انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
الصفحة 1 من 4 1234 الأخيرالأخير
عرض النتائج 1 الى 10 من 32

هيا نتعلم الفقه - دراسة فى كتاب الملخص الفقهى للشيخ صالح آل فوزان. (متجدد)

(روضة السعداء - منتديات لكِ النسائية - الأرشيف)
...
  1. #1
    msmonmon's صورة
    msmonmon غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الردود
    1,411
    الجنس
    أنثى

    هيا نتعلم الفقه - دراسة فى كتاب الملخص الفقهى للشيخ صالح آل فوزان. (متجدد)


    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ به من شرور انفسنا
    ومن سيئات اعمالنا
    اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه
    ثم أما بعد ،،
    إخوتى فى الله
    قال صلى الله عليه وسلم : " ‏مَنْ يُرِدْ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا ‏ ‏يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ " [البخاري ومسلم]
    فهيا معاً جميعاً إخوتاه

    نتعلم فقه ديننا الحنيف ونطبق سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم
    عسى الله أن يرضى عنا
    وسوف نبدأ إن شاء الله سوياً فى دراسة
    كتاب الملخص الفقهي

    للشيخ / صالح بن فوزان بن عبدالله آل فوزان
    غفر الله له ولوالديه ولجميع المسلمين
    ،،،
    أسأل الله سبحانه وتعالى أن نكون ممن أراد بهم الخير
    و أن يعينا على الفهم وحسن التلقى
    وأن ينفعنا بما علما .. وأن يتقبل منا
    ويجعل عملنا كله خالصاً لوجهه سبحانه


  2. #2
    msmonmon's صورة
    msmonmon غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الردود
    1,411
    الجنس
    أنثى

    1-كتاب الملخص الفقهى


    المقدمة

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد خاتم النبيين، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين‏.‏
    وبعد‏:‏
    فهذا ملخص في الفقه، مقرون بأدلته من الكتاب والسنة، كنت ألقيته في الإذاعة على حلقات، وقد تكرر الطلب ممن سمعوه، وألحوا عليَّ بطباعته؛ ليبقى الانتفاع به إن شاء الله، وما كنت أنوي ذلك حال إعداده، ولكن نزولاً عند رغبة الكثير؛ أعدت النظر فيه، ورتبته، وقدمته للطباعة‏.‏
    وها هو بين يديك أيها القارئ الكريم؛ فما وجدت فيه من صواب وفائدة؛ فالفضل فيه راجع إلى الله وحده، وما وجدت فيه من خطأ؛ فهو مني، واستغفر الله‏.‏
    وقد لخصته من كتاب ‏«‏ الروض المربع شرح زاد المستقنع ‏»‏، ومن حاشيته للعلامة الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن قاسم، مع بعض التنبيهات مني إذا مرت مناسبة‏.‏
    هذا؛ وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا جميعا للعلم النافع والعمل الصالح‏.‏ وصلى الله وسلم على
    نبينا محمد وآله وصحبه‏.
    فضيلة الشيخ

    صالح آل فوزان

  3. #3
    msmonmon's صورة
    msmonmon غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الردود
    1,411
    الجنس
    أنثى

    فضــل التفقــه فـي الـديـن


    فضــل التفقــه فـي الـديـن

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحابته والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين‏.‏
    وبعد‏:‏
    فإن التفقه في الدين من أفضل الأعمال، وهو علامة الخير‏:‏ قال صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏( ‏من يرد الله به خيرا؛ يفقه في الدين‏)‏‏ [البخاري ومسلم] وذلك لأن التفقه في الدين يحصل به العلم النافع الذي يقوم عليه العمل الصالح‏.‏
    قال الله تعالى‏:‏ ﴿ ‏هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ‏ ﴾‏ [التوبة:33] فالهدى هو العلم النافع، ودين الحق هو العمل الصالح‏.‏
    وقد أمر الله سبحانه نبيه صلى الله عليه وسلم أن يسأله الزيادة من العلم‏:‏ قال تعالى‏:‏
    ﴿‏ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا‏ ﴾‏ [طه:114].
    قـال الحـافـظ ابن حجـر‏:‏ ‏« ‏وهذا واضح الدلالة في فضل العلم؛ لأن الله لم يأمر نبيه صلى الله عليه وسلم بطلب الازدياد من شيء؛ إلا من العلم‏ » [ ‏انظر: الفتح الباري 1/ 187 ] وقد سمى النبي صلى الله عليه وسلم المجالس التي يتعلم فيها العلم النافع بـ ‏( ‏رياض الجنة‏ )‏‏، وأخبر أن العلماء هم ورثة الأنبياء‏.‏
    ولا شك أن الإنسان قبل أن يقدم على أداء عمل ما، لا بد أن يعرف الطريقة التي يؤدي بها ذلك العمل على وجهه الصحيح، حتى يكون هذا العمل صحيحا، مؤديا لنتيجته التي ترجى من ورائه؛ فكيف يقدم الإنسان على عبادة ربه التي تتوقف عليها نجاته من النار ودخوله الجنة‏:‏ كيف يقدم على ذلك بدون علم ‏؟‏‏!‏
    ومـن ثـم افتـرق النـاس بالنسبـة للعلـم والعمـل ثـلاث فـرق‏:‏
    الفريق الأول‏:‏ الذين جمعوا بين العلم النافع والعمل الصالح، وهؤلاء قد هداهم الله صراط المنعم عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقا‏.‏
    الفريق الثاني‏:‏ الذين تعلموا العلم النافع ولم يعملوا به، وهؤلاء هم المغضوب عليهم من اليهود ومن نحا نحوهم‏.‏
    الفريق الثالث‏:‏ الذين يعملون بلا علم، وهؤلاء هم أهل الضلال من النصارى ومن نحا نحوهم‏.‏
    ويشمل هذه الفرق الثلاث قوله تعالى في سورة الفاتحة التي نقرؤها في كل ركعة من صلواتنا‏:‏ ﴿‏ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ‏ ﴾‏ [الفاتحة:6 ـ 7]
    قـال الإمـام الشيـخ محمـد بن عبـد الـوهـاب - رحمه الله -‏:‏
    « وأما قوله تعالى‏:‏ ﴿‏ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ‏ ﴾‏ [الفاتحة:7]؛ فالمغضوب عليهم هم العلماء الذين لم يعملوا بعلمهم، والضالون العاملون بلا علم‏:‏ فالأول‏:‏ صفة اليهود‏،‏ والثاني‏:‏ صفة النصارى‏.، وكثير من الناس إذا رأى في التفسير أن اليهود مغضوب عليهم وأن النصارى ضالون؛ ظن الجاهل أن ذلك مخصوص بهم، وهو يقرأ أن ربه فارض عليه أن يدعو بهذا الدعاء، ويتعوذ من طريق أهل هذه الصفات ‏!‏‏!‏ فيا سبحان الله ‏!‏ كيف يعلمه الله ويختار له ويفرض عليه أن يدعو ربه دائما؛ مع أنه لا حذر عليه منه، ولا يتصور أن فعله هذا هو ظن السوء بالله ‏؟‏‏! » [‏انظر: تاريخ نجد لابن غنام ص 491 ]‏‏ انتهى كلام الشيخ رحمه الله‏.‏
    وهو يبين لنا الحكمة في فريضة قراءة هذه السورة العظيمة - سورة الفاتحة - في كل ركعة من صلاتنا؛ فرضها، ونفلها؛ لما تشتمل عليه من الأسرار العظيمة، التي من جملتها هذا الدعاء العظيم‏:‏ أن يوفقنا الله لسلوك طريق أصحاب العلم النافع والعمل الصالح، الذي هو طريق النجاة في الدنيا والآخرة، وأن يجنبنا طريق الهالكين، الذين فرطوا بالعمل الصالح أو بالعلم النافع‏.‏
    ثم اعلم أيها القارئ الكريم أن العلم النافع إنما يستمد من الكتاب والسنة تفهماً وتدبراً، مع الاستعانة على ذلك بالمدرسين الناصحين وكتب التفسير وشروح الحديث وكتب الفقه وكتب النحو واللغة العربية التي نزل بها القرآن الكريم، فإن هذه الكتب طريق لفهم الكتاب والسنة‏.‏
    فواجب عليك يا أخي المسلم - ليكون عملك صحيحا - أن تتعلم ما يستقيم به دينك؛ من صلاتك وصومك وحجك، وتتعلم أحكام زكاة مالك، وكذلك تتعلم من أحكام المعاملات ما تحتاج إليه؛ لتأخذ منها ما أباح الله لك؛ وتتجنب منها ما حرم الله عليك؛ ليكون كسبك حلالا، وطعامك حلالا؛ لتكون مجاب الدعوة، كل ذلك مما تمس حاجتك إلى تعلمه، وهو ميسور بإذن الله متى ما صحت عزيمتك وصلحت نيتك‏.‏
    فاحرص على قراءة الكتب النافعة، واتصل بالعلماء؛ لتسألهم عما أشكل عليك، وتتلقى عنهم أحكام دينك، وكذلك تعني بحضور الندوات والمحاضرات الدينية التي تقام في المساجد وغيرها، وتستمع إلى البرامج الدينية من الإذاعة، وتقرأ المجلات الدينية والنشرات التي تعني بمسائل الدين، فإذا حرصت وتتبعت هذه الروافد الخيرية؛ نمت معلوماتك، واستنارت بصيرتك‏.‏
    ولا تنس يا أخي أن العلم ينمو ويزكو مع العمل فإذا عملت بما علمت؛ زادك الله علما؛ كما تقول الحكمة المأثورة‏:‏ ‏« ‏من عمل بما علم؛ أورثه الله علم ما لم يعلم‏ »‏، ويشهد لذلك قوله تعالى:‏ ﴿ ‏وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ‏ ﴾‏ [البقرة:282].
    والعلم أحق ما تصرف فيه الأوقات، ويتنافس في نيله ذوو العقول، فبه تحيا القلوب وتزكو الأعمال‏.‏
    ولقد أثنى الله جل ذكره وتقدست أسماؤه على العلماء العاملين، ورفع من شأنهم في كتابه المبين :
    قال تعالى‏:‏ ﴿ ‏قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ‏ ﴾‏ [الزمر:9].
    وقال تعالى‏:‏ ﴿ ‏يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ‏ ﴾‏ [المجادلة:11]؛ فبين ـ سبحانه وتعالى ـ ميزة الذين أوتوا العلم المقرون بالإيمان، ثم أخبر أنه خبير بما نعمله، ومطلع عليه؛ ليدلنا على أنه لا بد من العلم والعمل معا، وأن يكون كل ذلك صادرا عن الإيمان ومراقبة الله سبحانه‏.‏
    ونحن عملا بواجب التعاون على البر والتقوى سنقدم لك بحول الله من خلال هذا الكتاب بعض المعلومات من الرصيد الفقهي الذي استنبطه لنا علماؤنا ودونوه في كتبهم، سنقدم لك ما تيسر من ذلك، لعله يكون دافعا لك على الاستفادة والاستزادة من العلم النافع‏.‏
    ونسأل الله أن يمدنا وإياك بالعلم النافع، ويوفقنا للعمل الصالح، ونسأله سبحانه أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه، ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه، إنه سميع مجيب‏.‏

  4. #4
    professional 1's صورة
    professional 1 غير متواجد النجم البرونزي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الردود
    662
    الجنس
    أنثى
    بارك الله فيك اختي وجعل عملك هذا خالصا لوجهه الكريم وحفظ الله شيخنا الفوزان وبارك فيه ونفع الله به ومد في عمره
    متابعة معك اسال الله لي ولك العلم النافع والعمل الصالح

  5. #5
    sara&salma غير متواجد النجم البرونزي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    531
    الجنس
    أنثى
    جزاك الله خيرا

  6. #6
    msmonmon's صورة
    msmonmon غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الردود
    1,411
    الجنس
    أنثى
    تعقيب كتبت بواسطة professional 1 عرض الرد
    بارك الله فيك اختي وجعل عملك هذا خالصا لوجهه الكريم وحفظ الله شيخنا الفوزان وبارك فيه ونفع الله به ومد في عمره
    متابعة معك اسال الله لي ولك العلم النافع والعمل الصالح

    وجزاك الله كل الخير وبارك فيك

    اللهم تقبل منا

    تشرفت بمرورك الكريم

  7. #7
    msmonmon's صورة
    msmonmon غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الردود
    1,411
    الجنس
    أنثى
    تعقيب كتبت بواسطة sara&salma عرض الرد
    جزاك الله خيرا
    وبارك الله فيك

  8. #8
    msmonmon's صورة
    msmonmon غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الردود
    1,411
    الجنس
    أنثى

    الجزءالأول- قسم العبادات -كتـاب الطهـارة


    كتـاب الطهـارة
    بـاب فـي أحكـام الطهـارة والميـاه

    إن الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام بعد الشهادتين، وهي الفـارقة بين المسلم والكافر، وهي عمود الإسلام، وأول ما يحاسب عنه العبد، فإن صحت وقبلت; قبل سائر عمله. وإن ردت; رد سائر عمله.

    وقد ذكرت الصلاة في مواطن كثيرة من القرآن الكريم على صفات متنوعة; فتارة يأمر الله بإقامتها، وتارة يبين مزيتها، وتارة يبين ثوابها، وتارة يقرنها مع الصبر ويأمر بالاستعانة بهما على الشدائد.

    ومن ثم كانت قرة عين الرسول صلى الله عليه وسلم من هذه الدنيا; فهي حليـة النبيين، وشعار الصالحين، وهي صلة بين العبد وبين رب العالمين، وهي تنهى عن الفحشاء والمنكر.

    ولما كـانت هذه الصلاة لا تصح إلا بطهارة المصلي من الحدث والنجس حسب القدرة على ذلك، وكانت مادة التطهر هي الماء أو ما يقوم مقامه من التيمم عند عدم الماء; صار الفقهاء رحمهم الله يبدءون بكتاب الطهارة; لأنها لما قدمت الصلاة بعد الشهادتين على غيرها من بقية أركان الإسلام; ناسب تقديم مقدماتها، ومنها الطهارة، فهي مفتاح الصلاة; كما في الحديث: ( مفتاح الصلاة الطهور) ، وذلك لأن الحدث يمنع الصلاة; فهو كالقفل يوضع على المحدث، فإذا توضأ; انحل القفل.

    فالطهـارة أوكـد شـروط الصـلاة، والشـرط لا بـد أن يقـدم علـى المشـروط.

    ومعنـى الطهـارة لغـة: النظافة والنزاهة عن الأقذار الحسية والمعنوية.

    ومعنـاها شـرعـاً: ارتفاع الحدث وزوال النجس. وارتفاع الحدث يحصل باستعمال الماء مع النية: في جميع البدن إن كان حدثا أكبر، أو في الأعضاء الأربعة إن كان حدثا أصغر، أو استعمال ما ينوب عن الماء عند عدمه أو العجز عن استعماله - وهو التراب - على صفة مخصوصة، وسيأتي إن شاء الله بيان لصفة التطهر من الحدثين.

    وغرضنا الآن بيان صفة الماء الذي يحصل به التطهر والماء الذي لا يحصل به ذلك. قال الله تعالى: ﴿ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا ﴾[الفرقان:48]، وقال تعالى: ﴿ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ ﴾[الأنفال:11].

    والطهــور: هو الطاهر في ذاته المطهر لغيره، وهو الباقي على خلقته - أي: صفته التي خلق عليها -، سواء كان نازلا من السماء كالمطر وذوب الثلوج والبرد، أو جاريا في الأرض كماء الأنهار والعيون والآبار والبحار، أو كان مقطَّرا.

    فهذا هو الذي يصح التطهر به من الحدث والنجاسة، فإن تغير بنجاسة; لم يجز التطهر به; من غير خلاف، وإن تغير بشيء طاهر لم يغلب عليه; فالصحيح من قولي العلماء صحة التطهر به أيضا.

    قـال شيـخ الإسـلام ابن تيميـة: « أما مسألة تغير الماء اليسير أو الكثير بالطاهرات; كالأشنان، والصابون، والسدر، والخِطْميَ، والتراب، والعجين... وغير ذلك مما قد يغير الماء، مثل الإناء إذا كان فيه أثر سدر أو خطمي، ووضع فيه ماء، فتغير به، مع بقاء اسم الماء; فهذا فيه قولان معروفان للعلماء » [مجموع الفتاوى 21/24].

    ثم ذكرها مع بيان وجه كل قول، ورجح القول بصحة التطهر به، وقال: « هو الصواب; لأن الله سبحانه وتعالى قال: ﴿ وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ ﴾[النساء: 43]، وقوله: ﴿ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً ﴾[النساء:43]، نكرة في سياق النفي، فيعم كل ما هو ماء، لا فرق في ذلك بين نوع ونوع » انتهى.

    فإذا عَدِمَ الماء، أو عجز عن استعماله مع وجوده; فإن الله قد جعل بدله التراب، على صفة لاستعماله بينها النبي - صلى الله عليه - وسلم في سنته، وسيأتي توضيح ذلك إن شاء الله في بابه. وهذا من لطف الله بعباده، ورفع الحرج عنهم، قال تعالى: ﴿ وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا ﴾[النساء:43 ]،.

    قـال ابن هبيــرة: « وأجمعوا على أن الطهارة بالماء تجب على كل من لزمته الصلاة مع وجوده، فإن عدمه; فبدله، لقوله تعالى: ﴿ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا ﴾[النساء:43 ]، ولقوله تعالى: ﴿ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ ﴾[الأنفال:11] » انتهى.

    وهذا مما يدل على عظمة هذا الإسلام، الذي هو دين الطهارة والنزاهة الحسية والمعنوية، كما يدل ذلك على عظمة هذه الصلاة، حيث لم يصح الدخول فيها بدون الطهارتين: الطهارة المعنوية من الشرك، وذلك بالتوحيد وإخلاص العبادة لله، والطهارة الحسية من الحدث والنجاسة، وذلك يكون بالماء أو ما يقوم مقامه.

    واعلم أن الماء إذا كان باقيا على خِلقته، لم تخالطه مادة أخرى; فهو طهور بالإجماع، وإن تغير أحد أوصافه الثلاثة - ريحه أو طعمه أو لونه - بنجاسة; فهو نجس بالإجماع، لا يجوز استعماله، وإن تغير أحد أوصافه بمخالطة مادة طاهرة - كأوراق الأشجار أو الصابون أو الإشنان والسدر أو غير ذلك من المواد الطاهرة -، ولم يغلب ذلك المخالط عليه; فلبعض العلماء في ذلك تفاصيل وخلاف، والصحيح أنه طهور، يجوز التطهر به من الحدث، والتطهر به من النجس.

    * فعلـى هـذا; يصـح لنا أن نقـول: إن الماء ينقسـم إلى قسميـن :

    القسـم الأول: طهور يصح التطهر به،سواء كان باقياً على خلقته، أو خالطته مادة طاهرة لم تغلب عليه ولم تسلبه اسمه.

    القسـم الثاني: نجسه لا يجوز استعماله; فلا يرفع الحدث، ولا يزيل النجاسة، وهو مما تغير بالنجاسة.

    والله تعـالـى أعلـم.

  9. #9
    mooj-2's صورة
    mooj-2 غير متواجد النجم الذهبي
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الموقع
    الـــــــــــرياض
    الردود
    6,057
    الجنس
    أنثى

  10. #10
    msmonmon's صورة
    msmonmon غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الردود
    1,411
    الجنس
    أنثى

    بـاب في أحكـام الآنيـة وثيـاب الكفـار


    بـاب في أحكـام الآنيـة وثيـاب الكفـار


    * الآنية هي الأوعية التي يحفظ فيها الماء وغيره، سواء كانت من الحديد أو الخشب أو الجلود أو غير ذلك.

    والأصل فيها الإباحة، فيباح استعمال واتخاذ كل إناء طاهر، ما عـدا نـوعيـن همـا:

    1 ـ إناء الذهب والفضة، والإناء الذي فيه ذهب أو فضة، طلاء أو تمويها أو غير ذلك من أنواع جعل الذهب والفضة في الإناء، ما عدا الضبة اليسيرة من الفضة تجعل في الإناء للحاجة إلى إصلاحه.

    ودليل تحريم إناء الذهب والفضة قوله صلى الله عليه وسلم: ( لا تشربوا في آنية الذهب والفضة، ولا تأكلوا في صحافهما; فإنها لهم في الدنيا ولنا في الآخرة ) [رواه الجمـاعة، وهذا لفظ البخاري]، وقوله صلى الله عليه وسلم: ( الذي يشرب في آنية الفضة إنما يجرجر في بطنه نار جهنم ) [متفق عليه]، والنهي عن الشيء يتناوله خالصا أو مجزءا، فيحرم الإناء المطلي أو المموه بالذهب أو الفضة أو الذي فيه شيء من الذهب والفضة، ما عدا الضبة اليسيرة من الفضة كما سبق; بدليل حديث أنس رضي الله عنه: ( أن قدح النبي صلى الله عليه وسلم انكسر، فاتخذ مكان الشعب سلسلة من فضة ) [رواه البخاري].

    قال النووي رحمه الله: « انعقد الإجماع على تحريم الأكل والشرب فيها، وجميع أنواع الاستعمال في معنى الأكل والشرب بالإجماع ». انتهى.

    وتحريم الاستعمال والاتخاذ يشمل الذكور والإناث; لعموم الأخبار، وعدم المخصص، وإنما أبيح التحلي للنساء لحاجتهن إلى التزين للزوج.

    وتباح آنية الكفار التي يستعملونها ما لم تعلم نجاستها، فإن علمت نجاستها; فإنها تغسل وتستعمل بعد ذلك.

    2 ـ جلود الميتة يحرم استعمالها; إلا إذا دبغت; فقد اختلف العلماء في جواز استعمالها بعد الدبغ، والصحيح الجواز، وهو قول الجمهور; لورود الأحاديث الصحيحة بجواز استعماله بعد الدبغ، ولأن نجاسته طارئة، فتزول بالدبغ; كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( يطهره الماء والقَرَظ ) [رواه الدار قطني، البيهقي من حديث ابن عباس، وحسنه الحافظ]، وقوله صلى الله عليه وسلم: ( دباغ الأديم طهوره ) [رواه أحمد وغير].

    * وتباح ثياب الكفار إذا لم تعلم نجاستها; لأن الأصل الطهارة; فلا تزول بالشك، ويباح ما نسجوه أو صبغوه; لأن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه كانوا يلبسون ما نسجه الكفار وصبغوه. والله تعالى أعلم.

مواضيع مشابهه

  1. الملخص الفقهي والخطب المنبرية والدروس
    بواسطة أحمدالسيدالصعيد في ركن المواضيع المكررة
    الردود: 3
    اخر موضوع: 27-06-2011, 04:28 PM
  2. الردود: 5
    اخر موضوع: 08-08-2009, 02:38 AM
  3. الردود: 8
    اخر موضوع: 12-05-2009, 08:40 PM
  4. فتوى فضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان
    بواسطة الـحجاز في روضة السعداء
    الردود: 2
    اخر موضوع: 23-09-2007, 10:03 AM
  5. ( كتاب الملخص الفقهي )
    بواسطة محب العلماء في روضة السعداء
    الردود: 3
    اخر موضوع: 14-03-2001, 11:58 AM

أعضاء قرؤوا هذا الموضوع: 0

There are no members to list at the moment.

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96