انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرالأخير
عرض النتائج 1 الى 10 من 28

قصة رائعة رائعة رائعة رائعة بمعنى الكلمة لا تفوتكم !!

(روضة السعداء - منتديات لكِ النسائية - الأرشيف)
...
  1. #1
    مبشرة بالخير's صورة
    مبشرة بالخير غير متواجد زهرة لا تنسى - متميزة صيف 1430هـ
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الموقع
    ما أضيق العيش لولا فسحة {الدعاء}
    الردود
    2,410
    الجنس
    أنثى

    flower3 قصة رائعة رائعة رائعة رائعة بمعنى الكلمة لا تفوتكم !!

    كان (( المسكي )) فتى يبيع المراوح في الأحياء , و بينما هو يتجول في الأزقة بين البيوت , ينادي ليبيع ما لديه من مراوح القش , نادته فتاة من وراء الباب , و طلبت منه أن يبيعها مروحة . فأعطاها واحدة , فلم تعجبها ؛ لأن اللون المزين لطرفها لم يكن على النحو الذي ترغب فيه ! فردتها إليه و طلبت غيرها , فلم يكن نصيب الثانية من القبول أفضل من الأولى , غير أن الحجة في ردها هذه المرة , هي أنها مائلة ! و طلبت غيرها . وكان أن ردتها أن مقبضها خشن , لا يتناسب مع يدها الناعمة الطرية ! .

    ثم طلبت من الفتى بائع المراوح , أن يدخل إلى ما وراء الباب ؛ لترى ما لديه , و تنتقي المروحة المناسبة . و دخل خطوة وراء الباب يحمل بضاعته المزجاة , يعرضها أمام سيدة البيت الغنية ؛ لتنتقي ما تريد . فإذا الباب يغلق , و إذا السيدة تهدده , بأنه إذا صاح أو قام بأي محاولة للخروج , فإنها ستصيح بأعلى صوتها , و سوف تجمع أهل الحي حوله , و تدعي بأنه دخل عليها المنزل بقوة , ليغصبها شرفها ! فبهت الفتى و راح يسأل السيدة عن السبب , الذي جعلها تلجأ إلى مثل هذا التصرف .

    و لم يفهم الفتى مرادها , إلا عندما رآها و هي تحاول أن تضمه إليها . فارتعدت فرائضه و علت جسده قشعريرة شديدة و تملكه الغضب الشديد , لأن تمتهن كرامته على هذا الشكل المزري , و الغضب لله , أن تنتهك حرمات الله أمام عينه , و هو الذي ما اعتاد أن يتجرأ على معصيته .

    و رفع صوته , معبرا عما جال في نفسه من غضب . فأسرعت تهدده بالاستغاثة بالناس الذين سيصدقونها , و لن يصدقوا ادعاءته الفارغة , مهما أقسم لهم على صحتها . ذلك أنه في موقف حرج , إنه في داخل منزلها , و ليس بوسع إي إنسان أن يفسر ذلك , إلا أنه هو الذي اقتحم المنزل على هذه المرأة الشريفة !

    و خفف الفتى من حدة غضبه , و ترك أسلوب الثورة , و لجأ إلى أسلوب الإقناع . و راح يذكرها بالله , و يدعوها إلى الخشية من الله . و تلا عليها الآية الشريفة : { قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه الله و يعلم ما في السموات و ما في الأرض و الله على كل شيء قدير } .

    ولكن محاولاته هذه في الإقناع لم تلقى من الإخفاق أقل مما لقيته تصرفاته الغضبى . فتصور أن الشيطان قد ركب رأس هذه المرأة , و كيف لا يتراءى له ذلك , و الشيطان يسري من الإنسان مسرى الدم , لا يحول دون السيطرة عليه إلا القلب الذاكر .

    ووقف الفتى حائرا لا يدري ما يفعل . ووقفت المرأة تبين للفتى أنه قد طال إنتظارها هذه الفرصة السانحة . ثم أخذت تزيل كل ما يمكن أن يعترض طريقه من مخاوف فبينت له أن الدار خالية . ثم ذهبت تعرض عليه المغريات الكثيرة .

    و لما لم تفلح , اعتمدت أسلوب الترهيب فلوحت له بالعصا و ذكرته أنه في قبضتها . و لم يجد الفتى و سيلة للخلاص . فراح يعرض الأمر على نفسه , ليرى إمكان الاستجابة لمطلب الفتاة , أملا في النجاة . فسمع نداء الإيمان في أعماق نفسه . غير أن شعور الخوف , ممما هددته به تلك الفتاة لم يلبث أن أخذ يسيطر على مجامع نفسه .

    و تخيل نفسه و الناس يقبلون عليه يريدون ضربه و هو يظن أن في ذلك قربة إلى الله تعالى . و لذلك فإنه لم يلبث أن مال إلى الاعتقاد أنه في موقف غير عادي واستظهر لذلك القاعدة المشهورة , من أن الضرورات تبيح المحظورات !

    غير أن داعي الإيمان كان يقف له بالمرصاد فراح يوجه إليه اللوم العنيف , على ما خطر بباله . و تذكر الفتى الموقف البطولي , الذي وقفه سيدنا يوسف عليه السلام , عندما دعته زليخا إلى لنفسها , فقال : {معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي , إنه لا يفلح الظالمون }. و أدرك أن إيمان المؤمن لا يتجلى على حقيقته إلا في مثل هذه المواقف الحرجة . ثم راح يخاطب نفسه بقوله :
    لقد تعرضت اليوم لامتحان شديد . فإن أنت أثبت فيه تمسكك بحبل الله , كان ذلك دليلا على صحة إيمانك . و إن أنت تخاذلت أمام الشيطان , كان ذلك دليلا على فساد إيمانك , و العياذ بالله ! . و أزمع الفتى أن يصل إلى مرتبة الإحسان .

    و أخذ يعرض على سيدة البيت شيئا مما يذكرها بالله , غير أنها لم تدعه يتم حديثه. وراحت تؤكد له حبها إياه. ووضحت له , أنها تهواه منذ أمد بعيد . ولاح له أن لا سبيل له , إلا أن يلجأ إلى القوة , فتذكر موفق ((يوسف)) عليه السلام , حين هم بالبطش زوجة العزيز , وأراد أن يدفعها بالقوة , بعيدا عنه (( لولا أن رأى برهان ربه ))في خطأ اللجوء إلى استعمال القوة في مثل هذا الموقف .

    ولما أيقن , أنه في موقف على غاية من الضعف , أدرك أنه لانجاة له من هذا المأزق , إلا أن يستعمل عقله , ويلجأ إلى الحيلة فتظاهر بالرضا التام , بما كانت تطلبه منه . وأخبرها بأنه لم يظهر التردد , بادئ ذي بدء , ولم يذكر ما ذكر من الخوف من الله , إلا ليمتحن صدقها فيما تعرضه عليه .

    فطارت فرحا بذلك وتظاهر الفتى بالفرح والإقدام على الحرام . وتناولت زجاجة من العطر الفواح النادر . ووضعت قليلا منه على وجهها وصدرها ونحرها . واقتربت بدلال , من فتى أحلامها , فاعتراه الفزع وتراجع - لهول المفاجأة- خطوه إلى الوراء . غير أن بديهته أسعفته , فتظاهر بأنه يريد قضاء حاجته . وسارعت ترشده إلى منتفعات المنزل , وراحت تعد نفسها . وخلا الفتى بنفسه في المرحاض , وما به حاجة إلى ذلك . وراح يفكر في وسيلة مناسبة , ومضى الوقت , وهو يعلم أن الشيطانه تنتظره . و لم يجد مخرجا إلا أمرا واحدا اشمئزت منه نفسه , فاتجه إلى أعماقه مخاطبا ذاته بقوله :
    الويل لك من عذاب الله , إن أنت لم تتخلص من هذا المأزق الذي أوقعت نفسك فيه . أما و الله لا عذر لك اليوم مطلقا .
    و أخذ الفتى يجاهد نفسه ؛ في تنفيذ ما أزمع عليه . رفع غطاء المرحاض , المصنوع على الأسلوب القديم . فخرجت ريح نتنة , و بدا منظر قذر. غير أنه لم يبال بذلك كله للنجاة مما يغضب الله رب العالمين . و و مد يده إلى الأقذار , يحمل منها و يضع على ثيابه , حتى لطخ جسمه بها , و هو يقول :
    هذا أهون عندي من أن تتلطخ روحي بظلمات المعاصي .

    ثم خرج – ملطخا بالأقذار – إلى فناء المنزل , حيث و قفت الشيطانة الغضبى , تنتظر خروجه , و قد أعدت نفسها خير إعداد . و صاح يقول :
    أين أنت يا ........
    و قبل أن يتم نداءه , كان تقد أقبلت عليه مسرعة و هي تقول :
    ها أنذا يا حب............
    و وقع بصرها عليه , قبل أن تتم كلامها , فرأته في هذا المنظر المروع . فصاحت تقول :
    مجنون..... مجنون ......أخرج أيها المجنون !
    ففتح الفتى الباب يلوذ بالفرار , و و خرج مسرعا , يريد منزله . و لم يكن له مناص من اجتياز السوق وهو على هذا المنظر الكريه , و مر بين الناس , كل منهم ينظر إليه بازدراء مشوب بالإشفاق على رجل فقد عقله . أما الأطفال فقد تبعوه , و هم يصيحون ببعض العبارات القاسية الجارحة . و وصل الفتى إلى منزله و خلع ثيابه , و تحمم مرات و مرات حتى تطهر جسده , و لبس ثيابا جديدة نظيفة . و جلس بين أهله , شم الحاضرون رائحة المسك , راح من حوله يتفحصون الغرفة , ليعرفوا مصدر الرائحة الزكية التي ملأت المكان . فلم يعرفوا لها مصدرا !

    و ما كان يجلس مجلسا , إلا و تفوح فيه رائحة المسك . و يتساءل الناس عن مصدرها , المرة تلو المرة . حتى عرفوا أن رائحة المسك , إنما كانت ترافق هذا الفتى و كأنما كانت تفوح من جسمه ! و غلب لقب المسكي على اسمه , حتى لم يعرف بعد ذلك إلا بهذا اللقب !

    إن المسكي قد لقي بين يدي ربه مقاما رفيعا , أقل ما فيه أنه يقف تحت ظل عرش الرحمن !!
    إنه رجل ( دعته امرأة ذات منصب و جمال فقال إني أخشى الله ) رب العالمين .



    ادعولي الله يرضى عليكم .....




    اللهم أصلح حال أمتي

  2. #2
    مبشرة بالخير's صورة
    مبشرة بالخير غير متواجد زهرة لا تنسى - متميزة صيف 1430هـ
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الموقع
    ما أضيق العيش لولا فسحة {الدعاء}
    الردود
    2,410
    الجنس
    أنثى
    لـــــــــــــيــــــه ما أحد يرد ؟؟ و لو بدعوة ؟؟
    اللهم أصلح حال أمتي

  3. #3
    أم سعاد غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الموقع
    الاسكندريه
    الردود
    3,175
    الجنس
    امرأة
    الله يكرمك ياحبيبتي يسعدني اني ارد عليكي - يكفي انك تنصحين الشباب هذا النصح الجميل - للتمسك بامر الله والتخلق بخلق سيدنا يوسف عليه السلام والمسكي جعله الله في ميزان حسناتك يارب

  4. #4
    بودى ب's صورة
    بودى ب غير متواجد عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الردود
    44
    الجنس
    رجل
    جزاكى اللة خيرا

  5. #5
    msmonmon's صورة
    msmonmon غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الردود
    1,411
    الجنس
    أنثى
    والله قصة جميلة جدا
    اهى قصة حقيقة ؟
    جزاك الله كل خير

  6. #6
    الفراشة المضيئة's صورة
    الفراشة المضيئة غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الموقع
    .:.:."(أســيــره الــ ج ـــرووح)".:.:.
    الردود
    2,403
    الجنس
    أنثى
    جزاك الله خير حبيبتي قصتك حلوة وروعة الله يرضى عليك
    دنيا واخر تسلمين عمري يعطيك العافية مشكوووورة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الردود
    138
    الجنس
    أنثى
    ايه طبعاً قصه حقيقيه .....

    الله يعطيكِ العافيه مبشرة ....

    و جزاكِ الله الفردوس الاعلى من الجنه ....

    يسلمووووووووووووو على القصه الرائعه ... مثلكِ أكيد ...

    و يلا يا حلوين ردوا على الحلوة بشورة ....

    و اكيد ردوا بدعوة ... ليا و لها ....

    هههههه

  8. #8
    eamo غير متواجد عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    22
    الجنس
    جزاك الله خيرا

  9. #9
    مبشرة بالخير's صورة
    مبشرة بالخير غير متواجد زهرة لا تنسى - متميزة صيف 1430هـ
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الموقع
    ما أضيق العيش لولا فسحة {الدعاء}
    الردود
    2,410
    الجنس
    أنثى
    الله يسعدكم جميــــــــــــــــــــــعا
    و يدخل في قلبكم الفرح و السروووووور يا رب
    و يوفقكم دنيا و آخرة
    أحــــــــــــــــــــــــبــــــــــــــــــ ـكم في الله

    يا حبي لك يالبنت الحبيبة
    الله يحقق كل أمنياتك قولي آآآآآآآآمين
    اللهم أصلح حال أمتي

  10. #10
    مبشرة بالخير's صورة
    مبشرة بالخير غير متواجد زهرة لا تنسى - متميزة صيف 1430هـ
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الموقع
    ما أضيق العيش لولا فسحة {الدعاء}
    الردود
    2,410
    الجنس
    أنثى
    اللهم أصلح حال أمتي

مواضيع مشابهه

  1. جلسة اناشيد للمنشد الرائع ابو على "فيديو"رائعة رائعة رائعة ....
    بواسطة عواطف الشمري في ركن الصوتيات والمرئيات
    الردود: 29
    اخر موضوع: 13-02-2009, 03:26 PM
  2. قصة رائعة بمعنى الكلمة ...
    بواسطة ملكة حياتي في نافذة إجتماعية
    الردود: 9
    اخر موضوع: 06-02-2008, 12:45 AM
  3. أفكار دعــــــــــوية للمعلمات رائعة بمعنى الكلمة .
    بواسطة أمير الحرف في المجلس العام
    الردود: 16
    اخر موضوع: 26-10-2007, 01:23 PM
  4. ## عروض ازياء للاطفال رائعة رائعة رائعة ###
    بواسطة ام بودى2 في الأزياء والأناقة
    الردود: 36
    اخر موضوع: 19-07-2007, 01:22 AM
  5. كيك الساشيه ........رائعة بمعنى الكلمة (صوره)
    بواسطة ام فؤاد في الحلويات والكب كيك والكيك وحلويات العيد
    الردود: 9
    اخر موضوع: 18-11-2003, 07:34 AM

أعضاء قرؤوا هذا الموضوع: 0

There are no members to list at the moment.

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96