رسالة كشف الكربة في وصف حال اهل الغربة ( ابن رجب )

المشاركات
2,795
الإعجابات
787
#21
نتابع
غربة السلامة الصادقة من الشهوات والشبهات لان يوجد الصادقين والكاذبين اي المنافقين الذي اتخذ الدين حتى يصل لما يريد
حاملون العلم ثلاث :
اهل الشهوات * واهل الشبهات *ومن جعل القران علاج لقلوبهم
في داخل علي رضي الله عنه علم يريد يعطيه لمن من الناس ؟ منخسر انه تعلم الكثير من العلم ولم يعرف لمن يعطيه
لشخص يستعمل الدين للدنيا صاحب شهوات * او لشخص صاحب شبهات لا بصيرة له في حمل العلم ( هؤلاء لا ينفع لهم حمل العلم .وهم اشبه بالانعام السارحة

اوصاف حامل العلم :
1) اقل عدد وقدرهم عند الله عظيم 2) وهم مؤيدون من الله حتى يستمر العلم 3) هجم بهم العلم على حقيقة الامر فصاروا فيهم اللين ويؤنسون بالله
4) صاحبوا الدنيا ولكن ارواحهم معلقة بالله 5) هم خلفاء الله في الارض ويدعو للدين
*هجم بهم العلم على حقيقة الامر اي معرفة الله
* من تعلم وبقى الشهوات والشبهات تسحبه لهم .ذلك لم يعرف حقيقة الامر اي لم يعرف الله
تعظيم الله هي الغاية لتصلك تعرف اسماء الله وصفاته فيزيد اليقين عندك بمعرفة الله
مثلا ..لو مناسك الحج لو عرفتها جيد سوف تعظم الله * الهدي تربية وترعاه ثم تسوقه للذبح لتعظيم الله * الوضوء نستشعر اننا نتقرب لله به وتقع الذنوب مع الغسل
( الدين اشغال للمشاعر لله ) بالخوف والرجاء والحب وبمنجاة الله
عندما تضعف قوتك تحتاج الله يعينك ..وعندما تحتاج مال تطلب من الله ان يبارك في مالك ... وتذكر الله في بداية كل عمل حتى يبارك الله لك
***

نكمل بعون الله
 
المشاركات
2,795
الإعجابات
787
#22
نتابع
التفكير العلماني : تفكير جزء من حياتي للدين وجزء لله
قولهم ( ما لله لله . وما ل قيصر لقيصر )اي لا تدخل الدين في حياتك اي افعل ما تريد بدون ما تدخل الدين
( يسمى اسلمة العلمانية . وهذا خدعة لفصل الدين عن الحياة
الحياة الوعرة اي اصعب من الصعب
المترف الذي يريد ويستجيب لكل ما يوافق لذات الدنيا .فيصعب عليه تأديب نفسه .وهو لا يؤنس مع الله .
المترف يفهم لو خالف نفسه سوف يفقد شهوته ولذلك لا يصبر على تركها
ولا يعرفاذا انفق سوف ياخذ العوض من الله .واذا عفا فله منزلة عالية عند الله .واذا اصلح بين الناس ياخذ رضا الله
* الغرباء عندهم العوض الاكبر من لذة معرفة الله .لا يكون قلق هو يعرف

(( وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ, وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ, رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ))
* اذا نزع الله البركة من الانسان لن يشبع مهما اخذ من الدنيا

* الحياة بمعرفة الله ورسوله .واذا جات له الازمات لا يقلق ولا يفقد دينه
يبحث في القران لحل مشاكله .لذلك الورد القران هو رزق من الله لك ترزق فيه الفهم عن الحياة والاخرة

عندما تنبهر في الدنيا تقرأ قصة قارون ( فَخَرَجَ عَلَىٰ قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ ۖ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (79) وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِّمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ (80) القصص
الناس قسمين :
يريد الحياة الدنيا * يريد يتعلم لمعرفة الله
***
نكمل بعون الله


 
المشاركات
2,795
الإعجابات
787
#23
نتابع
قرأءة القران تذهب عنك التشتت في الفكر .كل ما تقرأة في القران تجد مراحل حياتك التي تمر بها في الدنيا
الله هو المدبر فليقي ما في قلبك ليثبتك .ويرسل لك الاسباب التي تشرح صدرك وتثبت ايمانك
الناس تزداد بعدوغربة حسب... اختلاف فهم للحقائق . والمقصود من وجودك في الدنيا . معاير الصواب والخطا
* انت بالدنيا هي سخرت لك . وليس انت سخرت لها .. لا تجري وراءها هي حتيجي لك
* الغريب يقبل على الناس .وهم ينبذوه ولا يحبونه ... الغريب عرف الدنيا وومميزاتها .واخذ بالاسباب والرزق على الله .وكن مع الله في كل الاحوال .واسال الله ان يضعك في مكان يرضيه .وييسر عليك كل عسير .واسال الله القرب منه . فييسر لك من الرزق ما يرضيه .ويحجب عنك الرزق الذي لا يرضيه
** ما هي معاير الصواب والخطا ؟؟. كل يوم نشاهد ما كان حرام صار عادي ( من ازداد غربة صح معايره وعرف ميزان الدنيا )
** نحن لماذا موجدين في الدنيا وما علاقتنا بها ؟؟( لا تجري في الدنيا حتى ينقطع نفسك .مطلوب منك السعي الرفيق والاخذ بالاسباب . ثم الله يرزق ..وهذه ليس دعوة للكسل

** سورة الحديد .تفهم الناس الحلول في الازمات ( لِّكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (23) الحديد
اي كل شيء مقدر ومكتوب لك . فلا تضيع جهدك ولا تتحسر على الدنيا
انت عايش وبتأكل .واذا ما اكلت لن تموت ..اسأل الله القناعة بما كسبت
الحسن البصري يقول ( احباب الله ورثو طيب الحياة بما وصلو اليه من منجاة الله ) المنجاة الله عبادة تدل على ايمانك وقربك من الله واعتقادك الله الصمد في كل حاجة العظيم .السميع وهو معك بعلمه

عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال: يقول الله : يا عبادي! إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرمًا فلا تظالموا، يا عبادي! كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم، يا عبادي! كلكم عار إلا من كسوته فاستكسوني أكسكم، يا عبادي! كلكم جائع إلا من أطعمته فاستطعموني أطعمكم، يا عبادي! إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني. يا عبادي! إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعًا فاستغفروني أغفر لكم، يا عبادي! لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئًا، يا عبادي! لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد منكم ما نقص ذلك من ملكي شيئًا، يا عبادي! لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل إنسان مسألته ما نقص ذلك مما عندي شيئًا إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر، يا عبادي! إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها فمن وجد خيرًا، فليحمد الله ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه خرجه الإمام مسلم في صحيحه.
***

نكمل بعون الله
 
المشاركات
2,795
الإعجابات
787
#24
نتابع
المؤمن يأنس بالله ..والجاهل يستوحش اذا ترك الدنيا ولا يأنس بالله
* العالم بأسماء الله الذي عرف الله من كلام الله ..
يريد يعرف عن اسم الحميد يبحث في القران اين ورد اسم الحميد وفي اي مكان وما المناسبة وجود اسم الحميد
* ورد اسم الواحد القهار سته مرات في القران
ثلاثة في سورة يوسف والرعد وابراهيم ..وورد ثلاث في ص والزمر وغافر
في سورة يوسف
.كان يوسف سجين ومطارد ..لم يشتكي الوحدة والناس الذين عذبوه .بل لجأ للواحد القهار.الذي قهر كل من قهر يوسف .ونصره ورفعه واصبح ملك عليهم

( يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (39)
( الثقافة هي المعرفة السطحية من العلم )
ولكن العلم الذي يوصلك للإنس واللذة .يقضي عمرة ومهجة قلبه في العلم ..والله يفتح لنا فتح مبين
* الغرباء الدنيا لم تشغلهم عن الاخرة .وعرفوا حقيقة الدنيا وزههدو فيها
..((صاحبوا الدنيا في ابدانهم ..وارواحهم ترى المنظر الاعلى ))
ولم يتخذو الدنيا وطن ..وجعلوها ممر وليس مستقر

***
نكمل بعون الله
 
المشاركات
2,795
الإعجابات
787
#25
نتابع
حقيقة الايمان
* قوي الايمان * ضعيف الايمان
صفات قوي الايمان

* يرى الحقائق بقلوبهم .كما يرى الناس الحقائق بأعيونهم
الحقائق هي الغيب من جهة القدر ولحظة الموت وحاله في لقبر
قوي الايمان يرى ذلك كانه شايف من وراء زجاج ..فيعظم الله .. يتصور ذلك المنظر .فيكثر من التوبة والاستغفار
قال علي :معلق قلوبهم بالمنظر الاعلى )

مثال ::َ
َ رسولُ اللَّه ﷺ: إِنِّي أَرى ما لا تَرَوْنَ، أَطَّتِ السَّماءُ، وحُقَّ لَهَا أَنْ تَئِطَّ، مَا فِيهَا مَوْضِعُ أَرْبَعِ أَصَابِعَ إِلَّا وَمَلَكٌ واضِعٌ جَبْهَتَهُ ساجِدًا لله تَعَالى، واللَّه لَوْ تَعْلَمُونَ مَا أَعْلَمُ لضَحِكْتُمْ قَلِيلًا، وَلَبَكَيْتُمْ كَثِيرًا، وَمَا تَلَذَّذْتُم بِالنِّسَاءِ عَلَى الْفُرُشِ، وَلَخَرجْتُمْ إِلى الصُّعُداتِ تَجْأَرُون إِلى اللَّه تَعَالَى رواه الترمذي وَقالَ: حديثٌ حسنٌ

( الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (7)

* قوي الايمان يرى تسبيحة يطوف حول العرش ..واذا ذكرو الله ذكرهم ..ويعرفوا مجالس الذكر تجلس معهم الملائكة ..ويروا عداوة الشيطان فيهربوا منه
صفات ضعيف الايمان
ليس شرط يكذب الحقائق الغيب ..بل لا يرها لان شايف جدار سميك غليظ بينه وبينها


* مؤمن فرعون وعظ قومه بعد ما وجدهم مشغولين بالدنيا ( يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَٰذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ (39) غافر
اي وجبة عشاء فلا تبذل فيها شيء ..ما اتاك منها ارضى به .وما يبعد عنك لا تسعى وراءه (هذه ليس سلبية )
( لان المسلم اكثر همة .ويعرف ما ينفعه ويختار الدنيا للاخرة .وليس الدنيا للدنيا )
***

نكمل بعون الله
 
المشاركات
2,795
الإعجابات
787
#26
نتابع
وعن ابن عمر رضي اللَّه عنهما قَالَ: أَخَذ رسولُ اللَّه ﷺ بِمَنْكِبِي فقال: كُنْ في الدُّنْيا كأَنَّكَ غريبٌ، أَوْ عَابِرُ سبيلٍ.)
الغريب لا يرتب شيء لداره في الغربة بل يحبس كل شيء لداره في وطنه
وعابر سبيل .اي المسافر يبحث في المدينة لمكان يقيم فيه بدنه ويأكل ثم يتركه او يستظل تحت شجرة ثم قام وتركها
( اعبرو الدنيا ولا تعمروها )

المفهوم الخطأ ...الانسان خلق لعمارة الارض ..بل الدنيا عمرت لك .. وانت تستثمر ما فيها لرضا الله
( وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِّلسَّائِلِينَ (10)فصلت
عيش من اجل الاخرة وليس للدنيا
قيمة الاستهلاك ورفع قيمة الانفاق ممكن تستغني عنه
( صار الانتاج اعلى حتى يفرغ جيوب الناس ) لازم نرجع ثقافة الشراء
لا تبخل على نفسك .بس دائما اشعر انت ليس خالد بالدنيا .انت عابر طريق

( الدين لا يمنع تعيش في احسن حال ..ولكن احسن حال يكون من داخلك .الاطمئنان والقناعة ممكن اقل الاشياء تنفعك )
انت بينك وبين الزهد مسافات ..المهم تعرف انت لست مخلد في الدنيا
انت تكاثر في الاشياء وتخاف عليها .وتكون مشغول فيها وتنسى الدار الاخرة
لازم نعيد ترتيب اوراقنا

* قال المسيح ( ان الدنيا كأنها موج بحر فلا تبني عليها ولا تتخذها قرار)
المؤمن كالغريب في بلده . غير مستوطن بها . مشتاق الى بلده وهمه الرجوع للوطن .ويتزود عشان الطريق .
ولا يتنافس مع اهل البلد او السوق في عزهم .يأخذ حاجته من السوق ويمشي ولا يزعل اذا لم يرحب به احد لانه غريب ..ولا يجزع اذا جاله منهم ذل لانهم لا يعرفونه
انت عارف عزك في دارك في الجنة
( عَلَى ٱلْأَرَآئِكِ يَنظُرُونَ )
***
نكمل بعون الله
 
المشاركات
2,795
الإعجابات
787
#27
نتابع
قال الفضيل

قـال الحسن -رحمه الله- : " المؤمن في الدنيا كالغريب لا يجزع من ذلها، ولا ينافس فـي عزها، له شأن وللناس شأن " .
في العصر الحديث يكون عز الناس في لبس وشنطة الماركات .والغريب لا يجزع اذا لبسه مناسب او لا ..والغريب ليس همه وحزنه اصلاح الذي فسد منه حتى يدخل على الله جيد
العزة :هي المكانة والذل : اي لا مكانة لك
الغريب شخص مهمل بين اهل الدنيا .ليس له قيمة لانه غريب عن افكارهم
( هذا اختبار من الله للغريب هل ستستمر على اختيارك لله )
الدنيا اذا اطفئها الانسان طفت ..واذا اشعلها اشتعلت )

الله خلق الملائكة بطبيعه لتعبده بلا تعب ..وخلق البهائم بدون عقل فلا تعبده ..وخلق الانسان بعقل ليختار يكون اقرب للملائكة او للبهائم
( احيانا انت تختار اعداءك .لينافسوك على شيء لا قيمه له ) مثال المضاربة على متشات الكرة بدون دين ولا استقامه ...اترك لهم الدنيا الضيقة ...واختار طريق الله الواسع مع بذل الجهد للوصول لله
* كن لك شأن وللناس شأن ...انت في طريق والناس في طريق ..ولا تعتزل الناس واجعلهم طريق يوصلك لله
* بداية الغربة في خروج ادم من الجنة . بسبب فتنة ..لذلك الانسان يشتاق الى الجنة

قال ابو تمام ::: الى الجنة
نقِّل فؤادك حيث شئت من الهوى *** ما الحبُّ إلا للحبيب الأوّلِ

كم منزلٍ في الأرض يألفُه الفتى *** وحنينُــه أبــداً لأوّلِ منــــزلِ
نحن الان نعيش نهاية غربة الاسلام ..نقصد غربة السنة ..
اهل السنة ضابطهم النص القراني والسنة .ويشغلهم الايمان
الغرباء يرو الغيب في بصيرة قلوبهم ..اذا سمعوا عن فضل الله طمعوا فيه .يشعر الله قريب فلا يناجي غيره

( وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ ۗ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيرًا )
فتنة خير او شر .لو كنت تحبهم او تكرهم .الناس اختبار من الله لك
***
نكمل بعون الله



 
المشاركات
2,795
الإعجابات
787
#28
نتابع
محبة الزوج والابناء مشاعر طبيعية وحميدة ..والغرباء يعتبر ذلك اختبار له من الله حتى لا ينشغل بهم عن الله او يفتن بهم ..لا ينظروا لهم انهم اشخاص بل ينظر ما ورائهم وما وراء تعاملهم مع الناس بشرط يبقى على الطريق المستقيم
هذا المحبوب سخره الله لك .ومتعك به . وهو ايضا اختبار لك ..وكذلك المكروه من الناس تكره لاي سبب من الاسباب تذكر هذا سلطه الله عليك ويختبرك به
هل ستكون صاحب ظن حسن به وتخاف من الله
(لان انت لا تعرف ماذا بداخل الشخص لك..الله يخبيىء عنك ما بداخل الشخص ) او تكون سيء الظن بالناس .وتقول هو يقصد يعاديني
وهنا تذكر الله ينظر الى قلبك .هل تحسن الظن به ام لا ؟؟
*هنا الغرباء يكون لهم شأن وللناس شأن .. اي يعرف ذلك اختبار له
مثال : احد اعتدى عليك بالصوت ..تتذكر فورا ان الله سلطه عليك ليرى ما في قلبك ماذا ستفعل معه

( دائما فكر ما وراء الشيء المحسوس .وما وراء من غيب الله )
المحسوس ممكن يكون شخص او رزق ..وغيره ..المؤمن بالغيب يعرف هذا الاختبارمن الله في الشيء المحسوس ومحاسب من الله
* ممكن شخص صار عنده سلطة فتجبر على الناس ولكن لو تذكرت
{أَلَا كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، فَالْأَمِيرُ الَّذِي عَلَى النَّاسِ رَاعٍ، وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ، وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُمْ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى بَيْتِ بَعْلِهَا وَوَلَدِهِ، وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْهُمْ، وَالْعَبْدُ رَاعٍ عَلَى مَالِ سَيِّدِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُ، أَلَا فَكُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ} (متفق عليه).
كيف تتعامل مع هذه المسؤولية ؟؟وكيف تكون دائما متيقظ ؟؟
الغفلة صفة ملازمه للبشر ..ولكن لو كان دائم التفكير في رضا الله وقرب الله .ويريد من الله التوفيق والبركة
يتذكر الله في كل معاملاته مع الناس ..يتذكر لكل شخص صفات وممكن تميل لشخص ولا تميل لشخص
ولكن عليك تتعامل معهم كما يرضي الله ..وتتذكر حسابه
( رجل غل شملة ..اي اخذ قطعة من القماش تغطي البدن .من غنائم الحرب بدون اذن ..ثم قتل في المعركة وهو من المسلمين ..اخبر النبي انه في النار
* اكل مال اليتيم حتى لو لقمه فهي نار عليك ..اذا اخذ من المال للضرورة يستغفر ويتوب
( الازمة الحقيقية ازمة مفاهيم الايمان .ولم يقع الايمان بالقلب )
***

نكمل بعون الله
 
المشاركات
2,795
الإعجابات
787
#29
نتابع
ضعيف الايمان .يتصرف تصرفات لم يراعي فيها نظر الرب عليه
ممكن الانسان يغفل قليل مع قوة الايمان ..ولكن ليس من المنطق ليلك ونهارك في غفلة
فكرا دائما كيف ينظر الله لك .وفكر ماذا ستقول لله عن اعمالك
انت تستحي اهلك يعرفوا المستور من حياتك ..تذكر كيف تقابل الله بأعمالك
تجد في خلواتك مشتاق لله ..فتصبح ملذات الدنيا لا تعنى لك شيء
* لو عزمت في افخم المطاعم قوي الايمان يشعر هذا لا شيء امام طعام الجنة ( يضع الاشياء في حجمها الحقيقي ) لان قلبه متعلق بالله
* سوف يتعامل مع الناس بطرق اخرى
لا يكون ملهوف على اي نعمة في الدنيا مثل الاخرين

اقسام المؤمنون في الاخرة :
* قلبه معلق في الجنة ونفسه يرتاح من الدنيا ويصل للجنة
*قلبه معلق عند خالقه وهم العارفون اي يعرف ما يرضي الله وسوف يسهل عليه اهوال القبر والبعث .ويعدي الصراط المستقيم .واهوال القيامة ( هذه الدرجة ارفع من الاولة )
هو يريد الجنة ..ويعرف الجنة عطية من الله اذا رضا الله عنه
( على الانسان يخوف نفسه من عقاب الله .ويرغب نفسه بما عند الله .هذا اسلوب الصوفية )

* الله في القران يبشربالجنة .. وينذر من النار
* الله حفظ القران وحفظ السنة والله على كل شيء قدير
قال الحسن ولم يسمع من النبي ولكن كلامه ثقة ..قال قال الرسول عن الله ( علامة الطهر ان يكون قلب العبد عندي معلقا )
* الله لن ينساني على اي حال .. وعليا الانشغال بالله
البداية تكون من العبد ان فرغ قلبه من اي شيء غير الله ..اول ما يقوم من النوم يذكر الله ..ويلاحظ نفسه في ازمات الحياة ..يلاحظ نفسه اذا استيقظ من النوم بالليل بسبب قلق يقول
يقول ﷺ: ما مِن عبدٍ يتعارّ من الليل -يعني يستيقظ- فيقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم يقول: اللهم اغفر لي، أو يدعو؛ فيستجاب له، فإن قام وصلى قُبلت صلاته.
***

نكمل بعون الله

 
المشاركات
2,795
الإعجابات
787
#30
نتابع
* لاحظ حركات قلبك .حتى لا تروح شمال ويمين وتتشتت ...والله لن ينساك في اي حال كنت فيه
( من تقرب مني شبرا تقربت منه ذراعا، ومن أتاني يمشي أتيته هرولة )
ثم خذا قرار تبدأ تدرب نفسك
* بالتدريب والتمرين نقدر نفرغ القلب لله وذلك
بملاحظة الازمات اليومية من مرض او حزن او تعب في شغلك ..تفتكر الله اولا
الله هو الشافي قبل الدكتور ..والله هو رافع الحزن ..والله هو معطي القوة للعمل
* الله يمن عليك ان تنشغل بالله .ويفتح لك الابواب لتنشغل بالله دون غيرك من الناس .فيهم من هو مشغول بوظيفة او نايم او في السوق
وانت خصك الله لخدمة الناس او لطلب علم
اذا وجدت نفسك تترك العمل للدنيا .وتنشغل بسبيل الله ..ولكن ممكن اثناء الطرق لله تأتي الاختبارات التي تشغلك عن شغلك بالله من شياطين الانس والجن ..فعليك الصبر لتنال عون الله

مثال : ممكن تكون تحفظ قران ثم تنسى وتنشغل بغير الله
او يسلط الله عليك احد يكرهك بالحفظ ..او احد اعجب بك فتحبه وانشغلت معه عن الله
واحيانا نفسك تشغلك بنفسك عن الله
* اذا انشغلت بالله . الله يحرك قلبك الى اي موقف ترضي الله .ويعينك عليه .وتصبح من اولياء الله

قَالَ رَسُولُ اللَّه ﷺ: إِنَّ اللَّه تَعَالَى قَالَ: منْ عادى لي وَلِيّاً. فقدْ آذنتهُ بالْحرْب. وَمَا تقرَّبَ إِلَيَ عبْدِي بِشْيءٍ أَحبَّ إِلَيَ مِمَّا افْتَرَضْت عليْهِ: وَمَا يَزالُ عَبْدِي يتقرَّبُ إِلى بالنَّوافِل حَتَّى أُحِبَّه، فَإِذا أَحبَبْتُه كُنْتُ سمعهُ الَّذي يسْمعُ بِهِ، وبَصره الَّذِي يُبصِرُ بِهِ، ويدَهُ الَّتي يَبْطِش بِهَا، ورِجلَهُ الَّتِي يمْشِي بِهَا، وَإِنْ سأَلنِي أَعْطيْتَه، ولَئِنِ اسْتَعَاذَنِي لأُعِيذَّنه رواه البخاري.
** الغربة قسمان **
1* غربة ظاهرة تكون في مسلك الانسان

فيها اهل الصلاح و الفساق
وغربة الصادقين واهل الرياء والنفاق
تجد من العلماء الصادقين .عندهم غربة بين اهل الجهل .وسوء الخلق
غربة اهل الاخرة من العلماء الذين سلبو الخشية والاشفاق

2* غربة باطنة في قلب الانسان
***

نكمل بعون الله
 
المشاركات
2,795
الإعجابات
787
#31
نتابع
علماء الدنيا هم الذين يستخدمون الدين من اجل الدنيا
غربة الزاهد من اهل الصلاح وبين الطامعين في الدنيا

2) الغربة الباطنة
تكون في همته وماذا يريد من علمه وزهده .هو مع الله ولا يأخذ غيره
*
عندما تحدد لنفسك وظيفة ( المقصود فيها وظائف ايمان من قيام ليل وصوم وتدبر قران )تلتزم بها .وذلك محمود ..
ولكن في امور اخرة لترضي الله غير وظيفتك التي حددتها لنفسك
عندما تتعارض الوظيفة مع صاحب الهمة .سوف يحب ما يحب الله .ويعتبر ذلك اهم واولى من الوظيفة .ويقبل على ما يرضي الله حتى لا يدخل الشيطان في طريقه لله

مثال
العلم والتعليم و التأليف وكتابة الكتب خير وبركة ..ولكن ثمن ذلك سوف يترك تعليم عامة الناس مدة طويلة لانه يؤلف كتاب
ولو راى المجتمع بحاجة له حتى يخرجهم من هذا الجهل في الدين .ومع ذلك اهتم بكتابة الكتاب
( نقول اخراج الناس من الجهل افضل من الكتابة .مع انها مفيدة .لان الناس تتأثر بوجوده معهم )
هنا استغيث الله واطلب منه ان يضعك في مكان يرضي الرب .وادع الله يشغلك بما ينفعك عنده .يارب اختار لي ووفقني
*
صعب تنفع الناس وانت ايمانك لا يزيد *
*الصادق لا يتبع هواه .بل يجاهد نفسه حتى يصل لرضا الله *

هم مختلفين في :
1) همتتهم وشغلهم الشاغل الله .ولا يهتم لراي الناس به يقولو عنك متشدد
2) في اراداتهم يعرفوا ماذا يريدون مقصودهم الله لان ذلك يتبعه الجنة والبعد عن النار
3)دعائهم يختلف عن دعاء الناس يقولوا يارب ثقل ميزاني وارضا عني .

( قد يكون قبولك عند الله يزعج الناس منك )
( شوق نفسك للجنة .والتخويف من النار )
***
نكمل بعون الله


 
المشاركات
2,795
الإعجابات
787
#32
نتابع
الزاهد في الدنيا غريب ..
والعابدون ظاهرون لأهل الدنيا والاخرة
والعارف غريب في مراده من الاخرة ..ومستور عن اهل الدنيا والاخرة .ومستور عن نفسه لا يعرفها .ويكون مسيء رأيه بنفسه .ولا يرى له مكانه عند الله .ويكون مش معروف عند الناس

قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: إن الله يحب العبد التقيّ الغنيّ الخفيّ[1]، رواه مسلم.
هم محبوبين عند الله .لا يهمهم الشهرة .بل يروها خطر عظيم عليهم لانها سبب من اسباب البعد عن الله
( لا تتمنى تكون مشهورومشغول برأي الناس خاصة وانت كبير في العمر .عشان المفروض عرفت حقيقة الدنيا .)
( المفروض شأن العباد عامة لا يثق ويعجب بعمله )

* الغرباء الفارون بدينهم من الفتن ..احيانا يكونوا ظاهرين بأسمائهم .يكونوا مع الناس في ابدانهم وقلوبهم معلقة بالله
* لا يختلطوا بالناس الا بما ينفعهم من صلاة جمعه او جماعه ..والنساء تقوم بالواجب فقط
* يطيلوا الوحدة والانس بالله .ولا يحسوا بالوحشة

(( يقال ان كنت من الناس لازم تكون مع الناس ..فقال : ان كنت من الناس فلابد تخلو مع الله ))
يوجد ناس لا تعرف تخلي بنفسها ابدا ,من شدة رغبته بالانس مع الناس او تلفزيون او الجولات
(( اقصد الوحدة مع الله .فحاجتك عنده ))

من يختلي مع الله بكثرة اعتبروه الناس مجنون .لانه يكثر الذكر الذي هو دواء للجروح
الإمام أحمد يقول : ( اذكروا الله ذكراً كثيراً حتى يظن الناس أنكم مجانين ) .

فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول :( إنه يجب علينا أن نستحي من الله كما نستحي من الرجل الصالح منا ،) هذا يكون بسبب القرب من الله

ما الطريقة لتزكية النفس ؟؟
قال الرسول ان يعلم ان الله معه حيث كان .اي يحصل له المراقبة والتطهير لقلبه
" ثلاثة في ظل الله يوم القيامة : رجل حيث توجه علم أن الله معه )
وسأل الرسول عن الاحسان قال :أن تعبد الله كأنك تراه .. فإن لم تكن تراه فإنه يراك )


* قالت رابعة : ابيات في حب الله ( وهي صوفية او هي شخصية وهمية ليس حقيقية )
***

انتهت رسالة ابن رجب
نسأل الله ان ينفعنا بها
منقول من دروس
الله يبارك في علمها
ا/أناهيد
 
أعلى