جربوا * الإستغفار * تفرحوا بإذن الله تعالى *=* احـــذروا.... شاركونــا بصورة أو كلمة علم التخــاطر عن بعد.. 
في كلٍ منا لأحبتنا ديوان..فهلُمُّوا إليه 

جربوا * الإستغفار * تفرحوا بإذن الله تعالى *=* احـــذروا.... شاركونــا بصورة أو كلمة علم التخــاطر عن بعد.. 
في كلٍ منا لأحبتنا ديوان..فهلُمُّوا إليه 

ويضيق صدري ولا ينطلق لساني فأرسل إلى هارون

المشاركات
19
الإعجابات
7
#1
"ويضيق صدري ولا ينطلق لساني فأرسل إلى هارون"..
الأخ هو السند في الأزمات
كثير منا يتعرض لمثل هذا الموقف الصعب، أن تصل لمرحلة أن يضيق صدرك ويسكت لسانك فلا يستطيع الكلام، ما أشد هذا الحال وما أصعبه أن تزدحم المشاعر في نفسك فتضيق العبارات والألفاظ بداخلك فتسكت ولا تستطيع أن تتكلم.

إذا كان ذلك هو حال نبي، فكيف بالمساكين الذين أعيتهم هموم الزمان وأنهكهم السفر الطويل بلا زاد ولا راحلة ولا صحبة؟ ..
كأن الله تعالى يقول لأهل البلاء إن شعوركم بالضعف أو الحزن أو العجز أمر طبيعي بل هو من أصل خلقتكم البشرية ولن تكونوا أشد قوة من موسى عليه السلام.

ومع ذلك فإنه مع قوته احتاج إلى العون والنصير فأكرمه الله بأخيه هارون نبيًا، لذا بكل تأكيد لا عون للمرء عند الكربات والأزمات بعد الله تعالى من صحبة صالحة تأخذ بيده وتعينه وتقاسمه همومه وتشاركه طريقه.

فالاحتياج إلى الناس وصحبتهم أصل أصيل في الفطرة البشرية، وقد شعر سيدنا آدم بالملل على الرغم من نعيم الجنة الكامل بسبب الوحدة التي كان فيها قبل خلق حواء، لذا علينا ملازمة الأحباب ومساندتهم، فكما يحتاجون إلينا بالتأكيد نحن في أشد الحاجة إليهم.
 
أعلى