انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرالأخير
عرض النتائج 1 الى 10 من 15

مقال عن تدهور الشعب المرجانية [ تم ]

(مدرستي بيتي الثاني - منتديات لكِ النسائية - الأرشيف)
...
  1. #1
    ترياق البيان's صورة
    ترياق البيان غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الموقع
    هناك حيث تقطن النجوم | سلطنة عمان|
    الردود
    150
    الجنس
    أنثى

    مقال عن تدهور الشعب المرجانية [ تم ]

    السلام عليكم أخواتي ...

    لمن توجد لديها القريحة الأدبية أريد منها مساعدتي في كتابة مقال عن تدهور الشعب المرجانية .. حتى ولو بالبسيط..


    وشكرا لكن..

  2. #2
    []..[لامار]..[] غير متواجد "حروف من ذهب"
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الموقع
    ..أقطُن فِي بَلَد الخَير والصَلاح ..
    الردود
    2,446
    الجنس
    امرأة
    التدوينات
    1
    بِصَراحَة لم أفهم قد تكون معلوماتي أقَل من أن أفهم (تدهور الشُعب المرجانية) !

  3. #3
    **ام ريان **'s صورة
    **ام ريان ** غير متواجد مشرفة ركن السياحة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الموقع
    اسبانيا
    الردود
    25,681
    الجنس
    امرأة
    التدوينات
    4
    التكريم
    • (القاب)
      • ريحانة العطاء
      • متألقة صيف 1432هـ
      • زهرة ركن السياحة
      • عضو نادر
      • مراسلة صحفية 2
      • متميزة الاسابيع الابداعية
      • سفيرة ركن السياحة و السفر
      • ريحانة العطاء
    (أوسمة)
    حياك الله اختي
    مافهمت كلامك ياقلبي





  4. #4
    ترياق البيان's صورة
    ترياق البيان غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الموقع
    هناك حيث تقطن النجوم | سلطنة عمان|
    الردود
    150
    الجنس
    أنثى
    قصدي مقال علمي فيه معلومات عن تدهور الشعب المرجانية الي بالبحر..

  5. #5
    []..[لامار]..[] غير متواجد "حروف من ذهب"
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الموقع
    ..أقطُن فِي بَلَد الخَير والصَلاح ..
    الردود
    2,446
    الجنس
    امرأة
    التدوينات
    1
    لمن توجد لديها القريحة الأدبية
    مقال علمي ليس لهُ دخل بالقريحة الأدبية !

    إذا تُريدين منّا أن ننقل الموضوع من الكُتب والمراجع العلمية والمواقع بالنت لا أُمانع
    ونتعاون أنا وانتي

  6. #6
    []..[لامار]..[] غير متواجد "حروف من ذهب"
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الموقع
    ..أقطُن فِي بَلَد الخَير والصَلاح ..
    الردود
    2,446
    الجنس
    امرأة
    التدوينات
    1
    آسفة أنا وضعت مقال عن الشعب المرجانية وليس تدهورها
    أنتي في الجامعة أم في الثانوية ؟ يعني أنتي تريدين بحث !

    أنا بحثت عن تدهورها في النت لم أجد للأسف
    آخر مرة عدل بواسطة []..[لامار]..[] : 25-01-2011 في 09:07 PM

  7. #7
    أمل وضياء غير متواجد مساعدة المشرفة العامة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2001
    الموقع
    بين السحاب ..~
    الردود
    45,952
    الجنس
    أنثى
    التدوينات
    4
    التكريم
    • (القاب)
      • دُرّةالحوار
      • نبض وعطاء
      • شمس لاتغيب
      • روحَ نابضة
      • بصمة تعاون
      • بصمة مبدعة
    (أوسمة)
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..


    حياكِ الله أختي الكريمة ..

    هلا وضحتِ لنا طلبكِ خاص بمادة دراسية أم لأجل بحث علمي
    هل المقال عام أم هناك عناصر لكتابته ..
    سأرفق بعض الدراسات الخاصة بتدهور الشعب المرجانية بإمكانك إعداد مقالك على ضوئها .
    وفقتِ .

    .
    يوماً ما ستختفي الأسماء ...
    وتبهت الحروف ..وتبقى أطياف ذكريات
    أملي أن لاتنسوني من دعواتكم كلما لاحت لكم *
    أستودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه .


  8. #8
    أمل وضياء غير متواجد مساعدة المشرفة العامة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2001
    الموقع
    بين السحاب ..~
    الردود
    45,952
    الجنس
    أنثى
    التدوينات
    4
    التكريم
    • (القاب)
      • دُرّةالحوار
      • نبض وعطاء
      • شمس لاتغيب
      • روحَ نابضة
      • بصمة تعاون
      • بصمة مبدعة
    (أوسمة)
    :
    :

    :

    تضم 260نوعاً وثلثها دمره التلوث

    نشاطات بشرية تهدد الشعاب المرجانية في البحر الأحمر


    د. زياد أبو غرارة
    جدة - سالم مريشيد تصوير - محسن سالم
    قرر مؤتمر محيطات وبحار العالم الذي عقد في المملكة العربية السعودية في نهاية العام الماضي 2007م ان يكون العام 2008م العام العالمي للشعاب وذلك بهدف زيادة الفهم والوعي بالشعاب المرجانية وإلى زيادة جهود الحفاظ وإدارة تلك الشعاب المرجانية القيمة والنظم البيئية المرتبطة بها.
    ويهدف العام العالمي للشعاب المرجانية إلى رفع الوعي بشأن القيمة البيئية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للشعاب المرجانية ورفع مستوى الفهم بالأخطار الحرجة التي تهدد الشعاب وابتكار حلول عملية وخلاقة للحد من تلك الأخطار، واتخاذ خطوات عاجلة لتطوير وتطبيق استراتيجيات إدارة فعالة للمحافظة عليها والاستغلال المستدام لتلك النظم البيئية.



    حملة للحفاظ على الشعاب المرجانية طوال العام
    سيكون العام العالمي للشعاب المرجانية 2008م عبارة عن حملة على مدار العام تحتوي على سلسلة من الأنشطة والفعاليات والمبادرات التي تعقد تحت رعاية المنظمات الحكومية وغير الحكومية حول العالم مع دعم المجتمع الدولي لها بكل فئاته لتعزيز الأنشطة وتقوية الإجراءات طويلة الأمد للمحافظة على الشعاب المرجانية.

    الهيئة الاقليمية للمحافظة على بيئة البحرالأحمر وخليج عدن والعام العالمي للشعاب المرجانية
    تضطلع الهيئة الاقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن بدور كبير من أجل حماية البيئة البحرية في البحر الأحمر وخليج عدن من أي أضرار وقد نفذت الهيئة الكثير من البرامج والنشاطات والدراسات لتحقيق الحماية المستمرة للبيئة البحرية في البحر الأحمر وخليج عدن والهيئة في هيئة حكومية تأسست تحت مظلة جامعة الدول العربية عام 1982م.. ومقرها جدة.. وتضم في عضويتها كل من المملكة العربية السعودية والأردن ومصر والسودان وجيبوتي والصومال واليمن.
    يتحدث البروفيسور زياد أبو غرارة الأمين العام للهيئة الاقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن عن الشعاب المرجانية يقوله: تعتبر الشعاب المرجانية من أهم البيئات البحرية التي يشتهر بها البحر الأحمر، وتم تكونها نتيجة لأنشطة بيولوجية بحتة.. وهي بيئة غنية من حيث التنوع البيولوجي.
    والشعب المرجانية تنقسم إلى ثلاثة أنواع رئيسية هي الشعاب الهدبية والشعاب الحاجزة والشعاب المستديرة ومعظم هذه الشعاب المختلفة عبارة عن تلال مغمورة من الهياكل المتحجرة لأجيال من المرجان.
    وهناك عوامل تؤثر في انتشار الشعاب المرجانية وهي درجات الحرارة والعمق، حيث لا تنمو الشعاب المرجانية في أعماق أكثر من (70- 100متر)، وكذلك الضوء، حيث يساعد في عملية التمثيل الضوئي للطحالب التكافلية الموجودة داخل الشعاب المرجانية.. ودرجات الملوحة بين 32و 35درجة في الألف.. وعلى هذا الأساس نجد ان البحر الأحمر يمثل البيئة المثلى لنمو الشعاب المرجانية.
    وتكتسب الشعاب المرجانية أهمية كبيرة لأنها مصدر للغذاء إذ تحتوي أحياء بحرية كثيرة تمثل غذاء للأسماك والكائنات البحرية ومصدر للدواء وحماية للمدن الساحلية من الأمواج.

    الوضع الراهن للشعاب المرجانية
    ويطمئن الدكتور أبو غرارة بأن الشعاب المرجانية في حالة صحية جيدة بشكل عام في كافة انحاء البحر الأحمر وخليج عدن بنسبة 30إلى 50% تغطية للمرجان الحي في معظم المواقع واكثر من 50% من مجموع التغطية في المتوسط.
    ولكن هناك تأثيراً واضحاً الشعب المرجانية محلياً في المناطق الحضرية والصناعية من جراء عمليات الردم والتجريف وأنشطة الموانىء بسبب رسو السفن، وتصريف النفط والمياه المستعملة ومياه الصرف الصحي والملوثات الأخرى التي تسبب أمراضاً للشعاب المرجانية ومنع إنتاج اعداد جديدة منها.. بالإضافة إلى الاضرار الناتجة عن المراسي والغوص الترفيهي بإستخدام اجهزة التنفس تحت الماء.. كما دلت المسوحات على ان ثلث الشعاب المرجانية في الاقليم تم تدميرها.. أو تأثرت بظاهرة ابيضاض المرجان في عام 1998م، وكانت التأثيرات الأكثر كثافة في الوسط الشمالي للبحر الأحمر في السعودية خصوصا قرب رابغ، ومن اليمن في منطقة بلحاف وحضرموت ومجموعة جزر سومطرة.. وأدى ذلك إلى تغير كبير في تركيبة المجموعة المعتمدة على الشعاب المرجانية القريبة من المناطق الصناعية مثل العقبة وينبع.

    أهمية العام العالمي للشعاب
    الهيئة مهتمة بمعالجة جميع المشاكل التي تواجه البحر الاحمر وخليج عدن والمناطق الساحلية في الاقليم.. والتي تتمثل في الكثير من الجوانب المتعلقة بالكائنات البحرية وتناقص نباتات الشورى والتي دمر ثلاث أرباعها من جراء رعي الجمال وقطع الاشجار والنفايات الصلبة، ومياه الصرف الصحي.
    وهناك العديد من النشاطات والبرامج التي ستقوم بها الهيئة على مدى هذا العام من اجل التوعية بأهمية الشعاب المرجانية، وضرورة المحافظة عليها وحمايتها من جميع المخاطر التي قد تسبب تدميرها..
    وقد شرعت الهيئة في إنشاء مرابط مائية للسفن لمنع تدهور الشعاب المرجانية في البحر الأحمر بسبب استعمال الغواصين والسفن الشعب لربط مراكبهم وانزال المراسي الى عمق البحر مما يسبب الاضرار بالشعاب وهذه المرابط المائية تهدف إلى حماية المرجان في البحر من اعتداء الغواصين.. واقامة ورش عمل للغواصين لتعريفهم بالاضرار التي قد يتسببون فيها للشعب المرجانية في البحر إذا لم يتبعوا الطرق السليمة في ممارسة هواياتهم.. وهذه الورشة ستبدأ خلال شهر. ويعتبر البحر الأحمر من اغنى بحار العالم بالشعب المرجانية، ويوجد به حوالي (260) نوعاً من الشعب المرجانية.. ومن خصائص الشعب المرجانية إنها لا تنمو اكثر من اسم خلال العام،ولهذا فإن أي ضرر يلحق بها قد يؤدي للكثير من الاضرار بالبيئة البحرية بشكل عام. كما سيتضمن اليوم العالمي للشعاب على مستوى الاقليم على العديد من النشاطات والاعمال المسحية والبرامج التوعية التي تهدف لتعريف الجميع بأهمية الشعاب المرجانية.. وضرورة تكاتف جميع الجهود من اجل حمايتها على مستوى دول البحر الأحمر وخليج عدن.. والحفاظ عليها من أثار النشاطات الاقتصادية والسياحية التي تقوم على السواحل البحرية.عام الشعاب المرجانية يفرض مراجعة ودراسة وتقصي لجميع المشاريع القائمة على شواطىء البحار - خاصة سواحلنا.. ومعرفة مدى الاضرار التي تلحقها بالشعاب المرجانية على سواحلنا والتي من المعروف انها تنمو متاخمة للشواطىء وتشكل سلاسل مرتبطة اشبه بسلاسل التلال تحت الماء بأعماق قريبة.. وهذه المراجعة والدراسة لحجم اضرار هذه المنشآت على الشعاب المرجانية يجب ان تضع إستراتيجية فاعلة لدرء هذه الاضرار وحماية الشعاب المرجانية منها على المدى القريب والبعيد.





    .
    يوماً ما ستختفي الأسماء ...
    وتبهت الحروف ..وتبقى أطياف ذكريات
    أملي أن لاتنسوني من دعواتكم كلما لاحت لكم *
    أستودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه .


  9. #9
    أمل وضياء غير متواجد مساعدة المشرفة العامة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2001
    الموقع
    بين السحاب ..~
    الردود
    45,952
    الجنس
    أنثى
    التدوينات
    4
    التكريم
    • (القاب)
      • دُرّةالحوار
      • نبض وعطاء
      • شمس لاتغيب
      • روحَ نابضة
      • بصمة تعاون
      • بصمة مبدعة
    (أوسمة)
    :
    :
    :

    جامعة الملك عبدالله تدرس 250 نوعاً من الشعب المرجانية
    جدة: الوطن
    خطت جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية الخطوة الأولى لاستكشاف أسرار البحر الأحمر، الذي يعتبر أحد البحار الفريدة في العالم، وذلك بإبرام اتفاق شراكة أبحاث متطورة مع معهد وودز هول لعلوم المحيطات. ويهدف هذا الاتفاق إلى استكشاف غموض البحر الأحمر سواء من حيث نوعية الأسماك المتواجدة به أو الحيود المرجانية الفريدة. ويزيد عدد أنواع الشعاب المرجانية في البحر الأحمر على 250 نوعاً إلى جانب العديد من اللافقاريات والأسماك والثدييات البحرية كالدلافين والحيتان وخمسة أنواع من السلاحف البحرية منها نوعان يعششان على شواطئه وجزره.
    وتقوم جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية ومعهد وودز هول لعلوم المحيطات بإجراء دراسات وأبحاث علمية في البحر الأحمر، تشمل الجوانب الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية والثروات والموارد الطبيعية للبحر الأحمر. وتشمل الدراسات إجراء رحلات بحرية علمية في البحر الأحمر على متن سفن بحثية لأخذ القياسات والعينات البحرية بأحدث الأجهزة العلمية. وسيتم تنفيذ الرحلة العلمية الأولى على متن السفينة خلال الفترة من 8 إلى 17 نوفمبر المقبل. وسيشارك في هذه الرحلة العلمية علماء وباحثون من جامعات ومعاهد عالمية مرموقة تشمل عددا من العلماء السعوديين.
    وستنفذ هذه الرحلة على مراحل تغطي أجزاء مختلفة من المياه السعودية الساحلية وعرض البحر. ويتوقع أن تسفر هذه الدراسة عن نتائج علمية رائدة في مجالات هيدروديناميكية البحر الأحمر وتطوير نماذج محاكاة لحركة التيارات والملوثات فيه وأبحاث الجينوم والبرويتومات ذات مردود علمي واقتصادي واعد لاقتصاد المملكة العربية السعودية.
    ويقول المهندس نظمي النصر الرئيس المكلف لجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية إنه سيتم عمل مسوحات مكثفة في مناطق الدراسة لقياس الخصائص الفيزيائية والكلوروفايل والهائمات الدقيقة الحيوانية والتركيب الكيميائي لماء البحر باستخدام مركبة مسحوبة تحت الماء مركب عليها أجهزة صوتية وتصوير ضوئي وأجهزة قياسات فيزيائية. ويتوقع أن تسفر نتائج الدراسة عن الحصول على تصور رباعي الأبعاد لديناميكية المياه المتاخمة لثول. كما سيتم الحصول على معرفة آلية وتواصل الشعاب المرجانية مع المياه المفتوحة في عرض البحر وانتقال الملوثات بينهما.
    وتوقع أن تسفر الدراسة التي تقوم بها الجامعة مع معهد وودز هول على متن سفينة الأبحاث العلمية "أوقيانس" عن نتائج علمية رائدة تتلخص في التالي:
    أولا نتائج علمية ذات مردود اقتصادي مثل:
    * دراسة أبحاث الجينوم والبروتيومات البحرية وخاصة التي توجد في المياه العميقة وتفيد نتائج هذه الدراسة في تطويرالعقاقير الطبية والصحية ومركبات كيميائية متطورة ذات مردود اقتصادي عال إضافة إلى أبحاث تطوير التكنولوجيا متناهية الصغر( النانو تكنولوجي).
    * معرفة أكثر لخصائص الينابيع الحارة في قاع البحر الأحمر والتي تضيف إلى نتائج تطبيقاتها الاقتصادية.
    * عمل نمذجة للموارد الطبيعية للبحر الأحمر وتطوير برنامج لإدارتها واستغلالها اقتصادياً بشكل مستدام.
    ثانيا: نتائج علمية ذات مردود علمي وبيئي مثل:
    * معرفة التيارات السطحية وانتقال أي تلوث نفطي أو ملوث آخر للشواطئ السعودية.
    * معرفة حركة المياه في البحر الأحمر وبالتالي معرفة تجمع وبقاء الملوثات في قاع البحر وتطوير نموذج محاكاة لحركة المياه.
    * معرفة خصائص المياه العميقة وبالتالي تأثيرها على الأحياء الدقيقة.
    * معرفة طبيعة التيارات السطحية وتأثيرها على الشعاب المرجانية.
    موقع مثالي لأبحاث البحار
    من جهته يقول الدكتور محمد سماحة نائب الرئيس للأبحاث إن الحيود المرجانية الموجودة داخل البحر الأحمر على مسافة قليلة من مرافق جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، تتعايش مع أنواع مختلفة من الأسماك والكائنات اللافقارية، الأمر الذي يجعل الموقع مكانا مثاليا لاقامة معهد أبحاث البحار والمحيطات، لافتاً إلى أن المملكة خطت خطوة أولى بالغة الأهمية لحماية هذه البيئة القيمة ودراستها.
    وأوضح نائب الرئيس للأبحاث أن التعاون في هذا المجال أمر في غاية الأهمية ليس من أجل التطوير العلمي والأكاديمي لجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية فحسب، بل لأنه ايضا أمر بالغ الأهمية لتطور العلوم، فكما نعرف جميعا هذه هي الطريقة التي يتم من خلالها التعاطي مع العلم في القرن الحادي والعشرين. وأشار سماحة إلى أن البحر الأحمر يتميز بخصائص فريدة بفضل موقعه الجغرافي في منطقة حارة لا تصب فيه أنهار وقال «لشبه انعزاله عن المحيطات المفتوحة فهو عبارة عن حوض ضيق عميق يمتد لحوالي 1932 كيلومترا ويبلغ متوسط عرضه حوالي 280 كيلومترا ودرجة حرارته عالية إذ تتراوح بين 25 و32 درجة مئوية وهذه الدرجات العالية من الحرارة تجعل عملية التبخر عالية وبالتالي ينعكس على درجات الملوحة».
    أربعة مشاريع للبحر الأحمر
    وتتألف أبحاث البحر الأحمر في شراكة جامعة الملك عبد الله ومعهد وودز هول من أربعة مشاريع رئيسية هي: تتبع تحركات المياه في البحر الأحمر، وتقييم صحة النظم الإيكولوجية للشعاب المرجانية على طول الساحل السعودي، وإعداد نماذج لاقتصاد واستدامة مصائد الأسماك الساحلية وتربية الأحياء المائية، وإجراء أبحاث عن قاع البحر الأحمر والأحياء المائية الدقيقة الطافية في مياهه.
    ويقول الدكتور عبدالعزيز السويلم استشاري أبحاث البيئة إنه بالنسبة لمشروع صحة النظم الإيكولوجية للشعاب المرجانية قرب جامعة الملك عبد الله فيشمل هذا المشروع البحثي ستة أجزاء تهدف إلى تقييم مختلف جوانب صحة النظم الإيكولوجية للشعاب المرجانية في المنطقة. وسوف تجري الدراسة مقارنة بين الشعاب المرجانية الصحيحة التي تعيش بالقرب من جامعة الملك عبد الله والشعاب المرجانية المتضررة في مناطق التنمية الصناعية أو التجريف، والمناطق التي تتعافى فيها الشعاب المرجانية من ارتفاع درجات حرارة المياه التي تسببت في تبييضها، وفقد الطحالب الداخلية التي تساعدها على البقاء.
    ويشير السويلم إلى أنه في الجزء الأول من هذا المشروع، يجري فريق من العلماء حالياً مجموعة عمليات مسح سريعة لتقييم تنوع الأنواع المرجانية ووفرة كل من الشعب المرجانية والأسماك التي تعيش في الشعب المرجانية بين ينبع وشواطئ فرسان. ويجري حاليًا تحديد كم مجتمعات الأسماك المرجانية وأسماك الشعاب باستخدام دراسات الغوص بأجهزة التنفس تحت الماء (سكوبا) المعيارية في كل من أربعة شعاب مرجانية داخل عدد من المواقع على طول ساحل المملكة العربية السعودية على البحر الأحمر. وشملت الدراسة الأولى مشاركين من جامعة الملك عبد الله، وأرامكو السعودية.
    الشعب المرجانية
    وفي الجزء الثاني من المشروع، يقوم العلماء بتحليل نمو وصحة الشعاب المرجانية في المناطق القريبة من ثول، وجدة، ورابغ. وتمثل المواقع مجموعة من الشعاب المرجانية الصحيحة والظروف الناشئة من التجريف، والتنمية الصناعية، ودرجات الحرارة المرتفعة للمياه.
    وسيقوم الباحثون على مدى عدة فصول بقياس بعض المركبات في الأنسجة المرجانية الحية (الدهون) التي تعتبر مؤشرات على صحة الشعاب المرجانية أو إجهادها. وسوف يحددون أيضًا كيف يؤثر الضوء، ودرجة الحرارة، وصفاء المياه، والغذاء، والرواسب والمواد الكيميائية في مياه البحر في هذه المناطق على نمو الشعب المرجانية. ولما كانت الشعاب المرجانية النامية تقوم يوميًا ببناء طبقات من الهيكل من كربونات الكالسيوم تحفظ سجلاً كيميائياً لأحوال البحر: أي إن المواد الكيميائية الموجودة بكميات ضئيلة في مياه البحر تدمج في هياكل الشعاب المرجانية. وعندما تتغير درجة حرارة البحر وتكوينه، تترسب مقادير مختلفة من المواد الكيميائية الضئيلة في صلب طبقات الهياكل. ويستطيع العلماء عندئذ تحليل هياكل الشعاب المرجانية القديمة لإعادة تشكيل الظروف البيئية خلال القرن الماضي.
    أنسجة الشعاب
    ويقول السويلم إنه في مشروع الشعاب الثالث، سيقوم العلماء أولاً بفحص أنسجة الشعاب، واستخدام تقنية جديدة (العلامات الحيوية الجزيئية) لتقييم صحة الشعاب المرجانية. وسيقومون بتربية الطحالب التي تعيش في الشعاب المرجانية في درجات حرارة مختلفة لتحديد العلامات الكيميائية المميزة للإجهاد في السلالات التي لها قدرات مختلفة على تحمل الحرارة. وسيقوم العلماء بتطبيق هذه النتائج في دراسات هياكل الشعاب المرجانية لقياس هذه العلامات الحيوية والمواد الكيميائية الأخرى (مثل الاسترونتيوم والكالسيوم، ونظائر الأكسجين، وغيرها من العناصر الموجودة بمقادير ضئيلة) التي تختلف في مياه البحر تبعا للظروف البيئية مثل درجة الحرارة، والملوحة. وسوف تسفر مقادير آثار هذه المواد الكيميائية في طبقات الهيكل التي بنتها الشعاب المرجانية في الماضي عن معلومات عن المناخ، والتلوث، والبيئة في البحر الأحمر، من الحاضر إلى قرن مضى.
    علماء وأبحاث متعمقة وفي الجزء الرابع من مشروع الشعاب المرجانية، سوف يقوم العلماء بقياس المركبات المغذية والكربونية في شرق البحر الأحمر. وتوزع المغذيات (المواد الكيميائية الضرورية لنمو الطحالب الصغيرة التي هي أساس السلسلة الغذائية البحرية) ومركبات الكربون (اللازمة للأصداف والهياكل المرجانية) في البحر بفعل الرياح، والتيارات، والمزج، والمد والجزر وغيرها من العمليات الطبيعية. ويمكن أن يضيف الجريان السطحي لمياه الصرف أو الأسمدة مقادير مفرطة من المغذيات إلى البحر، كما يضيف ثاني أكسيد الكربون المتصاعد في الغلاف الجوي كميات مفرطة من الكربون إلى البحر، وكلاهما يؤدي إلى تدهور صحة الشعاب المرجانية. وسيقوم الباحثون بتحليل عينات المياه التي جمعت في رحلة سفينة الأبحاث "أوقيانوس" (Oceanus)، وكذلك المياه التي جمعت على طول الخطوط من الساحل، وفوق الشعاب المرجانية، وبعيدًا عنها في المياه العميقة. وبمقارنة التركيبة الكيميائية لمياه البحر في المناطق البكر والمناطق المتضررة سوف تتوفر لدى الباحثين معلومات عن صحة الشعاب المرجانية وإطار يمكنهم من تقدير كيف ستؤثر التنمية على طول ساحل البحر الأحمر على النظم الإيكولوجية للشعاب المرجانية القريبة.
    الموجات الداخلية
    ويضيف الدكتور عبدالعزيز السويلم أنه في دراسة خامسة للشعاب المرجانية، يجري العلماء أبحاثاً عن تحركات المياه التي تسمى "الموجات الداخلية،" التي تجلب المواد المغذية والغذاء إلى الشعاب والتي يمكن أن تساعد في منع تبييض الشعاب المرجانية الذي يحدث عندما تختفي فجأة الطحالب البنية، التي تعيش داخل الشعاب المرجانية وتساعدها على النمو، من المرجانيات المضيفة تاركةً الأنسجة بيضاء. كما يتسبب ارتفاع درجة حرارة المياه في حدوث التبيض، وموت الشعاب المرجانية المتضررة في كثير من الأحوال.
    وتستخدم هذه الدراسة صور الأقمار الصناعية وأجهزة استشعار درجة الحرارة على الشعاب المرجانية، لتحديد مكان الأمواج وقياس مدى تباين درجات الحرارة في الأماكن التي تمر فيها الموجات الداخلية.
    الأسماك في البحر الأحمر
    وسوف تتعقب دراسة سادسة تحركات نوعين من أسماك الشعاب المرجانية لهما أهمية تجارية، وهما سمك القُشْر وسمك النهاش، بين مناطق المانغروف (حيث تعيش الأسماك الصغيرة) والشعاب المرجانية (حيث تعيش الأسماك الكبيرة). وسوف يقوم العلماء بتتبع حركة الأسماك على امتداد الشعاب الطرفية على طول الساحل، وتحركات صغار الأسماك من أشجار المانغروف إلى الشعاب الطرفية لتحديد مدى أهمية أشجار المانغروف بوصفها مناطق حضانة لسلالات أسماك الشعاب المرجانية.
    التغيرات البيئية المستقبلية
    ويتناول المحور الرابع من أبحاث البحر الأحمر علم واقتصاد مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية على طول ساحل البحر الأحمر في المملكة. وسينتج هذا المشروع نموذجًا رياضياً يصف العلاقات بين الصيد وسلالات أنواع الأسماك التجارية، الفطرية والمستزرعة، والتنبؤ بمدى استقرار مصائد الأسماك على طول ساحل البحر الأحمر في المملكة في المستقبل. وسوف يشمل المساهمون في النموذج علماء الأحياء، وعلماء المحيطات، وعلماء الاقتصاد، وعلماء الرياضيات. وسيتضمن النموذج نشاط الصيد والتغيرات في العوامل البيئية مثل نوعية المياه، والمصدر الغذائي للأسماك، ووجود الشعاب المرجانية وأشجار المانغروف ومداها، والتنمية الساحلية.
    وسوف يمضي هذا المشروع قُدُمًا في ثلاث خطوات هي:
    أما بالنسبة للجزء الرابع من الشراكة بين الطرفين فيركز على إجراء الأبحاث في قاع البحر الأحمر والأحياء المائية الدقيقة الطافية في مياهه. وتوفر رحلة الأبحاث البحرية على السفينة "أوقيانوس" فرصة للعلماء لإجراء ثلاث دراسات إضافية عن السمات الفيزيائية والبيولوجية للبحر الأحمر باستخدام مقطورة يطلق عليه اسم "Tow-Cam" ، وغيرها من أدوات أخذ العينات.
    .
    يوماً ما ستختفي الأسماء ...
    وتبهت الحروف ..وتبقى أطياف ذكريات
    أملي أن لاتنسوني من دعواتكم كلما لاحت لكم *
    أستودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه .


  10. #10
    أمل وضياء غير متواجد مساعدة المشرفة العامة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2001
    الموقع
    بين السحاب ..~
    الردود
    45,952
    الجنس
    أنثى
    التدوينات
    4
    التكريم
    • (القاب)
      • دُرّةالحوار
      • نبض وعطاء
      • شمس لاتغيب
      • روحَ نابضة
      • بصمة تعاون
      • بصمة مبدعة
    (أوسمة)
    :
    :
    :
    :
    :
    :

    الموارد البحرية والشعاب المرجانية في خطر
    قام الإتحاد الدولي للمحافظة على الطبيعة (IUCN) يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول 2006 بنشر تقريرين حول الإستراتجية الواجب وضعها من أجل حماية الموارد البحرية، والشعاب المرجانية والمنجروف، ضد تأثيرات الاحترار العالمي لكوكب الأرض، ولكن من أجل حمايتهم أيضا من التلوث والاستغلال المفرط. وحسب هذه المنظمة، فإن التغيرات المناخية تتسبب في تدهور حالة الأنظمة البيئية البحرية في المناطق الاستوائية، وذلك عن طريق ارتفاع درجات حرارة البحر وازدياد حموضة المحيطات.
    وذكرت أيضا أن 20% من الشعاب المرجانية قد تحطمت، وأن 50% من مواردها تواجه في الوقت خطرا حقيقيا، أو تواجه على المدى الطويل، الانهيار، ويمكن اعتبار الشعاب المرجانية "غابات استوائية للمحيطات"، حيث تشكل وسط ومأوى لحوالي 25% من الأنواع البحرية، رغم أنها لا تشكل إلا 0.2% من قاع المحيطات.

    فزوال الأرصفة المرجانية، يؤدي هو كذلك إلى اختفاء الآلاف من أنواع الأسماك والكائنات البحرية، وهو ما يعتبر كارثة بيئية خطيرة. ومعروف أن المرجان البحري ينمو في المياه الساخنة في درجات حرارة تتراوح بين 21 و29.5 درجة مئوية، وأن دراجات حرارة إضافية للمياه ستؤدي إلى الموت الحقيقي.
    ولكن في السنوات الأخيرة ارتفعت حرارة مياه المحيطات بمستويات لم تعرف لها مثيل من قبل، وقد حدث ذلك خصوصا في حالة ظاهرة آلنينيو في سنة 1998، والتي تسببت في ارتفاع حرارة بعدة درجات في العديد من المناطق في البحار والمحيطات.

    كما تعرف الشعاب المرجانية في العديد من مناطق العالم انتشارا لمرض خطير، يسمى "المرض الأبيض"، والذي يفقدها ألوانها الخلابة، بحيث تصبح عبارة عن هيكل كلسي تنعدم فيه الحياة.

    وفي الحقيقة فإن التغيرات المناخية وما يتبعها من ارتفاع حرارة مياه المحيط، يمكن أن تؤدي إلى موت نصف الشعاب المرجانية، وذلك خلال الـ25 سنة القادمة، وهذا حسب خبراء الإتحاد الدولي للمحافظة على الطبيعة، ولكن إذا تم تخفيض التأثيرات التي يتسبب فيها البشر إلى الحد الأدنى، مثل التلوث والصيد المكثف للأسماك والنمو الكبير غير المدروس للتعمير على السواحل، فإنه يمكن للشعاب المرجانية أن تكون لها الفرصة للرجوع إلى حالتها الطبيعية، والتأقلم مع درجات الحرارة المرتفعة لمياه البحر، والحموضة التي تعرفها المحيطات.
    .
    يوماً ما ستختفي الأسماء ...
    وتبهت الحروف ..وتبقى أطياف ذكريات
    أملي أن لاتنسوني من دعواتكم كلما لاحت لكم *
    أستودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه .


مواضيع مشابهه

  1. الردود: 0
    اخر موضوع: 18-03-2011, 03:16 PM
  2. لقاء الجبابرة للتنافس .. مجموعة العزيمة (الإسم الصعب , فتاة مغربية) .. تنافس قوي
    بواسطة - بنت الأحرار - في ركن التغذية والصحة والرجيم
    الردود: 240
    اخر موضوع: 01-11-2010, 03:28 PM
  3. الردود: 86
    اخر موضوع: 23-10-2010, 08:05 PM
  4. الردود: 45
    اخر موضوع: 16-11-2005, 03:21 PM

أعضاء قرؤوا هذا الموضوع: 0

There are no members to list at the moment.

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96