انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
عرض مغذي RSS

التقاء الأرواح

عزيزتي : لا تثِقي بِنفسك !

قيِّم هذا السجل
by , 27-04-2011 at 07:51 PM (2678 قراءة)



:

:

:

قد نكونُ في موقفٍ صعب لأوّل مرة نقفُ بهِ , أو أمرٍ لأوّل مرة نقوم به , بنا خوفٌ وتوتر وتردد ..
حينها يهمِسُ لنا من نُحبّ بكلماتٍ يُحاولون بها تشجيعنا وبثّ روح الأمل والتفاؤل بنا ..
ومِن تلك الكلمات التي غالباً ما تُقال لنا ..

(كُوني واثقة من نفسك)


رددتها كثيرا -وللأسف- وسمعتُها أكثر .. لكنني في جلسةِ تأمّل مع تلك النفسِ التي يقولون لي (ثِقي بها) .. رأيتُ انّها أضعفُ وأعجزُ وأفقرُ من أن أثِق بها ..
كيف لي أن أثِق بنفسي وهي ضعيفة , عاجزة , فقيرة , لا تملكُ من أمرها شيئا ..!!

أيقنتُ أني لا أملكُ قوّة ذاتية أستندُ عليها . وليس لي سوى القوّة التي يُعينني الله بها ..
وحيثُ كان ذلك فإنّي لا أُختبَرُ في قوتي الذاتيّة وإنما في قوّة استعانتي بالله ..
هُنا شعرتُ بحقيقة {إيّاك نعبد وإيّاك نستعين} ..

أحبتي ..
دعونا نقف وقفات مع عبادةٍ تدخلُ في كلّ عبادة وهي (الإستعانة بالله)

الإستعانة بالله تلكَ التي تقومُ كل أمورنا عليها ..
فكلّما عرفنا أنفسنا وضعفنا وفقرنا وعجزنا وأنا خُلقنا من عدم ..
وبالمُقابل عرفنا الله الصمد الذي لا يحتاجُ إلى أحد وكل أحد مُحتاج إليه ..
إذا عرفنا ذلك حقّ المعرفة علِمنا تمام نقصنا مع تمام كمال ربنا جل في عُلاه ..

هذا الأمر يجعل استعانتنا بالله أقوى .. لأننا كُلّما خُدعنا بمعرفة أنفسنا وظننا بأنها قادرة من ذاتها على أيّ شيء مهما كان صغيرا كان لدينا استغناء عن الله ..!

أحبتي ..

نحنُ نُعاني من ضعف في الاستعانة وهذا الضعف ينشأ حين نعتادُ الشيء ..
فمثلا.. مكان أذهبُ إليه لأول مرة أو فعل أقوم به لأوّل مرة يكون هناك رهبة وخوف واستعانة ودعاء .. ثم مع الاعتياد عليه ومع الخبرة يضعف طلب العون من الله فنتصوّر أننا بأنفسنا نستطيع !

أبسط مثال لدينا جميعا .. أنه حين تطبخين "طبخة معينة" لأوّل مرة تُسمّين وتستعينين وتدعين الله أن تنجح ولكن إن تمّرستِ عليها وشعرتِ بمهارتك فيها ضعفت استعانتك ..

وقد يأتي يوم وأنتِ لك مُدة تطبخين وماهرة في هذه الطبخة .. وتنوين الذهاب لأحد ومعكِ هذه الطبخة .. فـ تفسُد !!
وربما تقولين .. " طول عمري أسوّيها تمام والحين يوم نويت أروح وآخذها خربت" !
أجل .. هذهِ من تربية الله سبحانه لكِ .. فالله اسمه (الربّ) يُربي عباده سبحانه ..
فخُذلتِ هُنا لتعلمي أنه ليس بقوّتك ولا مهارتك ولا خبرتك كانت هذه "الأكله" تضبط معك طوال هذه الفترة ..

فالله يُربينا لنعود إليه .. حتى تستعيني به في المرات القادمة في كل أحوالك مُبتدئة كنتِ أو غير ذلك.

أخيتي ..

# درّبي نفسكِ على الاستعانة بالله في صغير الأمور وكبيرها .

# لاحظي نفسك في أمور أنتِ تاركة الاستعانة بها .

# ركّزي في المواطن التي تستعيني فيها ولكن بدون قلب ..
أقرب مثال / حين نشرب الماء ونقول "بسم الله" يعني أستعين بك يا الله في شرب هذا الماء ولكن اين القلب وقتها ؟! لابد أن نشعر أننا بحاجة لعون الله حتى في شُرب الماء .. فكم من شخصٍ مات وهو يشرب الماء ..
لكننا نظن ونتأكد بأنه امر نستطيع فعله .

# احذري نفسكِ التي بين جنبيك أن تأتي لها الخبرة فتعتاد الأمر وتحسسكِ بأنكِ غير مستعينه .. فالاستعانة عمل قلبي يحتاج إلى عُسرة قلب .. مثل ما تُتعبي بدنك في العمل أتعبي قلبكِ وجاهدي في أن تُخلصي وتستعيني في كل شيء ..

# احذري الشيطان الذي ينسيك الإستعانة ويجعلكِ تشعرين بالغنى عن الله .

# احذري الصحبة التي تجعلك تشعرين بأنكِ أكبر من حجمك بكثرة المدح والثناء وتُشعركِ بأنكِ غير مُحتاجة للاستعانة.

# تعرّفي على الله في الرخاء واستعيني به في الرخاء يُلهِمكِ سبحانه أن تستعيني به في الشدة .


وأخيرا ..

أختمُ ما بدأتُ به ..وأقولُ لكِ ..

لا تثقي بنفسكِ ولا تقولي لأحد كُن واثقا من نفسك ..

[ سُئل الشيخ محمد بن ابراهيم رحمه الله عمّن قال: تجب الثقة بالنفس؟ فقال: "لا تجب ولا تجوز الثقة بالنفس.
ففي الحديث: (ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين) من يقوله؟! أخشى أن هذه غلطة منك؟! لا أظن إنسانا له عقل يقول ذلك، فضلا عن العلم " ]

رحِمك الله ياشيخنا ..
ربما كُنا جميعنا بلا عُقول حين تنتشر بيننا لفظة "الثقة بالنفس" ولا نُلقي لذلك بالاً..!!

الحمدلله الذي علّمنا مالم نكن نعلم ,

أخيتي ..

استعيني بالله في عبادتك أن يعينك للقيام بين يديه أن يعينك للصيام أن يُعينك للدعوة إليه أن يُعينك لحفظ كتابه أن يُعينك على تدبر آياته ..
استعينيه في كل أمورك حتى أمور الدنيا ..

اطلبي منه العون في عملكِ في منزلكِ في ترتيب أوقاتك في تربية ابتاءك في كل صغيرة وكبيرة تعلّمي الاستعانه بصدق واسألي الله بصدق أن يوفقك ويُعينك على أن تقومي بهذه العبادة العظيمة على أكمل وجه .


همسة :
كتب سالم بن عبدالله إلى عمر بن عبدالعزيز :
اعلم أن عون الله للعبد على قدر النيّة فمن تمّت نيّته تم عون الله له وإن نقصت نقص بقدره ".


هو علمٌ ساقه الرزاق بفضله ومنته لي , وساقني به إليكم فالحمدلله أولا وآخرا ..على فضله ومنته ..

:
:
السيدة زيتونة أعجبه هذا.

Submit "عزيزتي : لا تثِقي بِنفسك !" to Google Submit "عزيزتي : لا تثِقي بِنفسك !" to facebook Submit "عزيزتي : لا تثِقي بِنفسك !" to twitter

العبارات الاستدلالية: بدون تعديل العلامات الاستدلالية
Categories
غير مصنف

التعليقات

  1. عُلو الهمّة's صورة
    جزاكِ الله خيراً يارئعة~
    ثبتك الله وزادكِ من فضله
    :
    :

    :
    السيدة زيتونة أعجبه هذا.
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96