شبكة لكِ النسائية


ما بعد رمضان ووسائل الثبات بعد انتهائه

مقلات دينية متنوعة

الركن الإسلامي


قراءة:10303
التاريخ: 10-09-2011 | 12:00 AM
رحل رمضان رحل شهر الرحمة شهر العتق والمغفرة شهر الصيام والقيام رحل رمضان بعد ان كنا فيه من القوامين والصوامين التالين لكتابه الداعين نسارع في الخيرات بشتى الانواع التي تقربنا من الله وتقربنا من الطريق الحق وتقربنا من الجنان ذقنا حلاوة ا لإيمان وعرفنا حقيقه الصيام , وذقنا لذّه الدمعه , وحلاوة المناجاة في الأسحار انقضى رمضان و في القلوب لوعة ، وفي النفوس حرقة .

فسلام الله على شهر الصيام والقيام، لقد مر كلمحة برق، أو غمضة عين، كان مضماراً يتنافس فيه المتنافسون، وميداناً يتسابق فيه المتسابقون، فكم من أكُفٍّ ضارعةٍ رُفعت! ودموعٍ ساخنةٍ ذُرِفت! وعَبَراتٍٍٍ حرَّاءَ قد سُكِبَت؟! وحُق لها ذلك في موسم المتاجرة مع الله، موسمِ الرحمة والمغفرة والعتق من النار.

ولكن هل حملنا هم القبول سؤال يطرح نفسه هل أخذنا بأسباب القبول بعد رحيله

بماذا عزمتي غاليتي بعد رحيل الشهر الكريم هل تأسيتي بالسلف الصالح رحمهم الله،الذين تَوْجَل قلوبهم وتحزن نفوسهم عندما ينتهي رمضان؟ لأنهم يخافون أن لا يُتَقَبَّل منهم عملهم، لذا فقد كانوا يكثرون الدعاء بعد رمضان بالقبول.

ذكر الحافظ ابن رجب رحمه الله عن معلى بن الفضل ، أنهم كانوا يدعون الله ستة أشهر أن يتقبله منهم، كما كانوا رحمهم الله يجتهدون في إتمام العمل، وإكماله وإتقانه، ثم يهتمون بعد ذلك بقبوله، ويخافون من ردِّه.

سألت عائشة رضي الله عنها الصِّدِّيقة بنت الصِّدِّيق رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قوله سبحانه:" وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ"المؤمنون:60

{أهم الذين يزنون ويسرقون ويشربون الخمر؟ قال: لا. يا ابنة الصديق؛ ولكنهم الذين يصلُّون ويصومون ويتصدقون ويخافون أن لا يُتَقَبَّل منهم } . قول الله عزَّ وجلَّ:" إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ" المائدة:27

فعلينا غاليتي أن نعيش بين الخوف و الرجاء ، إذا تذكرت تقصيرك في صيامك وقيامك ؛ خفت أن يرد الله عليك ذلك ، و إذا نظرت إلى سعة رحمة الله ، وأن الله يقبل القليل ويعطي عليه الكثير ، رجوت أن يتقبلك الله في المقبولين

فمن واجبنا الثبات والمحافظة على ما كنا فيه من صيام وقيام وتلاوة ودعاء فلا ننقطع عن الاعمال الصالحة والثبات على دين الله مطلب أساسي لكل مسلم صادق يريد سلوك الصراط المستقيم بعزيمة ورشد

ونذكر لك بعضا من وسائل الثبات

أولا :- الاستمرار

لقد ودعت شهر رمضان المبارك بعد الإقبال على الله والإكثار من الأعمال الصالحة، فينبغي أن لا يودع صالح العمل بعد رمضان، بل يجب أن تبقى آثار الصيام شعاراًمتمثلاً في حياة الفرد والأمة، وما أعطانا الصيام من دروس في الصبر والتضحية والإذعان لأمر الله والوحدة والتضامن والألفة والمودة بين أفراد هذه الأمة؛ يجب أن نستمر في الصيام

واما الصلاة فماذا كان حالها بعد شهر رمضان إضاعة وهجر المساجد وغفلة ونوم فاتقوا الله ولا تهدموا ما بنيتم من الأعمال الصالحة في شهر رمضان، اتقوا الله فرَبُّ الشهور واحد، وهو على أعمالكم رقيب مشاهِد قال تعالى (إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيْبَ )اُالنساء1 .

فهناك صيام النوافل كالست من شوال , والاثنين , الخميس , وعاشوراء , وعرفه , وغيرها .

وبعد أنتهاء قيام رمضان , فقيام الليل مشروع في كل ليلة وهو سنة مؤكدة حث النبي صلى الله عليه وسلم على أدائها بقوله : " عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم ، ومقربة إلى ربكم ،ومكفرة للسيئات ، ومنهاة عن الإثم مطردة للداء عن الجسد " رواه الترمذي وأحمد .

وقيام الليل عبادة تصل القلب بالله تعالى ، وتجعله قادراً على التغلب على مغريات الحياة الفانية ، وعلى مجاهدة النفس في وقت هدأت فيه الأصوات ، ونامت العيون وتقلب النّوام على الفرش . ولذا كان قيام الليل من مقاييس العزيمة الصادقة ، وسمات النفوس الكبيرة ، وقد مدحهم الله وميزهم عن غيرهم بقوله تعالى : ( أمّن هو قانت آناء الليل ساجداً وقائماً يحذر الآخرة ويرجوا رحمة ربه قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولوا الألباب )الزمر :9 .

وقد ذكر العلماء أن من علامة قبول الحسنة أن يتبعها العبد بحسنة أخري . وإن من كفر النعمة وأمارات رد العمل: العودة إلى المعاصي بعد الطاعة.

ثانيا :-الإقبال على القرآن

القرآن العظيم وسيلة الثبات الأولى ، وهوحبل الله المتين ،والنور المبين ، من تمسك به عصمه الله ، ومن اتبعه أنجاه الله ،ومن دعا إليه هُدي إلى صراط مستقيم

ثالثا:-التزام شرع الله والعمل الصالح

قال الله تعالى : { يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء }إبراهيم /27

رابعا :-الدعاء

من صفات عباد الله المؤمنين أنهم يتوجهون إلى الله بالدعاء أن يثبتهم : قال تعالى (ربنا لا تزغ قلوبنا بعدإذ هديتنا ) ال عمران :8 ، قال تعالى ( ربنا أفرغ علينا صبراً وثبت أقدامنا ) البقرة 250. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم(ولما كانت قلوب بني آدم كلها بين أصبعين من أصابع الرحمن كقلب واحد يصرفه حيث يشاء) رواه الإمام أحمد ومسلم عن ابن عمر مرفوعاً

خامسا :- ذكر الله

وهو من أعظم أسباب التثبيت تأملي في هذا الاقتران بين الأمرين في قوله عز وجل : (يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكرواالله كثيراً ) الأنفال /45 . فجعله من أعظم ما يعين على الثبات في الجهاد

سادسا :-الالتفاف حول العلماء والصالحين والدعاة المؤمنين المثبتة

التي من صفاتها ما أخبرنا به عليه الصلاة والسلام : ( إن من الناس ناساً مفاتيح للخير مغاليق للشر ) حسن رواه ابن ماجة

سابعا :-التأمل في نعيم الجنة وعذاب النار وتذكر الموت

فالذي يعلم الأجر تهون عليه مشقة العمل ، وهو يسير ويعلم بأنه إذا لم يثبت فستفوته جنة عرضها السموات والأرض ، ثم إن النفس تحتاج إلى ما يرفعها من الطين الأرضي ويجذبها إلى العالم العلوي




محتويات القسم| الركن الإسلامي

التعليقات


حياة02-08-2013 | 10:23 AM

فتح الله عليكم و جعلكم كما قال الرسول صلى الله عليه و سلم مفاتيح للخير مغاليق للشر و تقبل الله منا و منكم صالح الأعمال

maram.dz12-09-2013 | 5:09 PM
لي مدة لم أدخل الى هدا المنتدى و في هده الساعة المباركة كتب لي الله أن أقرأ هدا المقال الرائع و الدي زرع في نفسي الإصرار و التواصل حيث كنت أعيش صراعا حادا وأنا في أشد الحاجة الى أن أجد من يعيش الدي أعيشه بداخلي كل ما قرأته عشته وأنا محتارة هل أستطيع ان أواصل الحياة بهدا الإيمان و العمل ، إنني دائمة من أن نفسي تضعف أمام وسوسة الشيطان و الإشتغال بظروف الحياة أقول لك حبيبتي شكرا وجزاك الله كل خير ، ما أحلى أنجد هدا النور فنحن نعيش في صراع مع الحياة دون الإحساس بما هو أحلى شكرا لك جزيل الشكر إدعي لي بالهداية وفقك الله


سفيان05-08-2013 | 3:19 PM

Thank God we praise Him and seek His help and forgiveness, and I bear witness that there is no god but God alone for his partner, and I bear witness that Muhammad is His slave and Messenger ..
When the Holy Prophet migrated from Mecca to Medina; immigration but that was to uphold the right word, and put the boundary between truth and falsehood ..

He was aware, from the first day of the Islamic Dawa blessed, he will emerge from his immigrant ..; In his interview with the paper bin Nawfal when اصطحبته wife Khadija - God bless them - to her cousin, then said his paper:
(.. This law, which came down by God to Moses, I wish the trunk, to Whitney be alive when your people expel, the Messenger of Allah said: (.. and the publishers are?! ..), He said: Yes, no man has ever come by However, Udi, and realize day Nasr victory apron, and her watch the Prophet learned that the way is paved, but fraught with danger and peril, and that inevitably exit from Mecca inevitably ..!!
It was the most careful care to spread his message, and the guidance of his people, so I used various images, styles .. Wisdom and good advice .. But, after that intensified harm to his people with all kinds of abuse, all to extinguish the light of his message, and the elimination of call in its infancy, and represent this abuse both types: to speak and act.
In a speech said to him: \"The Wizard of poet and crazy,\" and him: \"When I got:) And warn your tribe of kin (poets: 214,
The Indeed: Bukhari narrated from \'Urwah ibn al-Zubayr, said: (.. I asked Ibn\' Amr ibn al-Aas: the strongest told me something made detest the Prophet said: While the Prophet pray in the Kaaba stone, as accept obstacle Bin Abi Meit, he put his clothes in his neck, فخنقه strangled severe, turned to Abu Bakr took بمنكبه, and pushed him from the Prophet said:) Otguetlon man that says the Lord God ... (forgiving 28 ie: Otguetlon man in order that he said the Lord God and the work of what he said, Al-Bukhaari in his Saheeh while the Messenger of Allah pray courtyard Kaaba, if you accept «obstacle ibn Abi Meit», he took Bmenkb Prophet and twisted his garment in the neck فخنقه strangled severe, turned to «Abubakar» may Allah be pleased with him took بمنكبه, and pushed him from the Prophet then read the verse in Surat Al-Mu\'min verse 28 (.. Otguetlon man that says the Lord God ..) .. It is late Almkidat actual in Mecca, agreeing to kill him in his bed, which is narrated by the people walk;, where he met men from the Quraish day and Chacoa and consulted in command of the Prophet, and ended up to kill him suggested them miserable folk Abu Jahl bin Hisham to take from each tribe young young نسيبا ice, then give every young man them sword Fadharboh of the one-man strike, Fatafrq blood between the tribes, can not the sons of Abdul Manaf on their all, Venjah the war God whom grace and generosity.
After all these difficult ordeals of Quraysh, and not accept the Mecca of Islam decided to immigration .. فبحث place Achrikon more willing to accept the call, it was this place is Yathrib ..
Immigration and the need to establish an Islamic state:
Anzma opinion of the Prophet that costly deployment of a universal message, aspiration to achieve it, has felt the responsibility of God\'s words:) O Prophet was sent down to you from your Lord, and that did not do what amounted to his (round: 67, and saying :) We sent thee not all of the people glad tidings and a warner, but most people do not know (SABA: 28, for this I feel the Prophet to achieve its mission does not come only through the political system and the entity social protected by a military regime in the home secretary or, rather, through the state guarantee for this call right-proliferation and publicity, and protect followers and Tamenhm ; and then the Prophet looked forward to achieve this, فتحرك quickly out to a new place fit to be important as an Islamic state declaration concerning religion, and for full freedom of worship and obey God ..
Objectives of the Prophet\'s migration to the city ..
There is no doubt that the Prophet is a great event that changed the course of history and life on the march, where they were building the foundations and pillars of the Islamic state at the hands of the Messenger of Allah and his companions valued God bless them all
* - It was the first and the most important goals of the Prophet to the city are: the establishment of an Islamic state and the Muslim community, the state remains under its banner all who believes in God Almighty, and where the individual is valid worship the Lord without fear .. New Bmojtmaa Islamic \", in all different stages of life from pre-Islamic society, and be representative of the Islamic Call suffered by her colors Muslims of النكال and suffering for ten years ..
Results and impacts of the blessed Prophet ..
* - Establish the principle of brotherhood among immigrants and supporters, has established this principle in them, even if one of them to ask his brother that يقاسمه in the wealth and wives! * - The total elimination of Alahan and Alodgan who was in the breasts by some tribes, and unify them under one banner is a banner of \"There is no god but Allah and Muhammad is the messenger of God\" .. Besides these advantages, their productions they came to declare a detailed document .. Where regulatory legislation, administrative and financial wrote at the time of the Prophet, as laid down the rules of a new society and a new Islamic nation administration of Streptococcus unity and the political and regulatory between Muslims and non-Muslims .. And seized the relationship between the sons of one civil society with justice and equality ..
And enjoyment of all different colors, languages



اضيفي تعليقك
أضف/أضيفي تعليقك على هذا المقال. سوف يتم إدراجه بعد مراجعتة بواسطة المشرفات على الموقع.
نتمنى الكتابة باللغة العربية أوالإنجليزية ونعتذر عن تجاهل أي تعليق مكتوب بلغة مخالفة
:

اسمك: بريدك:
تعليقك:



القائمة الرئيسية

قائمة المنتديات


خدمات

الدورات الجديدة