احـــذروا.... شاركونــا بصورة أو كلمة اجمل عطر ًاستخدمتيه الحياة السعيدة 
تمتمات شكر لأهل العطاء (: 

احـــذروا.... شاركونــا بصورة أو كلمة اجمل عطر ًاستخدمتيه الحياة السعيدة 
تمتمات شكر لأهل العطاء (: 

أخطاء لغوية متفشية بشدة ( متجدد )

المشاركات
28
الإعجابات
19
#1
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله وكفى ، والصلاة والسلام عـلى عـبده الذي اصطـفى ، وعـلى آله وصحبه ومن سار عـلى نهجهم واقتفى ، وبعـد :

أحييكم بأزكى تحية عُرفت على مر الزمان / السلام عـليكم ورحمة الله وبركاته :

هنا سأباشركم بإذن الله بتصحيح الكثير من أخطاء اللغة التي أراها ، ومما راق لي نقله اليكم من مكتبتي
ولئلا أطيل أكثر فإليكم أولها :


التحدث وقول ( أعـتـقـد ) في كثير من الأمور مع أن أصل كلمة ( الاعـتقاد ) هو الجزم والتوكيد ...

فإن كنتم ممن يدرس عـلم العـقيدة فستدركون ذلك بلا أدنى شك ، والسبب في أن مسمى ( العـقيدة ) هو الجزم التام ، ولا يتطرق الشك إليها بأي شكلٍ من الأشكال.

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

إن كان كلامي مبهماً فإليكم التوضيح :


تعـريف العـقيدة :

العـقيدة في اللغة : من العَـقْـد : وهو الرَّبطُ ، والإبرامُ ، والإحكامُ ، والتَّوثُّقُ ، والشَّدُّ بقـوة ، والتماسُك ، والمُراصَّةُ ، والإثباتُ ؛ ومنه اليقين والجزم.

والعـقد نقيض الحل ، ويقال : عـقده يعـقده عـقداً ، ومنه عـقدة اليمين والنكاح ، قال الله تبارك وتعـالى: {{ لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللهُ بِاللَّغْـوِ فِي أيْمانِكُمْ ولَكِنْ يُؤَاخذُكُمْ بِما عَـقَّـدْتُّمُ الأيْمَانَ }.

والعـقيدة : الحكم الذي لا يقبل الشك فيه لدى معـتقده . والعـقيدة في الدين : ما يُقْصَدُ به الاعـتقاد دون العـمل ؛ كعـقيدة وجود الله وبعـث الرسل ، والجمع : عـقائد . وخلاصته : ما عـقد الإنسانُ عليه قلبه جازماً به ؛ فهو عقيدة ، سواءً ؛ كان حقاً ، أو باطلاً.
وفي الاصطلاح : هي الأمور التي يجب أن يُصَدَّقَ بها القلب ، وتطمئن إليها النفس ؛ حتى تكون يقيناً ثابتاً لا يمازجها ريب ، ولا يخالطها شك. وسميت عقيدة ؛ لأن الإنسان يعـقـد عـليها قلبه.



العـقيدة الإسلامية :

هي الإيمان الجازم بالله تعالى ، وملائكته ، وكتبه ، ورسله ، واليوم الآخر ، والقدر خيره وشره ، وسائر ما ثَبَتَ من أُمور الغـيب ، وأُصول الدين ، وما أجمع عـليه السلف الصالح ، والتسليم التام لله تعالى في الأمر ، والحكم ، والطاعة ، والاتباع لرسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

والعـقيدة الإسلامية : إذا أُطلقت ؛ فهي عـقيدة أهل السنة والجماعة ؛ لأنها هي الإسلام الذي ارتضاه الله ديناً لعـباده ، وهي عـقيدة القرون الثلاثة المفضلة ؛ من الصحابة والتابعـين وتابعـيهم بإحسان.

وللعـقيدة الإسلامية أسماء أخرى عـند أهل السنة والجماعة ، ترادفها وتدل عليها ، منها : ( التوحيد ، السنة ، أصول الدين ، الفقه الأكبـر ، الشريعة ، الإيمان ) هذه أشهر إطلاقات أهل السنة على عـلم العـقيدة.


ــــــــــــــــــــــــــــــــ

فقد عـلمتم تواً بأن الاعـتقاد من العـقيدة ؛ والعـقيدة أصلها جزمٌ وتوكيد ، والمغـزى من كل هذا :
هو أن الجميع يستخدم كلمة ( أعـقـد ) في أمور الشك ، ومثال ذلك هذا السؤال وإجابته :


الأول : هـل تظن بأنها ستمطر ؟
الثاني : أعـقـد ذلك.


ــــــــــــــــــــــــــــــــ

فالآن أتى بـ ( أعـتقـد ) وهو غير متأكـد ، ولو كان واثقاً جداً لقال : نعـم ستمطر حتماً. ولو كان واثقاً فقط لقال : نعـم ستمطر.

والناس يضعونها بقـصد الظن دوماً ، مع أن أصلها اللغـوي توكيد عـظيم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

فبدلاً من الوقوع في هذا الخطأ الكبير عـليكم باستبدالها وببساطة بـ ( أظن ) لأنها مأخوذةٌ من فعـل الشك ( يظن ) والتي بمعـنى ( يشك ) ، وكلمتي ( الظن ) و ( الشك ) متفرادفتان أي بنفس المعـنى.


ويُطلق الظن أيضاً على اليقين كقوله تبارك وتعالى : { الذينَ يَظنُّونَ أنَّهم مُلاقُوا رَبِّهِم } ( البقرة : 46 ).

وكذلك العلم يطلق على اليقين ويطلق على الظن الراجح كقوله تعالى { فإن عَلِمتُمُوهُنَّ مُؤمِنَاتٍ فلا تَرجِعُوهُنَّ إلى الكُفَّار } ( الممتحنة : 10 ) ،
وقوله : {
فكاتِبُوهُم إنْ عَلِمتُم فِيهم خَيْرا } ( النور : 33 ).


فهذه الألفاظ : ( الاعتقاد ، العلم ، الظن ) متقاربة وبها بعض الترادف.


وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.

 
المشاركات
28
الإعجابات
19
#3
وبارك فيك وجزيتي خيرا لمرورك
وصدقتي ليس التحضر بالتانق وليست الثقافة بحلو الكلام
بل بصدق العمل وطيب القلب وحسن الخلق
جعلني الله واياك من الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه
امين
 
أعلى