انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
عرض النتائج 1 الى 8 من 8

يا ناس افهموا دي ضروووورة !

(روضة السعداء - منتديات لكِ النسائية - الأرشيف)
...
  1. #1
    خروج من القمقم غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الردود
    166
    الجنس
    أنثى

    butterfly يا ناس افهموا دي ضروووورة !

    كثير منا يتعرض لمواقف.. لا يدري!.. هل الظروف المحيطة به تملي عليه أن يكون في حكم المضطر ويعمل بأحكام "الضرورة"...أم أن الأمر أهون و أقل من أن يحكم عليه بذلك؟


    دعونا نناقش هذا الموضوع ونحكم عليها بأنفسنا من خلال المواقف التالية.


    وبعد سرد المواقف إن شاء الله ستكون لي وقفة معها لنفهم المعنى الحقيقي لكلمة "الضرورة" ونضبط فهمنا لها بضوابط وأصول نمررها على مواقفنا الحياتية كلها إن شاء الله.










    الموقف الأول:

    وقفت سارة كعادتها كل يوم أمام المرآة لإصلاح حجابها قبل النزول للجامعة..


    فوقفت الأم على باب الحجرة ورمقتها وقالت:يعني برضه مش عايزة تظبطي شكل حواجبك؟...يا بنتي أنتِ طالبة جامعية يعني عاجبكِ شكل حواجبكِ المنكوش ده!



    سارة: يا ماما ولا منكوش ولا حاجة...والحمدلله ربنا محلِّيه في عينيا بشكله كده...وأنا راضية بالشكل اللي ربنا ارتضاه لي



    الأم: يا بنتي أنا خايفة عليكِ...أنتِ لسه في بداية عمركِ وكمان يعني زمايلكِ اللي في الجامعة لما يشوفوكِ وحواجبكِ منكوشة كده يقولوا ايه؟


    سارة: تاني منكوشة يا ماما؟...والله هي حلوة كده وكمان أنا مالي ومال زمايلي الشباب ؟



    الأم :طب لما تتجوزي بقى!! هتفضلي سايبة للراجل حواجبك كده زي أم زبعبع؟


    سارة:اطمني من الناحية دي خااالص اللي هياخدني ده إن شاء الله لازم تكون دماغه نفس دماغي...وأكيد طالما أنا رضيت ربنا فربنا هيرضِّيه عنى وهيخليني بحواجبي المنكوشة دي في عينيه أجمل الجميلات


    وكمان زي ما أنتِ عارفة يا أمي أن نمص الحواجب حرام وبيستلزم لعنة ربنا سبحانه وتعالى...فهل عشان أرضي زوجي أعصي ربي؟



    الأم :حرام ايه بس !..من اللي قال كده؟؟...يا بنتي افهمي دي ضروووورة!




    الموقف الثاني:
    مصطفى طالب جامعي نشيط ومجد في دراسته...جميع الأساتذة يشهدون له بالذكاء و الحضور مما استشفوه من أسئلته لهم بالمحاضرة


    ما يكاد يجلس في المحاضرة حتى يجعل ناظريه قيد الدكتور المحاضر وينهمك في الكتابة


    لفت نظر الكثيرات من الطالبات إجتهاده مما جعل الكثيرات منهن يتطلعن للتعرف عليه وإستعارة كشكوله الثمين هذا .


    مريم طالبة في نفس سكشن مصطفى..مرضت لمدة أسبوع وتغيبت عن الكلية و فاتتها محاضرات كثيرة...فلجأت لزميلاتها في السكشن لكي تستعير كشكول محاضراتهن لكي تنقل ما فاتها


    بعضهن أعتذرن لأنهن لا يُحسنَّ كتابة المحاضرات...وبعضهن أعتذرن لأنهن لا يستغنين عنه...


    فأشارت سلمى -إحدى زميلات مريم- إلى أن تفعل كما تفعل كثيــــرات من زميلات الدفعة وهو أن تستعير كشكول مصطفى.. وإن شاء الله لن يمانع.



    فارتبكت مريم وقالت: أطلب كشكول من ولد ؟؟



    فأجابت سلمى: أيوه.. وفيها ايه؟


    مريم بدهشة: لا طبعا مينفعش ومقدرش ومايجوزش!



    سلمى:مالك يا بنتي حنبلية كده ليه؟ Take it easy وهو الواد يعني هياكلك؟...كلمتين ورد غطاهم!...ازيك يا مصطفى؟ عامل ايه؟ ممكن كشكولك؟


    مريم: لا طبعا مينفعش...لا يجوز إني أكلم رجل أجنبي


    سلمى: رجلٌ أجنبيٌ !!...يا للهول!...يا بنتى افهمي دي ضروووورة!




    الموقف الثالث:


    طارق وهاني زميلان في كلية التجارة...نفس المرحلة العمرية..ونفس الظروف الإجتماعية.. مرت بهما سنون الكلية سريعا حتى تخرجا.


    كلاهما تخرج من الكلية ولا يجدان وظيفة .. أحدهما ملتزم(طارق) والآخر لا(هاني)


    في إحدى اللقاءات قابل هاني زميله طارق و هو يكاد يطير فرحا..



    فسأله طارق: مالك يا عم مزقطط كده ؟



    هاني: مش تبارك لي!...لقيت شغل يا عم ..عقبالك!


    طارق وهو يتنهد:ربنا يبارك لك يا أخي...الله المستعان عقبالنا...هتشتغل فين؟



    هاني: في بنك ... وبمرتب تمااام 900 جنيه في الشهر..عمي جابلي واسطة هناك وهيعنوني من بكرة.



    طارق ممتعضا: بنك وكمااان واسطة!!...يا هاني يا حبيبي ابعد عن فلوس البنوك دي...ربنا يعافينا منها و يغنينا عنها


    هاني: ومالها يعني فيها ايه ؟


    طارق: فيها وفيها !


    هاني: مش أحسن من قعدتي في البيت من غير شغل ولا مؤاخذة زي الستات؟....طبعا أنت صاحبي وحبيبي ما اقصدكش بحاجة أنا عايز أفهمك بس خطورة الموضوع.


    طارق: أنا فاهم قصدك...بس يا حبيبي أفهم الأكل من ربا وإن لحمي ينبت من حرام أخطر من قعدتي في البيت!...وأكيد سمعت شيوخ كتير قالوا إن فلوس البنوك فيها شبهة عشان الفلوس بتستثمر في مشاريع غير مشروعة وكمان بتختلط فيها بالربا بتاع القروض
    و ربنا سبحانه وتعالى لعن الربا وكاتبه وأنت يعني لا مؤاخذة هتكتبه.. وهتاخد فلوس مصدرها غير مشروع!


    واتق الله يا أخي في نفسك وفي خطيبتك اللي هيجمعك بها بيت إن شاء الله.. عايز تأكلها من حرام؟


    هاني: يا عم حرام ايه بس!!...هتحرموها ليه؟...ما الناس كلها حاطة فلوسها في بنوك..وكمان أنت مش شايف الشباب المترصصين على الأرصفة مش لاقيين شغل وأنا لما تجيلي نعمة كده وظيفة بمرتب مغري أرفصها؟...يا بنى افهم دي ضرووووورة !


    يتبع..




  2. #2
    خروج من القمقم غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الردود
    166
    الجنس
    أنثى
    كثير من الناس عندهم أخطاء في فهم قاعدة
    " الضرورات تبيح المحظورات"
    وأصبحت الضرورة وسماحة الشريعة ويسر الدين شمّاعة يعلقون عليها كل أفعالهم.. ففعلوا الحرام والمكروه .. و وقعوا في الشبهات.. وتركوا الواجبات.. باسم الضرورة .


    وسبب الأخطاء سننظر له من 3 جهات:

    1- من جهة تنزيلها وإسقاطها على الحالة
    فبقينا نقول كلمة ضرورة عمال على بطال ..أي حاجة نجد فيها ضيق أو قيد معين أو وجدنا مثلا أن هوانا لا يستسيغ الأمر أو النهي نقول:
    "دي ضرورة.. يعنى هقطع نفسي ..أعمل ايه الظروف استحكمت كده"
    بقى عندنا بمعنى أصح مرض اسمه "إسهال الإستسهال"


    2- من جهة ضبط هذه الضرورة بالضوابط الشرعية
    يعني ماشي في بعض الحالات يصح فعلا أن الحالة دي تكون ضرورة..لكن حالات تانية كثيرة أهل الضرورات تجاوزوا حد الضرورة وتوسعوا في استباحة المحرمات وفعل المحظورات!!

    بمعنى..

    لو الضرورة حكمت عليك إنك تلتزم بشئ معين لفترة معينة...فخلاص أنت مقيد بالشئ ده وللفترة دى..لا تتوسع!


    3-من جهة الرضا بالواقع
    فاستسلم معظم الناس إلى نعمة الترخص (أن كل حاجة ناخد بالأيسر أو الرخصة الشرعية) وبيتمنوا أن النعمة دي تدوم عليهم ولا تزول
    مع أن مسألة الترخص تعتبر من الأمور العارضة الطارئة


    يعني بناخد بالرخصة تحت ظروف معينة بتطرأ علينا زي السفر والمرض وغيره
    لكن للأسف صارت في كثير من الأحيان عند بعض الناس ذريعة إلى التخلص والتفلت من الالتزام بقيود الشريعة ، والأخذ بعزائم أحكامها .



    طيب هل نعلم ما معنى كلمة "ضرورة" ؟

    عشان نقول على حالة ما أنها ضرورة لازم يكون هناك مشقة أو خطر متحقق ومتأكد من حدوثه وهيسبب ضررا معينا أو أذى يلحق بشئ من هذه الأشياء الخمسة:
    الدينلنفس -العرض - العقل - المال

    فالمضطر ده واحد مش خارج عن الحالات الخمسة دي:

    هيكفر (يفقد دينه)-هيموت (يفقد نفسه)-هيتفضح (يخدش عرضه)- هيتجنن (يفقد عقله
    ) - هيشحت(يفقه ماله)

    بمعنى..
    يمر بالإنسان موقف يتعرض فيه إلى الخطر في دينه أو نفسه أو عقله أو عرضه أو ماله.. فيلجأ (لكي يخلص نفسه من هذا الخطر) إلى مخالفة الدليل الشرعي الثابت
    يعني هيضطر يعمل حاجة حرام (لو كان عملها في ظروف عادية) عشان يخرج من الخطر ده




    طيب لو مررنا المعنى ده مثلا على المواقف الثلاثة السابقة مع سارة و مريم وطارق...هل نجد أن معنى الضرورة متحقق فعلا؟


    هل مثلا لو سارة لم تقم بنمص حاجبيها هيترتب عليها ضرر يلحق بدينها أو نفسها أو عرضها أو عقلها أو مالها؟
    -لا لن يحدث !!


    نفس الكلام لو مررناه على حالة مريم و طارق
    هل لو مريم استمرت على رفضها عدم الحديث مع الشباب في الجامعة ورفضت إستعارة كشكول زميلها هل هيقع عليها ضرر يوصلها لحالة "الضرورة"؟
    -لا لن يحدث!...لأن البديل موجود فعلا وأكيد لها زميلات ملتزمات يغنوها عن اللجوء للحديث مع شاب.


    في حالة طارق...هل لو اتأخر شغله سنة أو سنتين ورفض أنه يشتغل في وظيفة مكسبها حرام نقول عليه في حكم الضرورة؟
    -لا...لأنه مش هيموت من الجوع يعني.


    إذن الخلاصة كلمة ضرورة كلمة كبيرة وخطيرة... ولازم نتحفظ قبل إطلاقها.



    يتبع...

  3. #3
    خروج من القمقم غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الردود
    166
    الجنس
    أنثى
    بعد ما فهمنا معنى الضرورة واتفقنا إن مش أي حالة نقول عليها "ضرورة"


    عايزين نفرق بين معنى الضرورة والحاجة..


    الضرورة دي حالة قصوى من الحرج والمشقة لازم لها "إنقاذ"
    وممكن الإنقاذ ده يلجأني إني أفعل شيئا مخالفا للشريعة عشان أخرج من الضرر اللي ممكن يلحق بي أو بإحدى الكليات الخمس اللي اتفقنا عليهم قبل كده
    (الدين -النفس -العرض - العقل - المال)
    الخلاصة أنه واحد مفيش قدامه الا اختيار واحد فقط هو اللي فيه نجاته

    مثال:

    واحد كان بياكل ووقفت لقمة في حلقه
    خلاص هيموووت

    ولم يجد أمامه إلا كأس خمر
    (وشرب الخمر في الشريعة حرام)


    طيب نتركه يموت؟..وحفظ النفس واجب !؟؟

    إذن الشخص ده نقول عليه في حكم المضطر..
    ألجأته "الضرورة" لفعل محرم (= شرب الخمر) ليزيل عن نفسه الضرر (= الموت المحقق).




    أما الحاجة تستدعي تيسيرا وتسهيلا
    فهي مرتبة أقل من الضرورة...الضرر الواقع عليك من وراءها ضرر أقل من الضرر اللي بنحتج به عشان الضرورة...مجرد هيترتب عليها مشقة وحرج.

    مثال1:
    بنت دخلت مسجد عشان تصلي وكانت لابسة بنطلون ومالاقيتش اسدال تلبسه
    هل تضيع الصلاة ؟
    رغم أن لبسها ده أصلا لا يجوز عشان مش مستوفي شروط الحجاب ... بس تصلي بلبسها ده مع الكراهة
    يعني صلاتها صحيحة بس فعلها مكروه

    مثال2:
    واحد بيشتغل في مكتب وبيجي وقت صلاة واتنين وهو في الشغل (بيضيع الفرض وهو صحيح سليم لا مغمى عليه ولا اتجنن) أو يؤخرها وتضيع عليه صلاة الجماعة بحجة أن العمل عبادة(مع أنه مش حديث أصلا واستحالة عبادة تكون سبب في ضياع عبادة مفروضة) !!
    فطبعا العمل مش ضرورة ولا يسقط عليه فرض الصلاة وفرض الجماعة بسبب كده

    وكذلك بعض البنات في الجامعة اللي تجمع الصلوات لحد ما ترجع البيت بحجة انها بتقرف تدخل حمامات الجامعة وتقول:
    أنا مضطرة أعمل كده !!
    طبعا ده مش ضرورة لجمع الصلاة نهائي
    لا يجوز جمع الصلاة إلا في طريق السفر وحالات قصوى آخرى

    فتتقي الله ما استطاعت وتخرج حتى من الجامعة لأي مسجد قريب وتتوضأ أو تصلي فيه
    و في حمامات كليات معينة داخل الحرم الجامعي مشهور أنها نظيفة تدور وتسأل عليها... وأي خدمة



    عايزين نفهم معنى جميل جدا...
    إن الشريعة الإسلامية شريعة سمحة قائمة على التيسير والتخفيف

    يعنى مفيش تكليف ربنا كلفنا به إلا وهو-سبحانه- يعلم أننا قادرين على تطبيقه .

    والدلائل على ذلك من القرآن والسنة عديدة:
    من القرآن...قوله تعالى:
    ((وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ)) [الحج: 78]

    ((يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الإنسَانُ ضَعِيفاً)) [النساء: 28]

    ((يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ اليُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ العُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا العِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)) [البقرة: 185]

    من السنة...قال النبي صلى الله عليه وسلم:
    (بعثت بالحنيفية السمحة)
    (لا ضرر ولا ضرار)



    بعد كل ده لا يستقيم أن واحد يأتي ويقول:
    "معلش أنا مش قادر أصلي..أو الصيام ده حاجة تقيلة على قلبي"

    طبعا ده واحد:
    أولا: كذّاب
    ثانيا: لم يفهم الدين
    ثالثا: لم يعي قدر النعمة اللى هو عايش فيها (نعمة الإسلام).

    يتبع..

  4. #4
    خروج من القمقم غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الردود
    166
    الجنس
    أنثى
    الضوابط

    عندنا نوعين من الضوابط تحدد لنا أكتر الضرورة:

    *ضوابط تتعلق بالضرورة الشرعية نفسها
    *ضوابط تتعلق بالعمل بالضرورة الشرعية




    أولا : الضوابط المتعلقة بالضرورة الشرعية نفسها

    هضرب عليهم مثال وهقول الضوابط وسط شرح المثال
    بحيث أنك لما يمر عليك في حياتك موقف ولقيت نفسك مضطر تتصرف فيه بشكل معين مرر عليه الضوابط دي واحد واحد واعرف من خلالها أنت في حكم المضطر ولا لا

    مثلا أنت تسير في صحراء لا معك طعام ولا ماء.. ووجدت أمامك حيوانا ميتا وحان وقت الصلاة...
    هل تترك نفسك لتموت من الجوع وتضيع عليك فرض الصلاة؟

    لا...فأنت هنا في حكم المضطر...ألجأتك الضرورة (الجوع الشديد والخوف من الهلاك) أن تأكل من لحم الميتة بالرغم من أن أكلها حرام.
    وألجأتك الضرورة (عدم وجود الماء وخشية فوات وقت الصلاة) أن تتيمم .


    طيب هل هتفضل تأكل من الميتة عمال على بطال؟
    لا...بل تأكل بضوابط

    كيف؟
    1- تأكل لما تكون في حكم المضطر فقدت كل شئ لكن مثلا لو تايه في عربية ومعاك أكلك وشربك فكده أنت مش مضطر

    2- تأكل فقط لما تنتفي عنك كل المباحات يعنى مثلا لو وجدت تين شوكي في الصحراء لا يجوز أن تتركه وتلجأ لأكل الميتة!

    3- تأكل فقط على قدر ما يسد رمقك وينجيك من الهلاك...قطعة زيادة عما يسد رمقك تدخل في دائرة الحرام..احذر!



    4- تأكل فقط عندما تتيقن وتتأكد إن الضرر(الموت) واقع عليك لامحالة لو لم تأكل.. لأنك ضللت الطريق ولا تدري متى تصل لبر الأمان...لكن لو لاح لك أو ظننت إن المكان اقترب فلا يجوز لك أكلها.

    5- تأكل وتدفع عن نفسك الضرر لكن لا توقعه على غيرك!


    مثلا لو كان فيه واحد تائه معك ومعه طعام يكفيه وحده ليسد رمقه هو...فلا يجوز أن تأكل طعامه أنت لتحيي أنت ويموت هو


    6- تأكل وتدفع عن نفسك الضرر لكن لا يترتب على ذلك فعل ضرر ومفسدة أكبر!

    كالمثال السابق واحد تائه معك ومعه طعام يكفيه وحده ليسد رمقه هو فلا يحل لك أن تقتله لتأكل طعامه أو تأكله هو شخصيا!!

    7-تدفع عن نفسك الضرر بشرط يكون الضرر اللي هيلحق بك لو عملته أقل من ضرر تاني أكبر
    مثال لو أنت تايه في الصحراء ومعاك برضو نفس صاحبك ده وطلع لك راجل يقولك أنا هعطيك أكل وشرب وهوصلك بشرط تقتل صاحبك ده أو تعمل له عاهة مستديمة
    طيب ما ضرر القتل أو العاهة ما يقلش عن ضرر موتك أنت أو حدوث عاهة فيك؟؟
    لأن نفسك وعرضك مش أولى من نفس صاحبك المقتول وعرضه!!

    8- تأكل فقط وقت الضرورة لأنك معذور لكن بعد كده هيرجع تاني تحريم أكل الميتة لما يذهب عنك الضرر
    بمعنى أنك طول ما أنت تايه ومش معاك أكل ولسه ماوصلتش لبر الأمان فأنت كده مضطر .. لكن مجرد ما توصل وتلاقي أكل كده هيرجع تحريم أكل الميتة
    ده تنبيه لا يكون عجبك طعم الميتة
    ونسيت أنك كنت مضطر وهيجي وقت تبطلها



    هل وصل المراد؟


    يتبع...

  5. #5
    خروج من القمقم غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الردود
    166
    الجنس
    أنثى
    ثانيا: الضوابط المتعلقة بالعمل بالضرورة الشرعية

    الضابط الأول: تقدر الضرورة بقدرها، من حيث الزمان والمكان والكم والكيف
    بمعنى..

    زي ما قلنا سابقا..لازم نتحرى فعلا تحديد حجم الضرورة هل فعلا هتؤدي لحدوث ضرر أكيد ؟؟
    الموضوع خطير لأننا هنخالف حكم شرعي فلازم نتحرى جدا

    وتقدير حجم الضرورة ده بيكون من حيث الزمان والمكان والكم والكيف...

    إذن لابد إننا نحدد فعلا المقدار اللي يادوبك بالضبط يخليني أخرج من الحرج ولا أزيد...لأني لو زدت هدخل في حيز الحرام.

    مثال1:
    واحد مديون وبيته مرهون وفي بلد غريب وهيتسجن ومحدش راضي يسلفه
    ومالاقاش حد راضي يسلفه إلا واحد فلوسه حرام أو هيعامله بالربا
    الأصل انه مايلجأش لواحد كده
    لكن لأنه مضطر فهيضطر ياخد منه
    طيب ياخد منه عمال على بطال ؟
    لا
    ياخد بس على القدر اللي يادوبك يخرجه من الأزمة دي
    مايتوسعش بقى ويروح يعزم ولاده في مطعم احتفالا بانتهاء الازمة
    ولا يوسع على نفسه ويجيب بدلة جديدة
    لأن كـــــــل ده هيبقى سحت وحرام

    مثال2:
    امرأة حامل جاءها المخاض وهي في الطريق و وصلوها لأقرب مستشفى كان فيها دكتور رجل
    ومالاقيتش طبيبة موجودة في الوقت ده

    رغم أن طبعا كشف العورة لا يجوز أمام رجل أجنبي بس هي مضطرة تخليه يولدها ويكشف عليها خلال الفترة دي

    ماتجيش بقى بعد ما ربنا يرزقها حمل تاني تروح له برضو تاني تقول أصلي ارتحت مع الدكتور ده واللي نعرفه أحسن من اللي مانعرفوش
    طبعا كده لا يجوز لأن البدائل الحلال موجودة
    والضرورة هي اللي جعلت كشف الرجل ده عليها جائز للفترة دي فقط
    لكن بعدها هي غير مضطرة


    الضابط الثاني: الأخذ بالضرورة استثناء وبدل مش هو الأصل فبمجرد زوال العذر وعدم وجود الضرر خلاص مابقتش مضطر

    بمعنى...
    أن عملي بالضرورة ده مش هو القاعدة لكن هو إستثناء بسبب الحالة الطارئة اللى بمر بها..
    زي مثال التيمم فهو لا يجوز مع وجود الماء
    لأن الأصل هو الوضوء بالماء...والتيمم هو البدل
    والعمل بالبدل لا يجوز مع وجود الأصل.



    مثال:
    واحدة مضطرة تنزل تشتغل
    وقدامها فرصتين شغل
    - شغل في بنك ربوي ومرتبه كويس وهتختلط مع ناس كتير
    - وشغلانة تانية في مكان أقل ومرتب أقل وهتتعامل مع بنات بس

    تقواها لربنا هي اللي تخليها تختار الشغل الأقل عشان تنجو بنفسها أنه يكون فلوسها حرام أو أنها تفتن في دينها لما تختلط مع رجال
    فلو حد اتوضع في اختيارين:
    -أحدهما موافق لهواه
    -والتاني أقل مفسدة


    يقدم الأقل مفسدة مهما كانت الظروف لأن دينه و قلبه أولى

    ويسأل نفسه
    ازاى ألجأ للبدل الحرام وفي حلال موجود؟


    يتبع..

  6. #6
    خروج من القمقم غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الردود
    166
    الجنس
    أنثى
    ننتقل لآخر نقطة في موضوعنا..

    هل للضرورة أنواع وأقسام ؟

    نعم كثيـــــــرة...هختار منها واحدة تفيدنا احنا كناس عاديين محتاجين نفهم الدين.


    * أقسام الضرورة باعتبار الشمول:
    1- ضرورة عامة: كوقوع الأُمّة في قحط عميم.(تعم الأمة كلها)
    2- ضرورة خاصة: كوقوع رجل في مصيبة.(خاصة بالرجل وحده)




    طيب هل تقدير حجم الضرورة ده مفتوح كده للإبتكارات والأهواء وكل واحد يفتي فيه مع نفسه ولا لازم له ناس معينين؟

    ده يستدعي السؤال:


    من اللي يحدد و يُقدِّر الضرورة؟
    على حسب نوع الضرورة :عامة ولا خاصة

    لو كانت الضرورة عامة
    زي المسائل المتعلقة بالأمة..
    ما ينفعش..ما ينفعش ...ما ينفعش (بالثلث)

    ما ينفعش يتكلم فيها إلا العلماء
    لأنهم أعلم الناس بالواقع وعندهم دراية كاملة بملابسات الأمور وحكم الشرع فيها وازاي يقيسوا الحكم على شئ حدث عصر النبي بشئ بيدث دلوقتي وأسباب كتيرة
    ومش أي عالم نلجأ له .. لازم يكون ممن نثق في دينه وعلمه و ورعه.
    وكذلك المسائل اللي بتتعلق بكثير من أفراد الأمة زي مشكلة عامة الشباب بيقع فيها
    أو مشكلة عامة النسشاء بتقع فيها
    برضو بنلجأ للعلماء


    لو كانت الضرورة خاصة بإنسان ما
    الضرورة الخاصة تطبيقها يختص بالشخص وحده
    زي واحد تايه في صحراء وهيموت من الجوع ومفيش قدامه إلا لحم ميت يتقوى به..هل هنا يستنى لحد ما يتصل بالموبايل على شيخ يفتيه يقول له: يا بنى أنت في حكم المضطر
    ؟؟


    لكن
    هنا يقدر يفتي نفسه!...ولا تنسوا الضوابط السابقة...عليه أن يتقي الله ويتثبت جيدا
    ومهما حاول يتملّص فربنا رقيب عليه ومطلّع على قلبه.

    ولا يتعدى ولا يبغي
    وليتذكر
    قول الله سبحانه: ((فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَلا إثْمَ عَلَيْهِ إنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)) [البقرة: 173].


    أما بقى لو واحد زينا كده في ظروفنا العادية مش في صحراء ولا حاجة ووقع في ورطة فالأسلم إنه يسال أهل العلم أهل الاختصاص ومايفتيش نفسه من نفسه



    وعشان كده عايزين نقف وقفة عشان ما يكونش الكلام ده مسوغ لنا أن كل واحد يفتي نفسه.
    أو إن كل واحد يبظبط الضرورة مع نفسه .. وحسب مزاجه.
    لأنه لو كل واحد عمل كده...
    امال ازاي هنحقق قول الله تعالى:
    "فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ " ؟
    امتى هنلجأ للعلماء؟؟



    أصلا الوظيفة المهمة للعلماء مش مجرد أنهم يبينوا الأصول الموجودة في الكتب والتي يقدر على قراءتها كل الناس
    بل في قياس المصالح والمضار
    يحكموا عالشئ مثلا دا 90% نافع .. أو 40% ..

    العالَم من غير العالِم لا يعرف بتفصيل الحلال من الحرام .. فالحلال بين والحرام بين.

    لكن اللي يعرف ثبوته بالحكم في الأمور المتشابهة وما يتغير حكمه باختلاف ظروفه
    هم العلماء

    فقد يعلم كل الناس القاعدة دي (الضرورات تبيح المحظورات)
    لكن الذي يستطيع الفصل في كل مسألة ويفصل ظروفها .. ويقول على دا ضرورة أو مش ضرورة .. هم فقط أهل العلم والاختصاص.

    والإشكال ليس في أصول الدين فهي واضحة .. انما في مرضى القلوب من العوام
    وفي بعض العلماء الذين لا يراعون الله عز وجل .. فيسقطون الأصل على أشياء لا يصح الاسقاط عليها .. ليرخصوا للناس ما لا يحل.
    معتمدين على حاجة الناس وميلهم للهوى وتمشية المصالح



    انتهى
    وجزاكم الله خيرا

    -------------------
    المصادر اللي تم التحضير منها:
    *دراسة شرعية بعنوان ضوابط الضرورة .. في الشريعة الإسلامية
    بقلم : د . عبد الله التهامي

    منقـــــــــول

  7. #7
    amani1's صورة
    amani1 غير متواجد كبار الشخصيات
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الموقع
    بعيد عن اهلي................ ,وتركت قلبي عند الغوالي ورجعت فارغة الجسد usa
    الردود
    6,591
    الجنس
    امرأة
    التكريم
    • (القاب)
      • همة نحو القمة
      • متألقة صيف 1432هـ
      • زهرة ربيعية
      • متميزة ركن الحلويات
      • شعلة العطاء
      • سفيرة المغتربات 1
    (أوسمة)
    جزاكي الله كل الخير علي النقل
    معلومات ثمينه وغاليه جدا
    وان شاء الله في ميزان حسناتك يا غاليه
    اللهم اغفر لامي وابي وارحمها ووسع قبرهما وتجاوز عن سيئتهما واغسلهم بالثلج والبرد وارفع درجاتهم واجمعهم مع الانبياء والصالحين




    توكلت على الله العظيم رب العرش العظيم وهو على كل شئ قدير
    لا إله الا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين


  8. #8
    خروج من القمقم غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الردود
    166
    الجنس
    أنثى
    وأنت من أهل الجزاء
    حفظك الله ورعاك أخية

مواضيع مشابهه

  1. يا ناس افهموا دى ضروووورة!!
    بواسطة منهج دعوة في روضة السعداء
    الردود: 4
    اخر موضوع: 26-02-2009, 08:28 PM

أعضاء قرؤوا هذا الموضوع: 0

There are no members to list at the moment.

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96