انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
عرض النتائج 1 الى 2 من 2

ثوابت إيمانية

(روضة السعداء - منتديات لكِ النسائية - الأرشيف)
...
  1. #1
    شهرزاد اليمن غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الردود
    131
    الجنس
    أنثى

    ثوابت إيمانية



    الثوابت الإِيمانية.

    1- الصلاة

    هل يستغني مؤمن صادق مع الله عن هذا الأَصـل الأَصيل وعن هذه الثوابت الإِيمانية حتى يلقى رب البرية وهو الركن الثاني من أَركان هذا الدين قال تعالى: {حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ} [البقرة: 238]

    وقال جل وعلا: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [الحج: 77].

    وحذر الله أشد التحذير من تضييع الصلاة ومن تركها في رمضان أَو غير رمضان فقال جل وعلا:{فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاَةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا} [مريم: 59].

    وقال جل وعلا: {كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ إِلاَّ أَصْحَابَ الْيَمِينِ فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءَلُونَ عَنِ الْمُجْرِمِينَ مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ} [المدثر: 38-43].

    فيا من هيأَ الله له صيام شهر رمضان لا تضع الصـلاة، فالصلاة صلة لك بالله، ومعين لك يطهرك من المعاصي والذنـوب، وفي الصحيحين من حديث أَبي هريرة أَنَّ النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم قال: "من غدا إِلى المسجد أَو راح أَعَدَّ الله له نُزلاً في الجنة كلما غدا أَو راح".، الراوي: أبو هريرة – المحدث: مسلم – المصدر: المسند الصحيح – الصفحة أو الرقم: 669 – خلاصة الدرجة: صحيح

    وفى صحيح مسلم من حديث أَبي هريرة أَنَّ النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم قال: "أَلا أَدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات؟" قالوا: بلى يا رسول الله قال:" إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخُطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط، فذلكم الرباط، فذلكم الرباط".الراوي: أبو هريرة – المحدث: مسلم – المصدر: المسند الصحيح – الصفحة أو الرقم: 251 – خلاصة الدرجة: صحيح.

    افترض الله على المؤمنين الصـلاة وتعبدهم بها في كل زمان ومكان حتى يلقى العبد ربه ليُسأل أَول ما يُسأَل عن الصلاة.

    فعن أبي هريرة قال صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم: "إِنَّ أَول ما يُحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته، فإِنّ صلحت فقد أَفلح وأَنجح، وإِن فسدت فقد خاب وخسر".الراوي: أبو هريرة – المحدث: الترمذي – المصدر: سنن الترمذي – الصفحة أو الرقم: 413 – خلاصة الدرجة: حسن غريب من هذا الوجه..

    2- ومن الثوابت الإِيمانية: القرآن

    إِنَّ القـرآن حياة القلوب والأَرواح، القرآن حياة النفوس والصدور، القرآن حياة الأَبدان، القرآن شراب النفس وطعامها، فهل يستغني مؤمن عن روحه؟ هل يستغني مؤمن عن أَصل حياته، إِنَّ القرآن يهدي للتي هي أَقوم فلا تضيعوا هذا الطريق ولا تنصرفوا عنها.

    إِنَّ طرف القـرآن بيد الله، وإِنَّ طرفه أَيديكم فإِذا تمسكتم بهذا الحبل المتين لن تضلوا، ولن تهلكوا أَبداً، وهـل يستغني أَحدٌ عن أَن يكلمه الله في اليوم مرات، فمن أَراد أَن يُكلم الله فليدخل في الصلاة ومن أَرادَ أَن يُكلمَه الله فليقرأَ القرآن، وهل تستغن عن ربك أَيها الموحد؟، لا تضيع القرآن بعد رمضان، واعلم أَنَّ الله قد مَنَّ عليك بالقرآن في رمضان فجعلت لنفسك ورداً يومياً، فلماذا بعد رمضان تركت هـذا الورد ووضعت المصحف في علبته كأَنك لن تحتاج إِليه إِلا في رمضان المقبل؟!

    اقرأَ القرآن واعمل بما فيه، فإِنهُ يأَتي يوم القيامة شفيعاً لأَصحابه، ففي صحيح مسلم عن أَبي أَمامة الباهلي قال: سمعت رسول الله يقول: "اقرؤوا القرآن، فإِنهُ يأَتي يوم القيامة شفيعاً لأَصحابه" "اقرؤوا الزهراوين: البقرة، وآل عمران، فإِنهما تأتيان يوم القيامة كأَنهما غمامتان أَو غيايتان أَو كأَنهما فرقان من طير صواف تحاجان عن صاحبهما" "اقرؤوا سورة البقرة، فإِن أَخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطلة".الراوي: أبو أمامة الباهلي – المحدث: مسلم – المصدر: المسند الصحيح – الصفحة أو الرقم: 804 – خلاصة الدرجة: صحيح.

    ويقول صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم كما في الصحيحين من حديث ابن عمر رضي الله عنهما: "لا حسد إِلا في اثنتين رجل آتاه القرآن فهو يتلوه آناء الليل وآناء النهار، ورجل أَعطاه الله مالاً، فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار".الراوي: عبد الله بن عمر – المحدث: البخاري – المصدر: الجامع الصحيح – الصفحة أو الرقم: 5025

    "رجل أتاه القرآن فهو يقرأه آناء الليل وآناء النهار" أَي في سائر العام فلا تهجروا القرآن يا أُمة القرآن بعد رمضان، ومن الثوابت التي لا غنى عنها للمؤمن بعد رمضان: ذكر الرحيم الرحمن.

    3- ذكر الله عز وجل

    إِذا كنت تحافظ على الأَذكار والاستغفار في رمضان، فهل تستغني عن هذا الزاد بقية العام، إِنَّ الذكر شفاءٌ من الأَسـقام ومرضاة للرحمن ومطردة للشيطان، فرطِّب لسانك دوماً بذكـر الرحيم الرحمـن جل وعلا، واسمع لحبيبك المصطفى صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم كما في الحديث الذي رواه أَحمد والترمـذي وصححه الأَلبانـي من حديث معاذ بن جبل يقول: "أَلا أُخبركم بخير أَعمالكم وأَزكاها عند مليككم وأَرفعها لدرجاتكم، وخير لكم من إِعطاء الذهب والفضة، وخير لكم من أَن تلقوا عدوكم فتضربوا أَعناقهم ويضربوا أَعناقكم" قالوا: بلى يا رسول الله قال: " ذكر الله عز وجل".الراوي: أبو الدرداء – المحدث: الألباني – المصدر: صحيح الجامع – الصفحة أو الرقم: 2629 – خلاصة الدرجة: صحيح.

    انظر إِلى فضل الذكر، فالذاكر في معية الله، كما في الصحيحين أَنه قال: "قال الله جل وعلا: أَنا عند ظن عبدي بي، وأَنا معه حين يذكرني فإِذا ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإِن ذكرني في ملأ، ذكرته في ملأ خير منه، وإِن تقرب إِلي شبراً تقربت إِليه ذراعاً، وإِن تقرب إِليَّ ذراعاً تقربت إِليه باعاً، وإِذا أَتاني يمشي، أَتيته هرولةً".الراوي: أبو هريرة – المحدث: البخاري – المصدر: الجامع الصحيح – الصفحة أو الرقم: 7405 – خلاصة الدرجة: صحيح، الراوي: أبو هريرة – المحدث: مسلم – المصدر: المسند الصحيح – الصفحة أو الرقم: 2675 – خلاصة الدرجة: صحيح.

    فَاذكُر الله جلا وعـلا لتكون دوماً في معيتـه سبحانه وتعالى، والمعية نوعان: معية عامة، ومعية خاصة، أَما المعية العامة فهي معية العلم والمراقبة والإِحاطة والمعية الخاصة فهي معية الحفظ والنصر والعـون والمدد والتأَييد، فهل تستغني أَيها المؤمن عن معية الله جل وعلا؟!

    فإِذا أَردت ذلك فداوم على الذكر ولا تضع هذا النور أَبداً، ويكفي أَن تعلم أَنَّ النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم قال في الحديث الصحيح الذي رواه أَحمد والترمـذي من حديث الحارث الأَشعري الطويل "… وآمركم أَن تذكروا الله فإِنَّ مثل ذلك كمثل رجل خرج العدو في أَثره سراعاً حتى إِذا أَتى على حصن حصين أَحرز نفسه منهم، وكذلك العبد لا يُحرز نفسه من الشيطان إِلا بذكر الله".، الراوي: الحارث الأشعري – المحدث: الألباني- المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 552 - خلاصة الدرجة: صحيح.



    إِذاً لابد لك من هذا الزاد لأَنَّ فيه الخير العظيم، فالذكر من الثوابت التي لا غنى عنها بحال لا في رمضان ولا في غير رمضان.

    4- ومن الثوابت الإِيمانية أَيضاً: الإِحسان إِلى الناس.

    إِننا نرى كثيراً من الناس لا تظهر عليهم علامات الجـود والكرم إِلا في رمضان فقط، فإِذا ما انتهى رمضان لا تجد إِلا العبوس في وجه الفقراء ولا نجد إِلا البخل والشح ولا حول ولا قوة إِلا بالله.

    أَنتَ قد منَّ الله عليك بالإِنفاق على الفقراء والمساكين وكثير من أَوجه الخير في رمضان فهلا عودت نفسك على الإِنفاق حتى ولو بالقليل.

    ففي الصحيحين من حديث عدي أَنَّ الحبيب النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم قال: "ما منكم من أَحدٍ إِلا وسيكلمه ربه، ليس بينه وبينه تُرجمان، فينظر أَيمن منه فلا يرى إِلا ما قدم، وينظر أَشأَم منه فلا يرى إِلا ما قدم وينظر بين يديه فلا يرى إِلا النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة".، الراوي: عدي بن حاتم الطائي – المحدث: مسلم – المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 1016 - خلاصة الدرجة: صحيح.



    فالإِحسان من الثوابت الإِيمانية التي لا يستغني عنها مؤمن في رمضان ولا في غير رمضان حتى يلقى ربه جل وعلا.

    5- ومن هذه الثوابت الإِيمانية أَيضاً: قيام الليل.

    في رمضـان وُفقت بفضل الله ورحمته ومنته إِلى صـلاة التراويح والقيام فلماذا لا تستمر على هذا الدرب المنير؟ لماذا تضيع القيام بالليل.

    اسمع للنبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم وهو يقول في الحديث الذي رواه الحاكم وابن خزيمة والترمذي وحسنه الأَلباني في صحيح الترغيب والترهيب من حديث أَبي أَمامة يقول: "عليكم بقيام الليل فإِنه دأَب الصالحـين قبلكم وقربةٌ إِلى الله تعالى ومنهاة عن الإِثم وتكفير للسيئات". الراوي: بلال – المحدث: الترمذي – المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3549 - خلاصة الدرجة: غريب [فيه] محمد القرشي قال البخاري ترك حديثه.

    فاعمل أَخي المسلم على أَن تُكتب من القائمين الليل ولو بركعة واعمل جاهداً أَن تكونَ من أَصحاب هذه الآية: {تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ} [السجدة: 16].

    6- ومن الثوابت الإيمانية: التوبة.

    ما منا أَحدٍ إِلا وتابَ وأَنابَ إِلى الله في رمضان، فهل معنى ذلك أَنه إِذا انتهى رمضان انتهى زمن التوبة ولا نحتاج إِلى توبة وأَوبة إِلى الله جل وعلا؟!

    وانظر إِلى حال الكثير من المسلمين تجد أَنَّ الكثير منهم ينفلتون يوم العيد إِلى المعاصي والشهوات وكأَنهم كانـوا في سجن وبمجرد أَن تم الإِفـراج عنهم مغرب اليوم الأَخـير من رمضان انطلقوا وكأَنهم خرجـوا من هذا السجن وسرعان ما انكبوا على أَنواع المعاصي والشهوات كجائع انكب على الطعام من شدة الجـوع الذي أَلَمَّ به، ولا حول ولا قوة إِلا بالله، ذلك ليس بحال المؤمن الموحـد، فإِنَّ المؤمن الموحـد عمره كله عنده عبادة لرب الأَرض والسماوات فتجـده ينتقل من عبودية إِلى عبودية، ومن طاعـة إِلى طاعة ومن فضل إلى فضل، لذا يجب عليك أَن تكونَ دائماً في عبودية حـتى تلقى رب البرية، يقول النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم كما في صحيح البخاري من حديث أَبي هريرة: "والله إِني لأَستغفر الله وأَتوب إِليه في اليوم أَكثر من سبعين مرة". الراوي: أبو هريرة – المحدث: البخاري – المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 6307 - خلاصة الدرجة: صحيح.

    النبي صلوات الله عليه وسلامه يقسم بالله، أَنه يتـوب ويستغفر الله في اليوم أَكثر من سبعين مرة وهو الذي غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأَخر، بل وفي رواية مسلم قال "يا أَيها الناس توبوا إِلى الله واستغفروه فإِني أَتوب إِليه واستغفره في اليوم مائة مرة". الراوي: الأغر المزني – المحدث: مسلم – المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2702 - خلاصة الدرجة: صحيح.

    هذا حال سيد الخلق أَجمعـين وإِمام المرسلين فما حالنا؟! فالتوبة من الثوابت الإِيمانية التي لا غنى عنها لمؤمن بعد رمضان، وهذه بعض الثوابت التي نحافظ عليها في رمضـان، ويتخلى عنها أَكثرنا بعد رمضـان، فأَحببت أَن أُذكر نفسي وأَحـبابي وأَخواتي بهذه الثوابت الإِيمانيـة التي لا يستغني عنها مؤمن بحال حتى يلقى رب البرية جل وعلا.

    والحمد لله رب العالمين

  2. #2
    ملكة بنقابي~'s صورة
    ملكة بنقابي~ غير متواجد زهرة لا تنسى-ريحانة الروضة
    متألقة صيفنا إبداع 1431 هـ - إشراقة الروضة
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الموقع
    اللهم أحينا سعداء وأمتنا شهداء....................... بين ثنايا الألم ( يارب لك الحمد)
    الردود
    12,276
    الجنس
    امرأة
    التدوينات
    8
    ::


    اللهم أعنا علي ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

    ،،


    أنتقاء موفق


    بارك الله فيكِ

    ::

مواضيع مشابهه

  1. ثوابت بعد رمضان
    بواسطة الكلمة الطيـبة في روضة السعداء
    الردود: 0
    اخر موضوع: 24-09-2009, 07:57 PM
  2. •°¨¨¤¦بوابة النصر¦¤¨¨°•
    بواسطة ..الغدير.. في روضة السعداء
    الردود: 10
    اخر موضوع: 21-02-2006, 05:06 PM
  3. عند بوابة الجامعة
    بواسطة الولهاااانه في روضة السعداء
    الردود: 1
    اخر موضوع: 28-03-2005, 09:06 PM
  4. عند بوابة الجامعة
    بواسطة الولهاااانه في دار لكِ لـ تحفيظ القرآن
    الردود: 1
    اخر موضوع: 28-03-2005, 09:06 PM

أعضاء قرؤوا هذا الموضوع: 0

There are no members to list at the moment.

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96