احـــذروا.... شاركونــا بصورة أو كلمة شاركينا طريقة مذاكرتك كلماتْ ذكرت في *{ القرأن الكريم }* 
مجلس دفـــــــا ولمــة وفــــا 

احـــذروا.... شاركونــا بصورة أو كلمة شاركينا طريقة مذاكرتك كلماتْ ذكرت في *{ القرأن الكريم }* 
مجلس دفـــــــا ولمــة وفــــا 

الصحة النفسية مطلب شرعي

المشاركات
2,039
الإعجابات
437
#1
نتعبد الله بإصلاح نفسيتي لأكون صالحة لمجاورة الله .واذا عندي ذنوب اتطهر منها بالنارالاخرة لأكون صالحة لمجاورة الله
لا تدخل لنفسك اي سموم حتى لا تفسد وتمرض
صلاح القلب بإن يكون سليم وليس مريض وميت

كيف تحافظ على صلاح القلب ؟؟
راقب نفسك حتى تعرف انت سليم القلب ام مريض ..واترك ما لا يعنيك واهتم بنفسك
ما هي المفاهيم التي تشير لك إنك سليم القلب والنفسيه ؟؟
1) الحياة جبلت في كبد ومشقه من يوم ولادتك حتى موتك .وكل ذلك اختبار لك
الضجر من المشقة يوصل بك للحزن والاكتئاب
* الترف جعل الناس ترى كل شيء سهل وعندما يجد صعوبة يضجر .فيبحث عن برامج الحديثه تساعده على التخلص من الضجر والحزن
.ومع ذلك لا يجد نتيجه منها ولا يذهب عنه الضجر .فيعتزل الناس
* اصبحت الناس لا تتحمل اي صعوبة ..يريد كل شيء بسهوله .ولكن لو يعلم ان الله خلق الدنيا لا راحه فيها
في الدنيا نحصل على العسل من النحل بعد مده طويله وبطرق غير سهله وكذلك اللبن من الابقار والغنم ..ولكن في الجنة الراحة تشرب العسل واللبن من انهار جارية
***
2)وظيفة الانسان في الدنيا التعبد والتذلل لله

(الحياة شاقه وتحتاج منك تعب كي تلبي حاجاتك الكثيرة )( خلق الله الحاجات للناس لتصدر منه العبادات )
عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربِه عز وجل أنه قال : ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي ، وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا ، يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته ، فاستهدوني أهدكم ، يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته ، فاستطعموني أُطعمكم ، يا عبادي كلكم عار إلا من كسوته ، فاستكسوني أكسكم ...)
خلق الدنيا حتى تصل للوظيفة التعبد لله
فتدعو الله ان يوفقك حتى تصل الى حاجتك ( نحن نركز بالشيء الناقص .ولا نركز هو ينقص علينا حتى نتعبد الله )
حتى الحاجه الفكريه ( كلكم ضال الا من هديته ) لو وقعت في شبه فكريه .فتطلب الهدايه من الله
*ابن تيمية عندما تصعب عليه مسأله دينيه ويبحث عن الحق ليظهره للمسلمين .يخرج خارج المدينة ويدعو الله بكثرة ليفتح عليه .فيفتح الله عليه


* عندما تريد حاجه لا تقلق ولا تتوتر بل توكل على الله وثق به .فيرزقك من حيث لا تحتسب *
عيب علينا الله هو الرزاق في كل وقت .الذي حفظك منذ الولاده س يحفظك طول عمرك .لله الخزائن مليانه ولكن يضيق عليك حتى تخرج منك الطاعه .هو الصمد فلا تخاف وثق به
نكمل بعون الله
 
المشاركات
2,039
الإعجابات
437
#2
نتابع
الدنيا ممر لنرحل لما بعدها .ولذلك خلقت لتبقى منزعج منها
فلا تحلم احلام ثم تصتدم بالواقع
ستتحمل ذلك لو فهمت الحياة كبد في كبد

*الجنة ليس كل الناس تستحق دخولها .فقط من كان قلبه سليم *
افهم الحياة كبد بكبد لكي تنشغل في طلب العون من الله وتعيش الدنيا بأسماء الله وتدعوه بها
الشافي اذا مرضت .الوهاب لو تريد الولد .الستار لو تريد يسترك ..الخ

( تريد حاجة من الله تقابلها طاعه له )
فتعرف الله الملك السميع ..الخ
( لا تفكر في الناس فكر بخالق الناس حتى تتجاوز عقبات الحياة )
يقول عمر ابن الخطاب ( أصبحت ومالي سرور ألا مواطن القدر ) اي مسرور من اي قدر كتب له من الله سواءكان خير او شر
وهذا لا يعني تكون مقيد اليدين .ولكن توجد امور تحتاج منك الصبر


3) من الاشياء المزعجه في الحياة الملجىء .والخوف من الضياع .والاختيارفي اي شيء يخيف
فيحتاج الانسان الى الركن الشديد لنركن اليه
(الطمئنينه في منجات الله ان يهديني في كل حالة خوف )
الناس اثناء الخوف تفترض حلول من عندها وتلجأ للناس
(وينسى طالما هو مع الله العليم لن يضيع
اعتمد عليه لتسكن نفسك وتؤمنك من كل شيء
المؤمن لا يخاف ان يخذله الله )

* المؤمن يخاف الخوف الطبيعي للبشريه .وعندها يستغيث ربه
* الخوف ممكن يكون : في امر مستقبلي وهذا وسواس فنستعيذ بالله من شر هذا الخوف ( مثل مرض وراثي .او عدم الزواج )ولكن لو صار واقعي ندعو الله ولا نكتئب
( العسر الذي في الدنيا يجعلك تسرع لله حتى تطمئن)

4)الاستفادة من التجارب السابقة لك


نكمل بعون الله
 
المشاركات
2,039
الإعجابات
437
#3
نتابع
4) الاستفادة من التجارب السابقة لك
الله يرفع العبد ويقوي قلبه في الابتلاء ليزداد قوة نفسية .وصبر وقوة الاحتمال في معالجة مشاكله
تغلب على الشيطان .ولا تقول تعبت ولا تحزن فالله معك

المصائب تناسب قوة احتمالك .فلا تجعل الشيطان يقول لك انت لا تحتمل ذلك .الله لا يكلف نفس فوق طاقتها
ولو رأيت شخص يضجر من مصيبته .فلا تشك ان البلاء اكثر من قدرته .ولكن الشيطان اضعفه ومنعه من استخدام قوته في تحمل البلاء
* لا تفكر في بلاء غيرك .وتقعد تختار البلاء .بل تحمل ما عندك .ولا تكبر حجم الحزن عندك

(كل مفقود عندك لك فيه عوض عند الله ) لا يمكن الكريم يختبرك ويأخذ منك ولا يعوضك
اهم ما يعطيك الله ..الايمان والصبر وانشراح الصدر ويجبر كسرك ( مع الله لا خسارة ابدا .بل رابح في الدنيا والاخرة )


5) كيف تنظر لما ضيك ومستقبلك
.اشكر الله على الماضي وما فيه من نعم .وكن مطمئن ان الله لن يخذلك في مستقبلك

احذر تنظر لماضيك انه غير جيد .سوف تنظر لمستقبلك اسواء من ماضيك ونفسك لا تطيب لشيء ابدا
( سيكون قلبك مليان حسد وانتقام وغل وحقد وغير راضي )

فتذكر نعم الله عليك وكم اعطاك من خير وكم نجاك .حتى لا تحزن ويدخل عليك الشيطان
تريد تأمن مستقبلك فتتصرف كا الجاهل بالله .فعامل الله بالثقة .ولا تظن السوء به

( ارضى عن الله في كل امور حياتك .سيقابلك الله بالرضى عنك ويرزقك النفس المطمئنة )

* اذا كنت صحيح النفس فحصنها ..واذا كنت مريض النفس فعالجها
الناس هذه الايام دائما في شكوى .وهم في احسن حال وعافيه وامان وصحه من الاقوام السابقة
خاف من كثرة الترف ممكن ينزع منك

حتى تصل الى الاستقرار النفسي (كن قائد لنفسك .وليس هي التي تقودك ) تخاف مقام ربك .تنهي نفسك عن الهوى
النفس تزعجك حتى تفعل ما تهوى .تتكلم وتبصر ما يناسب هواها ( فحكم نفسك حتى لا تطيش بك )
لا يستفزك كلام الناس .حتى لا يغلب هواك على نفسك .ويجعلها تتخطىء فطرتها
( والشيطان والنفس يطوقك حتى تفعل ما يريدوا )( فكن امير لنفسك وامنعها ان تؤذيك )
( النفس اذا منعتها امتنعت .واذا تركتها لا تقف ابدا عن شهواتها )

مثال نفسك في نهار رمضان تمنعها عن الاكل اذا انت تقود نفسك .والله اعطانا هذه القدرة
( من يكسب اثم يكسبه على نفسه ) اذا الاثم فهو ضار لنفسك
( تنتقد تصرف شخص .ستجد من ينتقدك )


نكمل بعون الله
 
المشاركات
2,039
الإعجابات
437
#4
نتابع
( من قال رضيت بالله ربا ، وبالإسلام ديناً ، وبمحمد رسولا وجبت له الجنة )
كل صلاح لنفسك من رضاك عن الله
الدنيا عبارة عن صعوبات فقودها بالرضا عن الله لتصل للنجاة .ونفسك ستنتقل من مرض الى صحة
الرضا عمل بالقلب .احمل نفسك على الرضا بكل شيء
* رضيت بالله ربا .1).ربي اوجدك بهذه القدرات وهذه الظروف فرضا بما قسم لك .المطلوب منك تنظر لهذه النعم الذي اعطاك الله ايها .وتشكره عليها

ولا تنقاد لنفسك الضعيفة وتبحث على شيء مفقود عندك وتكون غير راضي بما تملك .وتشغلك عن التفكر بالاخرة .وفقط تفكر بالدنيا .وتعيش في شقاء .وتريد الناس تشفق عليك .ومهما تفعل لن تستطيع تغير ما قسمه الله لك
.وابتعد عن اصحاب السوء .واغلق سمعك وبصرك عن كل ما يبعدك عن الرضا
(كن راضي عن لونك .وشكلك .ووضعك المادي . وعن زوجك .وعن اولادك .وشغلك .ودراستك )
وهذا لا يمنع نجاهد لتحسين اوضاعنا .بس اكون راضي عن نصيبي من الله .(.فلا اشكي .واصبر )..( ولا يكلف الله نفس فوق طاقتها )
***
2)قسم الله مواهبه للخلق فرضا بعطاءه او منعه
ممكن تكون انت غبي بالدراسه . واخوك ذكي بالدراسه ..حاول تحسن من غباءك ولكن كن راضي بقسمتك من الله ( ولا تنسى اجور الله على عباده مختلفه كلا على حسب حاله )
* مثلا شخص سهل عليه حفظ القران .وشخص اخر صعب جدا عليه الحفظ ..وهنا عليه يصاحب القران ويتدبره
( لا تصنع الصلاح في شيء واحد .انظر ما هي مواهبك من الله ) ..فتش ماذا وهبك الله * ممكن تكون قدرتك على الحواروالتواصل .فأصلح بين الناس
( عيب ترجع الى ربك .ولم تذوق نعم ما وهبك في الدنيا )

لا تقول لنفسك انا غير سعيد مع اوضاعي .هذا من الشيطان ..(ولكن رضي نفسك بما قسم لك واصبر )
***

3)ارضا بما فتح لك من باب في طاعة الله
4) ارضا بما انزل عليك من اقدار ( رزقك البنات فقط . عدم زواجك . الطلاق ) .هذه لحكمة من الله
اذا رأيته شر .فأنظر اليه انه باب خير فتح لك ( كل شر تراه في القدر .باب خير فتح )
اصحاب السفينة في سورة الكهف خرق السفينه شر لهم .والخير بثيت لهم السفينة ولم يأخذها الملك (( اذا كن مطمئن))

(الله يريد صرفك في الرضا عندما يمنع عنك ) ..ونفسك عندما تعرف تقودها ستقول لك لا تقلق وراء الشر خير )
( فلا تفتن نفسك بكلام الشيطان )


نكمل بعون الله
 
المشاركات
2,039
الإعجابات
437
#5
نتابع
الابدان ستبدل يوم القيامة وينشاء الله ابدان اخرى (اعتبر بدنك دابة لروحك ) لا تنشغل في بدنك وجماله .انشغل بروحك وسموها
(من فقه المرء ان يعرف هل هو في زيادة او نقص ) استعمل ما وهبك الله لنفسك وللناس (لا يكلف الله نفس الا ما اتاها )
لا تفكر في باب لم يفتح لك وارضى بما عندك .واذا كنت اهلا لذلك الباب سيفتحه لك

لكي تصل للرضى**
علم نفسك عن الله هو الحليم القريب السميع البصير يعلم ما تخفي الصدور ..( ربك في قلبك على قدر علمك به)
(الرضى عمل قلبي .فقل واعمل به )
* يوجد فرق بين شخص يحفظ المسأله ولا يعيشها .وبين شخص يحفظ المسألة ويعيشها ..سيتذكر في القبر عندما يسأل من ربك وما دينك .ومن نبيك
المنافق سيقول قلت كما تقول الناس
** رضيت باللسلام ديناً.. اي رضيت بما شرع به وهو من حكيم .والشرع هذا ينفعني في الدنيا والاخرة
يقول الرسول ( الحمو الموت ) اذا سمعا وطاعه .وارضا بذلك .ولا احكم على الشرع
امر الله بكتابة الدين ..حتى لا تحدث مشاكل .فيكتب الدين مهما كانت الثقة بينكم
(نفسك لا يصلها الا الشرع ) نعمل الفرائض ثم السنن ثم النوافل
**رضيت بمحمد رسولا ..قراءة السنة تخرج من قلبك الامراض .النبي محمد نموزج طاهر بسيرته .فزكي نفسك بسيرته
واجعل نبيك قدوتك وقائدك .وافعل ما فعل النبي محمد
 
المشاركات
2,039
الإعجابات
437
#6
( قَدْ جَاءَكُم بَصَائِرُ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ ۖ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا ۚ وَمَا أَنَا عَلَيْكُم بِحَفِيظٍ )
يقال للنفس الله يبين لك هذا خير او شر .ممكن شخص ينصحك وفي داخلك قوة لا تسمع ولا تبصر نفسك الخسرانه .لانها تجد نفسها فوق النصيحة .
وناس كثيرة ترفض الحق لانه جاء من ناس لا تحبهم ..(جرد المسأل من التشخيص .وابحث عن الحق واتبعه .ولا تعاند الحق فأنت خسرت نفسك )
لا تضخم المسأل وخد الخلاصة من النصيحة ..النفس تريد المدح فقط .
النفس المريضة تريد المزيد بدون شكر لله
واذا ابصرت فلنفسها .ومن يشكر فإنه يشكر لنفسه .ومن كفر فإن الله غني عنه
مثال سهر على الجوال اذا لا قيام لليل اذا نفسك هي تقودك .اذا بكره كن بصير ولا تسهر على الجوال لتقوم الليل

( لا تنتظر نفسك تمل وتشبع .فالشيطان يريد لك الضياع )
ابصر نفسك المستفيده .ولا تترك نفسك في عمي حتى لا تضيع
لا تتجول في الاسواق بدون هدف .. لا تبزر .. لا تغتاب

العيوب في كل البشر ( والعيب يغطي النعمة )
العيب في طبع شخص ربما يكون لك منه الخير
( الطبع الذي لا يلائمك ليس شرط يكون طبع سيء فقط هو لا يلائمك )
( النفس التي لا ترى بمن حولها نعمة هذه نفس مريضة )
الله يعطي النعم .الشاطر من يرى تلك النعم
كان السلف يجلسوا مجالس يذكرون بعض بنعم الله عليهم
اجعل عينك بصيرة للنعم وارضى بما قسم الله لك

تم بحمد الله الموضوع الصحة النفسية مطلب شرعي
نقل عن محاضرة أ/ أناهيد
 

دمعة يتيمة

نجمة الاطباق التراثيه الرمضانيه
المشاركات
291
الإعجابات
11
#7





حياك الله


جزاك الله خيرا على الموضوع القيم المضمون

أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم

وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم

ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم

وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم

اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا

قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى

حنانا منك ومنا و إن لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا


هذا الأمل إلا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم والحمد لله رب العالمين

ودمتم على طاعة الرحمن

وعلى طريق الخير نلتقي دوما


 
أعلى