انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرالأخير
عرض النتائج 1 الى 10 من 17

♠♣ شَوَّال وَشَّوّق الَى الصِّيَام ♣♠

(روضة السعداء - منتديات لكِ النسائية - الأرشيف)
...
  1. #1
    درة السنة's صورة
    درة السنة غير متواجد كبار الشخصيات
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الموقع
    أينما يسمع `الآذان فهوا مدينتى
    الردود
    5,620
    الجنس
    امرأة
    التكريم
    • (القاب)
      • متألقة صيف 1432هـ
      • درة التحفيظ 2
      • إشراقة الروضة
    (أوسمة)

    Jhd ♠♣ شَوَّال وَشَّوّق الَى الصِّيَام ♣♠




    الْحَمْد لِلَّه الَّذِي تَمَّت بِنِعْمَتِه الْصَّالِحَات، أَكْرَم عِبَادِه بِشَهْر رَمَضَان، ثُم زَادَهُم الْعِيْد كَرْما مِنْه وَزِيَادَة إِحْسَان، وَصَلَّى الْلَّه وَسَلَّم وَبَارَك عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّد، خَيْر مِّن صَلَّى وَصَام، وَعَلَى آَلِه وَصَحْبِه الْأَطْهَار، وَمَن تَبِعَهُم بِإِحْسَان إِلَى يَوْم الْدِّيْن وَالْجَزَاء.
    أَمَّا بعد:
    فَعِيدُكُم مُبَارَك، وَتَقَبَّل الْلَّه مَن الْمُسْلِمِيْن جَمِيْعا صَالِح الْأَعْمَال، وَأَعَاد عَلَيْنَا رَمَضَان أَزْمِنَة عَدِيْدَة، وَأَعْوَامّا مَدِيْدَة، وَالْأُمَّة الْإِسْلَامِيَّة فِي عِز وَرَخَاء، وَأَمْن وَأَمَان..

    مِن رَحْمَة الْلَّه بِعِبَادِه تَابِع عَلَيْهِم مَوَاسِم الْخَيْر وَالْطَّاعَة، فَلَا يَكَاد يَنْتَهِي مَوْسِم حَتَّى يَحِل مَوْسِم آَخَر، يَتَزَوَّد فِيْه الْعِبَاد مَن الْطَّاعَة، وَيَتَخَلَّوْا بِالْتَّوْبَة عَن أَدْرَان الْمَعْصِيَة، وَمِن هَذِه الْمَوَاسِم صِيَام الْسِّت مِن شَوَّال؛ وَلِذَلِك أَحْبَبْت أَن أَذْكُر نَفْسِي وَإِيَّاكُم بِبَعْض الْأَحْكَام الْمُتَعَلِّقَة بِهَذِه الْعِبَادَة، وَنَبْدَأ مُسْتَعِيْنِيْن بِالْلَّه عَز وَجَل

    أولاً:أَصْل مَشْرُوْعِيَّة صِيَام السِّت

    قول النبي -: ((مَن صام رمضان، ثُمَّ أتبعه ستًّا من شوال، كان كصيام الدَّهر)) أخرجه مسلم عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه.

    وكذا ما رواه أحمد وابن ماجه عن ثوبان رضي الله عنه مولَى رسول الله عن رسول الله أنه قال : ((من صام ستة أيام بعد الفطر، كان تمام السنة ﴿ مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا ﴾ [الأنعام: 160]))، وصححه الألباني في "صحيح الجامع".

    ثَانِيا:حُكْم صَوْم السِّتَّة مِن شَوَّال

    قال القُرطبي: "واختلف في صيام هذه الأيام، فكَرِهها مالك في "موطَّئه"؛ خوفًا أن يلحقَ أهل الجهالة برمضان ما ليس منه"، وقد وقع ما خافه، حتى إنه كان في بعض بلاد خراسان يقومون لسحورها على عادتهم في رمضان، وروى مطرف عن مالك: أنه كان يصومها في خاصة نفسه، واستحب صيامها الشافعي، وكرهه أبو يوسف؛ انتهى.

    ولقد استحبَّ صيامَها جُمهورُ العلماء إلا المالكية، فكرهوا صيامها إذا اجتمعت شروط أربعة، فإنْ تخلَّف منها شرط أو أكثر، لَم يكره صيامها عند المالكية، وهذه الشروط هي:
    1- أن يكون الصائم ممن يُقتدى به، أو يخاف عليه أن يعتقدَ وجوبها.
    2- أن يصومها متَّصلة بيوم الفِطْر.
    3- أن يصومها مُتتابعة.
    4- أن يظهر صومها.


    ثَالِثا:صِفَة صِيَامِهَا

    يحصل فضلُ صومها بصومها مفرقة أو متتابعة، في أول الشهر، أو وسطه، أو آخره، والأفضل المبادرة بها؛ لأَنَّ ذلك من المسارعة في الخيرات.

    رَابِعا:قَضَاء رَمَضَان وَصَوْم شَوَّال

    ومعلوم أنَّ القضاء فريضة، فهي على الوُجُوب، أمَّا صَوْم شوال فنافلة؛ ما لَم ينذره العبدُ، فيصبح عليه فريضة بنَذْره، والقضاء مُقَدَّم على صوم النافلة، فإنِ استطاع العبدُ القضاء في شوال، ثم صام السِّتَّة بعدها فَعَل ذلك، وإنْ خَاف لو صام الستة من شوال ألا يستطيعَ القضاء على مُرُور العام حتى رمضان الذي يليه، تَعَيَّن عليه القضاء في شوال دون الستة.

    فإنْ كان لا يتَّسِع شوال عنده للستة مع القضاء، وهو يرجو أن يفرِّقَ القضاء بعد ذلك على أيام العام، جاز له صوم الستة في شوال، وتأخير القضاء إلى ما بعد ذلك؛ لأن وقت الستة من شوال محصور فيه، أما القضاء فوقته مُوسع على العام كله؛ لقوله تعالى: ﴿ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ﴾ [البقرة: 185]؛ وذلك مُراعاة لوظيفة الوقت المضيقة دون ما كان وقته موسعًا؛ والله أعلم بالصواب.

    تَنْبِيْه: لا يصح أن يجمع في النية بين صيام القضاء، وبين صيام الست من شوال؛ لأن الواجب (وهو القضاء) لا يصح جمعه بالنية مع غيره، بل لا بُدَّ من إفراده بنية تخصه.


    خَامِسا:تَسْمِيَة الْيَوْم الْثَّامِن مِن شَوَّال عِيْد الْأَبْرَار


    لا يَجوز تسمية الثامن من شوال عيد الأبرار، ولا يجوز اتِّخاذه عيدًا؛ لموافقته انتهاء صيام الست من شوال، لمن صامها متتابعة بعد العيد، قال ابن مفلح في "الفروع"، "وسَمَّى بعضُ الناس الثامن عيد الأبرار... وقال (أي: ابن تيمية): ولا يجوز اعتقادُ ثامن شوال عيدًا، فإنه ليس بعيد إجماعًا، ولا شعائره شعائر العيد، والله أعلم.

    ثم إنّ من الفوائد المهمّة لصيام ستّ من شوال تعويض النّقص الذي حصل في صيام الفريضة في رمضان إذ لا يخلو الصائم من حصول تقصير أو ذنب مؤثّر سلبا في صيامه ويوم القيامة يُؤخذ من النوافل لجبران نقص الفرائض كما قال رسول الله : " إن أول ما يحاسب الناس به يوم القيامة من أعمالهم الصلاة قال يقول ربنا جل وعز لملائكته وهو أعلم انظروا في صلاة عبدي أتمها أم نقصها فإن كانت تامة كتبت تامة وإن انتقص منها شيئا قال انظروا هل لعبدي من تطوع فإن كان له تطوع قال أتموا لعبدي فريضته من تطوعه ثم تؤخذ الأعمال على ذاكم " رواه أبو داود . والله أعلم .

    سَادِسا:الْفَوَائِد الْمُهِمَّة لِصِيَام سَت مِن شَوَّال نُسَوِّقُهَا إِلَيْكُم مِن كَلَام الْحَافِظ ابْن رَجَب رَحِمَه الْلَّه

    إن صيام ستة أيام من شوال بعد رمضان يستكمل بها أجر صيام الدهر كله.

    إن صيام شوال وشعبان كصلاة السنن الرواتب قبل الصلاة المفروضة وبعدها، فيكمل بذلك ما حصل في الفرض من خلل ونقص، فإن الفرائض تكمل بالنوافل يوم القيامة.. وأكثر الناس في صيامه للفرض نقص وخلل، فيحتاج إلى ما يجبره من الأعمال.

    إن معاودة الصيام بعد صيام رمضان علامة على قبول صوم رمضان، فإن الله تعالى إذا تقبل عمل عبد، وفقه لعمل صالح بعده، كما قال بعضهم: ثواب الحسنة الحسنة بعدها، فمن عمل حسنة ثم أتبعها بحسنة بعدها، كان ذلك علامة على قبول الحسنة الأولى، كما أن من عمل حسنة ثم أتبعها بسيئة كان ذلك علامة رد الحسنة وعدم قبولها.

    إن صيام رمضان يوجب مغفرة ما تقدم من الذنوب، كما سبق ذكره، وأن الصائمين لرمضان يوفون أجورهم في يوم الفطر، وهو يوم الجوائز فيكون معاودة الصيام بعد الفطر شكراً لهذه النعمة، فلا نعمة أعظم من مغفرة الذنوب
    قال البخاري
    حَدَّثَنَا ‏ ‏خَلَّادُ بْنُ يَحْيَى ‏،قال ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏مِسْعَرٌ ‏،قال ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏زِيَادُ بْنُ عِلَاقَةَ ‏، ‏قَالَ سَمِعْتُ ‏ ‏الْمُغِيرَةَ بْنَ شُعْبَةَ ‏ ‏يَقُولُ ‏
    كَانَ النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يُصَلِّي حَتَّى تَرِمَ أَوْ تَنْتَفِخَ قَدَمَاهُ فَيُقَالُ لَهُ فَيَقُولُ ‏ ‏ أَفَلَا أَكُونُ عَبْدًا شَكُورًا ‏

    صحيح البخاري

    وقد أمر الله - سبحانه وتعالى - عباده بشكر نعمة صيام رمضان بإظهار ذكره، وغير ذلك من أنواع شكره، فقال: ﴿ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾ [البقرة:185] فمن جملة شكر العبد لربه على توفيقه لصيام رمضان، وإعانته عليه، ومغفرة ذنوبه أن يصوم له شكراً عقيب ذلك.

    كان بعض السلف إذا وفق لقيام ليلة من الليالي أصبح في نهارها صائماً، ويجعل صيامه شكراً للتوفيق للقيام.

    وكان وهيب بن الورد يسأل عن ثواب شيء من الأعمال كالطواف ونحوه، فيقول: لا تسألوا عن ثوابه، ولكن سلوا ما الذي على من وفق لهذا العمل من الشكر، للتوفيق والإعانة عليه.

    كل نعمة على العبد من الله في دين أو دنيا يحتاج إلى شكر عليها، ثم التوفيق للشكر عليها نعمة أخرى تحتاج إلى شكر ثان، ثم التوفيق للشكر الثاني نعمة أخرى يحتاج إلى شكر آخر، وهكذا أبداً فلا يقدر العباد على القيام بشكر النعم. وحقيقة الشكر الاعتراف بالعجز عن الشكر.

    إن الأعمال التي كان العبد يتقرب يها إلى ربه في شهر رمضان لا تنقطع بإنقضاء رمضان بل هي باقية بعد انقضائه ما دام العبد حياً..



    سَابِعَا:فَتَاوَى تَتَعَلَق بِالسِّت مِن شَوَّال

    سئل سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله -: هل يجوز صيام ستة من شوال قبل صيام ما علينا من قضاء رمضان؟

    الجواب: (قد اختلف العلماء في ذلك، والصواب أن المشروع تقديم القضاء على صوم الست، وغيرها من صيام النفل، لقول النبي : {من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر}. [خرجه مسلم في صحيحه]. ومن قدم الست على القضاء لم يتبعها رمضان، وإنما أتبعها بعض رمضان، ولأن القضاء فرض، وصيام الست تطوع، والفرض أولى بالاهتمام). [مجموع فتاوى الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز:5/273].

    وسئلت اللجنة الدائمة للإفتاء: هل صيام الأيام الستة تلزم بعد شهر رمضان عقب يوم العيد مباشرة، أو يجوز بعد العيد بعدة أيام متتالية في شهر شوال أو لا؟

    الجواب: (لا يلزمه أن يصومها بعد عيد الفطر مباشرة، بل يجوز أن يبدأ صومها بعد العيد بيوم أو أيام، وأن يصومها متتالية أو متفرقة في شهر شوال حسب ما تيسر له، والأمر في ذلك واسع، وليست فريضة بل هي سنة). [فتاوى اللجنة الدائمة: 10/391 فتوى رقم: 3475].

    وسئل سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله -: بدأت في صيام الست من شوال، ولكنني لم أستطع إكمالها بسبب بعض الظروف والأعمال، حيث بقي عليّ منها يومان، فماذا أعمل يا سماحة الشيخ، هل أقضيها وهل عليّ إثم في ذلك؟

    الجواب: (صيام الأيام الستة من شوال عبادة مستحبة غير واجبة، فلك أجر ما صمت منها، ويرجى لك أجرها كاملة إذا كان المانع لك من إكمالها عذراً شرعياً، لقول النبي : {إذا مرض العبد أو سافر كتب الله له ما كان يعمل صحيحاً مقيماً}. [رواه البخاري في صحيحه]، وليس عليك قضاء لما تركت منها. والله الموفق) [مجموع فتاوى سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز: 5/270].

    آخر مرة عدل بواسطة الثمال : 11-10-2011 في 05:32 PM السبب: جزاك الله بالجنان " شعار "
    الثمال أعجبه هذا.

  2. #2
    السهى's صورة
    السهى غير متواجد كبار الشخصيات
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الموقع
    في مدينتي الجميلة
    الردود
    11,941
    الجنس
    امرأة
    التدوينات
    1
    التكريم
    • (القاب)
      • الإصرار على النجاح درة صيفنا إبداع 1432هـ
      • درة صيفنا إبداع 1431هـ
      • أزاهير الروضة
      • نجمة المعلومة الرياضية
      • نبض وعطاء
      • مثقفة واعية
      • شعلة العطاء
      • الداعية الربانية
    (أوسمة)

    ::

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،
    بوركت غاليتي..

    لقد انتهى شهر رمضان المبارك ، وانصرم ..
    بما فيه من بحار الفضائل وأنهار الشمائل ، وبما ميزه سبحانه وتعالى
    على بقية الشهور بجملة من الخصائص والفضائل الزكية ؛ ولأن فضائل الطاعة لا تنقطع ولا تنتهي ..
    وإن عمل المؤمن عملٌ دائم لا ينقضي إلا بالموت ، قال سبحانه وتعالى:
    ﴿..وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ..﴾الحجر99
    وقال : ﴿.. يَا أيها الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ..﴾آل عمران 102،
    فلئن انقضى شهر الصيام وهو موسم عمل؛ فإن زمن العمل لم ينقطع، ولئن انقضى صيام رمضان؛ فإن الصيام لا يزال مشروعًا ولله الحمد،
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    «.. فمَن صام رمضان وأتبعه بستة أيام من شوال كان كصيام الدهر..» رواه مسلم
    اللهم وفِّقنا جميعًا لاغتنام الأوقات ، وعمارتها بالأعمال الصالحات، وارزقنا اجتناب الخطايا والسيئات، إنك قريب مجيبُ الدعوات .
    ..~
    ملاحظة علمية بسيطة :
    ثبت علميًّا أنّ صيام يومٍ واحدٍ يولد كريات بيضاء تكفي لوقاية الإنسان عشرة أيام،
    وبما أنّ السّنّة القمرية تساوي 355 أو 356 يومًا ، فنحن بحاجة إلى 36 يومًا صيام،
    لذا كنا بحاجة إلى ستّ من شوّال لتمام الوقاية والمناعة...()
    والله تعالى أعلم..!!

    ..~
    آخر مرة عدل بواسطة الثمال : 11-10-2011 في 05:33 PM السبب: حماك الرحمن رائعة " شعار "
    الثمال أعجبه هذا.

    ربيُ إنِ بين‘ ( ضلوعِـِـِـِيّ ) . . آمنيةةِ ,
    . . . . . . . يتمنإهآ : قلبيُ وَ روححيْ وَ عقليِ !
    ربيَ آن " أمنيتيْ " تنبضض‘ بين قلبَ هوِ ملڪكّ . . . ‘
    فلآ تحرمني منِ فرحهہِۧ تحقيقههإ’ :/
    فأنتْ آلوحييد , إلذيُ آذإ قققآلَ لشيُ : ڪنِ "

    فيڪڪونّ ‘






    غاليتي:
    ما أروع أن تزرعي كلمة جميلة تكن تاريخاً لكِ في هذهِ الدنيا
    الفانية








  3. #3
    بقايا الأندلس's صورة
    بقايا الأندلس غير متواجد حواري مثقف
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الموقع
    المغرب - الدار البيضاء
    الردود
    1,304
    الجنس
    رجل
    التدوينات
    1
    التكريم
    (أوسمة)
    الحمدُ للهِ الذي وفّقنا لصيام شهر رمضان الكريم
    و نسأله أن يتم علينا بصيام الست من شوال
    كما أن السائر إلى ربّهِ السّابقَ بالخيراتِ بإذنه
    لا يرضى بالقليل فهُوَ يسعى أن يُكتبَ عندَ اللهِ من "الصّوّامين" و هي صيغة مبالغة
    تُنبي عن كثرة صيامهم ، و لا يتأتى ذلك إلا بالحرص على صيام الإثنين و الخميس
    و صيام الثلاثِ البيض ، و الخيرُ لمن استزادَ على ذلك
    رجاءَ أن يُنادى عليهِ من بابِ الرّيّانِ
    أسأل الله أن يجعلنا ممنْ يُنادى عليهم من هذا الباب غدا يوم نلقاهُ سُبحانهُ


    شُكراً ، فلقدِ استفدتُ كثيراً
    جزاكم الله خيراً

  4. #4
    السَّــلوى~'s صورة
    السَّــلوى~ غير متواجد كبار الشخصيات
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الموقع
    (عابرة سبيل.. في هذه الدنيا (*
    الردود
    5,068
    الجنس
    أنثى
    التكريم
    • (القاب)
      • الهمة العالية
      • متألقة صيف 1432هـ
      • جود الأخلاق
      • رفيف النزهة
      • ذهبيّـة الحرف
      • بصمة تعاون
    (أوسمة)
    تعقيب كتبت بواسطة درة السنة عرض الرد


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


    ما شاء الله درة

    أنا الموضوع عجبني

    ووضحلي بعض الأشياء اللي كنت شاكة فيها

    لأنه هنا في بلدنا نتبع المذهب المالكي

    وما كنت فاهمة ليش علمائنا يفتيوا بأشياء مخالفة لفتاوى جمهور علماء المسلمين

    فقررت إني أرد على موضوعك نقطة نقطة لو سمحتِ


    الْحَمْد لِلَّه الَّذِي تَمَّت بِنِعْمَتِه الْصَّالِحَات، أَكْرَم عِبَادِه بِشَهْر رَمَضَان، ثُم زَادَهُم الْعِيْد كَرْما مِنْه وَزِيَادَة إِحْسَان، وَصَلَّى الْلَّه وَسَلَّم وَبَارَك عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّد، خَيْر مِّن صَلَّى وَصَام، وَعَلَى آَلِه وَصَحْبِه الْأَطْهَار، وَمَن تَبِعَهُم بِإِحْسَان إِلَى يَوْم الْدِّيْن وَالْجَزَاء.
    أَمَّا بعد:
    فَعِيدُكُم مُبَارَك، وَتَقَبَّل الْلَّه مَن الْمُسْلِمِيْن جَمِيْعا صَالِح الْأَعْمَال، وَأَعَاد عَلَيْنَا رَمَضَان أَزْمِنَة عَدِيْدَة، وَأَعْوَامّا مَدِيْدَة، وَالْأُمَّة الْإِسْلَامِيَّة فِي عِز وَرَخَاء، وَأَمْن وَأَمَان..



    الحمد لله حمدا كثيرا

    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

    ولكِ بمثل دعائك يا حبيبة


    مِن رَحْمَة الْلَّه بِعِبَادِه تَابِع عَلَيْهِم مَوَاسِم الْخَيْر وَالْطَّاعَة، فَلَا يَكَاد يَنْتَهِي مَوْسِم حَتَّى يَحِل مَوْسِم آَخَر، يَتَزَوَّد فِيْه الْعِبَاد مَن الْطَّاعَة، وَيَتَخَلَّوْا بِالْتَّوْبَة عَن أَدْرَان الْمَعْصِيَة، وَمِن هَذِه الْمَوَاسِم صِيَام الْسِّت مِن شَوَّال؛ وَلِذَلِك أَحْبَبْت أَن أَذْكُر نَفْسِي وَإِيَّاكُم بِبَعْض الْأَحْكَام الْمُتَعَلِّقَة بِهَذِه الْعِبَادَة، وَنَبْدَأ مُسْتَعِيْنِيْن بِالْلَّه عَز وَجَل


    الحمد لله الذي جعل لنا مواسم طاعات متتاليات

    حتى نحمده حمدا كثيرا ونستغفره استغفارا كثيرا

    ليغفر لنا بإذنه ذنوبنا الكثيرة



    أولاً:أَصْل مَشْرُوْعِيَّة صِيَام السِّت

    قول النبي -: ((مَن صام رمضان، ثُمَّ أتبعه ستًّا من شوال، كان كصيام الدَّهر)) أخرجه مسلم عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه.

    وكذا ما رواه أحمد وابن ماجه عن ثوبان رضي الله عنه مولَى رسول الله عن رسول الله أنه قال : ((من صام ستة أيام بعد الفطر، كان تمام السنة ﴿ مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا ﴾ [الأنعام: 160]))، وصححه الألباني في "صحيح الجامع".


    وقد جاء تفسير ذلك في حديث آخر يقول: "صيام شهر بعشرة أشهر وصيام ستة أيام بشهرين، فذلك صيام العام ".



    ثَانِيا:حُكْم صَوْم السِّتَّة مِن شَوَّال

    قال القُرطبي: "واختلف في صيام هذه الأيام، فكَرِهها مالك في "موطَّئه"؛ خوفًا أن يلحقَ أهل الجهالة برمضان ما ليس منه"، وقد وقع ما خافه، حتى إنه كان في بعض بلاد خراسان يقومون لسحورها على عادتهم في رمضان، وروى مطرف عن مالك: أنه كان يصومها في خاصة نفسه، واستحب صيامها الشافعي، وكرهه أبو يوسف؛ انتهى.

    ولقد استحبَّ صيامَها جُمهورُ العلماء إلا المالكية، فكرهوا صيامها إذا اجتمعت شروط أربعة، فإنْ تخلَّف منها شرط أو أكثر، لَم يكره صيامها عند المالكية، وهذه الشروط هي:
    1- أن يكون الصائم ممن يُقتدى به، أو يخاف عليه أن يعتقدَ وجوبها.
    2- أن يصومها متَّصلة بيوم الفِطْر.
    3- أن يصومها مُتتابعة.
    4- أن يظهر صومها.

    هنا مربط الفرس

    في بلدنا (تونس) العلماء أفتاوا بقرن نية القضاء بنية صوم الست عند المرأة

    يعني إذا صامت المرأة ونوت إنها بصيامها راح تصوم الست من شوال وفي نفس الوقت تنوي قضاء ما عليها من دين

    فهذا جائز لها

    طبعا حسب تفسير المذهب الذي ذهب إليه الإمام مالك (فوق)

    ليس هناك إشارة واضحة لهذه النقطة

    وأرجو أن لا يكون تنطع في الدين من قبلنا





    ثَالِثا:صِفَة صِيَامِهَا

    يحصل فضلُ صومها بصومها مفرقة أو متتابعة، في أول الشهر، أو وسطه، أو آخره، والأفضل المبادرة بها؛ لأَنَّ ذلك من المسارعة في الخيرات.

    رَابِعا:قَضَاء رَمَضَان وَصَوْم شَوَّال

    ومعلوم أنَّ القضاء فريضة، فهي على الوُجُوب، أمَّا صَوْم شوال فنافلة؛ ما لَم ينذره العبدُ، فيصبح عليه فريضة بنَذْره، والقضاء مُقَدَّم على صوم النافلة، فإنِ استطاع العبدُ القضاء في شوال، ثم صام السِّتَّة بعدها فَعَل ذلك، وإنْ خَاف لو صام الستة من شوال ألا يستطيعَ القضاء على مُرُور العام حتى رمضان الذي يليه، تَعَيَّن عليه القضاء في شوال دون الستة.

    فإنْ كان لا يتَّسِع شوال عنده للستة مع القضاء، وهو يرجو أن يفرِّقَ القضاء بعد ذلك على أيام العام، جاز له صوم الستة في شوال، وتأخير القضاء إلى ما بعد ذلك؛ لأن وقت الستة من شوال محصور فيه، أما القضاء فوقته مُوسع على العام كله؛ لقوله تعالى: ﴿ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ﴾ [البقرة: 185]؛ وذلك مُراعاة لوظيفة الوقت المضيقة دون ما كان وقته موسعًا؛ والله أعلم بالصواب.

    تَنْبِيْه: لا يصح أن يجمع في النية بين صيام القضاء، وبين صيام الست من شوال؛ لأن الواجب (وهو القضاء) لا يصح جمعه بالنية مع غيره، بل لا بُدَّ من إفراده بنية تخصه.


    من المنطقي أن يقضي المرء ما عليه من دين من صوم رمضان قبل صيام أي نافلة حتى ينطبق عليه حديث الحبيب (من صام رمضان وأتبعه بست من شوال...) فكلمة "صام" تعني بوضوح "من أكمل صيام رمضان بتمام تمامه"



    خَامِسا:تَسْمِيَة الْيَوْم الْثَّامِن مِن شَوَّال عِيْد الْأَبْرَار


    لا يَجوز تسمية الثامن من شوال عيد الأبرار، ولا يجوز اتِّخاذه عيدًا؛ لموافقته انتهاء صيام الست من شوال، لمن صامها متتابعة بعد العيد، قال ابن مفلح في "الفروع"، "وسَمَّى بعضُ الناس الثامن عيد الأبرار... وقال (أي: ابن تيمية): ولا يجوز اعتقادُ ثامن شوال عيدًا، فإنه ليس بعيد إجماعًا، ولا شعائره شعائر العيد، والله أعلم.


    أول مرة أعرف إنه هناك ناس يعَيدوا يوم الثامن من شوال

    لا حول ولا قوة إلا بالله على بدع هذا الزمان

    بطبيعة الحال ليس للمسلمين إلا عيدين اثنين

    عيد الفطر وعيد الإضحى



    ثم إنّ من الفوائد المهمّة لصيام ستّ من شوال تعويض النّقص الذي حصل في صيام الفريضة في رمضان إذ لا يخلو الصائم من حصول تقصير أو ذنب مؤثّر سلبا في صيامه ويوم القيامة يُؤخذ من النوافل لجبران نقص الفرائض كما قال رسول الله : " إن أول ما يحاسب الناس به يوم القيامة من أعمالهم الصلاة قال يقول ربنا جل وعز لملائكته وهو أعلم انظروا في صلاة عبدي أتمها أم نقصها فإن كانت تامة كتبت تامة وإن انتقص منها شيئا قال انظروا هل لعبدي من تطوع فإن كان له تطوع قال أتموا لعبدي فريضته من تطوعه ثم تؤخذ الأعمال على ذاكم " رواه أبو داود . والله أعلم .


    ثم تؤخذ الأعمال على ذاكم "
    من كرم الله على عباده ورحمته التي وسعت كل شيء..

    أن سن لهم ما يجبرون به النقص في عباداتهم

    فسبحانك ربي ما أرحمك بمن خلقت..



    سَادِسا:الْفَوَائِد الْمُهِمَّة لِصِيَام سَت مِن شَوَّال نُسَوِّقُهَا إِلَيْكُم مِن كَلَام الْحَافِظ ابْن رَجَب رَحِمَه الْلَّه

    إن صيام ستة أيام من شوال بعد رمضان يستكمل بها أجر صيام الدهر كله.

    إن صيام شوال وشعبان كصلاة السنن الرواتب قبل الصلاة المفروضة وبعدها، فيكمل بذلك ما حصل في الفرض من خلل ونقص، فإن الفرائض تكمل بالنوافل يوم القيامة.. وأكثر الناس في صيامه للفرض نقص وخلل، فيحتاج إلى ما يجبره من الأعمال.

    إن معاودة الصيام بعد صيام رمضان علامة على قبول صوم رمضان، فإن الله تعالى إذا تقبل عمل عبد، وفقه لعمل صالح بعده، كما قال بعضهم: ثواب الحسنة الحسنة بعدها، فمن عمل حسنة ثم أتبعها بحسنة بعدها، كان ذلك علامة على قبول الحسنة الأولى، كما أن من عمل حسنة ثم أتبعها بسيئة كان ذلك علامة رد الحسنة وعدم قبولها.


    كل من يقرأ هذه الفقرة سيسرع بصيام الست من شوال

    وسيعتبر أن هداية الله له لقراءتها واحساسه العميق لما جاء فيها في حد ذاته علامة لقبول الله لطاعته في رمضان



    إن صيام رمضان يوجب مغفرة ما تقدم من الذنوب، كما سبق ذكره، وأن الصائمين لرمضان يوفون أجورهم في يوم الفطر، وهو يوم الجوائز فيكون معاودة الصيام بعد الفطر شكراً لهذه النعمة، فلا نعمة أعظم من مغفرة الذنوب
    قال البخاري
    حَدَّثَنَا ‏ ‏خَلَّادُ بْنُ يَحْيَى ‏،قال ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏مِسْعَرٌ ‏،قال ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏زِيَادُ بْنُ عِلَاقَةَ ‏، ‏قَالَ سَمِعْتُ ‏ ‏الْمُغِيرَةَ بْنَ شُعْبَةَ ‏ ‏يَقُولُ ‏
    كَانَ النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يُصَلِّي حَتَّى تَرِمَ أَوْ تَنْتَفِخَ قَدَمَاهُ فَيُقَالُ لَهُ فَيَقُولُ ‏ ‏ أَفَلَا أَكُونُ عَبْدًا شَكُورًا ‏

    صحيح البخاري

    وقد أمر الله - سبحانه وتعالى - عباده بشكر نعمة صيام رمضان بإظهار ذكره، وغير ذلك من أنواع شكره، فقال: ﴿ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾ [البقرة:185] فمن جملة شكر العبد لربه على توفيقه لصيام رمضان، وإعانته عليه، ومغفرة ذنوبه أن يصوم له شكراً عقيب ذلك.

    كان بعض السلف إذا وفق لقيام ليلة من الليالي أصبح في نهارها صائماً، ويجعل صيامه شكراً للتوفيق للقيام.

    وكان وهيب بن الورد يسأل عن ثواب شيء من الأعمال كالطواف ونحوه، فيقول: لا تسألوا عن ثوابه، ولكن سلوا ما الذي على من وفق لهذا العمل من الشكر، للتوفيق والإعانة عليه.

    كل نعمة على العبد من الله في دين أو دنيا يحتاج إلى شكر عليها، ثم التوفيق للشكر عليها نعمة أخرى تحتاج إلى شكر ثان، ثم التوفيق للشكر الثاني نعمة أخرى يحتاج إلى شكر آخر، وهكذا أبداً فلا يقدر العباد على القيام بشكر النعم. وحقيقة الشكر الاعتراف بالعجز عن الشكر.


    الحمد لله حمدا كثيرا والشكر لله شكرا كثيرا

    اللهم أعنا على الصيام حتى نشكر بعض نعمك

    واجعلنا من الشاكرين لك

    الغير جاحدين لنعمك


    إن الأعمال التي كان العبد يتقرب يها إلى ربه في شهر رمضان لا تنقطع بإنقضاء رمضان بل هي باقية بعد انقضائه ما دام العبد حياً..



    سَابِعَا:فَتَاوَى تَتَعَلَق بِالسِّت مِن شَوَّال

    سئل سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله -: هل يجوز صيام ستة من شوال قبل صيام ما علينا من قضاء رمضان؟

    الجواب: (قد اختلف العلماء في ذلك، والصواب أن المشروع تقديم القضاء على صوم الست، وغيرها من صيام النفل، لقول النبي : {من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر}. [خرجه مسلم في صحيحه]. ومن قدم الست على القضاء لم يتبعها رمضان، وإنما أتبعها بعض رمضان، ولأن القضاء فرض، وصيام الست تطوع، والفرض أولى بالاهتمام). [مجموع فتاوى الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز:5/273].

    وسئلت اللجنة الدائمة للإفتاء: هل صيام الأيام الستة تلزم بعد شهر رمضان عقب يوم العيد مباشرة، أو يجوز بعد العيد بعدة أيام متتالية في شهر شوال أو لا؟

    الجواب: (لا يلزمه أن يصومها بعد عيد الفطر مباشرة، بل يجوز أن يبدأ صومها بعد العيد بيوم أو أيام، وأن يصومها متتالية أو متفرقة في شهر شوال حسب ما تيسر له، والأمر في ذلك واسع، وليست فريضة بل هي سنة). [فتاوى اللجنة الدائمة: 10/391 فتوى رقم: 3475].

    وسئل سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله -: بدأت في صيام الست من شوال، ولكنني لم أستطع إكمالها بسبب بعض الظروف والأعمال، حيث بقي عليّ منها يومان، فماذا أعمل يا سماحة الشيخ، هل أقضيها وهل عليّ إثم في ذلك؟

    الجواب: (صيام الأيام الستة من شوال عبادة مستحبة غير واجبة، فلك أجر ما صمت منها، ويرجى لك أجرها كاملة إذا كان المانع لك من إكمالها عذراً شرعياً، لقول النبي : {إذا مرض العبد أو سافر كتب الله له ما كان يعمل صحيحاً مقيماً}. [رواه البخاري في صحيحه]، وليس عليك قضاء لما تركت منها. والله الموفق) [مجموع فتاوى سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز: 5/270].


    بارك الله فيك درة ~

    موضوعك شيق وتفاعلي

    وفيه معلومات مهمة وقيمة لكل مسلم يريد أن يطبق شريعة صيام نافلة الست من شوال على الوجه الذي يرضى به الله عنه


    وشكرا على نقلك لبعض فتاوى علماء المسلمين

    التي جاءت مؤيدة لما أتحفتنا به في لب موضوعك


    جازاكِ الله كل خير

    وكتبه الله لكِ اضعافا مضاعفة في ميزان حسناتك


    ؛..
    الثمال أعجبه هذا.

  5. #5
    ام عبدبد غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الردود
    191
    الجنس
    امرأة
    الحمد لله على نعمة الاسلام وشكراااااااااا على الموضوع

  6. #6
    بقايا الأندلس's صورة
    بقايا الأندلس غير متواجد حواري مثقف
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الموقع
    المغرب - الدار البيضاء
    الردود
    1,304
    الجنس
    رجل
    التدوينات
    1
    التكريم
    (أوسمة)

    السلام عليكم و رحمة الله

    أردت التنويه على أمر بعد مراجعة قول المالكية بكراهة صيام الست من شوال ، و الشروط
    التي وضعوها لذلك ..
    أقول : إن الشروط التي اشترطها المالكية خمسة كما ذكر ذلك الدسوقي في حاشيته
    على الشرح الكبير للدردير على مختصر خليل (1/517)
    1 الاقتداء
    2 اعتقاد الوجوب
    3 إظهار الصيام
    4 صيامها متصلة بالعيد
    5 اعتقاد سنية تتابعها
    فالاقتداء شرط وحْدَهُ ، كما أن اعتقاد الوجوب شرط منفصل عن الأول

    فإنْ تخلَّف منها شرط أو أكثر، لَم يكره صيامها عند المالكية
    المسألة محل نظر ، فقد ذكر الدسوقي أن لشيخه ( و هو من شراح مختصر خليل) بحثا في ذلك،
    فالذي يفهم مما اقتبسته أنه لو انتفى الاقتداء به لمْ يُكرَهْ صيامُه ! و لو خيف عليه اعتقاد الوجوب !
    و الأمر ليس كذلك
    و كذا إذا انتفى إظهاره صيامها ، لم يُكره ! و لو مثلا اعتقد سنية اتصالها ! و الأمر ليس كذلك
    بل متى أظهرها كرهَ له ذلك اعتقد سنية اتصالها أو لم يعتقد ، و كذلك إن اعتقد سنية اتصالها
    كُرهَ له صيامها أظهرها أو لم يُظهرها ..
    و الحاصل ، و الذي فهمته من كلام المُحشّي رحمه الله : أنه هناك من الشروط ما إذا توفّر واحد منها كُره صيام السّتِّ من شوّال ..
    و اللهُ أعلمُ
    آخر مرة عدل بواسطة الثمال : 11-10-2011 في 05:53 PM السبب: بورك فيك "شعار"

  7. #7
    المصلحه دوماً غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الردود
    105
    الجنس
    أنثى
    الله يكتب اجرك

  8. #8
    درة السنة's صورة
    درة السنة غير متواجد كبار الشخصيات
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الموقع
    أينما يسمع `الآذان فهوا مدينتى
    الردود
    5,620
    الجنس
    امرأة
    التكريم
    • (القاب)
      • متألقة صيف 1432هـ
      • درة التحفيظ 2
      • إشراقة الروضة
    (أوسمة)
    تعقيب كتبت بواسطة السهى عرض الرد
    ::

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،
    بوركت غاليتي..

    لقد انتهى شهر رمضان المبارك ، وانصرم ..
    بما فيه من بحار الفضائل وأنهار الشمائل ، وبما ميزه سبحانه وتعالى
    على بقية الشهور بجملة من الخصائص والفضائل الزكية ؛ ولأن فضائل الطاعة لا تنقطع ولا تنتهي ..
    وإن عمل المؤمن عملٌ دائم لا ينقضي إلا بالموت ، قال سبحانه وتعالى:
    ﴿..وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ..﴾الحجر99
    وقال : ﴿.. يَا أيها الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ..﴾آل عمران 102،
    فلئن انقضى شهر الصيام وهو موسم عمل؛ فإن زمن العمل لم ينقطع، ولئن انقضى صيام رمضان؛ فإن الصيام لا يزال مشروعًا ولله الحمد،
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    «.. فمَن صام رمضان وأتبعه بستة أيام من شوال كان كصيام الدهر..» رواه مسلم
    اللهم وفِّقنا جميعًا لاغتنام الأوقات ، وعمارتها بالأعمال الصالحات، وارزقنا اجتناب الخطايا والسيئات، إنك قريب مجيبُ الدعوات .
    ..~
    ملاحظة علمية بسيطة :
    ثبت علميًّا أنّ صيام يومٍ واحدٍ يولد كريات بيضاء تكفي لوقاية الإنسان عشرة أيام،
    وبما أنّ السّنّة القمرية تساوي 355 أو 356 يومًا ، فنحن بحاجة إلى 36 يومًا صيام،
    لذا كنا بحاجة إلى ستّ من شوّال لتمام الوقاية والمناعة...()
    والله تعالى أعلم..!!

    ..~
    جزاك الله خيرا سهى
    إضافة جدا رائعة أثرت الموضوع
    فبارك الله فيكِ

  9. #9
    السهى's صورة
    السهى غير متواجد كبار الشخصيات
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الموقع
    في مدينتي الجميلة
    الردود
    11,941
    الجنس
    امرأة
    التدوينات
    1
    التكريم
    • (القاب)
      • الإصرار على النجاح درة صيفنا إبداع 1432هـ
      • درة صيفنا إبداع 1431هـ
      • أزاهير الروضة
      • نجمة المعلومة الرياضية
      • نبض وعطاء
      • مثقفة واعية
      • شعلة العطاء
      • الداعية الربانية
    (أوسمة)

    تعقيب كتبت بواسطة المُفـَرّدُ عرض الرد
    السلام عليكم و رحمة الله
    تعقيب كتبت بواسطة المُفـَرّدُ عرض الرد

    أردت التنويه على أمر بعد مراجعة قول المالكية بكراهة صيام الست من شوال ، و الشروط
    التي وضعوها لذلك ..
    أقول : إن الشروط التي اشترطها المالكية خمسة كما ذكر ذلك الدسوقي في حاشيته
    على الشرح الكبير للدردير على مختصر خليل (1/517)
    1 الاقتداء
    2 اعتقاد الوجوب
    3 إظهار الصيام
    4 صيامها متصلة بالعيد
    5 اعتقاد سنية تتابعها
    فالاقتداء شرط وحْدَهُ ، كما أن اعتقاد الوجوب شرط منفصل عن الأول


    المسألة محل نظر ، فقد ذكر الدسوقي أن لشيخه ( و هو من شراح مختصر خليل) بحثا في ذلك،
    فالذي يفهم مما اقتبسته أنه لو انتفى الاقتداء به لمْ يُكرَهْ صيامُه ! و لو خيف عليه اعتقاد الوجوب !
    و الأمر ليس كذلك
    و كذا إذا انتفى إظهاره صيامها ، لم يُكره ! و لو مثلا اعتقد سنية اتصالها ! و الأمر ليس كذلك
    بل متى أظهرها كرهَ له ذلك اعتقد سنية اتصالها أو لم يعتقد ، و كذلك إن اعتقد سنية اتصالها
    كُرهَ له صيامها أظهرها أو لم يُظهرها ..
    و الحاصل ، و الذي فهمته من كلام المُحشّي رحمه الله : أنه هناك من الشروط ما إذا توفّر واحد منها كُره صيام السّتِّ من شوّال ..
    و اللهُ أعلمُ

    ::
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،
    بارك الله فيك أخي الكريم على ما اثريت..

    الستة أيام من شوال،
    لقد حث النبي - صلى الله عليه وسلم - على صيام هذه الأيام، وشجع عليها؛

    بما يترتب عليه عظيم الأجر والثواب ..
    "يساوي صيام الدهركله"
    والحديث الوارد في صيام ست من شوال حديث صحيح ، رواه أصحاب
    الصحيح والسنن والمسانيد ، بطرق صحيحة مرفوعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم:
    وبما أن صيام ستة أيام من شوال، تأتي بعد انقضاء شهر الصيام والقيام،
    فهي فرصة عظيمة يتقرب بها المسلم إلى ربه..
    لأننا مطالبون بالمداومة على الطاعات، والصوم يعتبرمن أهم هذه الطاعات

    والعبادات
    **
    أما عن رأي الإمام مالك بصيام ست من شوال:

    وكراهة الإمام مالك لصيام الأيام الستة من شوال لا تدل على إنكاره صيامها،
    ولكنه كره ذلك لأسباب أخرى، فصلت على أنها ..
    (.. خشية أن يضاف إلى فرض رمضان، وأن يستبين ذلك إلى العامة،
    لأنه رحمه الله ، كان متحفظاً كثير الاحتياط للدين..)

    رأي [ اللجنة الدائمة للإفتاء ] في قول الإمام مــالك بكراهة صيام الست من شوال (!)
    ماذا ترى في صيام ستة أيام بعد رمضان من شهر شوال ، فقد ظهر في موطأ مالك : أن الإمام مالك بن أنس قال في صيام ستة أيام بعد الفطر من رمضان : أنه لم ير أحداً من أهل العلم والفقه يصومها ، ولم يبلغني ذلك عن أحد من السلف ، وأن أهل العلم يكرهون ذلك ، ويخافون بدعته ، وأن يلحق برمضان ما ليس منه ، هذا الكلام في الموطأ [ الرقم 228 الجزء الأول ] (1)






    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء :



    الحمد لله
    ثبت عن أبي أيوب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
    ( من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال فذاك صيام الدهر )
    رواه أحمد (5/417) ومسلم (2/822) وأبو داود (2433) والترمذي (1164) .
    فهذا حديث صحيح يدل على أن صيام ستة أيام من شوال سنة ، وقد عمل به الشافعي وأحمد وجماعة من أئمة من العلماء ، ولا يصح أن يقابل هذا
    الحديث بما يعلل به بعض العلماء لكراهة صومها من خشية أن يعتقد الجاهل أنها من رمضان (2) ، أو خوف أن يظن وجوبها ، أو بأنه لم يبلغه عن أحد ممن سبقه من أهل العلم أنه كان يصومها ، فإنه من الظنون ، وهي لا تقاوم السنة الصحيحة ، ومن علم حجة على من لم يعلم . (3)
    وبالله التوفيق .
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (10/389) إهـ

    ******
    (1) : وهو قول أبي حنيفة والثوري أيضـا ( انظر "اللطائف" لابن رجب | 390 دار ابن كثير )

    (2) : قال الحافظ أبو محمد المنذري - وذكر مثل هذا أيضا الإمام الشاطبي - : "والذي خشي منه مالك قد وقع بالعجم ، فصاروا يتركون المسحرين على عادتهم والنواقيس وشعائر رمضان إلى آخر الستة الأيام ، فحينئذ يظهرون شعائر العيد ." (عون المعبود) .

    (3) وقد اعتذر علماء المذهب المالكي لإمامهم بأعذار متعددة ، ساق بعضها أحد طلبة العلم في معرض رده على من قال بالكراهة من بعض المعاصرين ، ومنها قول الإمام ابن عبدالبر في الاستذكار (3/380) : ( لم يبلغ مالكاً حديث أبي أيوب ، على أنه حديث مدني ! والإحاطة بعلم الخاصة لا سبيل إليه ، والذي كرهه له مالك أمر قد بينه وأوضحه وذلك خشية أن يضاف إلى فرض رمضان وأن يستبين ذلك إلى العامة ، وكان - رحمه الله - متحفظاً كثير الاحتياط للدين ) .
    ثم قال أيضاً : ( وأما صيام الستة الأيام من شوال على طلب الفضل وعلى التأويل الذي جاء به ثوبان - رضي الله عنه - فإن مالكا لا يكره ذلك إن شاء الله .. ) .
    وقال غيره من علماء المالكية بأن صومها لئلا يظن وجوبها قول مردود ، كالنووي في شرح مسلم ، والشوكاني في نيل الأوطار ، والصنعاني في سبل السّلام ، وابن رشد وغيرهم .. فهذا هو التجرد للحق وإلا ؛ فلا ، وللمتعصبين للمذهب المالكي في هؤلاء أسوة حسنة . والحمد لله على كل حال ..


    علة كراهية الإمام مالك .. لصوم الست من شوال
    الإثنين 22 شعبان 1429 - 25-8-2008
    رقم الفتوى: 111841
    التصنيف: صيام التطوعالسؤال :
    هل كره الإمام مالك صيام الأيام الستة من شوال لأن ذلك يؤدي إلى زيادة رمضان عن الثلاثين وأن كراهته لصومها من قبيل سد الذرائع؟
    الإجابــة





    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


    فقد كره الإمام مالك صيام الست من شوال بعد الفطر؛ لأنه لم يبلغه صيامها عن أحد من السلف؛ ولأن إلحاقها برمضان قد يترتب عليه اعتقاد عوام الناس كونها جزءا من رمضان ففي الموطأ: </SPAN></B>

    </SPAN>قال يحيى: وسمعت مالكا يقول في صيام ستة أيام بعد الفطر من رمضان: إني لم أر أحدا من أهل العلم والفقه يصومها ولم يبلغني ذلك عن أحد من السلف، وأن أهل العلم يكرهون ذلك ويخافون بدعته وأن يلحق برمضان ما ليس منه أهل الجهالة والجفاء لو رأوا في ذلك خفته عند أهل العلم ورأوهم يعملون ذلك. انتهى.</SPAN></B>
    وقال الباجي فى المنتقى وهو شرح الموطأ:</B>وهذا كما قال، إن صوم هذه الستة الأيام بعد الفطر لم تكن من الأيام التي كان السلف يتعمدون صومها . وقد كره ذلك مالك وغيره من العلماء، وقد أباحه جماعة من الناس ولم يروا به بأسا، وإنما كره ذلك مالك لما خاف من إلحاق عوام الناس ذلك برمضان وأن لا يميزوا بينها وبينه حتى يعتقدوا جميع ذلك فرضا، والأصل في صيام هذه الأيام الستة ما رواه سعد بن سعيد عن عمر بن ثابت عن أبي أيوب الأنصاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من صام رمضان، ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر. وسعد بن سعيد هذا ممن لا يحتمل الانفراد بمثل هذا، فلما ورد الحديث على مثل هذا ووجد مالك علماء المدينة منكرين العمل بهذا احتاط بتركه لئلا يكون سببا لما قاله. قال مطرف إنما كره مالك صيامها لئلا يلحق أهل الجهل ذلك برمضان، وأما من رغب في ذلك لما جاء فيه فلم ينهه. والله أعلم وأحكم. </SPAN>انتهى </SPAN></B>
    وكراهة صيام تلك الأيام عند فقهاء المالكية مشروط بعدة شروط ذكرها الدردير </SPAN></B>في شرحه لمختصر خليل عند قوله: كستة من شوال: </B>فتكره لمقتدى به، متصلة برمضان، متتابعة، وأظهرها معتقدا سنة اتصالها. انتهى </SPAN></B>
    وقد ثبت الترغيب فى صيام الست من شوال فى الأحاديث الصحيحة، فينبغي </B>للمسلم الحرص على صيامها وحثه غيره على ذلك. وراجع الفتوى رقم: 102025.</SPAN></B>
    والله أعلم.

    </SPAN></B></SPAN></B>



    والله تعالى أعلم

    ..~
    آخر مرة عدل بواسطة الثمال : 11-10-2011 في 05:38 PM السبب: بورك فيك غاليتي " شعار"
    الثمال أعجبه هذا.

    ربيُ إنِ بين‘ ( ضلوعِـِـِـِيّ ) . . آمنيةةِ ,
    . . . . . . . يتمنإهآ : قلبيُ وَ روححيْ وَ عقليِ !
    ربيَ آن " أمنيتيْ " تنبضض‘ بين قلبَ هوِ ملڪكّ . . . ‘
    فلآ تحرمني منِ فرحهہِۧ تحقيقههإ’ :/
    فأنتْ آلوحييد , إلذيُ آذإ قققآلَ لشيُ : ڪنِ "

    فيڪڪونّ ‘






    غاليتي:
    ما أروع أن تزرعي كلمة جميلة تكن تاريخاً لكِ في هذهِ الدنيا
    الفانية








  10. #10
    ملكة بنقابي~'s صورة
    ملكة بنقابي~ غير متواجد زهرة لا تنسى-ريحانة الروضة
    متألقة صيفنا إبداع 1431 هـ - إشراقة الروضة
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الموقع
    اللهم أحينا سعداء وأمتنا شهداء....................... بين ثنايا الألم ( يارب لك الحمد)
    الردود
    12,276
    الجنس
    امرأة
    التدوينات
    8
    ::


    صيام هذه الست بعض رمضان دليل على شكر الصائم لربه تعالى .

    على توفيقه لصيام رمضان، وزيادة في الخير، كما أن صيامها دليل على حب الطاعات،

    ورغبة في المواصلة في طريق الصالحات


    ،،،،


    قال الإمام النووي - رحمه الله -:قال العلماء: ( وإنما كان كصيام الدهر، لأن الحسنة بعشر أمثالها، فرمضان بعشرة أشهر، والستة بشهرين..).


    ،،،

    -ونقل الحافظ ابن رجب عن ابن المبارك قيل: صيامها من شوال يلتحق بصيام رمضان في الفضل، فيكون له أجر صيام الدهر فرضاً ).



    بارك الله فيكِ درتنا الحبيبة


    ...~
    آخر مرة عدل بواسطة الثمال : 17-10-2011 في 05:03 PM السبب: بورك فيك ...................." شعار "
    الثمال أعجبه هذا.

مواضيع مشابهه

  1. ** تطبيق متقن ** العيش البوري ♠♠♠♠♠♠أيون بتاع تكا اتفضلوا
    بواسطة MAMA DODO في المعجنات والسندويشات والفطائر والخبز
    الردود: 24
    اخر موضوع: 24-01-2012, 09:58 PM
  2. ♠♣ شَوَّال وَشَّوّق الَى الصِّيَام ♣♠ نسخ
    بواسطة درة السنة في مواضيع روضة السعداء المتميزة
    الردود: 13
    اخر موضوع: 11-10-2011, 05:39 PM
  3. الردود: 19
    اخر موضوع: 18-03-2010, 03:17 AM

أعضاء قرؤوا هذا الموضوع: 0

There are no members to list at the moment.

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96