الكحة المستمرة هل تعتبر اشارة للربو؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

طفلي منذ أن كان صغيراً وهو يعاني من الكحة لابد كل شهر مرة!
عندما كان عمره تقريباً شهرين سافرت من ماليزيا الى السعودية وبسبب
اختلاف الجو (لدينا صيف دائم وفي السعودية كان ذلك الوقت شتاء) اصيب بنزلة
برد وكانت الكحة لأول مرة وشديدة جداً وكأنه بالغ وليس طفل..

بالأمس أصيب أيضاً بكحة بسبب تغير الجو لدينا
(3 ايام كان الجو حار جداً ثم هطلت الأمطار فبرد الجو مرة أخرى لكن برود طفيف)

ودائماً عندما آخذه للطبيب بسبب الكحة تكون الكحة في بدايته جافة ثم تمكث معه يومين ثم تكون ببلغم (أكرمكم الله)
وعادة ما تكون الكحة لديه لمدة أسبوع! وغالباً ما أجد صعوبة في إخراج البلغم لتركزها في صدره…

بالأمس أخبرتني الطبيبة أنه ربما يكون معه ربو خاصة أن والدي كان يعاني من
ذلك أيضاً وبعض أبناء أخواتي يعانون منه..

فهل اصابته بالكحة في كل مرة يتغير فيها الجو ولو تغير بسيط يعني اصابته بالربو?

وعمر طفلي الآن سنة و4 أشهر وغالباً يقال أن الأطفال إذا اصيبوا بالربو
في سن مبكر يشفون منه على عمر سنتين … فهل هذا صحيح?

والد زوجي كان يدخن لفترة طويلة وكذلك زوجي وحسب معرفتي أن التدخين
له تأثير على الرئة والاصابة بالربو هنا لها احتمال كبير فهل هذا يعتبر
من أحد مسببات اصابة طفلي أيضاً بالربو?

وهل هناك علاج طبيعي من الممكن أن يفيد في التخلص منه?
نصحني مرة كذلك أحد الأطباء بمغلي البابونج فهل يفيد الآن?

وجزاكم المولى كل خير


الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الكحة التكررة والطويلة ولا سيما بعد الرشح والزكام من علامات ربو الأطفال والعلاج بأدوية الربو من بخار أو بخاخ يقلل من فترة الكحة وشدتها إن شاء الله.
وحوالي 60% من الأطفال الذين يعانون من الربو يشفون منه بعمر الست سنوات أما الأطفال الذين عندهم التهابات تحسسية مرافقة مثل الأكزيما أو إلتهاب الأنف التحسسي أو التهاب الملتحمة التحسسي (الرمد الربيعي) فاحتمال شفاؤهم من الربو أقل ممن ليس عندهم سوى الربو
والتدخين من أشد العوامل المثيرة للربو ولكنه لا يسبب الربو بحد ذاته بل يسبب التهاب القصبات المزمن وذلك يسبب السعال المزمن عند المدخنين ومن يعيشون معهم
إذا كان هناك مدخن في المنزل فلا بد له من ايقاف التدخين بالكامل داخل وخارج المنزل لأن رائحة الدخان تلتصق بالملابس وتسبب الكحة للطفل عند اقترابه منه.
وهناك أيضاً مثيرات أخرى للربو ومن أهمها عند الأطفال الرشوحات وتغير الجو ودخان المصانع والغبار ووجود السجاد الموكيت في المنزل أو الصراصير
أما العلاجات الطبيعية فغير مضمونة النتائج ولا بأس بالبابونج أو الفكس أو النعناع
والله أعلم


بارك الله فيك دكتور

الكحة مستمرة إلى اليوم مع أنني اعطيته مضاد حيوي وأنهي 60 مل منها!
بالأمس بدأنا جرعة أخرى من أدوية الكحة والمشكلة أنها الآن مع الزكمة


الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
أنصحك بالبدء بالعلاج بالبخار مع الفنتولين و البلمكورت طبعاً بإشراف الطبيب
والله ألشافي

قد يعجبك أيضاً ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *