انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
عرض النتائج 1 الى 4 من 4

لقاء مع الشيخ عبدالله العسكر حول أهمية القرآن في حياتنا جريدة المدينة

(روضة السعداء - منتديات لكِ النسائية - الأرشيف)
...
  1. #1
    الوجيه محمد غير متواجد عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الردود
    35
    الجنس
    رجل

    لقاء مع الشيخ عبدالله العسكر حول أهمية القرآن في حياتنا جريدة المدينة

    لقاء مع الشيخ عبدالله العسكر حول
    أهمية القرآن في حياتنا

    جريدة المدينة
    الجمعة, 18 سبتمبر 2009
    تهاني السالم – جدة
    شدّد علماء على أهمية القرآن في حياتنا وأنه حياة للأرواح و (شفاء لما في الصدور) كما قال العليم الخبير، وكم في الصدور من أدواء تحتاج إلى علاج! وعلاجها بهذا النور الرباني والهدي الإلهي، ومن أعظم ما يساعد على إحياء القلوب بالقرآن التأمل في معانيه والتدبر في آياته. وقد أجري هذا اللقاء مع الدكتور عبدالله العسكر حول هذا الموضوع لاستبانة جوانبه والتعرف على الموقف الصحيح للمسلم من كتاب الله تعالى .

    1/ كيف نجعل من القرآن حياة لقلوبنا وواقعنا؟
    القرآن - كما ذكر الله – "شفاء لما في الصدور" وكم في الصدور من أدواء تحتاج إلى علاج!! وعلاجها بهذا النور الرباني والهدي الإلهي، ومن أعظم ما يساعد على إحياء القلوب بالقرآن التأمل في معانيه والتدبر في آياته، وذلك من خلال تفريغ القلب من الشواغل، واستشعار أن هذا الكلام هو كلام رب العالمين تكلم به حقيقة وأوحاه إلى جبريل ليلقيه في روع رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    وحينما يعرض الواحد منا عيوبه – وهو أعلم بها من غيره – على آيات القرآن يجد أن في أسرار الذكر الحكيم ما يعالج به أدواءه والتي من أعظمها قسوة القلب وغفلته. فحينما يمر به مثلاً قول الله: "لا تمدنّ عينيك إلى ما متعنا به أزواجاً منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه ورزق ربك خير وأبقى" عند ذلك تسمو النفس عن حطام الدنيا الفاني لتحلق في سماء العالم العلوي محتقرة بهرج الدنيا وزخرفها الخدّاع.
    إن واقع الأمة اليوم على المستوى العام والفردي لا يسر بأي حال، وليس من طريق للخلاص من هذا الواقع الآسن إلا بالعودة إلى المنبع الصافي والمورد الزلال كتاب الله الذي استقى منه الأوائل فحازوا به عزّ الدنيا وفلاح الآخرة.

    2/ القرآن مدرسة فكيف نطبقها واقعاً فالكثير منا يقرأ ولا يجد لهذا أثراً في الواقع.
    هذا صحيح لأن الكثيرين حين يقرأ أحدهم القرآن إنما يقرؤه رغبة في زيادة رصيده من الحسنات فحسب، وهذا الأمر وإن كان محموداً من وجه ؛ لكن الاقتصار عليه دون غيره من المطالب والغايات يعدّ نقصاً ينبغي تداركه .
    إن القرآن لم ينزل لمجرد التلاوة فحسب، ولو كان كذلك ما ذمّ الله أهل الكتاب بقوله: "ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب إلا أمانيّ"، والأمانيّ: التلاوة. وإنما القرآن نزل ليقود صاحبه إلى رتب الكمال البشرى الذي حثنا الشرع على نشدانه والوصول إليه، فصاحبه ينبغي أن ُيرى أثر القرآن عليه في سمته ونسكه وسلوكه حيثما نزل وأينما رحل ، قال الحسن البصري – رحمه الله-: " إن هذا القرآن قد قرأه عبيد وصبيان لا علم لهم بتأويله، وما تدبر آياته إلا باتباعه ، وما هو بحفظ حروفه وإضاعة حدوده ، حتى إن أحدهم ليقول: لقد قرأت القرآن فما أسقطتُ منه حرفاً!! وقد واللهِ أسقطه كلّه !! ما يرى القرآن له في خُلق ولا عمل ، حتى إن أحدهم ليقول: إني لأقرأ السورة في نَفَس!! والله ما هؤلاء بالقرّاء ولا العلماء ولا الحكماء ولا الورعة ، متى كان القرّاء مثل هذا ؟! لا كثر الله في الناس أمثالهم ".

    3/ هل العبرة بالكم دون التدبر؟ وكيف بمن يقرأ بلا تدبر وتأمل في الآيات، هل له أجر؟
    قطعاً أن العبرة ليست بالكمّ حين يخلو من التدبر ؛ بل التدبر هو الأساس والركن الركين في هذا الباب . ولهذا نجد أئمة السلف يجلس أحدهم في السورة أياماً ؛ بل ربما سنوات حتى يحفظها ويتقنها . يقول عبدالله بن عمر: " تعلّم عمر البقرة في اثنتى عشرة سنة، فلما ختمها نحر جزوراً " . وطول المدة ليس عجزاً من عمر ولا انشغالاً عن القرآن – حاشاه- ، فما بقي إلا أنه التدبر.
    ويقول محمد بن كعب القرطبي: " لأن أقرأ في ليلتي حتى أصبح بـ "إذا زلزلت" و "القارعة" لا أزيد عليها أحبّ إليّ من أن أهذّ القرآن ليلتي هذّاً ".

    4/ أيهما أفضل الختمة أكثر من مرّة،أم الختم بتدبر وتأن ولو كانت ختمة واحدة في الشهر؟
    لعلّ في كلام محمد بن كعب السالف ما يوحي بالجواب عن هذا السؤال، فالأصل هو التدبر والتأمل في آيات القرآن والعيش معها؛ لأن لذلك أثراً كبيراً في حياة القلوب واستقامة الإنسان على جادة الهدى. ومع هذا فليس هناك ما يمنع – وخاصة ونحن في هذا الشهر المبارك – من أن يكون للواحد منا ختمة بتدبر وتخشّع وتكرار للآيات ، وتكون له أيضاً ختمة أو ختمات دون ذلك ، ولعلّ ما روي عن كثير من السلف في ختم القرآن مراراّ كثيرة في شهر رمضان يحمل على هذا الأمر . وقد كان بعضهم يختم في اليوم ختمتين أو ثلاثا – كما ذكر ذلك النووي وغيره – وهذا قطعاً لا يكون مصحوبا بالتدبر، لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "لا يفقه القرآن من يقرؤه في أقل من ثلاث".
    ويعني مثل هذا أنهم كانوا يحرصون على الإكثار من قراءته في هذا الشهر مع بقاء القراءة المتدبرة في ختمات أخرى في رمضان أو في غيره، والله أعلم.

    5/ نجد الكثير يتحمس أول الشهر ثم يصيبه الفتور، كيف نوطن أنفسنا على التحمّس في القراءة حتى نهاية رمضان؟
    الفتور أمر طبيعي في الإنسان، ولكن ينبغي معالجته أو التخفيف منه، ومما يعين على ذلك استشعار قيمة العمر وهذا الشهر خصوصاً، فإنما هي أيام قلائل ستنقضي وتطوى ثم لا يدري المرء هل تعود عليه أخرى أم سيكون موسّداً بين أطباق الثرى.
    ومما يعين كذلك على طرد الفتور أن يكون للواحد منا أخ أو إخوان يتعاون وإياهم على العبادة، فإذا نسي ذكروه، وإذا ذكر أعانوه، فلو كان هناك حلقة يومياً طوال أيام هذا الشهر في المسجد، أو في البيت مع الأولاد لكان في ذلك دافعاً وحافزاً على مواصلة القراءة وديمومتها. "وأحب الأعمال إلى الله أدومه وإن قلّ"

  2. #2
    جروح صامتة. غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الموقع
    جده
    الردود
    103
    الجنس
    امرأة
    جزاك الله خيرا

  3. #3
    25يناير2011 غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    الردود
    107
    الجنس
    رجل
    جزاك الله خير
    وجعله في موازين حسناتك


    ورزقك الفردوس الاعلى
    دمت بخير



  4. #4
    عبير الزهره غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    الردود
    102
    الجنس
    امرأة
    جــــــــــــزاك الله خيــــــــــــــــــرا



    وبارك الله فيــــــــــــــــــــك

مواضيع مشابهه

  1. اول لقاء صحفي لـ (جود الحزن ) في جريدة المدينة ..!!
    بواسطة ][جود الحزن][ في ركن الكروشيه والتريكو
    الردود: 34
    اخر موضوع: 05-05-2009, 01:44 PM
  2. الردود: 35
    اخر موضوع: 26-04-2009, 12:04 AM
  3. الردود: 12
    اخر موضوع: 20-04-2006, 02:34 PM
  4. الردود: 9
    اخر موضوع: 18-02-2006, 08:54 AM
  5. الردود: 3
    اخر موضوع: 14-12-2005, 11:26 PM

أعضاء قرؤوا هذا الموضوع: 0

There are no members to list at the moment.

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96