ترتيب نزول سور القران

المشاركات
3,466
الإعجابات
1,058
#1
ويقسم القرآن إلى 114 «سورة». وتُقسم هذه السور إلى قسمين: مكية ومدنية،
فأما السور المكية فهي التي نزلَت في مدينة مكة قبل الهجرة إلى المدينة، وأغلبها يدور على بيان العقيدة وتقريرها والاحتجاج لها، وضرب الأمثال لبيانها وتثبيتها وعددها 86 سورة،
أما السور المدنية فهي التي نزلت بعد الهجرة سواءً في المدينة المنورة أو في مكة المكرمة بعد الفتح، ويكثر فيها ذكر التشريع، وبيان الأحكام من حلال وحرام وعددها 28 سور

** ترتيب السور حسب النزول **

( 1 ) سورة العلق ** سورة مكية ( 19 اية )
مواضيع السورة
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
  • الأمر بالقراءة والعلم والكتابة. (1 - 5)
  • اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5)
  • من كرم الله علم الانسان ما لم يعلم .
    * ادع الله ان يعلمك ما ينفعك وان يزيدك علما
  • ***
  • طبيعة الإنسان ونسيانه للآخرة. (6 - 8)
  • كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى (6) أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى (7) إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى (8)
  • الانسان ذو فرح وبطر اذا رأى نفسه قد استغنى وكثر ماله
  • .فهدده الله ان الى ربك الرجوع والمصير وسيحاسبك على مالك من اين جمعته وفيم صرفته
  • ***
  • تهديد للطغاة (9 - 19)
  • أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى (9) عَبْدًا إِذَا صَلَّى (10) أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى (11) أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى (12) أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (13) أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى (14) كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ (15) نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ (16) فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ (17) سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ (18) كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ (19)
  • عقابه ياخذه الله اخذ عنيفا ويطرحه في النار
  • فلينادي اهل مجلسه من عشيرته . ونحن سنادي ملائكة العذاب\


    * تقرب الى الله بسجود عبادة من شكر او تلاوة او صلاة
    اللهم خذ بناصيتي للبر والتقوى
  • **************************
  • (2) سورة القلم
  • سورة مكية
  • بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    ( ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) الى ( وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (52)

  • مواضيع السورة
    • تأييد الرسول وخُلُقه العظيم. (1 - 7)
    • ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2) وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ (3) وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4) فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (5)بِأَيِّكُمُ الْمَفْتُونُ (6) إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (7)
    • اقسم الله بالقلم بأنه يكتب به القران /
    • احمد الله على نعم الله عليك
      تهديد الله للضالين . وهو اعلم بالمهتدين
      اللهم اهدني لاحسن الاخلاق
    • ***
    • صفات المكذبين. (8 - 16)
    • وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ (9) وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ (10) هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ (11) مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ (13) أَنْ كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ (14) إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (15) سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ (16)
    • التحذير من المداهنة اي التلاين في دين الله
    • هماز : مغتاب للناس * عتل : لئيم غليظ * زنيم : منسوب لغير ابيه
      النهي عن هذه الصفات
      * الاخلاق مكتسبة بالمعاشرة والمخالطة .فيأخذ الحذر من مخالطتهم
      *الكاذب لضعفه ومهانته يكثر الحلف بالله في كل وقت في غير محلها
    • ***
    • قصة أصحاب الجنة. (17 - 33)
    • إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ (17) وَلَا يَسْتَثْنُونَ (18) فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ (19) فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ (20) فَتَنَادَوْا مُصْبِحِينَ (21) أَنِ اغْدُوا عَلَى حَرْثِكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَارِمِينَ (22) فَانْطَلَقُوا وَهُمْ يَتَخَافَتُونَ (23) أَنْ لَا يَدْخُلَنَّهَا الْيَوْمَ عَلَيْكُمْ مِسْكِينٌ (24) وَغَدَوْا عَلَى حَرْدٍ قَادِرِينَ (25) فَلَمَّا رَأَوْهَا قَالُوا إِنَّا لَضَالُّونَ (26) بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ (27) قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ لَوْلَا تُسَبِّحُونَ (28) قَالُوا سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ (29) فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَلَاوَمُونَ (30) قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا طَاغِينَ (31) عَسَى رَبُّنَا أَنْ يُبْدِلَنَا خَيْرًا مِنْهَا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا رَاغِبُونَ (32)كَذَلِكَ الْعَذَابُ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (33)
    • الله يستدرج عباده من حيث لا يشعرون لذلك لا الغنى ولا الفقر يدل على حب او بغض الله للعبد
      * الدنيا دار ابتلاء وامتحان
    • عجل الله عقاب اصحاب الجنة بمجرد عزمهم وقبل التلبس بمنع الصدقة .لان العزم على المنع سيمنعهم من الصدقة
    • * الاعتراف بالذنب اول طرق النجاة
    • قل ( لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين )
    • ***
    • إقامة الحجة على المجرمين. (34 - 47)
    • إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ (34) أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ (35) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (36) أَمْ لَكُمْ كِتَابٌ فِيهِ تَدْرُسُونَ (37) إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَمَا تَخَيَّرُونَ (38) أَمْ لَكُمْ أَيْمَانٌ عَلَيْنَا بَالِغَةٌ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ إِنَّ لَكُمْ لَمَا تَحْكُمُونَ (39) سَلْهُمْ أَيُّهُمْ بِذَلِكَ زَعِيمٌ (40) أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ فَلْيَأْتُوا بِشُرَكَائِهِمْ إِنْ كَانُوا صَادِقِينَ (41) يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ (42) خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ (43) فَذَرْنِي وَمَنْ يُكَذِّبُ بِهَذَا الْحَدِيثِ سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ (44) وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ (45) أَمْ تَسْأَلُهُمْ أَجْرًا فَهُمْ مِنْ مَغْرَمٍ مُثْقَلُونَ (46) أَمْ عِنْدَهُمُ الْغَيْبُ فَهُمْ يَكْتُبُونَ (47)
    • كانوا يسمعون حي على الفلاح فلا يجيبون
    • منعوا من السجود في يوم القيامة لانهم عوقبوا بنقيض ما كانوا عليه ان الله امرهم في الدنيا بالسجود وامتنعوا مع صحتهم .فعاقبهم الله بعدم قدرتهم على السجود في الاخرة .بل يعود ظهر احدهم طبقا واحدا
      * ادع ان يحسن وقوفك بين يديه

    • ممكن الاستدراج يكون بالأهمال و بالاحسان لهم والثناء عليهم والستر عليهم وتجديد عليهم النعم .ونسيناهم الاستغفار والشكر
      رجل من بني اسرائيل قال : يارب كم اعصيك وانت لا تعاقبني . فأوحى الله الى نبي زمانهم ان قال له : كم من عقوبة لي عليك وانت لا تشعر . جمود عينك وقساوة قلبك استدراج مني وعقوبة لو عقلت
    • ***
    • أمر النبي بالصبر. (48 - 52)
    • فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ (48) لَوْلَا أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ (49) فَاجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَجَعَلَهُ مِنَ الصَّالِحِينَ (50) وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ (51) وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (52)
    • نهى الله نبيه محمد ان يكون مثل يونس في الضجر والاستعجال حين ذهب مغاضبا
    • العين حقيقة وتاثيرها حق و الحسد لبغضهم لك .وكل ذلك بامر الله


      لا نمل من قراءة القران
    • ***
    • نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,058
#2

(3) سورة المزمل (20 آية)
سورة مكية

مواضيع السورة
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
  • توجيهات إلهية للرسول. (1 - 10)
  • يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا (2) نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا (4) إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا (5) إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا (6) إِنَّ لَكَ فِي النَّهَارِ سَبْحًا طَوِيلًا (7) وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا (8) رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلًا (9) وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْرًا جَمِيلًا (10)
العرب اذا قصدت الملاطفة وترك المعاتبة سمو الشخص باسم مشتق من حالته التي هو عليها
* الحرص على الصلة بالله في كل وقت
فائدة الترتيل: هو التمهل في الحركات وبيان الحروف .وذلك معين على التفكر في المعاني
* كان ارسول يقطع قراءته حرفا حرفا .ولا يمر باية رحمة الا وقف وسال .ولا يمر باية عذاب الا وقف وتعوذ
يميز قراءة الليل عن قراءة النهار هو اجمع للخاطر والفهم
* الصبر على الأذى ..قل : حسبي الله ونعم الوكيل

  • ***
  • تهديد المكذبين بيوم الدين. (11 - 19)
  • وَذَرْنِي وَالْمُكَذِّبِينَ أُولِي النَّعْمَةِ وَمَهِّلْهُمْ قَلِيلًا (11) إِنَّ لَدَيْنَا أَنْكَالًا وَجَحِيمًا (12) وَطَعَامًا ذَا غُصَّةٍ وَعَذَابًا أَلِيمًا (13) يَوْمَ تَرْجُفُ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ وَكَانَتِ الْجِبَالُ كَثِيبًا مَهِيلًا (14) إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولًا شَاهِدًا عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولًا (15) فَعَصَى فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ فَأَخَذْنَاهُ أَخْذًا وَبِيلًا (16) فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِنْ كَفَرْتُمْ يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا (17) السَّمَاءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ كَانَ وَعْدُهُ مَفْعُولًا (18) إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلًا (19)
  • ضرب مثل بفرعون لانهم عبدوا غير الله ونفوسهم بها التكبر والتعاظم
  • ***
  • فضل قيام الليل وتوجيهات للمؤمنين. (20)
  • إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (20)
اعذار ترك قيام الليل : المرض .. السفر للتجارة وللرزق .. والمجاهدين في سبيل الله .. هذه رخص لرفع وجوب قيام الليل
* تيسير الله على عباده ورحمته بالامة
ختمت الاية بالامر بالاستغار لان الله كثير المغفرة وشديد الرحمة

  • *****************************
  • (4) سورة المدثر ( 56 اية )
  • سورة مكية

  • بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    مواضيع السورة

    • توجيهات للرسول. (1 - 7)
    • يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنْذِرْ (2) وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ (3) وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ (4) وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ (5) وَلَا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ (6) وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ (7)
    • طهارة الظاهرمن تمام طهارة الباطن
      * الدعوة الى الله تنافي الكسل
    • ولا تمنن تستكثر: لا تعط العطية كي تلتمس اكثر منها
    • ***
    • تهديد المكذبين بأهوال يوم القيامة. (8 - 10)
    • فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ (8) فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ (9) عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ (10)
    • هو يوم عسير عسره لا يرجى تيسيره .وهو فيه زيادة وعيد للكافرين وهو يوم شديد الهول
    • ***
    • قصة الوليد بن المغيرة ووعيده. (11 - 26)
    • ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا (11) وَجَعَلْتُ لَهُ مَالًا مَمْدُودًا (12) وَبَنِينَ شُهُودًا (13) وَمَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِيدًا (14) ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ (15) كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيدًا (16) سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا (17) إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ (18) فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (19) ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (20) ثُمَّ نَظَرَ (21) ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ (22) ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ (23) فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ (24) إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ (25) سَأُصْلِيهِ سَقَرَ (26)
    • فكر وطعن بالقران ومن جاء به .. فغلب وقهر
    • سادخله جهنم كي يصلى حرها
    • ***
    • وصف جهنم وخزنتها. (27 - 37)
    • وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ (27) لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ (28) لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ (29) عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ (30) وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ (31) كَلَّا وَالْقَمَرِ (32) وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33) وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ (34) إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ (35) نَذِيرًا لِلْبَشَرِ (36) لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ (37)
    • لواحة للبشر : محرقة للجلود مغيرة للبشرة
    • مهم ::انواع القلوب عند سماع الحق :* قلب يفتن به كفرا وجحودا * وقلب يزداد به ايمانا وتصديقا * وقلب يتيقنه فتقوم عليه به الحجة * وقلب يوجب له حيرة وعمى فلا يدري ما يراد به
    • ***
    • أسباب عذاب المجرمين. (38 - 53)
    • كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ (38) إِلَّا أَصْحَابَ الْيَمِينِ (39) فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءَلُونَ (40) عَنِ الْمُجْرِمِينَ (41) مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ (42) قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ (43) وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ (44) وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ (45) وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ (46) حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ (47) فَمَا تَنْفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ (48) فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ (49) كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ (50) فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ (51) بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ يُؤْتَى صُحُفًا مُنَشَّرَةً (52) كَلَّا بَلْ لَا يَخَافُونَ الْآخِرَةَ (53)
    • ترك الصلاة والتهاون بها تدخل الشخص في النار
      * وخطورة التهاون بالزكاة واضاعتها
      * مهم :: واطلاق العنان للسان مهلكة وهذا هو الخوض مع الخائضين .
      يعرضوا عن التذكرة كانهم حمر وحشية شديدة النفار من اسد كاسر

      * قل : اللهم اني اعوذ بك ان اقول زورا او اغشى فجورا
    • ***
    • حقيقة القرآن. (54 - 56)
    • كَلَّا إِنَّهُ تَذْكِرَةٌ (54) فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ (55) وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ (56)
    • فتقي عذاب الله
    • ***
    • نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,058
#3
(5) سورة الفاتحة ( 7 اية )
سورة مكية

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1)

مواضيع السورة
المبادئ الأساسية للقرآن
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3)
احمدوني أنا الله .إن كان للإحسان فإني انا رب العالمين .
وإن كان للرجاء في المستقبل فإني أنا الرحمن الرحيم
وإن كان للخوف فإني أنا مالك يوم الحساب
***

إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5)..
اذا لم يعنه الله لم يحصل له ما يريد من فعل الأوامر وترك النواهي
***

اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6).صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)
اذا هدى كان من المتقين .ومن يتق الله يجعل له مخرجا
المغضوب عليهم اليهود ومن شابههم في ترك العمل بالعلم و تقديم الهوى على الشرع ...والضالين النصارى ومن شابههم في العمل بغير علم بالبدعة
*****************************

( 6 ) سورة المسد ( 5 اية )
سورة مكية

مواضيع السورة
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1) مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2) سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ (3) وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (4) فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ (5)

لا ينفع عم الرسول ابي لهب علو النسب ولا ينفع الانتماء الى الصالحين اذا كان بلا عبادة
كانت زوجته عونا لزوجها على الكفر .وستكون يوم القيامة عونا عليه في عذابه في النار
****************************

( 7 ) سورة التكوير ( 29 اية )
سورة مكية

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
مواضيع السورة
  • أهوال يوم القيامة (1 - 14)
  • إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ (1) وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ (2) وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ (3) وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ (4) وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ (5) وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ (6) وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ (7) وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ (8) بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ (9) وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ (10) وَإِذَا السَّمَاءُ كُشِطَتْ (11) وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ (12) وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ (13) عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا أَحْضَرَتْ (14)
  • من اهوال يوم القيامة العشار اي النواق الحوامل عطلت اي اهملت

    * والبحار سجرت اي ملئت حتى فاضت ثم اتقدت نيرانا
    كل صاحب مع نظيره في الجنة او في الجحيم ( فالمرء مع من احب شاء او ابى )
  • الجرم على قاتل البنات .ولكن لعظم الجرم يتوجه السؤال اليها تبكيتا لوائدها
  • ا للاستعداد لذلك اليوم
  • ***
  • القسم على صدق الرسول وحقيقة القرأن. (15 - 29)
  • فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ (16) وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ (17) وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ (18) إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (19) ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ (20) مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ (21) وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ (22) وَلَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ (23) وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ (24) وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ (25) فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ (26) إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (27) لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ (28) وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (29)
  • تكريم الله للملائكة ان جعل الايمان بهم ركن من الايمان

    النبي لا يعلم الغيب .ومن كان دونه فمن باب اولى
  • من معرفة اوصاف القران يجعلك تقبل على تلاوته في كل اوقاته .والسعي لكل ما يأمر به والهروب مما ينهى عنه ليحصل له الاستقامة .
  • رغبة في مرافقة من اتى به (محمد) ورؤية من اتى من عنده ( الله )

    الطريق الوحيد للنجاة والهداية من الضلال (القران )
  • ***
  • نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,058
#4
( 8 ) سورة الأعلى ( 19 اية )
سورة مكية

مواضيع السورة
  • مظاهر قدرة الله. (1 - 8)
  • سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى (1) الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى (2) وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى (3) وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى (4) فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى (5) سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَى (6) إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى (7) وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى (8)
  • على الانسان ان يتنبه الى اعمال قلبه واعمال الخلوات . فالله يعلم كل شيء

    اي نسهل عليك افعال الخير واقواله .ونشرع لك شرعا سهلا سمحا مستقيما عدلا لا عسر فيه
  • ***
  • توجيهات للنبي والمؤمنين. (9 - 19)
  • فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى (9) سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى (10) وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَى (11) الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى (12) ثُمَّ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَى (13) قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى (14) وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى (15) بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (16) وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى (17) إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى (18) صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى (19)
  • من اداب نشر العلم فلا يضعه عند غير اهله
    قال ابن مسعود : ما انت بمحدث قوما حديثا لا تبلغه عقولهم الا كان فتنة لبعضهم
    قال علي : حدث الناس بما يعرفون .اتحبون ان يكذب الله ورسوله
    * ذكر الناس بتقوى الله

    التذكر التام يستلزم التأثر بما تذكره . فإن تذكر محبوبا طلبه .وان تذكر مرهوبا هرب منه
  • * قدم التزكي على ذكر الله والصلاة لانه اصل العمل .اذا تطهرت النفس اشرقت فيها انوار الهداية
  • * اذا تعارض ما تحب مع ما يحبه الله فأثر ما يحبه الله
  • ***
  • ( 9 ) سورة الليل (21 )
  • سورة مكية
  • مواضيع السورة
    • القسم بمظاهر قدرة الله. (1 - 7)
    • وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى (1) وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى (2) وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى (3) إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى (4) فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7)
    • اقسم الله بدخول الليل والظلام . والنهار لما ينكشف بضيائه
    • قال النبي : اعملوا فكل ميسر لما خلق له ) اي يهيئه الله لما قدر له ويسهل عليه فعل الخير او الشر
      من اسباب تيسير الامور البذل في سبيل الله مع التقوى الله
      قال السلف : من ثواب الحسنة الحسنة بعدها ..ومن جزاء السيئة .السيئة بعدها
    • ***
    • عاقبة البخل. (8 - 11)
    • وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10) وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى (11)
    • التيسير لكل عسر وشقاوة

    • عاقبة المكذبين بالنار ونجاة المتقين منها. (12 - 21)
  • إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى (12) وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالْأُولَى (13) فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى (14) لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى (15) الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى (16) وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى (17) الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى (18) وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى (19) إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى (20) وَلَسَوْفَ يَرْضَى (21)
  • لا يدخلها ويقاسي حرها الا الشقي الذي كذب واعرض عن الله
    * علق الله رضاه عن المنفق بامر ما .هو لا يفعل الخير جزاء على نعمة .انعم بها عليه احد فيما تقدم . بل يفعله ابتداء خالص لوجه الله
    * انتظر الثواب من الله ولا تنتظر ثناء من المخلوقين
  • موقف المتقي من احسان الخلق اليه ان يجازيهم عليه .لئلا يتبقى لاحد من الخلق عليه نعمة تجزى .فيكون عمله بعد ذلك كله لله فقط .ليس للمخلوق جزاء على نعمته

  • ***
    نكمل بعون الله



 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,058
#5
( 10 ) سورة الفجر ( 30 اية )
سورة مكية

مواضيع السورة
  • القسم بهلاك المكذبين لرسلهم. (1 - 14)
  • وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ (2) وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ (3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ (4) هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِذِي حِجْرٍ (5) أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ (6) إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ (7) الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ (8) وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ (9) وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ (10) الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ (11) فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ (12) فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ (13) إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ (14)
اهمية العقل للمسلم لانه يمنع الانسان من تعاطي ما لا يليق من الافعال والاقوال
رصد الله لجميع الاعمال فيحكم الله فيهم بعدله دون الظلم

  • ***
  • طبيعة من ينسى ربه. (15 - 20)
  • فَأَمَّا الْإِنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ (15) وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ (16) كَلَّا بَلْ لَا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ (17) وَلَا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ (18) وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَمًّا (19) وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا (20)
المؤمن فالكرامه عنده ان يكرمه الله بطاعته وتوفيقه المؤدي الى حظ الاخرة
الله يعطي المال من يحب ومن لا يحب .ويضيق على من يحب ومن لا يحب
* تصدق بمال يخفف حبه في قلبك

  • ***
  • أهوال القيامة ومصير المؤمنين. (21 - 30)
  • كَلَّا إِذَا دُكَّتِ الْأَرْضُ دَكًّا دَكًّا (21) وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا (22) وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الْإِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى (23) يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي (24) فَيَوْمَئِذٍ لَا يُعَذِّبُ عَذَابَهُ أَحَدٌ (25) وَلَا يُوثِقُ وَثَاقَهُ أَحَدٌ (26) يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27) ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً (28) فَادْخُلِي فِي عِبَادِي (29) وَادْخُلِي جَنَّتِي (30)
الندم يوم القيامة ليس فقط على المعاصي بل على كل ما سلف ويود لو كان ازداد من الطاعات
تستحق النفس الرضى النفس الموقنة يقينا لا يتطرق اليها الشك في الايمان
***

( 11 ) سورة الضحى ( 11 )
سورة مكية

مواضيع السورة
تثبيت فؤاد الرسول وبعض التوجيهات.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وَالضُّحَى (1) وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى (2) مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى (3) وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى (4) وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى (5) أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى (6) وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى (7) وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى (8) فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ (9) وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ (10) وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ (11)

صفة العبد القريب الى ربه ان الاخرة خير له من الاولى .ومن حاله كذلك لا يتركه ربه
لا تنهر اي سائل سوء كان سائل مال او علم
التحدث في نعمة الله سبب في زيادة الايمان . لانه شكر الله على النعمة . وحبب القلوب الى من انعم عليه . لان القلوب مجبولة على محبة المحسن
مهم :: جاء الامر بالتحدث بنعم الله
* التحدث بما عمله من خير اذا لم يرد به رياء والافتخار فقط اراد الاقتداء به
***

( 12 ) سورة الشرح ( 8 )
سورة مكية

مواضيع السورة
  • مكانة الرسول عند الله.
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ (1) وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ (2) الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ (3) وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ (4) فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (6) فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ (7) وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ (8)

خص الصدر بالانشراح لان محل احوال النفس من العلوم
العسر محفوف بيسرين يسر قبله ويسر بعده . فلن يغلب عسر يسرين
اشغل اوقات فراغك بعبادة
***

نكمل بعون الله




 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,058
#6
( 13 ) سورة العصر ( 3 )
سورة مكية

مواضيع السورة
  • حال الكافر والمؤمن.
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3)


قال الشافعي لو فكر الناس كلهم في سورة العصر لكفتهم
مهم ::
* في السورة جميع ما يحتاجه المرء لاصلاح نفسه :
* معرفة الحق * العمله به
* تعليمه من لا يحسنه
* صبره على تعلمه والعمل به وتعليمه
* من علامات الاخوة الصالحة التواصي بالحق والصبر
* اهمية الزمن الذي هو مزرعة الاخرة
***

( 14 ) سورة العاديات ( 11 )
سورة مكية

مواضيع السورة
القسم على جحود الإنسان لنعم ربه وحبه للمال.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا (1) فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا (2) فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا (3) فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا (4) فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا (5) إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ (6) وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ (7) وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ (8) أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ (9) وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ (10) إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ (11)

مهم :: ان الانسان جحود ولم يشكر النعمة . طبع الانسان يحمله على ذلك الا اذا عصمه الله بلطفه وتوفيقه
وهو مقر وشهيد على جحوده
* تاثير حب الانسان للمال على سلوكه الاخلاقي هو الذي اوجب له ترك الحقوق الواجبة عليه وقدم شهوة نفسه على حق ربه .لانه قصر نظره على الدنيا وغفل عن الاخرة
* مهم :: جمع بين الصدور والقبور في سياق واحد لان الانسان يواري صدره ما فيه من الخير والشر . والقبر يواري الجسم .فيخرج الرب جسمه من القبر .وسره من صدره .فيصير جسمه بارزا على الارض .وسره باديا على وجه
*العناية باعمال القلب
***

(15) سورة الكوثر (3)
سورة مكية

مواضيع السورة
  • فضل الله على رسوله.
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ (1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ (3)

خطورة بغض النبي او شيء مما جاء به
مهم :: سبب بقاء ذكر اهل السنة وزوال ذكر اهل البدع لان اهل السنة احيوا ما جاء به الرسول .واهل البدعة شنأوا ما جاء به الرسول
***

(16) سورة التكاثر ( 8 )
سورة مكية

مواضيع السورة
طول الأمل في الدنيا والتخويف من الجحيم
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ (1) حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ (2) كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ (3) ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ (4) كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ (5) لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ (6) ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ (7) ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ (8)


لما قرأها النبي قال : يقول ابن ادم مالي .وليس لك من مالك الا ما اكلت فافنيت او لبست فأبليت او تصدقت فأمضيت )
غين اليقين اي لتبصرن جهنم يقينا بلا ريب
يسلم العبد من المحاسبة على النعم اذا شكر نعمة الله
***

نكمل بعون الله








 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,058
#7
( 17 ) سورة الماعون (7)
سورة مكية


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ (1) فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ (2) وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ (3) فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ (4) الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ (5) الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ (6) وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ (7)

مواضيع السورة
صفات المنكر ليوم الحساب والمنافقين
* المكذب بالدين متصف في اخلاق قبيحة . والدين يحمل صاحبه على فعل الحسنات وترك السيئات
السهو عن الصلاة يكون من كان ملتزم بالصلاة ثم سها عن فعلها في الوقت المقدر لها شرعا فيخرج عن وقتها ( احذر ان تكون منهم )
*********************

( 18) سورة الكافرون (6)
سورة مكية

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ (1) لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2) وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (3) وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ (4) وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (5) لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6)

مواضيع السورة
  • وجوب التبرؤ من الكافرين ودينهم.
لكم شرككم وكفركم ..ولي اخلاصي وتوحيدي الذي لا ابغي غيره
الكفر ملة واحدة . والاديان ما عدا الاسلام كلها باطلة بعد الاسلام
* لا تقبل انصاف الحلول في اصول الدين . ولا يتساوى الباطل مع الحق
* خطورة تمييع الدين وتقديم التنازلات
****************

(19) سورة الفيل (5)
سورة مكية

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ (1) أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ (2) وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ (3) تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ (4) فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ (5)

مواضيع السورة
  • قصة أصحاب الفيل.
  • الكافرين مهما تجبروا وطغوا فان مكرهم منقلب عليهم
  • *******************
  • (20) سورة الفلق ()
  • سورة مكية
  • بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ (2) وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ (3) وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (4) وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ (5)
    مواضيع السورة
      • الاستعاذة بالله من شر المخلوقات.
      • قل اعوذ واعتصم من شر ما خلق
      • اهمية الاستعاذه بالله من خطر العين والسحر
  • ***
  • نكمل بعون الله



 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,058
#8
(21) سورة الناس ( 6 )
سورة مكية

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَهِ النَّاسِ (3) مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)


مواضيع السورة
الاستعاذة بالله من شياطين الجن والإنس.
* استعيذ بثلاث صفات لله من شر واحد لشدة خطر الشيطان
مهم :: ترتيب في الارتقاء الى الله في وصف الله بالرب ثم الملك ثم الاله
مهم :: خطوات الشيطان في وسوستة لبني ادم انواع منها :
* افساد الايمان .الشكيك في العقائد . الامر بالمعاصي . التثبيط عن الطاعات .ادخل عليه الرياء في الطاعات ليحبطها . ادخل عليه العجب بنفسه واستكثار عمله . يوقد في القلب نار الحسد والحقد والغضب حتى يقوده الى شر الاعمال واقبح الاحوال
* قال قتادة : ان من الجن والانس شياطين فتعوذ بالله منهم
*** *************

(22) سورة الأخلاص (4)
سورة مكية

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)

مواضيع السورة
  • توحيد الله.
  • الصمد : السيد الذي كمل في غناه والذي يقصد في قضاء الحوائج . وهو المستغني عن كل احد المحتاج اليه كل احد

    علوم القران ثلاث : توحيد واحكام وقصص
    **** ************
  • (23) سورة النجم ( 62 اية )
  • سورة مكية
  • مواضيع السورة
    • إثبات الوحي. (1 - 18)
    • الفرق بين الضلال والغواية : الضلال بغير قصد ..والغي بقصد وتكسب
    • مهم ::الكمال المطلق للانسان هو تكميل العبودية لله علما وقصدا
    • ***
    • مناقشة عبادة الأصنام. (19 - 30)
    • مهم :: النفس الامارة بالسوء تهوى غير الافضل لانها مجبولة على حب الملاذ .وانما يسوقها الى حسن العاقبة العقل
    • من اعرض عن ذكر الله فجزاؤهم الاعراض عنهم
      هم منتهى علمهم في الدنيا .ولكن اولو الالباب فهمتهم للدار الاخرة
    • هنا اسلوب تحقير وتصغير لقدرهم لانهم يبصرون امر دنياهم ويجهلون امر دينهم
    • ***
    • جزاء المسيئين والمحسنين وأوصافهم. (31 - 32)
    • * تعرف على سعة مغفرة الله ورحمته
      امتنان الله علينا في خلقنا فمات منا من مات وكنا فيمن بقى.فما بعد هذا ننتظر
      مهم :: قال الكلبي : كان الناس يعملون حسنات ثم يقولون صلاتنا وصيامنا وغيره فأنزل الله هو اعلم بمن اتقى
    • .اي من اخلص العمل
    • ***
    • توبيخ لابن المغيرة. (33 - 41)
    • سيجازي الانسان على عمله ان خيرا او شرا
      كيف تجمع بين ( وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى ) وبين والذين امنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم )؟؟
      الابناء يتبعوا الاباء وهذا من كرمة الاباء وثوابهم بسبب سعي الاباء.. وهذا الثواب للاباء وليس للابناء حتى يقر اعينهم بالحاق ذريتهم بهم في الجنة
    • ***
    • الله وحده هو المتصرف. (42 - 62)
  • * تذكر ضعفك يا ابن ادم فأنت محتاج الى غيرك

    هو ملكهم الاموال وارضاهم بما اعطاهم
    مهم ::منزلة السجود في العبادات فيها يخضع قلب والبدن العبد ويجعل اشرف اعضائه على الارض المهينة موضع الاقدام

  • ***

  • نكمل بعون الله

 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,058
#9
(24) سورة عبس ( 42 اية )
سورة مكية

مواضيع السورة
  • عتاب الرسول بشأن ابن أم مكتوم. (1 - 10)
  • * بقاء معاتبة الله لنبيه تتلى قرانا هو من اعظم الادلة على صدق النبي
    * الاقبال على من جاء بنفسه مفتقرا لذلك منك هو الاليق الواجب .واما تصديك للغني المستغني الذي لا يسال لعدم رغبته في الخير مع تركك من هو اهم منه .لا ينبغي تفعل ذلك
    * القاعدة : لا يترك امر معلوم لامر موهوم .ولا مصلحة متحققة لمصلحة متوهمه
    * الممنوع الاعراض عمن اسلم.. ..لا الاقبال على غيره والاهتمام بأمره حرصا على اسلامه
  • ****
  • مهمة القرآن. (11 - 16)
  • * ينبغي لحامل القران ان يكون افعاله واقواله على السداد والرشاد
  • ***
  • نعم الله على عباده. (17 - 32)
  • لا يحق لابن ادم ان يتكبر لانه خلق من ماء مهين خرج من سبيل البول مرتين
  • الاقبار نعمة يمتن الله بها على عباده لان اكرم الله عباده بالدفن ولم يجعله كسائر الحيونات التي تكون جيفه على الارض
  • تامل خلق الله للطعام من بدايته الى ان وصلك
  • ***
  • أهوال القيامة والجزاء. (33 - 42)
  • ( يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ (34) وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ (35) وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ (36)
    حدد اوقات الاجابة واكثر من الدعاء بالهداية والمغفرة لاهل بيتك

    ( لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ (37)
  • ************************
  • (25) سورة القدر ()
  • سورة مكية
  • مواضيع السورة
  • فضائل ليلة القدر
  • فضل ليلة القدر وما فيها من خيرات
  • سبب نزول القران بالليل لفضل اختصاص الليل على النهار بالنفحات الإلهية . وكذلك اسرى بالنبي ليلا . السبب لخلو القلب وصفائه واستحضاره وانقطاع الشواغل وسكون الليل
    ومن السنة الثلث الاخر ينزل ربنا الى سماء الدنيا
    تعظيم القران : اختار لانزاله افضل الاوقات . واسند الله انزاله الى نفسه
  • *********************************************
(26) سورة الشمس (15 اية )
سورة مكية

مواضيع السورة
  • القسم بمظاهر قدرة الله. (1 - 10)
  • قسم الله بما سبق وقسم بالنفس وهي سريعة التنقل والتغير والتأثر والانفعال من الهم والارادة والقصد والحب والبغض ..ولولها لكان البدن مجرد تمثال لا فائده فيه


    عن محمد بن كعب قال : اذا اراد الله بعبده خيرا الهمه الخير فعمل به . واذا اراد به السوء الهمه الشر فعمل به )
    * قل : اللهم الهمني رشدي وقني شر نفسي
    * قل : اللهم ات نفسي تقواها وزكها انت خير من زكاها .انت وليها ومولاها
    * ملازمة تزكية النفس وتأديبها
  • ***
  • قصة ثمود والناقة. (11 - 15)
  • * شدة عقوبة الله لاهل الكفر المعاندين
    عقرها الاشقى .واضيف الى الكل لانهم رضوا بفعله
    ******************
  • نكمل بعون الله



 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,058
#10
(27) سورة البروج (22 اية )
سورة مكية

مواضيع السورة
  • أصحاب الأخدود. (1 - 9)
  • الخلق فيهم شاهد ومشهود اي رقيب حفيظ على غيره .
  • قصة اصحاب الاخدود حتى يؤنس ويصبر المؤمن على مايلقاه من الاذى .حتى يتمسك بالحق
  • الله محيط باعمال العباد
  • ***
  • وعيد من يفتنون المؤمنين وثوابهم. (10 - 11)
    كرم الله مع من قتل اولياءه ان يدعوهم للتوبة والمغفرة ..واذا ما تابوا لهم العذاب المحرق
    ***
    تهديد الكافرين بقدرة الله. (12 - 16)
    الودود هو المحب لاوليائه المحبوب لهم

    اقترن اسم الله الودود باسمه الغفور ليدل على ان اهل الذنوب اذا تابوا الى الله وانابوا غفر لهم واحبهم
    ( المودة هي المحبة الصافية )
    ***
    قصة هلاك فرعون وثمود. (17 - 20)
  • ذكر قومك يامحمد بأيام الله . وانذرهم ان يصيبهم مثل ما اصاب الاقوام السابقة
    ***
  • مكانة القرآن. (21 - 22)
قدر القران عند الله انه محفوظ في الوح المحفوظ من التغيير والزيادة والنقص ومن الشياطين
*********************************

(28) سورة التين (8 اية)
سورة مكية
مواضيع السورة
تكريم الله للإنسان، وانحطاطه بالكفر
الامتنان بحسن خلق الانسان خلق في احسن صورة مزين بالعقل .مهديا بالتمييز. يتناول ماكوله بيده . جمال الهيئة .بديع تركيب الراس بما فيه .والصدر بما جمعه .والبطن بما حواه .
يوم القيامه يكون على اقبح صورة بعد ان كان على احسن صورة لعدم شكره تلك النعمة

اما هو احكم الحاكمين الذي لا يظلم احد .
يوم القيامة الله ينتصف للمظلوم في الدنيا ممن ظلمه
****************************************

(29) سورة قريش ( 4 )
سورة مكية

مواضيع السورة
نِعَم الله على قريش ودعوتهم لعبادته
* الانسان لا ينعم الا بتحصيل النعمتين هاتين معا ( اطعام من جوع .والامن من الخوف )
****************************

(30)سورة القارعة ()
سورة مكية

مواضيع السورة
  • أهوال يوم القيامة وأحوال الناس فيها.
الناس يوم القيامة كالفراش المنتشر
والجبال كالصوف المصبوغ بالوان مختلفة
ثقل موازينك بعدة اعمال صالحة
من خفت موازينه ماواه الى جهنم يهوي على راسه
***************************************

نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,058
#11
(31 ) سورة القيامة ( 40 اية )
سورة مكية

مواضيع السورة
  • إثبات وقوع البعث. (1 - 15)
  • النفس اللوامة : هي التي تلوم نفسها على فعل الذنوب او التقصير في الطاعات ..وهي لوامة على شدة حاجتها الى من يعرفها الخير والشر فيجعلها تريد الخيروتريد الانفع لها في معاشها ومعادها وتلوم نفسها على فواته .. كارهه للشر لتخلص من اللوم .
    هي مترددة لا تثبت على حال
    خير النفوس النفس المطمئنة ..وشرها النفس الامارة بالسوء ..وبينهما النفس اللوامة
  • ( يُنَبَّأُ الْإِنْسَانُ يَوْمَئِذٍ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَ (13)
    * قل : اللهم اغفر لي ما قدمت وما اخرت

    ( بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ (14) وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ (15)
    * الانسان بصير على نفسه ولو جاء بكل معذرة يعتذر بها ما قبلت
  • ***
  • حرص الرسول على حفظ الوحي. (16 - 19)
  • * القران نزل مفرقا ثم جمعه على هذا النحو بعناية من الله
  • ***
  • أحوال الناس يوم القيامة وإثبات البعث. (20 - 40)
  • ( كَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ (20) وَتَذَرُونَ الْآخِرَةَ (21)
    سبب حب الانسان للحياة العاجلة وتركه لنعيم الاخرة لان نعيم الدنيا عاجل .والانسان مولع بحب العاجل .والاخرة متاخرنعيمها لذلك غفل عنها وحصل من الخسارة ما حصل
    * ادع اللهم لا تجعل الدنيا اكبر همي ولا مبلغ علمي

  • ( كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ (26) وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ (27)
    وصلت الروح الى اعالي الصدر .وقيل هل من راق يرقيه ويشفيه من الموت .
    وبحثم عن الراقي لعلاج المحتضر دون الذهاب للاطباء لان انقطعت امالهم من الاسباب العادية .فلم يبقى لهم الا الاسباب الالهية
    ***

    ( وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ (28) وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ (29) إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ (30)
  • ( أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى (36)
    ايحسب ان يترك هملا لا يؤمر ولا يحاسب
  • ****************************************
  • ( 32 ) سورة الهمزة (9 اية )
  • سورة مكية
  • مواضيع السورة
    • وعيد الطّعان يوم القيامة.
  • ( وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ (1) الَّذِي جَمَعَ مَالًا وَعَدَّدَهُ (2)
    الويل لكل همزة اي مغتاب للناس ..ولكل لمزة اي طعان في الناس
  • ( يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ (3)
    التعلق بالمال يوصلك الى رتبة الخلد في الدنيا ويقبل على التوسع في الشهوات

    ( كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ (4) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ (5)
  • ( نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ (6) الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ (7)
    * خص الافئدة لانها تحمل العقائد الزائغة او لكون الالم اذا وصل للقلب مات صاحبها
    ***

    ( إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ (8) فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ (9)
    **********************************
    (33) سورة المرسلات (50 اية )

    سورة مكية
    مواضيع السورة
    • قيام الساعة وأهوالها. (1 - 15)
    • جاء القسم طويلا لتشويق السامع لتلقي المقسم عليه
    • المقسوم عليه يوم القيامة واقع
      ( وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ (14)
      واستفهام وما ادراك ما يوم الفصل ؟ هذا امر عظيم يستحق ان يسال عنه
    • ***
    • تخويف الكفار بالهلاك وبقدرة الله. (16 - 28)
    • ( أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتًا (25) أَحْيَاءً وَأَمْوَاتًا (26)
      الارض كفاتا اي وعاء تضم الاحياء على ظهرها . والاموات في بطنها
    • ***
    • تحذير الكفار من أهوال يوم القيامة. (29 - 40)
    • ( إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ (32) كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ (33)

      النار شرارها كالبناء المشيد في العظم والارتفاع .كأنه ابل اسود يميل لونها الى الصفرة .يدل على ان النار مظلمة لهبها وجمرها وشررها .وهي سوداء كريهة المرأى شديدة الحرارة .نسأل الله العافية
      استعذ بالله من عذاب جهنم ثلاث

      ( هَذَا يَوْمُ لَا يَنْطِقُونَ (35) وَلَا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ (36)
    • الكفار عاجزين ولا ينطقون يوم القيامة ولا يستطيعون الكيد كما كانوا يكيدون في الدنيا
    • ***
      جزاء المتقين وعاقبة المكذبين. (41 - 50)
    • ( إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلَالٍ وَعُيُونٍ (41) وَفَوَاكِهَ مِمَّا يَشْتَهُونَ (42)
      ( كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (43)
    • ***
    • ( كُلُوا وَتَمَتَّعُوا قَلِيلًا إِنَّكُمْ مُجْرِمُونَ (46)
      كل مجرم نهايته تمتع ايام قليلة .ثم يبقى في عذاب وهلاك ابدا
      ******************************************************
    • نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,058
#12
(34) سورة ق ( 45 )
سورة مكية

مواضيع السورة
  • إنكار المشركين للبعث وأدلة ثبوته. (1 - 11)
  • وصف القران بالمجيد اي اعظم الاوصاف وهذا موجب لسرعة الانقياد له
  • من ترك الحق التبس عليه امره ودينه
  • النظر للسماء لا يحتاج الى كلفة وشد الرحل بل هي فوقهم
  • ( تَبْصِرَةً وَذِكْرَى لِكُلِّ عَبْدٍ مُنِيبٍ (8)
    خص العبد المنيب بالتبصرة والذكرى لانه هو الذي ينتفع بذلك وهذا شرف له
  • ***
  • الأمم السابقة المنكرة للبعث. (12 - 15)
  • استفاد الدعة من هذه الاية انك لا تحزن لتكذيب الناس لك فهذا شأن الانبياء
  • ***
  • خلق الإنسان وعلمه وأحواله. (16 - 18)
  • المطلع الى ضميره وباطنه .فيستحي من ان يراه حيث نهاه او يفقده حيث امره
    ما الفائدة من كتابة اعمال العبد مع ان الله عالم بها ولا يخفى عليه شيء ؟؟
    حتى يقيم الحجة على العبد يوم القيامة
    اللهم اني اعوذ بك من شر نفسي وشر الشيطان وشركه
  • ( إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17)
    ( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18)

  • حقيقة الموت والبعث ( 19 .. 30 )
    ( وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19)
    ( لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22)

    * زر المقابر واستعذ بالله من الغفلة واحذر من الغفلة عن الله




  • ( يوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ (30)

    النار فلا تمتلىء حتى يضع رجله فتقول قط قط فهناك تمتلىء
    اما الجنة فإن الله ينشىء لها خلقا

  • ***
    ثواب المؤمنين وصفاتهم. (31 - 35)
    كتابة اعمالك ينمى جانب المراقبة لدى العبد




  • صفات الاوبين : مسبحين .ذاكرين الله في الخلوة
    ***
    ( مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ (33)
    منيب / تائب مقبل على الطاعة
    المتقي يخشى الله بالغيب
  • ( ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34)
    ( لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ (35)
  • ***
  • تهديد منكري البعث، وتوجيهات للرسول. (36 - 45)
  • إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ (37)
    من سمع القران بقلبه حتى يسترشد به .وقلبه شهيد حاضر فالقران له واعظ وشفاء وهدى
    * ما الحكمة من او دون الواو في الاية ؟؟
    لان المنتفع من الايات نوعين من الناس : 1) ذو القلب الواعي الذي يكتفي بهدايته بأدنى تنبيه هو مستعد 2) من ليس مستعد فإذا ورد عليه الهدى اصغى اليه بسمعه واحضر قلبه وجمع فكره عليه
    * الحرص على سلامة القلب من الامراض حتى يكون من المتعظين
  • ( فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ (39)
  • ( وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ السُّجُودِ (40)
    ( نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ (45)
  • * انت ليس عليهم بجبار وتجبرهم على الهدى .وليس ذلك ما كلفت به .انما انت مبلغ
    ********************************************************************

    (35) سورة البلد ()
  • سورة مكية
  • مواضيع السورة
    • اغترار الإنسان بقدرته وماله. (1 - 7)
    • ( لَا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ (1)
      * اقسم ولا لتاكيد القسم

    • ( أَيَحْسَبُ أَنْ لَنْ يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ (5)

      ( يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالًا لُبَدًا (6) أَيَحْسَبُ أَنْ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ (7)

      لبدا : كثيرا
      * الانفاق يكون في الشهوات والمعاصي اهلاكا
    • ***
    • نعم الله على عبده. (8 - 16)
    • ( فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ (11) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ (12)
      * عبر عن الاعمال الصالحة بالعقبة لانها تصعب ويشق عملها على النفس
    • ***
    • مصير أصحاب اليمين والشمال. (17 - 20)
  • ( ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ (17)



    ( أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ (18)

    ( وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا هُمْ أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ (19)
  • ***************************************
  • (36) سورة الطارق
  • سورة مكية
  • مواضيع السورة
    • اثبات البعث والحفظة من الملائكة. (1 - 10)
    • ( يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9ً)
    • ***
      القسم على أن القرآن حق. (11 - 14)
      فمن كانت سريرته صالحة كان عمله صالح فيبدو على وجهه نورا .ومن كانت سريرته فاسدة كان عمله فاسد فيبدو على وجه ظلمة
      * ان كان يبدو عليه في الدنيا هو عمله لا سريرته . ويوم القيامة تبدو عليه سريرته

      ( فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)
    • ***
    • القسم على أن القرآن حق. (11 - 14)
    • ( إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14)
    • ***
    • تهديد الكافرين. (15 - 17)
  • ( إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16)

    الانسان اضعف واحقر من ان يغالب القوي العليم
  • *******************************************
  • نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,058
#14
(37) سورة القمر ()
سورة مكية

مواضيع السورة
  • معجزة انشقاق القمر وموقف المشركين منه.
  • ( وَكَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ وَكُلُّ أَمْرٍ مُسْتَقِرٌّ (3)
    ثمرة اتباع الهوى يحصل التكذيب لان الله يلبس على قلبصاحبه حتى لا يستبصر الرشد
    واتبعوا كل امر مستقر اي يستقربكل عمل عمله
  • ***
  • قصص كل من نوح ولوط وهود وصالح وأقوامهم وآل فرعون.
  • ( وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (17)
  • تيسير القران في : يسر قراءته او علمه او فهمه او حفظه او الاتعاظ منه .على السنة أقوم وكلهم اهل القران
  • اي متذكر وملق ذهنه لما يأتيه من الايا ت في القران .فهي في غايه البيان واليسر
    قال القشيري : الشكر على نعم الدفع اتم من الشكر على نعم النفع
    كن واثق بوعد ونصره
    ***
    تهكم كفار قريش ومصير المجرمين.
  • ( يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ (48)
    لهم الالم الجسدي والنفسي بسحبهم على وجوههم

    ( إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ (49)
    الايمان بالقضاء والقدر

    ( وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ (50)
    الامر كلمح البصر اي قضائي في خلقي اسرع من لمح البصر
  • ( وَكُلُّ صَغِيرٍ وَكَبِيرٍ مُسْتَطَرٌ (53)
  • وهذا حقيقة القضاء والقدر كله مستطر في اللوح المحفوظ .فما شاء كان وما لم يشاء لم يكن .فما اصاب الانسان لم يكن ليخطئه .وما اخطأه لم يكن ليصيبه

  • جزاء المتقين.
  • ( فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ (55)
    الله المقتدر وهذا الاسم سر في الانتصار على الظالمين
  • وهذا من كرم الله بالعطاء
    جعلنا الله منهم ولا حرمنا خير ما عنده بشر ما عندنا
  • ***
  • نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,058
#15
(38) سورة ص ()
سورة مكية

مواضيع السورة
  • طبيعة المشركين والرد عليهم.
  • ( بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ (2)
    * من سنن الله الباقية الى قيام الساعة سي دعاة الحق و الاستهزاء بهم فلا يضرك ذلك

    الموانع التي تمنع الافادة من القران من كان في عزة اي استكبار عنه . وفي شقاق اي مخالف له ومعانده ومفارقه
    المخالف المعاند يجتهد في ايصال المشقة الى من هو مخالف ومعاند
  • * ان دعا الى قول حق او غير حق لا يرد قوله بالقدح في نيته .فنيته وعمله له ...وانما يرد بمقابلته بما يبطله من البراهين
  • اصرار الكفار على الشرك والشك . بسبب طول الامهال الله لهم ولم ينزل عليهم العذاب
    * لا تكن حاسد للناس على نعم الله .فانت بذلك تعنرض على قضاء الله وقدره
  • قل ( اللهم اهزم الكفرة الذين يصدون عن سبيلك ويعادون اهل دينك )
  • ***
  • تكذيب الأمم السابقة لرسلهم...قصص عن داوود، وسليمان،
  • * الله يحب القوة بطاعته بقوة البدن والقلب بيحصل منهم بالطاعة ما لا يحصل مع الوهن والضعف والكسل
    *اصبر على اذى من اذاك
  • من الله على داود بإتيانه الحكمة اي العلم النافع والحكم والفصل بين الناس
  • ( وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ )
  • الظلم من صفة النفوس فإن الايمان والعمل الصالح يمنعهم من الظلم
  • ( فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ (26)
    اتباع الهوى ينافي ادراك الكمالات ( وهي صعبة على النفس لانها ترجع لتهذيب النفس عن حضيض الحيوان .
    * احذر اتباع الهوى فهو سبب الضلال والوقوع في الرذائل .والزم العدل والحق في حكمتك
  • ( كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ (29)
    العلاقة بين التدبر والترتيل لا يكون التدبر الا مع الترتيل
  • من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه . النبي سليمان لما عرضت عليه الخيل فشغله النظر اليها عن صلاة العصر حتى راح وقتها .فغضب الله فأمربها فعقرت .فأبدله الله مكانها واسرع منها سخر الريح تجري بأمره رخاء حيث يشاء
  • ***
  • إثبات البعث والعدل يوم القيامة.
  • (قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ (67) أَنْتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ (68)
    يوم الحساب امر عظيم ينبغي الاهتمام به ولا ينبغي اغفاله
  • ***
  • قصص عن وأيوب، وإبراهيم وذريته، وقصة آدم وتكبُّر إبليس.
  • * قد يبتلي الله من يحبه من عباده .ليزيد في علو ورفعه مقامه
  • * من صدق بتقوى الله اوجد الله له مخرجا مثل قصة ايوب
  • * تذكر قضية صبرت عليها واسال الله ان يجعل صبرك عبادة لله وفي ميزان حسناتك
  • وصف انبيائه اولي الايدي والابصار.
  • تعبر عن قوتهم في الاعمال الصالحة
    الابصار : تعبر عن قوة فهمهم وعلمهم .وتتبين لهم الامور اي عندهم بصيرة
  • ( وَإِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ (47)
  • ***
  • الجزاء يوم القيامة.
  • ( جَنَّاتِ عَدْنٍ مُفَتَّحَةً لَهُمُ الْأَبْوَابُ (50)
    من النعم مفتحة الابواب اي الامان التام
  • ( هَذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ لَا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُو النَّارِ (59) قَالُوا بَلْ أَنْتُمْ لَا مَرْحَبًا بِكُمْ أَنْتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ الْقَرَارُ (60)
    العلاقة التي تبنى على سخط الله تنقلب في الاخرة الى عداوة
    * انتم دعوتمونا الى العصيان فبئس القرار لنا ولكم


    ( قَالُوا رَبَّنَا مَنْ قَدَّمَ لَنَا هَذَا فَزِدْهُ عَذَابًا ضِعْفًا فِي النَّارِ (61)
    * لا تكن سبب في معصية احد
  • من العذاب النفسي لاهل النار اكتشافهم خطأ موازينهم التي كانوا يقيسون بها الناس في الدنيا .كانوا يحسبوا المسلمين اشقياء خسروا لذة الحياة برضاهم بشظف العيش

    ( أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيًّا أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصَارُ (63)
    استسمح مسلم سخرت منه او تصدق عنه وادع له بالمغفرة مع التوبة النصوح
  • ***
  • تأكيد رسالة النبي ومهمته، والقرآن.
  • ( قُلْ إِنَّمَا أَنَا مُنْذِرٌ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (65)
  • القهر ملازم للواحد .الذي يقهر الاشياء هو الواحد الذي لا نظير له ويستحق يعبد وحده ويقهر وحده
  • ( قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ (67) أَنْتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ (68)
    يوم الحساب امر عظيم ينبغي الاهتمام به ولا ينبغي اغفاله
  • * عالج امراض النفس كالكبر والحسد بالدعاء لمن اصيب بهم
    * احذر الكبر فهو ذنب يدخل النار
  • ( قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (79) قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ (80) إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (81)
    سال الله النظرو الى يوم البعث .الله الحليم الذي لا يعجل العقوبة للعصاه .ولما امن العقاب الى يوم القيامه تمرد وطغى وقال لاغوينهم ...

    ( قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (82)
    حلف ابليس بعزة الله انه يضل بني ادم بتزين الشهوات وادخال الشبهات عليهم
    * استعذ بالله من اغواء الشيطان وخطواته


    ( إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (83)
    ادع الله ان يجعلك من عباده المخلصين
  • ( قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ (84) لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكَ وَمِمَّنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ (85)
  • ( قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ (86)

    عبد الله بن مسعود استنبط من الاية اداب طلب العلم قال ( يا ايها الناس من علم شيئا فليقل به ..ومن لم يعلم فليقل الله اعلم ..فان من العلم ان يقول الرجل لما لا يعلم الله اعلم )
    الدين لا تكلف فيه ولا مشقة فيه
  • ****

  • نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,058
#16
(39) سورة الأعراف (206)
سورة مكية

مواضيع السورة
  • خطاب للرسول وتحذير للأمة. (1 - 9)
  • ( اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي واعوذ بعظمتك ان اغتال من تحتي )
  • *اتفق اهل العلم ان كل شخص سوى الرسول فإنه يؤخذ من قوله ويترك إلا الرسول فهو المعصوم الذي لا ينطق عن الهوى
( وَالوَزنُ يَومَئِذٍ الحَقُّ فَمَن ثَقُلَت مَوازينُهُ فَأُولـئِكَ هُمُ المُفلِحونَ ﴿٨﴾
الحكمة من وزن الاعمال مع علم الله بها اظهار العدل وعدم الظلم ومنها تعريف العباد ما لهم من حسنة وسيئة

( ومَن خَفَّت مَوازينُهُ فَأُولـئِكَ الَّذينَ خَسِروا أَنفُسَهُم بِما كانوا بِآياتِنا يَظلِمونَ ﴿٩﴾

( قليلاً ما تشكرون )
***
  • قصة آدم وتعقيبات عليها. (10 - 58)
  • يبلغ غرور المخلوق بعقله احيانا ان يرد به على الشرع فيكفر بذلك مثل تعليل ابليس
  • اكثر من الاستعاذه من الشيطان لانه عدو اعد لك عدته .فأعد انت العدة لرد مكائده
    سمى الفرج عورة لان اظهارها يسوء صاحبه ودل على قبح كشفها
    سلاح ابليس هو الوسوسة والتزيين لا غير

    ظهرت عورة كل منهما بعد ما كانت مستورة فصار العري الباطن من التقوى اثر في اللباس

    (ولباس التقوى ذلك خير ) اي من اللباس الحسي لان لباس التقوى يستمر مع العبد ولا يبلى وهو جمال القلب والروح
  • ( وَقاسَمَهُما إِنّي لَكُما لَمِنَ النّاصِحينَ ﴿٢١﴾
    ليس كل من يقسم بالله مدعيا النصح يكون صادق .فتاريخ المقسم يبين حقيقته
  • ( قالا رَبَّنا ظَلَمنا أَنفُسَنا وَإِن لَم تَغفِر لَنا وَتَرحَمنا لَنَكونَنَّ مِنَ الخاسِرينَ ﴿٢٣﴾

    المغفرة ازالة السيئات والرحمة انزال الخيرات
  • ان عدو يراك ولا تراه لشديد الخصومه إلا من عصم الله
    كن حذر من الشيطان
  • اكثر اهل الضلال يعتقدون انهم على حق
  • ( وَكُلوا وَاشرَبوا وَلا تُسرِفوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ المُسرِفينَ ﴿٣١﴾
    المسرف : يكون بالزيادة على القدر الكافي او بتجاوز الحلال الى الحرام
    لا تكثروا من الاكل وقال الاطباء ان الطب كله مجموع في هذه الاية
  • ***
  • نكمل بعون الله
  • ***
  • قصص الأنبياء (59 - 136)
  • بني إسرائيل وانحرافاتهم. (137 - 171)
  • مواثيق البشرية بالعبودية لله. (172 - 206)
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,058
#17
نتابع سورة الأعراف
  • حال الناس واعمالهم (32- 55 )
  • فرق بين ما تكرهه نفسك وما حرمه الله ولا تحرم شئ اباحه الله
  • كل ما حرمه الشرع فهو فاحش وان كان العقل لا ينكره كلباس الحرير والذهب للرجال
    حذر من الفتوى على الله بلا علم
  • ( وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذا جاءَ أَجَلُهُم لا يَستَأخِرونَ ساعَةً وَلا يَستَقدِمونَ ﴿٣٤﴾
    يحصل الهلاك عند انتشار المرض في اكثر الامة
( رَبَّنا هـؤُلاءِ أَضَلّونا فَآتِهِم عَذابًا ضِعفًا مِنَ النّارِ قالَ لِكُلٍّ ضِعفٌ وَلـكِن لا تَعلَمونَ﴿٣٨﴾
اخفى الله عذاب اهل النار بعضهم عن بعض لانه لو علم ان عذاب احد فوق عذابه لكان نوع سلوة له
حذر من اللعن لانه من صفات اهل النار
يلعن اصدقاء السوء بعضهم بعض يوم القيامة لان كل واحد كان سبب في عذاب الاخر

( إِنَّ الَّذينَ كَذَّبوا بِآياتِنا وَاستَكبَروا عَنها لا تُفَتَّحُ لَهُم أَبوابُ السَّماءِ )
لا تفتح لارواحهم اذا ماتوا وصعدت فتستأذن فلا يؤذن لها .كما لم تصعد في الدنيا الى الايمان بالله ومعرفته

( لا نُكَلِّفُ نَفسًا إِلّا وُسعَها )
المانع من الايمان ليس صعوبته لان الله قال لا نكلف نفسا إلا وسعها
واذا عجزت عن بعض الواجبات التي يقدر عليها غيرها سقطت عنها
الالتزام بشرع الله سهل ومتيسر فاستعن بالله ولا تعجز

( وَنودوا أَن تِلكُمُ الجَنَّةُ أورِثتُموها بِما كُنتُم تَعمَلونَ ﴿٤٣﴾
السعادة بترك الغل والحسد على شئ خص الله به بعضهم
عمل الحسنات هو احسان من الله عليه
ذكر من حولك بأهمية سلامة القلب وهو من صفات اهل الجنة

من صفات الظالمين يبغون دين الله عوجا بتحريفه وتشكيك الناس في دينهم وهدم الفضيلة وتقديس الكفار

اصحاب الأعراف لم يدخلوا الجنة ولا النار بسبب استوت حسناتهم وسيئاتهم . فصاروا فى الاعراف ما شاء الله ثم يدخلهم الجنة برحمته
لا تحقر شخص لأجل فقره وضعف دنياه
..وقالوا العلماء من كثرت ذنوبه فعليه بسقى الماء ..وقد غفر الله ذنوب الذي سقى الكلب
الشنيع على الكافرين ان يكون بعضهم يرى بعض فهو اخزى للنفس

( الَّذينَ اتَّخَذوا دينَهُم لَهوًا وَلَعِبًا وَغَرَّتهُمُ الحَياةُ الدُّنيا فَاليَومَ نَنساهُم كَما نَسوا لِقاءَ يَومِهِم هـذا وَما كانوا بِآياتِنا يَجحَدونَ﴿٥١﴾
الله عالم بأحوال العباد في كل زمان ومكان وسعت رحمته كل شئ

( فهل لنا من شفعاء فيشفعوا لنا أو نرد فنعمل غير الذى كنا نعمل )
اي الى الدنيا فقد فات الوقت عن الرجوع الى الدنيا (ولو ردوا لعادوا لما نهوا عنه وإنهم لكاذبون )
اهل الجنة نجوا من النار بعفو الله .وادخلوا الجنة برحمة الله واقتسموا المنازل بالاعمال الصالحة وهي من رحمته

( أَلا لَهُ الخَلقُ وَالأَمرُ تَبارَكَ اللَّـهُ رَبُّ العالَمينَ ﴿٥٤﴾
اي له الخلق كلهم ويتضمن احكامه الكونية والدينيه واحكام الجزاء

( ادعوا رَبَّكُم تَضَرُّعًا وَخُفيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ المُعتَدينَ ﴿٥٥﴾
عبادة السر فيما لم يفترض من اعمال اعظم اجر من الجهر , كان المسلمون يجتهدون في الدعاء فلا يسمع لهم صوت بل هو همس
خفيه مع الاخلاص ولا يحب المتجاوزين للحد في كل الامور ...ومن الاعتداء كون العبد يسأل الله مسائل لا تصلح له او يبالغ في رفع صوته بالدعاء
خوفا من عقابه وطمعا بثوابه طمعا في قبول الاعمال وخوفا من ردها ...لا دعاء عبد مدل على ربه قد اعجبته نفسه او دعاء من هو غافل قلبه وغير مبالي بالاجابة .. ومن الاحسان بالدعاء بذل الجهد فيه
***

نكمل بعون الله




 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,058
#18
نتابع
( وَادعوهُ خَوفًا وَطَمَعًا .. إِنَّ رَحمَتَ اللَّـهِ قَريبٌ مِنَ المُحسِنينَ ﴿٥٦﴾
* الخوف ثلاث : 1) ان يكون ضعيف يخطر على القلب ولا يؤثر في الباطن والظاهر فوجود هذا كالعدم ..2) ان يكون قوي فيوقظ العبد من الغفلة الى الاستقامه ..3) ان يشتد حتى يبلغ الى القنوط واليأس وهذا لا يجوز وخير الامور اوسطها
والناس في الخوف ثلاث : خوف العامة من الذنوب ..وخوف الخاصة من الخاتمة ...وخوف خاصة الخاصة من السابقة فإن الخاتمة مبنية عليها

* والرجاء ثلاث : 1) رجاء رحمة الله مع التسبب فيها بفعل طاعة وترك معصية وهذا رجاء المحمود ..2) الرجاء مع التفريط والعصيان فهذا غرور ...3) ان يقوى الرجاء حتى يبلغ الامن فهذا حرام
* والناس في الرجاء ثلاث : العامة رجاء ثواب الله ...والخاصة رضوان الله ...وخاصة الخاصة رجاء لقاء الله حبا وشوقا اليه

ومن الاحسان بالدعاء بذل الجهد فيه

* انواع القلوب : الطيبة حين يجيئها الوحي تقبله ...اما القلوب الخبيثة لم يجد الوحي قبول فيها يجدها غافلة او معارضة فلا يؤثر فيها
اشكر الله بقلبك ولسانك وعملك وهذا من اسباب حصول العلم والفهم وزيادة الايمان
***

قصص الأنبياء (59 - 136)
* لا يجوز تفسير القران بالأخبار الإسرائيليه .ويجوز الروايه عنهم بالامور التي لا يجزم كذبها .ولا تصدق ولا تكذب
فوائد قصة نوح :
للمضطهدون . ان من سنة الله في عباده ان العاقبة للمتقين
من ابتلاءات الصالحين ان الفجار يرونهم في ضلال
الضالون من اصحاب المنافع هم اكثر من يرد دعوة الحق لمنافاتها شهواتهم
من اتصف بالنصيحة الصادقة والعلم نال البركة والقبول من الناس ..فاجتهد في تربية نفسك عليهما

فوائد قصة هود :
* الصفات التي يجب يتحلى بها الداعية البلاغ والنصح والأمانة
ذكر هود قوم نوح لقومه ليحذرهم ان يكذبوا به فيصيبكم ما اصابهم
( قالَ قَد وَقَعَ عَلَيكُم مِن رَبِّكُم رِجسٌ وَغَضَبٌ .. أَتُجادِلونَني في أَسماءٍ سَمَّيتُموها أَنتُم وَآباؤُكُم ما نَزَّلَ اللَّـهُ بِها مِن سُلطانٍ فَانتَظِروا إِنّي مَعَكُم مِنَ المُنتَظِرينَ ﴿٧١﴾
كيف يقول هود بأنه وقع العذاب عليهم .وهو لم يقع بعد ؟
لانه قد انعقدت اسبابه كيف تجادلون على اصنام سميتموها الهة وهي لا شئ
( كل قول ليس عليه دليل فهو باطل )
وفرق بين انتظار من يخشى وقوع العذاب .ومن يرجو من الله النصر والثواب

فوائد قصة صالح :

( هـذِهِ ناقَةُ اللَّـهِ لَكُم آيَةً )
من لم يكتب الله له الهداية فهو لا يريد من الحوار إلا للتعجيز
اضيفت الناقة الى الله تشريف لها او لان خلقها من غير فحل
المعاصي تدع الديار العامرة والبيوت خالية موحشة
النعم تزول بالمعاصي
تعلم ممن هم اقل منك حال ولا تترفع عن قبول الحق منهم
الكبر من اسباب الشرك والكفر
( فَعَقَرُوا النّاقَةَ وَعَتَوا عَن أَمرِ رَبِّهِم َ)
نسب العقر الى جميع القبيلة مع ان العاقر واحد وذلك لانهم رضوا به
( فَتَوَلّى عَنهُم وَقالَ يا قَومِ لَقَد أَبلَغتُكُم رِسالَةَ رَبّي وَنَصَحتُ لَكُم وَلـكِن لا تُحِبّونَ النّاصِحينَ ﴿٧٩﴾
غالب الناس لا يحبون من ينصحهم لان كلام الناصح مضادة لشهوة النفس
علامات قرب الهلاك كره الناس للنصح

فوائد قصة لوط :
يتضاعف أثم المعصية كونها فاحشة وابتدعوها وسنوها
( اللهم حبب الي الايمان وزينه في قلبي .وكره الي الكفر والفسوق والعصيان .واجعلني من الراشدين
قوم لوط مسرفون في الشهوات ولذلك اشتهوا شهوة غريبة لما سئموا الشهوات المعتادة
صفات الفاسقين قلب الحقائق
المشرك ينقم على الموحد وهكذا المبتدع ينقم على السني ..فالصبر عليهم وسوف ينتقم منهم الله
( وَأَمطَرنا عَلَيهِم مَطَرًا فَانظُر كَيفَ كانَ عاقِبَةُ المُجرِمينَ ﴿٨٤﴾
***

نكمل بعون الله
 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,058
#19
فوائد قصة شعيب :
البخس في السلع بالتعييب والتزهيد فيها وكل هذا من اكل المال بالباطل
التأمل في عاقبة المفسدين سبب رادع لمن يفكر بالمعصية
***
( فَاصبِروا حَتّى يَحكُمَ اللَّـهُ بَينَنا وَهُوَ خَيرُ الحاكِمينَ ﴿٨٧﴾

يؤدي الاغترار بالنعمة الى الكفر مثل لما اتاهم الحق وراوه غير موافق لأهوائهم الرديئة ردوه واستكبروا عنه
التدين عن اكراه لا يأتي بثماره المرجوة وهو تزكية النفس والصلاح
اسلوب المتكبرين هو الجدال بالباطل فإن عجزوا لجئوا الى التهديد
المتكبر والغافل اذا تعارضت شهوتهما مع الدين فإنهما يقدمان شهوتهما عليه

( ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين ) وفتح الله لعباده نوعان :فتح العلم بتبين الحق من الباطل ..وفتحه بالجزاء وايقاع العقاب على الظالمين .والنجاة للصالحين

الثبات على الدين انما هو بمشيئة الله لا من عند انفسهم
***********************************************

( وَما أَرسَلنا في قَريَةٍ مِن نَبِيٍّ إِلّا أَخَذنا أَهلَها بِالبَأساءِ وَالضَّرّاءِ لَعَلَّهُم يَضَّرَّعونَ ﴿٩٤﴾


( وَلَو أَنَّ أَهلَ القُرى آمَنوا وَاتَّقَوا لَفَتَحنا عَلَيهِم بَرَكاتٍ مِنَ السَّماءِ وَالأَرضِ وَلـكِن كَذَّبوا فَأَخَذناهُم بِما كانوا يَكسِبونَ ﴿٩٦﴾
أَفَأَمِنَ أَهلُ القُرى أَن يَأتِيَهُم بَأسُنا بَياتًا وَهُم نائِمونَ ﴿٩٧﴾

( أَوَأَمِنَ أَهلُ القُرى أَن يَأتِيَهُم بَأسُنا ضُحًى وَهُم يَلعَبونَ ﴿٩٨﴾

( أَفَأَمِنوا مَكرَ اللَّـهِ فَلا يَأمَنُ مَكرَ اللَّـهِ إِلَّا القَومُ الخاسِرونَ ﴿٩٩﴾

مكر الله هو استدراجه اياهم بما انعم عليهم في دنياهم
ينبغي تدبر الاية وان نعرف ان فيها من التخويف على ان العبد لا ينبغي له ان يكون امنا على ما معه من الايمان ..بل لا يزال خائف ان يبتلى ببلية تسلب ايمانه
المؤمن يعمل بالطاعات وهو مشفق خائف ..والفاجر يعمل المعاصي وهو امن
مهم: اشد العقوبات الدنيوية للمعرضين اذا نبههم الله فلم ينتبهوا ولم يتذكروا ولم يهتدوا لانه طبع على قلوبهم فلا يدخلها الحق والخير ..وانما يسمعون ما به تقوم الحجة عليهم
***

فوائد قصة موسى :
لا تحصل الهداية بمجرد العقل بل هي منة من الله
جهل المجتمع بالحق يؤدي الى سهولة الكذب عليهم

لماذا لم يقترح ملاء فرعون عليه ان يسجن موسى؟
لانهم عقلاء اهل سياسة ولو سجنه فرعون تحقق للناس ان حجة موسى غلبت فيشكوا في دين فرعون .ولذلك تعاملوا مع موسى باللين وطمعوا ان يوجد في سحرة مصر من يغلب ايات موسى فتكون الحجه عليه ظاهره للناس

  1. الحكمة في تفضيل موسى ان يلقي السحرة عصيهم قبله .ليرى الناس صنيعهم ويتأملوه فإذا فرغوا من بهرجهم جاءهم الحق فيكون اوقع في النفوس
  2. سل الله ان يستخدمك في طاعته وان تكون من انصار الحق
من اخطر انواع الكذب على المجتمع كذب الوجهاء
الصبر ليثبت الفؤاد ويطمئن ويزول عنه الانزعاج
( رَبَّنَآ أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا ) الافراغ هو صب جميع مافي الإناء اي الصبرالقوي الذي يفوق المتعارف
اذا حل الايمان بالقلب كانت الاخرة اهم من الدنيا
( قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ ٱسْتَعِينُوا بِٱللَّهِ وَٱصْبِرُوٓا ۖ إِنَّ ٱلْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِۦ ۖ وَٱلْعَٰقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ﴿١٢٨﴾

لحكمة من نزول البلاء ..لعلهم يتعظون .لان الشدة ترقق القلوب وترغبها فيما عند الله

حذر المجتمع من معاداة اولياء الله .لان الله يقبل دعاءهم عليهم

الغفلة هي ذهول الذهن عن تذكر شئ عن عمد .اي الاعراض عن التفكر في الايات
*******************************************************************

 
المشاركات
3,466
الإعجابات
1,058
#20
كل الصالحين بحاجة الى التذكير حتى الانبياء

( سَأَصْرِفُ عَنْ ءَايَٰتِىَ ٱلَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِى ٱلْأَرْضِ بِغَيْرِ ٱلْحَقِّ وَإِن يَرَوْا كُلَّ ءَايَةٍۢ لَّا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ ٱلرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ ٱلْغَىِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِـَٔايَٰتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَٰفِلِينَ ﴿١٤٦﴾

العجلة التقدم بالشئ قبل وقته وهي مذمومة ..والسرعة عمل الشئ في اول اوقاته وهي محمودة

عاقبة الابتداع في الدين الغضب من الله والذلة . ولو تظاهر بالعزة بجاهه وماله


( وَٱلَّذِينَ عَمِلُوا ٱلسَّيِّـَٔاتِ ثُمَّ تَابُوا مِنۢ بَعْدِهَا وَءَامَنُوٓا إِنَّ رَبَّكَ مِنۢ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿١٥٣﴾


الحكمة من الابتلاء بالحسنات والسيئات ليتبين الصبار الشكور من غيره
ادع وتضرع ان لا يؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

( وَٱكْتُبْ لَنَا فِى هَٰذِهِ ٱلدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِى ٱلْاخِرَةِ )
من علم نافع ورزق واسع وعمل صالح

( إِنَّا هُدْنَآ إِلَيْكَ ۚ قَالَ عَذَابِىٓ أُصِيبُ بِهِۦ مَنْ أَشَآءُ ۖ وَرَحْمَتِى وَسِعَتْ كُلَّ شَىْءٍۢ ۚ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ ٱلزَّكَوٰةَ وَٱلَّذِينَ هُم بِـَٔايَٰتِنَا يُؤْمِنُونَ ﴿١٥٦﴾
تقوى الله واداء الزكاة والصدقات سبب لحصول الرحمة

رحمة الله بهذي الامة حيث وضع عنها الاصر اي الثقل من العمل كغسل البول .وتحليل الغنائم . ومجالسة الحائض ومؤاكلتها
ما احله الله فهو الطيب المناسب لك . وما حرمه عليك ففيه المفاسد العاجلة والأجلة

( وَمَا ظَلَمُونَا وَلَٰكِن كَانُوٓا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ﴿١٦٠﴾
من انواع ظلم النفس عدم شكر الله و فوتوا كل خير وعرضوها للشر
اذا لم تشكر النعمة سوف تسلب منه

قصة اصحاب السبت وتعلم منها خطورة التحايل على الشرع

( وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا ۙ اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا ۖ قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَىٰ رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ(164)
فرقة سكتت واعتزلت ورات طغيان العاصية فقالت للفرقة الناهية لم تعظون قوم يريد الله ان يهلكهم..فقالت الناهية : ننهاهم معذرة الى الله لعلهم يتقون ..فهلكت العاصية ونجت الناهية ..واختلف في النوع الذي سكت هل هلك لسكوته او نجت لاعتزالها العصيان
* المقصود من انكار المنكر ليكون اقام الحجة على الشخص لعل الله ان يهديه
المثبطون عن قول الحق موجودون في كل زمان ومكان فاحذرهم

( إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ ۖ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (167)
لمن عصاه حتى انه يعجل له العقوبة في الدنيا
يقرن الله بين الرحمة والعذاب لئلا يحصل اليأس فيقرن بين الترغيب والترهيب لتبقى النفوس بين الرجاء والخوف
قل ( اللهم اني اعوذ برضاك من سخطك .ووبمعافاتك من عقوبتك )

( وَبَلَوْنَاهُمْ بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ(168)
الحكمة من نزول البلاء بالنعم مثل العافية . والنقم مثل الجدب والشدة لكي يرجعوا الى الطاعة
تحسن احوالك او سوؤها ابتلاء من الله .فارتبط بالله اكثر عند تغيرها

معصية من يعلم اشد من معصية الجاهل لانهم متعمدين ومستبصرين وهذا اشد في العقوبة

( خُذُوا مَا آتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (171)
من اسباب التقوى اخذ الكتاب واحكامه بقوة ومدارسة ما فيه
***

  • مواثيق البشرية بالعبودية لله. (172 - 206)
  • ***

نكمل بعون الله
 
أعلى