تجاهل الطفل واستخدام العنف معه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عــــــــــــــــــذرا على الاطالة مقدما.

حقيقة لاأعلم ما اذا كانت الاسئلة توضع هنا ام لا لكن ساضع سؤالي هنا والله يعين المشرفين

عندي اخ مراهق وليكن a والدته تفتقد للمسؤلية والاهتمام اللازم باطفالها سواء كان طعامهم او ملبسهم او التوجيه حتى العاطفة انجبت بعده ابن ثاني وتحولت اليه كليا هي وجميع المحيطين به اي نحو b في ذلك الوقت بدا لدى aالتبول اللارادي (ولااعلم ماسببه فلقد كانت والدته عنيفة تستخدم الضرب على الراس والظهر واسمع من النساء ان الضرب على الظهر يسبب التبول اللارادي ).
ولقد كان يبدي غيرة شديدة نحوbومازال وهوفي عمر13 ودائما يحاول ذكر صفاته التي يفتقدها b
المشكلة الان هي انني الاحظ ان تعبيره ضعيف وكلامه (بالعامي يحوس وخياله وااااســــــــــــــــع اي شي يسمعه
يقعد يركب عليه خيالات )ممكن يكون فيه ابداع لكن دائما كذا + فيه كذب + ربكة وخوف دائما احسها فيه + عدم اهتمام بالمظهر+اهم من كذا ماعنده علا قات اجتماعية ما عنده اصدقاء + b دائما يكون علاقات ما شاء الله وببساطة هذا لا
وعلى فكرة يا دكتور a+bكلاهما تعرضا للعنف لكن aبكثرة وظروفهم ما زال فيها نوع من الاضهاد
ســــــــــــؤالي اريد ان اغير من a للاحسن ارجوك يادكتور فحالته ستسبب لي مشكلة نفسية واريد ان يكون الحل في حدود امكاناتي( فابي وامي كبيران في السن دائمي التعنيف وهذه هي الضغوط الحالية التي اخشى منها على حالةa).
علما بانه ولله الحمد تشافى من التبول اللارادي بمجهودات بدائية مني.بعد الله
وجـــــــــــــــزاك الله خيرا

الجواب:

أشكر لكِ اهتمامكِ بإخوانك وهذا هو المتوقع من مثلك فالبنت في البيت
كالأم لإخوانها خاصة إذا كانت تكبرهم لما حبى الله الأنثى من العطف والحنان
والرعاية .

أنتِ في سؤالك قد طرحت المشكلة وأجبتِ عليها ويمكننا أن نلخصها في عبارة

فاقد الشيء لا يعطيه .

وهذا يصح في شأن والديكِ وفي شأن إخوانكِ في نفس الوقت فأمكِ تفتقد إلى
التربية الصحيحة الالقائمة على الحب والعطف والعدل فلم تستطع أن تعبر عنها
في تربيتها لأبنائها فكان ما كان من فشل في تربية أخيك a ظهر في ضعف شخصيته
وافتقاده لأساسيات التواصل الاجتماعي الصحيح .
وسلم الآخر B إلى حد ما مع تعرض كليهما للعنف والإيذاء وذلك للحنان والعطف والاهتمام
الذي كان يحظى به دون أخيه a .

وعلاج هذه المشكلة هو بإعادة صياغة شخصية أخيك a النفسية والعقلية والاجتماعية
ولا أعتقد أننا من خلال الجواب المقتضب هنا الإتيان على أركان العلاج وأساسياته
فضلا عن طرح ما يكون فقط في حدود إمكانياتك فلا بد من مراجعة متخصص نفسي
يعمل معكِ ومع أخيك من خلال جلسات نفسية في تحقيق ميلاد جديد لأخيك a
وبالجملة فالاحتضان والاحتواء من جانبكِ له وتوسيع دائرة ارتباطه بالخيرين من معلمين
أو زملاء دراسة أو أقرباء يتعلم معهم ومنهم الحب والصدق والعطف ويكتسب خبرات اجتماعية مفقودة
في كيفية عيش هذه الحياة والتعامل مع متغيراتها .
مع ضرورة التعزيز النفسي خلال الفترة العلاجية .
وأهمية النصح لوالديك وإن كانا كبيرين في مراعاة العدل في الأبناء والرفق في التربية فما كان الرفق في شيء إلا زانه
ولا نزع من شيء إلا شانه
واستعيني دائما وأبدا بدعاء رب العالمين :
كما هي سنة الأنبياء في دعائهم ربهم إصلاح الذرية (وأصلح لي في ذريتي ) .

قد يعجبك أيضاً ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *