احـــذروا.... شاركونــا بصورة أو كلمة طهارة الوجدان الحياة السعيدة 
رمضان يجمعنا... ومواقف محرجة قابلتنــا .... دردشة 

احـــذروا.... شاركونــا بصورة أو كلمة طهارة الوجدان الحياة السعيدة 
رمضان يجمعنا... ومواقف محرجة قابلتنــا .... دردشة 

فضل قراءة القرآن في شهر رمضان

المشاركات
3
الإعجابات
2
#1

فضل قراءة القرآن في شهر رمضان
محتويات
1 رمضان والقرآن الكريم
2 فضل تلاوة القرآن الكريم في رمضان
3 قراءة القرآن الكريم في رمضان
3.1 ورد التلاوة
3.2 ورد التفكر والتأمل
3.3 ورد الحفظ الغيبي
رمضان والقرآن الكريم
يتميَّز شهر رمضان الكريم عن باقي الشهور بميزة وفضل عظيم، حيث تتضاعف فيه أجور العبادة، فالفريضة في رمضان تضاعف لأضعاف كثيرة والنافلة في رمضان تضاعف لتصل مرتبة الفريضة فيما سواه، وما يعزز مضاعفة الأجر في رمضان هو نزول القرآن الكريم فيه جملة واحدة من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا، ومدارسة جبريل القرآن للرسول صلى الله عليه وسلم في شهر رمضان، فهناك إذاً فضل لتلاوة القرآن الكريم في رمضان.

إنّه القرآن العظيم، والنور المبين، رحمة الله للعالمين، فحريّ بالمسلم أن يبذل من أجله ويستغل دقائق عمره لخدمته، ويتميّز بعبادته لله به في رمضان لتصلح بذلك كل شؤونه، وينال شفاعة الله له بسببه يوم القيامة، قال صلى الله عليه وسلّم: (اقْرَؤوا القرآنَ. فإنه يأتي يومَ القيامةِ شفيعًا لأصحابه) [صحيح].


فضل تلاوة القرآن الكريم في رمضان

1- تأسي واقتداء: ذلك أنّ جبريل عليه السلام كان يدارس الرسول صلى الله عليه وسلّم القرآن في شهر رمضان، وكان صلى الله عليه وسلّم يكون عند ذلك أجود ما يكون، فكان بذلك يكون كالريح المرسلة المحمّلة بالخير العظيم، وعليه فيستحبّ للمسلم تقوية علاقته بالقرآن الكريم تلاوة وفهماّ وتدبراً، والاستفادة من ساعات الليل حيث الهدوء والسكينة.
2- اجتهاد في رمضان: وهذا ظهر في علاقة السلف بالقرآن الكريم، فقد كان الإمام مالك متى دخل رمضان يترك الحديث ومجالسة أهل العلم وينشغل بالقرآن، أمّا سفيان الثوري فكان متى دخل رمضان ترك جميع العبادة وانشغل بالقرآن، فلا عجب في ذلك، فرمضان هو شهر نزول القرآن، وفيه ليلة هي خير من ألف شهر تكريماً ورفعاً لقدر القرآن الكريم، وهي ليلة القدر، فينبغي أن يكون للقرآن تميّز خاص في شهر رمضان.
3- عبادة شافعة: تجتمع عبادتان في شهر رمضان عبادة الصيام وعبادة تلاوة القرآن، وهما تشفعان لصاحبهما يوم القيامة للحديث الشريف (الصيامُ والقرآنُ يشفعانِ للعبدِ يومَ القيامَةِ، يقولُ الصيامُ: أي ربِّ إِنَّي منعْتُهُ الطعامَ والشهواتِ بالنهارِ فشفِّعْنِي فيه، يقولُ القرآنُ ربِّ منعتُهُ النومَ بالليلِ فشفعني فيه، فيَشْفَعانِ) [صحيح].
4- جهاد للمسلم: في شهر رمضان يكون للمسلم جهادان جهاد في النّهار بقهر النّفس وحملها على الصيام ومغالبة الهوى، وفضول الكلام وسائر المعاصي، وجهاد بالليل بمجاهدة النفس وحملها على القيام وتلاوة القرآن الكريم.

قراءة القرآن الكريم في رمضان


ورد التلاوة
أن يجعل المسلم لنفسه برنامجاً متميّزاً منتظماً وثابتاً لتلاوة القرآن الكريم بشكل يومي، بحيث تتميز فيه علاقة المسلم بالقرآن الكريم عن باقي الشهور.

ورد التفكر والتأمل
يجعل فيه المسلم لنفسه برنامجاً واضحاً يمر من خلاله على القرآن الكريم كاملاً فهماً لآياته، ووقوفاً عند أحكامه، من خلال الاستعانة بكتب التفسير المتوفِّرة لديه، وحبذا التركيز على الكتب ذات الطابع التفسيري والتربوي في ذات الوقت ككتاب الظلال مثلاً.


ورد الحفظ الغيبي
في هذا المسار أو الورد يرتب المسلم لنفسه برنامجاً ثابتاً ومنظّماً في حفظ القرآن الكريم، بحيث يربط بين الحفظ الذهني في النّهار، ويثبت ما حفظه من خلال القيام به في الليل.
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
المشاركات
4
الإعجابات
2
#2
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه أول مشاركة لي معكم
أحببت هذا الموضوع وأردت أن أقول لصاحبته
بارك الله فيك جعله الله في ميزان حسناتك
 
أعلى