انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
عرض النتائج 1 الى 7 من 7

( && قناه شهرزاد وكنوز وغيرها من القنوات تعلم السحر جهاراً نهاراً && )

(الرقيه الشرعيه مع الشيخ أسامة المعاني (مغلق) - منتديات لكِ النسائية - الأرشيف)
...
  1. #1
    الشيخ أسامة المعاني غير متواجد مُعالج بالرقية الشرعية
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الردود
    484
    الجنس

    ( && قناه شهرزاد وكنوز وغيرها من القنوات تعلم السحر جهاراً نهاراً && )




    من كثرة الاتصالات الخاصة من قبل الإخوة والأخوات الفاضلات حول بعض القنوات الفضائية التي تعلم السحر جهاراً نهاراً كل ذلك دفعني للبحث والتنقيب في التلفاز أثناء زيارتي للوالدة الحبيبة حتى وقفت على قناة ( كنوز ) على النيل سات ، وقد شاهدت لقاء مع مقدم للبرنامج مع من يدعون بأنه الشيخ ( أبو رجب ) وأحب أن أذيل ملاحظاتي الهامة التالية :

    أولاُ : كما تبين لي بأن الشيخ المزعوم لا يحسن حتى قراءة القرآن بل لا يحفظ الآية كما يجب أن تكون ، فقرأها خطأ :

    ( ... يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ ) ( سورة الأعراف - الآية 27 )


    كما أنه لا يحسن التلفظ بأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم ، ويستشهد بأحاديث موضوعة لا أصل لها في سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم 0

    ثانياً : تحدث عن الخلوة وأنه تنقية النفس من المعصية للوصول إلى الجن وخدمتهم له ، وقد أشار إخي الحبيب ومشرفنا القدير ( الباحث ) إلى مسألة في غاية الأهمية حيث قال :

    ( الاسف الشديد يا شيخ يتحدثون وكانهم علماء ....وهم سحره ..... يفتنون عقول الناس بمعلوماتهم وطرقهم .... بل للاسف الشديد يتطرقون الى امور الرقيه الشرعيه والى ايات القران الكريم بالعلاج .... ويمارسون دورا خطيرا جدا .....والله لا يسلم منهم الا صاحب العلم الشرعى او العالم بالرقى الشرعيه ...... وعلى ذلك .... ارى انه لزاما علينا وبعد هذا التطور .... وكما كنت اقول دائما .... لابد من دراسه ما يقولونه وتفنيد اساليبهم وطرقهم... )


    وفعلاً هذا ما وجدته من خلال ما يذكره هذا الدعي 0

    فالعالم وطالب العلم والباحث يعلم يقيناً بأن العبادةو تصرف لله وحده ، ومن صرفها لغير الله فإن الله لا يقبل منه صرفاً ولا عدلاً ، ونسأل السؤال التالي :

    هل وردت مثل تلك الخلوة في كتاب الله عز وجل أو سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم ، عبادته عليه السلام ما كانت إلا تقرباً إلى الله وحده ، وما سمعنا عن الخلفاء والصحابة والتابعين بمثل ذلك ، إذن فالخلوة هذه تقرباً إلى الشياطين وأتباعهم ، ولا زلت أقول بأنه لم يظهر لي سحرٌ بواح من المذكور ، ولكن هو تدليس من الجن والشياطبن على هذا المسكين وأمثاله 0

    ثانياً : عندما كان يتصل ويسأل السائل ، ومعظم من اتصل هم من النساء - ناقصات العقل والدين - معذرة لكل عضوة - فيسأل مقدم البرنامج عن الاسم واسم الأم ، وهذا معلوم حتى تعطى الجن الاسم فتأتي بمعلومات عن صاحبه أو صاحبته ، وكان الشيخ المزعوم ( أبو رجب ) يطرق النظر في دفتر أمامه ويكتب كتابات هي أقرب إلى السريانية كما لاحظت من خط القلم وكذلك أحرف وعلم ذلك عند الله ، فيبدأ يعطي معلومات للسائل أو السائلة قد يكون بعضها صحيح وكثير منها كذب وافتراء أو أنه واقع كثير من الناس 0

    وهذه رسالة لكل من يدعي الاستعانة بالجن ، هل تريدون أن يكون حال المعالجين والرقاة كالشيخ المزعوم ( أبو رجب ) سؤال أوجهه إلى كل من يدعي الاستعانة حتى نرى مدى التدليس الواقع على هذه الأمة ، وحتى يعلم الجميع بأن العلماء لم يحرموا هذا الأمر إلا بعد أن ثبت لهم خطورة الأمر وأثره على المجتمع المسلم 0

    وقد ثبت أمام الجميع بكذب هذا الدعي حيث اتصلت أخت من مصر الحبيبة فقالت اسمي عزة ، واسم أمي فوقية ، فنظر إلى الدفتر أمامه وأطرق لحظات وكان يكتب كعادته ثم رفع رأسه فقال : أنت موظفة وقد تركت وظيفتك ، فقالت : لا ، قال : اذن انتقلت من مكتب إلى آخر فقالت : لم يحصل ذلك ، فبهت المستعين وحاول الالتفاف على كلمات الأخت - هداها الله لكل خير - وهذا يبين مصداق حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    ( أما أنه قد صدقك وهو كذوب )


    ثالثاً : كان يركز كثيراً على قراءة سورة ( يس ) وكذلك ( المزمل ) علماً بأنه لم يثبت حديث صحيح في السورتين المذكورتين ، ومعلوم أن القرآن كله خير وشفاء ورحمة 0

    رابعاً : كان يركز على مسألة تخصيص الأعداد ، وقد بينا في موضع آخر من هذا المنتدى بأن التخصيص لا بد أن يكون من المشرع سبحانه وتعالى ، للمبلغ صلوات ربي وسلامه عليه ومن أراد الاستزادة فليعد للرابط التالي :

    ( && حكم تخصيص سور وآيات بأعداد أو كيفيات محددة في الرقية والعلاج والاستشفاء && )


    رابعاً : تحدث عن خدام الأدعية ، وذكر أن من قال الدعاء الفلاني بعدد محدد فإن ملوك الجن ترسل له من أعوانها من يخدمه حيث أنه قد ألح بالدعاء فأرسل ملِكُ الجن لصاحب الدعاء من يخدمه ، وأين هذا الدعي من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    ( يا غلام ! إني أعلمك كلمات ، احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سألت فاسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء ، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء ، لم يضروك بشيء إلا قد كتبه الله عليك ، جفت الأقلام ورفعت الصحف ) ( راوي الحديث عبدالله بن عباس وأبو سعيد الخدري وعبدالله بن جعفر - رضي الله عنهم أجمعين - حديث صحيح - الألباني - صحيح الجامع - برقم 7957 )


    وقد يقول قائل : بأن العلماء لم يحرموا الاستعانة بالمخلوق فيما يقدر عليه ، والجواب بأن العلاقة غيبية بين الانس والجن ومن هنا كان العلماء أحرص على هذه الأمة ، حيث حرموا الاستعانة من باب سد الذرائع ، كما هو حال هذا الدعي في التدليس على الناس 0

    ومن أراد الاستزادة فعلية بمراجعة الرابط التالي :

    ( && هل تحضير خدام السور والآيات مثل تحضير خدام سورة يس شرعى ام لا ، أرجو الإفادة && )


    خامساً : ذكر لسائلة أن تكتب سورة يسن وتكتب من حول السورة : جبرائيل واسرافيل وميكائيل وعزرائيل وتطكوي الورقة وتعلقها داخل المنزل فوق الباب ، وهذا من التمائم الشرعية ، فكيف نستعين بالملائكة - وبعض الأسماء لم ترد السنة الصحيحة بها - ونترك رب الملائكة ، وبالعموم فلا يجوز تعليق التمائم ان لم تكن من الآيات والقرآن ، وإن كانت فالصحيح أنه لا يجوز تعليقها ، ومن أراد الاستزادة فعليه مراجعة الرابط التالي :

    ( && حكم تعليق التمائم وأحكامها الشرعية && )


    ومن هنا فإني أطالب الجميع بقراءة ما كتبته أنفاً في بداية الموضوع وأعيد ذكره لأهميته القصوى :

    مما لا شك فيه أن انتشار هذه الظاهرة أمر خطير جداً ، ومعلوم أن الناس سابقاً كانوا يطرقون أبواب السحرة والمشعوذين بشد الرحال لهم وقد يكون ذلك في نفس المدينة أو يتعداه إلى مدن أخرى ، بل في كثير من الأحيان قد يتعدى ذلك الحدود الإقليمية للحالة المرضية ، وبعد العولمة التي نشهدها في تلك الأيام وتسارع الزمن أصبح السحرة هم من يطرقوا أبواب كثير من الناس عن طريق القنوات الفضائية وكذلك الانترنت ، ومعلوم أن العوام هوام ، وكثير من المرضى لا يهمه العلاج الشرعي بقدر ما يهمه التخلص من المرض ، سواء كانت الوسيلة شرعية أو غير شرعية ، وبالتالي أصبحت تجارة هؤلاء رائجة رابحة ، استطاعوا بخبثهم وحيلهم أن يدلسوا على كثير من الناس ، ويتناقل الناس ذلك فعم الأمر وطم ، وبنظرة ثاقبة لذلك الموضوع نجد أنفسنا مطالبين في الحفاظ على عقائد الناس ودينهم ، ومعلوم أن السحر والشعوذة والكهانة قد تؤدي لدى بعض لهدم دينه ومعتقده ، وبخاصة إذا أصبح السحرة مطيته في كل أمر ، ومن هنا فإني أقدم تلك التوصيات للفرد والأسرة والمجتمع المسلم والتي أرى أنها قد تحد من هذا الخطر الجارف ، وتعيد الأمر إلى نصابه الطبيعي ، ومن ذلك :

    01)- لا بد من الاهتمام بالنواحي العقائدية المتعلقة بالرقية الشرعية بشكل عام وغرسها في نفوس المسلمين :

    كالتوحيد الخالص لله تعالى والتوكل والاعتماد والخوف والرجاء ونحوه ، وهذا بطبيعته سوف يؤدي إلى حذر الناس من هذه الطائفة بل ونبذهم ومحاربتهم 0

    01 )- لا بد من الحرص على الاهتمام بما ينفع :

    دون الخوض في الأمور التي لا فائدة منها ، وهذه النصيحة أوجهها إلى كل مسلم ومسلمة ، وقد تكون الخسارة شديدة لا يعلم مداها وضررها إلا الله ، وخسارة المال والبدن لا تعدل خسارة الدين بأي حال من الأحوال 0

    02)- لا بد للمسلم من اليقين التام بالله سبحانه وتعالى :

    واليقين : طمأنينة القلب واستقرار العلم فيه ، ومما لا شك فيه أن ذلك يعد من أشد وأعتى الأسلحة التي تجعل المسلم يتقي تلك الفئة الباغية، ليس ذلك فحسب إنما محاربتهم والدفاع والمنافحة عن العقيدة والمنهج والدين 0

    04)- إن الإيمان حين يتغلغل في النفوس ، ويستقر في القلوب 00 :

    هو أول سلاح يتسلح به المؤمن في مواجهة صراع الحياة ، وفي مجابهة مغريات الدنيا ، ودرء كيد الشياطين والانتصار عليهم ، ومعلوم أن السحر من أعتى أسلحة الشيطان التي يحارب بها عباد الله المؤمنين ، ومن هنا فإن الإيمان واستقراره في القلب يؤدي إلى البعد عن هؤلاء ، وتجريدهم من ترويج بضاعتهم العفنة 0

    05)- إن الدعاء طريق يتوجه به المؤمن لمناجاة ومناداة خالقه سبحانه :

    ومعناه الحقيقي استدعاء العبد ربه العناية ، واستمداده إياه المعونة ، وهو من أنجع الوسائل التي ينتصر بها المسلم على الشياطين والسحرة والمشعوذين ، فعلينا أن نلح بالدعاء كي يقينا الله شرهم ، ويبعد عنا ضررهم ، شريطة توفر الأحكام والشروط والآداب لمثل ذلك الدعاء 0

    06)- إن ذكر الله تعالى يحيي القلوب ، ويجلو صدأها ، ويذهب قسوتها :

    ويذيب ما ران عليها من مكاسب وشهوات ، ويصلها بالله عز وجل ، وللذكر وقع وتأثير عظيم في رد كيد القوى الشيطانية سواء كانوا شياطين أو سحرة أو مشعوذين أو كنهنة أو عرافين ، وحفظ المسلم ووقايته منها ، بل وقايته في الاتصال بهم أو دخول مواقعهم الخبيثة 0

    07)- نجد أن الإسلام قد وضع قضية السحر في حجمها الطبيعي :

    وتناولها بما تستحقـه من الإيضاح والتبصير ، تناولها تعريفا وتأثيرا وتشخيصا ووقاية ، تعرض لها من جانب العرض وجانب الطلب ، فحارب السحرة ، وجعل حد الساحر القتل ، وكذلك بين خطورة اللجوء إليهم والاستعانة بهم لجلب منفعة أو درء مفسدة واعتبار ذلك من الكفر بالله عز وجل ، وكون أن يعلم المسلم ذلك فيحافظ على دينع وعقيدته ومنهجه ، وبخاصة إذا علم أن الذهاب إليهم أو طرق أبوابهم قد يؤدي إلى الكفر ، بغض النظر عن الوسيلة المتحة لذلك سواء عن طريق الانترنت ونحوه 0

    08)- لا بد من الاهتمام الزائد بالرقية الشرعية بل أصبحت مطلبا ملحا :

    بسبب انتكاس الفطر السوية لكثير من الناس ، وبعدهم عن خالقهم ، واقترافهم المعاصي ، ووقوعهم في المحرمات ، وقد أدى ذلك لتسلط الشياطين والسحرة والمشعوذين بوسائلهم الخبيثة ، ودسائسهم الماكرة ، وإبراز الرقية وأثرها من واقع الكتاب والسنة وأقوال علماء الأمة الأجلاء يجعل تعلق الناس بالله ثم بها كأسباب شرعية للعلاج والاستشفاء ، وبالتالي البعد عن السحرة والمشعوذين بأي طريقة كانت 0

    09)- يجب على المعالجين بالرقية الشرعية توخي الحذر من التوسع والإفراط في مسائل الرقية الشرعية وأحوالها :

    خاصة فيما يتعلق بالممارسات والمؤلفات غير المنهجية ، والأخطر من ذلك كله البدع المحدثة التي فاقت التخيل والوصف ، وكل ذلك أدى لانتشار الأوهام والوساوس والخوف والهلع بين الناس ، فأصبحت النظرة للرقية الشرعية وأهلها نظرة يشوبها الشك ، بل قد تعدت ذلك في بعض الأحوال لدرجة الاتهام والقذف ، بل أدى لأخطر من ذلك وهو طرق الناس لأبواب السحرة والمشعوذين لعدم وجود البديل بالنسبة لهم نتيجة تلك الممارسات التي اتسع فيها الخرق على الراقع 0

    10)- لا بد من تكاتف الجهود بين العلماء والأطباء ومراكز الدعوة والإرشاد في محاربة السحر والسحرة :

    من خلال كافة المنابر الدعوية ، ولا يجوز مطلقاً الاقتصار في ذلك على الحدود الإقليمية للمملكة العربية السعودية ، بل يجب أن يتعدى ذلك إلى كافة منااطق العالم دون استثناء 0

    11)- من المعلوم إن الشياطين والسحرة والمشعوذين لا يألون جهداً ، ولا يدخرون وسعا في إغواء بني آدم وإضلالهم :

    ووجيههم إلى النار ، وإخراجهم من النور إلى الظلمات ، ولا يفترون ولا ينثنون عن تخويفهم وإرهابهم ، وهذا يحتم على المسلمين اليوم أن يحذرا منهم وأن يعدوا العدة الكاملة لرد كيدهم وتحصين أنفسهم واتقاء فتنتهم العظيمة 0

    12)- لا بد من العودة للعلماء وطلبة العلم في تحديد تلك المواقع :

    لكشفها والتحذير منها وإظهار حقيقتها على الملأ 0

    13)- والأمر لا يقتصر على العلماء وطلبة العلم والدعاة ، فجميع طبقات المتعلمين بأن يجاهروا بالدفاع عن عقيدة الإسلام :

    ن خلال طرح القضايا المتعلقة بتلك المواقع وإيضاحها من منظور شرعي ، وكذلك رفض اللجوء إلى السحرة أو مواقعهم من خلال تقديم النصح والإرشاد لأهليهم وجيرانهم ، وإخوانهم حتى لا يتفاقم الشر وتنحرف العقائد وتكثر المعاصي والمنكرات ، كما أوجه الشباب المسلم لاتباع نفس الأسلوب السابق خاصة ما يتعلق بالرد على السحرة والكهان ومدعي تحضير الأرواح وأمثالهم ، بوسائل إنكار المنكر الإسلامية المتاحة لهم وفق ما تمليه تعليمات ولي الأمر ومن ثم المصلحة الشرعية العامة ، وأن لا يتركوا الساحة خالية لكل من تسول له نفسه للنيل من العقيدة النقية ليعيث في الأرض الفساد 0

    14)- منع نشر وتوزيع الكتب المنحرفة عن منهج الكتاب والسنة :

    وأخص بالذكر في هذا المقام تلك الكتب التي تعلم السحر وتهدي الناس إلى طريقه أو مواقعه ، أو كتب الكهانة وتحضير الأرواح 0

    ولا بد من محاربة هذه الفئة الضالة لخطورة أفكارها ولزيف اعتقاداتها ، دون السماح لها بالتمسح برداء الحرية الشخصية ، أو حرية الرأي ، ونحوها من الشعارات الشيطانية ، التي تبيح لهم نشر معتقداتهم الفاسدة الهدامة ، وبالمقابل فلا بد من نشر وتوزيع الكتب الإسلامية ، التي تنقي العقيدة الإسلامية ، وتفضح هؤلاء المفسدين ، وتبين أباطيلهم ومزاعمهم 0

    ومن هنا كان لا بد من التكاتف الاعلامي سواء في الصحافة أو الرائي أو الإذاعة أو عبر صفحات الإنترنت أو النوادي الأدبية 00 ونحوها ، لكي تؤصل المعتقدات والأسس والقواعد الصحيحة للرقية الشرعية ومن ثم فضح كافة المعتقدات السحرية الهدامة وكل ذلك لإقامة الحواجز بين المسلمين خاصة العوام منهم ، وبين تلك الفئة المفسدة الباغية 0

    بل أرى أن نسابق الى فتح قناة فضائية مبرلامجة وممنجة يشرف عليه علماء وطلبة علم للوقوف ضد هذه الهجمة الشرسة التي قد تؤدي إلبى فساد عقائد الناس ، بل قد تدمرها من أساسها 0

    15)- على علماء المسلمين ومؤسساتهم التعليمية الإسلامية منها خاصة ، متابعة موضوع السحر والسحرة :

    ما يدور في فلكها والتنبيه على ذلك بكافة الوسائل الشرعية والحسية التاحة ، ومراقبة ذلك الأمر وتوجيهه الوجهة الموافقة لمنهج الكتاب والسنة والأثر 0

    16)- أتوجه إلى النساء المسلمات خاصة بعدم الانقياد وراء كل نطيحة ومتردية وأكيلة سبع فيما يتعلق بالسحر والسحرة ونحوهم :

    وأنصحهن بالتمسك بأهداب الشريعة ، وإنفاذ أمر الله سبحانه وتعالى القائل : ( فَاسْئلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ ) ( سورة النحل – الآية 43 ) 0

    كما أشيد بأخواتي المسلمات بأن لا يجعلن الابتلاءات طوقا يشد على رقابهن ، ويقودهن نحو الكفر والشرك والولوج في الخطايا والآثام 0

    17)- أتوجه بالنصح لكافة القراء الأفاضل بتحري الدقة في اختيار الكتب العلمية الشرعية الموضوعية المؤصلة :

    التي تبحث في مجال السحر وأدلته وأنواعه وطرق علاجه دون تقصي البحث في الكتب الأخرى التي تقوم على الهرطقات والخزعبلات والأحاديث الواهية أو الضعيفة ، أو تلك التي لا تعتمد على الأسس العلمية الصحيحة في البحث والتحقيق ولا تتخذ طريقا واضحا في اتباع مناهج البحث العلمي في البحث والدراسة ، وهذا يؤكد على الاخوة الأفاضل بالعودة للعلماء وطلبة العلم للحكم على تلك المؤلفات ومضمونها ومحتواها 0

    وكذلك فإني أهيب بالقارئ الكريم من اقتناء الكتب العلمية المحققة والمخرجة تخريجا دقيقا ، وهذا ما سوف يثري معلوماته بالثقافة الإسلامية الخاصة بهذا الجانب ، وحينئذ سوف يفرق دون شك بين الغث والسمين في الممارسات والمؤلفات المطروحة على الساحة اليوم 0

    18)- وكذلك على الخيرين في العالم الإسلامي والمشهود لهم في عالم الحاسب الآلي وبالأخص المتمرسين في تخريب المواقع الفاضحة :

    و تلك التي تسيء إلى الإسلام وأهله ، فعليهم أن يبادروا فوراً لضرب تلك المواقع ، وأجرهم على الله سبحانه وتعالى ، ولا يخافون إلا الله ، فالجن والشياطين والسحرة لا تعلم الغيب 0

    وأخيرا وقبل أن اضع قلمي لأنهى كلمات ردي أرجو أن تجد تلك الوصايا طريقها للتنفيذ ، وأن تجد عقولا تعي وتدرك ، وآذانا تصغي وتسمع ، وقلوبا تتيقن فتؤمن 0

    إن أشد ما يؤرق فؤاد المسلم أن تجد انتشار الجهل وعلى نطاق واسع في شتى بقاع العالم الإسلامي والبعد عن التمسك بتعاليم الكتاب والسنة واتباع السحر والسحرة وما نقلوه من طرق كفرية أو شركية ، ومما يندى له الجبين في الوفت الراهن تسابق الناس تترى على السحرة والمشعوذين وطرق أبوابهم لجلب منفعة أو دفع مفسدة خاصة اتباع ذلك من قبل بعض المتعلمين وأحيانا من حملة الشهادات العليا سعيا وراء هؤلاء الدجالين والكذابين ، وبذل الأموال لهم 0

    ولذلك فإنني أناشد كل مسلم غيور البدء في إنكار كافة المظاهر آنفة الذكر والتصدي لها بكل ما أوتي من قوة ورباطة جأش وبالحكمة والموعظة الحسنة سواء كان بالقلم أو اللسان أو على صفحات الجرائد والمجلات ، فالخير سينتصر مهما طال عمر الباطل ، فالحق أبلج والباطل لجلج ( وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا ) ( سورة الإسراء – الآية 81 ) 0

    هذا ما تيسر لي على عجالة ، زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

    أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

  2. #2
    ..الغدير..'s صورة
    ..الغدير.. غير متواجد كبار الشخصيات - نبض وعطاء - صاحبة الطرح المتميز
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الموقع
    فلسـ داريـ ودرب انتصاريـ ـطين
    الردود
    13,195
    الجنس
    أنثى
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله خيرا..وزادكم من علمه..

    شيخنا الفاضل..ماذا عن قناة الحقيقة؟ سمعت أنها مخصصة للرقية الشرعية والعلاج من العين والحسد برعاية شيخ لا أذكر اسمه..فهل لديكم علم بهذا الخصوص؟

    "عيوننا ستبقى دومًا صوب القدس والأقصى ولن تنحصر داخل حدود غزة، وإن مشروعنا المقاوم سيمتد كما كان دومًا إلى كل أرضنا المغتصبة إن عاجلاً أو آجلاً"
    الشهيد أحمد الجعبري-رحمه الله






  3. #3
    الشيخ أسامة المعاني غير متواجد مُعالج بالرقية الشرعية
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الردود
    484
    الجنس



    بالنسبة لسؤال أختنا الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( الغدير ) عن قناة الحقيقة و ( الهاشمي ) ومع أني لا أميل مطلقاً لأن يصبح المنتدى موقعاً لتقييم فلان وعلان ، وحيث أنني قمت في السابق بوضع الأمور الهامة في موقعي الخاص والتي التي يحكم من خلالها على المواقع والأشخاص ، ولأهمية هذا البحث أذكره على النحو التالي :

    الحديث عن مواقع الرقية الشرعية حديث ذو شجون ، وما أريد أن أوضحه في هذا المقام أنه لا بد من الاعتناء الكامل بالنواحي الشرعية فيما يختص بهذا العلم ، ولا يهمنا مطلقاً تقييم فلان أو علان ، أو تقييم مواقع بذاتها فربما ظهرت أخرى واندثرت غيرها ، ومن هنا كان لا بد من وضع أطر عامة نستطيع من خلالها تقييم ما هو كائن وما سوف يكون ، بحيث تصبح لدينا الملكة التي نستطيع من خلالها الحكم والوصف الشرعي الدقيق لأي موقع إسلامي سواء كان يتعلق بالنواحي الشرعية أو المسائل الفقهية أو الأحكام الشرعية ومن ذلك الحكم على المنتديات الخاصة بالرقية الشرعية وكذلك المواقع الخاصة بها ، وللحكم على تلك المواقع فلا بد من متابعة وملاحظة الأمور الهامة التالية :

    أولاً : أن تعتمد تلك المواقع في استدلالاتها على المصادر التشريعية :

    فيكون الكتاب والسنة والأثر وأقوال أثبات أهل العلم قديماً وحديثاً هو المرجع والملاذ لكل ما يكتب وينشر ، وأما ما يتعلق بالأسباب الحسية فلا بد أن تنضبط بضوابطها الشرعية كي يتم اعتمادها في العلاج والاستشفاء 0


    ثانياً : الحذر من أصحاب الأقلام :

    التي تشعر الآخرين بأنها تعرف كل شيء وتبدأ في اقتحام عالم الغيب بهرطقات وخزعبلات ما أنزل الله بها من سلطان ، وهؤلاء يجب ردعهم ومحاربتهم لخطورة مسلكهم ومنهجهم 0

    ثالثاً : الحذر كل الحذر من أولئك الذين يستعينون بالجن :

    ويروجون لذلك بحجج بالية وأقوال واهية ، ومحاذير الولوج في هذا المنزلق كثيرة متشعبة ويكفي لتحريمه القاعدة الفقهية ( باب سد الذرائع ) ، فدرء المفسدة مقدم على جلب المصلحة 0

    وأراني مقحماً من خلال السؤال عن قناة الحقيقة ببيان بعض المباحث الهامة ، وهي على النحو التالي :

    المبحث الأول : التقييم ونصائح عامة للجميع :

    وما أريد أن أوضحه في هذا المقام أنه لا بد من الاعتناء الكامل بالنواحي الشرعية فيما يختص بهذا العلم ، ولا يهمنا مطلقاً تقييم فلان أو علان ، أو تقييم المواقع المذكورة فربما ظهرت أخرى واندثرت غيرها ، ومن هنا كان لا بد من وضع أطر عامة نستطيع من خلالها تقييم ما هو كائن وما سوف يكون ، بحيث تصبح لدينا الملكة التي نستطيع من خلالها الحكم والوصف الشرعي الدقيق لأي موقع إسلامي سواء كان يتعلق بالنواحي الشرعية أو المسائل الفقهية أو الأحكام الشرعية ومن ذلك الحكم على المنتديات الخاصة بالرقية الشرعية وكذلك المواقع الخاصة بها ، وللحكم على تلك المواقع فلا بد من متابعة وملاحظة الأمور الهامة التالية :

    أولاً : أن تعتمد تلك المواقع في استدلالاتها على المصادر التشريعية :

    فيكون الكتاب والسنة والأثر وأقوال أثبات أهل العلم قديماً وحديثاً هو المرجع والملاذ لكل ما يكتب وينشر ، وأما ما يتعلق بالأسباب الحسية فلا بد أن تنضبط بضوابطها الشرعية كي يتم اعتمادها في العلاج والاستشفاء 0

    ثانياً : الحذر من أصحاب الأقلام الزائفة :

    التي تشعر الآخرين بأنها تعرف كل شيء وتبدأ في اقتحام عالم الغيب بهرطقات وخزعبلات ما أنزل الله بها من سلطان ، وهؤلاء يجب ردعهم ومحاربتهم لخطورة مسلكهم ومنهجهم 0

    ثالثاً : الحذر كل الحذر من أولئك الذين يستعينون بالجن ويروجون لذلك بحجج بالية وأقوال واهية :

    ومحاذير هذا الأمر كثيرة متشعبة ويكفي لتحريمه القاعدة الفقهية ( باب سد الذرائع ) ، فدرء المفسدة مقدم على جلب المصلحة 0

    وقد ذيلت في نهاية كتابي الموسوم ( نحو موسوعة شرعية في علم الرقى – تأصيل وتقعيد في ضوء الكتاب والسنة والأثر ) على نحو أراه يخدم هذا الجانب ويضع القواعد والمعايير التي من خلالها يستطيع القارئ العزيز أن يعرف الغث من السمين وأن يقيم الغالي من الرخيص وكل ذلك دوِّنَ تحت عنوان ( توصيات ونصائح عامة ) ، وإني إذ أقدم تلك الخلاصة وهذه التوصيات والنصائح العامة فإني آمل من الله سبحانه وتعالى أن تجد طريقها إلى قلوب المسلمين ، متمنيا أن تكرس ما يفيد المجتمع المسلم لتخليصه من الشرور الخطيرة والخطوب المستطيرة ، وإني أسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفق الجميع للعمل بكتابه وسنة نبيه وأن يجعلنا ممن يرد على الحوض فنشرب من يده الكريمة شربة لا نظمأ بعدها أبداً ، وهي على النحو التالي :

    1)- العقيدة النقية الصافية :

    أهيب بالمسلمين في كافة الدول الإسلامية بالتوكل على الله سبحانه وتعالى والمحافظة على العقيدة الصحيحة التي تنأى بصاحبها عن الانحراف والتشتت والضياع وخسران الدين والدنيا ، وتتبع الكتب والمواقع الإسلامية التي تتخذ من العقيدة السلفية الصافية منهجاً ومسلكاً 0

    2)- المحافظة على الذكر والدعاء :

    أتوجه بالنصح لكافة المسلمين سواء كانوا معالجين أو مرضى أو عامة بالمحافظة على الذكر والدعاء والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى بالطاعات والبعد عن المعاصي ، وكل تلك الأسباب كفيلة برد كيد الشيطان وأعوانه ووقاية المسلم من كافة الأمراض الروحية التي قد تعتريه في حياته بإذن الله تعالى ، وكل ذلك كفيل بإذن الله الواحد الأحد أن ينير طريقهم بالإيمان ويرشدهم إلى طريق الحق والبيان 0

    3)- اتخاذ الأسباب الشرعية والحسية في علاج الأمراض الروحية :

    لا بد للمسلم الصادق من تحري اتخاذ الأسباب الشرعية لعلاج الأمراض الروحية من صرع وسحر وعين ونحوه ، وكذلك اتخاذ الأسباب الحسية المباحة التي ثبت نفعها بإذن الله تعالى وأقر فعلها العلماء لعلاج تلك الأمراض ، ومن هنا كان حرياً بالمسلم من تتبع المواقع المعنية بالرقية الشرعية والتي تتخذ منهجاً واضحاً بيناً يعتمد على كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وأقوال أثبات علماء الأمة قديماً وحديثاً ، ومن الأهمية بمكان أن يكون المشرفون على تلك المواقع من العلماء أو طلبة العلم أو الدعاة المشهود لهم والمعروفين بالمنهج العقدي النقي الصافي 0

    4)- الاعتقاد بأثر وتأثيرات الأمراض الروحية :

    لا بد للمسلم الحق من الاعتقاد اليقيني بالأمراض الروحية وتأثيراتها المتنوعة ، حيث أن النصوص القرآنية والحديثية أثبتت بما لا يدع مجالا للشك حصول تلك الأمراض على اختلاف أنواعها وتأثيراتها ، وعليه أن يبحث عن أسباب العلاح الشرعية والحسية من الكتب المؤصلة على المنهج السلفي الحق ، وكذلك البحث عن تلك الأسباب في مواقع الرقية الشرعية على الشبكة العنكبوتية والتي اتخذت مما ذكرناه منهجاً ومسلكاً 0

    5)- الحذر من السحر والسحرة :

    أتوجه للمسلمين في الدول الإسلامية خاصة وفي شتى بقاع الأرض عامة للحذر من السحر والسحرة ، وأنوه بإخوتي على خطورة اللجوء إلى السحرة والمشعوذين والكهنة والعرافين ، وتأثير ذلك على العقيدة والدين ، كما أتوجه لولاة الأمر للضرب بشدة وبيد من حديد على ممارسيه دون شفقة أو رحمة ، مع التنبيه على خطر أصحاب زعم تحضير الأرواح من المسلمين ، وتحذير الشباب منهم ، وذلك بكشف حقيقتهم وكفرهم بإنكارهم ما هو معلوم من الدين بالضرورة ، كما أنوه بالحذر كل الحذر من تتبع مواقعهم والاتصال بهم لأن في ذلك خروج عن عقيدة التوحيد الحقة ولجوء إلى الكفر والشرك من أوسع أبوابه 0

    6)- الدفاع عن عقيدة الإسلام :

    أنوه على جميع طبقات المتعلمين بأن يجاهروا بالدفاع عن عقيدة الإسلام من خلال طرح القضايا المتعلقة بالرقية الشرعية وإيضاحها من منظور شرعي عبر كافة الوسائل المتاحة سواء عن طريق الصحف والمجلات والكتب والمطويات وعبر الإذاعة والتلفاز ، وعبر الندوات والمؤتمرات ، وكذلك عبر مواقع الانترنت التي تؤصل هذا العلم وتضع له القواعد والأحكام ، ومن تلك القضايا الهامة إيضاح حقيقة الصرع والعين والسحر وكذلك رفض اللجوء إلى السحرة من خلال تقديم النصح والإرشاد لأهليهم وجيرانهم ، وإخوانهم حتى لا يتفاقم الشر وتنحرف العقائد وتكثر المعاصي والمنكرات ، كما أوجه الشباب المسلم لاتباع نفس الأسلوب السابق خاصة ما يتعلق بالرد على السحرة والكهان ومدعي تحضير الأرواح وأمثالهم ، بوسائل إنكار المنكر الإسلامية المتاحة لهم وفق ما تمليه تعليمات ولي الأمر ومن ثم المصلحة الشرعية العامة ، وأن لا يتركوا الساحة خالية لكل من تسول له نفسه للنيل من العقيدة النقية ليعيث في الأرض الفساد 0

    7)- تقوى الله من قبل الأطباء العضويين والنفسيين :

    أتوجه بالنصح لكافة الأطباء المسلمين - سواء كانوا عضويين أو نفسيين - في شتى بقاع الأرض بتقوى الله سبحانه ، كما أوجههم لدراسة كثير من النواحي المتعلقة بالأمراض الروحية دراسة علمية مستمدة من النصوص القرآنية والحديثية ومرتكزة على كتب وأبحاث وخبرات من هم أهل لهذا العلم الجليل ، وحيث أن الغاية والهدف من دراسة الطب بكافة تخصصاته غاية إنسانية تسعى لتقديم العون والمساعدة للفرد والمجتمع المسلم ، وهي بالتالي مهنة سامية ترتقي عن المادية والشهرة وحب الذات ، كل ذلك سوف يعطي صورة واضحة عن بعض جزئيات هذا العالم الغيبي كما قررتها النصوص الشرعية ، ومن هنا فسوف تتسع آفاق الطبيب المسلم فيتسلح بسلاح العلم ويتخلق بأخلاق القرآن وينتهج منهج رسول الله صلى الله عليه وسلم 0

    أقول ذلك لما يعتصرني من حرقة وأسى بسبب ما رأيته وسمعته من خلال تجاربي الشخصية مع كثير من الأطباء الإسلاميين - وفقهم الله لما فيه الخير - حيث اتخذوا موقفا من الرقية الشرعية بشكل خاص والمعالجين بشكل عام ، وهذا الموقف اتسم بالتهجم والرفض والاستهزاء بكافة الأساليب والوسائل المتبعة في علاج تلك الأمراض ، وقد ذهب البعض الآخر لأبعد من ذلك الأمر حيث رفض الاعتراف جملة وتفصيلا بتلك الأمراض على اختلاف أنواعها وتأثيراتها ، بل قد وصل الأمر للتهجم والقذف دون إدراك النتائج الوخيمة التي قد تترتب عن هذا الأمر وخطورة ذلك على الطب وأهله والمجتمع المسلم 0

    أقول هذا ولا أعني مطلقا موافقتي على كافة ما يحدث على الساحة الإسلامية من تخبط وتشتت وضياع فيما يتعلق بالرقية والعلاج ممن لا خلاق لهم ، وقد أوضحت منهجي الواضح والصريح المستمد من النصوص القرآنية والحديثية من خلال هذا الموقع ومن خلال السلسلة العلمية المتعلقة بهذا العلم فيما يتعلق بهذه المسألة بشكل دقيق ومفصل ، ولا أريد أن يكون أمثال هؤلاء قدوة لما قد يختلج في نفوس الأطباء ، بل على العكس من ذلك تماما فهدفي أن يسعى الطبيب للبحث والدراسة في تلك الأمراض الروحية لما سوف تقدمه هذه الدراسة من فائدة عظيمة تعود عليه وعلى المجتمع المسلم ، وكذلك تقويم كثير من الممارسات الخاطئة من قبل بعض المعالجين والمتعلقة بالجانب العضوي ولها أثر يتعلق من قريب أو بعيد بالناحية الطبية ، وهذا يؤكد على إجراء لقاءات دورية بين الأطباء المتخصصين وبين المعالجين الذين يستندون لمنهج إسلامي عقائدي سلوكي واضح في طريقة علاجهم ، فتكون الغاية والهدف للجميع تحقيق المصلحة الشرعية في المجتمع المسلم 0

    ومن هنا كان حري بالطبيب المسلم التريث والدراسة الموضوعية المستفيضة لهذا الموضوع ، خاصة أن الطب بكافة تخصصاته قد أثرى المعلومات المتعلقة بالطبيب وزرع في نفسيته طريقة البحث العلمي والدراسة المتأنية وإعداد التقارير والأبحاث وإجراء التجارب التي تحقق بمجملها الأهداف والغايات التي يربوا إليها هذا العلم لكي تتحقق من خلالها المصلحة الشرعية العامة للمسلمين 0

    سائلا المولى عز وجل أن يكون هذا البحث العلمي بداية طيبة لكل طبيب يبحث عن الحق وأهله ليستطيع أن ينير طريق البشرية من خلال الالتزام الصريح الواضح والتمسك بالكتاب والسنة أولا ومن ثم افادة المجتمع الإسلامي بهذا العلم الطيب : ( وَقُلْ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ) ( سورة التوبة – الآية 105 ) 0

    8)- منع الكتب التي تحالف العقيدة النقية الصافية :

    منع نشر وتوزيع الكتب المنحرفة عن منهج الكتاب والسنة خاصة ما يتعلق بالرقية وطرقها وعالم الجن والشياطين والصرع والعين ، وأخص بالذكر في هذا المقام تلك الكتب التي تعلم السحر وتهدي الناس إلى طريقه ، أو كتب الكهانة وتحضير الأرواح ، أو تلك المؤلفات التي أتت بهرطقات وخزعبلات عن لقاءات مزعومة مع الجن والشياطين ، أو تلك المواقع التي تنشر الزيغ والضلال وخاصة بعض ما يذكر من جهلة المعالجين الذين يدعون علماً لدنياً في هذا المجال ، ولا يملكون منه ما تملكه جدتي – رحمها الله - ، أو تلك الكتب التي بحثت في ثنايا هذا العالم الغيبي من منطلق جاهلي فاعتمدت على أحاديث واهية ، أو أقاويل مزعومة أو خرافات جائرة فقدمت الغث فضلت وأضلت 0

    ولا بد من محاربة هذه الفئة الضالة لخطورة أفكارها ولزيف اعتقاداتها ، دون السماح لها بالتمسح برداء الحرية الشخصية ، أو حرية الرأي ، ونحوها من الشعارات الشيطانية ، التي تبيح لهم نشر معتقداتهم الفاسدة الهدامة ، وبالمقابل فلا بد من نشر وتوزيع الكتب الإسلامية ، التي تنقي العقيدة الإسلامية ، وتفضح هؤلاء المفسدين ، وتبين أباطيلهم ومزاعمهم 0

    ومن هنا كان لا بد من التكاتف الإعلامي سواء في الصحافة أو الرائي أو الإذاعة أو عبر صفحات الإنترنت أو النوادي الأدبية 00 ونحوها ، لكي تؤصل المعتقدات والأسس والقواعد الصحيحة للرقية الشرعية ومن ثم فضح كافة المعتقدات الهدامة أو التي تخالف منهج الكتاب والسنة فتبين مساوئها وأخطارها وبعدها عن الإسلام ، وكل ذلك لإقامة الحواجز بين المسلمين خاصة العوام منهم ، وبين تلك الفئة المفسدة الباغية 0

    9)- متابعة موضوع الرقية من قبل علماء الأمة الأجلاء :

    على علماء المسلمين ومؤسساتهم التعليمية الإسلامية منها خاصة ، متابعة موضوع الرقية الشرعية وما يدور في فلكها والتنبيه على كل ما يخالف الأسس والقواعد الصحيحة المتعلقة بها ، ومراقبة ذلك الأمر وتوجيهه الوجهة الموافقة لمنهج الكتاب والسنة والأثر ، وبخاصة مواقع الانترنت التي تبحث في هذا العلم وتوجيهها الوجهة الصحيحة والتحذير من المواقع التي لا تتبع منهجاً سلفياً واضحاً في العرض والتصور 0

    10)- حرص النساء على المسائل الخاصة بالرقية الشرعية :

    أتوجه إلى النساء المسلمات خاصة بعدم الانقياد وراء كل نطيحة ومتردية وأكيلة سبع فيما يتعلق بالأمور الخاصة بالرقية وعالم الجن والشياطين والعين والسحر ونحوه ، وأنصحهن بالتمسك بأهداب الشريعة ، وإنفاذ أمر الله سبحانه وتعالى القائل : ( فَاسْئلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ ) ( سورة النحل – الآية 43 ) 0

    كما أشيد بأخواتي المسلمات بأن لا يجعلن الابتلاءات طوقا يشد على رقابهن ، ويقودهن نحو الكفر والشرك والولوج في الخطايا والآثام ، وبخاصة متابعة المواقع التي تعلم السحر والهرطقة ، أو تلك المواقع التي لا تعالج موضوع الرقية الشرعية من وجهة شرعية بل تعتمد على الخرافة والبدعة والضلال 0

    11)- الحذر من تعليق التمائم بكافة أنواعها :

    أنوه بكافة المسلمين في شتى بقاع الأرض بعدم التعلق بالتمائم على اختلاف أنواعها ، سواء كانت من كتاب الله أو الأدعية النبوية المأثورة ، لما قد تحدثه من هدم للعقائد وانحراف عن الفطر السوية السليمة ، وطرح ذلك في المواقع الخاصة بالانترنت وتوجيه الناس الوجهة الشرعية الصحيحة وشرح ذلك لهم وتبيان خطورته على الفرد والأسرة والمجتمع المسلم 0

    12)- تحري فهم نصوص القرآن والسنة :

    أنصح إخواني المسلمين جميعا سواء كانوا معالجين أو عامة أو خاصة من تحري فهم نصوص الكتاب والسنة في علاج كافة الأمراض الروحية سواء كانت صرعا أو سحرا أو عينا وسؤال العلماء عن كافة المسائل المشكلة ، دون الأخذ والتعويل على آراء من لا خلاق لهم ، أو تلك الفئة التي لا تملك فقها في العلم الشرعي فتكون مدعاة للضلال والانحراف ، ويجب الحرص كل الحرص على العودة في متابعة بعض الجزئيات المتعلقة بهذا العلم والتي تنقل على صفحات الانترنت للعلماء لإيضاح شعية ذلك من عدمه 0

    13)- اتباع الطرق الشرعية للكشف عن أسباب الحالات المرضية :

    أنصح اخوتي المعالجين بتحري اتباع الطرق الصحيحة في الرقية الشرعية للكشف عن الأسباب الرئيسة للحالة المرضية ، واتباع أسلوب علمي مبني على الدراسة الدقيقة المستفيضة للحالة ، لكي لا يقع الناس في الوهم والوسوسة والضياع 0

    14)- اتباع منهجية واضحة في العلاج والاستشفاء :

    أتوجه لاخوتي المعالجين بالنصح في اتباع منهجية واضحة مستقاة من الكتاب والسنة وأقوال علماء الأمة ، في علاج الأمراض الروحية ، دون التخبط والتشتت في متاهات الضلال ونقل ذلك عبر صفحات شبكة الانترنت 0

    15)- توخي ناحية السلامة الطبية :

    أنصح المعالجين والمرضى وغيرهم بضرورة توخي سلامة الناحية المرضية والاهتمام في هذا الجانب غاية الاهتمام ، ومعرفة أن عدم الالتزام بهذا الأمر قد يؤدي إلى مفاسد عظيمة لا يعلم مداها وضررها إلا الله 0

    16)- تقوى الله في السر والعلن :

    أتوجه من أعماق قلبي لكافة المعالجين بالرقية الشرعية بتقوى الله سبحانه وتعالى في السر والعلن ، واتخاذ طريق الرقية الشرعية مسلكا ومنهاجا في الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى ، وأحذر كل التحذير من اتخاذ هذا الطريق وسيلة للتجارة والمزايدة والعبث بأعراض المسلمين وانتهاك حرماتهم ونشر الأوهام والوساوس فيما بينهم ، وليعلم كل من تصدى لهذا الأمر بأن اتباع المنهجية الواضحة المستقاة من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم سوف تؤتي بآثار طيبة وفائدة عظيمة بإذن الله سبحانه وتعالى 0

    17)- الدقة في اختيار الكتب العلمية الخاصة بالرقية الشرعية :

    أتوجه بالنصح لكافة القراء الأفاضل بتحري الدقة في اختيار الكتب العلمية الموضوعية التي تبحث في مجال الرقية الشرعية والعلاج وعالم الجن والشياطين دون تقصي البحث في الكتب الأخرى التي تقوم على الهرطقات والخزعبلات والأحاديث الواهية أو الضعيفة ، أو تلك التي لا تعتمد على الأسس العلمية الصحيحة في البحث والتحقيق ولا تتخذ طريقا واضحا في اتباع مناهج البحث العلمي في البحث والدراسة ، وهذا يؤكد على الاخوة الأفاضل بالعودة للعلماء وطلبة العلم للحكم على تلك المؤلفات ومضمونها ومحتواها 0

    وكذلك فإني أهيب بالقارئ الكريم من اقتناء الكتب العلمية المحققة والمخرجة تخريجا دقيقا ، وهذا ما سوف يثري معلوماته بالثقافة الإسلامية الخاصة بهذا الجانب ، وحينئذ سوف يفرق دون شك بين الغث والسمين في الممارسات والمؤلفات المطروحة على الساحة اليوم 0

    وأخيرا وقبل أن اضع قلمي لأنهى كلمات بحثي أرجو أن تجد تلك الوصايا طريقها للتنفيذ ، وأن تجد عقولا تعي وتدرك ، وآذانا تصغي وتسمع ، وقلوبا تتيقن فتؤمن 0

    إن أشد ما يؤرق فؤاد المسلم أن تجد انتشار الجهل وعلى نطاق واسع في شتى بقاع العالم الإسلامي والبعد عن التمسك بتعاليم الكتاب والسنة واتباع طرق كفرية أو شركية أو تلك التي تكتنفها البدعة والمعصية من كل حدب وصوب في علاج تلك الأمراض الروحية ، أو طرق أبواب السحرة والمشعوذين لجلب منفعة أو دفع مفسدة خاصة اتباع ذلك من قبل بعض المتعلمين وأحيانا من حملة الشهادات العليا سعيا وراء هؤلاء الدجالين والكذابين ، وبذل الأموال لهم 0

    ولذلك فإنني أناشد كل مسلم غيور البدء في إنكار كافة المظاهر آنفة الذكر والتصدي لها بكل ما أوتي من قوة ورباطة جأش وبالحكمة والموعظة الحسنة سواء كان بالقلم أو اللسان أو على صفحات الجرائد والمجلات ، وعبر وسائل الإعلام المرئية وغير المرئية وبخاصة على صفحات الانترنت ، فالخير سينتصر مهما طال عمر الباطل ، فالحق أبلج والباطل لجلج : ( وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا ) ( سورة الإسراء – الآية 81 ) 0

    المبحث الثاني : ( محمد راشد الهاشمي ) في الميزان :

    لا زلت أدندن حول مسألة في غاية الأهمية وهي أنه لا أريد أنم يصبح منتدانا لتقييم فلان أو علان ، فقد يذهب شخص ويأتي آخر ، ويندثر موقع وتأتينا مواقع ومن هنا فلو تتبع الأخ الكريم والأخت الكريمة ما ذكر أنفاً في الوصايا لعلم مباشرة حقيقة تلك المواقع واستطاع بفضل الله الحكم عليها وعلى من يمارس الرقية الشرعية ، ولكن ومن باب الأمانة العلمية في السؤال عن المذكور - وفقه الله لكل خير - أقول وبالله التوفيق :

    أولاً : لم يعرف عن المذكور أنه من أهل العلم أو أنه جثى على ركبتيه طلباً للعلم ، وما سمعنا عنه إلا من خلال ما يذاع هنا وهناك 0

    ثانياً : تأكد لي يقيناً بأن المذكور يدلس ، حيث ادعى بأنه من طلبة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ، وكذلك أنه يتبع اللجنة الدائمة في المملكة العربية السعودية ، وكان ذلك مذيلاً في ( جريدة الغد الأردنية ) 0

    ثالثاً : استغلال المرضى استغلال بشع ، وأقسم بالله العظيم بأنني قد وقفت على بعض الحالات ، ومنها أخت كانت تعاني من مرض السرطان ودفعت له مبلغ وقدره ( 1300 ) دينار أردني أي ما يعادل ( 6500 ) ريال سعودي ، وكذلك يمكن مراجعة الرابط التالي لأحد الإخوة من دولة الكويت الشقيقة :

    ( && أرجو أخي ( أبو البراء ) منك الإجابه بصراحه عن أحد المعالجين بالرقية الشرعية && )


    رابعاً : سمت الرجل لا يوحي بالتمسك بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم ، ولو دخلت موقعه لوجدت الصور التي تراودك من كل حدب وصوب 0

    خامسأ : بين الفينة والأخرى تجد التبريكات والتهنئة تنزل له من كل حد وصوب وقد قرأت مثل ذلك في جريدة الغد تبركة من أهالي مدينة معان ، وهذا ينافي الإخلاص ، حيث أن الأصل هو العمل الخالص لوجه الله سبحانه وتعالى 0

    ومن هنا وبناء على كل ما ذكر فلا أرى أن الرجل ثقة لحمل أمانة هذا العلم الخطير 0

    المبحث الثالث : حول قناة ( الحقيقة الفضائية ) :

    أولاً لا بد أن نعرف رأي الشرع في إيجاد مثل تلك القنوات ، حيث أنه قد تم بحث قريب من هذا حول القراءة بالهاتف ونحوه وإليكم التفصيل في ذلك :

    يعمد بعض المعالِجين أحيانا بعلاج بعض الحالات عن طريق الهاتف ، حيث يقرأ المعالِج آيات من كتاب الله عز وجل وكذلك أدعية مأثورة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والسؤال الذي يطرح نفسه هنا ، هل يجوز استخدام هذه الطريقة في العلاج من الناحية الشرعية ؟

    إن الأساس الذي لا بد أن يضبط كافة الممارسات والوسائل المتبعة في العلاج هو عدم مخالفتها الأسس والقواعد والشروط الرئيسة للرقية الشرعية ، والرقية عمل يحتاج إلى اعتقاد ونية حال أدائها ومباشرة للنفث على المريض وهذا كله لا يتوفر في مثل تلك الحالة ، ولكني أقول بما أن العلاج الذي يتبع أحيانا عن طريق الهاتف لا يخالف تلك الأسس ويندرج تحت الوسائل المتطورة التي توفرت في العصر الحاضر بسبب التقدم العلمي فإنه لا يرى بأس باتباعه ، شريطة أن يندرج تحت ما تقتضيه الضرورة والمصلحة الشرعية ، مع أن الأولى تركه بسبب الاعتبارات التالية :

    أ )- إن الأساس في العلاج بالرقية الشرعية لا بد أن يكون نابعا من قبل أهل البيت أنفسهم :

    فيقرأ الرجل على نفسه وأهل بيته ، وتقرأ المرأة على نفسها وأهل بيتها وكذلك الأمر ، فالواجب يحتم على أهل البيت رقية مريضهم دون التعلق بالآخرين والاعتماد والتوكل على الله سبحانه وتعالى ، وهذا هو الأولى والأتقى والأسلم 0

    ب)- المعالج طبيب من نوع خاص :

    يعتبر المعالِج طبيبا من نوع خاص يحتاج لمعاينة المريض ومتابعة الأعراض التي تنتابه من فينة لأخرى وهذا غير متوفر فيما لو تم العلاج والقراءة عن طريق الهاتف 0

    ج )- التعامل مع الحالة المرضية :

    بعض المرضى ممن يعانون من الإصابة بالمس الشيطاني ، يحتاجون لمعالج متمرس يتعامل مع الحالة المرضية بما يتلاءم معها من وسائل وأساليب وممارسات ، وبالتالي فإن القراءة على المصروع عن طريق الهاتف لا يتوفر لها مثل هذا المناخ ، إضافة لعدم استطاعة الأهل التعامل مع الحالة المرضية بما يناسبها ، أو خوفهم من هذا الموقف ونحو ذلك من أمور أخرى ، وبالعموم فقد يؤدي استخدام مثل هذا الأسلوب أحيانا لمفاسد عظيمة ، وكما هو معلوم فإن ( درء المفسدة مقدم على جلب المصلحة ) 0

    د )- قوة شخصية المعالج :

    من الوسائل المهمة التي لا بد من اتباعها تجاه المرضى المصابين بالمس الشيطاني قوة الشخصية وصلابة الجأش من قبل المعالِج وهذا ما لا يتوفر في حالة العلاج عن طريق الهاتف 0

    هـ)- استخدام مكبر الصوت :

    ولا بد للمعالِج من فعل ذلك مع النساء بوجود محرم بجانبها أو عن طريق ( مكبر صوت الهاتف ) درءا للمفسدة التي قد تترتب عن مثل ذلك الفعل ، ومداخل الشيطان في هذا الأمر كثيرة ومتشعبة 0

    سئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عن حكم قراءة القرآن أثناء الرقية بمكبر الصوت ، أو عبر الهاتف مع بعد المسافة ؟؟؟

    فأجابت – حفظها الله - : ( الرقية لا بد أن تكون على المريض مباشرة ولا تكون بواسطة مكبر الصوت ولا بواسطة الهاتف ، لأن هذا يخالف ما فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه – رضي الله عنهم وأتباعهم بإحسان في الرقية وقد قال صلى الله عليه وسلم : " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " " متفق عليه " ) ( جزء من فتوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الفقرة السادسة - برقم ( 20361 ) وتاريخ 17 / 4 / 1419 هـ ) 0

    سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين عن حكم العلاج عن طريق الهاتف ، فأجاب - حفظه الله - : ( الأولى أن تكون الرقية بمباشرة للمرقي ، ولا بأس بهذا الفعل دون أن يترتب على هذه القراءة أية مفاسد شرعية ، والله تعالى أعلم ) ( منهج الشرع في علاج المس والصرع ) 0

    وهنا قد يتبادر سؤال آخر حول العلاج عن طريق الآلات الصوتية :

    وهذا قد بحثته بحثاً مفصلاً في كتابي ( منهج الشرع في علاج المس والصرع ) حيث قلت :

    يعمد بعض المعالِجين بالإيعاز للمرضى بسماع الرقية الشرعية عن طريق بعض الأجهزة الحديثة كالمسجل والمذياع أو استخدام الميكرفون ونحوه ، وأقول بخصوص هذه المسألة ما قلته في المسألة السابقة ، فإن كانت الرقية المسموعة أو المرئية هي رقية شرعية متضمنة آيات من كتاب الله أو أحاديث عن المصطفى صلى الله عليه وسلم شريطة أن ينصت المريض للرقية ، فلا حرج في ذلك ، علما بأن اتباع هذه الطريقة وبهذه الوسيلة لا تغني عن الرقية ، لأن الرقية عمل يحتاج لاعتقاد ونية ومباشرة وغير ذلك من أمور أخرى قد يحتاج إليها المعالِج ، ومن هنا كان الأولى أن تستخدم هذه الطريقة في حالات الضرورة ولبعض الحالات التي تعاني من أمراض روحية بسيطة كالعين والحسد والسحر أو تلك التي تعاني من الاقتران البسيط ، أما الحالات التي تعاني من الأمراض الروحية الصعبة كالسحر والعين والحسد الشديد أو الاقتران الخطير فهذه كلها لا تنصح البتة باستخدام هذا الأسلوب بسبب صعوبة التعامل مع الحالة والتي تحتاج إلى متمرس له خبرة وباع في هذا المجال ، ودون توفر مثل تلك الخبرة والدراية فقد يؤدي ذلك لمفاسد شرعية عظيمة والله تعالى أعلم 0

    سئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عن تشغيل جهاز التسجيل على آيات من القرآن لعدة ساعات عند المريض وانتزاع آيات معينة تخص السحر وأخرى للعين ، وأخرى للجان 00 ؟

    فأجابت - حفظها الله - : ( تشغيل جهاز التسجيل بالقراءة والأدعية لا يغني عن الرقية لأن الرقية عمل يحتاج إلى اعتقاد ونية حال أدائها ومباشرة للنفث على المريض والجهاز لا يتأتى منه ذلك ) ( جزء من فتوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء - الفقرة الثامنة - برقم ( 20361 ) وتاريخ 17 / 4 / 1419 هـ ) 0

    سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين عن حكم العلاج بواسطة الآلات الصوتية ، فأجاب - حفظه الله - : ( لا بأس بذلك ) ( منهج الشرع في علاج المس والصرع ) 0

    وسئل - حفظه الله - عن بعض من يرقون بالرقى الشرعية ويقومون بجمع من سيقرؤون عليهم في مكان واحد ويستخدمون المكرفون في ذلك ، فما حكم القراءة عليهم مجتمعين ؟ وما حكم استخدام المكرفون ؟

    ( ذكر بعض القراء أن ذلك جرب فأفاد وحصل الشفاء لكثير من المصابين ، وذلك إن سماع المصروع لتلك الآيات والأدعية والأوراد يؤثر في الجان الذي يلابسه ، فيحدث أن يتضرر ويفارق الإنسي ، وإن هذا القرآن هو شفاء كما وصفه الله تعالى ، فيؤثر في السامع ولو لم يحصل من القارئ نفث على المريض ، ومع ذلك فإن الرقية الشرعية هي أن الراقي يقرب من المريض ويقرأ عنده الآيات وينفث عليه ويمسح أثر الريق على جسده بيده ، ويسمعه الآيات والأدعية حتى يتأثر بسماعها ، فعلى هذا متى تيسر أن يرقى كل واحد منفرداً فهو أفضل ، وإن شق عليه فعل ما ذكر من القراءة في المكبر ، مع إخباره بأن تأثيرها أقل من تأثير القراءة الفردية ، والله أعلم ) ( منهج الشرع في علاج المس والصرع ) 0

    وهنا لا بد من الإشارة لأمر هام حيث يعمد بعض الناس بتشغيل جهاز تسجيل يحتوي على آيات أو سور من القرآن الكريم وتركه في المنزل حماية ووقاية من الجن والشياطين ، وقد سئل سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز عن حكم ترك القرآن في المنزل إذا كان لا يوجد أحد في المنزل ( جهاز تسجيل ) وتشغيل القرآن في المنزل حماية ووقاية للبيت من الجن والشياطين ؟؟؟

    فأجاب - رحمه الله - : ( لا أعلم فيه شيء ) ( منهج الشرع في علاج المس والصرع ) 0

    وبعد هذا العرض المفصل نجد أن تلك القناة لا تحقق المصلحة الشرعية لعموم المسلمين ، وقد يترتب على وجودها مفاسد أعظم من المصالح ، وهناك قاعدة فقهية :

    ( درء المفسدة مقدم على جلب المصلحة )


    هذا ما تيسر لي ، سائلاً المولى عز وجل أن يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه وأن يرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه ، زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

    أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    آخر مرة عدل بواسطة الشيخ أسامة المعاني : 12-11-2006 في 07:24 PM

  4. #4
    نور العالم's صورة
    نور العالم غير متواجد زهرة لا تنسى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الموقع
    [ إنما أشكو بثي وحزني إلى الله ]
    الردود
    2,459
    الجنس
    امرأة
    بارك الله فيكم شيخنا الفاضل
    والمفروض ان المؤمن كيس وفطن لاينجرف وراء الخزعبلات بسهولة
    كما نرى من ما يحدث دجل وسحر على القنوات الفضائية..
    جزاكم الله خير على الموضوع ونفع بكم..

  5. #5
    الشيخ أسامة المعاني غير متواجد مُعالج بالرقية الشرعية
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الردود
    484
    الجنس



    وفيكم بارك الله أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( نور العالم ) ، المشكلة أن السحر أصبح يلبس بعباءة الاسلام والعياذ بالله ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

    أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

  6. #6
    زوجة داعية's صورة
    زوجة داعية غير متواجد كبار الشخصيات
    تاريخ التسجيل
    Aug 2002
    الموقع
    ........
    الردود
    7,536
    الجنس
    امرأة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله عنا وعن المسلمين خير الجزاء
    وحفظ الله لأهل الإسلام توحيدهم ,


    ( وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ) الأنفال: 30
    نصركم الله ياأبطال حمـاس
    والحقُ ممتحنٌ ومنصورٌ فلا ..... نجزع فتلك سنة الرحمن .
    ومازلتُ أنتظر وأتطلع لأخبار أختي الحبيبة السلفيّة

  7. #7
    الشيخ أسامة المعاني غير متواجد مُعالج بالرقية الشرعية
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الردود
    484
    الجنس



    وإياكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( زوجة داعية ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

    أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

مواضيع مشابهه

  1. شاهد اكثر من 3000 قناه مع هذا البرنامج مجرب ويعمل 100 % + مفاجأه القنوات الرياضيه
    بواسطة عفروووتوليش في ركن الكمبيوتر والإنترنت والتجارب
    الردود: 0
    اخر موضوع: 20-05-2010, 03:23 PM
  2. شاركينا :: أي القنوات العربيّة تعمل على إخفاء هذه المشاهد ؟
    بواسطة ورقة بن نوفل في الملتقى الحواري
    الردود: 3
    اخر موضوع: 06-09-2007, 04:40 PM
  3. تعلم السحر
    بواسطة altaeeb في الملتقى الحواري
    الردود: 10
    اخر موضوع: 18-07-2007, 02:12 PM
  4. مهم جدا قناه شهرزاد وقناه كنوز الفضائيات
    بواسطة الدكتور شيراز في الملتقى الحواري
    الردود: 1
    اخر موضوع: 23-04-2007, 12:40 PM

أعضاء قرؤوا هذا الموضوع: 0

There are no members to list at the moment.

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96