انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرالأخير
عرض النتائج 1 الى 10 من 17

رمضانيات(مرحب شهر الصوم مرحب)

(ملتقى الإخــاء والترحيب - منتديات لكِ النسائية - الأرشيف)
ب س م الله ا ل ر ح م ن ا ل ر ح ي م شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ ...
  1. #1
    ام سعسع's صورة
    ام سعسع غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الموقع
    الكووويت
    الردود
    2,299
    الجنس
    أنثى

    heart2 رمضانيات(مرحب شهر الصوم مرحب)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185) البقرة
    قال المصطفى ـ صلى الله عليه وسلم: (من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفِر له ما تقدّم من ذنبه ، ومن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غُفِر له ما تقدّم من ذنبه) - رواه البخاري ومسلم.
    شهر رمضان المبارك شهر القرآن شهر المغفرة والرحمة أولّه رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عِتقٌ من النار، بارك الله لنا بهذا الشهر العظيم وأعاننا جميعاً على حُسن صيامه وقيامه ووفّقنا للعمل الصالح فيه وجعلنا من عتقائه وممن يخرج منه وقد غفر الله تعالى ذنوبه وتقبّل منه اللهم آمين. وأُوصيكم ونفسي بطاعة الله تعالى وبحُسن الصيام والحرص على الصلوات في أوقاتها وصلاة القيام وعلى تلاوة القرآن وتدبّره والإكثار من الصدقات وحُسن استغلال الأوقات فالعمر مهما طال قصير ولا تدري نفس متى يحين أجلُها ولنتّعظ .. فكم من قريب أو صديق كانوا معنا في رمضان الماضي وغيّبهم الموت هذا العام ولم يبق لهم إلا عملهم الصالح!!. اللهم وفّقنا لما تُحب وترضى وأعِنّا على ذكرك وشكرك وحُسن عبادتك وبلّغنا رمضان وتقبّل طاعاتنا ودعاءنا وصيامنا وقيامنا واغفر لنا وارحمنا وتجاوز عن سيئاتنا إنك ولي ذلك والقادر عليه.

    ****************************************************************

    كيف نستقبل شهر رمضان المبارك؟ الشيخ د, عبدالرحمن ابن عبدالعزيز السديس
    الحمد لله أن منَّ علينا بمواسم الخيرات، وخص شهر رمضان بالفضل والتشريف والبركات وحثُ فيه على عمل الطاعات، والإكثار من القربات، أحمده سبحانه على نعمه الوافرة، وأشكره على آلائه المتكاثرة، فالحمد لله والشكر له على أن بلغنا بمنه وكرمه شهر رمضان، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له، وأشهد أن نبينا محمداً عبدالله ورسوله، أفضل من صلى وصام، وأشرف من تهجد وقام، صلى الله وسلم وبارك عليه ، وعلى آله وصحبه البررة الكرام، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. أما بعد فيا أيها الإخوة المسلمون: اتقوا الله تبارك وتعالى ، واشكروه على ما هيأ لكم من المناسبات العظيمة، التي تصقل الإيمان في القلوب، وتحرك المشاعر الفياضة في النفوس، فتزيد الطاعات، وتضيق مجالات الشر في المجتمعات، وتعطي المسلمين دروساً في الوحدة والإخاء، والتضامن والصفاء، والبر والصلة والهناء، والطهر والخير والنقاء، والصبر والشجاعة والإباء، إنها منهل عذب، وحمى أمين، وحصن صين للطائعين، وفرصة لا تعوض للمذنبين المفرطين، ليجددوا التوبة من ذنوبهم، ويسطروا صفحة جديدة بيضاء ناصعة، مفعمة بفضائل الأعمال ومحاسن الفعال ومكارم الأخلاق. إن من أجل هذه المناسبات زمناً، وأعظمها قدراً، وأبعدها أثراً: ما نعيشه من عبق هذه الأيام المباركة، والليالي الغر المتلألئة في هذا الشهر الكريم، نرتوي من ثمره، ونرتشف من رحيقه، وننتشي عاطر شذاه، شهر مضاعفة الحسنات، ومغفرة الذنوب والسيئات ، وإقالة العثرات، فيه تفتح أبواب الجنة، وتغلق أبواب النار، وتصفد الشياطين، من صامه وقامه إيماناً واحتساباً، غفر له ما تقدم من ذنبه، كما صح بذلكم الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، في البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه . نعم فرحة كبرى تعيشها الأمة الإسلامية هذه الايام، فهي إزاء دورة جديدة من دورات الفلك تمر الايام، وتمضي الشهور، ويحل بنا هذا الموسم الكريم، وهذا الشهر العظيم، هذا الوافد الحبيب والضيف العزيز، وذلك من فضل الله سبحانه وتعالى على هذه الأمة، لما له من الخصائص والمزايا ، ولما أعطيت فيه هذه الأمة من الهبات، وخصت فيه من الكرامات، كما في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النار، وصفدت الشياطين . فيا لها من فرصة عظيمة، ومناسبة كريمة، تصفو فيها النفوس، وتهفو إليها الأرواح، وتكثر فيها دواعي الخير، تفتح الجنات، وتتنزل الرحمات، وترفع الدرجات ، وتغفر الزلات، في رمضان، تهجد وتراويح، وذكر وتسبيح، في رمضان، تلاوة وصلوات، وجود وصدقات، وأذكار ودعوات، وضراعة وابتهالات. إذا كان الأفراد والأمم محتاجين إلى أوقات من الصفاء والراحة، لتجديد معالم الإيمان، وإصلاح ما فسد من أحوال، وعلاج ماجد من أدواء، فإن شهر رمضان المبارك هو الفترة الروحية التي تجد فيها هذه الأمة فرصة لإصلاح أوضاعها، ومراجعة تأريخها، وإعادة أمجادها، إنه محطة لتعبئة القوى الروحية والخلقية، التي تحتاج إليها كل أمة، بل يتطلع إليها الأفراد والمجتمعات، إنه مدرسة لتجديد الإيمان، وتهذيب الأخلاق، وشحذ الأرواح، وإصلاح النفوس، وضبط الغرائز، وكبح جماح الشهوات. في الصيام: تحقيق للتقوى، وامتثال لأمر الله سبحانه وقهر للهوى، وتقوية للإرادة، وتهيئة للمسلم لمواقف التضحية والفداء، كما أن به تتحقق الوحدة والمحبة، والألفة والإخاء، فيه يشعر المسلم بشعور المحتاجين، ويحس بجوع الجائعين، الصيام مدرسة للبذل والجود والصلة، فهو حقاً معين الأخلاق، ورافد الرحمة ، من صام حقاً: صفت روحه، ورق قلبه، وصلحت نفسه، وجاشت مشاعره، وأرهفت أحاسيسه، ولانت عريكته. فما أجدر الأمة الإسلامية اليوم أن تقوم بدورها، فتحاسب نفسها عند حلول شهرها، وما أحوجها إلى استلهام حكم الصيام، والإفادة من معطياته، والنهل من معين ثمراته وخيراته. وبالطبع إن استقبالنا لرمضان يجب أن يكون أولاً بالحمد والشكر لله جل وعلا والفرح والاغتباط بهذا الموسم العظيم، والتوبة والإنابة من جميع الذنوب والمعاصي، كما يجب الخروج من المظالم، ورد الحقوق إلى أصحابها، والعمل على الانتفاع من أيامه ولياليه صلاحاً وإصلاحاً، فبهذا الشعور والإحساس تتحقق الآمال، وتستعيد الأفراد والمجتمعات كرامتها, أما أن يدخل رمضان، ويراه بعض الناس تقليداً موروثاً، وأعمالاً صورية محدودة الأثر، ضعيفة العطاء بل لعل بعضهم أن يزداد سواءً وانحرافاً والعياذ بالله فذلك انهزام نفسي، وعبث شيطاني، له عواقبه الوخيمة على الفرد والمجتمع. فلتهنأ الأمة الإسلامية جمعاء، بحلول هذا الشهر العظيم، وليهنأ المسلمون جميعاً في مشارق الأرض ومغاربها بهذا الشهر الكريم، إنه فرصة للطائعين للاستزادة من العمل الصالح، وفرصة للمذنبين للتوبة والإنابة، وكيف لا يفرح المؤمن يفتح أبواب الجنان؟ وكيف لا يفرح المذنب بإغلاق أبواب النيران؟ يا لها من فرص لا يحرمها إلا محروم، ويا بشرى للمسلمين بحلول شهر الصيام والقيام، فالله الله عباد الله في الجد والتشمير دون استثقال لصيامه، واستطالة لأيامه! حذار من الوقوع في نواقضه ونواقصه، وتعاطي المفطرات الحسية والمعنوية!! ولقد جهل أقوام حقيقة الصيام حين قصروه على الإمساك عن الطعام والشراب، فترى بعضهم لا يمنعه صومه من إطلاق اللسان، والوقوع في الغيبة والنميمة، والكذب والبهتان، ويطلقون للآذان والأعين الحبل والعنان، لتقع في الذنوب والعصيان، وقد أخرج البخاري في صحيحه أنه صلى الله عليه وسلم قال: من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه . إنه ليجدر بالأمة الإسلامية التي تعيش أحلك أوقاتها، وأشد مراحل حياتها: أن تجعل من هذا الشهر نقطة تحوُّل، من حياة الفرقة والاختلاف، إلى الاجتماع على كلمة التوحيد والائتلاف، وأن يكون هذا الشهر مرحلة تغير في المناهج والأفكار والآراء، في حياة الأفراد والأمم، لتكون موافقة للمنهج الحق الذي جاء به الكتاب والسنة، وسار عليه السلف الصالح رحمهم الله وبذلك تعيد مجدها التليد، وماضيها المشرق المجيد، الذي سطره تاريخ المسلمين الزاخر بالأمجاد والانتصارات في هذا الشهر المبارك، وما غزوة بدر الكبرى، وفتح مكة، ومعركة حطين، وعين جالوت، وغيرها، إلا شواهد صدق على ذلك. نعم يحل بنا شهرنا الكريم، وأمتنا الإسلامية لا تزال تعاني جراحات عظمى، وتعايش مصائب كبرى. فبأي حال يستقبل المسلمون في الأرض المباركة من جوار الأقصى المبارك هذا الشهر الكريم، وهم لا زالوا يعانون حيف اليهود المجرمين. إن في رمضان تتربى الأمة على الجد، وأمة الهزل أمة مهزومة ، في رمضان يتربى أفراد الأمة على عفة اللسان، وسلامة الصدور، ونقاء القلوب، وتطهيرها من أدران الأحقاد، والبغضاء، والحسد والغل والشحناء، ولا سيما من طلبة العلم والمنتسبين إلى الخير والدعوة والإصلاح، فتجتمع القلوب، وتتوحد الجهود، ويتفرغ الجميع لمواجهة العدو المشترك، ونتخلى جميعاً عن تتبع السقطات، وتلمس العثرات، والنفخ في الهنات، والحكم على المقاصد والنيات. في رمضان: تربية للبيت والأسرة على قواعد التوحيد، وإشراقة الوحي، لتتحول إلى خلايا نحل جداً وتشميراً في العبادة، وتربية للأسرة، وحفاظاً عليها، ومتابعة لأفرادها، لاسيما الشباب والفتيات. في رمضان : يطلب من شبابنا تحقيق دورهم، ومعرفة رسالتهم، وقيامهم بحق ربهم، ثم حقوق ولاتهم ووالديهم. في رمضان: تتجسد ملامح التلاحم بين المسلمين، قادتهم وشعوبهم، علمائهم وعامتهم، كبيرهم وصغيرهم، ليكون الجميع يداً واحدة، وبناء متكاملاً، لدفع تيارات الفتن، وأمواج المحن، أن تخرق السفينة، وتقوض البناء، ويحصل جراءها الخلل الفكري والاجتماعي. في رمضان: تكثر دواعي الخير، وتقبل عليه النفوس، فهو فرصة للدعاة والمصلحين، وأهل الحسبة والتربويين: أن يصلوا إلى ما يريدون من خير للأمة بأحسن أسلوب، وأقوم منهاج. فاتقوا الله أيها الناس ، وصونوا صومكم عن النواقص، وأدركوا حقيقته وأسراره، وتعلموا آدابه وأحكامه، وأعمروا أيامه ولياليه بالعمل الصالح، جددوا التوبة، وحققوا شروطها، لعل الله أن يتجاوز عن ذنوبكم، ويجعلكم من المرحومين المعتقين من النار بمنه وكرمه. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون , (البقرة/ 185) فعلى العباد تقوى الله وشكره على بلوغ هذا الموسم الكريم، فعظموا منزلته، واقدروه قدره، ولا تستكثروا شيئاً فعلتموه، وتأسوا برسولكم صلى الله عليه وسلم فقد كان أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان، يقول ابن القيم رحمه الله :وكان هديه فيه عليه الصلاة والسلام في شهر رمضان: الإكثار من أنواع العبادة، وكان جبريل يدارسه القرآن، وكان يكثر فيه الصدقة، والإحسان، وتلاوة القرآن، والصلاة، والذكر، والاعتكاف، وكان يخصه من العبادات بما لا يخص به غيره . وقد سار على ذلك السلف الصالح رحمهم الله حيث ضربوا أروع الأمثلة في حسن الصيام، وإدراك حقيقته، وعمارة أيامه ولياليه بالعمل الصالح. واعلموا يا إخوة الإسلام أنكم كما استقبلتم شهركم هذا ستودعونه عما قريب، وهل تدري ياعبدالله : هل تدرك بقية الشهر أو لا تكمله؟ إننا والله لا ندري ونحن نصلي على عشرات الجنائز في اليوم والليلة: أين الذين صاموا معنا فيما مضى؟ إن الكيس اللبيب من جعل من ذلك فرصة لمحاسبة النفس، وتقويم اعوجاجها، وأطرها على طاعة ربها قبل أن يفاجأها الأجل، فلا ينفعها حين ذلك إلا صالح العمل، فعاهدوا ربكم في هذا المكان المبارك في هذا الشهر المبارك على التوبة والندم، والإقلاع عن المعاصي، وعليكم بالدعاء ، الدعاء لأنفسكم وإخوانكم وأمتكم. وإني لأدعو الله حتى كأنما أرى بجميل الظن ما الله صانع أيتها الأخت المسلمة: إن الصيام يؤدب على الخير والفضيلة والحياء، ويسلك بالمرأة مسالك العفاف والحشمة، وما يرى من مظاهر التبرج والسفور والاختلاط، إنما هو دليل على سوء الفهم لهذه الشعيرة العظيمة. أيها الأثرياء: جودوا بأموالكم في شهر الجود، ولا تبخلوا، وشاطروا إخوانكم المسلمين آلامهم وآمالهم.
    * إمام وخطيب المسجد الحرام
    ( وَذَكِّرْ فَإنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ* وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإنْسَ إلا لِيَعْبُدُونِ)

    ****************************************************************

    الاستعداد لرمضان

    الحمد لله الذي هدى للإحسان. .وجعل كتابه دليلاً لأهل الإيمان ، والصلاة والسلام على من زانه بالقرآن ، وحباه بليلة القدر في رمضان، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم.
    تمر الأيام في كل عام وتبعث البشرى بقدوم الشهر المبارك ، وتنثر أنواع الزهور لتقول للعباد:
    أتاكم شهر الرحمة والغفران: فماذا أعددتم له؟!
    هل أعددت نية وعزمًا صادقًا بين يدي صومك؟!
    هل بحثت في قلبك وأنت تستقبل رمضان ؛ لتعرف عزمه وصدقه ورمضان يطل عليك؟!
    كثير من الناس يدخلون في رمضان بغير نية صادقة (ولا أعني نية الصوم، فهذه يأتي بها كل صائم) ، ولكن هل عزمت على نية إخلاص الصوم و صدق العبادة في هذا الشهر المبارك ؟
    إن تفكيرك في مصاريف رمضان وإعدادك لما يلزم من طعام يشاركك فيه الكثيرون !
    ولكن أخي و أختي
    إعدادك لغذاء الروح وتفكيرك في تطهير وتزكية نفسك والإقبال على الله في هذا الشهر المبارك هو الإعداد النافع لاستقبال شهر الخير.
    قال المصطفى ـ صلى الله عليه وسلم: (من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه) - رواه البخاري ومسلم.
    وقال الإمام ابن رجب: (إن اشتد توقان النفس إلى ما تشتهيه مع قدرتها عليه ، ثم تركته لله ـ عز وجل ـ في موضع لا يطلع عليه إلا الله، كان ذلك دليلاً على صحة الإيمان) .

    اختى]
    هيئ الإخلاص الصادق والعزم الأكيد وأنت تستقبل شهر صومك . . هيئ العزم الصادق ليوم فطرك ، وأصدق عزم وإخلاص تعده لصومك ؛عزمك على فعل الطاعات ، واستقبالك شهر صومك بالتوبة النصوح وعزمك على التوقيع على صفحة بيضاء نقية لتملأها بأعمال صالحة صافية عن شوائب المعاصي ، تشبه صفاء ونصاعة هذا الشهر المبارك.
    وأما عزمك الصادق ليوم فطرك فهو أن تعقد العزم الأكيد على المداومة على الأعمال الصالحة التي وفقك الله تعالى لأدائها في شهر الرحمة والبركات.

    كم من رمضان يمر على الكثيرين وهم غافلون ؟
    لا يهمهم إلا رمضان الذي هم فيه، وكم منّا نسى إعداد ميزانية ؟
    (العمل الصالح) و (التوبة) و (المحاسبة) و (الاستغفار) و (الدعاء).

    قال الحسن البصري ـ رحمه الله :
    (إن العبد لا يزال بخير ما كان له واعظ من نفسه، وكانت المحاسبة من همته).
    أذكركم ونفسي بما يلي

    أولاً

    تهيئة أهل البيت لاستقبال الشهر: يعجبنا حرصنا على الأهل والأبناء إنفاقاً على الجميع في موسم المدارس فنُعد لهم ما يحتاجون إليه وفي العيد نجلب لهم الملابس الجديدة وعند حلول الشتاء نشترى ما يدفئ المنزل والابدان إضافة إلى حرصنا في توفير المأكل والمشرب . لكن هل أعددنا أهلنا وأبنائنا لاستقبال هذا الشهر؟ بتوفير الكتاب الذي يبين أحكام الصيام. وتوفير الأشرطة المفيدة فيتعلم آهل البيت من زوجة وابناء وبنات وخدم ما ينفعهم ويفيدهم ويزيد أيمانهم ويحيي قلوبهم.

    ثانياً

    إخوتنا في الله إننا ننتظر منكم دورا عظيما ومبادرات إيجابية خلال هذا الشهر تحولنا إلى داعية إلى الله يأخذ بنواصي العباد إلى الله تعالى. قال الله تعالى:}وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ[33] { [سورة فصلت] .وقال نبينا صلى الله عليه وسلم: [ لَأَنْ يَهْدِيَ اللَّهُ بِكَ رَجُلًا خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ يَكُونَ لَكَ حُمْرُ النَّعَمِ] رواه البخاري.

    أخي المسلم: أنت أعلم بنفسك، وأدرى بمواهبك وقدراتك، فحرى بك أن تسخر تلك الطاقات والمواهب في الدعوة إلى الله فان كنت طالب علم فحرى بك أن تساهم بإلقاء كلمة أو موعظة أو درس علمي تنفع به المصلين وأن كنت حافظا لكتاب الله أو مجيدا لتلاوته فما أجمل أن تلقن القرآن وتعلمه لكبار السن أو لابناء الحي محتسبا الأجر في ذلك: [خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ] رواه البخاري.
    أما أن كنت صاحب موهبة ثقافية، أو تحسن استعمال جهاز الكمبيوتر؛ فحرى بك أن تساهم بإعداد المسابقات الثقافية الهادفة التي تفي بها أهل البيت رجالهم ونساءهم وصغارهم كما تقوم بكتابة الفوائد والملصقات تذكرة للمصلين:و[لَا تَحْقِرَنَّ مِنْ الْمَعْرُوفِ شَيْئًا] رواه مسلم.
    وأخيراً أٌُكرر تذكرتي بكتاب الله عز وجل
    فالقرآن الكريم يحتاج منا إلى ثلاثة مواقف معاً ولنبدأ الإستعداد من الآن.
    الموقف الأول :التلاوة
    والتلاوة تعني العناية بالنطق ، تحسين النطق ، أن تقرأ القرآن الكريم بشكل جيد من حيث اللفظ ، أن تلفظه ، أن تجوِّده ، أن تحسن أداءه ، أن تقوله بشكل صحيح .
    الموقف الثاني : القراءة
    والقراءة تعني العناية بالقرآن من حيث المعنى ، أن تبحث عن معنى القرآن وأنت تتلوه ، فهذه قراءة ، التلاوة عناية باللفظ ، والقراءة عناية بالمعنى ، ابحث عن المعنى ولا أريدك قارئاً للقرآن الكريم بشكل لا تفهم أثناء القراءة ما تقرأ . ضع تفسيراً بجانبك ، سل الإمام ، سل الخطيب ، سل ذاك الذي تلقاه في المدرسة ، سل مدرس التربية الإسلامية ، قل له ماذا تعني كلمة تقرؤها في القرآن الكريم ، ماذا تعني على سبيل المثال ? أياماً معدودة ? البقرة : 80 ولماذا قال الله ?أياماً معدودة ? البقرة : 80 وقال في موطن آخر ?أياماً معدودات ? البقرة : 184?ويل لكل همزة لمزة ? الهمزة : 1 ما الفرق بين همزة ولمزة ، ماذا تعني كلمة همزة وماذا تعني كلمة لمزة ، لماذا قال الله ?الصمد . لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد ? الإخلاص : 2 - 4 ماذا تعني هذه الكلمات ، وكيف أفهمها ، وإلا إن اقتصرنا على التلاوة شهر فموقفنا ناقص مع القرآن الكريم . التلاوة : العناية باللفظ ، والقراءة العناية بالمعنى .
    الموقف الثالث :التدبر
    والتدبر عناية بالتطبيق ? أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها ? محمد : 24 التدبر العناية بالتطبيق ، إذا قرأت القرآن وتلوته ولم تطبقه كان القرآن حجة عليك يوم القيامة ، ونحن ندعو في رمضان وفي غير رمضان : اللهم اجعل القرآن الكريم ربيع قلوبنا ، اللهم اجعل القرآن حجة لنا ولا تجعل القرآن حجة علين ، إذا لم تتدبر القرآن ، إذا لم تطبقه بعد قراءته وتلاوته فأنت جعلت من القرآن حجة عليك .
    هذا هو الموقف الثالث مع القرآن الكريم . تذكروا يا شباب الإسلام ، يا رجال الإسلام ، يا مثقفي الإسلام ، تذكروا أن حق القرآن عليك عندما تقرأ القرآن الكريم لا بد أن تتذكر من واعياً في أن هذا القرآن موجه إليك أنت إليك ، عندما يقول لك ربك ?
    من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً ? البقرة : 245 فأنت المخاطب ، عندما يقول الله عز وجل : ? وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة ? البقرة : 43 فأنت المخاطب ، أنت الذي تتلو وتقرأ لتتدبر ، عندما يقول الله ?إن الله يأمر بالعدل ? النحل : 90فأنت المخاطب ولا تقل هذا كلام موجه إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإلى الصحابة الكرام ، لا يمكن أن تكون قارئاً للقرآن الكريم إلا إذا قرأته وكأنه عليك قد أنزل . هذو هي أول مرحلة من علاقتنا بالقرآن الكريم أننا يجب أن نُشغل أنفسنا بالقرآن الكريم ، والمرحلة التالية أن نشغل الآخرين بالقرآن الكريم .
    وأذكر لكم هذة القصه ,, لما أرسل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قبل أن يهاجر إلى المدينة مصعباً رضي الله عنه، قال له صلي الله عليه وسلم بعد عودته : ما فعلت يا مصعب ؟ قال : يا رسول الله ! ما تركت بيتاً من بيوت المدينة إلا وأشغلته بالقرآن ، لأن مصعباً اشتغل بالقرآن ، لأن مصعباً عمل عملاً تفصيلياً حيال القرآن وبالتالي أثر إيجاباً على الآخرين .
    إن أخوف ما نخاف منه أن يتحول القرآن إلى شعيرة صامتة ، أن يتحول إلى رمز لا فاعلية له في الحياة العملية ، أن يتحول إلى مقروء أو إلى متلو في المناسبات ، هذا ما نخشاه وما نخاف منه ، والذي لا يريده أعداؤنا هو الذي نريده ، أتعرفون ما لا يريده أعداؤنا ؟ أعداؤنا لا يريدوننا أن ينكب شبابنا على القرآن الكريم ، أعداؤنا لا يريدون شبابنا أن يتلون القرآن الكريم ، أعداؤنا يقولون بكل وضوح إن الأمة لا تجتمع إلا على القرآن ، وبالتالي سنفسد علاقتهم بالقرآن الكريم ، هذه كلمات أعدائنا ، ولذلك أدعوكم باسم الله الكريم الرحيم إلى مائدة القرآن الكريم.
    جعلنا الله وإياكم من أهل القرآن الذين هم أهله وخاصته

    *************************************************************




    فتاوى رمضانية (للعلامة بن عثيمين رحمه الله)
    أن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ به من شرور أنفسنا ، من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له ، وأشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله بلغ الرسالة وأداء الأمانة ونصح الأمة وجهاد في سبيل الله حق جهاده حتى أتاه اليقين صلى الله عليه وسلم :

    س 1- هل لقيام رمضان عدد معين أم لا ؟
    ج 1 - ليس لقيام رمضان عدد معين على سبيل الوجوب,فلو أن الإنسان قام الليل كله فلا حرج , ولو قام بعشرين ركعة أو خمسين ركعة فلا حرج ,ولكن العدد الأفضل ما كان النبي ,صلى الله عليه وسلم ,يفعله وهو إحدى عشرة ركعة أو ثلاث عشرة ركعة , فإن أم المؤمنين ، عائشة سُئلت :كيف كان النبي يصلي في رمضان ؟ فقالت : لا يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة , ولكن يجب أن تكون هذه الركعات على الوجه المشروع , وينبغي أن يطيل فيها القراءة والركوع والسجود والقيام بعد الركوع والجلوس بين السجدتين , خلاف ما يفعله الناس اليوم , يصليها بسرعة تمنع المأمومين أن يفعلوا ما ينبغي أن يفعلوه , والإمامة ولاية , والوالي يجب عليه أن يفعل ما هو أنفع وأصلح . وكون الأمام لا يهتم إلا أن يخرج مبكراً هذا خطأ , بل الذي ينبغي أن يفعل ما كان النبي , صلى الله عليه وسلم يفعله , من إطالة القيام والركوع و السجود و القعود حسب الوارد, ونكثر من الدعاء والقراءة و التسبيح وغير ذلك .
    [ الشيخ محمد بن عثيمين]
    س 2 - بعض الأشخاص يأكلون والأذان الثاني يؤذن في الفجر لشهر رمضان , فما هي صحة صومهم ؟
    ج 2 - إذا كان المؤذن يؤذن على طلوع الفجر يقيناً فإنه يجب الإمساك من حين أن يسمع المؤذن فلا يأكل أو يشرب .
    أما إذا كان يؤذن عند طلوع الفجر ظناً لا يقيناً كما هو الواقع في هذه الأزمان فإن له أن يأكل و يشرب إلى أن ينتهي المؤذن من الأذان .
    [ الشيخ محمد بن عثيمين]
    س 3 - ما هو السفر المبيح للفطر ؟
    ج 3 - السفر المبيح للفطر وقصر الصلاة هو (83 ) كيلو ونصف تقريبا ومن العلماء من لم يحدد مسافة للسفر بل كل ما هو في عرف الناس سفر فهو سفر , ورسول الله كان إذا سافر ثلاثة فراسخ قصر الصلاة والسفر المحرم ليس مبيحا للقصر والفطر لأن سفر المعصية لا تناسبه الرخصة ,وبعض أهل العلم لا يفرق بين سفر المعصية وسفر الطاعة لعموم الأدلة والعلم عند الله .
    [ الشيخ محمد بن عثيمين]
    س 4 - خروج الدم من الصائم هل يفطر ؟
    ج 4 - النزيف الذي يحصل على الأسنان لا يؤثر على الصوم ما دام يحترز من ابتلاعه ما أمكن , لأن خروج الدم بغير إرادة الإنسان لا يعد مفطرا ولا يلزم من أصابه ذلك أن يقضي , وكذلك لو رعف أنفه واحترز ما يمكنه عن ابتلاعه فإنه ليس عليه في شيء ولا يلزمه قضاء .
    [ الشيخ محمد بن عثيمين]
    س 5- ما حكم استعمال الصائم الروائح العطرية في نهار رمضان ؟
    ج 5- لا بأس أن يستعملها في نهار رمضان وأن يستنشقها إلا البخور لا يستنشقه لأن له جرما يصل إلى المعدة وهو الدخان .
    [ الشيخ محمد بن عثيمين]
    س 6 - هل يجوز للصائم أن يقبل زوجته ويداعبها في الفراش وهو في رمضان ؟
    ج 6 - نعم يجوز للصائم أن يقبل زوجته ويداعبها وهو صائم ,سواء في رمضان أو في غير رمضان , ولكنه إن أمنى من ذلك فإن صومه يفسد ,فإن كان في نهار رمضان لزمه إمساك بقية اليوم ولزمه قضاء ذلك اليوم , وإن كان في غير رمضان فقد فسد صومه ولا يلزمه الإمساك لكن إذا كان صومه واجبا وجب عليه قضاء ذلك اليوم وإن كان صومه تطوعا فلا قضاء عليه .
    [ الشيخ محمد بن عثيمين]
    س 7 - يقول الرسول عليه الصلاة والسلام : (( تسحروا فإن في السحور بركة )). فما المقصود ببركة السحور ؟
    ج 7- بركة السحور المراد بها البركة الشرعية و البركة البدنية , أما البركة الشرعية منها امتثال أمر الرسول والاقتداء به وأما البركة البدنية فمنها تغذية البدن وتقويته على الصوم .
    [ الشيخ محمد بن عثيمين]
    س 8- ما حكم المسلم الذي مضى عليه أشهر من رمضان يعني سنوات عديدة بدون صيام مع إقامة بقية الفرائض وهو بدون عائق عن الصوم أيلزمه القضاء إن تاب ؟
    ج 8 - الصحيح أن القضاء لا يلزمه إن تاب لأن كل عبادة مؤقتة بوقت إذا تعمد الإنسان تأخيرها عن وقتها بدون عذر فإن الله لا يقبلها منه ,وعلى هذا فلا فائدة من قضائه ولكن عليه أن يتوب إلى الله عز وجل ويكثر من العمل الصالح ومن تاب تاب الله عليه .
    [ الشيخ محمد بن عثيمين]
    س9- المريض مرضا مستمرا ماذا يفعل ؟
    ج 9 - إذا كان المريض بمرض يرجى برؤه فإنه يقضي ما فاته أثناء مرضه , وأما إذا كان مريضا لا يرجى برؤه فإنه يطعم عن كل يوم مسكينا ربع صاع من البر أو نصف صاع من غيره أما إذا قال له الطبيب إن صومك يضرك في أيام الصيف فنقول له يصوم ذلك في أيام الشتاء , وهذا تختلف حاله عن الذي يضره الصوم دائما والله أعلم .
    [ الشيخ محمد بن عثيمين]
    س 10 - ما حكم من جامع امرأته في نهار رمضان ؟
    ج 10 - إن كان ممن يباح له الفطر ولها كما لو كان مسافرين فلا بأس في ذلك حتى وإن كانا صائمين ,أما إذا كان مما لا يحل له الفطر فإنه حرام عليه وهو آثم وعليه مع القضاء عتق رقبة فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا وزوجته مثله إن كانت مطاوعة أما إن كانت مكرهة فلا شيء عليها .
    [ الشيخ محمد بن عثيمين]
    س 11 - من عجز عن الصوم لكبر أو به مرض مزمن قد يصعب علاجه فماذا عليه ؟
    ج 11 - من عجز عن الصوم لكبر أو مرض لا يرجى زواله لم يجب عليه الصوم ووجب عليه أن يطعم عن كل يوم مسكينا مما يطعم الناس من البُر أو غيره .
    [ الشيخ محمد بن عثيمين]
    س12 - إذا احتلم الصائم في نهار الصوم من رمضان فما حكم صومه ؟
    ج12 - إذا احتلم الصائم في نهار الصوم لم يضره لأنه بغير اختياره .والنائم مرفوع عنه القلم .
    [ الشيخ محمد بن عثيمين]
    س13- النظر إلى النساء والأولاد المُرد هل يؤثر على الصيام ؟
    ج13- نعم كل معصية فإنها تؤثر على الصيام ، لأن الله تعالى إنما فرض علينا الصيام للتقوى : (( يا أيها الذين آمنوا كُتب عليكم الصيام كما كُتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون)) وقال النبي صلى الله عليه وسلم ( من لم يدع قول الزور والجهل والعمل به فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه) وهذا الرجل الذي ابتلى هذه البلية نسأل الله أن يعافيه منها هذا لاشك أنه يفعل المحرم فإن النظر سهم من سهام إبليس والعياذ بالله ، كم من نظرة أوقعت صاحبها البلايا فصار والعياذ بالله أسيراً لها كم من نظرة أثرت على قلب الإنسان حتى أصبح أسيراً في عشق الصور ، ولهذا يجب على الإنسان إذا ابتلى بهذا الأمر أن يرجع إلى الله عز وجل بالدعاء بأن يعافيه منه ، وأن يعرض عن هذا ولا يرفع بصره إلى أحد من النساء أو أحد من المرد وهو مع الاستعانة بالله تعالى واللجوء إليه وسؤال العافية من هذا الداء سوف يزول عنه إن شاء الله تعالى .
    [ الشيخ محمد بن عثيمين]

    ***************************************************

    رمضان شهر الفرح


    كتبها / محمد إبراهيم الحمد

    الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .. أما بعد

    فإن الفرح والسرور مطلب مُلِحُّ ، وغاية مبتغاة ، وهدف منشود ، والناس كل الناس يسعى إلى فرح قلبه ، وزوال همّه وغمّه ، وتفرق أحزانه وآلامه .
    ولكن قَلَّ من يصل إلى الفرح الحقيقي ، ويحصل على السعادة العظمى ، وينجو من الآلام والأتراح .
    والحديث في الأسطر التالية حول معنى الفرح ، وأسبابه ، وموانعه ...
    وبعد ذلك نصل إلى معنى الفرح في الصيام ، وكيفية كون هذا الشهر الكريم شهر الفرح .
    أيها الصائم ا لكريم : الفرح لذة تقع في القلب بإدراك المحبوب ، ونيل المشتهى ؛ فيتولد من إدراكه حالةٌ تسمى الفرح والسرور .
    كما أن الحزن والغم من فقد المحبوب ؛ فإذا فقده تولد من فقده حالة تسمى الحزن والغم .
    والفرح أعلى نعيم القلب ولذته وبهجته ؛ فالفرح والسرور نعيمه ، والهم والغم عذابه .
    والفرح بالشيء فوق الرضا به ؛ فإن الرضا طمأنينة وسكون وانشراح ، والفرح لذة وبهجة وسرور ؛ فكل فرح راضٍ ، وليس كل راضٍ فرحاً .
    ولهذا كان الفرح ضد الحزن ، والرضا ضد السخط ، والحزن يؤلم صاحبه ، والسخط لا يؤلمه إلا إذا كان مع العجز عن الانتقام .
    ولقد جاء الفرح في القرآن على نوعين : مطلق ،ومقيد ..... فالمطلق جاء في الذم كقوله تعالى : ] لا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ [ (القصص:76)
    وقوله تعالى :] إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ [ (هود:10)
    والفرح المقيد نوعان - أيضاً - مقيد بالدينا ينسى فضل الله ومنته وهو مذموم كقوله تعالى :] حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ [ (الأنعام:44)
    والثاني : فرح مقيد بفضل الله ورحمته وهو نوعان أيضاً ... فضل ورحمة بالسبب ... وفضل بالمسبب ،
    فالأول كقوله تعالى : ] قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ [ (يونس:58)
    والثاني كقوله تعالى :] فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ [ (آل عمران:170)
    ولقد ذكر الله - سبحانه - الأمر بالفرح بفضله ورحمته ، عقيب قوله :] يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدىً وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ [ (يونس:57)
    ولا شيء أحق أن يفرح به العبد من فضل الله ورحمته التي تتضمن الموعظة وشفاء الصدور من أدوائها بالهدى والرحمة ؛ الهدي الذي يتضمن ثلج الصدور باليقين ، وطمأنينة القلب به ، وسكون النفس إليه ، وحياة الروح به .
    الرحمة التي تجلب لها كل خير ولذة ، وتدفع عنها كل شر وألم .
    والموعظة التي هي الأمر والنهي المقرون بالترغيب والترهيب .
    وشفاء الصدور المتضمن لعافيتها من داء الجهل ، والظلمة ، والغي ، والسفه ، تلك الأدواء التي هي اشد ألماً لها من أدواء البدن .
    فالموعظة ، والشفاء ، والهدى ، والرحمة هي الفرح الحقيقي ، وهي أجلّ من يفرح به ؛ إذ هو خير ٌ مما يجمع الناس من أعراض الدنيا وزينتها ، فهذا هو الذي ينبغي أن يفرح به ، ومن فرح به فقد فرح بأجل مفروح به ، لا ما يجمع أهل الدنيا فيها ؛ فإنه ليس بموضع للفرح ؛ لأنه عرضة للآفات ، وشيك الزوال ، وخيم العاقبة ، وهو طيف خيال زار الصبَّ في المنام ، ثم انقضى المنام وولى الطيف ، وأعقب مزاره الهجران .
    فالدنيا لا تتخلص أفراحها من أتراحها ، وأحزانها البتة ، بل ما من فرحة إلا ومعها طرحة سابقة ، أو مقارنة ، أو لاحقة .
    ولا تتجرد الفرحة ، بل لابد من طرحة تقارنها ، ولكن قد تقوى الفرحة على الحزن ، فينغمز حكمه وألمه مع وجودها وبالعكس .
    فالفرح بالله ورسوله ، وبالإيمان ، وبالقرآن ، وبالسنة ، وبالعلم من أعلى مقامات العارفين ، وأرفع منازل السائرين ، وضد هذا الفرح الحزن الذي أعظم أسبابه الجهل ، وأعظمه الجهل بالله ، وبأمره ، ونهيه ؛ والعلم يوجب نوراً ، وأنساً ، وضده يوجب ظلمه ويوقع فيه وحشة .
    ومن أسباب الحزن تفرق الهم عن الله ؛ فذلك مادة حزنه كما أن جميعة القلب على الله مادة فرحه ونعيمه ، ففي القلب شعث لا يلمه إلا الإقبال على الله ، وفيه وحشة لا يزيلها إلا الأنس به في خلوته ، وفيه حزن لا يذهبه إلا السرور بمعرفته ، وصدق معاملته ، وفيه قلق لا يسكنه إلا الاجتماع عليه ، والفرار منه إليه ، وفيه نيران حسرات لا يطفئها إلا الرضا بأمره ونهيه ، وقضائه ومعانقة الصبر على ذلك إلى وقت لقائه ، وفيه طلب شديد لا يقف دون أن يكون وحده مطلوب ، وفيه فاقة لا يسدها إلا محبته والإنابة إليه ، ودوام ذكره ، وصدق الإخلاص له ، ولو أعطي الدنيا وما فيها لم تُسدَّ تلك الفاقة منه أبداً ( أنظر مدارج السالكين لابن القيم 2/148 – 156 )
    هذا هو الفرح الحق ، وهذا هو فرح أهل الإيمان لا فرح أهل الأشر والبطر والطغيان .
    هذا وإن للصائمين من هذا الفرح نصيبا غير منقوص ، كيف وقد قال النبي r في الحديث المتفق عليه " وللصائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه "
    قال ابن رجب - رحمه الله - : أما فرحة الصائم عند فطره فإن النفوس مجبولة على الميل إلى ما يلائمها من مطعم ، ومشرب ، ومنكح ؛ فإذا امتنعت من ذلك في وقت من الأوقات ، ثم أبيح لها في وقت آخر فرحت بإباحة ما منعت منه ، خصوصاً عند اشتداد الحاجة إليه ؛ فإن النفوس تفرح بذلك طبعاً ؛ فإن كان ذلك محبوباً لله كان محبوباً شرعاً .
    والصائم عند فطره كذلك ؛ كما أن الله - تعالى - حرم على الصائم في نهار الصيام تناول هذه الشهوات فقد أذن له فيها في ليل الصيام ، بل أحب منه المبادرة إلى تناولها من أول الليل وآخره ؛ فأحب عباد الله إليه أعجلهم فطراً ، والله وملائكته يصلون على المتسحرين ؛ فالصائم ترك شهواته في النهار تقرباً إلى الله ، وطاعة له ، وبادر إليها بالليل تقرباً إلى الله وطاعة له ، فما تركها إلا بأمر ربه ، ولا عاد إليها إلا بأمر ربه ، فهو مطيع في الحالين ؛ ولهذا نُهِيَ عن الوصال ، فإذا بادر الصائم إلى الفطر تقرباً إلى مولاه ، وأكل وشرب وحمد الله ؛ فإنه ترجى له المغفرة ، أو بلوغ الرضوان بذلك الى أن قال رحمه الله : " ثم إن ربما استجيب دعاؤه عند فطره " .
    وعن ابن ماجة : " إن للصائم عند فطره دعوةً لا تُرد " .
    وإن نوى بأكله وشربه تقوية بدنه على القيام والصيام كان مثاباًَ على ذلك ، كما أنه إذا نوى بنومه في الليل والنهار التقوي على العمل كان نومه عبادة .
    ومن فهم هذا الذي أشرنا إليه لم يتوقف في معنى فرحه عند فطره ؛ فإن فطره على الوجه المشار إليه من فضل الله ورحمته ويدخل في قوله تعالى : ] قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ [ (يونس:58)
    وقال ابن رجب رحمه الله : " وأما فرحه عند لقاء ربه ففيما يجده عند الله من ثواب الصيام مدخراً ؛ فيجده أحوج ما كان إليه كما قال تعالى :] وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْراً وَأَعْظَمَ أَجْراً وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ [ (المزمل:20)
    وقال تعالى :]يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ[ (آل عمران:30)
    قال تعالى :] فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ [(الزلزلة:7)

    اللهم أفرح قلوبنا بالإيمان ، والقرآن ، والسنة ، والعلم ، والصيام ....وصلي الله وسلم علي نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين ....


    *************************************************
    *****************************
    ********

    اهداء من بنات الدردشه المصريه

    والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    اخواتكم ف الله

    آخر مرة عدل بواسطة ام سعسع : 27-08-2007 في 06:57 PM

  2. #2
    نداء الحياه's صورة
    نداء الحياه غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    الموقع
    **فى قلب مجروح وحاسس بالوحده لكن فى وسطه ناس بحبهم ويحبونى ويكفينى حبهم **
    الردود
    2,452
    الجنس
    أنثى
    ما شاء الله يا هانو

    موضوع رائع

    جزاكى الله خيرا وجعله فى ميزان حسناتك

  3. #3
    emy89's صورة
    emy89 غير متواجد مجموعـة العطـاء في ركن الجمال
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الموقع
    (فى قلب حبيبى)**مصريه**
    الردود
    5,661
    الجنس
    امرأة
    ماشاء الله موضوع رائع يا نؤه

  4. #4
    رَوْعَـةْ لكِ }~'s صورة
    رَوْعَـةْ لكِ }~ غير متواجد كبار الشخصيات - متألقة صيفنا إبداع 1431 هـ
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الموقع
    جـ~ـده
    الردود
    8,424
    الجنس
    أنثى
    أم سعسع والله العظيم موضوعك يستحق التمييز وبدون أي مجامله ((( عامله نفسي مشرفه ههههه

    جزاك الله كل خير ,,,,, وجعل هذا العمل في ميزان حسناتك ,,,,, آآآمين
    اشتقتْ لـ آحبتي
    آمطروني بـ دعواتكم .. احتاجها


  5. #5
    ام سعسع's صورة
    ام سعسع غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الموقع
    الكووويت
    الردود
    2,299
    الجنس
    أنثى

    heart2

    تعقيب كتبت بواسطة نداء الحياه عرض الرد
    ما شاء الله يا هانو

    موضوع رائع

    جزاكى الله خيرا وجعله فى ميزان حسناتك
    مونى حببتى اسعدنى مرورك المعطر بالموضوع
    جزانا الله واياكم بارك الله فيكى

    تعقيب كتبت بواسطة emy89 عرض الرد
    ماشاء الله موضوع رائع يا نؤه
    ايمى ميرسي ياقمريه ع المرور وبارك الله فيكى

  6. #6
    ام سعسع's صورة
    ام سعسع غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الموقع
    الكووويت
    الردود
    2,299
    الجنس
    أنثى

    beatheart

    تعقيب كتبت بواسطة ناني أنا عرض الرد
    أم سعسع والله العظيم موضوعك يستحق التمييز وبدون أي مجامله ((( عامله نفسي مشرفه ههههه

    جزاك الله كل خير ,,,,, وجعل هذا العمل في ميزان حسناتك ,,,,, آآآمين
    هههههههه ماشي يا نانا وانا مستنيه التميز منك
    والله حببتى مروركم بالموضوع هو التميز الحقيقي ليا
    جزانا الله واياكم ياقمريه وبارك الله فيكى
    اامين

  7. #7
    رَوْعَـةْ لكِ }~'s صورة
    رَوْعَـةْ لكِ }~ غير متواجد كبار الشخصيات - متألقة صيفنا إبداع 1431 هـ
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الموقع
    جـ~ـده
    الردود
    8,424
    الجنس
    أنثى
    لو علي كان أعطيتك التميز من زمان هههههههههه
    انشاء الله المشرفات يتعاطفوا معايا ويعطوكي التميز
    اشتقتْ لـ آحبتي
    آمطروني بـ دعواتكم .. احتاجها


  8. #8
    *عابرة سبيل*'s صورة
    *عابرة سبيل* غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الموقع
    ♥ღღفي قلبـღأمهـاღღ♥و♥ღღفي قلبـღزوجهاღღ♥
    الردود
    2,550
    الجنس
    امرأة
    ماشاء الله عليكي موضوع رائع ملم بكل مايخص رمضان
    جزاكي الله الف خير
    وجعلة في موازين حسناتك لاعدمناك يالغلا

  9. #9
    ام سعسع's صورة
    ام سعسع غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الموقع
    الكووويت
    الردود
    2,299
    الجنس
    أنثى
    حببتى ناناى ربنا يكرمك يارب ياقمرية

    حببتى عابره جزانا الله واياكم يارب وربنا يكرمك ع الدعوات الجميله
    بارك الله فيكى

  10. #10
    سكره منوره's صورة
    سكره منوره غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الموقع
    مــــــــــــــــــــــصـــــــــــــــــــــــــر
    الردود
    3,251
    الجنس
    أنثى
    بارك الله فيكى ام سعسع ولا حرمك الاجر

    موضوع رائع سلمت يداكى


    ورمضان كريم كل سنه وانتى طيبه


    متنسيش المكسرات وقمر الدين

مواضيع مشابهه

  1. الذين يظنون بالله ظن السوء عليهم دائرة السوء ...
    بواسطة ام صائب في ركن المواضيع المكررة
    الردود: 2
    اخر موضوع: 30-12-2010, 12:04 AM
  2. الردود: 113
    اخر موضوع: 25-02-2009, 01:58 AM
  3. سؤال بخصوص الصوم في رمضان؟( تم دمج كل مايخص اسئلة الصوم)
    بواسطة nono84 في الحمل والولادة و الرضاعة
    الردود: 30
    اخر موضوع: 29-08-2008, 01:04 PM
  4. اهلا اهلا بالعيد ... مرحب مرحب بالعيد ... الجزء الثــــانــــى
    بواسطة ghdghoda في الديكور الداخلي والخارجي
    الردود: 21
    اخر موضوع: 03-02-2008, 01:56 AM
  5. الردود: 3
    اخر موضوع: 23-09-2007, 01:23 PM

أعضاء قرؤوا هذا الموضوع: 0

There are no members to list at the moment.

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96