انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
عرض مغذي RSS

« الدّرر الشّريف »

< وبكلّ إصرارٌ ~ بنوا بجراحهم .. جبالاً للصمود ! >

قيِّم هذا السجل
by , 16-07-2011 at 12:44 PM (1509 قراءة)
وانطَلقتْ تَدْعُو لِكرامَة مسَحتهَا أيدٍ عَميلَة ..
ورُسمتْ عَلى جِباهِ آلِ " درعا " السّوريَة أقوى معاني الشّجاعَة ..
ضدّ نظامٍ فاسدٍ يحبّ [ السرعَة لا التسرْع ] ~
فكَانت تلكَ الجُمعَة .. جُمعَة الكرامَة ،،
وأنيابٌ مسمُومَة كَ أفعى غدّارَة .. قتلت أولئك الأطفالُ الأبرياءُ بلا رصاصٍ
بلْ تجويعاً فلا إنسانيّة تُحرك تلك القلوب المتحجّرة ..

وكانَ لأكرادِ سوريا الأحرارْ أجمَل وقفَة !
ستُسطّر بمدادٍ من ذّهبٍ على أروِقَة التاريخْ ..
فَفي جمعَة الشهداء .. كَانَ لهمُ الشرف في زفافِ شهداءٍ خرجُوا بكلّ شجاعَة
يحمِلُون " الكرديّة " بقلوبهم .. والعزّة تُرسم على رؤوسهم ..
فانطَلقُوا نصرَة لتلكَ المكلُومَة " درعا " الجريحَة .. من كلّ صوبٍ ..
فانطَلقُوا من " العامودا " التابعَة " للقامشلي " الحبيبة ..
وكَ العادَة ذلك النظامُ العميِل .. يحمِل بجثّته كافّة معاني المكرِ والخسّة !
لكنْ هيهاات !!
فشعبُ سورياَ واحدٌ بأكرادهِ .. وسنّته .. وعلويّته .. ونصارته ..
همْ .. يدٌ واحد يربطُ بينهم " عشقُ الحريّة " !

وكانتْ صَرخَة أُطلقَت [ إيد وحدة إيد وحدَة ] تزلزِل جوانبَ ذلك الرئيس
المزعوم .. فكانتْ جُمعَة الصمود ليستْ كأيّ جمعَة .. هيَ جُمعَة كانَ دافعها الوفاء
والنصرَة والفداء لكلّ من ضحّى بدمائه وبأهلهِ في سبيِل استنشاقِ أزكَى عَبير
حُرموا منهْ فلا تَحرموا منه أبناءكمْ !
فمنْ درعا الأبية السبّاقة وما حولها من الأرياف‘ وانضمّت لها بشجاعَة ما بطريِقها
إلى دمشقِ العاصمَة .. تتحدى تلك الزّمرة المحتلّة ، وتَصمدُ بإباء أمامَ زخّ الرصاص
القاتلْ .. ومن حمصِ الحبيبَة مروراً بحماة الجريحَة واجتماعاً بالسلمية واللاذقيّة ثم
بانياس النازفَة وتلتها جبلا والحسكة والدرباسيّة والعمودا وآخيراً بأهل النخوَة " حلب " فأين
همْ الآن ؟!

وبالإصرار لُقبّت الجمعَة التِي تليهَا .. فالشهداء بالمئات في الجُمعاتِ السابقَة ..
لكنْ بكلّ إصرار وعزيمَة يواصلُ ركبُ الحريّة مشواره لتمهيد تلكَ الحياة الزكيّة أمامَ أجيال
سُوريا ( )

ثمّ انضمت أفواجُ الأحرارِ كبيرَة كثيرَة تزلزل الأركان .. وتصدحُ بالتكبير .. وترفعُ يديها
لِتقولَ وتفضحْ " كاذب كاذب كاذب ! الإعلام السوري كاذب "
فؤلئك المدلسّون لا يُحسنون شيئاً سوى " المكيجَة " ! وبعضَ " الدبلجَة " لعل الأفلام
التِي تُنتج تكُون بجودَة تليقُ بالمتلقين !
فلقبت ذلك اليومُ السابعُ مِن أيامِ الأسبوعْ بِ " الجمعَة العظيمَة "
فكانتْ عظيمَة بمن فيَها .. إيماناً .. ثم شهادَة !
فأنعم بها من خاتمَة متبسّمة

وثأراً لتلكَ الدماء .. ولتلكَ الأمم الساكتَة .. وللحكامِ النيام .. وللجامعَة التِي لا تستحقُ
لقباً سوى ابتدايّة .! وتباً لجمعياتِ حقوقِ الإنسان ! التِي لم تُدافع عن أطفال سوريا
الأحرار الأيتامْ ولو حتّى تحتَ بندِ " الحيوانيّة " !
وتباً للإعلام الكاذبْ .. وتباً وتباً لكل متخاذل ..
هُنا الغضب .. هُنا " جمعَة الغضب " !
وعلت الأصواتُ كَ العادَة " الشعبْ يُريد إسقاط النظام " ثمّ قول أبكى شيخَ سوريا
وأسدَ السنّة " عدنان العرعور " فلتحفظهُ ياربّ ..،
نداءٌ أخويّ كَانَ يجلجل في مدينَة جاسم الصغيرَة بأعدادها العظيمَة بمن فيها :
" يا درعا حنا معاكِ للموت يادرعا .. يا دوما حنا معاكِ للموت يا دوما "
فليحفظكم الله أيا مدينَة الأسود ..

وسنتحدّى !
فهذهِ جُمعَة ستسطّر وتُحكَى .. إنّها جمعَة السادس من مايُو ..
جمعَة التحدّي ..
فَلتعلمُوا من هم الأحرارُ السوريون ..
ورغمَ الجراحْ .. سنضمّدهَا بابتساماتِ نتخيّلها لنصرٍ قَريبْ ..
فلا يزيدنا إلا عزم .. وقوة تملؤنَا للجمَة القادمَة ..

جُمعَة الحرائر .. وهُناكَ حيثُ كانتْ لإجراميّة النظام وجهُ آخرْ .. نظامٌ فاسدْ
قائدُه شاحبٌ لونُه مختبء في السردابْ ينتظِر !
فقاتلهُ اللهُ هُو وزمرتهُ وأخاهُ الخاسئ ..

و رداً على نعيقِ أبواقِ النظامْ ورغمَ تلكَ المقولَة التِي تُحفظ " لا يضرّ السحابُ نبح
الكلاب " ! لكنْ ..
الشعبُ السوري لن يقفَ مكتوف الأيدي أمامْ من يُحاوِل كسرَ أوصار المحبّة بين
لبِناتهِ ..
فَسميّت تلكَ الجُمعَة بِ " آزادي " وتعنِي " الحريّة " وتُثبت أن الأكراد .. بالقلب ..
ووقفتهم وقفَة شهامَة .. لن تُنسى !

وأينَ أنتم يامن أقسمتم يميناً حفظنَا ؟ هذه النساءُ تَصرخْ وتَستغيثُ وأطفالُ لا تستيطعُ
البكاءَ فأفئدتهم الصغيرَة نُزعتْ طاقَتها بِظلم ذلك الجبرُوت !
أينَ أنتمْ وهذا نداءٌ يصدَح من الساحِل إلى اللانهايَة ..

الهِمَمْ ..~ أعجبه هذا.

Submit "< وبكلّ إصرارٌ ~ بنوا بجراحهم .. جبالاً للصمود ! >" to Google Submit "< وبكلّ إصرارٌ ~ بنوا بجراحهم .. جبالاً للصمود ! >" to facebook Submit "< وبكلّ إصرارٌ ~ بنوا بجراحهم .. جبالاً للصمود ! >" to twitter

العبارات الاستدلالية: بدون تعديل العلامات الاستدلالية
Categories
بوحُ الخواطِر

التعليقات

  1. الدّرر's صورة
    أيا حماةَ الديارِ هذه جمَعتكم فأرونا منكم خيراً ..
    ثمّ كانَ زفافٌ لطفلٍ شَهيد عّذبَ حتّى استشهِد .. فحُركت الشجُون .. وبكت العيونْ
    ذلك الطفل حمزَة من خلّعت أظفارهُ بكلّ قسوَة .. وكانت لسجائرهم اللعينَة على جسده
    الطاهر آثارْ فعليهم لعنَة الله ..
    قَتلوا برآءة طفلٍ لم يتجاوز الـ 13 ربيعاً !
    فأينَ تلكَ الرحمَة يا سيادَة الرئيس المختبئ ؟!!!

    وسنثأرُ يا حمزَة ! وكلّنا حمزَة .. كلنّا حمزَة ..
    وهذه جُمعَة جذبت أنظارَ العالمْ التي للتوّ بدأت لتفيقَ على صور جثّة ذلك الطفل الشهيد
    فصرخت وزمجرَت ! ثم نددت وحذرتْ ..
    ثم نامت وتقاعست .. !
    وستُوقظُ على إشراقَة جمعَة " أطفال الحريّة " ..
    نريدُ الحريّة .. حرية حرية حرية ..
    ولكن أيا قلوباً بالبياض تنصعْ ! من تكلمون ؟؟ أتستجدونَ عرباً يحتفلُون ويرقصون !

    ولنُ تُرتشَون !
    احذرُوا فهذه مكائدهمْ وفخاخُهم لاصطيادِ الفئرانِ والجرذانْ فلا تكُونوا !
    أيا جُمعَة العشائر فلتصدحي ولِتقولي لذلك الخائب ..
    عشائر سُورياّ لم .. ولا .. ولن يركُضوا خلفكَ كأذنابٍ حقيرَة ..
    نحنُ مع الشعب .. فعُودا خائبين خاسرين ..

    ويا أحرارَ الطائفَة العلويّة .. أينَ أنتمْ ؟
    أمنْ رئيس راجفٍ تخافُون ! أم لأنّه منكم تنحازُون !
    فصرخُوا بكلّ قوّة .. نحنُ مع الشعبْ كما كانَ " صالحُ العلي "
    فكانت تلكَ الجمعَة التي لّقبت بِ جمعَة الأحرار ..
    ولقبت بِ " جمعَة صالح العلي " ذلك العلوي الذي كانَ له دورٌ كبير
    في الدفاعِ عن أرضهْ وكرامته وحريّته !
    فأين أنتم يا أبناءه وأحفاده ؟؟
    وقد كانتْ بالفِعل لهم وقفَة رجالٍ ستسطّر لحرائرهم فقط ..
    وسُكبتْ فيها دماءٌ من خمس وعشرين سوري حر .. ففي جنانِ الخلد بإذن الله
    الملتقَى ..

    وبعدَ تِلكَ الجُمعَة لا نزالُ نحنُ الشعب للصمودُ خيرُ رمزْ ..
    نهدِم بسواعدنا ما شُيد على باطلٍ خلال الأربع قرون ..
    ونبني بأيدينا خيرَ بناءٍ نشيّه كَ ظلاً ظليلاً لأبنائنا .. أبناءُ ثورة الكرامَة ..
    وصُرخ تفاؤلاً في آخر جُمعَة التي غادر فيها ثمانية عشر سوري كريم دار الفناء إلى
    ديارِ البقاء ..
    جُمعَة " إسقاطِ الشرعية " !
    ستسقطُون ..
    سترحلُون ..
    الشعبُ يبقى .. والأنظمَة ترحل ل ل


    وأفيقُوا يا نياااام الأمّة ..
    فَ مقولَة " أكلتُ يوم أكل الثور الأبيض "
    قَد تُعلٌق على ظهور كلّ متخاذل ..

    و ..
    { عندما نَرقصُ على رائحَة الدمْ ~
    نكُون بذلكَ قد صنعنا مزبلَة تاريخنا ...

    فلا تجعلُوا أبناءَكم يلعنون ذلكَ الخَوف الذي يقبعُ بداخلكم
    ثم يلعنونكمْ للحياةِ البائسَة التِي ألقوا فيها لجبْنِكم

    ~

    واصمدوا .. واصمدوا .. واصمدوا
    وشعبُنا كله معكم ،‘



    الدّرَرْ

    ~ الموضوع هنا ~
    الهِمَمْ ..~ أعجبه هذا.
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96