نصائح ذهبية للبنات الجزء الأول السور والايات المفضلة في القران علم التخــاطر عن بعد.. 
في كلٍ منا لأحبتنا ديوان..فهلُمُّوا إليه 

نصائح ذهبية للبنات الجزء الأول السور والايات المفضلة في القران علم التخــاطر عن بعد.. 
في كلٍ منا لأحبتنا ديوان..فهلُمُّوا إليه 

اختطاف العقل

المشاركات
2,245
الإعجابات
616
#1
هناك زخم من المعلومات موجودة في دماغنا وهي من تخطيط وصنع غيرنا
ومع ذلك يؤثر ذلك على قرارنا وحياتنا

* قراراتنا تكون في عقولنا اللاواعي ..قبل ما يدركه العقل الواعي بسبعة ثواني
كيف يحدث ذلك ؟

العقل اللاواعي ..هو نتيجة تجميع معلومات السابقة من سنوات عمرنا ..ولا يستطيع الخروج عن نطاق برمجته المحدده له
فهو يتفاعل ويستجيب .ويكون رد فعله المبرمج تلقائي .مبني على ردود الفعل السلوكي المخزن سابقا بدون سيطره او علم للعقل الواعي
لذلك هو اقوى واسرع بكثير من العقل الواعي .وهو الذي ينظم طريقة حياتنا


95% من قرراتنا وسلوكنا ومشاعرنا تعتمد على النشاط الدماغي في العقل اللاواعي .فهو يتحكم في سرعة دقات القلب والتنفس .واي وظيفة لا ارادية في الانسان
مثال ..تعلم قيادة السيارة في اول ايام من تعلم القيادة للسيارة مستحيل تعمل اي شيء غير التركيز في السواقة .
.وبعد اسابيع تصبح القيادة عادة ومن السهل تعمل اي شيء غيرها مثل التحدث بالمحمول
لان القيادة السيارة انتقلت من العقل الواعي الى العقل اللاواعي
فاصبح العقل الواعي حر يعمل اي شيء اخر غير القيادة
العقل الواعي .. هو الذي يفكر بحرية ويكون افكار خارج الصندوق .ومسؤول عن لاعمال التي تحتاج المنطق والحساب ..

كيف تبرمج عقلك اللاواعي ؟؟
بكثرة التكرار لا بالمنطق حتى يصبح العمل عادة لا يحتاج تركيز
واي عادة مثل الصلاة نحولها لعبادة
الصلاة لها القدرة على اختراق اللاواعي واعادة برمجته بمعلومات جديدة ولذلك تشعر بالخشوع

نكمل الموضوع الممتع بعون الله
 
المشاركات
2,245
الإعجابات
616
#2
نتابع
العقل اللاواعي اسرع من العقل الواعي وهو نتيجة التجارب السابقة من مواقف وعادات
ونحن من كونه وادخله في عقلنا اللاواعي .مثل ما سمحنا لبصرنا ان يبصر ما نريد . وسمعنا يسمع ما نريد
لابد نحرس عقولنا ان لا يلقى بها قذورات المعلومات
وهنا نفهم معنى تعود على المعصية .ولا يصبح الذنب مشمئز ويخجل منه ( فلا يندم )

هل العقل اللاواعي هو القرين الذي صنعته بنفسك وغذيته بأعمال الشر فأصبح قرين سوء ؟؟
في رمضان الشياطين تقيد بسلاسل .ومع ذلك نعمل الذنوب
وهذا هو القرين الذي لا يفارقك .ويدعوك لنمط الحياة التي عشتها طول حياتك

مسؤول ان تشكل لنفسك البيئة الصالحة حتى تبقى في عقلك السليم الذي خلقت به
المعركة الحقيقية ليس احتلال الارض وانما هي احتلال العقل والافكار .ونضع مكانهم العقل المتشتت والافكار السيئة
ويحتل المبادىءالصح ويوضع مكانها المبادئ الخطأ..ويحتل العقيدة بعقيده اخرى

الانسان هم من يدافع .والارض لا تملك الا ان تستجيب لك
( اذا اردت تحتل امة .فأحتل فكرها واهزم عزيمتها وإيمانها بقضيتها .فإن فعلت أتتك الارض وخيراتها تسعى اليك طواعية *

منقول من د/وليد الفتيحي
 
أعلى