مرحبا بكِ في منتديات لكِ! هل هذه هي زيارتك الأولى لمنتديات لكِ؟ اضغط هنا للتسجيل

للبحث في شبكة لكِ النسائية:
عرض النتائج 1 الى 2 من 2

ضرب الزوجه

(فيض القلم - منتدى لكِ)
<FONT size="4">Text</FONT s> <IMG SRC="http://www.montadalakii.com/ubb/smilies/cwm15.gif" border=0> <IMG SRC="http://www.montadalakii.com/ubb/smilies/cwm15.gif" border=0> <IMG SRC="http://www.montadalakii.com/ubb/smilies/cwm15.gif" border=0> في أحد الجلسات العائلية ذكر أحد الأخوان بأن الزوج إذا ضرب زوجته ولم ...
  1. #1
    ام الفيصل غير متواجد عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2001
    الموقع
    السعودية
    الردود
    39
    الجنس

    خاص

    <FONT size="4">Text</FONT s>
    <IMG SRC="http://www.montadalakii.com/ubb/smilies/cwm15.gif" border=0> <IMG SRC="http://www.montadalakii.com/ubb/smilies/cwm15.gif" border=0> <IMG SRC="http://www.montadalakii.com/ubb/smilies/cwm15.gif" border=0>

    في أحد الجلسات العائلية ذكر أحد الأخوان بأن الزوج إذا ضرب زوجته ولم يحدد كيفية أو نوع الضرب فأن الله لا يحاسبه على ضربها .
    لكن لم أقتنع بهذا الكلام فبدأت أبحث وأصول وأجول في هذا الموضوع ووفقني الله إلي ما سأذكره الآن ....
    فمن حقوق الزوجة على زوجها خمساً وهي ما قاله المصطفى عليه الصلاة والسلام {أن تطعمها إذا طعمت ، وتكسوها إذا كسيت ، ولا تضرب الوجه ولا تقبح ، ولا تهجر إلا في البيت }
    فا الأسلام أباح ضربها والهدف منه الإصلاح ،كذلك لم يجعله المرتبة الأولى من مراتب الإصلاح وإنما جعله المرتبة الأخيرة منها ، فقدم سبحانه وتعالى الإصلاح بالموعظة فأن لم ينفع لجأ إلي الهجر فأن لم ينفع لجأ إلي الضرب كذلك جعل فيه شرط وهو أن يكون غير مبرح ، فيجب عليه التوسط فيه بما يحقق كسر النفس لا إيذاء البشرة والجلد فقد قال الرسول {لا يجلد أحدكم إمرأته جلد العبد ثم يضاجعها في أخر اليوم } ولكننا نرى أشخاص لم يهتدوا بسنة نبيهم محمد عليه الصلاة والسلام يضربون ضرب الحاقد لأتفه الأسباب وأهونها وربما طال بعد الضرب الهجر وبعد الهجر تأتي الموعظة رحمنا الله ...
    وسأذكر حادثة في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم حدثت لفاطمة بنت قيس –رضي الله عنها- لما طلقها زوجها ثلاثاَ فاعتدت ، فقال لها النبي عليه الصلاة والسلام "إذا حلك فآذنيني " فآذنته ، فخطبها معاوية بن أبي سفيان ، وأبو الجهم ، وأسامة بن زيد ، فقال لها رسول الله " أما معاوية فرجل ترب لامالس له ، وأبوجهم فرجل ضرّاب للنساء ، ولكن أسامة بن زيد "
    هكذا وجهها نبي هذه الأمة محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم ......
    ونهى الرسول عن تقبيح الوجه مثل قبحك الله وسود الله وجهك وأن يسأل أن يقطع وجهها وهكذا لأن الأنسان قد خلق على صورة أبيه أدم وأدم خلق على صورة الرحمن فكرم الوجه في الشريعة فلا يجوز الاعتداء عليه لا بضربه ولا بتقبيحه .......
    فالله الله العدل في أنفسكم وفي من وليتم عليهم ،فأنت أخي لا تحب أن أحد يقبحك ولا يضربك ولايخدشك بكلمة حتى لو كانت يسيره فأين العدل أين أنت من رسول الله حيث أنه وقف في نهاية حياته وفي مرض وفاته على المنبر فقال: "من كنت جلدت له ظهراً ، فهذا ظهري فليستقد منه ، ومن كنت شتمت له عرضاً ، فهذا عرضي فليستقد منه ، ومن كنت أخذت له مالاً ، فهذا مالي فليستقد منه ، لا يقولن رجل :إني أخشى الشحناء من قبل رسول الله 
    ألا وأن الشحناء ليست من طبيعتي ولا من شأني ، ألا وإن أحبكم إلى من أخذ حقا كان له ، أو حللني فلقيت الله وأنا طيب النفس .
    فقام إليه رجل فقال يا رسول الله ،إن لي عندك ثلاثة دراهم .
    قال :أما إنا لا نكذب أحدا ، ولا نستحلفه ، فيما صارت لك عندي ؟
    قال :تذكر يوم مر بك مسكين ، فأمرتني أن أدفعها إليه ؟
    قال :أدفعها إليه يا فضل
    تأمل أخي كيف حرص الرسول صلى الله عليه وسلم على أن يقابل مولاه عز وجل وليس في عنقه حق لأحد ......
    فهل ضربت زوجتك على حق وهل كانت آخر وسيلة لجأت أليها ؟؟؟؟؟؟
    فاسمع أخي هداك الله حديث المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم حيث قال ]عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :أتدرون من المفلس ؟ قالوا :المفلس فينا لادرهم له ولامتاع .
    فقال:إن المفلس من أمتي يأتي يوم القيامة بصلاة ،وصيام ،وزكاة ،ويأتي قد شتم هذا،وقذف هذا ،وأكل مال هذا ،وضرب هذا .فيعطى هذا من حسناته ،وهذا من حسناته ،فإن فنيت حسناته قبل أن يقضي ما عليه ،أخذ من خطاياهم ،فطرحت عليه ،ثم طرح في النار[ أعذنا الله منها ...
    فمن الأولى لك أخي ترك الضرب خوفاً من أن يأتي يوماً وترى كتاباً لا يغادر صغيرةٍ ولا كبيره إلا أحصاها فهل فكرت بهذا وهل استعددت لهذا اليوم فلتكن حكيماً في تصرفاتك ولا تضرب إلا بحق ولا تضرب الوجه.....فيا أخي أعطاك الله العقل كاملاً ولم ينقصه فكن أنت القائد القدوة لأهلك أنت القائد القدوة لإخوانك وأنت المثل الأعلى لبناتك في أزواجهن ....
    وهنا أحببت أن انقل كلاماً لأحد الذين كتبوا في هذا الشأن حيث قال
    إن الدافع إلى ضرب الزوجات في نظري يتمثل في أسباب منها :
    ضعف المرأة مما يغري بالتعدي عليها خاصة إذا لم تكن لها أسرة قوية .
    وجود مورثات قديمة جاءت بعد أن تخلى الناس عن التعاليم الإسلامية .
    عدم نضج الرجل وتفهمه لدور المرأة والحياة الزوجية وقدسيتها .
    عدم فهم الإسلام وفهم تعاليمه التي تدعو إلى احترام المرأة .
    وقال ......أعتقد أن الضرب ضعف في الشخصية والدليل أن كثير من الأزواج يعيشون حياة هادئة من غير استخدام الضرب ، فالشخص غير القادر على حل مشكلاته يستخدم الضرب ، وكثير من أولياء الأمور يستخدمون القوة لإثارة الرعب ، فإذا دخل الأب المنزل فلا حديث خوفاً من الضرب ، مع أن الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما كان جالسا في منزله ومعه أحد ولاته دخل ابنه فقبله ، فاستغرب الوالي وقال: لماذا تفعل هذا مع أبنك ؟ فسأله عمر: وأنت ما حالك مع أبنائك وأهل بيتك ؟ فرد عليه قائلاً : إذا دخلت إلى المنزل فإن الواقف يجلس ، والذي يتحدث يصمت ؟ فقال له الخليفة : وما أملك إذا كان الله نزع الرحمة من س
    والآن سأذكر نص الآية وتفسيرها
    { الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا إن الله كان عليا كبيرا }
    التفسير الأول : تفسير الجلالين
    {الرجال قوامون } مسلطون {على النساء } يؤدبونهن ويأخذون على أيديهن
    {بما فضل الله بعضهم على بعض } أي بتفضيله لهم عليهن
    بالعلم والعقل والولاية وغير ذلك {وبما أنفقوا } عليهن {من أموالهم
    فالصالحات } منهن {قانتات } مطيعات لأزواجهن {حافظات للغيب } أي
    لفروجهن وغيرها في غيبة أزواجهن {بما حفظ } لهن {الله }
    حيث أوصى عليهن الأزواج {واللاتي تخافون نشوزهن } عصيانهن لكم بأن
    ظهرت إمارته {فعظوهن } فخوفوهن الله {واهجروهن في المضاجع } اعتزلوا
    إلى فراش آخر إن أظهرن النشوز {واضربوهن } ضربا غير مبرح
    إن لم يرجعن بالهجران {فإن أطعنكم } فيما يراد منهن {فلا
    تبغوا } تطلبوا {عليهن سبيلا } طريقا إلى ضربهن ظلما {إن
    الله كان عليا كبيرا } فاحذروه أن يعاقبكم إن ظلمتوهن .
    التفسير الثاني :هو زبدة التفاسير
    ( على النساء) أي عليهن إطاعتهم فيما يأمرونهن من المعروف
    (بما فضل الله بعضهم على بعض) أي إنما استحقوا هذه المزية لتفضيل الله للرجال على النساء بما فضلهم به من الصفات في العقول والأجسام حتى كان فيهم الخلفاء والحكام والأمراء والغزاة وغير ذلك من الأمور (وبما أنفقوا) على النساء، من أموالهم (فالصالحات) أي من
    النساء (قانتات) أي مطيعات لله ولأزواجهن، قائمات بما يجب عليهن من حقوق الله وحقوق أزواجهن (حافظات للغيب) أي لما يجب حفظه عند غيبة أزواجهن عنه من حفظ نفوسهن وفروجهن وحفظ أولادهم وبيوتهم وحفظ أموالهم (بما حفظ الله) أي بحفظ الله لهن ومعونته وتسديده (واللاتي تخافون نشوزهن) النشوز العصيان، يقال نشزت المرأة: استعصت على بعلها بأن تعصيه فلا تطيع أمره، وتمنعه نفسها بلا عذر، وتخرج من بيتها بغير إذنه، ونحو ذلك (فعظوهن) أي ذكروهن.. (واهجروهن في المضاجع) أي تباعدوا عن مضاجعتهن، وقيل: هو أن يوليها ظهره في الفراش عند الاضطجاع (واضربوهن) ضرب تأديب وإصلاح (فإن أطعنكم) كما يجب وتركن النشوز (فلا تبغوا
    عليهن سبيلا) بشيء مما يكرهن لا بقول ولا بفعل، ولا تكلفوهن
    الحب لكم، فإنه لا يدخل تحت اختيارهن (إن الله كان عليا كبيرا) فاذكروا قدرة الله عليكم فإنها فوق كل قدرة.

    هذا وقد قال رسول الله {لا تضربوا إماء الله فأتاه عمر فقال يا رسول الله ذئر النساء على أزواجهن فأذن في ضربهن فأطاف بأل محمد صلى الله عليه وسلم نساء كثير يشكون أزواجهن فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد أطاف الليلة بأل محمد سبعون امرأة يشكون أزواجهن ولا تجدون أولئك خياركم }
    هذا الحديث يبين انزعاجه عليه الصلاة والسلام لهذا الأمر فكيف لا يحاسب الرجل على ضرب امرأته
    وهناك بعض القصص التي سمعتها كمثال للضرب بغير وجه حق فليحكم كل من قرأها هل للزوج الحق في ضرب زوجته في هذه الأمثلة !!!!!!!
    أحدهم يضرب زوجته ضرباً مبرحاً ويحبسها في دورة المياه ....لماذا هل يريد منها طاعته كلا بل يريد راتبها ؟؟؟؟
    واخر يضرب زوجته لأنها حامل وكان هدفه إسقاط جنينها وعندما حملت مرة أخرى كان له نفس الأسلوب بحجة أنه لم يستعد بعد لأستقبال أي طفل وأستطاع بضربه أن يسقط مافي بطنها فهذه المرأة تسئل الشيخ هل تستمر معه أم تطلب الطلاق ..
    عوضها الله خيراً ؟
    وهناك ثالث أعتبر وجه زوجته ساحة لإظهار قوته لأسباب تافه فمثلاً تأخرت في فعل شيء له نتيجة ذلك كف مبرح على وجهها ثم بصقه ؟؟؟
    فأين حسن الخلق يأمة محمد أين !!!!!!!!!!!!
    عن الزبير بن العوام رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم: مامن رجل يدعو بهذا الدعاء في أول ليله وأول نهاره إلا عصمه الله من إبليس وجنوده &lt;&lt;بسم الله ذي الشأن عظيم البرهان شديد السلطان ، ما شاء الله كان ، أعوذ بالله من الشيطان &gt;&gt;


    وفي الأخير نسأل الله التوفيق لكم ولنا وهذا اجتهاد منا فأن أحسنا فمن الله وأن أخطئنا فمن أنفسنا والشيطان وصلى الله وسلم على نبيه محمد وعلى اله وصحبه أجمعين............





    ------------------
    ام فيصل


  2. #2
    مليكة الطهر's صورة
    مليكة الطهر غير متواجد كبار الشخصيات
    تاريخ التسجيل
    Oct 2000
    الموقع
    في عالم يلتحف النقاء
    الردود
    3,615
    الجنس
    أنثى

    Post



    جزاك الله خيرا...
    ------

    ينقل لركن المواضيع الاسلامية


مواضيع مشابهه

  1. الزوجه
    بواسطة قبه الصخره في نافذة إجتماعية
    الردود: 7
    اخر موضوع: 26-03-2011, 04:37 PM
  2. الزوجه الثانيه
    بواسطة حآيره في نافذة إجتماعية
    الردود: 41
    اخر موضوع: 24-09-2008, 03:06 PM
  3. الردود: 12
    اخر موضوع: 24-06-2007, 08:12 PM
  4. ضرب الزوجه
    بواسطة ام الفيصل في روضة السعداء
    الردود: 2
    اخر موضوع: 03-05-2001, 06:30 AM

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • لا تستطيع إرسال مرفقات جديدة
  • لا تستطيع إرسال ردود
  • لا تستطيع إرسال مرفقات
  • لا تستطيع تعديل ردودك
  •  
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | منزلكِ | جوالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100