انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
عرض النتائج 1 الى 3 من 3

انواع البشر عند المصائب

(روضة السعداء - منتديات لكِ النسائية - الأرشيف)
...
  1. #1
    اجراس الرحيل's صورة
    اجراس الرحيل غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الموقع
    في السعوديه
    الردود
    256
    الجنس
    أنثى

    انواع البشر عند المصائب

    انواع البشر عند المصائب

    الناس إزاء المصيبة على درجات:


    الأولى: الشاكر.
    الثانية: الراضي.
    الثالثة: الصابر.
    الرابعة: الجازع.
    أمَّا الجازع: فقد فعل محرماً ، وتسخط من قضاء رب العالمين الذي بيده ملكوت السموات والأرض، له الملك يفعل ما يشاء.

    وأمّا الصابر: فقد قام بالواجب ، والصابر: هو الذي يتحمل المصيبة ، أي يرى أنها مرة وشاقة ، وصعبة ، ويكره وقوعها ، ولكنه يتحمل ، ويحبس نفسه عن الشيء المحرم ، وهذا واجب.
    وأمّا الراضي: فهو الذي لا يهتم بهذه المصيبة ، ويرى أنها من عند الله فيرضى رضى تاماً، ولا يكون في قلبه تحسر ، أو ندم عليها لأنه رضي رضى تاماً ، وحاله أعلى من حال الصابر ولهذا كان الرضى مستحباً ، وليس بواجب.
    والشاكر: هو أن يشكر الله على هذه المصيبة.
    ولكن كيف يشكر الله على هذه المصيبة وهي مصيبة؟
    والجواب: من وجهين:
    الوجه الأول: أن ينظر إلى من أصيب بما هو أعظم ، فيشكر الله على أنه لم يصب مثله ، وعلى هذا جاء الحديث: «لا تنظروا إلى من هو فوقكم ، وانظروا إلى من هو أسفل منكم ، فإنه أجدر ألا تزدروا نعمة الله عليكم»
    أخرجه مسلم (2963) عن أبي هريرة رضي الله عنه.
    الوجه الثاني: أن يعلم أنه يحصل له بهذه المصيبة تكفير السيئات ، ورفعة الدرجات إذا صبر ، فما في الآخرة خير مما في الدنيا، فيشكر الله ، وأيضاً أشد الناس بلاءاً الأنبياء ، ثم الصالحون ، ثم الأمثل فالأمثل ، فيرجوا أن يكون بها صالحاً ، فيشكر الله سبحانه وتعالى على هذه النعمة.
    ويُذكر أن رابعة العدوية أصيبت في أصبعها، ولم تحرك شيئاً فقيل لها في ذلك؟
    فقالت: إن حلاوة أجرها أنستني مرارة صبرها.
    والشكر على المصيبة مستحب ، لأنه فوق الرضى ، لأن الشكر رضى وزيادة

    من درر العلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى في آخر شرحه على كتاب الجنائز من الممتع .

    منقول





  2. #2
    السهى's صورة
    السهى غير متواجد كبار الشخصيات
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الموقع
    في مدينتي الجميلة
    الردود
    11,941
    الجنس
    امرأة
    التدوينات
    1
    التكريم
    • (القاب)
      • الإصرار على النجاح درة صيفنا إبداع 1432هـ
      • درة صيفنا إبداع 1431هـ
      • أزاهير الروضة
      • نجمة المعلومة الرياضية
      • نبض وعطاء
      • مثقفة واعية
      • شعلة العطاء
      • الداعية الربانية
    (أوسمة)
    ::

    نقل موفق بارك الله فيكِ ،،

    هذهِ هى
    الدنيا دارالبلاء والمصائب
    ، والكبد والشقاء ، فلاتوجد راحة تامة ، أو سعادة دائمة، إلا في دار الخلود والبقاء،
    لذلك يعيش المؤمن فيها في مشقة ؛ لأنه يعلم أن هى إلا إمتحان من خالقهِ ، ولا بد أن يجتازها ، بالرضا والصبر عليها..
    ولولا وجود العبادة والطاعة لله ، والإطمئنان باللجؤ إليهِ سبحانه وتعالى
    لِما طاق المؤمن البقاء فيها، والصبر عليها ..

    ومن حكمتهِ تعالى أن جعل للإبتلاء فوائد عديدة منها :

    • ~ إنها تكفير الذنوب وتمحو السيئات ..
    • ~ ترفع الدرجة والمنزلة في الآخرة ، وتقوي صلة العبد بربه..
    • ~
    وإنها تفتح باب التوبة والذل والانكسار بين يدي الله..
    *~ قوة الإيمان بقضاء الله وقدره واليقين بأنه لاينفع ولا يضر الا الله ..
    *~ تذكر بالدنيا على حقيقتها.


    الإجابة

    موقف المسلم تجاه أعاصير الابتلاء والمحن
    الأحد 18 جمادي الأولى 1431 - 2-5-2010
    رقم الفتوى: 135036




    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فلا شك في أن ما يذكره السائل الكريم أمر جسيم، وكرب ومحنة وبلاء عظيم، ولكن ليس هذا بالأمر المستغرب، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يأتي على الناس زمان، الصابر فيهم على دينه كالقابض على الجمر. رواه الترمذي، وصححه الألباني. ولا ريب أن الله تعالى لا يضيع أجر هؤلاء القابضين على الجمر، بل يضاعف لهم الأجر بقدر بلائهم وصبرهم، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    إن من ورائكم أيام الصبر، للمتمسك فيهن يومئذ بما أنتم عليه أجر خمسين منكم.
    قالوا: يا نبي الله أو منهم؟ قال: بل منكم.

    وفي رواية: الصبر فيهن مثل القبض على الجمر، للعامل فيهن مثل أجر خمسين رجلا يعملون مثل عمله.
    رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه وغيرهم، وصححه الألباني.
    وليس معنى ذلك أن مثوبة الله لهذا الصنف الفريد من الناس، قاصرة على الآخرة، بل حتى في الدنيا تدركهم ألطاف الله، وتنزل عليهم معونته، وتغشاهم سحائب رحمته، فإن تقوى الله تعالى وإن كانت تضيق على صاحبها في البداية اختبارا وامتحانا،
    إلا أنها توسع عليه في النهاية، وتكون خيرا في العاقبة، كما قال الله تعالى:
    وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ. {العنكبوت: 69}.
    وقال سبحانه:
    وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ* وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ
    حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا * وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا *
    {الطلاق:2-4}.
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    إن المعونة تأتي من الله على قدر المؤنة، وإن الصبر يأتي من الله على قدر البلاء.
    رواه البزار، وحسنه الألباني.
    وقال أيضا صلى الله عليه وسلم: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده أمامك، تعرف إليه في الرخاء يعرفك في الشدة، وإذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، قد جف القلم بما هو كائن، فلو أن الخلق كلهم جميعا أرادوا أن ينفعوك بشيء لم يكتبه الله عليك لم يقدروا عليه، وإن أرادوا أن يضروك بشيء لم يكتبه الله عليك لم يقدروا عليه، واعلم أن في الصبر على ما تكره خيرا كثيرا، وأن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسرا. رواه أحمد والترمذي وقال: حسن صحيح. وصححه الألباني. فلتصبر أخي الكريم، ولتتق الله ما استطعت، ثم لتبشر بالفرج فإن وعد الله لا يتخلف، وخزائنه لا تنفد، وتذكر قول النبي صلى الله عليه وسلم:
    إنك لن تدع شيئا لله عز وجل إلا بدلك الله به ما هو خير لك منه. رواه أحمد، وصححه الألباني.
    ولك في الأنبياء والصالحين أسوة حسنة في مواجهة الابتلاء، كما سبق التنبيه عليه في الفتوى رقم:
    64559 .
    وقد سبق لنا أيضا بيان وسائل تقوية الإيمان وتحقيق الاستقامة، وذكر نصائح لاجتناب المعاصي، في الفتاوى ذوات الأرقام التالية:
    10800 ، 1208 ، 25324 ، 18074.
    عن مركز دار الإفتاء

    والله تعالى أعلم
    أسأل الله أن يجعلنا من الشاكرين ، والراضيين ، والصابرين ..

    آللهم آميين..

    ..~














    ربيُ إنِ بين‘ ( ضلوعِـِـِـِيّ ) . . آمنيةةِ ,
    . . . . . . . يتمنإهآ : قلبيُ وَ روححيْ وَ عقليِ !
    ربيَ آن " أمنيتيْ " تنبضض‘ بين قلبَ هوِ ملڪكّ . . . ‘
    فلآ تحرمني منِ فرحهہِۧ تحقيقههإ’ :/
    فأنتْ آلوحييد , إلذيُ آذإ قققآلَ لشيُ : ڪنِ "

    فيڪڪونّ ‘






    غاليتي:
    ما أروع أن تزرعي كلمة جميلة تكن تاريخاً لكِ في هذهِ الدنيا
    الفانية








  3. #3
    shoshovet38's صورة
    shoshovet38 غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الموقع
    ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما
    الردود
    2,094
    الجنس
    أنثى
    بارك الله فيكما

مواضيع مشابهه

  1. فلسفة المصائب
    بواسطة تفاح اخضر في ركن المواضيع المكررة
    الردود: 3
    اخر موضوع: 31-10-2008, 02:11 PM
  2. الردود: 18
    اخر موضوع: 16-12-2007, 03:55 PM
  3. فضل المصائب
    بواسطة سهاد_5 في روضة السعداء
    الردود: 8
    اخر موضوع: 07-09-2007, 03:52 PM
  4. فلسفة المصائب
    بواسطة rousha1510 في الملتقى الحواري
    الردود: 5
    اخر موضوع: 30-05-2007, 05:04 PM
  5. انواع البشر....
    بواسطة لوز وسكر في الملتقى الحواري
    الردود: 2
    اخر موضوع: 28-04-2002, 02:37 AM

أعضاء قرؤوا هذا الموضوع: 0

There are no members to list at the moment.

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96