انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
عرض النتائج 1 الى 6 من 6
شجرة الإعجاب14likes
  • 6 Post By
  • 1 Post By
  • 3 Post By
  • 3 Post By
  • 1 Post By

أشغلني هَمِّي :""

(الملتقى الحواري - منتديات لكِ النسائية - الأرشيف)
...
  1. #1
    بسمـة's صورة
    بسمـة غير متواجد بصمة عطاء
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الموقع
    " أرجو الجنة ()
    الردود
    2,049
    الجنس
    أنثى
    التكريم
    (أوسمة)

    موضوع متميز أشغلني هَمِّي :""



    أشْغَلَنِي هَمِّي :""



    ذَهَبَت إلى السُّوق، وأخَذَت تتنقَّلُ بين المحلَّات، تبحثُ عن فساتين جميلة،
    وعَباءاتٍ مُميَّزة، وعُطورٍ ساحِرة. ثُمَّ عادت إلى بيتِها، وهُمُومٌ تشغلُها؛

    ماذا ألبسُ يومَ زواجي؟ أين يكونُ حفلُ الزواج؟ ماذا سيُوزَّعُ في الحفل؟
    كم عَدَدُ الأشخاص الذين سيَحضُرُونَ الحفلَ؟ أيُّ تسريحاتِ الشعر تُناسِبُني
    في ذاكَ اليوم؟ ما اللونُ الذي أختارُه لفُستان الزواج؟ وهل أختارُه بأكمامٍ
    أم بلا أكمام؟ اقتربَ مَوعِدُ الزواج ولم أنتهِ مِن شِراءِ جميع احتياجاتي
    وما يَلزمُني في جهازي. يا لها مِن هُمُومٍ ثقيلةٍ على قلبي!
    هل الزواجُ مسئوليَّةٌ أم أحلامٌ ورديَّة؟! أيًّا كان الأمرُ،
    فأنا أتمنَّى أن أتزوَّجَ سريعًا ليَنزاحَ هَمِّي.

    **
    بينما كان البيتُ في هُدوءٍ، إذ عَلا صوتُها فجأةً، وهِيَ تبحثُ وتصرخُ قائلةً:
    لقد وضعتُهُ على المكتب، أين هو؟! مَن أخذَهُ دُونَ استئذانٍ مِنِّي؟!
    هكذا دائِمًا تعبثونَ بأدواتي، وتتدخَّلونَ في خُصوصيَّاتي.

    وإذ بأخيها الصغير مُمسِكًا بجَوَّالِها، فتخطِفُه منه، وتُقلِّبُ فيه وهِيَ تُكلِّمُ نفسَها:
    تُرَى كم شخصٍ اتَّصلَ عليَّ؟! كم رسالةٍ وصلتني؟!

    **
    كانت في زيارةٍ لصديقتِها، فدخلَت المطبخَ لتُحضِرَ لها شرابًا،
    بينما هِيَ تُقلِّبُ نظرَها في الحُجرة، وتتساءَلُ:
    الرُّسُوماتُ على الحائطِ رائعة،
    تُرَى مَن رَسَمَها؟ وكم كلَّفتهم من المال؟ والسَّقفُ بعيدٌ جِدًّا، كيف وصلوا إليه
    لتركيب اللمباتِ والمراوح؟! أمَّا الكراسي، فيبدو أنَّها مصنوعةٌ مِن نوعٍ جيِّدٍ
    من الخشب، تُرَى هل اشتروها جاهِزةً أم اختاروا شكلَها وتمَّ صُنعُها لهم؟
    وما نوعُ الأقمشةِ المُستخدَمةِ في صُنعِها؟! تبدو من النَّوع الجيِّد غالي الثَّمَن.

    **
    قامت من أمام التِّليفزيون، وعقلُها مع المُسلسل، تُفكِّرُ في حلقته القادمة؛
    تُرى ماذا سيَحدُثُ؟! بدأت الأحداثُ تتغيَّرُ، ويبدو أنَّه سيكونُ أكثرَ تشويقًا وإثارة.
    للأسف الحلقاتُ قصيرةٌ تنتهي بسُرعةٍ. لقد أشغلني هذا المُسلسلُ كثيرًا،
    وأصبحتُ أحلُمُ به وبأبطالِهِ. تُرَى كم عددُ حلقاتِهِ؟ ومتى سينتهي؟
    أنتظرُ نهايتَه بشوقٍ؛ لأعرفَ ماذا سيَحدُثُ للبطل.

    **
    دخلَت عليها أختُها، فوجدتها تُكلِّمُ نفسَها وهِيَ غاضبة. فسألتها: ماذا بِكِ؟!
    فأجابتها: فتحتُ مَواقِعَ البَحثِ على الانترنت؛ لأبحَثَ عن الأغنيةِ الجديدة
    للمُغنِّي الفُلانيِّ، ولم أجِد سِوَى اسم الأغنية. لم ينشروا منها ولو مقطعًا صغيرًا.
    وما زلتُ أبحثُ علِّي أصِلُ لشيءٍ.

    **
    أخَذَ يتحرَّكُ داخلَ البيتِ في قلقٍ، وينتقِلُ من مكانٍ لآخَر وكأنَّه ينتظِرُ حُكمًا
    في قضيَّةٍ، أو قرارًا مصيريًّا. سألته زوجتُه مُتعجِّبةً:
    ماذا أصابَكِ يا زوجي؟!
    قال: دَعيني الآن، فالمُباراةُ مُقامةٌ الآن ولا أعرفُ شيئًا عن نتيجتِها.
    أخشى أن يَخسِرَ الفريقُ الذي أُشجِّعُه. مُنذُ أن بدأت المُباراة وأنا أدعوا له بالفَوز،
    وأنتظِرُ انتهاءَها لأعرفَ النتيجةَ من التِّلفزيون، فالمُباراة غير مُذاعةٍ على القنواتِ.

    **
    تاجِرٌ مشغولٌ بتجارتِهِ؛ يُفكِّرُ مِن أين يشتري بضائِعَه، وكيف يَبيعُها،
    وكم من المكاسِبِ سيُحقِّقُها من ورائِها.

    **
    طالبٌ مشغولٌ بدراستِهِ، غارقٌ في مُذاكرتِهِ. يُريدُ أن يحصُلَ على درجاتٍ مُرتفعةٍ،
    وأن يتفَّوقَ على زُملائِهِ.

    **
    هناك مَن انشغلَ بشَهَوَاتِ نفسِهِ، فأصبحَت هَمًّا يُلازِمُه، يبحثُ عن كُلِّ وسيلةٍ لإشباعِها.

    وهناك مَن انشغل بشُبُهاتٍ يبحثُ عن إجاباتٍ لها، ولو كانت تلك الإجاباتُ واضحةً جليَّةً.

    **
    كُلٌّ مشغولٌ بهَمِّهِ، وكُلٌّ يسعى لتحقيق رغباتِهِ، وكُلٌّ يَرَى همَّه كبيرًا
    لا يَشعُرُ به غيرُه، ولا يُساويه هَمٌّ.

    **
    بينما جلَسَت أمل مُنشغلِة البال، طويلة التَّفكير، مهمومةً مُتألِّمةً.

    سألتها أُمُّها: ماذا بِكِ يا بُنيَّة؟! أراكِ على غير عادتِكِ. ما الذي أشغلَكَ وغيَّركِ؟!


    قالت أمل: أشغلتني حياتي أُمَّاه، فجلستُ أتأمَّلُها، وأتفكَّرُ فيها، ماضٍ وحاضِرٌ ومُستقبلٌ.
    بدايتي كانت من تُراب، كُنتُ صغيرةً لا أعي مِن أمري شيئًا، أُخطِئُ فلا يُحاسِبُني أحدٌ،
    فأنا صغيرةٌ ولا أُعاقَبُ. ثُمَّ بدأتُ أكبُرُ يومًا بعد يوم، وبلَغتُ وصِرتُ أُحاسَبُ وأُعاقَبُ.
    في الدُّنيا مُحاسَبَةٌ على كُلِّ فِعلٍ يَصدُرُ مِنِّي. عَلّيَّ أن أُجامِلَ أحيانًا، أن أتجاهَلَ أحيانًا،
    أن أفعَلَ أشياء لا أرتضيها ولا أُحِبُّها إرضاءً لِمَن حولي، وقد أكونُ مُجبرةً على ذلك
    في بعض الأوقات. كُلُّ كلمةٍ يَنطِقُ بها لِساني محسوبةٌ عليَّ؛ إمَّا في ميزان الحسناتِ
    أو السئياتِ، وكذلك كُلُّ أفعالي. ومُستقبلي لا أعلَمُ أإلى جنَّةٍ أم إلى نار.
    أُحسِنُ الظَّنَّ برَبِّي، رغم أنَّ أعمالي لا تُبلِّغُني. أنظُرُ للناس حولي، فأرى كُلًّا
    يَحمِلُ همًّا أتعبَه، ويبحثُ عن شيءٍ أشغلَه، وأرى الكثيرَ يُعمِرُ دُنياه، وكأنَّه مُخلَّدٌ فيها،
    والقليلَ مَن أشغلته آخِرتُه فاستعَدَّ لها. لم تعُدُ الحَياةُ كما كُانت وأنا صغيرة،
    بل تغيَّرَت كثيرًا، واختلَفَ الناسُ عن الماضي وتغيَّروا. يرى الناسُ المُنكَرَ فلا يُنكرونه،
    بل يفعلونه جَهارًا. يُجادِلونَ بغير عِلم، ويتكلَّمون بغير دليل، الصلاةُ عندهم
    مِن آخِر أولويَّاتِهم، والعملُ عندهم عِبادةٌ، فينشغلون به عن عِباداتِهم.


    قالت أُمُّها: لكنْ ليس كُلُّ الناس كما ذكرتِ يا بُنيَّة.


    أمل: أعلَمُ يا أُمِّي، لكنَّه هَمٌّ أشغلني، إضافةً إلى هَمِّ إخوةٍ لي يُبكيني حالُهم،
    وتُؤلِمُني آلامُهم. مَن جلسَ في بيتِهِ منهم لم يأمَن على نفسِهِ، ومَن خرج
    تعرَّضَ للقتل أو التَّشريدِ أو الحَبس والتَّعذيب. أطفالٌ فقدوا صُدورًا كان تحِنُّ
    عليهم وتحتضِنُهم، وأُمَّهاتٌ فقدوا فلذاتِ أكبادِهم. حقوقٌ انتُهِكَت، وأعراضٌ سُلِبَت،
    وبُيُوتٌ هُدِّمَت، ونساءٌ ترمَّلَت. ونحنُ مكتوفو الأيدي.


    أُمُّها: وماذا بأيدينا يا أمل؟! لا نملِكُ إلَّا أن ندعُوَا لهم، ونُرسِلَ لهم ما نستطيعُ
    علَّه ينفعُهم.


    أمل: أعلَمُ أُمَّاه، لكنِّي أحكي همًّا أشغلني، وأتألَّمُ لحالِ إخوتي في الله،
    وأعلَمُ أنَّ ما يَحدُثُ هو بقَدَرِ اللهِ. وما يُتعِبُني أنَّ أكثرَ المُسلمين انشغلوا بأنفُسِهم
    وبملذَّاتِهم الدُّنيويَّة، وسيطرت عليهم الغفلةُ، رغم ما يُعانيه إخوانُهم وما يلقونه.


    أُمُّها: الحَياةُ مليئةٌ بالمتاعِبِ والمَصاعِبِ يا حبيبتي، ولا يُمكنُ أن يكونَ الجَميعُ
    مُطيعين للهِ ومُستقيمين على الدِّين. وهذا إنَّما هو بإرادةِ اللهِ الكَونيَّةِ. لكنْ لنُحاول
    قَدْرَ المُستطاعِ أن ننشغِلَ بما يَنفعُنا في دِيننا ودُنيانا وآخِرتِنا، وأن تكونَ هُمُومُنا
    في طاعةِ اللهِ لا في مَعصيتِهِ. فالأعمارُ قصيرةٌ، والحَياةُ سُرعان ما تنقضي،
    ولا ينفعُ الإنسانَ فيها إلَّا ما قدَّمَ مِن عملٍ، وما انشغل به من طاعةٍ أو مَعصيةٍ.


    أمل: صدقتِ أُمَّاه، وأسألُ اللهَ- جلَّ وعلا- أن يُعيننا جميعًا على طاعتِهِ
    وحُسن عِبادتِهِ، وأن يَجعلَ همَّنا آخِرتنا لا دُنيانا.


    أُمُّها:
    آمين.


    ****
    ****
    كتبه: بسمـة
    صباح السبت
    19 جُمادَى الآخِرة 1435 هـ

    19 أبريل 2014 م




    آخر مرة عدل بواسطة قطـرات : 23-04-2014 في 02:39 AM السبب: لإجل رائعة العطاء :)

  2. #2
    إيمان~}'s صورة
    إيمان~} غير متواجد مشرفة ركني روضة السعداء ودار لك للتحفيظ
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الموقع
    في نسماتِ الروح مع كتاب الله ♥
    الردود
    8,790
    الجنس
    امرأة
    التدوينات
    7
    التكريم
    • (القاب)
      • الإصرار على النجاح متألقة صيف 1432هـ
      • متألقة صيفنا إبداع 1431 هـ
      • نبض وعطاء
    (أوسمة)
    سلمت يمينكِ بسمة
    رائع ما طرحتيه
    اللهم اجعل الآخرة هي همنا

    بوركتِ
    سمو الحياة أعجبه هذا.

  3. #3
    مركز معاهد غير متواجد عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الردود
    16
    الجنس
    امرأة
    خاطرة جميلة ورائعة...

    تنم على الهم الذي تحمله اختنا الغالية بسمة..

    نسأل الله العلي العظيم ان يقينا شر الفتن ... وان يثبت قلوبنا على الدين..

    انه سميع مجيب....

    جزاك الله خيرا ونفع الله بك..

  4. #4
    قطـرات's صورة
    قطـرات غير متواجد رئيسة الأركان العامة-فريق المناسبات-مشرفة الملتقى الحواري
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الموقع
    غيمة أمل ツ
    الردود
    11,481
    الجنس
    أنثى
    التدوينات
    10
    التكريم
    • (القاب)
      • ضياء الفيض
      • درة صيفنا إبداع 1432هـ
      • همّة متوقدة
      • متألقة ركن الديكور
      • عدسة محترفة
      • فراشة الحلم والأناة
    (أوسمة)
    :

    بارك الله فيكِ غاليتي بسمة

    قيمة الإنسان بقيمة الهم الذي يحمله
    فكلما كان همه أرقى كانت قيمته أعلى وأسمى
    وكلما تدنّت همومه .. كلما تدنت قيمته بتدني تفكيره

    لذلك كان من فضل الله علينا أن من يجعل الآخرة همه يكفيه الله هم الدنيا والآخرة
    وعندها يسخر له الله الدنيا فتأتيه وهي راغمة .. ولا يكون بحاجة أن يفكر بها

    :

    طرح جميل لقضية هامة خطتها أناملكِ غاليتي
    زادكِ الله من فضله ونفع بكِ

    =)

    :









    آمل الردّ من الأخوات فقط

    وعندما أغيب بلا عودة ..*
    اذكروني بدعوة علّها تؤنسني هناك ..*

  5. #5
    سمو الحياة's صورة
    سمو الحياة غير متواجد كبار الشخصيات
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الموقع
    أمة واحدة
    الردود
    9,466
    الجنس
    أنثى
    التدوينات
    5
    التكريم
    • (القاب)
      • أزاهير الروضة
      • بصمة إبداع
      • ريحانة الدعوة
      • مبدعة صيف1429 هـ
      • حروف من ذهب
      • قلم الإخاء الفوّاح
      • دانه متألقة
      • لمسة إبداع
      • شعلة العطاء
      • رفيقة القرآن
      • متميزة رسالة وارده
    (أوسمة)
    سيطر حبُّ الدنيا على قلوبنا ،
    انشغلنا بها كبرت همومنا وأصبحنا نهيم معها في دائرة مفرغة ،
    تلمسنا أتفه احتياجاتنا ،وتغافلنا عن تلمس احتياجات الآخرين الذين هم بحاجة إلينا،
    والنتيجة تضاءل حبُّ الآخرة وتشتت همومنا وأمورنا.. نسأل الله العافية .
    اللهمّ لاتجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا

    ،’
    بورك مدادك بسمة جزاكِ الله خير.
    موضوعك رائع لاحُرمت أجره
    عيون لامعة أعجبه هذا.

    الحمد لله رب العالمين
    اللهم صلِ وسلم على سيدنا محمد وآله الطاهرين وصحبه الطيبين








  6. #6
    hafinaldo غير متواجد عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الموقع
    المغرب
    الردود
    13
    الجنس
    رجل
    فعلا كلام معقول ومنطقي الله يشوف من حالنا

أعضاء قرؤوا هذا الموضوع: 0

There are no members to list at the moment.

الكلمات الاستدلالية لهذا الموضوع

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96