انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
عرض النتائج 1 الى 3 من 3

المرأة ... الإصلاح ... المجتمع ... مهم جدااا وخاصة للنساء ...

(روضة السعداء - منتديات لكِ النسائية - الأرشيف)
...
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    الموقع
    الامارات - الشارقة
    الردود
    178
    الجنس

    المرأة ... الإصلاح ... المجتمع ... مهم جدااا وخاصة للنساء ...

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده :

    فإنه يسرني أن أحضر لأعبر عما في نفسي في هذا الموضوع الخطير
    وهو (( دور المرأة في إصلاح المجتمع )) .

    فأقول مستعينا بالله عز وجل ، طالبا منه التوفيق للصواب والسداد . إن دور المرأة في إصلاح المجتمع دور له أهميته الكبرى ، وذلك لأن إصلاح المجتمع يكون على نوعين :

    النوع الأول : الإصلاح الظاهر :

    وهو الذي يكون في الأسواق ، وفي المسجد ، وفي غيرها من الأمور الظاهرة . وهذا يغلب فيه جانب الرجال لأنهم هم أهل البروز والظهور

    النوع الثاني : إصلاح للمجتمع فيما وراء الجدر :

    وهو الذي يكون في البيت ، وغالب مهمته موكول إلى النساء ، لأن المرأة هي ربة البيت ، كما قال الله سحبانه وتعالى موجها الخطاب والأمر إلى النساء النبي صلى الله عليه وسلم في قوله : { وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا } .

    ## أهمية دور المرأة في إصلاح المجتمع

    نظن بعد ذلك أنه لا ضير علينا إن قلنا : إن إصلاح نصف المجتمع أو أكثر يكون منوطا بالمرأة ، وذلك لسببين .

    السبب الأول :

    أن النساء كالرجال عددا ، إن لم يكن أكثر ، أعني أن ذرية آدم أكثرهم من النساء ، كما دلت على ذلك السنة النبوية ، ولكنها تختلف من بلد ، إلى بلد ومن زمن إلى زمن ، فقد تكون النساء في بلد ما أكثر من الرجال ، وقد يكون العكس في بلد آخر ، كما أن النساء قد يكن أكثر من الرجال في زمن ، والعكس في زمن آخر .

    على كل حال فإن للمرأة دورا كبيرا في إصلاح المجتمع .

    السبب الثاني :

    أن نشأة الأجيال أول ما تنشأ إنما تكون في أحضان النساء ، وبه يتبين أهمية ما يجب على المرأة في إصلاح المجتمع .

    ##مقومـات إصـلاح المـرأة فـي المجتمـع

    لكي تتحقق أهمية المرأة في إصلاح المجتمع ، لا بد للمرأة من مؤهلات أو مقومات لتقوم بمهمتها في الإصلاح ... وإليكم جانبا من هذه المقومات :

    المقوم الأول : صلاح المرأة :

    أن تكون المرأة نفسها صالحة ، لتكون أسوة حسنة ، وقدوة طيبة لبنات جنسها ، ولكن كيف تصل المرأة إلى الصلاح ؟ لتعلم كل إمرأة أنها لن تصل إلى الصلاح إلا بالعلم ، وما أعنيه هو العلم الشرعي الذي تتلقاه ، إما من بطون الكتب - إن أمكنها ذلك - وإما من أفواه العلماء ، سواء أكان هؤلاء العلماء من الرجال أو من النساء .

    وفي عصرنا هذا يسهل كثيرا أن تتلقى المرأة العلم من أفواه العلماء ، وذلك بواسطة الأشرطة المسجلة ، فإن هذه الأشرطة - ولله الحمد - لها دور كبير في توجيه المجتمع إلى ما فيه الخير والصلاح ، وإذا استعملت في ذلك .

    إذن فلا بد لصلاح المرأة من العلم ، لأنه لا صلاح إلا بالعلم .

    المقوم الثاني : البيان والفصاحة :

    أي أن يمن الله عليها - أي على المرأة - بالبيان والفصاحة ، بحيث يكون عندها طلاقة لسان وتعبير بيان تعبر به عما في ضميرها تعبيرا صادقا ، يكشف ما في قلبها وما في نفسها من المعاني ، التي قد تكون عند كثير من الناس ، ولكن يعجز أن يعبر عنها ، أو قد يعبر عنها بعبارات غير واضحة وغير بليغة ، وحينئذ لا يحصل المقصود الذي في نفس المتكلم من إصلاح الخلق .

    وبناء على ذلك نسأل : ماالذي يوصل إلى هذا ، أي يوصل إلى البيان والفصاحة والتعبير عما في النفس بعبارة صادقة كاشفة عما في الضمير ؟

    نقول : الطريق إلى ذلك هو أن يكون عند المرأة شيء من العلوم العربية : نحوها ، وصرفها ، وبلاغها ، وحينئذ لا بد أن يكون للمرأة دروس في ذلك ولو قليلة ، بحيث تعبر عما في نفسها تعبيرا صحيحا تستطيع به أن توصل المعنى غلى أفئدة النساء اللاتي تخاطبهن .

    المقوم الثالث : الحكمة :

    أي أن يكون لدى المرأة حكمة في الدعوة ، وفي إيصال العلم إلى من تخاطب ، وحكمة في وضع الشيء في موضعه ، كما قال أهل العلم ، وهي من نعمة الله سبحانه وتعالى على العبد ، أن يؤتيه الله الحكمة . قال الله عز وجل : { يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤتى الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا } [ سورة البقرة / 269 ] وما أكثر ما يفوت المقصود ويحصل الخلل ، إذا لم تكن هناك حكمة ! فمن الحكمة في الدعوة إلى الله عز وجل أن ينزل المخاطب المنزلة اللائقة به ، فإذا كان جاهلا عومل المعاملة التي تناسب حاله ، وإذا كان عالما ، ولكن عنده شيء من التفريط والإهمال والغفلة عومل بما تقتضيه حاله ، وإذا كان عالما ، ولكن عنده شيء من الاستكبار ورد الحق عومل بما تقتضيه حاله .

    فالناس - إذن - على درجات ثلاث : جاهل ، وعالم متكاسل ، وعالم معاند ، ولايمكن أن تسوي كل واحد بالآخر ، بل لا بد أن ننزل كل إنسان منزلته ، ولهذا لما أرسل النبي صلى الله عليه وسلم معاذا إلى اليمن قال له : (( إنك تأتي قوما أهل كتاب )) ، وإنما قال له النبي صلى الله عليه وسلم ذلك ، ليعرف معاذا حالهم كي يستعد لهم بما تقتضيه هذه الحال ويخاطبهم بما تقتضيه هذه الحال أيضا .


    المقوم الرابع : حـســـــــــــن التــــــربـيــــــــــــــة :

    أي أن كون المرأة حسنة التربية لأولادها ، لأن أولادها هم رجال المستقبل ، ونساء المستقبل ، وأول ما ينشئون يقابلون هذه الأم ، فإذا كانت الأم على جانب من الأخلاق ، وحسن المعاملة ، وظهروا على يديها وتربوا عليها ، فأنهم سوف يكون لهم أثر كبير في إصلاح المجتمع .

    لذلك يجب على المرأة ذات الأولاد أن تعتني بأولادها ، وأن تهتم بتربيتهم ، وأن تستعين إذا عجزت عن إصلاحهم وحدها ، بأبيهم أو بولي أمرهم ، إذا لم يكن لهم أب من إخوة ، أو أعمام ، أو بني أخوة ، أو غير ذلك .

    ولا ينبغي للمرأة أن تستسلم للواقع وتقول : سار الناس على هذا فلا أستطيع أن أغير ، لأننا لو بقينا هكذا مستسلمين للواقع ماتم الإصلاح إذ إن الإصلاح لابد أ يغير ما فسد إلى وجه الإصلاح ، ولا بد أن يغير الصالح إلى ماهو أصلح حتى تستقيم الأمور .

    ثم إن التسليم للواقع أمر غير وارد في الشريعة الإسلامية ، ولهذا لما بعث النبي صلى الله عليه وسلم في أمة مشركة يعبد أفرادها الأصنام ، ويقطعون الأرحام ، ويظلمون ويبغون على الناس بغير حق ، لم يستسلم صلى الله عليه وسلم ، بل لم يأذن الله له أن يستسلم للأمر الواقع ، بل قال سبحانه وتعالى : (( فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين )) فأمر سبحانه أن يصدع بالحق ، وأن يعرض عن المشركين ، ويتناسى شركهم وعدوانهم حتى يتم له الأمر ، وهذا هو الذي حصل ، نعم قد يقول قائل : إن من الحكمة أن نغير ، لكن ليس بالسرعة التي نريدها ، لأن المجتمع على خلاف ما نريد من الإصلاح . فحينئذ لا بد أن ينتقل الإنسان بالناس لإصلاحهم من الأهم إلى ما دونه ، أي يبدأ بإصلاح الأهم والأكثر إلحاحا ، ثم ينتقل بالناس شيئا فشيئا حتى يتم له مقصوده .


    المقوم الخامس : النشـــــاط فــــــي الدعــــــوة :

    أي أن تكون للمرأة دور في تثقيف بنات جنسها ، وذلك من خلال المجتمع سواء أكان في المدرسة ، أو الجامعة ، أو في مرحلة ما بعد الجامعة كالدراسات العليا . كذلك أيضا من خلال المجتمع فيما بين النساء من الزيارات التي يحصل فيها من الكلمات المفيدة ما يحصل .

    ولقد بلغنا - ولله الحمد - أن لبعض النساء دورا كبيرا في هذه المسألة ، وأنهن قد رتبن جلسات لبنات جنسها في العلوم الشرعية ، والعلوم العربية ، وهذا لا شك أمر طيب تحمد المرأة عليه ، وثوابه باق لها بعد موتها لقول النبي صلى الله عليه وسلم : إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث : إلا من صدقة جارية ، أو علم ينفع به ، أو ولد صالح يدعو له .

    فإذا كانت المرأة ذات نشاط في مجتمعها في نشر الدعوة : من خلال الزيارات ، أو من خلال المجتمعات في المدارس أو غيرها ، كان لها أثر كبير ، ودور واسع في إصلاح المجتمع .

    هذا هو ما حضرني الآن بالنسبة لدرو المرأة في إصلاح المجتمع ، وذكر مقومات هذا الإصلاح .

    هذا والله سبحانه أسأل أن يحعلنا هداة مهتدين ، وصالحين مصلحين ، وأن يهبنا منه رحمته إنه هو الوهاب . والحمدلله رب العالمين ، وصلى الله على نبينا محمد ، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

    هذه كلمات موجزة لفضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله ...

    أخوكم

    أبو عمر

  2. #2
    ابنة العقيده غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    الموقع
    مكه
    الردود
    125
    الجنس
    نسأل الله من فضله العظيم00
    احسن الله اليكم0

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    الموقع
    الامارات - الشارقة
    الردود
    178
    الجنس
    جزاكم الله خيرا على حسن متابعتكم

مواضيع مشابهه

  1. الردود: 11
    اخر موضوع: 02-01-2011, 11:09 PM
  2. الردود: 2
    اخر موضوع: 06-02-2010, 08:57 PM
  3. المواد المضادة للاكسدة .... موضوع مهم وخاصة للنساء
    بواسطة * rose * في ركن التغذية والصحة والرجيم
    الردود: 4
    اخر موضوع: 10-09-2007, 11:16 PM
  4. نصائح للنساء المؤمنات وخاصة الزوجات
    بواسطة اللؤلؤة المصونة في نافذة إجتماعية
    الردود: 2
    اخر موضوع: 25-09-2003, 10:38 AM
  5. دور المرأة في إصلاح المجتمع
    بواسطة ابو المنيب في روضة السعداء
    الردود: 1
    اخر موضوع: 18-10-2002, 10:40 PM

أعضاء قرؤوا هذا الموضوع: 0

There are no members to list at the moment.

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96