انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرالأخير
عرض النتائج 1 الى 10 من 24

سلسلة حوار طرشان 15 (ترويض العاصفة )((مشاركة رائعة))

(مواضيع النافذة الاجتماعية المتميزة - منتديات لكِ النسائية - الأرشيف)
...
  1. #1
    *رانيا*'s صورة
    *رانيا* غير متواجد مُبدعة صيف 1430هـ
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الموقع
    فلسطينية في الأردن
    الردود
    770
    الجنس
    امرأة

    سلسلة حوار طرشان 15 (ترويض العاصفة )((مشاركة رائعة))






    قد يخطىء البعض في الحديث وقد يخطىء البعض الآخر في الاستماع
    ولقد تعودنا أن نرى ونقابل أشخاصا من شتى الأشكال والاصناف
    فمنهم من يسمع ومنهم لا يسمع ومنهم يسمع ولكن لا يفهم ما يسمع
    فمن هنا أبدأ سلسلتي التي بعنوان حوار طرشان
    والتي سأناقش معكم فيها قضايا اجتماعية وأسرية ومشاكل نفسية
    وسأكشف الغطاء عن أخطائنا اليومية التي نواجهها ونقع بها كل يوم وسنحاول تعديل الصورة وتوضيح الألوان للتوصل معا إلى الحل



    موضوع الحلقة هو : ترويض العاصفة
    عاد علاء من الجامعة مرهقاً ودخل المنزل وهو غاضب كعادته ، دخل غرفة المعيشة فوجد أخته علا تشاهد مسلسلا على إحدى المحطات فقطب جبينه وجن جنونه وكأنه كان يتمنى أن يرى شيئاً كهذا حتى يفرغ شحناته الغاضبة .
    علاء بغضب: شو هاد اللي حاطة عليه ؟
    علا بارتباك: مسلسل مؤدب والله العظيم ما في اشي غلط..
    علاء: وبتحلفي كمان .. هاد اسمه تفاهة وانحطاط وسخافة... قسما بالله لو برجع من الجامعة وبلاقيك بتحضري مسلسل ولا أغنية ولا اشي مثل هيك لا تلومي إلا حالك .
    علا بعصبية: انت شو دخلك .. ما بدك تحضره بلاش أنا بدي أحضره .
    علاء: شوفي لا تقعدي تعانديدني ترا والله بكسر راسك..
    علا: مااااااماااااااااا تعالي شوفي علاااااء ..
    تركت الأم ما في يدها من صحون وأتت على الفور ويداها مبللتان: شو مالكم ليش صوتكم طالع ؟
    علا: ماما مشان الله شو فيلك علاء بيتدخل فيا عالطالعة والنازلة .
    علاء: للمرة الألف بقلك ما بدي ارجع عالبيت وألاقيها حاطة على مسلسلات منحلـّة علمي بنتك الأدب وغض البصر خليها تكبر عقلها بلاش تضل سخيفة .
    علا: أنا مش سخيفة ....
    قاطعتها الأم بلا مبالاة: شو يعني لو حضرت مسلسل ؟
    علاء: شو يعني لو حضرت مسلسل ؟!! انتي بتشجعي فيها يعني ؟. طيب انا بفرجيكم .
    أمسك علاء بجهاز التحكم الخاص بالتلفاز ومسح تلك المحطة ومحطات أخرى غيرها واقتصر على المحطات الدينية والإخبارية فقط .
    في هذه الأثناء تركت الأم اللامبالية ولديها يتصارخان وأكملت عملها في المطبخ ، ومن ثم دخلت علا إلى غرفتها تبكي .
    لم يمنع هذا علا من مشاهدة ما تريد فلقد كانت تسترجع تردد المحطات في النهار ثم تمحوها في المساء قبل عودة أخيها ؛لأن الممنوع مرغوب وليس هذا فحسب بل كانت تستعير من صديقاتها أشرطة الأغاني وبعض الافلام لتشاهدها بالخفية ، كل هذا عناداً في أخيها الذي كان يتحكم بها ليل نهار .
    ذات يوم استأذنت علا والدتها الخروج لزيارة صديقتها التي تقطن بجوارهم فوافقت الأم على ذلك ، وبعد أن هيأت نفسها للخروج استوقفها علاء .
    علاء: وين يا مسهل ؟
    علا: عند صاحبيتي رغد مريضة كتير ورايحة أطّمن عليها ساكنة هون قريبة كتير من....
    قاطعها أخوها على الفور: صاحبيتك تعبانة ... مريضة...ما بهمني ؛ بس تتشافى بتشوفيها بالمدرسة ، أما روحة عندها لأ .
    علا بغضب: وشوفيها لو زرت صاحبيتي؟ كفرت أنا؟!
    علاء: بعدين تعالي هون ، شو هاد اللي لابستيه ؟
    علا: شو مالهم ملابسي كمان ؟!! جوكيت طويل وبنطلون والله مسترين !
    علاء: اوعك أشوفك طالعة مكان وبطلونك مبيّن بتلبسي جلباب أو عباية بسس.
    علا: ماما شافت ملابسي سمحتلي أروح انت ما إلك دخل .
    علاء: ولك لا تعانديني بلاش أضربك .
    وكالعادة تصارخ الأخوان وكاد الأخ أن يضرب أخته .
    تدخلت الأم في الوقت الضائع : بعدين معاكم انتو ما راح تعقلوا ... خلص يا علا فوتي غيري ملابسك بعدين اطلعي .
    علاء: حتى لو غيرت ملابسها ما في طلعة .. ربنا قال في القرآن "" وقرن في بيوتكن " عارفة شو يعني " وقرن في بيوتكن "؟؟؟ يعني البنت تقعد في بيتها اشرفلها بدل ما تقضيها صايعة من بيت لبيت عند صاحبات ما منعرف أصلهم من فصلهم...
    علا وهي تبكي : ما بسمحلك تحكي عني صايعة أصلاً كل صاحباتي محترمات ومؤدبات ، بعدين الله قال انه البنت تنسجن في بيتها ما تروح مكان غير عالمدرسة ؟!!
    الأ م : لا حول ولا قوة إلا بالله خلص فوتي على غرفتك وانسي موضوع صاحبتك بديش مشاكل.
    (يال حظها العاثر)
    علا: يعني انتي واقفة معاه ؟ شو هالحياة القرف ؟ والله حرام عليكم ..
    خلعت علا حذائها بقوة ورمته على الأرض ثم دخلت على غرفتها وطرقت الباب بشدة هكذا دون أن تفهم وجهة نظر أخيها أو أن يصلا لحل .
    ذهبت الأم السلبية وأكملت عملها ولم تفكر بإيجاد أي حل يرضي الطرفين فتركتهما يربي كل منهما الأخر
    ( فلماذا تتذخل وتتعب نفسها ؟! )
    لم تكن هذه النهاية بل استمرت حياتهم هكذا إلى الأبد وكانت الفجوة التي بين علا وأخيها تتسع يوماً بعد يوم .
    عندما يكون المتحاورون طرشان هكذا تكون حياتهم ، ومن الصعب جداً أن يفهم أحدهم الآخر .
    يظن بعض الشباب أن الحفاظ على أخلاق أخواتهم لا يكون إلا بالقسوة بحجة التدين ولا يتكلمون إلا بالقرآن والسنة ، وفي المقابل قال الله تعالى في القرآن الكريم { لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ} (البقرة256) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" بشروا ولا تنفروا ويسروا ولا تعسروا "
    علا فتاة خلوقة قلبها أبيض ليست من النوع العنيد ، ربما لديها بعض السلوكيات الخاطئة لكنها أفضل بكثير من غيرها ، هي ممكن أن تتغير للأفضل بمجرد نصيحة صغيرة أو كلمة طيبة و ليس بالعنف والصراخ والهمجية .
    أنا أرى أن كل أخ يمنع أخته من كل شيء ويحاسبها على كل حركة ويقيد حريتها سيحصل عكس ما يريد تماماً لأنه بالنهاية الممنوع مرغوب ، وبهذا الأسلوب سيساعد أخته على الانحراف بطريقة غير مباشرة وسيجبرها على فعل كل ما يكره من تصرفات .
    دعونا نرجع للوراء ونعيد المشهد من البداية ليس لنرى حوار الطرشان بل حوار المحبين .

    عاد علاء من الجامعة فوجد أخته تشاهد مسلسلاً على إحدى المحطات فلم يعجبه الأمر لكنه لم يقم بتعنيفها أو بالصراخ في وجهها فقط ألقى التحية عليها وعلى أهل البيت ثم جلس في غرفته ريثما ينتهي المسلسل .
    تكرر هذا الموقف أكثر من مرة فكان كلما دخل علاء المنزل وجد أخته تشاهد التلفاز فقرر التحدث معها بخصوص هذا الموضوع .
    علاء : شو يا علا بشوفك متعلقة بالتلفزيون كثير كل ما بدخل البيت بلاقيك بتتفرجي على مسلسل أو على برامج ما فيها هدف .
    علا : التلفزيون بسلّي .
    علا ء: في 100 طريقة تتسلي فيها أفيد بكثير من المسلسلات والبرامج التافهة اللي ما فيها أي فائدة ، أنا ما بحب تكون أختي سطحية التفكير .
    علا : بس أنا مش مهملة بدراستي يعني بتفرج عالتلفزيون لما أخلص دراستي .
    علاء : حتى لو خلصت ِ دراستك ما بصير تقضي كل وقت فراغك عالمسلسلات .
    علا: طيب شو فيه طريقة تانية أتسلى فيها غير التلفزيون ؟
    علاء: خير جليس في الزمان كتاب ؛ لازم تصيري تطالعي كتب مفيدة ومناسبة لسنك .
    هنا دخلت الوالدة على الحديث وجلست تستمتع لولديها .
    الأم : الله يرضى عليك يا علاء شو انك بتفهم ، أيوا هيك من أول اقنعها تترك التلفزيون شوي .
    علاء : أنا ما بدي امنعها من كل التلفزيون ، مو مشكلة لو حضرت اشي مفيد بس مش كل وقتها عليه .
    علا : طيب متى راح تاخدني عالمكتبة مشان أشتري كتب ؟
    علاء: بكرا إنشاء الله بس اروّح من الجامعة .
    الأم: ما شاء الله عالحماس الله يحميكم يارب .
    وبالفعل في اليوم التالي ذهبت الأم مع علاء وعلا إلى المكتبة وترك علاء أخته تشتري الكتب التي تناسب ميولها وكانت علا كلما أمسكت كتاب استشارت والدتها بشراءه وقامت الأم بشراء كتاب عن الطبخ حتى تعلم ابنتها الطبخ في وقت الفراغ أيضا ً ، هكذا و عادت العائلة إلى المنزل ومعهم مجموعة قيمة من الكتب والقصص والسيديات الهادفة .
    صارت علا تحاول أن تنهي دراستها باكراً حتى تقرأ في كتبها المفضلة تارة ، وتارة أخرى تساعد والدتها في الطبخ وصنع الحلوى .
    (إذا أردت أن تربي أختك فلا تمنعها مما تحب فحسب ؛ بل أعطها بديلاً أفضل ولا تقتصر على الحرمان لأنه لن يجدي نفعاً ).
    ذات يوم علا استأذنت والدتها الخروج لزيارة صديقتها المريضة فلبست قميصاً طويلاً وبنطال.
    الأم : استني علاء بس يرجع من الجامعة علشان يوصلك .
    علا : بيتها قريب ما فيه داعي .
    الأم: معلش ماما أفضل مو حلوة البنت تمشي لحالها بالشارع يكون معاك أخوك أأمن .
    انتظرت علا عودة أخيها و أخبرته عن صديقتها وطلبت منه أن يوصلها ولم يعارض البتة فهو يثق بأخته وبمن تصاحب .

    لكن كان لديه تعليق بسيط : قبل ما تطلعي البسي جلباب أو عباية أفضل .
    علا : بس قميصي طويل !
    علاء: اللبس الشرعي أهيب وأحلى ومستور أكثر .
    الأم: كلام أخوك صحيح فوتي بدلي ملابسك بعدين اطلعي .
    علا : إن شاء الله .


    إن انعدام الحب والتحاور والتفاهم في حياتنا يجعل من بيوتنا كهوفاً مظلمة ، تخلو من الاستقرار النفسي والطمأنينة ، فتكره البنت بيتها ويكره الابن بيته لدرجة أن يتهرب كلاهما من الآخر بسبب حوار الطرشان الذي لن يزيد الأمر إلا سوءاً ولن يزيد الحياة إلا تعقيداً .
    أعلم أن الضغوطات النفسية كثيرة في حياتنا ومعظمنا يعاني من ظروف قاسية لكن هذا لا يعني أن نستضعف من هم أصغر منا لنفرغ غضبنا فيهم ونصرخ في وجههم ونعتبرهم (مفشة) ونبرر غضبنا أنه من أجل الله .
    صحيح أن الله لا يحب أن يرتكب العبد المعاصي لكن ليس بهذه الطريقة نصلح الآخرين وليس بهذه الطريقة كان سيد الخلق صلى الله عليه وسلم يعالج الخطأ .
    رسالة لكل الشباب الذين يدّعون التدين والالتزام ولا يعرفون أصول الدين والدعوة ، ارسموا على وجوه أهل بيتكم الابتسامة كما كان يفعل قدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم فلقد كان خيره لأهله ، تعودوا على الحوار الهادئ و ابتعدوا عن العصبية الجاهلية والصراخ في وجه أخواتكم فهن لا يعرفن ما تكنه صدوركم من خوف على مصلحتهن فقط يركزن على ما تقوله أفواهكم من كلمات جافة وما ارتسم على وجوهكم من غضب .
    أخي الشاب إذا كنت متدين حقاً وتهمك مصلحة أختك أصلح ذاتك أولاً تكن مؤثراً ، لوقع نصيحتك أثر طيب وستكسب قلب أختك .
    [CENTER]
    سأرمي سؤالآ في ذهن القارئ وأمضي ..
    هل هو جنوح الشباب أم فشل الكبار ؟
    آخر مرة عدل بواسطة zineb gharbia : 15-05-2010 في 01:04 PM السبب: إضافة الشعار


    فريق خلقي الإسلام صيفنا إبداع


  2. #2
    ام رحومي غير متواجد النجم البرونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الموقع
    تحت رحمة الله
    الردود
    645
    الجنس
    امرأة
    اكييييييييييييييييد فشل الكبار

    القصة قصيرة وحلللللوة كثيييييييييييير خاصة بالاسلوب الثاني

  3. #3
    DAHUBA14's صورة
    DAHUBA14 غير متواجد مشرفة ركني النافذة الاجتماعية والديكور
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الموقع
    بلاد العم سام *USA*
    الردود
    12,789
    الجنس
    امرأة
    التكريم
    • (القاب)
      • متألقة صيفنا إبداع 1431 هـ
      • أزاهير الروضة
      • مجموعة العطاء بالنافذة الإجتماعية
      • الذوق الراقي
      • بالعلم نرتقي
      • فن و ذوق
      • عدسة مغتربة ساحرة
      • متألقة ركن السياحة و السفر
      • ذاكرة سياحية رائعة
    (أوسمة)

    يا مليون هلالالالالالالالالالالالالا و مرحبا برجعتك يا غاليتي "رنونة"

    نورتي النافذة و المنتدى كلة ...

    تسجيل حضور و لي عودة قريبا لتعقيب على موضوعك الرائع

    ان شاء الله .


    منك وإليك يا لكِ الحبيب



  4. #4
    *رانيا*'s صورة
    *رانيا* غير متواجد مُبدعة صيف 1430هـ
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الموقع
    فلسطينية في الأردن
    الردود
    770
    الجنس
    امرأة
    أم رحومي سعيدة كتير بمرورك
    ان شاء الله تكوني استفدت من الحلقة

    يا مليون هلالالالالالالالالالالالالا و مرحبا برجعتك يا غاليتي "رنونة"

    نورتي النافذة و المنتدى كلة ...


    تسجيل حضور و لي عودة قريبا لتعقيب على موضوعك الرائع

    ان شاء الله .
    هلا والله
    حيا الله
    بالغالية دهوبة
    تسلمي يا قلبي عالترحيب الحلو متلك
    حبيبتي
    نورت الصفحة بوجودك
    انا بانتظار عودتك

    ان شاء الله تعجبك الحلقة وتستفيدي وفيدي الناس فيها


    فريق خلقي الإسلام صيفنا إبداع


  5. #5
    *رانيا*'s صورة
    *رانيا* غير متواجد مُبدعة صيف 1430هـ
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الموقع
    فلسطينية في الأردن
    الردود
    770
    الجنس
    امرأة
    >>>>>>>>>>>>>>>>>>


    فريق خلقي الإسلام صيفنا إبداع


  6. #6
    البيلســـــان's صورة
    البيلســـــان غير متواجد رائعة دورة تعليم الأمهات اللغة الانجليزية
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الموقع
    حيث الأمل
    الردود
    2,048
    الجنس
    أنثى
    التكريم
    • (القاب)
      • مُبدعة صيف 1430هـ
      • أم قائدة
      • رائعة دورة تعليم الأمهات اللغة الانجليزية
    (أوسمة)
    أهلا رانيا

    إشتقنا لمواضيع حوار الطرشان

    موضوع رائع صغتيه بطريقة جميلة وقد نسجت جملا يجب أن تكون حكم وأمثال

    (إذا أردت أن تربي أختك فلا تمنعها مما تحب فحسب ؛ بل أعطها بديلاً أفضل ولا تقتصر على الحرمان لأنه لن يجدي نفعاً ).
    أخي الشاب إذا كنت متدين حقاً وتهمك مصلحة أختك أصلح ذاتك أولاً تكن مؤثراً ، لوقع نصيحتك أثر طيب وستكسب قلب أختك .
    بالنسبة للسؤال

    أعتقد أن الأمر يقع على الخيارين
    ولكن النسبة الكبيرة على الكبار الآباء والأمهات
    فلو أن الشباب والشابات نشأ فى بيئة متفاهمة تقوم على المحبة والحوار الهادف
    والأخذ والعطاء فى المسائل لأثر ذلك على شخصيته بصورة كبيرة جدا
    والعكس هو صحيح

    كذلك قد يكون الشاب على علم بخطأ أسلوبه
    ولو تعامل معه أحد بنفس أسلوبه لتضايق ولم يعجبه
    ولكنه يعتبر المحبة وإظهار عواطفه لأخته أو أى كان عيب ونقص رجولة ربما

    أعتقد أنه علينا جميعا أن ندرس أخلاق نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
    ونعيد برمجة أنفسنا فى سلوكياتنا وأفعالنا وكلامنا

    أخيتى رانيا
    بارك الله فيك وحفظكِ








  7. #7
    zineb gharbia's صورة
    zineb gharbia غير متواجد كبار الشخصيات
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الموقع
    في ارض الله..جارة البحر
    الردود
    13,440
    الجنس
    امرأة
    التدوينات
    1
    التكريم
    • (القاب)
      • درة صيفنا إبداع 1432هـ
      • حوارية متميّزة
      • متألقة صيفنا إبداع 1431 هـ
      • نبض وعطاء
      • مبدعة صيف 1429هـ
      • متألقة الحرف
    (أوسمة)
    حيّاك الله غاليتي رانيا وألف أهلا بعودتك
    موضوعك جميل كالعادة ويستحقّ المتابعة
    لأنّه يشرّح علاقاتنا الاجتماعية
    ويكشف الأخطاء والثغرات في تربيتنا ومواجهتنا لمشكلاتنا .
    قد يخطىء البعض في الحديث وقد يخطىء البعض الآخر في الاستماع ولقد تعودنا أن نرى ونقابل أشخاصا من شتى الأشكال والاصناف فمنهم من يسمع ومنهم لا يسمع ومنهم يسمع ولكن لا يفهم

    كل المشاكل العلائقية تكمن في الأعطاب التواصلية .
    ومن يسمع ولا يفهم هو من لا ينصت ،
    فحيثما وجدنا إنسانا متفهّما ومحاورا جيّدا ؛
    فهذا دليل على أنّه يجيد الإنصات ؛
    لأنّ بين السمع والإنصات مسافة كبيرة .
    وفعلا لا تصحيح ولا إصلاح بدون امتلاك الأدوات ؛
    فالأخ أو الأب أو الأم الذين يريدون تصحيح سلوك بناتهم أو أولادهم ؛
    مطالبون بامتلاك أدوات التصحيح والإقناع بالتي هي أحسن
    وبالتوجيه التربوي والاجتماعي الإيجابي ؛
    أمّا الصراخ والنّهي دون تحديد الخطأ ونتائجه ؛
    أو المنع لا تولّد سوى مزيد من التمسك ،
    بل والتمادي في الخطأ .
    والخطأ في كلّ هذا موزّع بين الشباب والجهات الموكول إليها التربية ،
    وتتلخّص في غياب الحوار أو فساد طرقه وفي غياب القدوة ،
    فكم من أخ ينهى أخته ويقوم بنفس الفعل المنهي عنه ،
    وكم من أب يجهد في تقديم النصائح وإلزام أولاده وهو مليئ بالعيوب ؛
    فكيف يريد تربية أبنائه وهو معطوبة أخلاقه ؟
    المطلوب غاليتي إعادة النّظر في كثير من أساليب التواصل والتربية السائدة عندنا ،
    والمطلوب بدرجة أكبر توفّر القدوة الحسنة
    انطلاقا من مبدأ فاقد الشيء لا يعطيه
    (من يصدّق أبا أو معلّما ينهيان الأولاد عن التدخين وهم لا يتركون السجارة ؟)
    جزاك الله خيرا على هذا الموضوع الرائع
    ودمت متألقة




    {اللهم لك الحمد، وأنت المستعان وبك المستغاث، وإليك المشتكى،وعليك التكلان، ولا حول ولا قوة إلا بك}







  8. #8
    @ام الخير@'s صورة
    @ام الخير@ غير متواجد كبار الشخصيات
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الموقع
    فلسطين عرب 48
    الردود
    11,530
    الجنس
    امرأة
    التكريم
    • (القاب)
      • مبدعة صيفنا إبداع1431هـ
      • ريحانة الحوار
      • بالعلم نرتقي
      • حوارية مثقفة
    (أوسمة)
    سأرمي سؤالآ في ذهن القارئ وأمضي ..
    هل هو جنوح الشباب أم فشل الكبار ؟



    ابدا لا يفترقا


    جنوح الشباب نتيجة حتمية لفشل التواصل بين الاهل واولادهم


    البيئة المحيطة لها تاثير كبير على الشباب وطبيعة الشباب كذلك

    ولكن اين احتواء الاهل لتلك الازمات؟؟؟

    لماذا نكتفي ونستسلم قائلين: انه جنوح الشباب فترة وتعدي....



    وقبل ان نطلب من الاخ منع او نصح اخته لم لم تقم الاب بذلك الدور ؟؟؟

    واين الاب؟؟؟؟


    لم لم يوفرا لها بديلا منذ صغرها يعوضها عن رغبتها تلك

    ويشعرها بان هناك قيم اهم واكبر من التي تهتم هي بها؟؟؟


    موضوووع رائع جدا






  9. #9
    *رانيا*'s صورة
    *رانيا* غير متواجد مُبدعة صيف 1430هـ
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الموقع
    فلسطينية في الأردن
    الردود
    770
    الجنس
    امرأة
    تعقيب كتبت بواسطة البيلســـــان عرض الرد
    أهلا رانيا

    إشتقنا لمواضيع حوار الطرشان

    موضوع رائع صغتيه بطريقة جميلة وقد نسجت جملا يجب أن تكون حكم وأمثال
    حيا الله بيلسان
    وأنا اشقتلكم اكتر
    تسلمي يا قلبي على الاطراء الطيب
    ان شاء الله أكون عندحسن ظنكم دايما

    بالنسبة للسؤال

    أعتقد أن الأمر يقع على الخيارين
    ولكن النسبة الكبيرة على الكبار الآباء والأمهات
    فلو أن الشباب والشابات نشأ فى بيئة متفاهمة تقوم على المحبة والحوار الهادف
    والأخذ والعطاء فى المسائل لأثر ذلك على شخصيته بصورة كبيرة جدا
    والعكس هو صحيح

    كذلك قد يكون الشاب على علم بخطأ أسلوبه
    ولو تعامل معه أحد بنفس أسلوبه لتضايق ولم يعجبه
    ولكنه يعتبر المحبة وإظهار عواطفه لأخته أو أى كان عيب ونقص رجولة ربما
    بالضبط هذه مشكلة معظم الشباب الخجل من الافصاح عن المشاعر الحقيقية فيحدث العكس دائماً ويبدأ حوار الطرشان مشواره
    أعتقد أنه علينا جميعا أن ندرس أخلاق نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
    ونعيد برمجة أنفسنا فى سلوكياتنا وأفعالنا وكلامنا

    أخيتى رانيا
    بارك الله فيك وحفظكِ
    يا عيني عليك يا بيلسان
    بالفعل علينا جميعاً فهم السيرة النبوية ومعرفة كيف كان يتعامل الرسول صلى الله عليه وسلم مع اهل بيته .
    لا زال هناك جهل كبير في الدين والسيرة النبوية العطرة حتى القرآن الكريم أصبح يُفهم بطريقة خاطئة ويفسره البعض كما يريد هداهم الله .

    جزاك الله كل خير على هذا الرد الجميل
    لا عدمنا وجودك وعطائك يارب


    فريق خلقي الإسلام صيفنا إبداع


  10. #10
    *رانيا*'s صورة
    *رانيا* غير متواجد مُبدعة صيف 1430هـ
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الموقع
    فلسطينية في الأردن
    الردود
    770
    الجنس
    امرأة
    تعقيب كتبت بواسطة zineb gharbia عرض الرد
    حيّاك الله غاليتي رانيا وألف أهلا بعودتك

    يا ميت أهلا وسهلا يزنوبة زارتنا البركة والله
    موضوعك جميل كالعادة ويستحقّ المتابعة
    لأنّه يشرّح علاقاتنا الاجتماعية
    ويكشف الأخطاء والثغرات في تربيتنا ومواجهتنا لمشكلاتنا .

    هذه شهادة افتخر بها أن تعجبكم سلسلتي وتستفيدون منها
    كل المشاكل العلائقية تكمن في الأعطاب التواصلية .
    ومن يسمع ولا يفهم هو من لا ينصت ،
    فحيثما وجدنا إنسانا متفهّما ومحاورا جيّدا ؛
    فهذا دليل على أنّه يجيد الإنصات ؛
    لأنّ بين السمع والإنصات مسافة كبيرة .
    وفعلا لا تصحيح ولا إصلاح بدون امتلاك الأدوات ؛
    فالأخ أو الأب أو الأم الذين يريدون تصحيح سلوك بناتهم أو أولادهم ؛
    مطالبون بامتلاك أدوات التصحيح والإقناع بالتي هي أحسن
    وبالتوجيه التربوي والاجتماعي الإيجابي ؛
    أمّا الصراخ والنّهي دون تحديد الخطأ ونتائجه ؛
    أو المنع لا تولّد سوى مزيد من التمسك ،
    بل والتمادي في الخطأ .

    بالضبط المنع والحرمان يولد الانفجار والتوتر ويزيد الامر سوءاً أكثر فأكثر
    والخطأ في كلّ هذا موزّع بين الشباب والجهات الموكول إليها التربية ،
    وتتلخّص في غياب الحوار أو فساد طرقه وفي غياب القدوة ،
    فكم من أخ ينهى أخته ويقوم بنفس الفعل المنهي عنه ،
    وكم من أب يجهد في تقديم النصائح وإلزام أولاده وهو مليئ بالعيوب ؛
    فكيف يريد تربية أبنائه وهو معطوبة أخلاقه ؟
    المطلوب غاليتي إعادة النّظر في كثير من أساليب التواصل والتربية السائدة عندنا ،
    والمطلوب بدرجة أكبر توفّر القدوة الحسنة
    انطلاقا من مبدأ فاقد الشيء لا يعطيه
    (من يصدّق أبا أو معلّما ينهيان الأولاد عن التدخين وهم لا يتركون السجارة ؟)
    جزاك الله خيرا على هذا الموضوع الرائع
    ودمت متألقة

    جزانا وإياك كل خير عزيزتي
    استفدت واستمتعت بردك كثيراً
    لا عدمنا وجودك وعطائك ومتأسفة جداً على تأخري في الرد ودخولي المتقطع


    فريق خلقي الإسلام صيفنا إبداع


مواضيع مشابهه

  1. سلسلة حوار طرشان 12 (إلى أولياء الأمور...أما بعد) [شعار مشاركة قيمة]
    بواسطة *رانيا* في مواضيع النافذة الاجتماعية المتميزة
    الردود: 13
    اخر موضوع: 04-07-2009, 12:53 AM
  2. سلسلة حوار طرشان 8 (أخطائك والأسواق) ...**مشاركة رائعة**
    بواسطة *رانيا* في مواضيع النافذة الاجتماعية المتميزة
    الردود: 20
    اخر موضوع: 04-04-2009, 09:17 PM
  3. الردود: 20
    اخر موضوع: 04-04-2009, 09:17 PM
  4. سلسلة حوار طرشان 5(يوم من مذكرات شارع) * مشاركة رائعة *
    بواسطة *رانيا* في مواضيع النافذة الاجتماعية المتميزة
    الردود: 11
    اخر موضوع: 11-03-2009, 05:57 PM
  5. الردود: 11
    اخر موضوع: 11-03-2009, 05:57 PM

أعضاء قرؤوا هذا الموضوع: 0

There are no members to list at the moment.

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96