انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
عرض النتائج 1 الى 3 من 3

المــــــــــــــــــــــــــــــوت!!!!!!!!!!!!!!

(روضة السعداء - منتديات لكِ النسائية - الأرشيف)
...
  1. #1
    محبة لدينها's صورة
    محبة لدينها غير متواجد النجم البرونزي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    الموقع
    ~*الإسلام لا غيره *~
    الردود
    688
    الجنس

    Post المــــــــــــــــــــــــــــــوت!!!!!!!!!!!!!!

    .................((بسم الله الرحمن الرحيم))
    ((الصلاة والسلام على سيدنا وحبيبنا (محمد)(صلى الله عليه وسلم ))


    السلام عليكم ورحمه الله تعالى وبركاته
    الحمد لله الذي يحي ويميت وهو حي لايموت ، الحمد لله الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم ايكم احسن عملا ، الحمد لله الذي جعل الموت راحة للمؤمنين والمؤمنات ، والصلاة والسلام على سيد الخلق اجمعين نبينا وحبيبنا محمد علية الصلاة والسلام وعلى آله وصحبه اجمعين.

    اما بعد :-

    ايها الأحبة الكرام اقدم بين ايديكم (( سلسة في الرقائق وهية عن حقيقة الموت وما ادراك ما الموت )) .

    اسأل الله أن ينفعني واياكم بها وأن يجعلها حجة لنا ، لا علينا .

    الحلقة الأولي : { الموت وحقيقته }

    إن لكل شيئ أجلاً ، ولكل بداية نهاية، فلكل شيئ قصة حياة، فطوبى لمن
    استقامت سيرته، وأبدع في نظم قصته.
    إن الموت - وفق التصور الإسلامي - عظة وعبرة ، ونافذة لإحداث التغيير في مسيرة الحياة القصيرة ، وليس مُثبِّطاً يشُل حركة الإنسان ويعوق مسيرته .
    حقاً إننا - في هذه الوِقفة - أمام حدَث جَلَل، تجتمع فيه كل أركان الإسلام (العقيدة والشريعة والأخلاق) : فالعقيدة تتجلى في تصور ما بعد الموت من أمور البعث والحشر والنشر والحساب ... ، وتتجلى الشريعة في الصلاة على الميت وغسله وتكفينه ... وتتجلى الأخلاق في الحس الاجتماعي والآداب الإسلامية التي تتجلى في التعزية ومواساة أهل الفقيد ومؤازتهم وتقديم العون لهم ، ويتوّج ذلك كله العبرةُ والعِظة التي يُحدثها فَقْد الأهل لميتهم ، ولا ننسى مِحَكّ الإيمان وهو الصبر الذي يمتحن الله به عباده ويتجلى أكثر ما يتجلى في صبر الأهل والخاصة لفقد حبيب أو عزيز...

    تعريف الموت:

    الموت هو: انقطاع ، ومفارقة ، وحيلولة ، وتبدل حال ، وانتقال من دار إلى دار.

    اما خقيقة الموت فسمعو حديث ام المؤمنين عائشة رضي الله عنه :

    عن عائشة رضي الله عنها قالت : ( كانت بين يديه صلى الله عليه وسلم رَكْوَة أو علبة فيها ماء ، فجعل يدخل يديه في الماء ، فيمسح بهما وجهه ويقول : [ لا إله إلا الله ، إن للموت لَسَكرات ] ، ثم نصب يديه فجعل يقول :
    [ في الرفيق الأعلى ] حتى قُبض ومالت يده [ رواه البخاري ] . وقولها أيضاً : [ ما أغبط أحداً بِهَونِ مَوْتٍ بعد الذي رأيتُ من شدة موت رسول الله صلى الله عليه وسلم ] [رواه الترمذي] .
    قال علماؤنا رحمة الله عليهم : فإذا كان هذا الأمر قد أصاب الأنبياء والمرسلين ، والأولياء والمتقين ، فما لنا عن ذكره مشغولون ؟ وعن الاستعداد له متخلفون ؟ ( قل هو نبأ عظيم* أنتم عنه مُعرضون ) [ ص:67 -68 ] وأكتفي بحديث البراء بن عازب رضي الله عنه المشهور ؛ الجامع لأحوال الموتى عند قبض أرواحهم ، وفي قبورهم ونصه :
    عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في جنازة رجل من الأنصار ، فانتهينا إلى القبر ، ولما يُلْحَد ، فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وجلسنا حوله كأن على رؤوسنا الطير ، وفي يده عودٌ يِنكُت به في الأرض ، فرفع رأسه فقال: [ استعيذوا بالله من عذاب القبر ] مرتين أو ثلاثاً ، ثم قال : [ إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا ، وإقبال من الآخرة ، نزل إليه ملائكة من السماء ، بيض الوجوه ، كأن وجوههم الشمس ، معهم كفن من أكفان الجنة، وحنوط من حنوط الجنة ، حتى يجلسوا منه مدَّ البصر ، ثم يجيء ملك الموت عليه السلام ، حتى يجلس عند رأسه ، فيقول : أيتها النفس الطيبة ! اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان ، قال : فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من السقاء فيأخذها ، فإذا أخذها ، لم يَدَعوها في يده طَرْفة عين حتى يأخذوها ، فيجعلوها في ذلك الكفن وفي ذلك الحنوط ، ويخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرض قال : فيصعدون بها ، فلا يمرون - يعني بها - على ملأ من الملائكة إلا قالوا : ما هذا الروح الطيب ؟! فيقولون : فلان بن فلان - بأحسن أسمائه التي كانوا يسمونه بها في الدنيا - حتى ينتهوا بها إلى السماء الدنيا ، فيستفتحون له ، فيفتح لهم ، فيشَّيعه من كل سماء مقرَّبوها إلى السماء التي تليها ، حتى يُنتهى به إلى السماء السابعة ، فيقول الله عز وجل : اكتبوا كتاب عبدي في علّيين ، وأعيدوه إلى الأرض ؛ فإني منها خلقتهم ، وفيها أعيدهم ، ومنها أخرجهم تارة أخرى .
    قال : "فتُعاد روحه في جسده ، فيأتيه ملَكان، فيجلسانه ، فيقولان له : من ربك ؟ فيقول : ربي الله. فيقولان له: ما دينك ؟ فيقول: ديني الإسلام . فيقولان له : ما هذا الرجل الذي بُعث فيكم ؟ فيقول : هو رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فيقولان له : وما علمك ؟ فيقول : قرأت كتاب الله فآمنت به وصدَّقت . فينادي منادٍ من السماء : أنْ صدق عبدي ، فأفَرْشوه من الجنة ، وألبسوه من الجنة ، وافتحوا له باباً إلى الجنة ] قال : [ فيأتيه من رَوْحها وطيبها ، فَيُفْسَحُ لَهُ في قبره مد بصره ] ، قال : [ ويأتيه رجل حسن الوجه ، حسن الثياب ، طيب الريح ، فيقول : أبشر بالذي يسرّك ، هذا يومك الذي كنت توعد . فيقول له : من أنت ؟ فوجهك الوجه يجيء بالخير . فيقول : أنا عملك الصالح ، فيقول : رب أقم الساعة ! ربَّ أقم الساعة ! حتى أرجع إلى أهلي ومالي ] .
    قال : [ وإن العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا ، وإقبال من الآخرة ، نزل إليه من السماء ملائكة سود الوجوه ، معهم المسوح ( يعني الكفن ) ، فيجلسون منه مدَّ البصر ، ثم يجيء ملك الموت ، حتى يجلس عند رأسه ، فيقول : أيتها النفس الخبيثة ! اخرجي إلى سخط من الله ] قال : [ فتُفَرَّق في جسده ، فينتزعها كما يُنْتَزَع السَّفُّود ( حديدة معقفة ذات شعب ) من الصوف المبلول ، فيأخذها . فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين ، حتى يجعلوها في تلك المسوح ، وتخرج منها كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الأرض ، فيصعدون بها ، فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة ، إلا قالوا : ما هذا الروح الخبيث ؟ فيقولون : فلان بن فلان - بأقبح أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا - حتى يُنتهى به إلى السماء الدنيا ، فيستفتح له فلا يفتح له ] ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تُفتَّح لهم أبوابُ السماء ولا يدخلون الجنة حتى يَلج الجمل في سَمَّ الخِياط) [ الأعراف 40 ] فيقول الله عز وجل اكتبوا كتابه في سِجّين ، في الأرض السفلى ، فتطرح روحه طرحاً ثم قرأ :
    ( ومَنْ يُشركْ بالله فكأنما خرَّ من السماء فَتَخْطَفُه الطير أو تهوي به الريح في مكان سحيق ) ، [ الحج 31 ] "فتعاد روحه في جسده ، ويأتيه ملكان ، فيجلسانه ، فيقولان له : من ربك ؟ فيقول : هاه هاه ، لا أدري ، فيقولان له : ما دينك ؟ فيقول : هاه هاه ، لا أدري ، فيقولان له : ما هذا الرجل الذي بُعث فيكم ؟ فيقول : هاه هاه ، لا أدري ، فينادي منادٍ من السماء : أن كذب ، فَأفرشوه من النار ، وافتحوا له باباً إلى النار ، فيأتيه من حرها وسمومها ، ويضيق عليه قبره حتى تختلف فيه أضلاعه ، ويأتيه رجل قبيح الوجه ، قبيح الثياب ، منتن الريح ، فيقول : أبشر بالذي يسوؤك ، هذا يومك الذي كنت توعد . فيقول : من أنت ؟ فوجهك الوجه يجيء بالشر . فيقول : أنا عملك الخبيث. فيقول : رب ! لا تُقِمْ الساعة ] .
    وفي رواية نحوه ، وزاد فيه : [ إذا خرجت روحه ( يعني المؤمن ) صلى عليه كل ملك بين السماء والأرض ، وكل ملك في السماء ، وفتحت له أبواب السماء ، ليس من أهل باب إلا وهم يدعون الله أن يُعَرج بروحه من قِبلهم . وتنزع نفسه - يعني الكافر - مع العروق ، فيلعنه كل ملك بين السماء والأرض ، وكل ملك في السماء ، وتغلق أبواب السماء ، ليس من أهل باب إلا وهم يدعون الله ألا يعرج روحه من قبلهم ] [ رواه أحمد في
    مسنده ].

    وللحديث بقية في الحلقات القادمة بإذن الله ، اسأل الله أن يهون علينا سكرات الموت ، وأن يجعلنا ممن تبشرهم الملائك عند خروج الروح برضوان الله والجنة اللهم امين .

  2. #2
    zabarjd's صورة
    zabarjd غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الموقع
    الامارات
    الردود
    362
    الجنس
    ذكر
    شكرا اخيتي عاشقة الشهادة
    الله يرزقنا بحسن الخاتمه

  3. #3
    ارين غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2001
    الموقع
    اليوم على أرض البسيطه,وغداً الله أعلم
    الردود
    1,838
    الجنس
    أنثى
    موضوع رائع
    اثابك المولى
    ..

أعضاء قرؤوا هذا الموضوع: 0

There are no members to list at the moment.

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96