لنتعلم من أخطائنا في المطبخ كريستـــا السميــد بالمهلبيـــة في أفضلية وحدة الفراش بين الزوجين 
في كلٍ منا لأحبتنا ديوان..فهلُمُّوا إليه 

لنتعلم من أخطائنا في المطبخ كريستـــا السميــد بالمهلبيـــة في أفضلية وحدة الفراش بين الزوجين 
في كلٍ منا لأحبتنا ديوان..فهلُمُّوا إليه 

أنت

المشاركات
2,009
الإعجابات
424
#1
اذا تفاعلت أفكارك مع جسدك ..نتج عنها المشاعر الإيجابية او السلبية وكلاً منها تؤثر على خلايا الجسم .ثم اثرها على صحة وعافية الانسان
اغلب الافكار السلبية مزروعة من الصغر بداخلك مثال ( لا أحد يحبني ..او لا يحترمني ..الخ ) ولذلك تحارب حتى تخذ حقك

والمواقف التي تمر بها بحياتك يتم قرائتها بناء على هذه الافكار والافترضات التي يترجمها عقلك انها سيئة فيفرز ((هرمون التوتر))
الذي يؤدي الى تسارع نبضات القلب والاكتئاب . والقلق وعدم النوم وزيادة الالتهبات .وتحطيم مسار طاقتك الطبيعية
كثير من الامراض نحن نجلبها لأنفسنا
التوتر المزمن زمن طويل مدمر جهاز المناعة
البغض .. شر متعمد .يدرك صاحبه ما يفعل ..

علاجه بالعفو والتسامح وليس بالانتقام ..انت الوحيد من تتجرع سم الغضب
واحذر من علاج ذلك بالغاء المشكلة من حياتك او كبتها بداخلك .بل بالعفو
* ولابد نعي وندرك ونتأكد اعطانا الله القدرة على إدارة مشاعرنا حتى نكسب الصحة والعافية في حياتنا *
* المشاعر التي بداخلك تفرز ذبذبات حولك حسب الطاقة التي بداخلك

( يقال من خبير خمسة دقائق من الغضب تعطل جهازك المناعي لمدة سته ساعات )) حتى ذرات تنفسك الخارجة منك تكون سامة بنسبة معينة
ممكن تكون ضغوط الحياة التي تشعر بها من داخل عقلك وافكارك السلبية
** بالحب تنال الشفاء والعافية ** لانه نشاط ايجابي
من الايمان (( لا يؤمن احدكم حتى يحب لأخيه ما يحبه لنفسه ))
 
المشاركات
2,614
الإعجابات
50
#2
فعلا موضوع جميل
لكن السيطرة على المشاعر ونظرات لاناس ليست محتاجه الا ارادى قويه فيه ناس وخاصة النساء كثير حساسات يـاثرن بالنظرة ويغضبن من الكلمه
الموضوع يحتاج الى تهيئه المجتمع للاسف الدولة الاوربيه تهتم ببناء الثقة فى الجانب النفسى فى التعليم من الصغر وفى دولنا يهتمون بالفن وكرة القدم
لايوجد لدينا ثقافة صناعه الرجال والناس بل نجل فريق منهم مهزوم نفسيا لاننا بعدنا الدين والسلوك النفسى وقصص الابطال فى العصور الاسلاميه عن التعليم
لذلك ييخرج اجيال لاتفكر الا فى الفن والكورة وتنسى كيف تتعامل تفسيا فى اى ظروف طارئة
 
المشاركات
2,009
الإعجابات
424
#3
اشكر مرورمسافر زادة الخيال اعذرني كفانا نرمي همومنا على الدولة
هذا هو واقع جميع الدول العربية فلنعيش الواقع .
ونحن نتعلم كيف نريح انفسنا
بترك السلبية في تفكيرنا .ونعيش حياة ايجابية
 
المشاركات
2,009
الإعجابات
424
#4
التعايش مع الضغوط النفسية وهي ملح الحياة
كيف نتغلب على المشكلة ؟
نرحب بالمشكلة .لانها تعمل على تشغيل العقل . لتجد حل لها .
وننظر للمشكلة بشفافية حتى تراها على حقيقتها .
.وليس بقتامه وسوداوية حتى تصل الى الاكتئاب وتشعر بعدم القيمة والحياة لا امل فيها
ولا تعمل نفسك مش شايف المشكلة وتنكرها

عيش بسلام
مثلث السلام مع الله ومع النفس ومع الاخرين
 
المشاركات
2,009
الإعجابات
424
#5
القحط العاطفي في بيوتنا الذي صار يشبع عبر الجولات
لكل منا حاجات عضوية لابد من اشباعها مثل النوم والاكل وإن لم تشبع توصل للموت
والحاجات النفسية هي منسية عند الجميع ونقصها يسبب الفراغ
*الحاجة للأمن وعدم القلق .الحاجة للحب والعطف .
*الحاجة للإنتماء في الاسرة ولا يشعر انه منبوذ فيها ..الحاجة الى تقدير الذات .وتقدر اعماله ( من لا يشكر الناس لا يشكر الله )
*الحاجة للنجاح والثناء عليه
* الحاجة لتحمل المسؤولية .حمل ابنك المسؤولية منذ الصغر سيشعر انه معتمد عليه .ويشعر بالدفىء والثقة والفخر والرضا
لانه يملك قدرات تحمل المسؤولية فتزيد طاقته ونشاطه ((.فيكون تقديرته عالي لذاته ))
* احذر ..لا تقل له يافاشل سيشعر انه سيء وتبرد مشاعره ويتوتر ويغضب ويتشائم ويحبط ويفقد الثقة بنفسه فطاقته ونشاطة تنخفض وينعزل عن الناس وافكاره تتراجع وتكثر عنده المشاكل
فيسمح للناس ان تخدعه ويستغلوه في اعمال غلط .فيكره نفسه(( وينخفض تقديره لذاته ))
الشعور بهويتي ويبدأ من الوالدين ثم الاخوان ثم ممن حولك من الناس
اي لقلب نقوله لأطفالنا يثبت في ذاكرتهم مدى الحياة سوء كان جميل او قبيح
الفراغ العاطفي هو عدم اشباع الحاجات
يوجد رجال صعب علية يقول لزوجته واولاده كلمة حلو ة .فيكون البيت جاف صحراوي

**علامات تقدير للذات
الهدوء والسكينة ..الاخلاق الطيبة ..الحماس ..متفائل ..مؤدب ..معتمد على نفسه ..ولو عنده فراغ عاطفي يستطيع اشباع ذاته
**علامات منخفض للذات
عصبي .. سيء يوتر من حوله .. لا ينجز اعماله ..يلف ويدور عشان يكسب الاخرين
متشائم .. يذكر سلبيات كل شيء ..يعتمد على غيرة في اشباع حاجاته

نكمل بعون الله
 
المشاركات
2,009
الإعجابات
424
#6
التعامل مع اصحاب التقدير العالي
تشعر معهم بالراحة .يتركك تتصرف على طبيعتك .يشعرك بالامان .يمدحون الافعال الايجابية منا ولا يطلبون الكمال منا .فيهم المرونة .يحمسك للانجاز .تشعر بطاقة متوهجة وانت تتعامل معهم

اما التعامل مع المنخفض لذاته
يضع لك القوانين الصارمة في التعامل معه . يستخدم في كلامه المفروض ولازم .لا يتحدث معك كثير لعدم قدرته على ذلك .يعيش معك دور الضحية
المفروض يفعل الوالدين للابناء
لا تقليل من تقدير ذوات اولادهم لانفسهم . يلبوا طلباتهم .ولا يحتقروهم ..و لا ينمي فيه النفاق .وسرق جهود الاخرين .ولا يجبره على نشاط لا يحبه .ولا يقارنه بالاخرين . لا تسخر من رأيه .لا تقول له بكرة تكبر وتعرف . لا تبالغ في عقابه وفي عتابه ولومه ..حتى لا يدخلوهم بفراغ عاطفي

** الشخص المنخفض تقديره لذاته .يكون صعب التعامل معه حتى زوجته تتعب معه ولذلك
الزوجة ممكن لا تكون قادرة على تغيير سلوك زوجها الخطأ معها .وتنتظر الامل ان يعطف عليها في يوم من الايام
وهذا تصرف خطأ منها لان الزوج كل ما شاف منها ذلك تمرد عليها ..الافضل لا تستمر معه

وقودي نفسك ولا تجعليه يقودك
لابد يكون بينهم التعاون ولا يكون اناني ويتعلم العطاء من وقته وجهده.ويتعلم العدل ولا تظلم
يطور ذاته ويعترف بخطائه
 

وردة البنسفج

مشرفة المجلس العام
طاقم الإدارة
المشاركات
9,533
الإعجابات
846
#7
ماشاء الله موضوع مميز جدا
ما أدري كيف ابدأ افكاري بدأت تتلخبط
ولاكن ارى ان الأفكار السلبيه تبدأ من البيت حتى نقص العاطفه
الأب والام عليهم القدر الأكبر ممايحدث
مجتمعنا اصبح يفقد الحب شيئاً فشيئاً التعامل اصبح يعاني الجفاف
فقدنا المرونة بالتعامل لاننكر ضغوط الحياة فعليها يقع العبء الاكبر
عند يكون الجسم مرهق فأنه لا يستوعب الذي حوله بعض الشئ فيعبر بعصبية
مجرد ان نتعامل مع ابنائنا بحب بتسامح بوجه بشوش لن ينقص من ذاتنا شيئاً
ولاكن بخل المشاعر من الأب والام لكون احدهما مر بتجربة مريره في صغره
من هنا يجتمع حب الذات مع افراغ ماكودتة السنين في ابنائه وزوجته والعكس
ولاكن متى نستوعب اننا نرتكب خطأً جسيماً لان هذا كله سيأثر على الوالدين في كبرهما
ومع هذا كله لدينا ديننا عظيماً بمجرد ذكر الله من بدأ اليوم تكون النفسيه جميله مع صباح جميل
وبعدها ينعكس على منهم حوله بطاقته الأيجابيه حتى نهاية اليوم ان لم يكن هنا من يسرق هذه الطاقه الجميلة
اما صديق او مدير او اي احد مررنا به فيعكر صفو هذا اليوم
بالابتعاد عن هؤلاء اصحاب الطاقه السلبيه نكون قد تخطينا عقبة كبيره لصالح أنفسنا
التفائله تصنعه النفوس الواثقة بالله
جمله قرأتها بتمعن حسن الظن بالله في كل شئ

إما بالنسبه للحزن تأثير كبير على اجسامنا
اذا كان بمقدورنا ان نبعد الحزن او نخفف على انفسنا فهذا شئ رائع


شكراً لك سوسو فوفر على الموضوع
 
المشاركات
1
الإعجابات
1
#8
السلام عليكم ورحمة الله
موضوع جميل جدا حبيت أشارك فيه
من وجهة نظري أري أن التربية والتنشئة سواء كان من البيت الأب والأم أو المدرسه هي العامل الأساسي في هذا الموضوع ..
الطفل إذا تربى على التقدير والإحترام والحب والرحمة تكونت لديه شخصية متزنة يستطيع التحكم في مشاعره ..بلا شك سيواجه في حياته الكثير والكثير من الأفكار السلبية والمشاكل والمنغصات لكن المطلوب أن يتعامل معها بدون أن تستهلكه هذه الأفكار ..
 
المشاركات
45
الإعجابات
45
#9
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
و الله يا اخواتي بكلام الله دائما يوجد حل فهو شفاء
قال رسول صلى الله عليه و سلم كان خلقه القرآن


إن تعلم القرآن و العمل به ....... يكون الشفاء بإذن الله
و الله اعلم و أحكم
 
المشاركات
2,009
الإعجابات
424
#10
وردة البنفسج اكثر من رائعة اضافتك للموضوع
التفائله تصنعه النفوس الواثقة بالله
جملة جميلة تكتب بالذهب
 
المشاركات
2,009
الإعجابات
424
#11
اسماء بالي اشكر مرورك وتعليقك
اخت فتح الله عليك
إن تعلم القرآن و العمل به ....... يكون الشفاء بإذن الله
 
المشاركات
2,009
الإعجابات
424
#12
السعادة
شعور داخلي يحسه الإنسن بين جوانبه يتمثل في
سكينة وطمأنينة النفس والقلب .وانشراح الصدر وراحة الضمير والبال
نتيجة قوة الإيمان والعمل الصالح
 
أعلى