انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
عرض النتائج 1 الى 1 من 1

هل تعلم حقا كل هذا عن دماغك؟ أمراض و طرق علاجها و غيرها الكثير.

(المجلس العام - منتديات لكِ النسائية - الأرشيف)
الجهاز العصبي - الدماغ - المخ - الطب النفسي شلل بل ، شلل بيل ، شلل العصب السابع ، أبو الوجوه ، الشلل الوجهي Bell's ...
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الموقع
    العالم الإسلامي في دار الفناء و الفردوس الأعلى بإذن الله في دار البقاء مع أحبائي في الله..
    الردود
    1,933
    الجنس
    امرأة

    w00t هل تعلم حقا كل هذا عن دماغك؟ أمراض و طرق علاجها و غيرها الكثير.










    الجهاز العصبي - الدماغ - المخ - الطب النفسي



    شلل بل ، شلل بيل ، شلل العصب السابع ، أبو الوجوه ، الشلل الوجهي
    Bell's palsy, Bell Palsy, facial palsy





    ‏أو الشلل الوجهي، اضطراب يحدث فيه تلف للعصب المغذي لعضلات الوجه مما يسبب شللاً جزئياً أو كليا لأحد جانبي الوجه. ويتسبب الالتهاب في تلف العصب الوجهي، مما يثبط قدرته على توصيل الإشارات العصبية.

    ويتحكم هذا العصب أيضا في بعض أحاسيس التذوق وفي العضلة الموجودة بطبلة الأذن والمسئولة عن تخفيف حدة الضوضاء المرتفعة.
    ‏وليس معروفا على وجه اليقين سبب شلل بل، لكنه قد يحدث نتيجة لعدوى بفيروس يسبب أيضا عدوى الهيربس (القوباء) بالفم والأعضاء التناسلية.

    وهو يصيب حوالي واحد من كل سبعين نسمة خلال عمره كله وعادة لا يعود مرة أخرى.

    الأعراض

    ‏وتأتي الأعراض فجأة، وقد يسبقها أحيانا بيوم أو يومين ألم خلف الأذن.

    حوالي 50% من الناس أجمعين ممن يصابون بشلل بل يصيبهم شلل جزئي أو كلي بالوجه خلال 48 ‏ساعة، تقريبا خلال ‏خمسة أيام. وتشمل الأعراض تهدل ركن الفم، انبساطا في ثنيات وتجاعيد الجلد وعدم القدرة على إغلاق الجفون. قد يتهدل الجفن السفلي أيضا ، مما يسمح للدموع بأن تنهمر على الخد .

    ‏وقد يتسبب الشلل في تجمع الطعام بين الأسنان والشفاه، وقد يتساقط اللعاب من ركن الفم. ويحدث ثقل أو تنميل فوق الجزء المصاب، وقد يسبب به ألما أحياناً ، غير أن المريض لا يفقد الإحساس به. وبعض الناس حساسون بشكل مؤلم للأصوات العالية.

    خيارات العلاج

    ‏إذا شككت في إصابتك بشلل بل، فمن المهم أن تستشير طبيبك بأسرع ما يمكن.
    طبيبك أو إخصائي الأعصاب ‏ينبغي أن يفحصك للتأكد من أنك لست مصابا بالسكتة الدماغية
    علاوة على ذلك، يمكن إعطاء المريض دواء كورتيزون (بريدنيزون Prednisone) ، أثناء الأسبوع الأول من ظهور ‏الأعراض لتخفيف تورم العصب وتسكين الألم. ولا يستطيع البريدنيزون من فوره عكس اتجاه سير الأعراض لكنه يستطيع أن يقلل من حدة الألم ومن الشلل ومن وقت النقاهة.

    ‏حوالي 80 ‏% من المصابين بشلل بل يبدءون في التحسن خلال بضعة أسابيع ويستعيدون وظائفهم بالكامل خلال بضعة شهور. وإذا لم تستطع إغلاق عينيك بالكامل، فقد يوصي طبيبك بمرهم للعين ورقعة مؤقتة لمنع جفاف العين واصابتها بالعدوى.

    ‏لدى بعض الناس، تكون إصابة العصب شديدة وتتلف الألياف العصبية بشكل لا يمكن علاجه. وقد تجرى أحياناً جراحة تجميل لإصلاح عضلات الوجه غير المتساوية



    الشلل الوجهي




    تعريف

    هو شلل يصيب أحد جانبي الوجه, وسمي بشلل بل نسبه إلى الجراح البريطاني تشارلز بل الذي شرح وظائف أعصاب الوجه في عام 1829

    المسببات

    يحدث الشلل النصفي أو شلل بل نتيجة للتورم المفاجئ الذي يصيب حركة العصب الرئيسي بأحد جانبي الوجه نتيجة للتعرض المفاجئ لجو بارد أو يكون نتيجة عامل نفسي أو قد يحدث التورم بسبب وجود فيروس. وتحيط بهذا العصب قناة عظميه ويضغط العصب المتورم القناة مما ينتج عنه عدم أداء العصب لوظائفه بصوره سليمة .

    الأعراض

    لا يستطيع الشخص المصاب تحريك جلد جبهته أو إغلاق عينه في النصف المصاب من الوجه ,كذلك يفقد اللسان حاسة الذوق في النصف المصاب وقد يشعر المريض بألم ليوم أو يوميين وذلك قبل ظهور الأعراض ولكن الشلل نفسه غير مؤلم . وقد تبدو أصوات المصاب مرتفعه للغاية عما هيه عليه في الحالة الطبيعية .

    وسائل العلاج

    يتم شفاء أكثر من 90% من المصابين بشلل بل في غضون عدة أسابيع حتى بدون علاج ولكن في بعض الحالات تصبح الأعراض دائمة . ويمكن علاج المرض في مراحله الأولى بعلاج السترويد.


    شلل بيل( أو شلل العصب السابع المجهول)





    بيل أو بل هو شارلز بيل أدنبرغ (1774-1842) فيزولوجي عصبي وجراح اسكتلندي.

    شلل بيل أو شلل الوجه النصفي هو اعتلال محيطي شائع في العصب السابع القحفي ,يصيب العصب مباشرة(أذية محيطية) ولذلك يؤدي الى شلل العصبونين المحركين العلوي والسفلي وتكون النتيجة عدم قدرة المريض على الابتسام أو تحريك فمه أو تقطيب جبهة.

    هذا هو التفسير العلمي لهذا المرض لكن للأسف الشديد فأنه في بعض المناطق من بلدانا العربية يربط هذا المرض مع الجن وأفعاله مما يدفعهم إلى الاتجاه الخاطئ للعلاج.

    إن سبب شلل بيل غير معروف لكن اتهمت الفيروسات والأذية الوعائية والرضوض والتعرض للبرد.

    كما أنه لوحظ تورم العصب ضمن قناة العصب الوجهي

    الملامح السريرية أو الأعراض

    يكون البدء تحت حاد,والأعراض تحدث خلال ساعات أو خلال الليل بطوله, وقد يكون هناك ألم بالوجه أو أمام الأذن قبل أن يلاحظ المريض وأهله وجود نقص بحركة جانب الوجه, وأحيانا يصفه المريض أن وجهه فيه وخز,لكن لا يوجد دليل موضوعي على نقص الحس فيما عدا حس الذوق الذي ينقص, وغالبا ما يصاب حبل الطبل لذلك فان حس الذوق في الثلثين الأماميين للسان يضعف و اللسان يصبح واخزا في الطرف المصاب أحيانا, ويحدث فرط السمعHYPERACCUSIS إذا أصيب عصب الركابة.

    أما الآفات الأشد فتؤدي إلى فقد اللعاب وافراز الدمع.

    كما يبين الفحص السريري وجود شلل أو ضعف بالعضلات الوجهية بجانب واحد مع فشل في اغلاق العين وانحراف مرئي الى الأعلى, وتدعى هذه العلامة بعلامة بيل . ويكون الفم مسحوبا للأعلى وللجهة السليمة, وقد يسيل اللعاب منه,(كما قد يبدو اللسان منحرفا للجانب السليم , وهذا ناجم عن اضطراب وضعية الفم وليس عن ضعف العصب تحت اللساني.

    العلاج أو التدبير

    حوالي70-80% من المرضى المصابين بشلل بيل يشفون عفويا خلال 2-12 أسبوعا , كما يفيد شوط قصير من الدكساميتازون بمقدار 2مغ ثلاث مرات باليوم لمدة خمسة أيام في حال مشاهدة المرض خلال 48 ساعة من بدء المرض.

    كما يجب أن يغطي المريض عينه بوسادة خفيفة صغيرة خاصة ليلا إذا كان إغلاق العين غير كامل وذالك للحفاظ عليها من الجفاف الذي يؤثر على القرنية.

    ودعا البعض إلى إزالة الانضغاط جراحيا عن العصب الوجهي بالقناة العظمية لكن بما أن معظم المرضى يشفون تلقائيا بشكل جيد ولا يوجد طريقة جيدة لتوقع النتيجة السيئة خلال الأيام القليلة الأولى للحالة (حيث تكون الجراحة أكثر فائدة) لذلك استطبابات الجراحة تكون غير واضحة.


    شلل العصب السابع





    إن شلل العصب السابع (أو أبو الوجوه كما يطلق عليه بالكويت ) هو عبارة عن ضعف أو شلل في العضلات التي تتحكم في تعبيرات الوجه ، وينتشر المرض نسبيا خلال الشتاء ، وقد تم اكتشاف المرض عام 1882 على يد الطبيب (( شارلزبيل )) ولذلك يعرف المرض باسم ( شلل بيل ) Bell palsy

    الأسباب

    يحدث المرض نتيجة لتورم أو التهاب في العصب الدماغي السابع الذي يغذى عضلات الوجه ( يوجد عصب يغذى الناحية اليمنى و أخر للناحية اليسرى ) لم يتم تحديد أسباب التهاب العصب أو حتى سبب و طريقة تطور المرض بدقة حتى الآن ولكن تشير معظم الدراسات إلى أسباب فيروسية ، بينما يشير البعض الآخر إلى وجود عوامل خطورة تحفز الفيروسات مثل القلق و الضغوط النفسية وتقلبات الجو

    أهم الأعراض

    تبدأ الأعراض بطرقة مفاجئة تقريبا وهي :

    - صعوبة غلق العينين نتيجة لضعف العضلات أو شلل
    - صعوبة التحكم في عضلات الوجه وتجمده ، وسقوط الوجه أو انحرافه
    - آلام خلف أو أمام الأذن على الناحية المصابة
    - تغير الصوت وارتفاعه مع صعوبة في الكلام
    - الصداع
    - فقدان القدرة على التذوق في الجزء الأمامي من اللسان
    - تغير كمية اللعاب و الدموع

    عوامل تحفز حدوث المرض

    بالملاحظة الإكلينيكية وجد أن أكثر حالات المرض تحدث بعد

    - التعرض لضغط نفسي شديد مثل المشاكل الزوجية أو القلق الشديد من الامتحانات لدى الطلبة
    - ارتفاع المجهود الجسدي ثم التعرض فجأة لتيار هواء بارد
    - التعرض للهواء البارد المباشر من النافذة أو تيار المكيف
    - كبار السن الذين يعانون من ارتفاع شديد بنسبة سكر الدم
    - النساء الحوامل في نهاية أشهر الحمل
    - بعد العمليات الجراحية لبعض أورام السرطانية وغيرها

    العلاج

    يطمئن خبراء ( هارفارد ) المرضى حيث أن 85% من الحالات تشفى خلال بضعة شهور سواء بالعلاج أو بدونه كما يشفى الأطفال تماما في الغالب

    نصائح من العلاج الطبيعي

    - على المريض أن يعيش حياته اليومية بطرقة طبيعية ، فحالة الشلل مؤقتة وتشفى في الغالب
    - ضرورة إتباع إرشادات اختصاصي العلاج الطبيعي لتقوية العضلات خلال الحياة اليومية مثل الشرب بالمصاص و نفخ البالونات لتقوية عضلات الفم
    - تجنب التعرض لتيارات الهواء الباردة الفجائية عند الإحساس بالحر
    - تعلم طرق الاسترخاء لتقليل الضغوط النفسية

    الوقاية

    نظرا لعدم تحديد أسباب المرض بدقة حتى الآن فلا توجد وسائل محددة للوقاية و لكن قد يساعد في تقليل فرص حدوث المرض تجنب العوامل السابقة التي تحفز حدوثه

    متى تلجأ إلى الطبيب

    لا تتردد في اللجوء إلى الطبيب فور شعورك بأي الأعراض السابقة حيث يحسن ذلك من نسب الشفاء

    المصدر : جريدة الوطن الكويتية 13 فبراير 2004


    شلل بل





    هو ضعف أو شلل في عضلات الوجه ويحدث عندما يصاب العصب الوجهي السابع مما يعطي منظر متدلي لنصف الوجه المصاب, اغلب حالات شلل بل مؤقتة وتشفى الأعراض خلال اسبوعين .

    من يمكن أن يصاب بشلل بل:

    يحدث في جميع الأشخاص والأعمار ولكن يكثر عند الحوامل والنساء المصابات بالسكري وبشكل تالي للنزلة الوافدة, الرشح ,الداء الرئوي

    ماذا يسبب شلل بل

    يحدث الشلل عندما يصاب العصب المسئول عن العضلات الوجهية بالوذمة , الالتهاب أو الانضغاط. السبب الرئيسي لهذه الأذية غير معروف ولكن يعتقد أن أكثر الأسباب ذات منشأ فيروسي

    أعراض شلل بل

    • شلل وجهي وحيد الجانب
    • الم أذني أو وجهي
    • سيلان عفوي للعاب
    • نقص في حاسة الذوق
    • عدم القدرة على إغلاق عين واحدة
    • فرط حساسية للصوت
    • صداع

    كيف يشخص شلل بل

    يفحص الطبيب عادة الضعف الوجهي الذي يكون عادة في جهة واحدة ويشمل الجبهة , الأجفان,الخد و الشفاه.
    هناك فحص يدعى تخطيط العضلات الكهربائي EMG يستقصي وجود وحجم اذية العصب وقد يفيد في تقدير درجة الشفاء.MRI & CT قد يستخدمان لنفي الأسباب الأخرى للعجز الوظيفي للعصب الوجهي.

    هل يمكن علاج شلل بل

    أغلب المرضى يحصل لهم الشفاء في الفترة الممتدة من بضعة اسابيع إلى بضعة أشهر بدون علاج كما يمكن إعطاء الكورتيزون و\أو مضادات الفيروسات إذا كانت فترة ظهور الأعراض تقل عن 2-3 أيام

    الجراحة تعتبر الحل الأخير وتجرى في الحالات الشديدة وأشيع اختلاطاتها نقص السمع والأذية الدائمة للعصب الوجهي. يعتبر الضعف البسيط في عضلات الوجه من الأمور الشائعة بعكس الضعف الشديد الذي يعتبر من الأمور نادرة الحدوث.
    وبما أن العصب الوجهي يؤثر على قابلية الأجفان على الغمز فانه من المهم ان حماية العين من التخريش والجفاف , وتعتبر القطرات والضمادات العينية من الوسائل المفيدة لإبقاء العين رطبة و محمية حتى يتم تحقيق الإغلاق الكامل للعين.

    المصدر :
    د. نجيب العاني / استشاري أمراض و جراحة الأنف و الأذن و الحنجرة
    المركز الطبي الدولي – جدة – المملكة العربية السعودية


    شلل العصب السابع





    أنواعه:
    1- إصابة العصبون المتحرك العلوي
    2- إصابة العصبون المحرك السفلي (شلل بل)

    شلل الوجه ( اللوف)

    التعريف:

    التهاب حاد غير قيحي في العصب السابع(العصب الوجهي )

    أسبابه:

    أسباب حدوث هذا المرض كثيرة لكن أهمها والشائع:
    التعرض المفاجئ لتيار هوائي بارد( من جو حار إلى بارد)

    الجنس والعمر:

    يمكن أن يصيب أي عمر وكلا الجنسين بنفس النسبة

    التشريح المرضي:

    يصبح العصب الوجهي متورم وشديد التوعيه داخل القناة مما يؤدي الى ضغط العصب وضعف في التوصيل للعضلات

    أعراض هذا المرض:

    1- فقدان لتعبيرات الوجه
    2- ارتخاء في الوجه والجفن السفلي والحاجب وزاوية الفم ( فقدان التناسق)
    3- صعوبة إغلاق العين
    4- صعوبة الآكل بسبب تجمع الطعام في الجانب المصاب من الخد
    5- سيلان للسوائل واللعاب من زاوية الفم المصابة وكذلك صعوبة المضمضة أثناء الوضوء
    6- خلل في الكلام والتصفير وكذلك الشراب
    7- يفقد المريض الاتصال الاجتماعي فلا يستطيع التعبير أو الضحك وكذلك التعبير بالدهشة أو الانزعاج
    8- فقدان حاسة التذوق في الثلثين الأماميين من اللسان في الجهة المصابة

    عند إحساسك بأي من هذه الأعراض بادر بمراجعة المستشفى أو أي
    مركز صحي كي تتلقى العلاج المناسب .

    العلاج :

    1- العلاج الدوائي وهو يختلف باختلاف الحالة
    2- العلاج الطبيعي ودوره المهم في علاج هذه الحالات حيث يتكون العلاج الطبيعي من :

    - في شدة الحالة: أشعه قصيرة أو كمادات تدفئه على حسب ما يحتاجه المريض ويمكن استخدام تنبيه العضلات مع شد للعضلات وكذلك التدليك الخفيف ويستمر العلاج بهذه الطريقة لمدة اسبوعين أو حتى اختفاء الآلام الموجودة خلف الأذن .
    - بعد ذلك يبدأ استخدام الكمادات الحارة مع تنبيه للعصب .

    ملحوظة : العلاج الطبيعي ليس له أي مضاعفات أو أعراض جانبية

    تحذيرات مهمة :

    1- من أكثر المضاعفات التي تحدث للمريض ونحاول تجنبها بقدر الإمكان تقرح القرنية لذلك ننصح المريض بارتداء نظاره شمسيه
    2- تجنب التعرض المفاجئ للبرد خصوصا أثناء التقلبات الجوية أو تغير الفصول ( من الصيف للشتاء والعكس)
    3- عدم استخدام الطب العربي ( الشعبي) بجميع أنواعه من كي أو حجامة أو حجبه وذلك للمضاعفات التي تنتج هذا النوع من العلاج مما تضر بالمريض وتؤخر بدء العلاج الطبيعي
    4- الالتزام في العلاج الطبيعي والمحافظة على المواعيد المحددة للمريض وعدم استخدام أي نوع من الأعشاب والتدليك بالزيت وخلافه
    5- أهمية الاستماع إلى النصائح الطبية والمداومة على عمل التمارين المنزلية المطلوب عملها باستمرار حسب ما وصف المريض من قبل الطبيب المعالج
    6- يجب أن تكون التمارين أمام المرآة حتى يتمكن المريض من ملاحظة نشاط العضلة مع محاولة ضبط الحركة على أن تكون على الأقل مرتين في اليوم الواحد مع تكرار كل حركه خمس مرات فقط حتى نتجنب إرهاق العضلة

    من هذه التمارين:

    - النظر بدهشة ( أي رفع الحاجبين لأعلى ) ثم الاسترخاء 0
    - أغمض العين بشدة ( بقد المستطاع) ثم افتحها عن آخرها0
    - ابتسم ثم زد الابتسامة ثم قل (o) أو (اوووو)
    - ردد الحروف التالية A-E-I-O-U (يو) (او) (آي) (إي) (أيه)
    - استخدم بالون مطاطي والنفخ فيه
    - امضغ العلك باستمرار في الجهة المصابة
    - حاول ضم الشفتين مع إخراج صوت صفير



    لاضطراب ثنائي القطب
    Bipolar Disorder





    الاضطراب ثنائي القطب، والذي كان يعرف فيما مضى باسم الاضطراب الاكتئابي الهوسي manic-depressive disorder ، أو الاكتئاب الهستيري manic depression ، هو شكل من أشكال الاكتئاب يحدث فيه تبادل بين فترات من الاكتئاب العميق وبين فترات أخرى من النشاط الزائد والبهجة غير الطبيعية (هوس mania).

    ‏إن مرضى الاضطراب ثنائي القطب يختلفون عن أولئك المصابين بأشكال أخرى من الاضطرابات الاكتئابية في أن مزاجهم يتأرجح بين الاكتئاب إلى الهوس، غالبا مع فترات من المزاج الطبيعي بين هذين القطبين المتضادين.

    ‏ويبدأ الاضطراب عادة بنوبة اكتئاب في سن المراهقة أو أوائل سن الرشد . وأول أطوار الهوس قد لا تظهر إلا بعدها بعدة سنوات. ويتباين طول مدة الدورة، من ذروة الهوس إلى الاكتئاب العميق، من شخص إلى أخر. ويرتفع خطر التفكير في الانتحار بين الناس المصابين بهذا الاضطراب ، فتصل نسبتهم طبقاً للتقديرات إلى شخص واحد من كل أربعة أشخاص يفكر في الانتحار وينجح في الانتحار بالفعل واحد من كل عشرة أشخاص.

    ‏تلعب الوراثة دورا هاما في الاضطراب ثنائي القطب. فالأقارب ‏المقربون لأشخاص يعانون من الاضطراب ثنائي القطب هم الأكثر عرضة للإصابة به أو بشكل ما من أشكال الاكتئاب من غيرهم من الناس. دراسات أخرى تشير إلى عوامل بيئية، مثل اضطراب العلاقات الأسرية، باعتبارها عاملاً يزيد من تفاقم الحالة.

    الأعراض

    ‏الاضطراب ثنائي القطب مرض انتكاسي يسير على هيئة دورات. ففي أحد أجزاء الدورة نجده يتسم بأعراض الاكتئاب . وفي أجزاء أخرى، طور الهوس، نجدهم مبتهجين، يميلون للخروج والتنزه، ومتحدثين وممتلئين بالطاقة. وما لم يخرج الهوس عن نطاق السيطرة، فإن المريض قد يكون عالي الإنتاجية وتصبح صحبته ممتعة .

    ‏أما مع تفاقم حدة الهوس فإنهم يصبحون غير منتجين ويتحدثون بصوت عال، وبسرعة ودون توقف ويقفزون من فكرة إلى أخرى. وهم يحتاجون إلى قدر قليل من النوم وقد يتصلون هاتفيا بأصدقائهم في أي وقت. وقد تظهر لديهم أعراض ثقة زائدة بالنفس أو أوهام مبالغ مبالغ فيها يتخيلون فيها امتلاك السلطة والثروة.

    ‏إن المرضى أثناء طور الهوس قد يستثمرون أموالهم بحماقة أو ينفقون ببذخ، ويبدءون فجأة في مشاريع كبيرة ثم سرعان ما يتخلون عنها . وهذه البشاشة ‏المستهترة المفرطة قد تنقلب سريعا إلى عصبية، وغضب وبارانويا (عقدة اضطهاد). وغالبا ما يؤدى الهوس إلى تعاطي الكحوليات وغيرها من المخدرات بشكل مفرط وإلى فقدان الوظيفة، والإفلاس، والتصرفات الطائشة، والابتعاد عن الفضيلة والطلاق.

    ‏إن طور الهوس، إذا لم يعالج، قد يستمر لمدة تصل إلى ثلاثة شهور. ومع ‏خموده يدخل المريض في فترة من المزاج الطبيعي والسلوك الحسن تستمر لأسابيع أو لسنوات. وفي نهاية الأمر يدخل المريض في الطور الاكتئابي من المرض.

    ‏حوالي 10‏% إلى 20‏% من المصابين بهذا المرض يدخلون في دورات سريعة، حيث تصيبهم أكثر من أربع نوبات من الهوس الاكتئابي في السنة الواحدة. وترتفع فرصة إصابتهم بنوبات مستقبلية مع كل نوبة جديدة.
    ‏وحتى مع العلاج، فإن النكسة أمر شائع. ففي إحدى الدراسات، كان متوسط الفترة التي أصيب فيها من تناولوا عقار الليثيوم واستمروا في تناوله بالمرض الشديد حوالي 1/2 1 ‏أسبوع سنويا، في حين أن من توقفوا عن تناوله بلغ متوسط تلك الفترة حوالي ثلاثة عشر أسبوعا سنويا من المرض الشديد.

    وأعراض الاضطراب ثنائي القطب لا يسهل دائما تمييزها عن غيرها من أعراض الحالات الأخرى الشديدة. ففي ذروته، قد يصعب تمييز الهوس عن انفصام الشخصية .
    إن من يتناولون الأمفيتامينات amphetamines أو عقاقير الكورتيزون corticosteroid drugs أو المصابين بفرط نشاط الغدة الدرقية لديهم أعراض مشابهة لمن يدخلون في طور الهوس من ‏المصابين بالاضطراب ثنائي القطب.

    خيارات العلاج

    ‏إذا كنت أو كان أحد المقربين إليك يعاني من أعراض الاضطراب ثنائي القطب، فإن الأمر في حاجة عاجلة لعناية طبية. فالشخص خلال فترة الهوس غالبا ما لا يكون مدركاً لغرابة تصرفاته وأنه في حاجة لرعاية طبية. والتقييم التام على يد طبيب نفسي أمر حاسم للتوصل إلى التشخيص الدقيق، وهو أول خطوات التوصل لخطة مناسبة للعلاج. وفي بعض الأحيان يبلغ المصابون بطور الهوس حدا يجعل من الصعوبة بمكان السيطرة عليهم مما يجعلهم يشكلون خطرا على أنفسهم والآخرين مما يستدعي إدخالهم ‏المستشفى رغما عنهم.

    ‏والاضطراب ثنائي القطب قابل للعلاج تماما مع العقاقير والعلاج
    ‏النفسي. والليثيوم Lithium هو أكثر أنواع العقاقير التي يصفها الأطباء. فهو يمنع الدخول في طور الهوس ويمنع الاكتئاب بدرجة أقل، برغم أن كيفية عمله غير معروفة حتى الآن .

    ‏سبعون في المائة من أولئك الذين يتناولون الليثيوم يعانون من نوبات هوس أقل عدداً وأخف حدة. ولدى حوالي عشرين بالمائة من المصابين بالاضطراب ثنائي القطب، يقضي الليثيوم على الأعراض تماماً .

    ‏غير أن الليثيوم لا يحقق الشفاء التام. فدورة المزاج غالبا ما تعاود الظهور إذا توقف العلاج به، حتى بعد عدة سنوات من تناول العلاج. ينبغي كذلك مراقبة العلاج بالليثيوم مراقبة دقيقة. فآثاره الجانبية تشمل زيادة الوزن، ورعشة اليدين، والخمول، والعطش الزائد وكثرة التبول.

    ونظرا لأن الليثيوم قد يصيب القلب أو ‏الكليتين أو الغدة الدرقية، قد يجري طبيبك فحصا بدنيا ويجري اختبارات دم قبل أن يصفه لك. وعادة ما تزاد الجرعة تدريجيا إلى أن يبدأ الدواء مفعوله ويتم ضبط جرعته دوريا. ويتم فحص مستويات الليثيوم بالدم بانتظام ، وهو لا يحقق فعالية إذا كانت مستوياته شديدة التدني، ويشكل خطورة إذا ارتفعت مستوياته بشكل مبالغ فيه.

    ‏وفي المراحل المبكرة من الهوس، قد يوصي الطبيب بتناول عقاقير مضادة للذهان ، حيث إن الليثيوم يستغرق عدة أسابيع قبل أن يحقق الفعالية التامة. بعض الناس أيضا يحتاجون لعقار مضاد للاكتئاب لمقاومة الاكتئاب، مع تناول الليثيوم لعلاج الهوس.

    ‏قد تستعمل العقاقير المضادة للتشنج مثل "الديثالبرويكس divalproex " بدلا من الليثيوم، وبخاصة عندما تكون دورة المزاج شديدة السرعة. وفي الحالات الشديدة، قد يوصى بأخذ جلسات علاج بالصدمات الكهربائية .
    كما أن العلاج النفسي قد يحقق مؤازرة عاطفية قيمة للشخص المصاب وعائلته




    اضطراب الوسواس القهري
    Obsessive-Compulsive Disorder (OCD)






    مرضى الوسواس القهري تهاجمهم الهواجس obsessions والدوافع القهرية compulsions. وتستمر الهواجس على الدوام، فهي أفكار غير مرغوب فيها تشمئز منها النفس - تدور غالباً حول العنف، أو الجنس، أو الدين، أو الضياع - والتي تكون مصادر لمزيد من القلق.

    أما الدوافع القهرية - وهي سلوكيات مستمرة أشبه بالطقوس - فقد تلازم الهواجس والوساوس باعتبارها وسائل يلجأ إليها المريض لتخفيف القلق لديه. ورغم أن من يعانون من سلوكيات الوساوس لا يعانون دائماً من سلوكيات قهرية، إلا أن من يعانون من تلك الأخيرة دائماً ما تكون لديهم وساوس.

    ‏غالبا ما يبدأ مرض الوسواس القهري خلال فترة المراهقة أو في بداية سن الرشد، وقد يكون مصحوباً بالقلق أو الاكتئاب. وبدون علاج، قد يستمر هذا المرض طوال حياة المريض.

    وسبب الوسواس القهري غير معلوم ، ومن المعروف أنه مرض غير خاضع لسيطرة أغلب من يعانون منه ما لم تقدم لهم المساعدة.

    ويعتقد أغلب الخبراء أن الوسواس القهري عبارة عن اضطراب في كيمياء المخ، بينما يؤمن آخرون بأن الوساوس والتصرفات القهرية تنبع من صراعات لم تحل أثناء الطفولة وتحتاج للتعرف عليها وحلها من خلال العلاج النفسي. ويؤكد أخصائيي العلاج السلوكي والمعرفي أن الحركات القهرية والوساوس عبارة عن سلوكيات مكتسبة يمكن التغلب عليها بالعلاج السليم.

    الأعراض

    تركز الوساوس غالباً على الخوف، مثل الخوف من العدوى أو التلوث نتيجة الاتصال العادي مع بقية العالم. وهذا الخوف الدائم يكون مفزعا لمن يصاب به. وقد يؤدي لسلوكيات يستغربها الآخرون، مثل عدم الترحيب بمصافحة الآخرين أو دخول المباني القديمة.

    ولما كان المصابون بالوسواس القهري قد تبدر منهم أفعال أو سلوكيات غريبة، فإن الآخرين قد ينبذونهم، فيعيشون بالتالي في عزلة.

    والشعوذات القهرية عبارة عن أفعال تتكرر باستمرار، وقد تصل أحياناً درجة تكرارها إلى مئات المرات. ومن الأمثلة عليها عد كل خطوة أثناء المشي أو التنظيف المستمر للأيدي أو مكان المعيشة. وعادة ما تؤدي التصرفات ‏القهرية اعتقاداً من المرء بأن هذه الأفعال سوف تؤدي إلى عكس أو تؤدي إلى نتيجة معينة. وفي أحيان أخرى، لا يبدو أن هناك أي علاقة بين التصرفات القهرية للشخص وبين أفكاره وهواجسه.

    خيارات العلاج

    ‏إذا كنت تعتقد أنك أو شخصاً مقرباً إليك مصاب بمرض الوسواس القهري، فاحرص على الحصول على رعاية طبية. في الغالب لا يدرك المصابون بهذا المرض أن أفكارهم وسلوكياتهم القهرية غريبة، وقد يصعب إقناعهم بطلب العلاج. لكنك بحاجة للمحاولة.

    ‏وقد يكون العلاج ناجحا . فبدونه، قد يعجز المصاب بالمرض على أداء وظائفه بشكل سليم سواء في المنزل أو بالعمل نتيجة للهاجس الذي يسيطر عليه باستمرار مع مخاوف الوساوس والتصرفات القهرية.

    وبجانب العلاج النفسي psychotherapy ، هناك علاج ‏إزالة الحساسية desensitization therapy الذي قد يكون مفيداً كذلك. ويشعر كثيرون بالارتياح من الأعراض في غضون ثلاثة أشهر من بدء العلاج بالعقاقير.

    هناك مضاد الاكتئاب غير متجانس التركيب الحلقي "كلوميبرامين clomipramine " ومثبطات إعادة ‏السيروتونين الاختيارية selective serotonin reuptake inhibitors التي يمكنها أن تساعد في تخفيف القلق بدرجة تحقق للمرضى الاستفادة من العلاج النفسي والبدء في ممارسة وظائفهم بصورة أقرب إلى الأشخاص الطبيعيين




    اضطراب القلق العام
    Generalized Anxiety Disorder






    ‏من منا لم يعان من القلق الطبيعي خلال مراحل حياته ؟
    إن القلق عادة ما يأتي كرد فعل تجاه التوتر البدني (مثل التعرض لأن تدهسك سيارة) أو الضغط النفسي (مثل تهديد رئيسك في العمل بأن يخفض راتبك). وبالنسبة لبعض الناس، تنتابهم مشاعر القلق دون سبب محدد. فإذا استمر شعور مزعج بعدم الارتياح لمدة شهر واحد على الأقل، دون أي أعراض نفسية أخرى، فقد تكون مشكلتك اضطراب قلق عام GAD .

    ‏للقلق الطبيعي جذوره المتمثلة في الخوف ، وهو عاطفة تؤدي وظيفة مهمة. فعندما يواجهك موقف خطير أو مسبب للتوتر، يساعدك الخوف على حفز جسدك على أن يتخذ إجراء بتنشيط رد فعل القتال أو الهروب ، فالقلب ينبض أسرع، فيرسل بالمزيد من الدم إلى العضلات، ويصبح التنفس أثقل، وتتوتر العضلات استعداداً للحركة.
    ‏هذا الأسلوب الدفاعي يحقق للجسم الطاقة الضرورية والقوة اللازمة لمجاراة المواقف التي تتهدده بالخطر. وعندما كان أجدادنا الذين عاشوا في عصور ما قبل التاريخ يرون نمراً يرقد في انتظارهم، كانوا بحاجة للعدو. ومع القلق العام تحدث نفس الآليات البدنية والعاطفية، حتى ولو لم يكن هناك تهديد بدني نحتاج للتفاعل معه.

    ‏إن الأمور الخارقة للمعتاد (والتي غالباً ما تكون موروثة) التي تصيب الناقل ‏العصبي بالمخ "حمض جاما ‏أمينوبيوتيريك" قد تجعل الشخص
    ‏حساساً لحالة GAD ‏. وأحداث الحياة، سواء صدمات الحياة المبكرة أو تجارب الحياة الراهنة، قد تكون ضرورة للحث ‏على ظهور نوبات القلق.

    الأعراض

    ‏علاوة على القلق المزعج الذي يطفو بحرية على سطح الوجدان، قد تشعر بالرغبة الدائمة في الحركة والعصبية. قد يدق قلبك أسرع، وقد تصبح أنفاسك قصيرة وسريعة، وقد ترتعش يداك. إن التنفس السريع يعد الساحة أحياناً لفرط التهوية (حالة من التنفس العميق مصحوبة بإحساس باللهاث لاستنشاق المزيد من الهواء، والإغماء والتنميل ). قد تزيد غزارة العرق (حتى بدون مجهود)، أو تجد مشكلة في البلع نتيجة لجفاف الفم أو يصيبك الأرق.

    الأعراض الجسمانية مثل اضطراب المعدة (التقلصات، الغثيان، و/أو الإسهال)، الصداع، والأوجاع العامة والآلام قد تكون بارزة حتى أن المرضى وأطباءهم يركزون على الأعراض البدنية ‏ويتجاهلون ما كان سبباً لها وهو القلق.

    إن تحديد العلاج الصحيح يعتمد على استبعاد الاضطرابات الجسمانية مثل القرحة ، والربو ، وفرط نشاط الغدة الدرقية ، أو تأثيرات الإفراط في تناول الكافيين، أو أقراص الريجيم أو مضادات الاحتقان والتنقيب عن أي سبب عاطفي وراء هذه الأعراض.

    ‏كثيرون ممن يعانون من القلق العام يعانون أيضاً من اضطراب نفسي أخر، في الغالب اكتئاب أو سوء المزاج، وهو شكل أقل حدة من الاكتئاب، والمصابون بـGAD ‏يكونون أكثر ميلاً للمعاناة من تعاطي الكحوليات أو غيرها من المخدرات . كذلك فإن تأثيرات هذه العقاقير أو أعراض انسحابها قد ترفع من مستوى القلق لديهم.

    خيارات العلاج

    إذا انتابتك أعراض GAD ‏, فتحدث مع طبيبك. قد يوصي لك الطبيب بخليط من أنواع العلاج (عقاقير وعلاج نفسي). وأنجح أنواع العقاقير التي تستخدم للعلاج على المدى القصير هي البنزوديازيبينات، التي تهدئ أعراض القلق لدى حوالي نصف المصابين بالـ GAD‏.

    ‏أما بالنسبة للعلاج على المدى الطويل، فإن مضادات الاكتئاب ومضاد القلق "الباسبيرون" قد توصف لمنع تكرار النوبات.
    ‏ومثل العديد من العقاقير التي تعالج اضطرابات المزاج، فإن الباسبيرون ومضادات الاكتئاب لا تحقق فعالية فورية ، فهي في الغالب تؤخذ على مدى أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع إلى أن يظهر مفعولها ‏المهدئ للقلق. والعلاج النفسي قصير المدى يكون أكثر فعالية من عدم العلاج، وهو فعال على الأقل بنفس درجة فعالية الأدوية المضادة للقلق بدون علاج نفسي.




    القلق على الأداء
    Performance Anxiety






    ‏يعاني البعض من أعراض جسمانية مصاحبة للقلق عند أدائهم لمهام معينة، أو خوض اختبارات، أو عندما يضطرون للظهور على الملأ أو تقديم عروض. إن الأعراض التي تظهر في هذه الحالة من تسارع ضربات القلب، والعرق الغزير، ورعشة اليدين أو الصوت، وانقطاع الأنفاس، بل وصعوبة التركيز قد تجعل من الصعب على المرء إتقان أدائه. وقد يكون العلاج المعرفي السلوكي مفيداً في تعلم كيفية الاسترخاء ومهارات التعايش ومجاراة الأحداث. علاوة على ذلك، فإن أدوية مانعات بيتا Beta-Blocker قد ‏تكون فعالة في السيطرة على الأعراض الجسمانية.



    القلق Anxiety .. نتاج ظروف حياتية صعبة وضحاياه كثيرون




    ما هو القلق ؟

    القلق هو مشكلة نفسية، ونتيجة لظروف الحياة الصعبة التي نعيشها، يتحول القلق إلى مرض، ولكننا يجب ألا ننظر له بمظهر المرض النفسي، وإنما ننظر إليه على أنه مشكلة نفسية شعورية إدراكية، فالشخص القلق تعتريه دائما مشاعر سلبية، فيفقد الثقة بالآخرين، والإحساس بالسعادة، وبالطمأنينة والراحة، وأن جملة هذه المشاعر تتكون لدى عقله الباطن والذي يستمر بالعمل والتفكير المتواصل بالأفكار ذات الطابع السلبي. وقد أشارت آخر الأبحاث إلى أن العقل الباطن داخل اللاشعور يستوعب ‏في الدقيقة ما يقارب من 3 ‏إلى 7 تريليون فكرة وكلمة، في حين أن العقل الواعي يستوعب من 5 ‏إلى 7 أفكار فقط في الدقيقة الواحدة ، فينبع القلق من الاضطرابات التي تحدث في العقل الباطن التي تسببها مشاعر حالية أو دفينة، أو بعض الأفكار التي نؤمن بها أو المواقف التي نتعرض لها .


    كيف أعرف أن هذا الشخص مصاب بالقلق ؟

    هناك الكثير من الأعراض منها الفسيولوجية والسلوكية، أما الفسيولوجية فتتمثل في قضم الأظافر، وخلع الشعر واللحية بطريقة فيها نوع من المبالغة، كما يعانون من اضطرابات ومشاكل تؤرق نومهم. أما السلوكية فتتمثل في أن مريض القلق يصيبه نوع من التشتت وعدم التركيز الذهني، فعندما تسألينه سؤالا، يضيع ولا يستطيع الإجابة عن السؤال بدقة وموضوعية، أي كما نقول في لهجتنا الكويتية لا تأخذين منه لاحق ولاباطل، فهو لايعرف ما يقول .

    ما الأسباب التي تدفع الإنسان إلى الإصابة بالقلق ؟

    ليس هناك إنسان لايصاب بالقلق، ومن لايصاب به يكون إنساناً غير طبيعي بلا شك، ولابد أن الأسباب تختلف من شخص إلى آخر، فالأسباب
    ‏التي تثير القلق عند الصغار تختلف عن تلك التي تثير القلق عند الكبار.

    ولكن يمكن تقسيم هذه الأسباب إلى ثلاث مجموعات :

    - الاسباب النفسية : هي الأسباب التي ترتبط بالنفس البشرية للإنسان، حيث يتولد في الشخص إحساس بالاضطهاد وعدم العدالة والسعادة وينتابه شعور أنه مظلوم وأن هناك من يبخس قدره ويحط من أهميته، أو أن الفرص تؤخذ منه، وهذا كله يدفعه إلى الانطواء على نفسه، ناهيك عن مشاعر الحزن التي تتنابه ، فيشرع إلى التفكير السلبي بشكل دائم ومستمر ‏يتمحور خاصة حول ذاته، فهو يرى نفسه بلا حظ، وأن الكل يكرهه ‏ويحاول الإيقاع والغدر به، ويوقن أن لا أحد يحبه.

    - الاسباب الاجتماعية : ‏نقصد بها هنا علاقة الفرد المضطربة بالمجتمع أو بأفراد المجتمع ككل، فالشخص المصاب بالقلق يعاني من:
    أ. فقدان القدرة على تكوين الصداقات والعلاقات، أي يفتقد للمهارات الاتصالية الاجتماعية.
    ب. انعدام الثقة بالآخرين، الانطواء على الذات، وعدم الإفصاح عما يجول
    ‏في خاطره.

    - الاسباب الفكرية : ‏نقصد بها مجموعة الأفكار المجردة من المنطق، ‏حيث تميل الشخصيات القلقة إلى رسم فنتازيات خيالية من وحي ‏أفكارهم السلبية، ويحبون الانغماس بها وأن يعيشوها .

    هل يمكن أن يشعر الأطفال بالقلق ؟

    نعم يشعر الأطفال بالقلق مثلهم مثل الكبار تماما ، فهم قبل كل شيء بشر تتملكهم مشاعر وأحاسيس وعواطف مختلفة .
    ‏وأكثر الأطفال عرضة للقلق هم الأطفال الذين ينشأون في بيئة تكثر فيها الخلافات الاجتماعية والأسرية، كانفصال أو طلاق الوالدين.

    ما أكثر الفئات العمرية إصابة بالقلق ؟

    نتيجة للتطورات التي شهدها ويشهدها العالم من حولنا في مختلف ‏المجالات وعلى جميع الأصعدة، بدأنا نلاحظ أن الشباب هم أكثر الفئات التي تدخل دائرة القلق وتعاني منه ، فالشباب هم الذين لديهم أحلام وطموحات وطاقات وإبداعات يريدون تفجيرها، ولكنهم للأسف يصطدمون بجدار قوانين المجتمع والواقع المؤلم والأفكار . فما يكون منهم إلا أنهم يلجأون إلى تخزين هذه الطاقات، مما يدفعهم إلى اعتناق مجموعة من الأفكار السلبية التي تلقي بهم في دائرة القلق.

    من أكثر عرضة له النساء أم الرجال ؟

    ‏يمكن القول أن القلق يصيب النساء أكثر من الرجال، ولكن مع ظروف الحياة الصعبة التي نعيشها، تساوى الرجال والنساء في درجة الإصابة به، فتشعر النساء بالقلق لأسباب معينة، ويشعر الرجال بالقلق لأسباب أخرى،

    ويمكن تلخيص الأسباب التي تدفع الرجال والنساء للشعور ‏بالقلق، وهي:

    - الضغوط الاجتماعية
    - ‏الضغوط النفسية.
    - ‏الأفكار الجديدة التي تتكون داخلهم الناتجة من طبيعة الحياة التي نعيشها .

    ففي السابق كان البيت هو مملكة المرأة، والرجل هو الآمر الناهي وانه ملك الغابة الأوحد، ولكن الأمور اختلفت الآن، فاكتشف الرجل أن هناك أطرافاً أخرى أصبحت تشاركه العمل والبيت، وأيقن أن الغابة من الممكن أن تملكها امرأة قمة في الحكمة والجدارة، فتنشأ ما يعرف باختلاف ‏الأدوار .

    ما مضاعفات الاصابة بالقلق ؟

    ‏لن أدخل في دهاليز المضاعفات، ولكن إذا أهملنا هذه المشكلة سنصل إلى طرق أبواب الاكتئاب، وما أدراك ما الاكتئاب ، فعندما يقع الإنسان فريسة للاكتئاب، يتنامى في ذهنه إحساس بالضيق وعدم الرغبة بالاستمرار في الحياة والى أن يوصله تفكيره إلى نقطة اللا عودة والانتحار.
    ‏وهنا أنصح الشخص الذي وصل لهذه المرحلة، أن يراجع نفسه ويفكر بالأسباب التي دفعته إلى الوصول إلى تلك المرحلة.

    إذاً ما هو الحل ؟ كيف نستطيع التغلب على القلق ومعالجته ؟

    بالطبع أن طريقة ومدة العلاج تختلفان من شخص إلى آخر ومن معالج إلى آخر، ولعل الطريقة المثلى التي يجب أن يتعامل بها المعالج مع المريض، هي أنه لا ينظر إليه على أنه مجرد مريض يشرع في وصف الأدوية له، فأنا ضد تلك الطريقة ، فالعديد من الأطباء يلجأون لاستخدام الأدوية وبأنها هي الحل السريع والصحيح والفعال للكثير من المشاكل والانفعالات النفسية، وهذا بالطبع غير صحيح من وجهة نظري، فالأدوية مهما كانت فعالة فما هي إلى عقاقير ومواد كيميائية، إلى جانب ‏آثارها الايجابية فان لها في الوقت نفسه آثارها السلبية، فما ننشده هنا هي المعالجة النفسية المتكاملة والصحيحة في الوقت نفسه، وذلك أن يمد المعالج أو الطبيب يد المساعدة للمريض، وتقديمه ذلك العون بكل الطرق والوسائل وان كانت تأخذ وقتاً طويلا .

    ‏فعندما يقصدني الشخص المصاب بالقلق لطلب المساعدة، فإنني أجلس معه وأحاول أن أرى مدى جديته، ومع المشاركة والتعاون بيننا، نحاول تسليط الضوء على المشاكل والأسباب التي تدفعه إلى الإصابة بالقلق، ‏وأن نحاول إيجاد الحلول المناسبة والمضمونة باستخدام الكثير من الأساليب والطرق منها إعادة بناء الشخصية، وبناء الثقة بالنفس، أي التدعيم الايجابي للشخص المصاب.

    ‏وهناك أسلوب آخر أتبعه، وهو أن أجعل المريض يعيش اللحظة التي تؤرقه أو تقلقه، لأن معايشة الموقف تساعدنا على التغلب عليه، فلو فرضنا أن شخصا متهم مثلا بأمر ما، وعليه المثول أمام المحكمة غدا ، فأساعده على تخيل ما يمكن أن يحدث معه، فأجعله يتخيل مثلا لحظة دخوله المحكمة، ولحظة مناداة اسمه للشهادة أو سماع أقواله، ولحظة مخاطبة القاضي له وما يحدث بينهما من جدال ومناقشة، وهكذا ، إلى أن تهدأ أعصابه إلى حد ما ، تساعده على مواجهة هذا الموقف المقلق بالنسبة له في اليوم التالي.

    ‏ومن الأساليب الكثيرة التي نتبعها التفريغ الانفعالي أي أن نجعل المريض يفرغ ما في جعبته من مشاعر كره أو حب أو ضيق.. الخ، وبعد ذلك نعمل كمعالجين إلى أسلوب التطمين، وسأضرب مثالا على ذلك للتوضيح:
    ‏لو أن هناك سيدة ما متضايقة من حماتها -على سبيل المثال- فنشجعها على الحديث بكل حرية ودون مقاطعة حول طبيعة هذه الخلافات وأسبابها ، ثم نعمل إلى تهدئتها بقولنا مثلا "أنك سيدة مؤمنة، وعليك مثلا تحمل حماتك، فهي سيدة كبيرة، وفي مقام والدتك، أو عليك أن تعاملي أم زوجك باحترام وحب حتى تكوني قدوة صالحة لأبنائك في تعاملاتهم مع من حولهم".

    هل هناك نوع من الرياضة تنصح به كمختص يخفف من حدة التوتر ؟

    يعتبر المشي هو أفضل علاج للقلق، وأقصد بالمشي ليس المشي ‏الذي يمارسه الرياضيون ، وانما أنصح بالتمشية بهدف الاسترخاء ومناشدة الهدوء دون التفكير في أي شيء يعكر مزاجه ويسبب له القلق، ‏وأن يشغل تفكيره بأمور أخرى كأن يقوم مثلا بتجاذب أطراف الحديث مع صديق له أثناء المشي أو أن ينظر إلى الأبنية والأشجار أو كل ما يحول انتباهه عن مشكلته أو ما يمكن أن يسبب القلق له.

    ‏كما أنني أنصح بممارسة الريكي (العلاج بالطاقة)، فهو علاج قد أثبت فاعليته في السنوات الأخيرة، ولا ننسى أثر الاستمتاع للقران الكريم، وممارسة تمارين وحركات الاسترخاء، فكلها أساليب تساعد المريض على مواجهة ‏مرضه والتغلب عليه .

    ظهر كثير من النظريات فيما يخص منشأ القلق ، فهل لنا نعرف بعضاً منها ؟

    نظرية ترى أن القلق في الأصل متصل بالخوف ومتفرع منه عن طريق عمليات متعاقبة من الربط ، وتنتهي هذه العمليات بنسيان المصدر الأولي الذي أثار الخوف، ويظل الشعور به مع غموض مصدره، فهذا الشعور مساو لحالة القلق، وهذه النظرية أقرب ما تكون لنظرية بافلوف الشرطية، ولا يعلم بالتأكيد الزمن الذي يبدأ فيه الخوف في حياة الطفل، على أنه يوجد حتماً منذ الأسابيع الأولى في الحياة كالخوف من السقوط من علو، والخوف من الصوت العالي، كما تدل على ذلك ردود الأطفال في مثل هاتين الحالتين.

    نظرية فرويد في منشأ القلق، وهي تفيد بأن طبيعة الإنسان قد هيأت له إمكانية كبت التجارب النفسية المؤلمة، وعملية الكبت هذه، في نظر فرويد، أكثر ما تكون في سنوات الطفولة.

    نظرية الصراع النفسي، تفيد بأن القلق هو النتيجة الطبيعية المنتظرة عند التعارض بين قوتين عاطفيتين.

    نظرية ترى أن القلق ينتج عن توفر إحدى حالتين، الحالة الأولى الخوف من الأذى، والثانية الخوف من فقدان الحب، وفي وقت لاحق من نمو الفرد تتفرع أسباب أخرى عن هذين الأساسين، ويستطيع كل سبب من هذه الأسباب الفرعية أن يثير حالة من القلق أيضاً .




    الاكتئاب مرض نفسي لا يعرف صغيراً أو كبيراً





    ‏ما هو الاكتئاب وهل له أنواع ؟ وما هي درجاته ؟

    ‏الاكتئاب النفسي هو أحد أكثر الأمراض النفسية انتشاراً في الوقت الحالي وتؤكد الدراسات العلمية ارتفاع نسبة حدوثه في المستقبل، وهو المرض الذي يؤثر بطريقة سلبية على طريقة التفكير والتصرف، ويصاب بالاكتئاب الذكور والإناث على حد سواء، الصغار والكبار والمسنين لا يفرق بين مستوى التعليم والثقافة ولا المستوى المادي، الجميع عرضة للإصابة به.

    ‏لحسن الحظ أن الاكتئاب النفسي من الأمراض التي يمكن علاجها ، أغلبية المرضى (80 – 90%) من الذين يواظبون على العلاج الموصوف لهم يتم شفاؤهم بنسب عالية، ولكن من مشاكل الاكتئاب التعرف عليه وعندئذ يجب التوجه إلى الطبيب لتلقي العلاج في الوقت المناسب حيث إن التأخر في استشارة الطبيب يكون له توابع سلبية على سير الخطة العلاجية فقد تحتاج الحالة إلى فترة أطول من العلاج أو كمية أكثر من الأدوية مع التعرض لنكسات في حالة عدم المواظبة على العلاج ومن أخطر أنواع الاكتئاب النفسي عندما لا يشعر الإنسان أنه مريض ويحتاج إلى استشارة الطبيب فغالباً ما يعاني الإنسان من الاكتئاب ولكنه يستمر في حياته يتصرف بطريقة سلبية ويفكر في أفكار سوداوية وينعزل عن الناس أو حتى يفكر في إيذاء نفسه أو المحيطين به.

    ‏الاكتئاب حالة من الحزن الشديد وبدون سبب محدد فالفرق بين الاكتئاب والحزن أن الاكتئاب يكون كما قلت حزناً لسبب محدد وأكثر ديمومة أما الحزن فيحدث لسبب محدد بذاته.

    ما هي اعراض الاكتئاب ؟

    أعراض الاكتئاب عديدة ومن أهمها فقدان الوزن وفقدان الشهية في الكثير من الحالات، وفي نسبة أقل من الحالات تظهر فيها أعراض الاكتئاب على شكل شره نحو الطعام وزيادة الوزن وبالطبع فإن هذه الأعراض تختلف من شخص إلى آخر ومن أعراضه إهمال النظافة الشخصية والنشاطات والعلاقات الاجتماعية والهوايات والتفكير بالانتحار والشعور بالدونية وسيطرة الأفكار السوداوية والتوجس وهو التوقع بحدوث أمور سيئة، كما تتولد لدى مريض الاكتئاب حالة من التوتر والشعور بالقلق واذا كان المريض متزوجا يصبح لديه عدم القدرة على الاستمتاع بالعلاقة الحميمة مع زوجته كذلك عدم القدرة على الشعور بالفرح والرغبة بالبكاء علاوة على كثرة الشكوى من وجود أعراض جسمانية يعاني منها ، وتجدر الإشارة إلى أنه يجب أن تستمر أعراض الاكتئاب لمدة معينة وكافية حتى نقول أن الشخص مصاب باكتئاب كأن تستمر مدة الاكتئاب شهرا مثلا وأن تظهر لديه أكثر من علامة من علامات الاكتئاب التي ذكرتها سابقا ، فمثلا إذا كان عند الشخص حالة من عدم الإقبال على الأكل، وبعد اسبوع لم يستطع النوم وبعد أسبوعين طاردته الأفكار السوداوية فهذا ليس معناه أنه مصاب بالاكتئاب فيجب أن يكون هناك تلازم في الأعراض لنقول أن ‏الشخص مصاب بالاكتئاب، كما أن للاكتئاب درجات ففي البداية يكون الاكتئاب خفيفاً ثم يشتد أكثر فأكثر، وهناك الاكتئاب النفسي، و الاكتئاب العقلي، واكتئاب ردة الفعل وهو الاكتئاب الذي يحدث نتيجة للتعرض لظروف خارجية، فمثلا إذا فقد شخص إنساناً غالياً عليه فتتولد لديه حالة من الحزن تبدأ بالتلاشي شيئا فشيئا في الظروف الطبيعية، ولكن بعض الناس تتولد لديهم حالة من الحزن مبالغ فيها من حيث الفعل ومن حيث المدة وهذا هو اكتئاب ردة الفعل.

    هل يمكن اعتبار مرض الاكتئاب من امراض العصر ؟

    الاكتئاب منتشر عند النساء ضعف الرجال، ومازال الفرق كبيراً،
    ‏ولكن نسبة الفرق بدأت تقل في السنوات الأخيرة، ولعل تعرض المرأة للضغوط الحضارية والاجتماعية ومتطلبات الحياة وتعدد الأدوار يجعلها أكثر عرضة للاكتئاب، خاصة في ظل التطور الذي بدأت تعيشه المرأة في السنوات الأخيرة مثل خروجها إلى العمل ومشاركتها في الحياة المهنية بالإضافة إلى الدور الذي تلعبه كزوجة وأم كلها عوامل ساهمت في اصابة المرأة بالاكتئاب أكثر من الرجل، فالرجل إلى حد ما يمكن القول أنه لا يعاني من معضلة تعدد الادوار التي تعاني منها المرأة.

    ما الذي يدفع الانسان إلى الاصابة بالاكتئاب ؟

    ‏لعل من أهم الأسباب وراء الإصابة بالاكتئاب وندرة الفرص وشدة التنافس وانتشار الأمراض، وشعور الإنسان بالتهديد والخطر من الظروف التي تحيط به كحوادث السيارات والاوبئة والأمراض الفتاكة والمميتة، ففي الماضي على سبيل المثال كان مرض ما يهلك الآلاف، ولايدري او يسمع به أحد، ولكن مع تطور وسائل الاتصال والإعلام أصبح الإنسان ‏أكثر وعيا واطلاعا على ما يحدث حوله مما يدفعه إلى الشعور بالقلق و الاكتئاب ، ففي ايامنا هذه ما يحدث في كوبا مثلا ‏يصل الينا هنا في نفس الساعة والدقيقة، إن 80% ‏من حالات الاكتئاب تستجيب للأدوية المضادة للاكتئاب فالنواقل العصبية هي المسؤول الرئيسي عن الإصابة باكتئاب فحدوث الاضطراب في النواقل العصبية بالإضافة إلى ضغوط العوامل البيئية والنفسية كلها مجتمعة تؤدي إلى الاكتئاب، كما أن المرأة أكثر استعدادا من الناحية البيولوجية للاصابة بهذا المرض، فالمرأة التي تعاني من الاكتئاب تعاني أيضا اضطراباً في الدورة الشهرية، فهناك ارتباط وثيق بين الحالة النفسية والحالة الجسمانية، فالاضطراب النفسي يقود إلى الاضطراب الجسمي والعكس صحيح.

    ما طبيعة الفحوص المخبرية والسريرية التي تقومون بها كاختصاصيين نفسيين للكشف عن المرض ؟

    ‏بالطبع هناك عدة فحوص، ومنها فحوص للغدة الدرقية للنواقل العصبية، وهناك اختبارات نفسية يقوم بها علماء النفس المتخصصون عن طريق مجموعة من الأسئلة للتعرف على درجة الاكتشاف.

    ما هي الأعراض الجسدية المصاحبة للاكتئاب ؟

    من أهم الأعراض الجسدية التي تظهر على مريض الاكتئاب زوغان في العينين، الشعور بالاجهاد والارهاق، حيث تستيقظ المرأة من النوم وتشعر أنها قد بذلت جهداًَ كبيراً . أيضا الشعور بعدم الرغبة بالنهوض أو عدم القدرة على النوم واهمال النظافة الشخصية كالشعر والاظافر واللبس.

    لقد ذكرت أن هناك مجموعة من الأسئلة تسأل للمريض للكشف عن مرض الاكتئاب الذي يعاني منه ؟

    ‏ليس هناك سؤال واحد أو اختبار واحد، فنحن نعتمد كمختصين على الملاحظة الشخصية ولا اقصد بها الملاحظة العابرة ولكنها ملاحظة مقننة أي أن هناك أسئلة معينة في ذهني بناء على الملاحظة العميقة والمتفحصة للأمور أقوم بتوجيهها إلى المريض مع ملاحظة طريقة الكلام ونبرة الصوت ومظهر الاظافر والشعر اضافة الى دراسة تاريخ الحالة ومما تشكو وهل هناك محاولات سابقة للعلاج، وهل ظهرت في الاسرة حالات مشابهة، وبعد محاولة الاجابة عن كل هذه الاسئلة بالاضافة الى نتائج التحاليل المخبرية نحاول أن نصل إلى التشخيص الصحيح، فالطبيب النفسي يعمل على جمع التفاصيل للوصول الى صورة نهائية ومتكاملة للمرض.

    ما هي الطريقة التي تستخدم في علاج الاكتئاب ؟

    ‏هناك أمور واضحة، فالمعالج النفسي لا يحتاج أكثر من نصف ساعة حتى يعرف مما يشكو المريض، أنا شخصياً اطلب من المريض اجراء عدد من الفحوصات والتحاليل المخبرية والنفسية للتأكد من وجود المرض وتحديد درجته، فمهنتنا تختلف عن باقي المهن فنحن نتعامل ‏مع بشر، واحتمالات الخطأ يجب أن تكون في أضيق الحدود، فأقوم بعملية التشخيص الأولي ووصولا إلى عملية التشخيص النهائي، خاصة أن كثيراً من الاضطرابات النفسية والعصبية لها أعراض متشابهة، فمن الضروري تحري الدقة، كما أن العلاج يختلف من شخص إلى آخر، أن أفضل أنواع العلاج هو العلاج الشامل وهو عن طريق النظرة الشاملة ودراسة النواحي البيولوجية والنفسية والاجتماعية، بالإضافة إلى وصف مضادات الاكتئاب، كما نقوم بتدريب المريض على اتقان بعض سلوكيات الحياة وتنمية قدراته النفسية وزيادة ثقته بنفسه . كما أطلب من المصاب بالاكتئاب ممارسة رياضة المشي .

    ما المضاعفات المحتملة التي تصاحب الاكتئاب ؟ وهل يمكن أن يدفع الاكتئاب صاحبه إلى الانتحار ؟

    ‏ليست كل حالة اكتئاب مصيرها الانتحار، وإلا وجدنا أكثر من نصف الناس قد حاولوا الانتحار ولكن من المضاعفات المصاحبة لمرض الاكتئاب والهستيريا الافراط في الوزن أو النقص الشديد في الوزن ‏وسوء التغذية واذا كان المريض امرأة فإنها تهمل بيتها وزوجها وواجباتها العائلية والمنزلية، وتجدر الاشارة إلى أن مرض الاكتئاب يمكن أن يكون عارضاً رئيسيأ أي هو المرض الرئيسي الذي يعاني منه الإنسان، ومن الممكن أن يصاب المريض ببعض الأمراض مثل الانفصام والقلق ومرض الزهايمر والتي يصاحبها شعور المريض بالاكتئاب.

    ما أكثر الفئات العمرية عرضة للاصابة بالاكتئاب ؟

    إن الاكتئاب يمكن أن يصيب كل الاعمار حتى صغار السن، ولكنه يكثر عند كبار السن.

    ما احتمالات أن يعاني المريض من أعراض الاكتئاب بعد أن كان قد شفي منه ؟

    ليست لدي نسبة معينة حول حالات عودة الاصابة بالمرض، ولكن يمكن القول أن الاحتمال كبير، فمثلا إذا كان الشخص معدته هي نقطة ضعفه، فإذا أحس بالمرض فسوف يشعر رأسا بألم في معدته، كذلك الحال بالنسبة لمريض الاكتئاب اذا شعر بالضغوط تحاصره فإنه سوف يشعر بأعراض الاكتئاب مرة أخرى.

    كيف يجب أن يتم التعامل مع المريض من قبل معالجه ومن قبل عائلته وذلك لمساعدته على تخطي الاكتئاب ؟

    إن مريض الاكتئاب ليس مريضا عقليا، فهو واع لما يحدث حوله، ومن الضروري أن تحترم عائلته إنسانيته ورغباته، ولكن الحال تختلف في بعض حالات الاكتئاب التي يكون فيها المريض هو الطفل وهنا نطلب من الاهل ضرورة مراعاته والاهتمام به، وايضا اذا كان المريض من كبار السن فيجب الاهتمام به ورعايته وأن يحتووه لأن المريض بالاكتئاب تصيبه نوبات من العصبية، فنحن نقوم بتثقيف الأهل والتي تعتبر من الخطوات الهامة في علاج المريض، وذلك بتعريفهم بالمرض وأعراضه وأن يقفوا بجانبه حتى يجتاز المحنة التي يعيشها ، ومن الضروري ألا يعرضوه إلى التعايش مع مشاكل طويلة المدى مما يسبب له القلق والتوتر والاحباط اي توفير الظروف البيئية والنفسية والاجتماعية المناسبة والمريحة التي تساعده على استعادة القدرة على مواصلة حياته بشكل طبيعي.

    ما النصائح التي توجهينها للوقاية من الاكتئاب خاصة في ظل الظروف الصعبة والمسئولية الكبيرة الملقاة على عاتق الإنسان ؟

    ‏من المهم جدا أن يعتمد الإنسان طريقة التفكير الايجابي كأسلوب من أساليب الحياة وأن يهون الأمور على نفسه ولا يحملها أكبر من طاقتها، فلا يبدي موافقته على أشياء يشعر في قرارة نفسه أنه يرفضها يجب أن يكون لديه موقف حازم ومحدد حتى لا يتوه في دوامات الحياة المتعددة والمعقدة، وعليه أن يتعلم طريقة حل مشاكله بنفسه وتعلم مهارات التعامل الاجتماعي، ومن الضروري أن يمتع نفسه بأن يأخذ بين الحين والآخر استراحة أو اجازة يريح فيها أعصابه وليصفي ذهنه من كافة المشاكل التي يعاني منها فلنفسنا علينا حق.



    صداع التوتر ، الصداع التوتري
    Tension Headaches







    إن الألم الناجم عن صداع التوتر يعد واحدا من أكثر الأعراض شيوعا التي يعاني منها الإنسان. لا يعلم الأطباء سبب صداع التوتر. وهناك أناس كثيرون لا يعانون من نوبات صداع التوتر إلا بشكل متقطع، بينما يعاني منه آخرون بشكل يومي تقريبا أو مرتين أو أكثر اسبوعيا.
    ‏عادة ما ينشأ صداع التوتر مع منتصف العمر، ويستمر جيئة وذهابا لعدة سنوات. وهو يصيب الرجال والنساء بنسبة متساوية.

    الأعراض

    ‏الإحساس الطبيعي في حالات الصداع عبارة عن ضيق أو ضغط مستمر، وغالبا يأتي في شكل رباط ضيق يحيط بالرأس. وغالبا ما يبدأ الصداع في أواخر النهار وقد يستمر لبضع دقائق أو أيام أو شهور بل وسنين. وقد لا يكون الألم ملحوظا إلا بالكاد أو حادا أو يقع بين هذا وذاك. وقد ترتفع شدته وتذوي . والضيق الذي يسببه قد يجعل من العسير على المرء أن يغالبه النوم غير أنه عادة ما لا يكون من الشدة بحيث يصيب المرء بالأرق.

    خيارات العلاج

    ‏لتحديد سبب نوبات صداعك بدقة، من المفيد أن نحتفظ بنوتة مذكرات للصداع، ندون فيها نمطا وأحداثا تجعل الصداع يبدأ . قد يبحث طبيبك عن مصادر أخرى محتملة لألم رأسك عن طريق إجراء اختبارات النظر أو فحص جيوبك الأنفية. ولن يحتاج للاختبارات التشخيصية مثل الأشعة السينية على الجمجمة أو الأشعة المقطعية بالحاسب الآلي إذا أشارت الأعراض إلى أنك تعاني من صداع التوتر.

    لا يوجد علاج لصداع التوتر، لكن الألم يمكن تسكينه بأدوية مسكنة تباع دون الحاجة لتذكرة طبية مثل الأسبرين والأسيتامينوفين والبروفين. وأكثر من يصابون بصداع التوتر المصابون بالاكتئاب أو القلق، ولهذا فإن معالجة الضغوط أو التعامل معها أو علاج الاكتئاب قد يكون مفيدا في هذه الحالة.
    ‏وقد وجد بعض الناس الراحة بتناول مضادات الاكتئاب غير متجانسة التركيب الحلقي ، حتى إذا لم يكونوا أصلا مصابين باكتئاب. كذلك تستجيب نوبات صداع التوتر للتدليك، أو الدش الساخن أو البارد، أو الاسترخاء والغذاء السليم، والراحة والتريض.



    الصداع العنقودي Cluster Headaches






    يعد الصداع العنقودي من بين أكثر أنواع الصداع حدة، فهو يسبب ألما شديدا خارقا في عين واحدة وحولها .
    ‏أغلب المصابين بالصداع العنقودي يأتيهم هذا الصداع على شكل نوبات ، أي مجموعة من واحد إلى ثلاث نوبات صداعي يوميا على مدى فترة من بضعة أسابيع أو شهور بالتبادل مع فترات تخلو من الصداع.
    ‏وحوالي . 2 ‏% من الناس لديهم الشكل المزمن من هذا الصداع، وفيه تستمر النوبات بشكل يومي لمدة عام أو أكثر قبل أن يدخل المريض في حالة من السكون.

    ‏ونوبات الصداع المزمن أصعب في علاجها بالعقاقير من الصداع العنقودي الذي يأتي في شكل نوبات ولا يوجد سبب معروف أو شفاء للصداع العنقودي، والذي قد يستمر مع المرء طيلة حياته. ورغم أن الصداع من هذا النوع مؤلم لدرجة شديدة، إلا أنه لا يوجد منه ضرر دائم أو علاقة مع أمرض أخرى. غير أن الألم الشديد حول عين واحدة قد يشير أيضا إلى وجود جلوكوما حادة ، وهي حالة تتطلب عناية طبية فورية.

    ‏ويصيب الصداع العنقودي الرجال بشكل أساسي، وتكون أول نوبة عادة أثناء فترة المراهقة أو في أوائل العشرينات. وبالنسبة لمن يصابون بصداع عنقودي، فإن تدخين السجائر وشرب الكحول قد يثير النوبات أثناء الفترات العنقودية وليس أثناء فترات السكون.

    الأعراض

    ‏يبدأ الصداع العنقودي النمطي بغتة، وعادة ما يكون هذا بعد ساعتين إلى ثلاثة بعد أن يغط الشخص في النوم. ويكون الألم شديدا ، وثابتا ومحرقا وخارقا، ويبدأ عادة خلف إحدى العينين غير أنه قد يصيب في بعض الأحيان الخد، وبالقرب من الأذن، أو في بعض الأماكن الأخرى المجاورة. وقد تدمع العين المصابة بغزارة أو تبدو حمراء بلون الدم، وقد يتهدل جفن العين، وتبدو الأنف في البداية مسدودة ثم يبدأ الرشح بها، ويتوهج الخد ويتورم.
    ‏وخلال النوبة الواحدة، تحدث جميع الأعراض على الجانب الأيسر أو الأيمن، لكنه لا يحدث على الجانبين معا مطلقا . وأغلب الناس يصابون دائما في نفس الجانب. وبعد ساعة أو اثنتين، عادة ما يزوي الألم وباقي الأعراض، وأحيانا ما يكون هذا الانزواء فجائيا كما بدأ ، وليبدأ في نفس التوقيت من يوم بعد باكر.

    خيارات العلاج

    ‏المسكنات مثل الأسبرين والبروفين والأسيتامينوفين غير فعالة مع الصداع العنقودي، وهذا يعود أساسا لأن تأثيرها بطيء للغاية. أما الإندوميثاسين، وهو مسكن ومضاد للالتهاب فغالبا ما يحقق فعالية كبيرة



    النوم وأهميته





    ساعات النوم

    ينام الشخص العادي ما بين سبع ساعات وثماني ساعات في اليوم ، إلا أن متطلبات النوم تتفاوت بصورة واسعة ، فإذا كنت تنهض من نومك دائما بعد مرور خمس أو ست ساعات فقط وتجد صعوبة في العودة إلى النوم فورا ، فلا داعي للقلق ، إذ أنه من المحتمل أن تكون قد اكتفيت من حاجتك إلى النوم ، كما لا يوجد داع للقلق ، وبوجه عام ، إذا كان نومك في الليل متقطعا دوما وهناك كثير من الأشخاص الذين ينزعون إلى المبالغة في تقدير حاجتهم إلى النوم ، بل هم ينزعون أيضا إلى تقليل تقديرهم لعدد ساعات النوم التي يحصلون عليها خلال ليلة مؤرقة ، وتشير دراسة سلوك الناس في ساعات النوم ودراسة الموجات الدماغية الكهربائية إلى أن عددا قليلا من الأشخاص الذين يستلقون في أسرتهم محاولين النوم طوال ساعات الليل لا يحصلون في الواقع ، ولو على إغفاءة قصيرة الأمد .

    ساعات الصحو

    ولكن من جهة أخرى ، إذا شعرت بأنك مرهق جدا أو متوتر جدا بدرجة لا تمكنك في أيام قليلة من النوم الضئيل ، لن تسبب لك أي أذى طالما بقيت متمتعا بنشاط وحيوية من خلال الاسترخاء في النوم عندما تأوي إلى سريرك ، وفي حالة استمرار معاناتك من بعض أشكال الأرق بشكل يؤثر في منهاج حياتك اليومية ، فلا تتوان عن استشارة طبيبك ، ومع أن الفترات المديدة لحالات عدم النوم قد لا تؤثر بحد ذاتها على الصحة ، فإن الأرق يكون أحيانا إشارة تحذيرية إلى وجود مرض عقلي كالقلق أو الاكتئاب .

    نوم مطمئن

    لا تعمل وأنت في الفراش ، إذا كنت تميل إلى القراءة في السرير فلا تقرأ أي شيء يتعلق ولو من بعيد بعملك أو بمسائل أخرى قد تسبب لك الإزعاج .
    مارس شيئا من التمارين البدنية خلال النهار ؛ حتى يشعر جسمك بتعب كاف لدفعك إلى طلب الراحة في سرير نومك ، وغالبا ما يفيدك القيام بنزهة قصيرة على الأقدام في الهواء الطلق لمدة ساعة تقريبا قبل أن تأوي إلى سريرك .

    الحليب و الحمام الدافئ يساعدك على النوم

    حاول ألا تأوي إلى سريرك خلال الساعات الثلاث الأولى من تناول وجبة عشاء كاملة ؛ لأن المعدة الممتلئة تبعد عنك النوم ، كما أن تناول كوب من الحليب الساخن قبل النوم قد يجعلك تشعر بالنعاس .
    قد يساعدك الاستحمام بالماء الساخن على الاسترخاء قبل أن تأوي إلى السرير .

    ممنوع الاضطراب العاطفي

    رغم أن أي اضطراب عاطفي يحدث أو أي تمرين عنيف تمارسه مباشرة قبل الذهاب إلى الفراش قد يعيق استغراقك في النوم ، فإن لممارسة الجماع الزوجي المرضي تأثيرا مسكنا مساعدا على النوم .



    كيف تواجه الأزمة النفسية





    عندما تواجهك مشكلة نفسية

    مهما كانت سلامة حالتك العقلية والبدنية الطبيعية ، فمن المحتمل جدا أنك ستواجه خلال مسيرة حياتك أزمة نفسية عرضية تنتج عن الإجهاد ، إن أفضل سلوك في مثل أي من هذه الحالات لكي تظل محافظا على اتزانك هو اتخاذ المواقف التالية ، وممارسة أنماط السلوك المبينة أدناه .
    ركز تفكيرك على الأمور الآتية : لا تزد متاعبك العقلية بالتفكير بالماضي ، فكر بالأمور المستقبلية ، ولا تقلق حول أمور مستقبلية لا تستطيع التحكم بها .

    واجه كل مشكلة على حده

    لا تفكر بكل مشاكلك في وقت واحد ، بل عالج كل مشكلة على حدة ، إن تفاعلك مع مجموعة من الاجهادات الفكرية كما لو أنها تشكل تهديدا واحدا مترابطا يؤدي غالبا إلى عدم قدرتك على اتخاذ إجراء إيجابي ، كما قد يؤدي ذلك إلى إصابتك بمرض عقلي خطير .

    اطلب النصيحة وكن ايجابيا

    تحدث حول مشاكلك مع أخلص أصدقائك وأقرب الناس إليك ، لا تكثر من التذمر أمامهم ، ولا تحاول أن تحملهم عبء همومك ، بل اطلب نصائحهم وأنصت إلى آرائهم حول هذه المشكلة .
    بعد أن تقرر ما تريد أن تفعله بشأن مشكلة معينة تستطيع معالجتها ، تصرف بسرعة وبحزم ، فالتصرف الإيجابي أصح من التمادي في التفكير السلبي .

    إياك و الوحدة

    اشغل نفسك وعقلك قدر المستطاع ، فالمشاركة في أي نشاط اجتماعي كممارسة الرياضة ، ورؤية المسرحيات ، والمشاركة في ندوات المناقشة مثلا ، هي أفضل من الوحدة في أوقات التوتر العاطفي الكبير
    لا تضمر ضغينة لأحد ، ولا تلم الآخرين على مشكلتك الحالية ، حتى ولو كنت بالفعل قد ظلمت ، فالشعور الثابت بالعداء والحقد لن يحقق شيئا سوى المزيد من الضرر لصحتك العقلية .

    زيادة نشاطاتك الاجتماعية

    من الضروري أن تكرس بعض الوقت في كل يوم للاسترخاء البدني الذي يحرر عقلك مؤقتا من مشاغله ، فإذا قمت بنزهة على القدمين مثلا من الأفضل لك كثيرا أن تركز اهتمامك على ما تشاهده حولك بدلا من تركيزه على المشاكل التي تشغل ذهنك . إلى جانب ضرورة زيادة نشاطاتك الاجتماعية والرياضية ، فمن المهم بصورة خاصة أن تتابع منهاج عملك اليومي الاعتيادي .
    إن المحافظة خلال الأزمات النفسية على النمط المألوف في تناول الطعام ، وتنفيذ الواجبات في الأوقات المحددة يمكن أن يشجع على اكتساب شعور بالأمان من خلال فرض التنظيم على الفوضى الظاهرة .

    نم جيدا

    وكي لا تأخذ مشاغلك معك إلى سريرك لا تحاول أن تفكر بها بعد الساعة الثامنة ، فأنت ستنام بصورة أفضل إذا تمكنت من وقف التفكير بمشاكلك قبل عدة ساعات من ذهابك إلى الفراش ، وإذا حدث أن استيقظت خلال الليل ستجد نفسك مسترخيا بما فيه الكفاية لمعاودة النوم ، هذا إذا لم تكن قد أجهدت فكرك في وسيلة حل المشكلة قبل بداية استغراقك في النوم .

    اعترف بأزمتك النفسية

    تعلم كيفية الاعتراف بأزمتك النفسية ، ولا تكن مكابرا جدا بحيث لا تقر بأن القلق يغمرك ، وبأنك لا تستطيع معالجة الأزمة بنفسك ، استشر طبيبك اليوم قبل الغد ، أو اطلب المساعدة من أي مؤسسة تهتم بمساعدة الذين يعانون من محن عقلية قد تفاجأ عندما تكتشف أن بإمكانك التغلب على مشاكلك ، ومخاوفك العقلية بعد أن تتحدث عنها إلى الآخرين .

    نجاحات شخصية

    حدد في الصباح أهدافا صغيرة قابلة للتحقيق ، على سبيل المثال : عند الظهر سأنتهي من هذا المشروع أو عند المساء سأكون قد أنجزت ترتيب مكتبي .
    الحوار مع أصدقاء : حاول أن تتذكر أصدقاء لم تجتمع بهم منذ فترة طويلة ، بادر أنت إلى الاتصال بهم أو إلى الاجتماع بهم ، وتذكر وإياهم الأيام الماضية دون التطرق إلى المشاكل الحالية .

    تصرفات مفيدة

    خذ معك إلى المنزل وردة أو زهرة وقدمها إلى زوجتك أو والدتك ، أعط طفلا بالونا أو قطعة بسكويت إذا جعلت غيرك يشعر بالسعادة سوف تشعر أنت أيضا بالراحة .
    الماء والغناء : ابدأ نهارك بحمام دافئ أو منعش حسب الطقس ، أدر جهاز الراديو واستمع إلى القران الكريم ، وليس نشرات الأخبار ؛ فالماء يمتص الشحنات الكهربائية من الأعصاب ؛ والقران يؤثر إيجابيا على المزاج



    كيف تقلل درجة التوتر العصبي





    تأثير التوتر على جسم الانسان

    يتمتع بعض الناس بالقدرة على الاسترخاء والمحافظة على برودة الأعصاب مهما كانت التوترات والضغوط المسلطة عليهم ، بينما تشكل أي مشكلة صغيرة كارثة كبيرة ، ومصدرا متواصلا للقلق والغضب بالنسبة لآخرين ، فإذا كنت واحدا من هذه الفئة الأخيرة ، حاول أن تتذكر أن الانفعالات القوية تؤثر فسيولوجيا على الجسم من خلال إفراز هرمون الكظرين في مجرى الدم ، وهذا الهرمون يزيد معدلات التنفس ونبضات القلب ، ويسبب غثيان المعدة ، ويؤثر في العضلات ، ويرفع ضغط الدم ، وإذا تكرر حدوث هذه التفاعلات الجسمية بصورة متواصلة ، فقد يتزايد ضررها خاصة عند الأشخاص المصابين بمرض القلب

    تمارين ارخاء العضلات

    تستطيع أن تلتحق بمعاهد لتعليم رياضة اليوجا التي تكتسب بواسطتها الأساليب الفنية لإرخاء العضلات وفوائد أخرى كثيرة ، فإذا لم تمكن من الالتحاق بأحد هذه المعاهد ، حاول أن تمارس بنفسك التمارين البسيطة التالية التي يمكن أن تساعد أي شخص تقريبا في تخفيف حدة التوتر ، تأكد من ممارسة هذه التمارين بانتظام ، وليس فقط عندما تشعر بحاجة ماسة إلى الاسترخاء ، ولا شك أن القدرة على الاسترخاء التي ستكسبها بصورة تدريجية ستكون خير عون لك عندما تواجهك المتاعب .
    أولا شد عضلات وجهك ثم دعها ترتخي ، حاول أن تشعر وكأن جلد جسمك ينزلق فوق الأرض .

    ارفع رأسك

    ارفع رأسك عن الأرض ، ثم دعه يعود إلى وضعه الأول بلطف ، حافظ على بقاء فكك وعنقك في حالة استرخاء ، بحيث يمكنك أن تحس بأن حلقك ينفتح .

    اضغط بكتفيك

    اضغط بكتفيك على أرض الغرفة ثم دعهما يسترخيان .

    ابسط ذراعيك

    ابسط ذراعيك وباعد بين أصابع يديك ، أبقهما مشدودتين لفترة قصيرة قبل أن توقف شدهما تماما .

    ارفع ردفيك

    ارفع ردفيك إلى أعلى ثم أنزلهما حتى تشعر بتمدد عمودك الفقري واسترخائه .

    ضم عقبي قدمك

    بعد ضم عقبي قدميك إلى بعضهما ، مدد ساقيك وأصابع قدميك ، ثم دعها تسترخيان تماما . استمر بممارسة هذه التمارين الواحد بعد الآخر لمدة ثماني دقائق أو عشر ، بعد ذلك استلق مسترخيا تماما لبضع دقائق أخرى محاولا أن تشعر كأن جسمك كله يغرق في أرض الغرفة ، أدر جسمك واتكئ على جانبيك لمدة دقيقتين أو ثلاث دقائق أخرى قبل أن تنتصب واقفا ، كرر هذه التمارين يوميا .

    تحرر من أي ملابس ضيقة

    تمدد على ظهرك وأغلق عينيك ، ووجه وجهك إلى الأعلى فوق أرض غرفة تكون إما دافئة أو تكون أرضيتها مغطاة ببطانية رقيقة .



    أضرار الإجهاد العقلي





    التأثير العصبي على الجهاز الهضمي

    إن أي تغير جوهري في منهاج حياتك بما في ذلك التغيير نحو الأفضل أو نحو الأسوأ ، يفرض متطلبات على مواردك العاطفية والعقلية ، ولقد أكد الباحثون أنه مع تراكم الإجهادات العقلية والنفسية عند الفرد يصبح هذا الأخير سواء أكان ذكرا أم أنثى معرضا بصورة متزايدة للمرض البدني ، وللمشاكل العقلية والعاطفية ، وحتى لإصابات ناتجة عن حوادث عارضة تظهر أدناه أجزاء جسم الإنسان الأكثر تعرضا للأمراض الناتجة عن الإجهاد ، رغم أن الأسباب والتأثيرات المتعلقة بذلك كثيرا ما تكون غير واضحة . الجهاز الهضمي : تشمل أمراض الجهاز الهضمي التي يسببها أو يزيدها الإجهاد العقلي والنفسي التهاب المعدة ، والقرحة المعدية وقرحة الاثني عشر ، والتهاب القولون التقرحي ، وتهيج القولون .

    الاعضاء التناسلية

    الأعضاء التناسلية : تشمل المشاكل المرتبطة بالإجهاد العقلي والنفسي في هذا القسم من جسم الإنسان انحباس الطمث عند النساء ، والعجز الجنسي ، والقذف المبكر عند الرجال .
    المثانة : تتفاعل المثانة عند الكثير من النساء ( وعند بعض الرجال ) مع الإجهاد العقلي والنفسي ، فتصبح سريعة التهيج .

    الرأس

    الدماغ : قد يسرع الإجهاد العقلي والنفسي في حدوث العديد من المشاكل العقلية والعاطفية ، من بينها : القلق ، والاكتئاب ، وانفصام الشخصية .
    الشعر : يرتبط بعض أنواع الصلع ، ومن بينها الصقع أي قلة الشعر في الرأس بوجود مستويات عالية من الإجهاد العقلي والنفسي .
    الفم : يبدو في كثير من الأحيان أن أمراض الفم ، مثل قرحة الفم والحزاز المسطح ، تبرز عندما يكون الفرد يعاني من الإجهاد العقلي والنفسي .

    العضلات و الجلد

    العضلات : تصبح مختلف التقلصات العضلية الثانوية والاضطرابات العصبية أكثر احتمالا عندما يعاني الفرد من إجهاد عقلي ونفسي ، كما يكون الارتعاش العضلي الذي يسببه مرض باركنسون أكثر بروزا في مثل تلك الأوقات .
    الجلد : يعاني بعض الأشخاص من تفشي الاضطرابات الجلدية مثل : الأكزيما والصداف ، عند تعرضهم لإجهاد عقلي ونفسي غير عادي .

    الرئتان

    كثيرا ما يجد المصابون بالربو أن حالتهم تزداد سوءا عندما يتعرضون لمستويات عالية من الإجهاد العقلي أو العاطفي .



    مكافحة الضغط النفسي





    ينجم الضغط النفسي عن كثير من العوامل ، لأن معظمها مرتبط بالتغيّرات الحياتية . ومن شأن هذه التغييرات أن تكون أحداثاً سعيدة ، كإمضاء عطلة أو الحصول على ترقية ، أو أحداثاً سلبية ، كوفاة شخص عزيز أو فقدان وظيفة .

    وعندما نستجيب للضغط النفسي بالإنفعال أو التوتر أو القلق ، فإن هذه الإستجابة ليست " ذهنية " فحسب . فعندما نشعر بنوع من التهديد ، يتم تحرير " مراسلات " كيميائية ، مما يؤدي إلى تغييرات فيزيائية كسرعة النبض والتنفس وجفاف الفم . وتعمل هذه التغييرات على تحضير الجسد للقتال أو للهروب .
    وعندما نستجيب للضغط لفترات طويلة ، فقد يؤدي ذلك إلى مرض جسدي أو انفعالي .

    علامات و اعراض الضغط النفسي

    جسدياً نفسياً سلوكياً صداع
    كزّ الأسنان
    تضيّق وجفاف في الحلق
    شدّ الفكين
    ألم في الصدر
    قصر النفس
    خفقان القلب
    ارتفاع ضغط الدم
    ألم عضلي
    عسر هضم
    إمساك / إسهال
    زيادة في التعرّق
    برودة وتعرّق في اليدين
    تعب
    أرق
    مرض متكرر
    قلق
    اهتياج
    شعور بخطر أو موت مداهمين
    اكتئاب
    تباطؤ في التفكير
    تسارع في الأفكار
    شعور بالعجز
    شعور بفقدان الأمل
    شعور بإنعدام القيمة
    شعور بغياب الهدف
    شعور بعدم الأامان
    حزن
    دفاعيّة
    غضب
    فرط الحساسية
    بلادة
    فرط الأكل / نقص الشهية
    انعدام الصبر
    ميل إلى الجدل
    مماطلة
    زيادة التدخين
    انعزال
    تجنب المسؤولية أو إنكارها
    أداء سيء في العمل
    تدهور
    عناية سيئة بالصحة
    تغير في العلاقات العائلية أو الحميمة

    العناية الذاتية

    - تعلم الإسترخاء : من شأن بعض التقنيات ، كالتخيّل و التأمل و الاسترخاء العضلي والتنفسي أن يساعد على الاسترخاء . ويتمثل هدفك بإبطاء سرعة القلب وخفض ضغط الدم عبر تقليص التوتر العضلي
    - ناقش همومك مع صديق تثق به : إذ يساعد الحديث على التخلص من الاجهاد النفسي والنظر إلى الامور من زاوية أفضل وقد يؤدي إلى وضع خطة عمل سليمة
    - خطط لعملك خطوة خطوة ، وقم بإتمام المهمام الصغيرة
    - تخلص من غضبك : من الضروري التعبير عن الغضب ، ولكن بحذر . " عد للعشرة " ثم سيّطر على نفسك واستجب لغضبك بطريقة أكثر فعالية
    - إبتعد عن مصدر التوتر : فذلك يساعد على تكوين نظرة جديدة للأمور
    - كن واقعياً : ضع أهدافاً واقعية ، ورتبها حسب الأولويات مركّزاً على ما هو أكثر أهمية . فتنظيم الأهداف بشكل بعيد عن المنطق ، ينبيء بالفسل . حدد أولوياتك وركّز على ما هو أكثر أهمية بالنسبة لك .
    - تجنب العلاج الذاتي : ففي بعض الأحيان نسعى إلى إستعمال العقاقير لنشعر بالراحة . والواقع أن هذه المواد لا تؤدي سوى تمويه المشكلة الحقيقية
    - احصل على قسط وافٍ من النوم والتمارين والأطعمة المغذية : فكما يقال " الجسم السليم في العقل السليم" . والنوم يساعد على مواجهة المشاكل بحالة أكثر نشاطاً . كما أن التمرّن يعمل على حرق فائض الطاقة التي يولّدها الضغط النفسي
    - اطلب المساعدة : إتصل بالطبيب أو بمختص بالصحة العقلية إن كنت تعاني من ضغط متزايد أو تعجز عن إتمام أعمالك بشكل طبيعي

    تقنيات الاسترخاء لتخفيف الضغط النفسي

    الإسترخاء التدريجي للعضلات :

    - اجلس أو تمدد بوضع مريح واغمض عينيك .
    - دع فكّك يسترخي وكذلك عينيك ولكن من دون إغماضهما بقوة
    - افحص جسدك ذهنياً ، بدءاً من أصابع قدميك وببطء نحو رأسك . وركز على كل منطقة على حدة ، وتخيّل بأن التوتر يذوب تدريجياً
    - شدّ عضلاتك في إحدى مناطق جسدك ، عدّ حتى الخمسة ، ثم ارخها وإنتقل إلى المنطقة التالية

    التخيل البصري :

    - دع الافكار تنساب في ذهنك من دون التركيز على أيّ منها . أوح ِ إلى نفسك بأنك مسترخ ِ وبأن يديك دافئتان ( أو باردتان إن كنت تشعر بالحر ) وثقيلتان وبأن قلبك ينبض بهدوء
    - فور إسترخائك ، تخيّل بأنك في مكانك المفضّل أو أمام منطر أخّاذ
    - بعد 5 إلى 10 دقائق ، إسحب نفسك من هذه الحالة تدريجياً

    التنفس باسترخاء :

    مع الممارسة يصبح بمقدورك التنفس بشكل عميق ومسترخ
    في البداية ، مارس ذلك وأنت مستلق ٍ على ظهرك ، بينما ترتدي ملابس مرتخية على الخصر والبطن . وفور إعتيادك على التنفس بهذه الوضعية ، تدرب على ممارسته وأنت جالس ومن ثم وأنت واقف .

    - تمدّد على سرير على ظهرك
    - باعد بين قدميك قليلاً . أرح إحدى يديك على بطنك ، قرب السرّة والأخرى على صدرك
    - إشهق من أنفك وازفر من فمك
    - ركّز على تنفسك لبضع دقائق بعد ذلك ، حاول أن تعي أيّاً من يديك ترتفع وتنخفض مع كل نفس
    - ازفر بلطف معظم الهواء الموجود في الرئتين
    - تنشق وأنت تعدّ ببطء حتى الأربعة ، ما يعادل ثانية بين كل رقم . ومغ التنشق بلطف ، مدد بطنك قليلاً حتى يرتفع حوالي 1 إنش ( ويجب أن تشعر بالحركة من خلال يديك ) . ولا ترفع كتفيك أو تحرّك صدرك أثناء ذلك
    - مع التنفس ، تخيّل بأن الهواء الدافيء ينساب في جميع أجزاء جسدك
    - استرح لثانية بعد التنشق
    - ازفر ببطء وأنت تعد حتى الأربعة . وأثناء الزفير ستشعر ببطنك ينخفض ببطء
    - أثناء خروج الهواء ، تخيّل بأن التوتر يخرج معه
    - استرح لثانية بعد الزفير
    - إن وجدت صعوبة في الشهيق والزفير حتى الأربعة ، قصّر الوقت قليلاً ثم تدرّب تدريجياً حتى الأربعة . وفي حال شعرت بدروان أبطيء من تنفسك أو اجعل نفسك أقل عمقاً
    - كرر التمرين : شهيق بطيء ، إستراحة ، من 5 إلى 10 مرات . ازفر . تنشق ببطء : 1 . 2 . 3 . 4 . استرح . ثم تابع بمفردك . وإن واجهت صعوبة في جعل تنفسك منتظماً ، خذ نفساً أعمق بقليل ، وأمسكه لثانية ، ثم دعه يخرج ببطء عبر شفتيك المنفرجتين خلال عشر ثوان ٍ تقريباً
    كرر هذه العملية مرة أو متين ثم عاود التقنية الأخرى



    السكتة الدماغية Stroke





    من المكن تقليص احتمال الاصابة بسكتة دماغية عبر التعرف على بعض العادات المعيشية وتغييرها .
    فإن كان إحتمال إصابتك بها مرتفعآ ، من شأن الأسبرين وعملية جراحية تهدف إلى استئصال بطانة الشريان السباتي أن يخففا من أثرها .
    بالتالي ، في حال الإصابة بالسكتة الدماغية فمن شأن العلاج المبكر أن يقلص الضرر اللاحق بالدماغ والعجز الذي يستتبعه . واليوم 70% من الذين يصابون بسكته دماغيه يحافظون على استقلاليتهم ، 10 % يشفون تمامآ .

    عند الاصابة بالسكتة الدماغية ، اطلب المساعدة الطبية على الفور تمامآ كما تفعل في حالة النوبة القلبية . فكل دقيقة تمضي بدون علاج يتزايد الضرر والعجز الجهدي . إن نجاح العلاج يعتمد على سرعة المباشرة به .

    يشتمل الدماغ على 100 مليار خلية عصبية وعلى تريليونات من الوصلات العصبية . وبالبرغم من أن وزنه لا يتجاوز 2% من وزن الجسم ، إلا أنه يستهلك 70% من اوكسجين الجسم ومغذيات اخرى . وبما أن الدماغ لايستطيع تخزين هذه المغذيات كما تفعل العضلات ، فهو يحتاج إلى تدفق مستمر للدم ليعمل بشكل طبيعي .
    وتحدث السكتة الدماغية حين يطرأ نقص على كمية هذا الدم وتُحرم الانسجة الدماغية من حاجتها منه . وبعد أربع دقائق من إنقطاع المغذيات الأساسية ، تبدأ خلايا الدماغ بالموت .

    ثمة نوعان رئيسيان من السكتة الدماغية :

    - السكتة الإقفارية ischemic stroke
    تنتج نسبة 80% من حالات السكتة الدماغية عن التصلب العصيدي Atherosclerosis وهو عبارة عن تراكم رواسب دهنية محتوية على الكوليسترول يدعى بـ " اللويحة " . ويؤدي نمو اللويحه إلى تخشين الجدار الداخلي للشريان . وقد يسبب هذا السطح غير المنتظم اضطرابآ في جريان الدم حول الرواسب – تمامآ كالصخرة في نهر جار – مكونآ خثرة .
    عادة وبشكل مؤقت ، تشير الأعراض البسيطة التي تنتج عن الانقطاع في جريان الدم إلى نوبة إقفارية عابرة . وخلال هذه النوبة ، قد يطلق الجسم أنزيمات تذيب الخثرة بسرعة وتعيد الدم إلى جريانه الطبيعي .

    - السكتة النزفية hemorrhagic stroke
    يتعرض المرء لهذه السكتة حين ينفجر شريان في الدماغ ويسرّب الدم . فيتسرب الدم النازف من الشريان إلى الأنسجة المحيطة مؤديآ إلى تلفها . بينما ينقطع الدم عن الخلايا التي هي وراء التسرب أو التمزق لتتلف بدورها .
    ويعتبر الورم الوعائي من أحد الأسباب المسؤولة عن السكتة النزفية . فمع التقدم في السن ، يتطور هذا الانتفاخ الموجود في نقطة ضعيفة داخل جدار الوعاء الدموية . والجدير بالذكر أن بعض الأورام الوعائية تنتج عن تأهب وراثي . غير أن السبب الأكثر شيوعآ للسكتة الدماغية النزفية هو إرتفاع ضغط الدم .
    والواقع أن السكتة الدماغية النزفية هي أقل شيوعآ من السكتة الاقفارية ، إلا أن نسبة الوفاة ترتفع فيها . إذ تشير الإحصائيات إلى أن 50% من المصابين بالسكتة النزفية يموتون بينما تنخفض هذه النسبة إلى 20% لدى حالات السكتة الاقفارية . أما بالنسبة إلى حالات السكتة الدماغية بين الشباب الراشدين فهي نزفية بشكل عام .

    هل يمكننا تفادي السكتة الدماغية ؟

    يستحيل في الواقع تغيير بعض عوامل الخطر . غير أنه من الممكن السيطرة على بعض المؤشرات الأخرى بواسطة الأدوية وعبر تغيير بعض الأساليب المعيشية . وبما أن بعض هذه المؤشرات لا تسبب أعراضآ بالضرورة ، فقد لا تدرك بأنك تعاني منها .

    عوامل الخطر التي يمكن التحكم بها هي التالية :

    - ارتفاع ضغط الدم :
    يعتبر إرتفاع ضغط الدم مسؤولآ عن 40% من حالات السكتة الدماغية . ويعتبر ضغط الدم مرتفعآ إن تجاوز الضغط الإنقباضي 140ملم زئبق والضغط الإنبساطي 90 ملم زئبق .

    - التدخين :
    يرتفع إحتمال إصابة المدخنين بالسكتة الدماغية إلى 50% أكثر من غير المدخنين .

    - الاعتلال القلبي الوعائي :
    إضافة إلى التصلب العصيدي ، فإن الحالات القلبية التي تشتمل على قصور القلب الإحتقاني ، نوبة قلبية سابقة ، اعتلال القلب و الصمام الحاد ، أو تبديل الصمام و الرجفان الاذيني ( وهو خفقان قلبي غير منتظم وسريع غالبآ ) تجعل الإنسان عرضة لسكتة دماغية .

    - نوبة احتقانية عابرة :
    قد لا تدوم هذه النوبة لأكثر من بضع دقائق مسببة أعراضآ بسيطة . إلا أن 20% من حالات السكتة الدماغية قد تعرضت مسبقآ لنوبة إحتقانية أو أكثر . بالتالي ، كلما زاد عدد النوبات الاحتقانية تعاظم خطر الإصابة بالسكتة الدماغيه .

    - ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم :
    يعتبر إرتفاع مستوى كوليسترول البروتين الشحمي الخفيض الكثافة في الدم من العوامل التي تزيد احتمال الاصابة بالتصلب العصيدي . بالمقابل فإن إرتفاع مستوى كوليسترول البروتين الشحمي الرفيع الكثافة يقلص من الخطورة لأن من شأنه أن يمنع تكوّن لويحات على جدر الأوعية الدموية .

    الاعراض : اعرف المؤشرات الإنذارية :

    إذا لاحظت واحدة أو أكثر من هذه المؤشرات ، أطلب طبيبك فورآ ، لأنها قد تشير إلى إمكانية حدوث سكتة دماغية أو نوبة إحتقانية :-

    - ضعف مفاجيء أو خدر في وجهك أو ذراعك أو رجلك على جهة واحدة من جسمك
    - اعتام فجائي أو ضبابية في الرؤية أو فقدان البصر في عين واحدة
    - فقد القدرة على الكلام أو صعوبة في الكلام أو في فهم الكلام
    - صداع مفاجيء شديد – حادث مفاجيء على نحو غير متوقع وبدون سبب ظاهر
    - دوار غير مبرر أو تقلقل أو سقطة مفاجئة خصوصآ إذا كانت مصحوبة بأي من الاعراض الأخرى

    بعض عوامل الخطر الخارجة عن السيطرة :

    ليس بالإمكان طبعآ تغيير عوامل الخطر التالية . غير أن المعرفة بوجود الخطر ، قد تدفعك إلى تغيير طريقة معيشتك للتقليص منه :-

    - التاريخ العائلي :
    يتعاظم خطر الاصابة بالسكتة الدماغية إن كان أحد الأبوين أو الأخ أو الأخت قد تعرض سابقآ لسكتة دماغية أو لنوبة احتقانية . بيد أنه لم يتوضح حتى الان إن كان السبب وراثيآ أو عائدآ إلى أساليب حياة عائلية .

    - السن :
    بشكل عام ، يتزايد خطر السكتة الدماغية مع التقدم في السن .

    - الجنس :
    يعتبر احتمال الاصابة بالسكتة الدماغية أعلى لدى الرجل مما هو عليه لدى النساء حتى سن الخامسة والخمسين . بعد هذا السن ، ومع إنخفاض مستوى الاستروجين عند المرأة خلال سن اليأس يتساوى الخطر لدى الجنسين .

    - العرق :
    يعتبر السود أكثر عرضة للسكتة الدماغية من البيض . ويرجع ذلك جزئيآ إلى ارتفاع احتمال اصابتهم بارتفاع ضغط الدم و السكري



    فقدان الذاكرة Amnesia





    جميعنا يصاب بفقدان للذاكرة قصير الأمد ، فننسى مثلآ أين وضعنا مفاتيح السيارة أو إسم الشخص الذي سنقابله . وهذا أمر طبيعي . ولكن ، حين يطرأ فقدان متواصل للذاكرة ، يجب رؤية طبيب مختص .

    يملك الإنسان مليارات الخلايا الدماغية . ولكن مع التقدم في السن ، يموت معظمها من دون أن يتم إستبداله ، كما يأخذ الجسد بإنتاج كميات أقل من الكيميائيات التي يحتاجها الدماغ ليعمل بشكل طبيعي . وبالرغم من أن الذاكرتين القصيرة الامد و البعيدة الأمد لا تتأثران بهذه العملية عادة ، إلا أن الذاكرة القريبة العهد من شأنها أن تتدهور مع التقدم في السن .

    انواع الذاكرة :
    ثمة ثلاثة أنواع من الذاكرة :

    - الذاكرة قصيرة الامد : وهي عبارة عن الذاكرة المؤقتة . فعلى سبيل المثال ، قد تبحث عن رقم في دليل الهاتف ثم تنساه بعد الاتصال به . بعبارى أخرى ، بمجرد أن تنتهي من استعمال المعلومات ، تنساها تمامآ .
    - الذاكرة القريبة : و هي ذاكرة تحفظ الماضي القريب ، أي ماذا أكلت في فطورك اليوم أو ماذا إرتديت من ملابس بالأمس
    - الذاكره البعيدة الامد : هي ذاكرة تحفظ الماضي البعيد ، كذكريات الطفولة مثلآ .

    اسباب فقد الذاكرة :
    ينجم فقدان الذاكرة عن أمور عديدة منها :

    - كأثر جانبي لبعض الادوية
    - إصابة في الرأس
    - الإدمان على الكحول أو المخدرات
    - السكتة الدماغية
    - العلاج بالصدمات الكهربائية لفترة طويلة
    - من شأن مشاكل السمع والبصر أن تؤثر على الذاكرة
    - النساء الحوامل يعانين أحيانآ من مشاكل في الذاكرة القصيرة الأمد
    - يمثل الخرف أحد أسباب فقدان الذاكرة .

    يعتبر مرض الزهايمر أحد أكثر أشكال الخرف شيوعآ . وتشتمل اعراضه على فقدان تدريجي للذاكرة وعجز عن حفظ المعلومات الجديدة ، وميل متنامي لدى الشخص لتكرار نفسه ووضع الاشياء في غير مواضعها والشعور بالارتباك والضياع ، إضافة إلى تدهور بطيء في الشخصية والحكم والاداب الاجتماعية .
    ويرافق ذلك زيادة في الاهتياج العصبي والقلق والاكتئاب والارتباك وعدم الشعور بالراحة

    العناية الذاتية لتحسين الذاكرة ( تقوية الذاكرة )
    - اعتمد روتينآ : يعتبر القيام بالاعمال اليومية أسهل إن إعتمدت روتينآ في ذلك . حدد مواعيد للأعمال المنزلية ، كتنظيف الحمام يوم الخميس ، وري النباتات يوم الجمعة ، إلى ما هنالك
    - مرّن عضلاتك الذهنية : مارس ألعابآ تعتمد على الكلمات ، كالكلمات المتقاطعة، أو غير ذلك من النشاطات التي تتحدى قدراتك الذهنية
    - تمرّن : إعمد السير في الغرفة إلى تذكر أسماء الأشخاص الذين تعرفهم . وعند مقابلة شخص ما ، كرر إسمه أثناء محادثته
    - أقرن الارقام : أقرن الارقام باشياء تذكرك بها
    - ضع صلات ربط : اعمد أثناء القيادة إلى النظر إلى الحدود وربطها بالطريق واذكر اسمها بصوت عالي لطبعها في ذاكرتك
    - حاول عدم القلق : فالقلق بشأن فقدان الذاكرة قد يجعل الحالة أسوأ
    - ضع لوائح : احتفظ بلوائح بالامور الهامة والمواعيد ، كأن تدفع مثلآ فاتورة الكهرباء في يوم معين من كل شهر .


    جاثوم ، الجاثوم ، شلل النوم





    يمكن الاشارة الى شلل النوم بأنه تجربة مرعبة عند البعض تحدث أثناء النوم ، ويمكن تلخيص عوارضه بالآتي :

    عدم المقدرة على تحريك الجسم او احد أعضائه في بداية النوم او عند الاستيقاظ .
    كما يمكن ان يصاحبه هلوسات مخيفة .

    تستغرق أعراض شلل النوم من ثوان الى عدة دقائق ، و خلالها يحاول بعض المرضى طلب المساعدة او حتى البكاء ، لكن دون جدوى ، و تختفي الاعراض مع مرور الوقت او عندما يلامس احد المريض او عند حدوث ضجيج .

    وقد اظهرت الدراسات بأن 2% من الناس يتعرضون لشلل النوم على الاقل مرة في الشهر ، وقد يصيب هذا المرض المرء في أي عمر ، و يتعرض 12% من الناس لهذه الاعراض لأول مرة خلال الطفولة .


    ما الذي يحدث في الدماغ خلال هذه الظاهرة الغريبة ؟

    من الثابت علمياً ان النوم يتكون من عدة مراحل ، احد هذه المراحل يدى ( حركة العين السريعة ) ، وتحدث الاحلام خلال هذه المرحلة ، وقد خلق الله سبحانه و تعالى آلية تعمل لتحمينا من تنفيذ أحلامنا ، تدعى هذه الآلية ( ارتخاء العضلات ) .
    و ارتخاء العضلات يعني ان جميع عضلات الجسم تكون مشلولة خلال مرحلة الاحلام ما عدا عضلة الحجاب الحاجز و عضلات العين ، فحتى لو حلمت بأن الرجل الخارق ( سوبر مان ) ، فإن آلية إرتخاء العضلات تضمن لك بقاءك في سريرك ، وتنتهي هذه الآلية بمجرد انتقالك الى مرحلة أخرى من مراحل النوم او استيقاظك من النوم ، إلا أنه وفي بعض الاحيان يستيقظ المريض خلال مرحلة حركة العين السريعة ، في حين ان هذه الآلية ( ارتخاء العضلات ) لم تكن قد توقفت بعد ، و ينتج عن ذلك ان يكون المريض في كامل وعيه ويعي ما حوله ، و لكنه لا يستطيع الحركة بتاتاً ، وبما ان الدماغ كان في طور الحلم فإن ذلك قد يؤدي الى هلوسات مرعبة و شعور المريض باقتراب الموت او ماشابه ذلك .


    هل شلل النوم مؤذ ؟

    يظن بعض المصابين بشلل النوم أن ساعة الموت قد حانت ، و بعضهم الآخر يعتقد ان هنالك جنّي يضغط على صدره ، إلا ان ذلك ليس له أي أساس علمي ، كما انه لم يثبت حدوث اي حالة وفاة خلال شلل النوم ، فالحجاب الحاجز لا يتأثر ، ويبقى التنفس طبيعياً و كذلك مستوى الاوكسجين في الدم .

    يكون شلل النوم العرض الوحيد عند أكثر المرضى ، ولكن في بعض الحالات يكون مصحوباً باضطراب آخر يدعى نوبات النعاس او النوم القهري ، و النوم القهري اضطراب نوم يتميز بهجمات غير مقاومة ولا يمكن السيطرة عليها من النعاس تصيب المريض بالنوم .

    والمرضى المصابون بشلل النوم المصاحب للنوم القهري يحتاجون الى العلاج الطبي والمتابعة الطبية لعلاج النوم القهري .

    من ناحية أخرى فإن المرضى الذين لا يكون شلل النوم لديهم مصاحباً للنوم القهري ، فنود طمأنتهم بأن هذا الاضطراب حميد ولا يحمل اي خطر على حياتهم ، و معظم هؤلاء المرضى ليسوا بحاجة الى علاج طبي .


    العلاج :

    يحتاج المرضى المصابون بشلل النوم غير المصاحب للنوم القهري أن يدركوا بأنهم غير مصابين بأي مرض عقلي او مرض عضوي خطير ، كما أن معظمهم لا يحتاجون الى اي علاج طبي .
    و أفضل ما يمكن ان يفعله مرضى شلل النوم خلال حدوث النوبة ان يحاولوا تحريك عضلات الوجه و تحريك العينين من جهة الى اخرى ، ففعل ذلك كفيل بإسراع إنهاء هذه الاعراض .
    وفي حالات الزيادة المتكررة في حدوث هذه الاعراض كحدوثها اكثر من مرة في الاسبوع على سبيل المثال ، قد يصف الطبيب المختص أدوية لاستخدامها .

    ومن المعروف بأن الضغط النفسي و التوتر إضافة الى عدم كفاية النوم يزيد من حدوث هذه الاعراض ، لذلك و لتقليل احتمال حدوث ذلك ينصح باتباع التالي :

    • حاول الحصول على القدر الكافي من النوم .
    • حاول التقليل من الضغوط التي تتعرض لها .
    • مارس التمارين الرياضية ، و لكن قبل النوم بوقت كاف .
    • حافظ على جدول نوم و استيقاظ منتظم .
    • تقول بعض الفرضيات بأن النوم على الجنب يساعد في التخلص من هذه النوبات .



    الخوف المرضي Phobia





    الخوف المرضي هو شعور لا عقلاني بالخوف عندما يواجه الشخص بشيء او نشاط اوموقف عام ، مما يؤدي به الى تفادي هذا الشئ الذي يخشاه.

    و الخوف المرضي هو اكثر اشكال القلق انتشاراً ، وهو يصيب 5-13% من تعداد الشعب الامريكي من جميع الاعمار وعلى جميع مستويات الدخل ، و النساء من جميع الاعمار هن الاكثر عرضة للإصابة بالخوف المرضي ، يليهن الرجال الذين تجاوزوا الخامسة و العشرين .


    الاعراض :

    قد يدمر الخوف المرضي جميع نواحي حياتك ، حتى قدرتك على العمل و إقامة علاقات إجتماعية ، ومن أعراضه الخوف المفاجئ اللاعقلاني و المستمر و الرعب او الفزع عند مواجهة شئ او موقف ما ، وعادة ما يدرك المريض ان الخوف ليس طبيعياً او معقولاً ، لكنه لا يستطيع السيطرة عليه .

    من انواع الخوف الشائعة " الاجورافوبيا " او الخوف من التواجد في مكان عام يشعر فيه المرء بأنه لا يمكنه الهرب منه .اما " الاكروفوبيا " فهي نوع لا عقلاني من الخوف من المرتفعات ، و " الكلوستروفوبيا " الخوف المرضي من الاماكن المغلقة ، بعض الناس يشعرون بخوف شديد من حيوانات معينة غالباً الحيات و العناكب .

    كثير من الناس لديهم درجة طفيفة من الخوف اوعدم الارتياح لأي من تلك المواقف وهو امر طبيعي غير أنه عندما يصبح الخوف او القلق خارج نطاق السيطرة و مؤثراً على حياتك اليومية – مثلاً إذا كنت ترفض مطلقاً التواجد في اماكن عامة او ركوب المصعد – فإنه يعد خوفاً مرضياً ، و يحتاج لعناية طبية .


    خيارات العلاج :

    اذا شككت في إصابتك بخوف مرضي ، فاطلب من طبيبك ان يوصي لك بمعالج ، الغالبية العظمى من حالات الخوف المرضي يمكن شفاؤها تماماً بالعلاج ، وعلى عكس اضطرابات ذهنية اخرى كثيرة ، فإن الخوف المرضي اذا ما تم التغلب عليه فإنه عادة ما ينتهي الى الابد .

    واكثر أشكال العلاج نجاحاً يسمى علاج إزالة الحساسية اوعلاج التعريض ، وفيه يتم تعريض المريض للشئ المسبب للخوف سواء على شكل دفعات صغيرة متزايدة _( إزالة الحساسية بأسلوب منهجي ) او دفعة واحدة ( الاغراق ) ،ويتم تدريب المصاب على اساليب الاسترخاء ثم يتم عرض الموقف المثير للقلق عليه أثناء ممارسة لأساليب الاسترخاء في عيادة الطبيب المعالج ، ويتم تكرار هذه التدريبات ، وقد تتضمن استعمال الصور او افلام الفيديو لتخيل التصرفات المسببة للخوف .

    و اخيراً يواجه الشخص الموقف الذي يخشاه ، و غالباً ما يكون المعالج قريباً منه ، ثم يمارس اساليب الاسترخاء اذا تطلب الامر .
    و أغلب انواع الخوف المرضي تعالج بدون عقاقير .



    الفصام Schizophrenia





    يصيب هذا الاضطراب الذهني الخطير واحدآ من كل 100 شخص، كما أنه يصيب الرجال والنساء على حد سواء.
    يتميز المصاب بالفصام بنظرة مغايرة للواقع وبعدم القدرة على التواصل الإجتماعي.
    ولا تزال أسباب الفصام غير واضحة، لكن الباحثين يعتقدون بأن العوامل الوراثية تلعب دورآ هامآ في نشوء الحالة، كما يمكن للظروف الحياتية غير المؤاتية مثل وفاة شخص عزيز أن تسبب الفصام عند من لديه إستعداد وراثي له، وبإمكان العقاقير التي تعطى لتعديل المزاج كعقاقير النشوة ecstasy إثارة الفصام عند من لديهم استعداد للإصابة به.


    العلامات و الأعراض :

    تقع الفترة التي يغلب تشخيص الفصام فيها عند الرجال بين أواخر فترة المراهقة وأوائل العشرينات، بينما تظهر عند النساء في مرحلة متأخرة من العمر في الثلاثينات والأربعينات.
    يبدأ ظهور الاعراض تدريجيآ وعلى إمتداد عدة أشهر ولكن من الممكن أن تظهر فجأة عند الشخص وبدون أي إنذار
    وتشمل اعراض الفصام الشائعة على :

    - سماع أصوات وهمية
    - شعور بالعُظام ( الزَوَر) Paranoia
    - الإيمان بمعتقدات غير منطقية
    - الإنعزال
    - الهياج
    - التحدث بأفكار وآراء غير مترابطة
    - فقد البصيرة
    - ردود فعل عاطفية غير ملائمة
    وغالبآ ما يرتبط بعض هذه الاعراض، كسماع الأصوات بالمعتقدات الشخصية للمريض

    الفصام مرض نفساني خطير ، لكن هذا الاسم الذي يعني انفصام الشخصية ليس دقيقآ .
    والسمات التي تميز هذه الحالة هي فقدان الاتصال بالواقع، الذي يؤدي إلى معتقدات غير منطقية، والقيام بتصرفات غريبة بالاضافة إلى اضطراب عاطفي، وتكون الهلوسات وبشكل خاص سماع بعض الاصوات شائعة في حالات الفصام، وفي كثير من الحالات يعتقد المصاب أن أفكاره خاضعه لسيطرة شخص أو شيء آخر غيره، كما أنه قد يعطي لبعض الأحداث أو الأمور التافهة أهمية غير مبررّة، وقد تظهر الأعراض الموصوفة في الأعلى في نوبات منفصلة أو تظل بادية بإستمرار.

    خيارات علاج الفصام :

    يحتاج الشخص الذي يشتبه بإصابته بالفصام إلى المساعدة الطبية، ويمكن إدخال من تظهر عليه علامات الفصام إلى المستشفى لإجراء تقييم أوّلي لحالته والبدء في معالجته، وقد تتضمن اجراءات التقصي فحص الدماغ لإستبعاد الاسباب المحتملة الأخرى للسلوك المضطرب.

    بعض تشخيص الحالة، يعطى عادة علاج يشمل على عقاقير مضادة للذهان Antipsychotic التي تساعد في معظم الحالات على التحكم بفعالية بالأعراض ومنع الإنتكاسات، لكن يمكن أن ينتج عن العلاج الطويل بهذه العقاقيرمجموعة من التأثيرات الجانبية مثل الرعاش وغيره من الحركات اللاإرادية، ويمكن التخفيف من هذه المشاكل أحيانآ بتعديل مقدار الجرعة أو وصف عقاقير أخرى تعاكس هذه التأثيرات، وهناك عدد من العقاقير الجديدة التي ليس لها تأثيرات جانبيه مهمة مثل تلك التي تحدثها العقاقير المضادة للذهان .

    وعادة سيحتاج الاشخاص المصابون بالفصام إلى رعاية منتظمة تمتد لفترات طويلة لضمان تحسن حالتهم ومحاولة اكتشاف نوبات الانتكاس قبل تحولها إلى مشكلة مستعصية، وقد ثبت أن الدعم الذي توفره العائلة والاصدقاء لا يقدر بثمن في مثل هذه الحالات، وقد يساعد العلاج الداعم كمناقشة الحالة مع إختصاصي في خفض مستويات التوتر والقلق اللذين تسببهما هذه الحالة.

    النظرة المستقبلية لـ الفصام :

    يعاني قرابة 20% من الأشخاص المصابين من نوبة وحيدة للحالة الفصامية، أما الباقون فالمشكلة تلازمهم طوال حياتهم بحيث يعانون من فترات طبيعية تتخللها نوبات فصاميه متفاوته في شدتها تتطلب البقاء في المستشفى لفترة طويلة.



    أنواع الأمراض النفسية
    البارانويا

    كانت البارانويا في الماضي تعني الهذيان المزمن. ذلك أن مصطلح البارانويا مشتق من كلمة إغريقية. بيد أن هذا المصطلح، قد اتسع معناه فيما بعد ليشمل ما ينتاب المريض من أوهام تلاحقه.
    ففي هذا المرض يسقط المريض مشكلاته على غيره من الناس، ويرى نفسه ضحية لتآمرهم عليه. يقابل ذلك أن المريض يرى نفسه تارة أخرى في حالة من المرح والإنشراح، والإحساس بالرضى عن الذات، وبالإعتقاد بالتفوق والشعور المفرط بالنشاط، ولكنه مع ذلك يدرك أنه تحت كابوس من التوهمات.

    الزملة البارانوية

    إن بنية الزملة البارانوية تنطوي في الغالب على:
    أ ـ أوهام من ضروب شتى منها:
    1 ـ إضطهاد الأذى.
    2 ـ أوهام مرجعية.
    3 ـ أوهام المؤثرات القسرية الخارجية.
    4 ـ أوهام شبقية.
    ب ـ أوهام إهتلاسية، وغالباً تشوبها الهلوسات الكاذبة. والمتغيرات البارانوية المتمثلة في التناذرات هذه تتجمع في أصناف منها مثلاً:
    1 ـ التناذر الخالص وقوامه في الأساس أوهام منظمة.
    2 ـ تناذر البارانويا الإهتلاسية.
    3 ـ خبل البارانويا الاكتئابية، ويتخذ أشكالاً شتى منها مثلاً: اكتئاب قلقي أو اكتئاب القلق، أوهام المخاطر والمجازفات، أوهام الأتمتة الذاتية النفسية ... إلخ.

    البارافرينيا

    إن الأعراض الأساسية لهذا التعقيد المرضي هي:
    1 ـ حالة هوسية مصحوبة بأحاسيس من النشوة والإنشراح.
    2 ـ أوهام مصدرها الفنتازيا التخيلية ذات المحتويات المتعددة في مشاربها.
    3 ـ هلوسات، وهلوسات كاذبة.
    وهناك من يذهب إلى أن البارافرينيا هي شكل من الأشكال البارانوية المنبثقة من الفصام. ويمثل هذا المرض أيضاً نوعاً من أنواع الأوهام الخيالية الحشوية.

    التخشب

    والتخشب يتأتى أساساً من عدة أسباب منها:
    1 ـ الشيزوفرينيا (الفصام).
    2 ـ الذهانات التسممية.
    3 ـ إلتهاب المخ.
    4 ـ في حالات الأرجاع المختلفة، أو الحالات الردية كما يعبر عنها.

    التناذرات الهيبفرينية

    تغلب على المريض هيجانات غير متوقعة، فتراه مثلاً يقفز من فراشه أو من مكانه بشكل لا تسبقه مقدمات، يقفز على نحو مخيف، وتراه لأتفه الأسباب يهجم على من حوله من الناس، يمزق ملابسه، يبصق بشكل مقزز، كما تراه يتلوى وكأن به أذى في جسمه أحاط به، وتشاهده وقد قطّب وجهه وبدل ملامحه، وقبض كفيه... إلخ.

    زملة توهم المرض

    يلاحظ على المريض أنه يعتقد اعتقاداً راسخاً بأنه مصاب بمرض لا سيما جسمي. فيعتقد أن جسمه كله مسكون بالأمراض. لذلك فهو قلق على صحته إلى حد الهوس. وكل أفكاره وجميع مشاعره تتخللها هواجس بشأن صحته، وبشأن حياته. ولهذا يبدو المريض ساهماً واجماً، والسبب هو أن فكره مشغول بالأفكار الغامرة، لكنها أفكار ليست بمنتجة.

    أعراض التدهور النفسي

    ومن أبرز المظاهر التي تتخذها عوامل تدهور الشخصية:
    1 ـ فقدان السمات الأساسية التي تتميز بها كل شخصية.
    2 ـ هبوط في دوافع المرء للإندماج في المحيط الإجتماعي.
    3 ـ صعوبة في التوافق النفسي، وتبلغ هذه الصعوبة، حد الاضطراب.
    4 ـ إتلاف يصيب الجانب الفكري، ويدهور الذاكرة، وينتهي الإتلاف هذا بالخبل العقلي.

    زملة الخبل

    هناك عدة ملاحظات يمكن ملاحظتها في حالة زملة الخبل، من ذلك مثلاً: ضعف عقلي تام يصيب بالعطب كلاً من الانتباه، والكلام، والذاكرة، كما يعطب جميع ملكات التحليل، والتعميم، والحكم العقلي الناقد. والعطب ينشأ في الغالب عن خلل يصيب لحاء المخ.

    زملة البلادة

    من أعراض البلادة اضطراب ينتاب الشعور، فيصاب هذا بالخمول. فيكون شأن عرض البلادة هذا شأن كل من:
    1 ـ الهذيان.
    2 ـ النقص العقلي.
    3 ـ حالات التيه.
    وعلى هذا فإن الشعور هو أسهل منطقة يصيبها التأثير، لأن الشعور دائماً يلامس الواقع الموضوعي. ولأن الشعور هو أرقى محطات العقل البشري. ولأن الشعور أوثق اتصالاً بالنفس. وكل ما هنالك من أنماط في التغيرات التي تطرأ في الشعور ترتبط ارتباطاً وطيداً بما قد يحصل من إنهيار أو عطب يصيب عمليات المخ. ولهذا فإن تآكل الشعور وتدهوره إنما يعكس رد فعل المخ بشكل عام ولما يصيبه من أذى أو تلف. لذلك فإن أحد مظاهر تدهور الشعور الرئيسية هي البلادة.

    النقص العقلي

    هناك نمط آخر من أنماط تدهور الشعور، ذلك هو النقص العقلي. وهذا المرض ينشأ نتيجة أسباب عدوى. فهو حالة من أمراض العدوى. إنه مرض يتمثل فيه الإرتباط، والتشويش، وفيه يفهم المريض ما يعج به محيطه، وما تحفل به بيئته من تفصيلات كثيرة. بيد أنه يعجز عن تنظيم تلك التفصيلات في وحدة يسودها الواقع. يضاف إلى ذلك، فقدان أي إحساس بـ (الأنا) فهذه الأنا تصبح فاقدة لمعناها. يغلب على المريض الإرتباك، وتظهر عليه ملامح الحيرة، ويلاحظ عليه أنه يرمق ما حوله بنظرات مخيفة، وتراه يحدق بوجوه الناس بارتياب، وعندما يلمح الأشياء من حوله يتلفظها بصوت مسموع وكأنه يعبر بذلك عن قابلية عاجزة مصدرها عقل قاصر عن التركيب. وبعكس زملة الهذاء، فإنَّ النقص العقلي في هذه الحالة يمكن أن يستمر لمدة أسابيع، وربما يدوم أشهراً عدة.

    حالات التوهان

    إن وضع الشخص الذي يكون في حالة توهان، هو أشبه بوضع الشخص الذي يسير وهو نائم: الشخص في حالة سرنمة. فالشخص النائم يأتي أعمالاً غريبة وسخيفة، إذ ينهض فيمشي على غير هدى، يتحسس الجدران بأصابعه ويديه، ويلقي بنفسه على مقعد في البيت، ويخرج أحياناً إلى الشوارع وهو لا يدري بما يقوم به، ولا يعي ماذا يفعل. كذلك هي حالة الشخص المريض المصاب بحالة التوهان. فهو يسير في نومه، ويقوم بأعمال بشكل آلي، لا توقظه ولا تنبهه حتى أعلى الأصوات.
    وكذلك هي حالة الشخص المريض المصاب بحالة التوهان. فهو يسير في نومه. ويقوم بأعمال بشكل آلي، لا توقظه ولا تنبهه حتى أعلى الأصوات. وكذلك هي حالة الشخص المريض بالتوهان، فإنه يسير بشكل طبيعي، ولكن انتباهه مشدود إلى أشياء محددة وقليلة وضيقة، فلا يعير أدنى انتباه إلى ما يحيط به. فما من استجابه تصدر عنه، أو تبدر منه، إلى أي شخص يناديه. أنه يسير وكأنه في بيت من زجاج يعزله عما حوله، ولكن دونما انتباه لما يرى، ويراه غيره من الناس، ولكن وجودهم لا تأثير له فيما هو فيه من حالة توهان.

    ذهانات الخرف المبكر والمتأخر

    إن كرابلين يعد أول من وصف ذهانات الحزن المبكر.
    وأراد به أن يشمل تلك الفئة من الناس الذين هم في الفترة الحرجة من نموهم من حيث الأعمار الواقعة فيما بين (45 ـ 55)من العمر وقد ذهب كثير من المختصين بالطب النفسي، إلى أن يقوم مصطلح الإكلنيكي لمصطلح ذهان الحزن المبكر إنما هو مصطلح عام وموسع، إذ هو يشتمل على:
    1 ـ أمراض منفصلة عن الذهان فقط.
    2 ـ الفصام المتأخر.
    3 ـ الفصام الإنتكاسي.
    4 ـ الذهان الإكتئابي ـ الهوسي.
    5 ـ الإستجابات الهستيرية الردية.
    6 ـ أنواع أخرى ومن ضروب مختلفة مثل تصلب الشرايين الدماغية.
    وذهانات الخرف المتأخر تحصل عادة في عمر متأخر كثيراً، وقد تطرأ فتصيب الأشخاص ممن هم فيما بين
    (70 ـ 80) من العمر، وليس بالضرورة أن يصيب المرض كل شخص من المتقدمين في الأعمار. وقد يحصل المرض في أعمار أبكر. وأسباب المرض تنشأ بفعل مؤثرات بيئية خارجية، وأكثر ما تكون الأسباب ناجمة عن عدوى أو تسمم، ولكن يجب ألاّ تستبعد كذلك العوامل النفسية في إحداث المرض.

    الصرع

    إن الصرع مرض مزمن ينتاب المخ فيؤدي إلى تشنجات تختلف حدة وشدة، ويؤدي إلى اختلاجات تصيب الحواس، ويؤدي إلى اضطرابات نفسية، واضطرابات عقلية.
    والصرع مرض يغلب انتشاره بين الناس وينقسم إلى مجموعتين رئيسيتين هما:
    1 ـ الصرع الحقيقي وكان يدعى من قبل الصرع الأساسي.
    2 ـ الصرع العرضي.
    والصرع العرضي ينجم عنه عادة نوع واحد فقط من أعراض الصرع الرئيسي ألا وهو لزمة تشنجية مصحوبة بأعراض موضعية. واللزمة في هذا النوع من الصرع هي أحد أعراض الخلل والعطب الرخّي الكدمي الذي يصيب المخ، وقد يتمثل بورم، أو ينجم عن سفلس، أو ينشأ عن تسمم، وفي هذا النوع من الصرع تكون حالات الشذوذ النفسي، أقل ظهوراً مما هي عليه عادة في حالة الصرع الحقيقي، حيث تكون اللزمات في هذه الحالة أقل تردداً وأدنى تكرراً، فهي لا تحصل إلا مرة في كل شهرين أو في كل ستة أشهر، وإن التدهور العقلي يكون قليلاً جداً.
    ويترتب على هذه اللزمة الصرعية نوعان من التشنجات العامة، هما:
    1 ـ النوبة الصرعية الكبرى.
    2 ـ النوبة الصرعية الصغرى.

    الإضطرابات النفسية المصاحبة للأمراض الحشوية الجسمية

    1 ـ تصلب شرايين المخ: إن تصلب الشرايين من الأمراض الشائعة والمزمنة. فهو يؤثر بشكل رئيسي على الشرايين. لذلك نجد أن الجدران الداخلية للأوعية الحشوية الناقلة للدم تثخن وتتصلب لوجود أنسجة حشوية داخلية متشابكة، ومما يساعد على ذلك أيضاً وجود البروتين بشكل مكثف فيتراكم في بلازما الدم.
    ويترتب على تصلب الشرايين متاعب مرضية منها على سبيل المثال الوهن العصبي الناجم عن التصلب ومن علامات أعراضه الشائعة :
    1 ـ التعب المستمر.
    2 ـ التهيج وسرعة الغضب.
    3 ـ البكاء وشدة الميل إليه.
    4 ـ قلة النوم وملازمة الأرق.
    5 ـ كثرة الصراعات.
    6 ـ الدوار.
    7 ـ كثرة الطنين في الأذن.
    يلاحظ على بعض المرضى تغيير في ملامح سلوكهم، ويطرأ تغيير على معالم شخصياتهم فبينما كان الواحد منهم مثلاً يزهو بقوة فتوته وشدة عضلاته، إذا به بعد المرض ليستسلم للهون ويحس بالهوان. يضاف إلى ذلك عدم الإستقرار الإنفعالي. ونجد الواحد منهم يتعرض إلى مواقف غريبة، فتراه مثلاً تغرورق عيناه بالدموع من غير داع جاد يدعوه إلى تلك الحالة.
    وتضاعف هذه الإضطرابات بكثرة الشكوى المتلاحقة من هجمة النسيان المتزايد، وبخاصة لأسماء الناس، وأسماء الأقرباء، بل وأسماء أفراد الأسرة، ونسيان التواريخ، ونسيان الأرقام.
    وأبرز علامات الوهن العصبي المصاحب لتصلب الشرايين هي تدهور القدرة على أداء العمل العقلي والجسمي، ولكن دون ظهور دلائل تشير، بعد إلى وجود نقص ملحوظ في الطاقة العقلية نفسها، لكن المريض يبقى محافظاً على ذكائه، ويستمر قادراً على أداء أعماله بمسؤولية عالية، علماً بأنه يشكو من تعب دائم وانحطاط في قواه البدنية. وتتعرض حالته الصحية إلى تقلبات شتى خلال اليوم الواحد، فهو مثلاً عند منتصف النهار يبدو عليه النحول والإعياء، فيحتاج إلى الخلود إلى الراحة، وبعد ذلك يتيقظ ويصبح بحالة طيبة تقريباً بحلول المساء.
    2 ـ الإضطرابات النفسية المصحوبة بفرط التوتر: إن الإضطرابات النفسية المصحوبة بفرط التوتر يمكن أن تتضمن مراحل مختلفة منها مثلاً:
    أ ـ المرحلة الوظيفية وفيها يعاني المريض عادة من عدة أعراض منها:
    1 ـ دوار.
    2 ـ صداع مستمر.
    3 ـ تطاير شرر يمر أمام العين.
    4 ـ سرعة التعب.
    5 ـ سرعة التهيج وسرعة الغضب
    6 ـ الاكتئاب.
    7 ـ الأرق.
    ب ـ مرحلة تخثر الدم والتصلب في الشرايين المخية:
    يرتفع ضغط الدم ويبقى تقريباً مستمراً، إذ إن الضغط قد يتأرجح بين ارتفاع، وانخفاض، ويصحب ذلك تغيرات عضوية أخرى منها:
    1 ـ تقلص في عضلات القلب.
    2 ـ تقلص وصغر في حجم الكليتين.
    3 ـ تقلص في الخلايا الموردة للدم إلى الدماغ.
    ج ـ المرحلة النهائية:
    في هذه المرحلة تكون الزيادة في الضغط خفيفة ويكاد يكون ضغط الدم مستتراً أما العلاج الوقائي لمثل هذه الحالات فيتلخص في:
    1 ـ التحسين في العوامل البيئية وتلطيفها.
    2 ـ إن الأشخاص الذين يعانون من فرط التوتر ينصحون بالإبتعاد عن كل ضروب الإجهاد.
    3 ـ الإبتعاد عن أي نوع من أنواع الإثارة.
    4 ـ المواظبة على التمارين الجسدية.
    5 ـ مراعاة الشروط الصحية الخاصة بالغذاء المتوازن.
    6 ـ الإحتراز عن الإمساك المعوي.
    7 ـ الإبتعاد عن التدخين وعن تعاطي المشروبات الضارة بالصحة.
    8 ـ إستشارة الطبيب عند الإحساس بأعراض المرض.

    سفلس الجهاز العصبي المركزي

    1 ـ سفلس الدماغ والذهانات الناجمة عن مراحله المبكرة:
    إن الوهن السفلسي أو الوهن العصبي ينشأ ويتطور عادة بصورة سريعة بعد الإصابة بمرض السفلس مباشرة.
    ولا يكون المؤثر الرئيسي في هذه الحالة على الصحة مرض السفلس وحده، بل تضاف إليه مضاعفات نفسية، فيكون المرض على الإنسان مزدوجاً. وتتمثل أعراض ذلك عادة في الحالات التالية:
    أ ـ إضطرابات في النوم.
    ب ـ الإستسلام للغضب لأبسط الأسباب وسرعة التهيج.
    ج ـ تدهور في قوة الذاكرة.
    د ـ الصداع المستمر.
    هـ ـ الإحساس بالتوعك الدائم.
    و ـ الشعور السريع بالتعب لأقل إجهاد.
    2 ـ الحبل السفلسي والشلل الكاذب السفلسي:
    من الأعراض التي تدل على ذلك المرض صداع دائم يصحبه انخفاض في النشاط الحيوي عند المريض، ويضاف إلى ذلك اضطراب سلوكي، وتدهور متزايد في الذاكرة.
    ويضاف إلى ذلك تفكك في قدرة العقل على التركيب والربط المنطقي بين الأشياء وعدم القدرة على التعامل مع أبسط الأرقام.
    وفي مثل هذه الحالات من الذهانات السفلسية، تنشأ هناك عند المريض ضروب شتى من الأعراض الصوتية الخاصة بالنطق والكلام، منها:
    أ ـ حصول العجز عن رد المعاني إلى أصولها.
    ب ـ حصول الحبسة الكلامية.
    3 ـ الهلاس السفلسي وحالة البارنويا:
    إن سفلس الدماغ يصحبه في بعض الأحيان هلاس، ويتسم في الغالب:
    أ ـ بالهلوسات.
    ب ـ بحالات برانويا.
    ج ـ بأفكار وهمية .
    د ـ بإحساسات بالإضطهاد.
    إن مرض الهلاس يكون نموه عند المريض ببطء حتى يستفحل أمره. وتتسم بداياته بعد ظهور ما ينم على وجوده في شخصية المصاب به، وإن كان يبدأ أحياناً يتشكك أحياناً بوجود أصوات تناديه، وأصوات تنعته بالشتم والسباب ويظن في بعض الأحيان ظنّاً راسخاً بأن أناس الجيرة وزملاءه في العمل يكيدون له.
    وفي النهاية تتطور حالته إلى الأسوأ، فتتفاقم عند المريض الأوهام، وتزداد الإضطرابات الذهانية.
    4 ـ الشلل العام المتزايد:
    إن الشلل العام المتزايد الذي ينجم عن السفلس، مرض عقلي مزمن وحاد، يرتبط ارتباطاً مباشراً بعملية تدمير مباشرة أيضاً ووثيقة الصلة بتكون الدماغ.
    وخلال مرحلة تفاقم الشلل العام تظهر على المريض أعراض شتى منها:
    أ ـ حصول صداعات دائمة.
    ب ـ حصول تدهور ظاهر في الذاكرة.
    ج ـ حصول البرود الإنفعالي والعاطفي إزاء كل شيء في البيئة.
    د ـ ظهور علامات الخبل.
    هـ ـ إستمرارية الاكتئاب.
    و ـ عدم الإكتراث للأمور الأخلاقية العامة.
    ز ـ حصول هوس العظمة.
    ح ـ حصول ضعف عام في الطاقة الجسمية والنفسية.
    ط ـ فقدان القدرة العقلية على التعامل مع أبسط الأرقام الحسابية.

    الإضطرابات النفسجسمية

    إن أي مرض جسمي يصيب عضواً من أعضاء الجسد أو أي نظام في الجسم كله، إلاّ ويتداعى سائر الجهاز العصبي المركزي فيستجيب لذلك المرض الذي حلّ بجزء معين من الكيان العضوي للإنسان، وذلك استجابة للعملية المرضية الطارئة أو المزمنة.
    1 ـ إضطرابات نفسية مصحوبة بأمراض عضوية:
    يحصل هناك اضطرابات نفسية ـ عصبية، ملازمة لأمراض عضوية وهمية، ولأمراض قلبية، ولأمراض تصيب الكليتين.
    ففي حالات أمراض القرحة، مثلاً، تظهر على المريض أعراض الوهن النفسي وتصاحبه أعراض نفسية أخرى.
    وفي حالات خمور الكبد نتيجة للإصابة المرضية، تشتد معه الأزمات النفسية الحادة إلى حد تفاقم الهذيان إلى حد الخطورة.
    ولا يقتصر الأمر على هذا القدر من الإضطرابات، بل إنه في كثير من الأمراض التي تنتاب الكليتين التي يطلق عليها الأمراض أو الالتهابات الكلوية نجد المريض يشكو من أعراض وعاهات شتى منها على سبيل المثال:
    1 ـ الصداعات المزمنة.
    2 ـ الدوار.
    3 ـ الإحساس بالتوعك المحض.
    4 ـ إضطرابات إنفعالية لا تطاق.
    وفي حالات تسمم الدم ـ عند احتباس الفضلات في داخل خلايا الجسم ـ تظهر هناك عند المريض:
    1 ـ إضطرابات في حركات الجسد.
    2 ـ هلوسات بصرية واضحة.
    3 ـ هذيان شديد.
    وثمة أمراض أخرى نفسية ـ جسمية، أو جسمية ـ نفسية، مما يبرهن على مدى التماسك بين الصحتين النفسية ـ الجسمية، والجسمية ـ النفسية. مثال على ذلك الغدة الدرقية، فإن زيادة إفرازاتها أكثر من الحد الطبيعي لها، يؤدي إلى تسمم الجسم واختلال وظائفه وفضلاً عن ذلك، فإن تسمم الغدد الدرقية يمكن أن يترتب عليه:
    1 ـ هذيانات.
    2 ـ أحاسيس إضطهادية.
    3 ـ هلوسات.
    4 ـ هيجانات هوسية.
    وهذه كلها تصاحبها حالات وأعراض واضطرابات نفسية متزايدة.

    الإضطرابات النفسية الناجمة عن الأمراض الإشعاعية

    إن ما ينجم عن الإشعاعات، ومخاطرها على الإنسان، وما يتعرض له من جرائها من اضطرابات جسمية وعصبية، ونفسية، يتوقف على مقدار الإشعاع وكميته ومدة التعرض له، كما يتوقف الأمر على الحالة الصحية والبنية الجسمية التي يكون عليها المصاب قبل تعرضه للإصابة بالإشعاع.
    وقد أظهرت الدراسات العديدة التي أجريت على أناس تعرضوا لإشعاعات ضارة، أن هناك أنواعاً من الأمراض النفسية تنجم عن تلك الإشعاعات فمن هذه الأمراض مثلاً:
    1 ـ ظهور حالات الوهن النفسي والعصبي.
    2 ـ ظهور حالات الهذيان.
    3 ـ بروز حالات من الذهول.
    4 ـ تأثر الجهاز العصبي المركزي بشكل عام.
    5 ـ حالات من الاكتئاب تبقى ملازمة للأفراد الذين تعرضوا لتلك الإشعاعات.

    الاكتئاب

    إن من الطبيعي أن يشعر الإنسان بشيء من الأسى والحزن عندما يواجه مشكلة في حياته، كوفاة قريب أو سفر أحد عزيز بينما الاكتئاب مرض نفسي يختلف عن هذا الحزن الطبيعي.
    حيث نجد المريض بفقد الرغبة والمتعة بكل شيء من طعام وهوايات حتى يصل لمرحلة لا يريد فيها حتى مجرد الكلام. ويشعر بفقدان الطاقة وضعف القدرة على الإنتباه والتركيز، فلا يعود مثلاً يذكر ما يدور من حوله من أحداث من يوم لآخر.
    ومن مظاهر الاكتئاب الشديد الشعور بفقدان القيمة الذاتية، والشعور بالذنب دون سبب، أو لمجرد أسباب واهية صغيرة. وقد يشعر المريض الشديد الاكتئاب بأنه هو سبب مرضه.
    ويضطرب النوم عند المكتئب بحيث قد يصعب عليه النوم وإذا نام استيقظ مبكراً جداً دون أن يستطيع متابعة نومه.
    ويشعر المكتئب بالتشاؤم واليأس وفقدان الأمل. ويتشاءم من نفسه والآخرين والحياة بشكل عام.
    يتسم هذا المرض بعدة مظاهر تبدو على المريض منها:
    1 ـ حالة من القنوط.
    2 ـ العبوس الذي يتملكه.
    3 ـ التعاسة التي تبدو ظاهرة عليه.
    4 ـ قلق حاد.
    5 ـ هبوط في المعنويات النفسية.
    6 ـ فقدان الشخصية.
    7 ـ تفكك الشخصية.
    8 ـ عدم القدرة على تحديد ما يريده المريض.
    9 ـ صعوبة في التفكير.
    10 ـ كساد في القوى الحيوية والحركية.
    11 ـ هبوط في النشاط الوظيفي.

    الهوس

    إن الهوس عبارة عن حالة معاكسة لما عليه الاكتئاب، فبدل الحزن تكون الفرحة والبهجة والإنشراح.
    ولكن هذه الحالة هي أكثر من سرور طبيعي وانشراح عفوي. فالهوس من الأمراض العاطفية المزاجية.
    من العلامات الأولى لهذا المرض، أن يصبح المصاب مفرط الحركة والنشاط والإنفعالية والتهيج.
    فقد كان يتحدث في الماضي بأسلوب معين فإذا به يتحدث بسرعة أكبر من أسلوبه الإعتيادي متفاخراً بإنجازاته وخططه ومشاريعه المستقبلية.
    ورغم أنه من المعتاد أن يكون لطيفاً يشوق الناس لصحبته، إلاّ أنه قد يكون سريع إضطراب المزاج، وقد يصل لدرجة الغضب أو العدوانية، وخصوصاً إذا تمت مقاطعته أو مخالفته في رغباته أو منعه من تحقيقها.
    ونجد أن المريض قد أهمل مظهره الذاتي، فلا عناية بنفسه ولا طعام ولا نوم، وقد يصل لحالة شديدة من الإنهماك والتعب. والتي قد تنتهي بالإغماء والتعب الشديد.
    ويفقد المهووس السيطرة على كبح جماحه، ولذلك يبدو وكأنه غير منضبط أخلاقياً، وتذهب عنه الحشمة والحياء، فيستعمل الكلمات البذيئة، وقد تكون لأحاديثه مدلولات جنسية.
    وقد يتدخل في قضايا من لا يعرف من الناس، فيسألهم أسئلة خاصة تتعلق بهم، وكأنه من المقربين إليهم.
    وقد يلقي الفكاهات والنكت ويحاول أن يضحك الناس.
    وأحياناً قد يتحرش بالآخرين بشكل فاضح وقليل الحياء، أو قد يكشف عورته بشكل غير لائق. كل هذه التصرفات الاجتماعية لا تنسجم عادة مع سلوكه وشخصيته السابقين للمرض.

    القلق النفسي

    إن القلق الطبيعي هو الذي نشعر به عندما نتعرض لأزمة خارجية شديدة، كفقد الوظيفة أو العمل، أو مرض أحد الأولاد والصعوبات الزوجية. وقد يسمى هذا القلق الطبيعي إنشغال البال أو الهم الذي يصيب الإنسان في ظروف صعبة وشديدة.
    ويتجلى القلق من خلال نوعين من الأعراض، جسدية ونفسية. وتحدث هذه الأعراض معاً وبوقت واحد، وإن كان بعض الناس قد ينتبه إلى نوع واحد من هذه الأعراض الجسدية أو النفسية دون النوع الآخر.
    والأعراض النفسية للقلق تتمثل في ما يشعر به الإنسان من الخوف والتوتر والإضطراب والإنزعاج وعدم الإستقرار النفسي.
    وتتمثل الأعراض الجسدية للقلق بالتوتر العضلي والرجفة أو الإرتعاش وربما الآلام والشعور بعدم الراحة الجسدية.

    توهم المرض (المُراق)

    ويتمثل المراق بالتوهم بوجود مرض ما، على الرغم من عدم وجود هذا المرض حقيقة. ومهما قام الطبيب بالفحوصات والتحليلات وصور الأشعة، ومهما أكّد للشخص بأنه ليس مصاباً بمرض ما فإن هذا الشخص يبقى يشعر ويتوهم بأنه مريض في عضو من أعضاء جسمه. ويشعر هذا المريض أن لديه أعراض مرض ما رغم تأكيد الطبيب المتكرر بعكس هذا.
    وقد يشعر هذا الإنسان ببعض الاطمئنان لسلامته وصحته لمدة قصيرة، ولكن سرعان ما يعاوده الشك، وتعود إليه مخاوفه بأنه مريض.
    وقد تصل قناعة المريض بمرضه لحد يفضل المصاب فيها الإنتحار، على أن يكون ضحية هذا المرض المتوهم الخطير الذي لا وجود له.
    وفي بعض الحالات الشديدة من المراق قد يصل الأمر إلى صورة من حالات الذهان الشديد، كما هو الحال في مرض الفصام. وفي هذه الحالة تكون شكوى المريض وقناعته بوجود المرض لها طابع غريب، فمثلاً يشعر المريض أن أمعاءه مقلوبة، أو أن قلبه قد انتقل من مكانه إلى مكان آخر داخل جسده، أو غير ذلك مما يتوهمه.
    وقد يكون المراق للإنسان الذي لديه انشغال بال واهتمام زائد بصحته الجسدية، فهو يقضي كل تفكيره ووقته وربما أمواله للعناية بجسده وصحته العامة، والخطر أن يصل الأمر إلى حد يفقد معه اهتماماته الأخرى بالحياة، ولا يعود يشغل باله إلا بصحته.
    ـ إن حالات المراق تتمثل في أشخاص يعتقدون بوجود المرض، بينما لا وجود في الحقيقة لهذا المرض.
    ومن البديهي أن يقال أن هؤلاء لا بد وأنهم يحتاجون إلى إجراء الفحوصات والتحليلات المطلوبة للتأكد من عدم وجود هذا المرض، ولكن في نفس الوقت، يجب أن لا تجري هذه الفحوصات والتحليلات على مدى الحياة، ولا بد أن يوضع حد لهذه التحريات.
    وهنا تظهر خبرة الطبيب في معرفة متى يفحص المريض ومتى لا يفعل ذلك كي لا يتم ازدياد الوهم مع الإختبارات المتكررة.

    الرهاب النفسي

    هو عبارة عن حالة شديدة من الذعر أو الخوف يعتري الإنسان بحيث لا يستطيع السيطرة عليه، ولا يستطيع الآخرون التخفيف من حدته عن طريق تطمين المصاب بأن الأمر غير مخيف بالشكل الذي يبدو عليه أو يتصوره.
    وتكون ردة الفعل عادة من هذه الرهبة الشديدة تجاه أمر ما، غير متكافئة أو منسجمة مع ما يحدثه هذا الأمر من الخوف أو الرهبة. وتراه يتجنب هذا الأمر المخيف مهما كان الثمن.
    فنجده يؤثر في مجرى حياة الإنسان ونشاطه اليومي. فالخوف والرهاب من القطط مثلاً يدفع صاحبه لتجنب الأماكن العامة، وكذلك تجنب الزيارات الإجتماعية.
    ويمكن أن يتعدى الخوف إلى غيره من الأشياء ذات الشبه أو العلاقة بهذا الشيء الأول.
    فالمصاب بالرهاب من الطيور، قد يمتد عنده الرهاب ليشمل الخوف من كل شيء له ريش كريش الطير. فمجرد الريشة الصغيرة قد تذكر المصاب بالطيور.

    الوسواس القهري

    يتمثل الوسواس في ورود أفكار وخواطر على ذهن الإنسان رغماً عنه، مع علمه بأن تلك الأفكار سخيفة وليست منطقية إلا أنها تستمر في غزو ذهنه، مما يسبب الإنزعاج الشديد.
    وهناك نوعان رئيسيان لمرض الوسواس القهري:
    ويتمثل النوع الأول في الأفكار الوسواسية، حيث تتكرر هذه الأفكار على ذهن المصاب، وهو لا يقدر على دفعها. فهي أفكار تقهره، فهي تحشد نفسها في ذهنه رغماً عنه.
    ويتمثل النوع الثاني بشعور المريض برغبة ملحة للقيام ببعض الأعمال السخيفة أحياناً وغير المنطقية، أو يشعر بالدافع الشديد ليكرر عادات معينة.

    الهستيريا

    إن مرض الهستيريا من الأمراض النادرة الحدوث، وخاصة في المراحل المتقدمة في العمر. وهي تصيب النساء أكثر من الرجال.
    وأعراضها تظهر بعدد من الطرق والأشكال. فمن أشكالها ما يسمى عادة بالهستيريا التحولية، وهي عبارة عن فقدان إحدى الوظائف الحركية أو الحسية للجسم، حيث يظهر على المريض شلل بعض الأطراف كالذراع أو الساق، أو يشكو من بعض الآلام أو الرجفان أو الارتعاش أو غيرها من الأعراض، ولكن دون وجود مرض عضوي جسدي يفسِّر هذه الأعراض.
    ومن أشكالها أيضاً ما يسمى بحالات المفارقة، وهي زوال إحدى الوظائف النفسية أو أكثر.
    كفقدان الذاكرة الكامل، حيث يبقى المريض في كامل وعيه وإدراكه ولكنه يقول: إنه لا يستطيع أن يتذكر شيئاً عن حياته الخاصة وماضيه، وحتى هويته الذاتية من إسم وعمر وعنوان السكن، ورغم الفحص السريري فإننا لا نجد أي مظهر من مظاهر الأمراض الجسدية، والتي يمكن أن تفسر ما حدث. وفقدان الذاكرة بهذا الشكل يختلف عن مجرد ضعف الذاكرة.

    إضطرابات الشخصية

    لقد عرفت منظمة الصحة العالمية الإضطرابات الشخصية بالتالي:
    «اضطراب الشخصية، هو نمط من السلوك المتأصل السيء التكيف، والذي ينتبه إليه عادة في مرحلة المراهقة أو قبلها. ويستمر هذا السلوك في معظم فترة حياة الرشد، وإن كان في الغالب أن يصبح أقل ظهوراً في مرحلة وسط العمر، أو السن المتقدمة. وتكون الشخصية غير طبيعية، إما في انسجام وتوازن مكوناتها الأساسية، أو في شدة بعض هذه المكونات، أو في اضطراب كامل عناصر الشخصية، ويعاني بسبب هذا الاضطراب، إما صاحب هذه الشخصية، أو الذين من حوله، ولذلك تكون هناك آثار سلبية لهذه الشخصية المضطربة على الفرد، أو على المجتمع من حولها».
    1 ـ الشخصية الزورية الشكية: صاحب هذه الشخصية يعتبر نفسه مركز الأحداث من حوله، ويعتبر نفسه شديد الحساسية للآخرين، ويشك كثيراً في أعمالهم ونواياهم، حتى الأعمال العادية اليومية البريئة التي يقوم بها الناس نجده يفسرها على أن المقصود منها الإساءة إليه واحتقاره.
    2 ـ الشخصية غير المستقرة: صاحب هذه الشخصية يتعرض إلى صعوبات في التكيف مع الحياة الأسرية، والحياة الزوجية والمدرسة والعمل، ونجده في حال انتقال من عمل لآخر فلا يستقر على حال.
    3 ـ الشخصية الشديدة الحساسية: صاحب هذه الشخصية يميل إلى الشعور بالألم لأتفه الأسباب، حيث يتولد لديه شعور وكأنه قد طعن من قبل الآخرين بالرغم من أن عمل الآخرين لا يوجد ما يشير فيه إلى أنه قد أسيئت معاملته ومع ذلك فهو يطيل التفكير والتأمل في الحوادث المؤلمة التي مرت به ويصعب عليه تجاوز هذه الحالة النفسية والخروج منها.
    4 ـ الشخصية القلقة: صاحب هذه الشخصية في قلق دائم ومستمر حتى ولأتفه الأسباب. فباله مشغول ويقلق للأمور، وحتى قبل وقوعها وبوقت طويل، وكأنه لا يرى في الأيام المقبلة إلا المشاكل والصعوبات.
    5 ـ الشخصية الوسواسية: صاحب هذه الشخصية تتفاوت خصاله الوسواسية بين الشعور بضرورة الدقة المتفانية الزائدة، وانشغال الضمير الزائد، وبين الإهتمام المفرط في الدقائق الصغيرة للأمور. وهذه الشخصية تحب الروتين المألوف في الأعمال، وتكره الأمور المستجدة حيث يصعب عليها التكيف معها حيث ترفض هذه الشخصية كل جديد. يكون الشخص الموسوس منظماً ومرتباً حيث يصعب عليه أن يتحمل شيئاً ليس في مكانه الصحيح وقد يكون ناجحاً في أعماله, إنه دقيق ومثابر، إلاّ أنه يفتقد الليونة في عاداته اليومية.
    6 ـ الشخصية الشديدة الخجل:
    إن صاحب هذه الشخصية ضعيف الثقة بنفسه، وينقصه الحزم في الأمور، وهو يدرك ما يشعر به من غضب أو انزعاج إلا أنه يجد صعوبة في التعبير الكلامي عن هذه المشاعر، وحتى لأقرب الناس إليه أو للطبيب.
    7 ـ الشخصية الهستريائية: إن صاحب هذه الشخصية بحاجة دائماً لجذب انتباه الآخرين من حوله. وهو يعرض الأمور بشكل انفعالي مبالغ فيه، وكأنه يمثل على خشبة المسرح، وهو يريد أن يكون دوماً محط تسليط الأضواء، وهو يتلاعب بالناس والظروف من حوله من أجل الحصول على انتباه الآخرين وعطفهم.
    8 ـ الشخصية العاطفية والمتقلبة المزاج: إن صاحب هذه الشخصية يتصف بأنه منطلق، ومتفائل وقليل التحفظ، وهو متمكن من التعبير عن نفسه، وقادر على إقامة العلاقات الإجتماعية مع الآخرين بسهولة.
    إلا أن هذه الشخصية تتقلب بشكل دوري بين الاكتئاب الخفيف من جهة، والابتهاج والسرور من جهة أخرى.
    9 ـ الشخصية الفصامية: إن صاحب هذه الشخصية يميل إلى الخجل الشديد، ولديه صعوبات في إقامة العلاقات الإجتماعية أو الحفاظ عليها، وهو متحفظ عادة. وهو يفضل الإنعزال بنفسه، وخاصة في وقت الصعوبات والأزمات. وفي الغالب يكون أخرقاً وتعوزه الرشاقة وحسن التصرف وهو يتجنب المنافسة مع الآخرين.
    10 ـ الشخصية الإنفجارية: إن صاحب هذه الشخصية يُشخَّص بأنه عدواني ولا إجتماعي. ويتميز بضعف السيطرة على انفعالاته وعواطفه وبعدم الإستقرار العاطفي إضافة إلى أنه يفقد السيطرة على نفسه، فتنتابه نوبات الغضب الشديد والعدوانية للأشخاص أو الممتلكات أو الأثاث.

    الفصام النفسي

    إن صاحب الفصام يشعر بأن بعض الأفكار قد حشرت في ذهنه من قبل قوة خارجية، بشرية أو غيرها.
    أو أن بعض أفكاره قد سحبت وأخذت من رأسه من قبل هذه الجهة الخارجية. وقد يشعر بأن الآخرين يستطيعون أن يعرفوا ماذا يدور في ذهنه.
    وقد يصل إلى حد يسمع فيه أفكاره، وكأنها تصدر من آخرين قبل أن يفكر هو فيها أو تخطر في باله. بالإضافة إلى أنه قد يسمع بعض الأصوات تحوي مضموناً ناقداً للمريض مهدداً له.
    وفي بعض الحالات يصاحب هذه الإهلاسات السمعية إهلاسات بصرية، حيث يرى المريض أشكالاً وهمية خيالية لا وجود لها.
    وتكون عند المريض متاعات وأفكار خاطئة يتمسك بها رغم الجدل والنقاش فلا يتخلى عنها.
    ويسبب الفصام صعوبات كثيرة للذين يعيشون مع المريض من أهل وأصدقاء.

    القهم والنهام العصابي

    إن هذه الأمراض تصيب عادة المراهقات من الفتيات والشباب الصغار. والنسبة الكبرى للفتيات حيث إن المصابات بهذا المرض من الفتيات نسبتهم أكثر من 90%. وقد تختلف هذه النسبة من مجتمع إلى آخر.
    والغالب في بداية هذا المرض من خلال المظاهر المعتادة عند الفتيات الإهتمام بالحمية لإنقاص الوزن، لأن الفتاة تعتقد أنها زائدة الوزن وبعد مدة تبدأ المريضة تفقد السيطرة على سلوكها، فتأخذ الحمية طابعاً مرضياً غير سليم.
    وتسيطر على المريضة أفكار الطعام، والتغذية والحمية والجوع، وهذا يؤدي إلى ضعف التركيز.
    وتظهر عليهن مظاهر سلوكية غريبة كإخفاء الطعام، ورغم عدم تناول المريضة للطعام إلا أنها تستمتع جداً بطهي الطعام وإعداد الموائد للآخرين. وتصاب المريضة عادة باضطراب وتشوه في مخيلتها عن نفسها، فهي تحمل في ذهنها صورة عن نفسها بأنها مفرطة السمنة، حتى عندما يكون واضحاً جداً أنها هزيلة ناقصة الوزن.



    محطات هامة في تاريخ الطب النفسي

    التاريخ الحدث 1792 إلغاء نظام تصفيد مرضى العقول بالسلال وتقييدهم بمبادرة من بينيل. 1822 نظرية بابيل الخاصة بالصرع. 1838 نظرية أسكويرول المتعلقة بالهوس الأحادي. 1842 نظام كونللي القاضي بعدم احتجاز مرضى العقول. 1845 أول مرة ينشر نظام دعا إليه غريسنجر يقضي بعلاج مرضى العقول وفق أسس علمية. 1847 أساليب مالينوفسكي في الطرق الاجتماعية الخاصة بعلاج مرضى العقول 1866 نشر نظرية سيكونوف المتعلقة بانعكاسات المخ. 1869 أول وصف يظهر عن حالات العصاب التخشبي وقد ذكره كالبوم. 1872 أول وصف ينشر بخصوص صغر الجمجمة بشكل شاذ ودراسات تتناول ذلك قام بها ميزرفسكي. 1874 بيتز يكتشف الخلايا الهرمية والتصاعد الهرمي لخلايا المخ. 1875 جاكسون يكتشف الصرع البؤري. 1880 كاندسكي ينشر نظريته عن الهلوسات الوهمية. 1882 إجراء أولى المحاولات الخاصة بالبحوث الفلسجية الخاصة بالذهانات. 1887 أول وصف للذهان العصابي المتعدد جاء به كورساكوف. 1890 نشر نظرية أهرنفيل الخاصة بعلم نفس الجشتالت. 1892 دراسات بك عن الخرف المبكر. 1893 فرويد يلخص طريقته التي ابتدعها في التحليل النفسي. 1849 فوندت ينشر دراساته عن علم النفس التجريبي. 1895 كونك يقدم عرضاً عن طريقته في إحداث الثقب الصدعي لعلاج بعض الأمراض العقلية المستعصية، كطريقة عيادية. 1896 كرابلن ينشر تصنيفه للأمراض الذهانية. 1903 بافلوف يكتشف الإنعكاسات الشرطية. 1903 بينيه يعلن عن إيجاده اختبارات الذكاء وتطبيقها في المجال الطبي. 1904 جانيه يعلن عن نظريته المتعلقة بالوهن النفسي (نظرية الإعياء العقلي)، والإنهاك الذي يلحق بالنفس. 1906 أول تطبيق لطريقة الجراحة العصبية يجريها بيوسوب. 1906 الإعلان عن نظرية شرنغتون الخاصة بالتكامل في مجال انتظام عمل الأعصاب والجسم بوجه عام. 1906 ماير يعلن عن مفهوم بيولوجية النفس، أو البيولوجية النفسية. 1907 الزهايمر يصف طرائق البحوث التشريحية الخاصة بالخرف المبكر والخرف المتأخر 1911 بلولير يصف الفصام (الشيزوفرينيا). 1911 نشر قانون كانن الخاص بفسيولوجية الإنفعالات. 1912 ادلر يعلن نظريته التي أسماها علم النفس الفردي. 1913 واطسون يعلن عن نظريته السلوكية. 1913 يونغ يعلن عن نظريته الخاصة بعلم النفس التحليلي. 1917 أيكونو يصف نظريته الخاصة بالتهاب الدماغ السباتي. 1918 داندي يخترع طريقة جديدة للرسم الهوائي للدماغ. 1920 أول مرة يطبق فيها العلاج عن طريق إعطاء العقاقير المنوّمة، وهي طريقة أوجدها كلاوت. 1921 تطبيق اختبارات رورشاخ على الشخصية. 1923 العمل بنظام العيادات الخاصة بالطب النفسي في موسكو. 1924 أولى التجارب يجريها بيرغر على عملية تخطيط دماغ الإنسان. 1932 بافلوف ينشر نتائج تجاربه التي أجراها خلال عشر سنوات تتعلق بالدراسة الموضوعية لنشاط المراكز العصبية العليا عند الحيوانات فقادته إلى الانعكاسات الشرطية. 1933 نشر دراسات أجراها غانوسكين تتعلق بالسيكوباتية الاكلينيكية واحصائياتها، ودينامياتها، وأنساقها. 1934 ساكيل يقترح طريقةً للعلاج عن طريق الصدمة بالانسولين. 1935 فون ميديونا يقترح طريقة جديدة لعلاج التشنجات العصبية. 1936 مونيز يقترح طريقة لجراحة الفص الجبهي. 1938 سيرليتي يقترح طريقة للعلاج بطريقة الصدمة الكهربائية. 1950 كاربنتر يقترح طريقة جديدة للعلاج النفسي بالعقاقير المصنعة خصيصاً لهذا الغرض. 1952 أول مرة يطبق فيها العلاج بعقّار كلوربرومانيرين، وهذا كان يعدّ فاتحة سبيل جديد لتطبيق تعميم العلاج بالعقاقير على نطاق واسع في ميدان الأمراض العقلية.

    مدخل إلى الطب النفسي
    تعريف الأمراض النفسية

    لقد كان الطب عبر التاريخ محاطاً بشيء من الأساطير والخرافات، وإذا كان هذا الأمر كذلك فإن أكثر ما يتجلى هذا الأمر في مجال الأمراض العقلية والنفسية. ولا يزال هناك الكثير من العقبات التي تعترض طريق من يحاول استيعاب مظاهر أمراض الدماغ، والأمراض النفسية بشكل عام.
    وإنه لشيء مدهش يشهد بعظمة الخالق حيث إن كل ما نقوله أو نفكر فيه أو نشعر به، ليمر عبر هذا العضو الذي هو الدماغ. ولكنه شيء مدهش أكثر، عندما نرى مظاهر اضطراب وظائف هذا العضو، من خلال التفكير، أو المشاعر أو السلوك.
    فمن السهل على الإنسان أن يفهم الأمراض العضوية من التهابات وجروح، وكسور بشكل أسهل من فهم الأمراض النفسية. وكذلك يستطيع الإنسان أن يشعر بشعور المصاب بالتهاب أو كسر، فهذا المريض ما هو إلا «مثلي»، ولكن يصعب على الإنسان أن يعتبر نفسه مثل المصاب بالأمراض النفسية، ولذلك يشعر الكثير من المرضى النفسيين بالعزلة عن بقية الناس بسبب مرضهم، وبسبب موقف الناس منهم. وحتى قد يعاني البعض منهم من سوء المعاملة من جراء اختلافه عن الآخرين.

    من هم المرضى النفسيون

    هناك عدة طرق ومدارس للإجابة عن هذا السؤال. وقد تكون بعض هذه المدارس أرقى وأفضل من غيرها بالنسبة لبعض الحالات دون غيرها. فالمرض النفسي يلاحظ عادة من خلال سلوك المصاب، أو دلائل مشاعره وتفكيره، أو في أسلوب نظرته للعالم من حوله، أو كل هذه الأمور مجتمعة.
    وليس لدى الطبيب النفسي وسيلة للدخول إلى عقل المصاب ليؤكد تشخيصه للمرض. ولكن المرض النفسي يتوقع عادة عندما يختل واحد من ثلاثة جوانب في حياة الإنسان النفسية، وتصبح غير «طبيعية» أو غير «صحية»
    وهذه الجوانب هي:
    1 ـ التفكير.
    2 ـ المشاعر.
    3 ـ السلوك.
    ويمكن أن نعرّف المرض النفسي بأنه:
    «حالة نفسية تصيب تفكير الإنسان أو مشاعره أو حكمه على الأشياء أو سلوكه وتصرفاته إلى حد تستدعي التدخل لرعاية هذا الإنسان، ومعالجته في سبيل مصلحته الخاصة، أو مصلحة الآخرين من حوله.»
    وهناك أمور قد تصيب الإنسان لحد ما دون أن تعتبر علامة لمرض نفسي معين، وإن كان يشير بعضها مجتمعة إلى أن هذا الإنسان قد يحتاج إلى المساعدة.
    ومنها:
    1 ـ أن يصيب الشخص تغير عقب حادثة مفجعة لمدة أطول مما يعتبر عادياً.
    2 ـ أن يتغير الإنسان في سلوكه أو علاقاته بشكل شديد، أو طويل الأمد مسبباً له معاناة وألماً.
    3 ـ تمر بالإنسان مشاعر غير اعتيادية من الصعب عليه أن يعللها أو يفهمها ويجد صعوبة في شرحها للآخرين.
    4 ـ حدوث تغيير في الإنسان بحيث يحدث اضطرابات لديه، أو معاناه الآخرين من حوله.
    5 ـ حدوث تغيير في الإنسان من الصعب ربطه أو فهمه في ضوء الأحداث الجارية من حوله.
    6 ـ حدوث صعوبات في إقامة علاقة طبيعية مع الآخرين، وفي الإستمرار في هذه العلاقات.
    وهناك قلة من الناس لا يعتقدون مطلقاً بمفهوم المرض النفسي ولا يرون أن مظاهر اضطراب المصابين علامات «لمرض»، وإنما هي أساليب متوقعة لسلوك بعض الناس في صراعهم مع ظروف معيشية وحياتية معينة.

    الأمراض النفسية ومدى انتشارها

    إن تقديرات نسبة الإصابة تتفاوت من مكان لآخر ولعوامل متعددة وبسبب قلة الدراسات الطبية الإحصائية في البلاد العربية والإسلامية، فإن الإنسان لا يستطيع أن يعطي إجابة شافية عن قضية إنتشار الأمراض النفسية في بلادنا. وإذا سمعنا بنتائج الدراسات الغربية والدولية، فيمكن أن نقول أن هناك تقديرات عامة تقول بأن امرأة من كل خمس أو ست نساء، وكذلك رجل من كل تسعة أو عشرة رجال، قد يحتاجون لمساعدة اختصاصية بسبب مرض أو حالة نفسية في مرحلة ما من مراحل حياتهم. وقد وجدت بعض الدراسات أن عشرة بالمئة من الذين يراجعون عيادات الطبيب العام لديهم إصابات نفسية، ويقدر أن شكاوى ثلث زوار العيادات الطبية عبارة عن شكاوى وثيقة الصلة بالمشكلات النفسية والعاطفية.
    ويقدر بأن أسرة من كل خمس أسر في المجتمع قد يصاب أحد أفرادها بمرض نفسي، ولذلك فهناك احتمال كبير أننا في مرحلة من مراحل حياتنا قد نصاب نحن أو غيرنا من العائلة، أو أحد معارفنا أو أصدقائنا بمرض من الأمراض النفسية.

    الطبيب النفسي وفريق العمل

    إن الطبيب النفسي هو الطبيب المتخصص في الأمراض العقلية والنفسية بالإضافة إلى إلمامه بالأمراض العصبية والأمراض العامة.
    وقد تعددت فروع تخصصات الطب النفسي في السنوات الأخيرة. ومن هذه التخصصات:
    1 ـ الطب النفسي العام، ويهتم بالأمراض عند البالغين.
    2 ـ الطب النفسي عند الأطفال والمراهقين.
    3 ـ الطب النفسي القضائي والقانوني، عندما يترافق المرض النفسي مع مشكلة قضائية.
    4 ـ الطب النفسي والتحليل النفسي.
    5 ـ الطب النفسي للإدمانات (المسكرات والمخدرات).
    7 ـ الطب النفسي للتخلف العقلي.
    8 ـ الطب النفسي في المستشفى العام، سواء أكان القسم الداخلي أو الجراحي.
    9 ـ الطب النفسي الإجتماعي، وهو يهتم برعاية المريض النفسي في المجتمع مع تأمين الخدمات اللازمة.
    فهناك عدد من العاملين الإختصاصيين الذين يعملون مع الطبيب النفسي، كفريق واحد يهدف إلى الفهم الشامل للمريض وظروف حياته، ومساعدة هذا المريض على الحياة الإنسانية الكريمة وهو في مجتمعه وبين أهله قدر الإمكان.
    ومن هؤلاء الذين يعملون في هذا الفريق:
    1 ـ الباحث النفسي، والذي يمكن أن يقوم بإجراء بعض الإختبارات النفسية، أو يساهم في وضع ومتابعة تطبيق برامج المعالجات السلوكية.
    2 ـ الباحث الإجتماعي: والذي يساعد المريض على حل بعض المشكلات العملية في المجتمع، من توفير السكن المناسب وتأمين الدعم المطلوب من الأسرة، أو البحث عن عمل مناسب لهذا المريض، أو الحصول على المساعدة المالية من الجهات الرسمية الحكومية.
    3 ـ الممرض الإجتماعي، وهو الذي يزور المريض في منزله ليتابع معالجته من خلال التأكد من تناوله الدواء، أو بإعطائه الحقنة الدوائية الموصوفة من قبل الطبيب.
    4 ـ المعالج المهني، وهو الذي يشرف على ورشات التدريب والعمل الخاصة التي يحضرها المريض ليتلقى التدريب المهني المناسب، وقضاء بعض وقته بالعمل الإيجابي النافع.


    تاريخ الطب النفسي

    منذ آلاف السنين كان ينظر إلى الأمراض العقلية وكأنها من صنع قوى خارقة أوجدتها , فأولئك المرضى كان ينظر إليهم أحياناً أنهم أناس مغضوب عليهم من تلك القوى الخارقة، أو كان ينظر إليهم بوصفهم أناساً منبوذين، ولهذا فكثيراً ما كانوا يقتلون تخلصاً منهم ومن الشياطين التي تلبسهم، أما المحظوظون منهم، ممن كانوا يكابدون حالات جنون أخف وطأة، فكانوا يحاطون بالرعاية، ومن مظاهر تلك الرعاية أنهم كانت تخلع عليهم الأردية المزركشة، وتزين هاماتهم بأكاليل الغار. غير أن المحاولات الأولى لمعالجة الأمراض العقلية على أسس علمية رصينة، قد تمت عندما بدأت العلوم الطبية تتقدم بشكل سريع في بلاد الشرق وفي بلاد الإغريق.
    وجد الطب الإغريقي القديم سنداً له إتكأ عليه في الفلسفة الطبيعية المنبثقة عن المدرسة الأيونية وبالأخص منها مدرسة طاليس، وإنكسيمندر، وإلكسيمانس في مالطية.
    ويتلخص موقف هذه المدرسة وقتذاك في أن أصل جميع الأشياء يقوم على أساس من مادة أولية هي قوام ما كان في الطبيعة.
    وفكرة أصحاب هذه المدرسة الطبيعية تأثر بها كل من جاء بعدهم من المفكرين والمهتمين بالطب، من أمثال الكيمايون.
    ثم جاء أبقراط، فالتقط فكرة الكيمايون تلك، وطورها في القرن الخامس قبل الميلاد.
    والأساس الفلسفي الذي اتكأت عليه آراء أبقراط في الطب النفسي، يرجع إلى تعليمات استمدها أبقراط من ديمقريطس في فلسفته المادية التي انعكست مباشرة في تسمية أنماط الجسم وأمزجته الأربعة التي ارتبطت باسم أبقراط. والأمزجة الأربعة التي سماها أبقراط :
    1 ـ المزاج الدموي.
    2 ـ المزاج البلغمي.
    3 ـ المزاج الصفراوي.
    4 ـ المزاج السوداوي.
    وقام أبقراط بمحاولات حثيثة في سبيل الأمراض العقلية.
    فلعلاج حالات الإدمان على الكحول مثلاً، أوصى باستخدام أسلوب العلاج بالتنفير: أي بإحداث حالة من التقزز عند المريض ليبتعد عن الكحول وينفر منها، وذلك بإعطاء المدمن جرعات من مادة مرّة مقززة، أو عن طريق فصده وإسالة دمه وهو في حالة سكره، ليرى دمه يسيل فيرتبط في ذهنه منظر دمه بما يتعاطاه من شراب مسكر، وبذلك يكره المادة التي أدمنها. وكان يقترح علاجاً لبعض المرضى عقلياً ونفسياً بأن يغيروا أماكنهم. فتغيير المكان كما اقترح من شأنه أن يغير من الذكريات المؤلمة، فينسى المريض آلامه وهمومه.
    وفي الشرق فقط كان الطب حينذاك يخطو نحو مزيد من الإرتقاء، وذلك إبّان الحقبة الممتدة من القرن الثالث حتى القرن الرابع عشر.
    وإن كثيراً من العلماء الأوروبيين قد نجوا مما كان يهدد حياتهم في بلدانهم فلجأوا إلى بلدان أخرى في حوض البحر المتوسط وبلاد فارس، وفي بعض المحميات العربية الأخرى. وهنا يجدر أن نذكر ابن سينا الذي عاش في القرن الحادي عشر الميلادي. كان هذا الطبيب الألمعي، يشاطر أبقراط الرأي، بشأن الأمراض العقلية، وقام بمحاولات منتظمة وناجحة في علاج الذين كانوا يعانون من أمراض عقلية. وأولى المستشفيات التي أنشئت لهذا الغرض قد فتحت في القرن التاسع الميلادي، في كل من بغداد، والقدس ودمشق.
    رافقت الإنطلاق الفكري في فرنسا خاصة، وفي أوروبا عامة، في القرن التاسع عشر انطلاقة منصفة تخص النظرة إلى الذين يكابدون أمراضاً عقلية، نظرة إتسمت بالنزعة الإنسانية. ففي فرنسا مثلاً، تطورت الاتجاهات نحو المرض ونحو من يعانون منه، تطوراً كبيراً، وذلك بفضل حملة جديدة حمل لواءها يومذاك الطبيب الفرنسي فيليب بينيل ثم من بعده تلميذه أسكويرول.
    وفي الثلاثينات من القرن التاسع عشر، طور الطبيب الإنجليزي كونللي فكرة: (لا قيود ولا احتجاز بعد اليوم)، وهو التقييد والاحتجاز الذي كان يخضع له المرضى العقليون.
    كانت حملة كونللي هذه مكملة لما كان قد قام به كل من بينيل واسكويرول. من قبل، فوصلت أصداء عمل كونللي هذه إلى روسيا حيث تم تلقفها هناك بسرعة، وطبقها على نطاق واسع طبيب الأمراض العقلية آنذاك كورساكوف ثم سرعان ما بلغت آراء كونللي تلك الولايات المتحدة، فأخذت بتطبيق علاج الأمراض النفسية ـ العصبية على أسس من الإتجاهات الإنسانية اللازمة، وأهم دور في ذلك يرجع هناك إلى بي.روش b.rush 1813-1745 وهو أول طبيب نفسي في الولايات المتحدة.
    ولعل أكبر إسهام في ميدان الطب النفسي هو ما قام به الطبيب النفساني الألماني المرموق بونهايفر bonheffer 1948-1868 الذي أكد على العوامل الخارجية التي تبدو أعراضها على المريض فيستشفي منها ومما يكمن وراءها من عوامل داخلية. وإذا أهملت هذه الأعراض فإنها تتفاعل فيما بينها فتفضي إلى ما يضر بالصحة النفسية والجسمية.
    ويزخر تاريخ الطب النفسي بعدد هائل من أعلام الطب النفسي، فالعلماء الذين نذروا أنفسهم للبحث فيه والعلاج في ميدانه لا حصر لهم. فقد أسهموا أيما إسهام في هذا المجال وعلى مختلف الصعد في شتى الميادين العلمية. تضافرت جهودهم في مضامير التشخيص الخاص بالأمراض العقلية وعلاجها، وفي أسباب الأمراض النفسية وطبيعتها، وفي ميدان دراسة الصيدلة النفسية، ومشكلات الأوهام، والهلوسات، والخرف المبكر، والخرف المتأخر وفي السبل الوقائية لدرء مخاطر الأمراض العقلية منها والجسمية. كل هذا الكم الهائل من العلم قد أرسى أسسه علماء أوقفوا حياتهم على خدمة العلم من أجل إسعاد الإنسانية.





    " مع تمنياتنا لكم بوافر الصحة و العافية "


    آخر مرة عدل بواسطة ..الغدير.. : 05-08-2007 في 04:33 PM السبب: إضافة الوسام

مواضيع مشابهه

  1. تعلم كيف تخدع دماغك
    بواسطة جوليان-3 في المجلس العام
    الردود: 2
    اخر موضوع: 05-12-2007, 01:10 PM
  2. تعلم كيف تخدع دماغك
    بواسطة مرفوته في المجلس العام
    الردود: 22
    اخر موضوع: 01-06-2007, 12:08 AM
  3. تعلم كيف تخدع دماغك
    بواسطة mid_night في ركن التغذية والصحة والرجيم
    الردود: 18
    اخر موضوع: 14-06-2006, 12:58 PM
  4. تعلم كيف تخدع دماغك
    بواسطة mid_night في جمالكِ سيدتي وأناقتك حواء
    الردود: 3
    اخر موضوع: 01-06-2006, 09:07 AM
  5. تعلم كيف تخدع دماغك !!!
    بواسطة السيدة وقار في ركن التغذية والصحة والرجيم
    الردود: 22
    اخر موضوع: 03-04-2006, 12:35 PM

أعضاء قرؤوا هذا الموضوع: 0

There are no members to list at the moment.

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96