- شبكة لكِ النسائية



الـقـائـمـة الـرئـيـسيـة
الصفحة الأولى

نـصـائـح لـطـفـلـكِ

مـقـتـطـافـات تـربـويـة

تـغـذيــة الـطـفـل

مطويات لكِ ولطفلكِ

مـهـارات يـدويـة

الـعـاب فـلاشـيـة

رسـومـات للتلوين

قصص للأطفـال

مجلـة البراعـم



مــجــلــة الــبـراعــم

العـدد الـثـانـي والعـشرون


من يتصفح الآن

الموجودن بالموقع الآن 17 زائر



محررات موقع طفلكِ
أم سهيل 
 ريَّانة المشاعر 


  
الربو القصبي

قراءة:4352  

الربو القصبي مشكلة صحية عالمية . للأسف فإن حالات الربو في ازدياد مستمر و خاصةً عند الأطفال و هي عادةً لا تعالج بشكل جيد.
لحسن الحظ فإن هناك طرق جديدة لتشخيص ومعالجة الربو القصبي و الوقاية من نوباته المتكررة.


يسبب الربو هجمات متكررة من السعال, الوزيز (صوت يشبه صوت البكاء المكتوم), ضيق الصدر, و صعوبة التنفس


يمكن أن تهدد هجمات الربو الحياة ولكن و الحمد لله يمكن الوقاية منها.


الربو هو مرض التهابي مزمن للطرق التنفسية


تصبح الطرق التنفسية الملتهبة شديدة الحساسية و مسدودة ويصبح جريان الهواء فيها صعباً


(نتيجة تضيق القصبات و الإفرازات المخاطية وزيادة الوذمة ) عندما يتعرض الإنسان لمحرضات الربو.


أشيع محرضات الربو (أي الأشياء التي تزيد في سوء الربو) هي الالتهابات الفيروسية, المواد المحسسة مثل غبار المنازل و الشوارع


عث الملابس و السجاد, الحيوانات ذات الفراء (كالقطط و الكلاب), الصراصير, تلوث البيئة, العفن, و دخان السجائر


و التمارين الرياضية و الانفعالات النفسية و المخرشات الكيميائية و بعض الأدوية (مثل الأسبرين وبعض أدوية الضغط)


هجمات الربو دورية, ولكن التهاب الطرق الهوائية مزمن


الربو هو مرض مزمن يتطلب معالجة طويلة الأمد, وكثير من المرضى ينبغي عليهم أخذ دوائهم يومياً.


يمكن للربو أن تتغير شدته مع مرور الوقت.


يمكن أن يكون الربو خفيفاً, معتدل الشدة, شديداً, أو مهدداً للحياة. تختلف شدة هجمات الربو باختلاف الأشخاص و يمكن أن تتغير في الشخص نفسه مع الوقت


تعتمد معالجة الربو على شدة الأعراض.




يمكن معالجة و الوقاية من الربو و تحقيق الأهداف التالية:


تجنب أعراض الربو المزعجة ليلاً و نهاراً


تجنب الهجمات الخطيرة


استعمال أقل الأدوية الممكنة


العيش حياة منتجة و فاعلة


الحصول على رئتين طبيعيتين


ليس الربو مدعاة للخجل, فكثير من المشاهير و القادة و الناس العاديين مصابون بالربو و يعيشون حياةً طبيعيةً منتجةً.


يمكن الوقاية من الربو. بالنسبة للأطفال الذين في عائلهم من يعاني من الربو أو الاكزيما


فإن تجنب التعرض لدخان السجائر, غبار المنازل, القطط, و الصراصير يحمي من حدوث أعراض الربو المبكرة


و بالنسبة للكبار فإن تجنب المحرضات للربو يخفف من نوبات الربو و شدتها.




إعداد : د. أسامة ايبش



عودة لمقتطفات تربوية | عودة الى واحة الطفل


أرسلي مقالكِ | راسلنا | الأكثر قراءة | أعلن معنا | أرسل لصديقك
lakii.com© 2017. All Rights Reserved
جميع الحقوق محفوظة لموقع لكِ ويمنع نقل أي موضوع إلا بذكر المصدر
انشاء الصفحة: 0.00 ثانية