- شبكة لكِ النسائية



الـقـائـمـة الـرئـيـسيـة
الصفحة الأولى

نـصـائـح لـطـفـلـكِ

مـقـتـطـافـات تـربـويـة

تـغـذيــة الـطـفـل

مطويات لكِ ولطفلكِ

مـهـارات يـدويـة

الـعـاب فـلاشـيـة

رسـومـات للتلوين

قصص للأطفـال

مجلـة البراعـم



مــجــلــة الــبـراعــم

العـدد الـثـانـي والعـشرون


من يتصفح الآن

الموجودن بالموقع الآن 17 زائر



محررات موقع طفلكِ
أم سهيل 
 ريَّانة المشاعر 


  

القسم بإشراف: ريَّانة المشاعر

   مجلة الطفل -> العدد السابع عشر -> أجدادي

أجداديقراءة: 1362
أضيفت بتاريخ:2007-01-26






محمد بن عبد الوهاب





نسبــه



هو محمد بن عبد الوهاب بن سليمان بن علي التميمي، من مواليد مدينة العيينة



-المملكة العربية السعودية- عام 1115 هجري الموافق 1703 ميلادية.



يصفه بعض اهل السنة على انه أحد مجددي هذا العصر بعدما شاعت البدع



ومظاهر الشرك في الجزيرة العربية. وتنسب الحركة الوهابية في الجزيرة العربية



للشيخ محمد بن عبدالوهاب.



نشـــأته



نشأ في بيت محافظ في بلدة "العيينة" لأب ضليع بالشؤون الدينية وقاض من قضاة نجد



علمه أبوه القران والعلوم الفقهية في سن مبكرة ولما اشتد عوده قصد مكة المكرمة لأداء فريضة الحج



حيث التقى مع رجال الدين في مكة المكرمة ودرس على ايديهم العلوم الفقهية



اتجه بعدها الى المدينة المنورة واستقر بها فترة من الزمن حيث تتلمذ على يد الشيخ



عبد الله بن إبراهيم بن سيف النجدي والشيخ محمد حياة السندي الذي كان مؤيدا له في افكاره



وبعد المدينة المنورة، قصد بن عبدالوهاب العراق وبالتحديد مدينة البصرة حيث تتلمذ



على يد الشيخ محمد المجموعي، ثم انتقل الى الزبير، ومنها الى الإحساء



ثم انتهى به المطاف الى بلدة العيينة.







دعــوتـه



حينما استقر في العيينة في نهاية مطافه عكف بن عبدالوهاب على تدارس القران الكريم



وسيرة الرسول صلى الله عليه و سلم وصحابته وعقد النية على البدأ بالعمل الدعوي



ليبعد الناس عن الاعمال الشركية. فبدأ بالكتابة للامراء والاعيان مفسراً في كتاباته



الاعمال المخالفة للشريعة الاسلامية والمعمول بها في الجزيرة العربية



فبدأ بالوعظ والارشاد في بلدة العيينة منبها الناس على الاعمال الشركية



وعندما استيقن ان الوعظ والارشاد لم يجني ثماره صمم على التوجه الى الافعال بدلاً من الأقوال



فبدأ بن عبدالوهاب بقبة زيد ابن الخطاب، اخو الخليفة عمر ابن الخطاب، وبعد التشاور مع



الأمير عثمان بن معمر الذي أعطاه الضوء الأخضر، قام بن عبدالوهاب بمساواة القبة



المشيدة على القبر بالأرض. وبعد حادثة القبر، اتت امرأة محصنة زانية للشيخ محمد



فأمر بإقامة الحد عليها ورُجمت، وقد ردها أربع مرات كما هي السنة النبوية



وشاع في الجزيرة خبر بن عبدالوهاب الذي دمّر القبّة وأقام الحد على الزانية.








مشاركة من: ريَّانة المشاعر



أرسلي مقالكِ | راسلنا | الأكثر قراءة | أعلن معنا | أرسل لصديقك
lakii.com© 2017. All Rights Reserved
جميع الحقوق محفوظة لموقع لكِ ويمنع نقل أي موضوع إلا بذكر المصدر
انشاء الصفحة: 0.00 ثانية