انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
عرض مغذي RSS

♠ أفق ♠

۝ وقفات مع آيات ۝

قيِّم هذا السجل
by , 12-09-2010 at 09:53 PM (4697 قراءة)



بسم الله الرحمن الرحيم
وقفات أدونها هنا
لكي تنفعني وتنفع أحبتي ~
ماأجمل الروح [ حين ] تحلق وتعانق آيات الله ..

ف تابعوني

Submit "۝  وقفات مع آيات  ۝" to Google Submit "۝  وقفات مع آيات  ۝" to facebook Submit "۝  وقفات مع آيات  ۝" to twitter

العبارات الاستدلالية: بدون تعديل العلامات الاستدلالية
Categories
غير مصنف

التعليقات

  1. "* أمل الدنيا *'s صورة
    ..

    "إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ" القصص: 56
    "وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ" الشورى: 52



    تأملي الآيتين
    المخاطب فيهما الرسول صلوات ربي وسلامه عليه

    لا تعارض بين الآيتين أبداً

    حيث بيَّن أهل العلم أن الهداية نوعان:
    هداية دلالة وإرشاد
    وهداية توفيق
    أثبت الله لرسوله صلى الله عليه وسلم الأولى
    ونفى عنه الثانية

    والمراد: أنك تهدي هداية الدلالة فأنت تفتح الطريق أمام الناس فقط
    وتبيَّن لهم وترشدهم, فنحن علينا أن نبين ونبلغ
    أما إدخال الاس في الهداية فهذا مما تفَّرد به الله سبحانه
    وهي هداية التوفيق (أي أن الاإنسان يهتدي)

    وهذا هو الجمع بين الآيتين
    [ابن عثيمين بتصرف]

    فـ على الأنبياء واتباعهم من العلماء والدعاة
    هداية الدلالة والإرشاد
    أما أن يهتدوا
    فهذا على الله

    فكما قال تعالى: "إنما عليك البلاغ"


    ..
  2. "* أمل الدنيا *'s صورة
    :

    قال ابن تيميه رحمه الله:
    { كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرن بين سورتي الإخلاص والكافرون
    في مواضع لسببين:
    أولهما:إن الإخلاص توحيد قولي عملي
    بينما الكافرون توحيد قصدي عملي.
    السبب الأخر: إن الإخلاص تضمنت الإثبات لتوحيد الله
    أما الكافرون تضمنت النفي لعبودية الطاغوت. }


  3. "* أمل الدنيا *'s صورة

    "ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ" فاطر 32

    لما كانت هذه الأمة -أمة محمد صلى الله عليه وسلم- أكمل الأمم عقولاً, وأحسنهم أفكاراً,
    وأرقهم قلوباً, وأزكاهم أنفساً,
    اصطفاهم الله تعالى, واصطفى لهم دين الإسلام, وأورثهم الكتاب المهيمن على سائر الكتب.

    لما أنزل الله الكتاب وأورثه هذه الأمة
    انقسم الناس إلى ثلاثة أقسام:
    "فمنهم ظالم لنفسه"
    أسرف على نفسه بالمعاصي ولم يتبع رضوان الله
    هانت عليه نفسه .. فأوردها المهالك

    "ومنهم مقتصد"
    مقتصر على مايجب عليه, تارك للمحرم
    واجب يفعله .. سنة مايهم
    ونسي قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا ، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين ، عضّوا عليها بالنواجذ"

    محرم يتركه
    مكروه.. عادي مافيها شئ
    مثل مايقول أغلب الناس اليوم .. (وياآسفي والله)
    والعذر: هو مكروه ماهو حرام !!

    سبحـــــــــــــان الله
    أمر كرهه الله ورسوله
    كيف نرضى لأنفسنا أن نفعله ؟!!


    القسم الثالث
    "ومنهم سابـــــــــق بالخيرات"
    سارع فيها واجتهد, فسبق غيره .. فهنيئا له وربي
    وهو المؤدي للفرائض, المكثر من النوافل, التارك للمحرم والمكروه

    سمع بمشروع خيري .. شارك فيه
    إعلان بناء مسجد .. دفع ماتجود به نفسه
    علم بسنة طبَّقها
    عرف عن شئ أنه مكروه فأنتهى عنه
    مع محبته له

    { الســـــــــــــابقون في الدنيا بالخيـــــرات
    هم السابقون في الآخرة إلى الجنـــــات }

    فكلهم اصطفاه الله تعالى لوراثة هذا الكتاب
    وإن تفاوتت مراتبهم, وتميزت أحوالهم
    فلكل قسط منهم من وراثته.

    وقوله: "بإذن الله"راجع إلى السابق بالخيرات
    لئلا يغتر بعمله بل ماسبق إلى اخيرات إلا بتوفيق الله تعالى ومعونته له.
    فينبغي له أن يشتغل بشكر الله تعالى على ما أنعم به عليه
    "ذلك هو الفضل الكبير"


    اسأل الله أن يجعلنا ممن "سابق بالخيرات"


    ,,
  4. "* أمل الدنيا *'s صورة
    ..

    "هُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ اللّهِ واللّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ" آل عمران: 163

    قال الشيخ السعدي في التفسير: (متفاوتون في درجاتهم ومنازلهم بحسب تفاوتهم في أعمالهم)


    لما كانت الجنة درجات
    تفاوتنا في العمل وفي السبق إليها

    ندخل الجنة برحمة الله سبحانه وتعالى ..
    لكن !
    الدرجات بالعمــــــل


    فلمَ نرضى بالدون ؟!

    هذه الآيات ومثيلاتها
    تُحيي فينا الهمة العالية بفضل الله سبحانه




    همة المؤمن لابد أن تكون متعلقة بالآخرة على الدوام
    ويستحضرها في كل حين
    وهذا مما يشحذ الهمم ويقوي العزائم في طريق السير إلى الله

    وعلى هذا تكون إختياراته وسعيه في الدنيا
    وهمه كل همه
    أن يفلح برضا الله وبالفردوس الأعلى في الآخرة

    فالعبد إذا كان عالي الهمة نظر في ماوراء عالم الشهادة
    إلى عالم الغيب ..
    وسوف تأتي أيــام
    يكون عالم الغيب الذي آمنا به
    يُصبح .. عالم شهادة ,,

    عن سعد -رضي الله عنه-:قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-(التؤدة في كل شيء خير ،الا في عمل الاخرة)
    التؤدة: التأني

    "السابقون السابقون* أولئك المقربون"

    قال ابن القيم رحمه الله: ( العبد إذا حضرت له فرصة القربة والطاعة
    فالحزم كل الحزم في انتهازها والمبادرة إليها والعجز في تأخيرها والتسويف بها
    فإن العزائم والهمم سريعة الانتقاض قلما ثبتت )


    اسأل الله جل في علاه أن يكتبنا من أهل الفردوس الأعلى

    ؛؛
  5. "* أمل الدنيا *'s صورة
    "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ" آل عمران:200

    "اصبروا" عن معصيته وعلى طاعته وعلى أقداره المؤلمة.
    "وصابروا" ألزموا الصبر واستمروا عليه على الدوام.
    "ورابطوا" دوما وأثبتو على طاعته.


    والله لا تطيب حياة أحد حتى يلقون الله تعالى إلا بعدَّة الصبر
    و قالوها السلف قبلنا
    قال عمر بن عبد العزيز: (خير عيشنا الصبر)

    والصبر يا أحبة ثلاث أنواع:
    إما أن نصبر على طاعة .. فنؤديها ونُحسن تأديتها
    أو نصبر عن معصية .. فنتركها من أجل الله
    أو نصبر على قضاء وقدر .. ونرضى بها

    إن ما استطعنا نصبر .. نتصبَّر
    الدنيا بهرجة .. والفتن من كل مكان .. والنفس ضعيفة
    والأنصار قلة .. والزاد قليل

    والنفس ترفض الصبر لأنه يخالف هواها

    ولكن ,, لابد من المجــــــــاهدة

    نجاهد أنفسنا ونصبر


    و إذا علم الله من عبد صدقاً .. يسر الله له طاعته

    لذلك لابد نكثر من الدعاء بالصبر وحسن الثبات

    ونردد على الدوام "ربنا افرغ علينا صبرا"

    ومع هذا كله .. نستشعر معيَّة الله للصابرين
    ""
    (وهذه أعظم فائدة أن يكون الله معك
    فإنه من كان الله معه فإنه منصور)
    [الشيخ بن عثيمين رحمه الله]

    اسأل الله أن يجعلنا من الصابرين صبراً جميلا
    ..
  6. "* أمل الدنيا *'s صورة
    "وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَـاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ" الأعراف: 156


    "ورحمتي وسعت كل شئ"
    نعم رحمة الله وسعت كل شئ
    لكن .. لم تنتهي الآيه
    أغلبنا -إلا من رحم الله- يقف هنا
    دعينا نكمل ..
    "فسأكتبها" كلهـــــــــــــــــــــا "للذين يتقون"
    الذين يخافون, يعرفون أنهم سوف يُسألون
    ويستشعرون دوماً أن معهم "كراماً كاتبين"

    لايخطي الخطوة إلا ويفكر هل ترضي ربه أم لا !
    ولا يتكلم بالكلمة إلا ويسأل نفسه ترضي ربه أم تسخطه!
    ولا يتحرك حركة إلا في رضا الله سبحانه وتعالى
    جعل بينه وبين ماحرم الله حاجزاً ..
    حَــــــذِرْ .. وكأنه يمشي على شوك

    تعالي نعرف ما التقوى ؟!
    (سأل أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه أبّي ابن كعب
    فقال له: ما التقوى؟ فقال أبّي: يا أمير المؤمنين أما سلكت طريقاً فيه شوك؟
    فقال: نعم, قال: فماذا فعلت؟ , قال عمر: أشمّر عن ساقي
    وأنظر إلى مواضع قدميا وأقدم قدماً وآخر أخرى مخافة أن تصيبني شوكة.
    فقال أبَّي ابن كعب: تلك هي التقوى).


    قال الشيخ السعدي -رحمه الله- في تفسيرها:
    (رحمة الله وسعت كل شئ من العالم العلوي والسفلي, البر والفاجر,
    المؤمن والكافر, فلا مخلوق إلا وقد وصلت إليه رحمة الله, وغمره فضله وإحسانه,
    ولكن
    الرحمة الخاصة المقتضية لسعادة الدنيا والآخرة
    ليست لكل أحد, ولهذا قال عنها: "فسأكتبها للذين يتقون" المعاصي صغارها وكبارها
    "ويؤتون الزكاةوالذين هم بآياتنا يتقون" ومن تمام الإيمان بآيات الله معرفة معناها,
    والعمل بمقتضاها, ومن ذلك اتباع النبي صلى الله عليه وسلم ظاهراً وباطناً
    في أصول الدين وفروعه).

    من قواعد التقوى:
    (لا يراكِ الله حيث نهاك, ولا يفتقدكِ حيث أمرك)

    نحن لا نريد التقوى فقط .. نريد أن نحقق بفضل الله أعلى مراتب التقوى.

    ؛
    وفي آيه أخرى قال سبحانه
    "إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ" الأعراف: 56

    الذي يعبد الله كأنه يراه فإن لم يكن يراه فإنه يراه

    أحسن في عبوديته .. أحسن مع نفسه
    أحسن مع أهله .. أحسن بأخلاقه
    أحسن في كل شئ .. كل شئ
    فأستحق قرب رحمة الله منه
    ..
    قال مطر الوراق: (استنجزوا موعود الله بطاعته فإنه قضى أن رحمته قريب من المحسنين) رواه ابن أبي حاتم .


    اللَّهم اجعلنا من أهل التقوى والإحسان
  7. ♠ أفق ♠'s صورة
    أملي ()*

    وش تبين أقول ()*

    ايه ايه هو نفسه ذاك6666666666
  8. "* أمل الدنيا *'s صورة
    اشتاقت روحي لأدوَّن شيئا
    يارب أعنَّي


    آخ ياغلا
    ليتك تعلمين ***

    الجنة الجنة ياكريم
  9. ♠ أفق ♠'s صورة
    وقفة مع قوله تعالى (وبشر المخبتين )

    كثير ما نقرأ آيات لكن هل وقفنا مع آياته ؟
    لكني الآن سأقف معكم عند قوله تعالى: (وبشر المخبتين)
    *ما معنى المخبتين ؟
    قال ابن القيم :" من منازل إياك نعبد وإياك نستعين منزلة الإخبات "
    والإخبات في اللغة : المكان المنخفض من الأرض.
    والمراد بالمخبتين في الآية اختلف المفسرين فيه :
    قال ابن عباس وقتادة : هم المتواضعون .
    قال النخعي: المخلصون .
    قال الأخفش: الخاشعون.
    قال الكلبي : هم الرقيقة قلوبهم.
    قال عمرو بن أوس : الذين لا يظلمون وإذا ظلموا لم ينتصروا .

    *ثمرات الإخبات ؟؟؟
    · يتخلص من التردد ويجعل الإنسان سائر إلى ربه فهو كالماء الذي يروي الإنسان عند الظمأ فيجعله يجد في سيره.
    · يحمى من اتباع شهواته والميل للكسل والراحة .
    · لا يلتفت عند سيره بقلة السالكين طريقه بل يشعر بالأنس بالله
    · إذا تمكن الإخبات من قلبه أمن من الواردات التي قد ترد على قلبه لتفتنه
    · ترتفع همته فلا يلتفت لمدح المادحين أو ذمهم
    · بالإخبات تدوم لائمته لنفسه على ما كان مذموم من أخلاقه .
    والثمرات كثيرة ذكرها ابن القيم في كتابه مدارج السالكين .

    فما أجمل الإخبات لرب العالمين
    وما أجمل بالمسلم أن يكون متصفاَ بالإخلاص، والخشية ،ورقة القلب ،والبعد عن الظلم.
    ولكي نكون من المخبتين علينا السير بما ساروا عليه فقد ذكر الله أوصافهم في قوله تعالى: (الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم والصابرين على ما أصابهم والمقيمي الصلوة ومما رزقنهم ينفقون)"الحج، آية (35)"

    /منقوله

  10. ♠ أفق ♠'s صورة
    فضائل الاستغفار


    أنه طاعة لله عز وجل

    أنه سبب لمغفرة الذنوب: ( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً )

    نزول الأمطار: ( يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً )

    الإمداد بالأموال والبنين: ( وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ )

    دخول الجنات :( وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ )

    زيادة القوة بكل معانيها :( وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ )

    المتاع الحسن :( يُمَتِّعْكُم مَّتَاعاً حَسَناً )

    دفع البلاء :( وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ )

    وهو سبب لايتاء كل ذي فضل فضله: ( وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ )

    الاستغفار سبب لنزول الرحمة: ( لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ )
  11. ♠ أفق ♠'s صورة
    تأملات قرآنية

    .. [ ربِّ اجْعَلْ هذا بلداً آمناً ] ..


    في سورة البقرة : (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا ) [ 126 ] ،
    وفي سورة إبراهيم : (
    وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا
    ) ،
    فلِمَ قال في الأولى : (
    بَلَدًا آمِنًا ) و في الثانية : ( الْبَلَدَ آمِنًا ) ؟؟؟
    يمكنك الرجوع إلى السِّياق ، و إلى تفسير ابن كثير ، مع تأمّل أيُّهُما كان
    الأوّل و أيُّهُما كان الثاني ؟؟
    في سورة البقرة ذكرَهُ بالتنكير : (
    بَلَداً
    ) أي : اجعلْ هذه البقعة بلداً آمناً ،
    وناسبَ هذا لأنهُ قبل بناءِ الكعبة . و أما في سورة إبراهيم فقد ذكرهُ

    بالتعريف ( البَلَدَ
    ) ؛ لأنهُ كأنَّهُ وقعَ دعاء مرة ثانية بعد بناء البيت واستقرار
    أهلِهِ بهِ ، و بعد مولد اسحاق الذي وُلِدَ بعد اسماعيل بـ ( 13 سنة ) ،
    ولذا قال آخر الدُّعاء :
    (
    الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ
    وَإِسْحَاقَ
    )

    ..[ من تفسير ابن كثير ] ..



    م/ن
  12. "* أمل الدنيا *'s صورة
    اشتاقت روحي*
  13. ♠ أفق ♠'s صورة
    قيل في فوائد المحن:

    قد ينظر الإنسان إلى الظواهرويترك البواطن فينظرإلى الآم المخاض وينسى فرحة الميلاد
    إن الذهب حينما يستخرج خاما لابد أن يوضع في النار حتى ينقى من الشوائب
    ويصير ذا قيمة كذلك
    تفعل المحن بالمسلم

    قال تبارك وتعالى:
    { وليمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين } آل عمران
  14. ♠ أفق ♠'s صورة
    وأنا اشتقت*
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96