزئين بالرسول لان وقع في النفوس سرعة الانتقام منهم .فقال الله خلق الانسان من عجل .لان الله يملي للظالم حتى اذا اخذه لم يفلته
العجلة من طبيعة الانسان ثم ينهى الله عما خلق وجبل عليه كيف ذلك ؟
لان في استطاعة الانسان ان يلزم نفسه بعدم العجلة ..... كما جبل على حب الشهوات مع انه في استطاعته ان يلزم نفسه بالكف عنها
* الاصل في الانسان العجلة فمن استسلم لها خسر ولكن بالتربية يعلم نفسه الحلم والرفق ربح وصار قدوة لغيره
***

( لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَنْ وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَنْ ظُهُورِهِمْ وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ (39)
خصص ذكر الوجوه لانها موضع حواسه وهو احرص على الدفاع عنه ..والظهور ليبين عموم النار لجميع ابدانهم
***

( بَلْ تَأْتِيهِمْ بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ (40)
***
( قُلْ مَنْ يَكْلَؤُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ مِنَ الرَّحْمَنِ بَلْ هُمْ عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِمْ مُعْرِضُونَ (42)

يكلؤكم : يحفظكم ويحرسكم
قدم الليل على النهار لانه زمن المخاوف والظلام يعين اسباب الضر على الوصول للانسان .وظهور علل الاجسام
***
* يقع العبد بالاغترار بنعمة الله عليه عندما يطال العمر في النعمة . فظنوا انها لا تزول واعرضوا عن تدبر حجج الله
* متاع الدنيا سبب لضلال كثير من الناس
* القلب اذا لم يسمع الهدى فهو كا الاصم لا يسمع الاصوات
* المبالغة في حب الشي يورث الصمم .حتى لا يرى الا ما احبه
***

( وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ (47)
لا تظلم احد بماله او عرضه او اي حق .فتحلل منه قبل الا تستطيع
***

( الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَهُمْ مِنَ السَّاعَةِ مُشْفِقُونَ (49)
الحكمة من تقيد الخشية بالغيب .اي الخشية الله امام الناس ويبتعدون عما حرم .ويقمون بما الزم .ولكن في الغيب لا يخشون الله
*** ***********************

قصة إبراهيم ( 51 الى 73 )
* تامل اسلوب حوار ابراهيم في النهي عن المنكر
( وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ (57)
ثقة ابراهيم بربه .لم يكتف بالمحاجة باللسان .بل كسر اصنامهم من اجل الدين
***

( قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِنْ كَانُوا يَنْطِقُونَ (63)
* اراد ابراهيم من السؤال هذا حتى يبادروا من تلقاء انفسهم يعترفوا انهم لا ينطقون لانه جماد
* تعلم اساليب الحوار والاقناع واقامة الحجة من الكتاب والسنة
* ادانة الخصم من لسانه من اعلى انواع الادانات
***

( فَرَجَعُوا إِلَى أَنْفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الظَّالِمُونَ (64)
( ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُءُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاءِ يَنْطِقُونَ (65)

عادة اهل الباطل اذا ظهر لهم الحق نكسوا على رؤسهم اي يرجعوا عن الاعتراف بالحق الى الباطل والمعاندة
هنا قالوا انت تعلم انهم لا ينطقون فكيف تأمرنا بسؤالهم .وهذا هو الضلال والمكابرة في جدالهم
** الهداية ليس بمجرد العقل بل هي منة من الله
* العناد يحرم صاحبه خيرى الدنيا والاخرة
***

( قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ (68)
يلجأ العاجزون عن ايجاد دليل لما يقولون. ووظهر الحق الى استعمال سلطته فقال احرقوه
***

( قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ (69)
جاء الامر ان تكون النار بردا وسلاما اي حتى لا يكون بردها اشد من حرها .وقال على ابراهيم فقط حتى لا يكون بردها باقي الى الابد
***
( وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ (70)
***
اذا صدق العبد مع الله اعطاه الله فوق ما يرجو .وهنا دعا ابراهيم ب اسحاق والله اعطاه يعقوب كمان من غير دعاء
* خفف من مصاب المصيبة تصدق او صم نافلة تطوع لله
**************

نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
#98
دور الأنبياء (74 الى 94 )
* قصة لوط . وقصة داوود سليمان . وقصة ايوب . واسماعيل . وادريس . وذا الكفل . وذا النون . وزكريا . ومريم
* عند الكرب الجأ الى الله فلا فرج الا من عنده

* رحمة الله بأهل العلم والقضاء في هذه الاية .لولها لرأيت القضاء هلكوا .ولكن الله اثنى على سليمان بصوابه .وعذر داود باجتهاده
* يعذر الحاكم او المعلم او الوالد في خطئه اذا بذل اجتهاده
قل ( اللهم يا معلم ابراهيم علمني .ويا مفهم سليمان فهمني )
***

( وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (83)
( فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ (84)

* قصة ايوب ذكرى للعابدين لتكون قدوة لئلا يظن اهل البلاء انما فعلنا بهم البلاء لهوانهم علينا .حتى يصبروا على قدر الله والبلاء
* اذا اصابك الضر ارفع يديك لله داعيا . وارجع لقصة ايوب ويوسف ومحمد ففيهما السلوى
***
*علو مقام الصبر على البأساء .. والشكرعلى النعماء
***

( وَأَدْخَلْنَاهُمْ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُمْ مِنَ الصَّالِحِينَ (86)
يصف الانسان بالصلاح عندما يصلح قلبه بمعرفة الله ومحبته .وصلاح اللسان يكون رطبا بذكر الله .وصلاح الجوارح بإشتغالها بطاعة الله وكفها عن المعاصي
***

( وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (87)
الدعاء هذا فيه النجاة لإثبات كما الالوهية لله .لا إله إلا أنت .تنزيه الله عن كل نقص وعيب ..سبحانك اعتراف بظلم نفسه اني كنت من الظالمين
يقال الدعاء بعد ذنب فعلته او مصيبة او في شدة
***

( وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ (89)
خير الوارثين : خير الباقين .وخير من خلفني بخير
***
( فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ.. إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ (90)


( فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ (88)
***
( فَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ وَإِنَّا لَهُ كَاتِبُونَ (94)

فلا كفران لسعيه : فلا جحود لعمله
***************
نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
#99
  • من علامات الساعة. (96 - 106)
  • ( حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ (96)

    ***
    ( وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ (97)
  • ***
  • ( لَا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنْفُسُهُمْ خَالِدُونَ (102)

    ***
    ( لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ (103)


    ***

    كان الرسول يعظ الناس بالقران فقال ( يا أيها الناس انكم تحشرون الى الله حفاة عراة غرلا ( كما بدأنا اول خلق .نعيده وعداً علينا إنا كنا فاعلين )
  • قال ابن عباس ( ان اراضي الكفار يفتحها المسلمون .وهذا حكم من الله بإظهار الدين واعزاز المسلمين )
  • ***********************
  • صفة الرسول ومهمته، وتهديد المعرضين عنه. (107 - 112)
  • ( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ (107)

    رحمة للعالمين حتى الكفار كانوا معرضين للرحمة به .لو امنوا . وكذلك لهم رحمة لكونهم لم يعاقبوا بمثل ما عوقب به الكفار السابقين من الطوفان والصيحة

    ***

    ( إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ مِنَ الْقَوْلِ وَيَعْلَمُ مَا تَكْتُمُونَ (110)
  • ***
  • ( قَالَ رَبِّ احْكُمْ بِالْحَقِّ وَرَبُّنَا الرَّحْمَنُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ (112)
    اطلب الاستعانة بالله على كل عمل تعمله
  • *****************************
  • نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,050
74 ( سورة المؤمنون ()
سورة مكية

مواضيع السورة :
  • صفات المؤمنين وجزاؤهم( 1 الى 16 )
  • ( قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1)
    * وعد الله من اتصف بهذه الصفات بفلاح الدنيا والاخرة

    مهم :: الخشوع روح الصلاة وهو الذي يكتب من صلاته .والصلاة بدون خشوع مثاب عليها .ولكن الثواب على حسب ما يعقل القلب من الصلاة
    ***
    ( وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3)
    * من الفلاح تقليل الاشتغال بالهاتف والحاسب والتلفزيون اذا كانت من اللغو .فيدخل فيه اللعب والهزل
    * واللغو هو ما لا فائدة فيه من القول والفعل
    ***
    ( وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4)
    ***
    ( وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5)

    * اجتهد في غض بصرك فهو سبب لحفظ الفرج
  • * الامانة والعهد الواجبة القيام بهم ..هو كل ما يحمله الانسان من امر دينه ودنياه قولا وفعلا .

    ***

    ( أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ (10)
    ( الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (11)

    مهم :: ما سبق هم الذين يرثون فردوس الجنة .وكلها امور واجبة وليس مستحبة
  • *********************
  • نعم الله على الإنسان ( 12 الى 22 )
  • ( وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ (17)
    الله لا يغفل عن السموات ان تسقط عليكم فتهلكم
  • ***
  • تنبيه للعباد ان يشكر النعمه حتى لا تذهب
  • ********************
  • تعامل الكفار مع النبي نوح ( 18 الى 44 )
    * حب السيادة خطر على الانسان وعلى دينه
    * هم ظنوا ما جاء بتلك الدعوة الا حب في السيادة .فخشوا ان تزول سيادتهم ( هم يقيسون غيرهم على مقياس انفسهم )
    * وجهاء المجتمع مؤثرون في الخير او الشر على المجتمع .فلنحرص على صلاحهم
  • مهم ::لا ينبغي المسرة بمصيبة احد ولو عدوا من حيث كونها مصيبة له .بل لما تتضمنه من السلامة من ضرره او تطهير الارض من * وسخ شركه وضلاله. وهذا هو الفرق بين الانتصار للنفس والانتصار للدين
    * يعلمنا الله اذا ركبنا نحمد الله ..واذا نزلنا او دخلنا بيوتنا نقل ربي انزلني منزلاً مباركاً وانت خير المنزلين
    ***
    ***
  • ( وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا )

  • * عدم الخوف من الاخرة والترف من اكبر الاسباب في رد الحق وتكذيب الرسل .لان تكذيبهم بالاخرة ينفي عنهم توقع المؤاخذة بعد الموت
    * خطورة الترف .من سنن البشر اول من يرد دعوة الحق الكبراء من اهل الكفر
    * استعذ بالله ان يلهيك عن طاعته والقرب منه
    ***
  • ( قاسوا قدرة الخالق بقدرتهم ) وهذ خطأ منهم .ولذلك انكروا البعث
    ***

    ( قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ (39)
    * حدد امر شق عليك ثم تضرع الى الله واسأله التيسير فيه
  • ***
  • ( قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ (40)
    دعوة الصالحين والمظلومين سريعة الاستجابة
    قال الله :عما قليل يندم القوم على كفرهم حين لا ينفع الندم
    * عاقبة الظالمين قريب وان طال الزمان
  • ***********************
  • تعامل قوم فرعون مع النبي موسى وهارون وعيسى ( 45 الى 56 )
  • * استعذ بالله من الكبر فانه يصد عن الحق
    ***


    ( وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ (49)
  • ***
  • ( يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ (51)
    يفيد تقديم الامر الاكل عن الامر بالعمل لان الاكل معين على العمل ( ايما لحم نبت من سحت فالنار أولى به )

    ذكر الرجل يطيل السفر اشعث اغبر .يمد يديه الى السماء يارب .ومطعمه حرام .ومشربه حرام . وملبسه حرام . وغذي بالحرام .فأنى يستجاب لذلك )

    * ابتعد عن الطعام الحرام حتى يستجاب دعاؤك وتسعد بالعمل الصالح
    ***

    ( فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (53)
    فتقطعوا امرهم : فتفرق الاتباع في الدين * زبراً : احزاب
    خطورة التفرق بالراي جعلوا دينهم اديانا وكل منهم معجب برأيه .وهذا هو الضلال .بعد ما امروا بالاجتماع
    ***

    ( فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّى حِينٍ (54)
    غمرتهم : ضلالهم وجهلهم
  • ***
  • ( أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ (55)
    ( نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَلْ لَا يَشْعُرُونَ (56)

    * يمد الله المجرمين بالمال والبنين هو استدراج لهم
    * انتبه من غفلتك .فقد تكون النعم عليك استدراج
    ********************
    تعامل السابقون مع الله ( 57 الى 63 )
  • ( إِ نَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ (57)
    * لا تغتر بعملك الصالح .بل ابق خائف من الله
  • ***
  • ( وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ (60)
    * الاعمال الظاهرة يعظم قدرها .ويصغر قدرها بما في القلوب.ولا يعرف مقادير ما في القلوب من الايمان الا الله
    * تذكر دائما وقوفك بين يدي الله يوم القيامة
    ***
    .( أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ (61)
    ( وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (62)

    السباق الى الخيرات قد يصل الى التكلف والتعسر .فاخبر الله لا يكلف نفس الا وسعها
    ***
  • ( بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِنْ دُونِ ذَلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ (63)
    غمرة من هذا : ضلال عن هذا القران
    * الذنوب سبب لغمرة القلب وتشتته .وترك الذنوب سبب لسلامة القلب
    * من اسباب الناس اعراضهم عن الحق .غمرة الجهل والتعصب والتقليد
  • ********************
  • من مظاهر قدرة الله وإثبات البعث.
  • دعوة الأنبياء.
  • ***
  • نكمل بعون الله
 
أعلى