انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
عرض النتائج 1 الى 2 من 2

العقيدة .. المعيار الأساس للعلاقة الإنسانية .

(روضة السعداء - منتديات لكِ النسائية - الأرشيف)
...
  1. #1
    أم إياد 1428's صورة
    أم إياد 1428 غير متواجد النجم البرونزي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الموقع
    في قلوب من يحبون الله
    الردود
    784
    الجنس

    العقيدة .. المعيار الأساس للعلاقة الإنسانية .




    إن الحمد لله ، نستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ، يا أيها الذين أمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وانتم مسلمون ، يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلكم من نفس واحده وخلق منها زوجها وبث منها رجالا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا ، يا أيها الذين أمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا .. أما بعد

    بنصوص القرآن والسنة النبوية يتضح المعيار الأساس للعلاقة الإنسانية ، ألا وهو رباط العقيدة ، وليست القبيلة أو الوطن أو اللون أو الجنس ، قال سبحانه وتعالى {يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم} وقال الرسول صلى الله عليه وسلم "الناس كلهم بنو آدم وآدم من تراب" رواه الترمذي (3956) وقال عليه الصلاة والسلام "ألا لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى" رواه أحمد في مسنده (23885).

    وعلى ما تقدم فأننا ندرك أن لا فرق بين الأبيض والأسود أو الغني والفقير ، فكل الناس سواسية كأسنان المشط ، ولكن ما يتفوق فيه المرء على غيره هو التقوى ، وحتى يصل إلى هذه المنزلة عليه أن يكون موحدا لله تعالى ، لا يعبد إلا أياه ، فالصلاة والصوم والزكاة والدعاء .. وسائر أنواع العبادة ، لا تصرف لغيره سبحانه والحب يكون لمن أحبه وأطاعه ، والعداء لكل من نصب له العداء وحاده وكفر يقول الله تعالى {لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم والآخر يوآدون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهر خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا الله هم المفلحون} .

    لا تغضب أخي / أختي عندما يقال لك أنك متعصب متشدد ، كل هذا لأنك توالى عباد الله الصالحين ، وتبغض أعداء الدين من المنافقين والمشركين ، فهذه سنة الحياة ، وهي امتحان للعبد ، والمؤمن القوي هو من يصبر ويحتسب ويعلم أن ما أصابه ما كان ليخطئه ، وهو مأجور بإذن الله .

    تشاهد بعض من فهم الدين على أنه شعائر وروحانيات ، يمتعض من التمسك الناس بالتوحيد وجعله المقياس الحقيقي لمودة الناس أو البراءة منهم ، وذلك لكونهم غير مدركين حقيقة هذا الدين ، فالله سبحانه تعالى لم يبعث الأنبياء إلا من أجل التوحيد وهذه رسالتهم للعالم أجمع ، فالتوحيد التوحيد ، قال سبحانه {ولقد بعثنا في كل امة رسولا أن أعبدوا الله واجتبوا الطاغوت} وقال سبحانه {وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون} وقال عز من قائل {فاعبدوا الله مخلصا له الدين * إلا لله الدين الخالص} وقال عز وجل {فادعوا الله مخلصين له الدين ولو كره الكافرون} وفي الصحيحين عن معاذ رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا " .

    بل أنظر لنصوص التي تأكد فكرة الولاء والبراء على أساس العقيدة ، فأنظر ماذا قال إبراهيم علية السلام لأبيه آزر {فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه} فلم يشفع له أنه أبوه ، وكذلك يبين نبي الله نوح عليه السلام وابنه {قال يا نوح إنه ليس من اهلك إنه عمل غير صالح} كما أن البراءة شملت القرابة السببية –التي سببها الزواج- فانبتت آصرة أخرى {ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأت نوح و امرأت لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهم فلم يغنيا عنهما من الله شيئا} وكذلك انقطعت العلاقة بين فرعون وامرأته الصالحة {وضرب الله مثلا للذين أمنوا امرأت فرعون إذا قالت رب ابن لي عندك بيتا في الجنة ونجني من فرعون وعمله ونجني من القوم الظالمين} وقال النبي صلى الله عليه وسلم "ألا إن آل أبي (يعني فلانا) ليسوا لي بأولياء ، أنما وليي الله وصالح المؤمنين" أخرجه البخاري (5990) .

    على هذا أثبت على الحق ولا تخشى في الله لومت لائم ، فديننا يطالبنا بمعاداة من حادوا الله ورسوله ، والرابط الوحيد بيننا هو توحيد الله تعالى وحده ، فقلوا هذه طائفية أو تكفير ، فهذا دين رب السموات والأرض ، فاتقوا الله عباد الله ، ولا تقولوا على الله مالا تعلمون ، فمن يصف علماء هذه الأمة – حفظهم الله – بأنهم تكفيريين ولا يهمهم وحدة صف المسلمين ، تجدوهم يحيدون عن مواجهة النصوص وينمقون حديثهم ويزينونه كل هذا من أجل التلبيس على الناس وإظهار الباطل بصورة الحق .. فحسبنا الله ونعم والوكيل .

    بفضل من الله ، تجد من يفتقرون لمقارنة الحجة بالحجة ، يلجئون دائما إلى التهرب معللين ذلك بأن هذه الحوارات لا تفيد ! سبحان الله ! تقولون علماءنا يكفرون الخلق .. طيب أين الند المناقش ؟! أم هي عضلات الهواء ؟! من يبارز ؟! لا أحد ... ولكن من يكذب ؟! تجدهم يتسابقون إلى الشر زرافات ووحدانا !! رحماك يا ربي رحماك .

    التوحيد أولا ثم الوحدة ، فإما أساس قوي وإلا فلتذهب وحدتكم أدراج الرياح ، فدين الله أولى أن يتبع ، وما ضياع هيبة الأمة وفقدان قوتها إلا بسبب تخليها عن دينها ، وتساهلها في التوحيد ، فهاهم الرافضة وغيرهم من عباد القبور يواصلون مسلسل الشرك والبدع ، فكيف بعد ذلك نرجو النصر والتمكين ؟! بل أن التاريخ يشهد أنه دائما وأبدا أهل البدع والأهواء أهل غدر وخيانة ، وما سقوط بغداد في يد التتار بمساعدة الرافضي ابن العلقمي – لعنة الله – إلا شر شاهد على أن المبتدع لا أمان له ، يقول ابن خلدون في مقدمته "فصاحب البدعة لا يلبس في أمره ولا يُشبه في بدعته ولا يكذب نفسه فيما ينتحله" .. فما لذي ترتجيه من وراء هؤلاء؟.

    يقول شيخ الإسلام ابن تيميه رحمه الله "قال أئمة الإسلام كسفيان الثوري وغيره [إن البدعة أحب إلى إبليس من المعصية لأن البدعة لا يتاب منها والمعصية يتاب منها] . ومعنى وقولهم [إن البدعة لا يتاب منها] أن المبتدع الذي يتخذ بدعته دينا لم يشرعه الله ولا رسوله قد له سوء عمله فرآه حسنا ، فهو لا يتوب منه مادام يراه حسنا لأن أول التوبة العلم بان فعله سيء يتوب منه" انتهى .

    ختاما ....

    رسالة للمناوئين .. تذكروا أن كلما أشتد هجومك على التوحيد أزداد تمسكنا به ، فهو الحق وأنتم الباطل ، ولن يزيد تهافتكم حول وحدة مهلهله إلا تمسكن منا بالتوحيد الذي هو مفتاح الوحدة الحقيقي ، وإن وصفكم لنا بالتطرف والتشدد والغلو تنزل علينا بردا وسلاما ، فالصراخ على قدر الألم .. يقول الشاعر /

    وإنا وما تقلي لنا إن هجوتنا .. كالبحر مهما تلق في البحر يغرق

    رسالة لأخوة العقيدة .. عباد الله مهما طال الليل فالفجر قريب ومهما أسود الظلام فالله سميع قريب مجيب والله غالبون على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون وحينها سوف يعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .. قال عمر أبو ريشة رحمه الله /

    لا يموت الحق مهما لطمت ... عارضيه قبضة المغتصب ِ

    رسالة لعموم المسلمين .. الحكم بين المسلمين الكتاب والسنة قال تعالى {فإذا تنازعتم في شيئا فردوه لله ورسوله} فالنصوص أمامك فحذر وانتبه حتى لا تكون كما قال الله سبحانه وتعالى {يوم يعظ الظالم على يده يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا} وتذكر قول شوقي /

    لا تسمعوا للمرجفين وجهلهم .. فمصيبة الإسلام من جهالة

    والله أسأل التوفيق والسداد ، وصلى أللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبة أجمعين .

  2. #2
    عمبروعود's صورة
    عمبروعود غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الموقع
    في مملكة الانسانيه والخيــــــــر
    الردود
    1,348
    الجنس
    أنثى
    رسالة للمناوئين .. تذكروا أن كلما أشتد هجومك على التوحيد أزداد تمسكنا به ، فهو الحق وأنتم الباطل ، ولن يزيد تهافتكم حول وحدة مهلهله إلا تمسكن منا بالتوحيد الذي هو مفتاح الوحدة الحقيقي ، وإن وصفكم لنا بالتطرف والتشدد والغلو تنزل علينا بردا وسلاما ، فالصراخ على قدر الألم .. يقول الشاعر /

    وإنا وما تقلي لنا إن هجوتنا .. كالبحر مهما تلق في البحر يغرق




    صدقتي والله اختي على هذا اطرح
    وجزاكي الله خيرآ

مواضيع مشابهه

  1. العقيدة ... الأساس . علم التوحيد (الفصل الثاني عشر)
    بواسطة حقائق إيمانية في روضة السعداء
    الردود: 4
    اخر موضوع: 26-03-2008, 04:50 PM
  2. العقيدة ... الأساس . علم التوحيد (الفصل الحادي عشر)
    بواسطة حقائق إيمانية في روضة السعداء
    الردود: 0
    اخر موضوع: 24-03-2008, 05:39 PM
  3. العقيدة ... الأساس . علم التوحيد (الفصل العاشر)
    بواسطة حقائق إيمانية في روضة السعداء
    الردود: 0
    اخر موضوع: 23-03-2008, 05:28 PM
  4. العقيدة ... الأساس . علم التوحيد (الفصل السادس)
    بواسطة حقائق إيمانية في روضة السعداء
    الردود: 4
    اخر موضوع: 21-03-2008, 04:25 PM
  5. العقيدة ... الأساس . علم التوحيد (الفصل الخامس)
    بواسطة حقائق إيمانية في روضة السعداء
    الردود: 0
    اخر موضوع: 18-03-2008, 05:31 PM

أعضاء قرؤوا هذا الموضوع: 0

There are no members to list at the moment.

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96