امي تسأ لني عن حياتي مع زوجي ,لاأرغب في اجابتها مع العلم انها تغضب اذا لم أجبها ؟ ارشدوني

السؤال :
احدى الأخوات لديها هذا السؤال:
امي تسأ لني عن حياتي مع زوجي ,لاأرغب في اجابتها لأنها من النوع الذي ينشر الخبر وقد يزيد فيه او ينقص ,كما انها تتكلم علي عند الناس,وكثيرا ما أوقعت بيني وبين غيري, وهي تتضايق احيانا اذاشعرت انني وزوجي متفقان ,هل يجب علي ان اجيب على اسئلتها (بالرغم مما قد يسسبه لي ذلك من ضرر)-مع العلم انها تغضب اذا لم أجبها ؟ ارشدوني.

الجواب :

اننا نوصيكِ بالصبر على هذه الوالدة وقد يعتريها من الغيرة مايعتريها فيكون ذلك سبب في تضايقها أحياناً إذا شعرت بالأتفاق بينكما وقد يكون هذا من الوسوسة وسوء الظن من قبلكِ لأن العادة ان الأم تريد لأبنتها الخير ولا تريدها ان تختلف مع زوجها أو ان تطلق منه ولكن قد يوجد علل نفسية في بعض الأمهات تجعلها تتضايق من الأتفاق والهدوء الحاصل بين ابنتها وزوجها وأنتِ لستِ ملزمة بإخبار أمك بالاحوال بينكِ وبين زوجكِ مما فيه ضرر فيمكنك اخبارها بأشياء مما ليس عليك فيه ضرر لو نشر ولا تتكلمي بالاسرار الزوجية ولا تتكلمي بما يسخط زوجكِ عليكِ لو علِم أنك اخبرتي أمكِ وخصوصاً ان من طبع أمك كما ذكرتي بنقل الاخبار فاخبريها بمالايضر ولا تخبريها بما يضر والله تعالى اعلم .

قد يعجبك أيضاً ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *