نصائح ذهبية للبنات الجزء الأول احـــذروا.... شاركونــا بصورة أو كلمة الحياة السعيدة 
للحوار الجاد... فورت نايت (fortnite) الخطر الكبير القادم 

نصائح ذهبية للبنات الجزء الأول احـــذروا.... شاركونــا بصورة أو كلمة الحياة السعيدة 
للحوار الجاد... فورت نايت (fortnite) الخطر الكبير القادم 

الاستحاضة

المشاركات
19
الإعجابات
6
#1
الاستحاضة
تعريف الاستحاضة
الاستحاضة:
سيلان الدم من فرج المرأة بحيث لا ينقطع عنها أبدًا، أو ينقطع عنها مدة يسيرة.
الفرق بين دم الحيض والاستحاضة
دم الحيضدم الاستحاضةأسود غليظأحمر رقيقله رائحة كريهة منتنةلا رائحة لهلا يتجمد (لا يتجلط)يتجمد (يتجلط)يخرج من أقصى الرحميخرج من عرق أدنى لرحمدم صحة وطبيعةدم علة ومرض وفساديخرج في أوقات معلومةليس له أوقات معلومة
أحوال المستحاضة
الحالة الأولى: أن تكون لها عادة معروفة لحيض معلوم لديها قبل الاستحاضة.
فهذه تحتسب قدر عادتها حيضًا، وتعتبر بقية الشهر استحاضة؛ لحديث عَائِشَةَ - رضي الله عنها - أن فَاطِمَة بِنْت أَبِي حُبَيْش - رضي الله عنها - قَالَتْ: «يَا رَسُولَ اللهِ، إِنِّي لَا أَطْهُرُ، أَفَأَدَعُ الصَّلَاةَ؟ فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللهِ (ص): لَا، إِنَّ ذَلِكِ عِرْقٌ، وَلَكِنْ دَعِي الصَّلَاةَ قَدْرَ الأَيَّامِ الَّتِي كُنْتِ تَحِيضِينَ فِيهَا، ثُمَّ اغْتَسِلِي وَصَلِّي» (رواه البخاري).
الحالة الثانية: أن لا تكون لها عادة معروفة، لكن تستطيع التمييز بين دم الحيض ودم الاستحاضة.
فهذه تعمل بالتمييز؛ لما ثبت عن فَاطِمَةَ بِنْتِ أَبِي حُبَيْشٍ - رضي الله عنها - أَنَّهَا كَانَتْ تُسْتَحَاضُ، فَقَالَ لَهَا النَّبِيُّ (ص): «إِذَا كَانَ دَمُ الْحَيْضَةِ فَإِنَّهُ دَمٌ أَسْوَدُ يُعْرَفُ، فَإِذَا كَانَ ذَلِكَ فَأَمْسِكِي عَنِ الصَّلَاةِ، فَإِذَا كَانَ الآخَرُ فَتَوَضَّئِي، وَصَلِّي، فَإِنَّمَا هُوَ عِرْقٌ» (رواه أبو داود).
الحالة الثالثة: أن لا يكون لها عادة، ولا تستطيع التمييز.
فهذه تعمل بعادة غالب النساء، فيكون الحيض ستة أيام أو سبعة أيام من كل شهر، تبدأ من أول المدة التي ترى فيها الدم، ويكون بقية الشهر استحاضة؛ لقول النبي (ص) لحَمْنَة بنتِ جَحْش - رضي الله عنها - : «فَتَحَيَّضِي سِتَّةَ أَيَّامٍ، أَوْ سَبْعَةَ أَيَّامٍ، في عِلْمِ اللهِ، ثُمَّ اغْتَسِلِي، حَتَّى إِذَا رَأَيْتِ أَنَّكِ قَدْ طَهُرْتِ وَاسْتَنْقَأْتِ، فَصَلي ثَلَاثًا وَعِشْرِينَ لَيْلَةً، أَوْ أَرْبَعًا وَعِشْرِينَ لَيْلَةً وَأَيَّامَهَا، وَصُومِي، فَإِنَّ ذَلِكَ يُجْزِئُكِ، وَكَذَلِكَ فَافْعَلِي فِي كُلِّ شَهْرٍ، كَمَا تَحِيضُ النِّسَاءُ، وَكَمَا يَطْهُرْنَ مِيقَاتَ حَيْضِهِنَّ وَطُهْرِهِنَّ» (رواه أبو داود).
الحالة الرابعة: أن يكون لها عادة، وتستطيع التمييز.
وهذه تحسب بالعادة لا بالتمييز؛ لأن العادة أضبط للمرأة، فإن نسيت عادتها عملت بالتمييز.

منقووووووووووول
 
أعلى