شبكة لكِ النسائية


هـل تسعى لأن تكون كتاباتك في المنتديات مصدراً لحسناتك حتى بعد موتك؟

نبض حروفهم

قراءة:6103
التاريخ: 15-11-2009 | 5:20 AM
عـضوةٌ توفّيَت منذ أيّام – رحمها الله! لم تكن كبيرة في السنّ، فقد كان عمرها يناهز الثامنة و العشرين، و كانت في قمّة عطائِها! كانت دكتورة جامعيّة – أو هذا ما قرأتُهُ عنها!
كانت عضوة في منتديات لكِ – و كانت متميّزة، فقد حصلت على وسام التّميّز لفصل الصّيف! تُوُفِّيَت هذه العضوة منذ أيّام قليلة!
فلمّا عَـلِـمَـت إحدى العضوات بذلك، جمعت روابط مواضيع المتوفّاة و نشرتها، و طلبَت إلى القرّاء أن يدعوا لها بالرّحمة عند قراءتِهم لكلّ موضوع!
فلمّـا تَصَـفَّحتُ مواضيعها وجدتّها تحمل رسالةً سامية من دعوة إلى التّمسّك بالدّين و حضٍّ على مكارم الأخلاق و سعيٍ لإصلاح العلاقات!
لا أذكُرُ أنّي اطّلعتُ على مواضيعها في حياتِها، و لا أذكر أنّي أشتركتُ في حوار معها، و قدَّرَ اللهُ لي أن أقرأ كتاباتِها بعد موتِها بأيّام قليلة!
لا أخفيكم أنّهُ انتابني شعورٌ غريب و أنا أقرأ مواضيع عضوةٍ تُوفِّيَت للتوّ!
كانت تتكلّم بحيويّة و نشاط و حماس!
سبحانَ الله!
هل كانت تدري أنّها ستموتُ عمَّـا قليل؟
أعني، هل كانت تدري أنّ أحداً ما سيتصفّح مواضيعها بعدَ موتِها؟!
هكذا هو الموت!
يأتي فجأة، فينتزعنا من بين أحبابنا، و يقطع آمالنا، و يُـنهي أحلامنا، و يوقف أعمالنا!
لا يأبه الموتُ إن كان من سيُغيِّبُهُ صغيراً أم كبيراً، شابّاً أم شيخاً، صحيحاً أم سقيماً!
فالموتُ مأمورٌ، و لا يملِك إلا أن يطيع أمر مولاه (جلّ جلالُه)!
فإذا حضَرَ أجلُ أحدنا، وافته مَـنِـيَّـتُـه، و لا يهمّ حينها إن كان يتوقّع الموت أم لا!
و لا يهمّ إن كان مُستعدّاً للموت أم لا!
إنّها في القبر الآن!
سقطُ القلمُ من يدِها، و لكنَّ مواضيعَها لازالت تتكلّم بلسانها الذي توقّف عن الكلام!
تُرى، هل ستنفعُها تلك المواضيع؟!
هل ستزداد حسناتُها كلّما قرأ أحدٌ ما خَـطَّـت يـمـيـنُـها؟
استشعرتُ صدقها و أنا أقرأ ما كتبت!
لم أشعر بتصنّع و لا تكلُّف!
بَدَت لي موضوعاتُها كنسمة صيفٍ منعشة، نفرحُ بها في يوم صيف قائظ، و لكنّها تمرُّ سريعاً!
أسألُ الله بأسمائه الحسنى و صفاتِهِ العُلا أن تكون كتاباتها شاهداً لها، لا شاهداً عليها!
و لكن ماذا عنكَ؟!
و أنتِ!
ماذا عنكِ؟!
و أنتم!
و أنا!
هل سـتـنـفـعُـنا مواضيعنا و كتاباتُنا بعد موتـنا أم لا؟!
هل ستكونُ شاهداً لنا أم علينا؟!
أخي الكريم، لا تجزع!
أختي الفاضلة، لا تجزعي!
لازالت هناك فرصة للتغيير، فأنفاسُـنا لم تنقطِـع بعد!
و السّلام.


بقلم : المتــأمـــل



نبض حروفهم

بإشراف الأخت : شمالية غربية


التعليقات


أمة الله01-04-2015 | 2:54 PM

يارب أغفر لها وأرحمها وجميع أموات المسلمين



اضيفي تعليقك
أضف/أضيفي تعليقك على هذا المقال. سوف يتم إدراجه بعد مراجعتة بواسطة المشرفات على الموقع.
نتمنى الكتابة باللغة العربية أوالإنجليزية ونعتذر عن تجاهل أي تعليق مكتوب بلغة مخالفة
:

اسمك: بريدك:
تعليقك:



القائمة الرئيسية

قائمة المنتديات


خدمات

الدورات الجديدة