نصائح ذهبية للبنات الجزء الأول احـــذروا.... شاركونــا بصورة أو كلمة الحياة السعيدة 
للحوار الجاد... فورت نايت (fortnite) الخطر الكبير القادم 

نصائح ذهبية للبنات الجزء الأول احـــذروا.... شاركونــا بصورة أو كلمة الحياة السعيدة 
للحوار الجاد... فورت نايت (fortnite) الخطر الكبير القادم 

التقوى

المشاركات
2,304
الإعجابات
638
#1
التقوى هي الهدف من الدين وعبادة الله
التقوى هي حالة في القلب عند مصارعة متضادين احدهم تابع للنص والاخر تابع للهوى
وناتج ذلك ان تعمل او تترك
التقوى ان تعمل بطاعة الله على نور من الله .وترجو ثواب الله .وان تترك معصية الله على نور من الله مخافة عقاب الله

(التقوى هي المجاهدة والتفكير )التقوى تجعلك تفرق بين الحق والباطل
قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : " تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودا عودا ، فأي قلب أشربها نكتت فيه نكتة سوداء ، وأي قلب أنكرها نكتت له نكتة بيضاء ، حتى يصير على قلبين : أبيض مثل الصفا ، فلا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض ، والآخر أسود مربادا كالكوز مجخيا لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا إلا ما أشرب من هواه " . رواه مسلم .
التقوى تكون بعد تعرضك للفتنة .ونحن نتعرض كل ساعة للفتن( بالمال او الازواج او الاولاد او ..الخ ) .نحن طول حياتنا في اختبار .اما ننجح او نرسب
التقوى تجعلك تفك اسر نفسك من حبسها

فوائد التقوى
* سبب قوي لمنع صاحبها من الزيغ بعد الهداية
وَأَنَّ هَٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153) الأنعام
اي الزم الصراط المستقيم ستصل للتقوى وابذل جهدك في البقاء على التقوى ولن تزيغ
يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ ..) الحج

النور والفرقان ..العلم
ينفعا عندما تكون في ظلمة او تكثر عليك السبل ولا تعرف الطريق الصواب
من يتبع الطرق المخالفة التي لا يقبلها عقل ..هي ليس هوى بل هي الضلال )
الناس نوعين في الخطأ
اما بغي وهو حسد وكبر..هذا اتبع هواه
اما نسى حظ مما ذكر به ..هو ضال
الفرقان ..هو الحيرة بين امرين فتطلب من الله يهديك للصراط المستقيم
الهوى ... هو الثقة بقراري

قُلِ اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (46) الزمر


نكمل بعون الله

 
المشاركات
2,304
الإعجابات
638
#3
اختي عنود العقيل بارك الله فيك
ولكن من يستحق الشكر المحاضرة أناهيد
لان ما كتبت هو نقل من محاضرتها وكما تعلمي لا يجوز كتم العلم فنحن نتناقل العلم
يارب يقدرنا على العمل بما تعلمنا
 
المشاركات
2,304
الإعجابات
638
#4
نتابع
** نتقي الله في اي شيء في متناول يدي .حتى يخرجني الله من الزيغ
قليل التقوى في زيغ
.( الزيغ : هو ان ترى طريق واحد فقط)

ربما رأى نفسه مستقيم ولكن استقامته على حسب هواه
الكلام عن الناس واظهار عيوبهم هذا هوى النفس
ولكن التقوى تمنع الدخول في السبل الغير شرعية . وسيصرف الله قلبك عما يبغضه الله ويحببك بالحق والسنة

( بين السنة والبدعة في مواقف كثيرة شعرة .فسهل الزيغ ..والله هو الحافظ )

**التقوى بتيسر امر قدري بمعنى ييسر الله لك شخص يدلك على الحق
*اوبتيسر امر شرعي يعرفك الحق من الباطل (وفي اي قرار اطلب من الله ينور لك الطريق. ويجعل لك فرقان اي تفرق الطرق وتعرف تختار)
** التقوى سبب لنيل رحمة الله في الدنيا والاخرة
(...وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ ۚ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ (156) الاعراف
* الرحمة في الدنيا من مظاهرها
سعة وانشراح في الصدر .والألم حال الذنب
الاهتمام بلقاء الله والخوف منه وذكر الاخرة ( ويعد لكل سؤال من الله جواب )
الرضا عن الله وحامد شاكر لله
قوة في البدن لطاعة الله وقوة وسخط من المعصية ( اذا اقبل العبد على الله.. يقبل الله عليه )
يكون الجزاء من جنس العمل في أمرين الزيغ والاهتداء. قال تعالى: { وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْواهُمْ }
وقال : { فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ }
اعطاهم الله قوة حتى يزيدوا في الزيغ
نكمل بعون الله
 
المشاركات
2,304
الإعجابات
638
#5
نتابع
** المبارك ( ينصح ويفرح للأخرين ) وسبب للبركة على من حوله
**المبارك عنده القناعة ( انصراف الهم للأخرة وقانع من الدنيا )

ومن رحمة الله الخاصة للعبد
يجعلك لا تطمع في الدنيا ولا تزعل على شيء لم تحصل عليه
الموجود يستمتع به والغير موجود لايتحسر عليه ولا تلح على طلبه ..(
واذا كان غير ذلك دل على انه ناقص العقل )
لا تقضي ساعات حزن لان منعت شيء من الدنيا
ولا يمكن يكون رضاك عن ربك على حسب ما اعطاك

( هذه الرحمة تزيد كل ما كبرت في العمر ) ولكن ليس بشرط لان ممكن يكبر شخصويزيد حبه للدنيا
*جاهد نفسك على ترك متاع الدنيا وابذل كل جهدك للعمل للأخرة
* من اثار الرحمة تحببيك بالايمان وبغض العصيان
جاءت النعمة او ذهبت منك يكون صدرك منشرح وراضي عن الله
*
(اي سعي له نهاية )
(والعلم لابد يقع في القلب وليس في لاوراق )
((اتدري من الله )) لو عرفت الجواب اذا قلبك مليان حب وخوف ورجاء وعمل

( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَىٰ حَرْفٍ ۖ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ ۖ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَىٰ وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (11) الحج
( وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُّنِيرٍ )الحج

يوجد صنف من الناس يعمل بدون علم ..هذا يسقط
وصنف يجادل ..وهذا مقرر ان لا يعمل
وصنف متقي ..وهذا يعلم ويعمل


نكمل بعون الله

 
المشاركات
2,304
الإعجابات
638
#6
نتابع
(كثير العمل بسبب ما وقر في قلبه من الكثير من الحب والرجاء والخوف)
احذر من العلم على الورق بدون قلب مفتوح ..

** التقوى سبب لمعية الله الخاصة والله قريب من عباده
القرب نوعين
مع عامة الناس والله محيط بأحوالهم
ومع خاصة الناس(إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوا وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ (128) النحل
الله معك ..اي يسددك ويحفظك ويوفقك لما يصلح دينك وقلبك

* ممكن من التوفيق ان لا تنجح في الدنيا لان ممكن نجاحك المستمر ان يشعرك ان قرارك دائما صح .ويختفى فيك الخوف من اي شيء
وفي الفشل يعيد لك ترتيب الامور لحياتك ( واي ناجح في بدايته فشل ثم اصر واستمر حتى نجح)

نكمل بعون الله
 
المشاركات
2,304
الإعجابات
638
#7
نتابع
نترجم افعال الله في قصة النبي يوسف
.عندما طلب يوسف من صاحبه في السجن ان يذكره عند ربه (الملك) فأنسه الشيطان
هنا الحكمة من الله ...نتصور خروج يوسف لو صاحبه بلغ الملك ..وحال خروجه كما ورد في القران
الخروج في الاول سيكون المنه للملك وسيخرج يوسف ضعيف ويرجع لوالده...ولكن الخروج في الثانية يكون بعزة ..وكل ذلك بتقدير الله

( سياتي رزقك في الوقت والزمن المناسب )
اللطف نوع من الرحمة ..(.... إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (100) يوسف

رزق يوسف جاء من مكان ضيق السجن الى ملك ..من يتقي ويصبر ( وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (115) هود
الصبر والتقوى هم الاحسان
( ابني حياتك على حسب الظن بالله .والتقديم والتأخير بيد الله )
الجواب للجاهل بربه ..عندما تعترض على الله اعلم بعد الضيق فرج .وارضى بما يساق لك
وفسرالاحداث والمواقف لتشعر بقربالله لك

( الغفلة والشيطان تنسيك نعم الله عليك )
(العاقبة للمتقين ) اي نهاية التقوى الوصول للسعادة دنيا واخرة
المتقي يذم في اول الامر من الناس .ولكن في الاخير العاقبة له
ولذلك جعل الله النهاية للمتقي وليس في البداية ..اذا صبر على التقوى
* الناس ترى المتقي كالسلحفاء بطيىء التطور .عكس الغير متقي يراه الناس مثل الارنب يصل بسرعة ولكن سيسقط بسرعة *
( كن متقي للتقوى . وليس لكسب محبة الناس )

** التقوى سبب حصول البشرى ( الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (63) لَهُمُ الْبُشْرَىٰ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ۚ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (64) يونس
البشرى ممكن يرى رأية صالحة في حياته او مماته ( ممكن شخص غير مستقيم يرى رأية ان رجل صالح يقول له اترك هذه المعصية .ويستجيب منه )....او يصاحب الصالحين
** التقوى سبب في محبة الناس لك

** التقوى سبب في عدم ضياع الاجر في الدنيا والاخرة

نكمل بعون الله
 
المشاركات
2,304
الإعجابات
638
#8
** التقوى سبب في عدم ضياع الاجر في الدنيا والاخرة
فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7) وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ (8) الزلزلة
هناك مفسدات للعمل
أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَن تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاءُ فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ (266) البقرة
هو اجتهد وزرع ثم عمل اعمال تفسد عمله

( رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ ۚ إِن تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا (25) الإسراء
الله يعلم مجاهدة نفسك للتقوى .وحدث منك غلطة غير مقصودة .الله لن يفسد عملك بسبب تلك الغلطة .طالما انت مجاهد نفسك سيغلبك الله على هواك
لا تيأس من روح الله .بل ادفع ذنبك مهما مر عليه عشرات السنوات ( واجرك على الله )
من اثار التوبة الصادقة ان يمسحها الله من عقول الخلق

** التقوى سبب حصول الهداية من القران
للعلم اربع درجات ( المعرفة ..الفهم الدقيق ..التطبيق ..التعزيز اي تدعو للعلم )
القراءة هي المعرفة .وتكلمك بالدين هي المعرفة
(هدى للمتقين ) هو الفهم الدقيق .
كل ما زادت التقوى زاد الفهم فيكون في غاية الذكاء يعرف يرتب المعلومات في عقله لفهمه الدقيق.ويكون حكيم ومبارك وموفق ويكون سبب لصلاح الناس
( ليس كل من سمع العلم دخل الى قلبه ) الا من اراد العلم بصدق يفتح الله عليه .ويسبب له الاسباب للإستقامه لان قلبه متقي


كل الموضوع هي فوائد التقوى في الدنيا
 
أعلى