احـــذروا.... شاركونــا بصورة أو كلمة اجمل عطر ًاستخدمتيه الحياة السعيدة 
تمتمات شكر لأهل العطاء (: 

احـــذروا.... شاركونــا بصورة أو كلمة اجمل عطر ًاستخدمتيه الحياة السعيدة 
تمتمات شكر لأهل العطاء (: 

وغيروا المسار !!

جوهرة1425

قلم متألق "شعلة الصوتيات"
المشاركات
1,826
الإعجابات
40
#1
وغيروا المسار !!

اليوم الاثنين 1/5/1440.. بعد الظهر

حكت لي إحدى الأخوات حادثة حصلت في زمن السيول في جده لإحدى قريباتها فقدت فيها اغلب عائلتها كانوا زوجها وولدها وثلاث بنات منهم طفلة تبلغ 11 شهراً التي كانت بين كومات الرمال بعد أن جرفتها السيول، فحركت نفسي ببعض زفرات لم استطع أن أمررها دون أن اسطرها ها هنا !!

وكانت مشيئة الله تعالى هي الفاصل في ذلك سبحانه ..

رحلوا وبقيت أنا ، كنت أظن إني راحلة ولكن بقيت أنا ورحلوا هم ، ويبقى ما يشاؤه الله تعالى هو الفصل !

ها أنا اليوم أصارع أفكاري ، أتأمل تلك الذكرى الجميلة في بدايتها ، الموحشة في نهايتها التي أفقدتني صوابي ولم اشعر بمن حولي زمنا ليس بالقليل لاسترجع بعض من ذاتي ، ها أنا الآن أقف بعد أن خارت قواي وبعد أن بكى علي كل من حولي على حالي وحال أسرتي ، أقول لكل من سمع بقصتي وبكى لها ، فما زلت ابكيهم إلى اليوم ، وما زالت أجزائي الناقصة المتناثرة تتوجع بعثرة ، ليس اعتراض على أمر ربي فاني مستسلمة لقضائه ، ولكن ربي خلقنا نتقلب بين جوارحنا فكل جارحة تأخذ حقها منا ، فنستبشر بالفرح ، ونحزن للفجيعة ، ونتألم بالفراق ، وتتفطر قلوبنا بالمصائب ، رحماك يا ربي رحماك من حوادث الأقدار ، والحور بعد الكور !!

سيول وأمطار وطريق مسدود !!

أين الطريق للبيت ؟!

أصبح محال ، كنا نسير بسعادة في تلك الأجواء الممطرة وسعادتي لا توصف بقرب عائلتي وضحكاتنا تعالت للسماء واحتضنت طفلتي بين ذراعي ذات ال 11 شهر لتشاركنا فرحتنا ، وفجأة تغير الجو وأصبح ممطر وزاد المطر وتحول صوت المطر الجميل إلى صرخات تخلع الروح من الجسد فسكن الخوف قلوب أطفالي قبلي فتلقفته نفسي وتضاعف وتملكتني الأفكار السيئة ، ولكني تمالكت نفسي ، وحاولت تهدئتها وأسلمت كلي وعائلتي لربي يفعل بنا ما يشاء !

ويصرخ الرعد ويرعبك صوته العالي وتتحول الأرض الجافة لسيول جارفه ، فيزداد الخوف ويتعالى صراخ الأطفال حولي فصوت الرعد ولمعان البرق ليس فقط لم يشعرهم بالأمان بل زرع فيهم الوحشة من كل شيء كان جميل حولهم ، فيضعون أصابعهم في أذانهم من الرهبة ، نريد الرجوع للبيت هناك الأمان لي ولأسرتي بعد الله تعالى ، وتتحول الأرض التي كنت اعرفها لمقبرة تحطم عظام أسرتي ويتعالى صوت الصراخ وعندما شعرت إني بين يدي الموت ناديت يا الهي سبحانك إني كنت من الظالمين، أنقذني وأسرتي مما نحن فيه !

نسير ولا نستوحش المسير وتتناغم أفكارنا ونتجاذب أجمل الأحاديث وتعلو أصوات ضحكاتنا لتسمع من في السماء ، لا نعلم ما يحاك لنا ولكننا مسلمين مستسلمين لله رب العالمين !

أين ما يضعنا فهو الأصلح لنا ، عندما بدأت قطرات المطر بالهطول، استبشرنا به وكنا سعداء بين جنبات الأرصفة والأشجار التي تتراقص بين هبات الرياح التي كونت موسيقاها العذبة في تلك الأجواء المخملية التي جعلتني اسرح بخيالي بين نفحات الورد وعبير الزهور لأتراقص معها على موسيقاها الرائعة ، وفجأة ودون سابق إنذار يتحول الجو الجميل إلى غضبة من الجبار لتصبح الأرض الجافة التي انتظرت الماء زمناً طويلاً لترويها إلى سيول جارفه ، وصوت المطر البديع إلى رعد يرعب النفوس ويخلعها من بين الضلوع ، وتغيرت ملامح الوجوه المشرقة إلى خوف ورعب لا تقاومه نفسي ، حاولنا الرجوع للبيت ولكن حال بيننا وبين مسكن الأمان الذي توقعنا لوهلة انه حصن حصين لنا ويحمينا من جرف السيول ، ولكن شاءت أرادت الله تعالى شيء لم نحسب له حساب ،فسدت كل الطريق لمنزلنا ، وفجأة ظهر لنا رجل كان يقف هناك كأنه ينتظرنا ليدلنا على طريق موتنا ، الذي تشبثنا به بكل قوة وبدأت رحلة الموت ، هناك حرفتنا الرياح ، وفرقت شملنا ، وغرقنا في تلك السيول الغاضبة ، التي أفقدتني الإحساس بمن حولي وجعلتني لا أفكر إلا بكيف الخروج ؟!

وبين أنا أصارع الموت وأمواج السيول أبعدت عن ناظري من أحب وظننت إني هالكة لا محالة لا اعلم كم مر من الوقت وأنا أجاهد نفسي تحت كومات الرمال لعلي اصطدم بأحد أبنائي أو زوجي وأتشبث به وعندما تأكدت إني ميتة لا محالة ، واستسلمت للموت شاء الله تعالى أن ينجيني مما إنا فيه وتم إنقاذي وشعرت أن يد تحملني لترمي بي خارج تلك السيول وابنتي التي مٌد إليها حبل نجاة لتتمسك به بكل قوتها وتخرج سالمه ، بعد ذلك رجع إلي شعوري أين باقي أسرتي ؟! أين طفلتي؟! أين زوجي ؟! ألف سؤال وسؤال مر براسي ، تشبثت بابنتي التي بين ذراعي ودموعي لا تتوقف عن السيلان وكأن سيل الأرض انتقل لعيوني ليجرفها لكوكب أخر ! أين هم ؟! كانوا قبل قليل بين يدي كنت أتلمسهم ، اضحك لضحكاتهم ، ويشاركني زوجي بهجتي بهم ، أين أين؟! لا أراهم الآن !! وأتلفت حولي مثل المجنونة ، أريد أن المح شيء من أثارهم لعلي اجري بكل قوتي إليهم لأنقذهم ، ولكن حالت السيول بيننا ، وأتوسل ربي اللهم أنقذ أسرتي كما أنقذتني ، وانظر لمن حولي لينقذوا باقي أسرتي ولكنهم كانوا ينظرون إلي بشفقة لحالي ، أكانوا يرون ما حصل لنا وعرفوا قبل أن اعرف أن زوجي وعيالي سبقوني إلى ربي ؟!! لم استطع التنفس بعدها فقد سحبت مني أرواح كنت أتنفس بها حياتي ، وأواسي بها ذاتي ، وأتأمل بها مستقبلي وأنا بينهم ، يا الهي أنت قلت انك لا تكلف نفساً إلا وسعها ، فهل هذا في وسعي ؟!

فإني مؤمنة بك راضية بحكمك ، صابرة على قضائك ، فطيب خاطري بما أبقيته لي وبارك لي فيه يا رب !

وأعيد لا اذكر ذلك اعتراض على أمرك يا ربي ولكن أحاول أتنفس بصوت عالي حتى لا يتفجر البركان داخلي ليأكل بعضي بعضا !!



فانا تلك الطفلة التي كانت بين أحضاني ،وذلك الزوج الذي غمرني بحبه وحنانه ، وذلك الولد الذي شددت به أزري ، وتلك الفتاة ذات البسمة التي تشرق بها حياتي ، أنا هم الذين رحلوا فهم قطعة مني فإن أخذت يا رب اغلب أجزائي فما بقي لي { ابنتي } فأكمل بها نقصي !
 
التعديل الأخير:

دمعة يتيمة

نجمة الاطباق التراثيه الرمضانيه
المشاركات
290
الإعجابات
27
#2













































حياك الله غالتي جوهرة


جزاك الله خيرا على نقلك لنا مأساة هذه الامرأة حزينة جدا الله يصبرها ويرحم من فارقوها

أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم

وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم

ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم

وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم

اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا

قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى

حنانا منك ومنا و إن لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا


هذا الأمل إلا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم والحمد لله رب العالمين

ودمتم على طاعة الرحمن

وعلى طريق الخير نلتقي دوما









 

وعود الخير

رئيسة أركان الأطباق
طاقم الإدارة
المشاركات
53,160
الإعجابات
1,626
#3
اللهم لا اعتراض
سبحان الله
لا تعليق
سوى صبرها الله وجمعها بهم في عليين
 

خَفاياالرُوح

الحَمْدُ للهْ
طاقم الإدارة
المشاركات
6,740
الإعجابات
1,889
#5
اذكر هذيك السنة وكأنها امس
سنة مرعبة على جدة امطار كانت جدا عزيرة
ماات العشرات ومئات الأصابات وهدمت المنازل
فيه منطقة امسحت مسح كامل والحمد الله يارب

جبر الله قلب اختك ولقائهم الجنة بأذن الله​
 
أعلى