شبكة لكِ النسائية


الوسائل التي يحاول بها الشاب خداع الفتيات

كتاب زهرة في غابة "جديد "

قراءة: 21094

الوسائل التي يحاول بها الشاب خداع الفتيات بعد أن ذكرنا أهم المشكلات التي تعاني منها الفتاة في مجتمعاتنا فإنه جاء الوقت الذي نكشف فيه عن الوسائل التي يحاول بها الشاب خداع الفتيات للحصول على مبتغاه.
إن الشاب يستغل أي مدخل من المداخل السابقة بذكاء وخبث، أو بشكل عفوي، فنجد أن المعاكس يتلون بعدة ألوان: فتارة هو الطبيب النفسي المعالج والفتاة هي المريضة التي تجد في الشكوى إليه راحة تنقذها من الكبت الذي تحس به.
وتارة هو الناصح الأمين الذي يرعاها ويبحث عن مصلحتها ولا يريد منها ولا لها إلا الخير.
وتارة هو العاشق الولهان الذي وقع في حب تلك الفتاة بعد أن سمع صوتها أو نظر إليها في مكان ما أو قرأ لها مقالا يدل على ثقافتها ووعيها.
وتارة هو شاب يبحث عن الاستقرار ويريد أن يتزوجها ويجمعها به بيت واحد....
إلى آخر هذه المداخل التي يدخل بها الشاب على الفتاة.

وقد يوجد من الشباب من هو محبوب بطبيعته وبدون خطط وبدون تكلف، وهذا النوع من الناس يحبه كل من يختلط به سواءً أكان رجلاً أم امرأة.. والشاب الذي يتمتع بهذه الصفة قد يستغلها استغلالاً سيئًا في اصطياد الفتيات اللاتي يحببنه أو يملن إليه.
ويوجد من الشباب من يأسر الفتاة بسبب خطأ في مفهوم الحب والزواج عندها، فبعض الفتيات تأسرها الأموال فتحب من تبدو عليه أمارات الثراء، لأن المال- برأيها- مجلبة للسعادة.
وبعضهن يقعن في حب الوسيم من الشباب ويكون همها هو أن ترتبط بمن يكون الجمال صفة فيه.
وبعضهن يقعن في حب قوي الشخصية، وبعضهن بصاحب المنصب الرفيع، وبعضهن بالمثقف... وهكذا..
ويوجد من الشباب من هو ساذج لا يعرف كيف يتعامل مع الفتيات ولا يعرف من أي مدخل يدخل إليهن ولا يعرف أن دون العرض أبوابًا موصدة لن تفتح إلا لمن كانت له همّة في الباطل والعياذ بالله.
وكما يقال ( بالمثال يتضح المقال ) وهذه بعض الأمثلة المختصرة، ويمكنك أخي القارئ أن تقيس عليها وتضع عليها مثلها من الأمثلة:

المثال الأول:
هي: أنا مهمومة، عندي مشاكل مع أهلي، أحس أن الناس ضدي، ليس لي قيمة في البيت، أهلي دائما يعاملونني كالخادمة.. الخ
هو : هذا غير معقول.. كيف واحدة مثلك يُفْعَل بها هذا؟؟ هل يمكن أن تخبريني بما حصل؟
هي: اليوم حدث كذا وكذا، وبالأمس حدث كذا، أمي قالت لي كذا، أبي منعني من كذا... الخ .
وتستمر هذه المحادثة بين هذه الفتاة وهذا الشاب على هذا المنوال:
هي: عندها اكتئاب أو حزن وتريد من يسمعها.. وأهلها غافلون عنها ولا يمكنونها من الشكوى لأي منهم.
هو: عنده صبر ويعرف أنها تشتكي له وتريد من يسمعها و " يتعاطف " معها.. ومهمة المعاكس هنا أن يعطيها ما تريد حتى تصبح لا تستغني عنه لأنها تجد راحتها معه، ثم بعد ذلك ومع مرور الوقت يحصل منها على ما يريد.

المثال الثاني:

هو: أنا اليوم حزين جدا، هل تعرفين لماذا؟؟
هي: لماذا؟
هو: بالأمس لم أستطع أن أتحدث معكِ، وقد كنت أظن أني سأصبر ولكني ما استطعت.. لقد عرفت عدة فتيات قبلك ولكني ما تعلقت بواحدة منهن مثل تعلقي بكِ… الخ

هُنا يحاول الشاب أن يبين للفتاة أنه تعلق بها وأنه يحبها وأنه يتعذب بسبب حبه لها، وبهذا يستغل نقطة ضعف عندها وهي حاجتها لمن يحبها ويشعرها بأن لها قيمة عنده وأن هناك من يهتم بها ويحبها.. وهي ستحس بحبه لها عن طريق مثل هذا الكلام المعسول أو الأفعال التي نحبها كالهدية أو كإرسال بعض البطاقات لها في مناسبة معينة أو بدون مناسبة. ومع الأسف فإنه كلما زاد الأهل في المعاملة الجافة للفتاة وحرموها من كلمات ولمسات الحب والعطف، كلما كان تأثرها بكلمات الشباب أعمق وأعظم وأخطر.

المثال الثالث:

" هي " تسمع منه أنه مسكين ومهموم، وأن حظه في الدنيا سيئ، وأن المشاكل تحيط به من كل جانب، وأنه يعيش في دوامة من المشاكل التي لا يكاد يخرج من أحدها إلا ويقع في الأخرى..
" هي " مفطورة على التفاعل بكل مشاعرها مع المهموم، ومفطورة على مشاركة الآخرين مشاكلهم وأحزانهم... وكلامه لها أيقظ عندها هذا الشعور..
وهنا يستغل الشاب صفة " العاطفة الجياشة " عند الفتاة لأنه يعلم أنها ستتعاطف معه وأنها غالبًا ما ستصدقه، وربما مع الوقت ستحبه وتتعلق به.

المثال الرابع:

" هو " يعلم أن حلم كل فتاة أن تظفر بزوج يكون أبًا لأطفالها في المستقبل، ويعلم أن عاطفة الأمومة تتأجج في صدر كل فتاة سوية، ولهذا يعدها ويمنيها بالزواج وبالأطفال.
" هي " تعرف أن طريق الحلال لا بد أن يكون مباحًا، وأن الزوج الصادق يطرق باب البيت و يخطبها من أبيها، وتعلم أن الزوج لا يدخل البيت من النافذة.
ولكن الوعود تلو الوعود، وتعلق القلب بهذا الشاب، وتحكيم العاطفة وإقصاء العقل تذهب هذا الخوف وتفتح الطريق للشاب، وتفتح الأبواب الموصدة بابًا تلو الآخر حتى يصل إلى ما يريده منها.
هذه بعض الطرائق التي يستخدمها المعاكسون وهناك غيرها الكثير.. ويجمع هذه الطرق أنها تحرك عاطفة الفتاة تجاه هذا الشاب حتى تصل لمرحلة التعلق به بحيث تسلمه نفسها إما طائعة مختارة أم تحت تهديده لها بالأدلة التي يمتلكها.



تأليف أ/ أحمد بن محمد الهرفي
جامعة الإمام محمد بن سعود



محتويات كتاب زهرة في غابة "جديد " | كتب لكِ

التعليقات


لولو30-11-2016 | 3:56 PM

احسنــــتم .. نتمنى من الفتيات الاستفادة

لمى27-01-2015 | 10:38 AM

مالفائدةمن فعل الشاب الحقير مثل هذة افعال

الورده اليائسه16-10-2014 | 7:12 AM

اني وثقه ان احكي الي قلتوه صح الن حاسه بهاذا العذاب مع احبي الكم

الورده اليائسه16-10-2014 | 7:12 AM

اني وثقه ان احكي الي قلتوه صح الن حاسه بهاذا العذاب مع احبي الكم

ساره16-10-2014 | 7:04 AM

انا الحمدالله الهسى ما حبيت الن عمري

Brahimi driss18-08-2014 | 12:29 AM

Hadchi mz1 merci wa5a fda7tona hh

tiof03-01-2014 | 5:43 PM

الله يجزاك خيو فعلاً كل البنات الي راح يقرونه راح يستفيدون
الله يجزاك خير ويقويك


nansi alhanona26-06-2013 | 6:45 AM

اعجبتني وكل كلمة كتبت صحيحة اتمنى من كل فتاة تقرا هذا لتتوخذ الحذر فنحن البنا كاننا في غابة محيكة بنا الذئاب لذلك علينا الحذر وشكرا على هذا الكتاب



اضيفي تعليقك
أضف/أضيفي تعليقك على هذا المقال. سوف يتم إدراجه بعد مراجعتة بواسطة المشرفات على الموقع.
نتمنى الكتابة باللغة العربية أوالإنجليزية ونعتذر عن تجاهل أي تعليق مكتوب بلغة مخالفة
:

اسمك: بريدك:
تعليقك:



القائمة الرئيسية

قائمة المنتديات


خدمات

الدورات الجديدة