مرحبا بكِ في منتديات لكِ! هل هذه هي زيارتك الأولى لمنتديات لكِ؟ اضغط هنا للتسجيل

للبحث في شبكة لكِ النسائية:
عرض النتائج 1 الى 6 من 6

اليكم شرح كامل عن التحرش الجنسي للاطفال

(ركن المواضيع المكررة - منتدى لكِ)
السلام عليكم يا احسن امهات اليكم هدا الموضوع مهم لينا عشان اولادنا كيف نمنع التحرش الجنسى بالأطفال؟ الإغتصاب جريمة بشعة ولكنها أكثر بشاعة حين تحدث ...
  1. #1
    om yassin's صورة
    om yassin غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    1,360
    الجنس
    ذكر

    اليكم شرح كامل عن التحرش الجنسي للاطفال

    السلام عليكم يا احسن امهات اليكم هدا الموضوع مهم لينا عشان اولادنا

    كيف نمنع التحرش الجنسى بالأطفال؟

    الإغتصاب جريمة بشعة ولكنها أكثر بشاعة حين تحدث مع طفل، فهى إنتهاك للبراءة وكسر لكل القواعد الأخلاقية، فالجانى يستغل سذاجة الطفل وينفذ من خلال ثقوب جهله لكى يشبع رغباته القذرة ويرضى نزواته الوحشية، إنه عدوان على أبسط القيم حين يكتسح بلدوزر حيوانى فراشة ملونة، إنه إفتراس للأمان والحب حين ينشب دراكيولا أنيابه الدموية فى برعم زهرة مازالت تتفتح، إن التحرش الجنسى بالأطفال هو قتل مع سبق الإصرار والترصد للنبل والشفافية والطهر والصفاء وقبلها قتل للإنسانية.
    ألحت علىّ هذه المعانى حين قرأت فى صفحة الحوادث عن الذئب البشرى صاحب حضانة المعادى الذى إغتصب 30 طفلاً هو وصديقاه اللذان يعملان للأسف فى أشرف المهن وهى مهنة التدريس!!، إنها قمة السفالة والوضاعة أن يمارس هذه الرذيلة من نأتمنهم على أطفالنا، وقد كشف أمره وأمر أصدقائه المجرمين بالمصادفة حين لاحظت إحدى الأمهات معاناة طفلها البالغ من العمر 3 سنوات فى أثناء قضاء حاجته فسارعت إلى الأطباء الذين أبلغوها بالكارثة، وعرفت أن المجرمين قد فعلوها بعد تهديده بالضرب وإغلاق الفصل عليه، والمصيبة والكارثة هى أن باقى أولياء الأمور قرروا السكوت خوفاً من الفضيحة، وقرروا رفع شعار إكفى على الخبر ماجور برغم أن الخبر هو مأساة يستحق صانعوها القتل، لكن ماهى المشكلة وتحليلها ومداها؟ هذا ما سنحاول الإجابة عليه لكى تعرف البيوت العربية كيف تحافظ على أطفالها وتحميهم من كارثة التحرش الجنسى .
    ولنبدأ بتعريف الطفل أولاً قبل الخوض فى موضوع التحرش الجنسى،من الناحية القانونية أصدرت الأمم المتحدة اتفاقية حقوق الطفل وصادقت عليها دولها عام 1990، وحددت هذه الوثيقة الطفل بأنه: "كل إنسان لم يتجاوز سنه الثامنة عشرة، ما لم تحدد القوانين الوطنية سناً أصغر للرشد" (الأمم المتحدة، اتفاقية حقوق الطفل ص2)، والمعتدي أو المتحرش حسب تعريف العلماء هو شخص يكبر الضحية بخمس سنوات على الأقل وله علاقة ثقة وقرب للضحية، وقد دلت الدراسات أن أكثر من 75% من المعتدين هم ممن لهم علاقة قرب مثل أب، أخ، عم، خال، جد أو معروفين للضحية ويتم الاعتداء عن طريق التودد أو الترغيب: من خلال استخدام الرشوة، والملاطفة، وتقديم الهدايا، أو الترهيب والتهديد والتخويف من إفشاء السر أو الكشف عن الاعتداء: وذلك عن طريق الضرب، التهديد بالتوقف عن منح أشياء للطفل اعتاد عليها كالخروج لنزهة أو شراء حلويات، والخطير في الأمر هو أن هذا الاعتداء يتم بسرية كاملة حيث يلجأ المعتدي بإقناع أو ترهيب الطفل بضرورة إخفاء الموضوع وعدم الكشف عنه، ونادراً ما يستخدم المعتدي القوة مع الضحية خوفا من ترك آثار على جسمها؛ الأمر الذي يثير شكوكاً حول ذلك، وهو في الغالب يلجأ لذلك عندما يضطر خوفاً من إفتضاح أمره،أما تعريف الإستغلال الجنسى فهو " اتصال جنسي بين طفل وشخص بالغ من أجل إرضاء رغبات جنسية عند الأخير مستخدماً القوة والسيطرة عليه" ،ومعنى التحرش الجنسى أوسع من مفهوم الإستغلال الجنسى أو الإغتصاب البدنى فهو يقصد به أشياء كثيرة منها : - -كشف الأعضاء التناسلية.
    - إزالة الملابس والثياب عن الطفل.
    - ملامسة أو ملاطفة جسدية خاصة.
    - التلصص على طفل.
    - تعريضه لصور فاضحة، أو أفلام.
    - أعمال شائنة، غير أخلاقية كإجباره على التلفظ بألفاظ فاضحة.
    - اغتصاب.ولكن هل التحرش الجنسى ظاهرة تستحق الدراسة ويستلزم نشر مقالات للتعريف بها وبأخطارها ؟،الإجابة بالطبع نعم وتدعم إجابتى بالموافقة الأرقام وأيضاً بشاعة السيناريو الذى يؤدى به التحرش ،أما عن الأرقام وبالطبع إحصائياتنا العربية فى هذا المجال قليلة بل ونادرة نظراً لأسباب كثيرة من أهمها الخجل وسياسة النعامة فى دفن الرأس فى الرمال ،ونجد أنه فى مصر على سبيل المثال تشير أول دراسة عن حوادث التحرش بالأطفال في مصر أعدتها الدكتورة "فاتن عبد الرحمن الطنباري" -أستاذة الإعلام المساعد في معهد الدراسات العليا

    للطفولة بجامعة عين شمس- إلى أن الاعتداء الجنسي على الأطفال يمثل 18% من إجمالي الحوادث المتعلقة بالطفل، وفيما يتعلق بصلة مرتكب الحادث بالطفل الضحية أشارت الدراسة إلى أن النسبة هي 35% من الحوادث يكون الجاني له صلة قرابة بالطفل الضحية، وفي 65% من الحالات لا توجد بينهم صلة قرابة، وفي لبنان أظهرت دراسة صادرة عن جريدة "لوريان لوجور" أن المتحرش ذكر في جميع الحالات، ويبلغ من العمر 7 - 13 عامًا، وأن الضحية شملت 18 فتاة، 10 أولاد تتراوح أعمارهم ما بين سنة ونصف: 17 سنة، وأشار المؤتمر اللبناني الرابع لحماية الأحداث إلى ارتفاع عدد الاعتداءات الجنسية على القاصرين خاصة الذكور منهم على يد أقرباء لهم أو معتدين قاصرين،وفي الأردن تؤكد عيادة الطبيب الشرعي في وحدة حماية الأسرة بالأردن أن عدد الحالات التي تمت معاينتها خلال عام واحد قد بلغ 437 حالة، شملت 174 حالة إساءة جنسية، كان المعتدي فيها من داخل العائلة في 48 حالة، وكان المعتدي معروفاً للطفل الضحية (جار – قريب) في 79 حالة، وفي 47 حالة كان المعتدي غير معروف للطفل أو غريباً عنه .
    أما بالنسبة لسيناريو الحدث البشع فنسمعه من أحد المختصين النفسيين وهو د. الدكتور "عمرو أبو خليل" أستاذ الطب النفسي ومدير مركز العلاج النفسي والاجتماعي بالإسكندرية – مصر، وهي لطفل عمره 10 سنوات أشرف الدكتور عمرو بنفسه على علاجه ، كان هذا الطفل قد تعرض لإعتداء جنسي على مدار سنة كاملة على يد شاب مراهق تجمعهما صلة قرابة، واكتشفت الأم الأمر بالصدفة بعد أن تراجع مستوى إبنها الدراسي، وساءت حالته الصحية، وأصبح أكثر انطوائية، ويذكر الولد أن عملية انتهاك جسده من قبل هذا المراهق استمرت طيلة هذه الفترة تحت سطوة التهديد المستمر له بفضحه، والبطش به إذا أفشى السر أو لم يستجب لرغباته،ويمضي د.عمرو قائلا" كانت مهمة شاقة في علاجه وإعادة ثقته في نفسه من خلال محاولة تخليصه من عقدة الذنب التي أصبحت تسيطر عليه، فضلاً عن عقدة القهر الناتجة عن الضغط الذي مارسه الجاني عليه، والذي يشعر الصغير أنه كان بإمكانه المقاومة، ومن هنا يبدأ الصراع ،ويشير د.عمرو إلى أنه حيا الأم على شجاعتها؛ لأنها سارعت بإبلاغ الشرطة عن الواقعة، وتم القبض على الجاني، وتقديمه للعدالة ليقتص منه. وكان الضابط الذي ألقى القبض عليه على وعي بما يعانيه الطفل تجاه هذا الجاني؛ فجعله يراه وهو محبوس في السجن؛ بل جعله يفرغ شحنات الكراهية تجاهه من خلال ضربه، وهذا ساعد كثيرًا في عودته طبيعيًا كما كان.
    ويقص لنا د.أبو خليل حالة أخرى؛ كان الجاني فيها هو "الجد" الذي أصيب بخرف الشيخوخة، وهو مرض يجعل كبير السن في حالة عدم سيطرة على مشاعره وتصرفاته الجنسية؛ نتيجة لاضطراب الإدراك، وضمور خلايا المخ. ونتيجة هذا المرض أن قام الجد بالاعتداء الجنسي على 6 من أحفاده لعدة شهور متتالية، ظل هؤلاء الأطفال يعانون حالة من الخوف طيلة هذه الفترة، وبدأ آباؤهم يشتكون من تأخرهم الدراسي، وفقدانهم للشهية، وظهور أعراض اضطراب نفسي عليهم مثل التبول اللاإرادي، وظهور اللزمات العصابية مثل قضم الأظافر؛ الأمر الذي استدعى انتباه طبيبة شابة في العائلة؛ فشكّت في حدوث شيء، فأخذت تجلس مع الأولاد وتناقشهم حتى اعترفوا لها بممارسات الجد معهم، وتم إحضارهم للعلاج، ولكن آباء هؤلاء الأطفال لم يتركوا أبناءهم يكملون الجلسات العلاجية الخاصة بهم، مفضلين التستر على الموضوع حفاظًا على صورة الجد، رغم أن إستمرار العلاج لا علاقة له بهذه الصورة.
    تتعدد المضاعفات الجسدية والنفسية للتحرش الجنسى بمالايمكن حصره فى هذا المقال ولكن سنحاول تلخيص مثل هذه المضاعفات بشكل سريع حتى نلمس عن قرب مدى التدمير الذى يسببه هذا التحرش فى روح الطفل قبل جسده ،فالأعراض الجسمية وهى الأقل تدميراً والأسرع إلتئاماً تشمل الالتهابات الناشئة عن الاعتداء، التي لم تعالج في الوقت المناسب نتيجة الخوف والخجل الذي يزيد من معاناة الطفل، ناهيك عن الاضطرابات المعوية التي تصيبه، فضلا عن الالتهابات التي تنشأ في الأجهزة التناسلية، والنزيف الذي ربما يحدث في المناطق التي تعرضت للاعتداء،أما الآثار النفسية الأخطر فيلخصها علماء وأطباء النفس في نقاط أهمها الشعور بالذنب الذي يسيطر على الطفل، وإتهامه لنفسه بعدم المقاومة، وهذا الشعور هو أبو الكوارث والمصائب النفسية جميعها التي من الممكن أن تصيبه لاحقًاً ما لم يتخلص منه، والغريب أن المجتمع يساهم في تأصيل مثل هذا الشعور وتأكيده عن طريق نظرته إلى ما حدث للطفل المعتدى عليه بأنه فضيحة هو مسئول عنها، ناهيك عن توبيخ الأسرة له التي من المفترض أنها مصدر الأمان له، ومطالبته بالسكوت، خاصة إذا كان المعتدي من أفراد العائلة، وهذا كله يجعل الطفل يفقد الثقة في نفسه وفي أسرته وفي المجتمع بشكل عام الذي لم ينصفه وهو المظلوم المعتدى عليه، ومرحلة الطفولة تكون من المراحل المبكرة للنمو النفسي لدى الإنسان، وأي إختلال فيها كهذا الموقف يؤدي إلى زيادة إمكانية تعرض هذا الطفل لشتى أنواع المرض النفسي، وقد يسلك
    الطفل نفس سلوك الجاني بالاعتداء على آخرين كنوع من الانتقام،وتؤكد الأستاذة الدكتورة "هناء المطلق" -المعالجة النفسية بالرياض- أن أقل تحرش جنسي بالطفل يخلق له عاهة نفسية مستديمة طوال حياته، إلا أن معظم الناس لا يدرون عما يحدث لأطفالهم، ليس بالضرورة لإهمال منهم، بل لأن الطفل ربما لا يصارح أحداً بما حدث؛ فقد يخاف أو يشعر بالذنب؛ فهو لا يعرف أنه بريء، وأنه ضحية، ولا يدري ما حجم دوره في الموضوع، بل وحتى الكبار يصمتون حين يعرفون، وتقول أنها كثيرًا ما تسمع عن أمهات سكتن عما حدث لأطفالهن؛ حفاظًا على علاقتهن بالجاني؛ فهو من الأقارب، وهي لا تريد لفت إنتباه أحد، أو تخاف ألا يصدقها الآخرون،وتعلق على ذلك قائلة : كل هذا وهي لا تعرف الآثار النفسية الخطيرة التي يتعرض لها ابنها أو ابنتها المعتدى عليها؛ فالطفل الذكر ربما يتوحد مع الجاني ويأخذ طريقه إلى الشذوذ، ناهيك عن حالات الخوف والقلق التي تلازمه طوال حياته، أما الأنثى فإن أكثر ما ينعكس على حياتها من جراء ذلك خوفها من الرجال عمومًا، والرهبة دون أسباب واضحة، والخوف من المستقبل، والخوف من العلاقة العاطفية الخاصة في الزواج، وتخاف من لمس الأماكن الحساسة في جسدها؛ لأن ذلك يحرك مخاوفها القديمة الراكدة، وقد يتولد للمرأة أيضًا شذوذ جنسي ربما بشكل غير مباشر؛ فتكره الرجل، وتميل إلى جنسها حين تشعر بالأمان، وكثير من العلاقات في الزواج تدمَّر بسبب تحرش جنسي على المرأة حين كانت طفلة؛ حتى إن كان مجرد لمس جارح لملابسها؛ فالموقف برمته يحدث شرخًا بداخلها.
    لابد أن يفهم الطفل ويقال له جسمك شيء خاص بك وخاصة الأجزاء التي تغطى بالملابس الداخلية سواء كنت ولداً أم بنتاً، إذا طلب منك أحد أو تحايل عليك ليجعلك ترضى بأن يلمس أو يرى أو يصور هذه الأجزاء من جسدك فإنه يعتدي عليك جنسياً،وإذا طلب منك أحد أن تلمس أنت أو ترى هذه الأجزاء أو صورها فهذا أيضاً يعني أنه يعتدي عليك جنسياً، ولكن أحياناً يحتاج طبيبك أن يلمس أعضاءك الخاصة لغرض الكشف الطبي، فهذا لا يعتبر اعتداء جنسياً، وعندما يحتاج الأطفال الصغار للاستحمام والتنظيف وهم لا يستطيعون القيام بذلك بأنفسهم، هذه الأنواع من اللمسات لا تعتبر اعتداء جنسياً فهذه اللمسات لا تجعل الطفل يخاف أو يشعر بعدم الارتياح.
    [ يلخص علماء النفس والإجتماع أسباب إنتشار التحرش الجنسى فيمايلى :
    أ ـ نقص التوعية الجنسية المطلوب توفيرها للأطفال في مختلف الأعمار .
    ب ـ التكتم على هذا الجانب من قبل أولياء الأمور .
    ج ـ حب الاستطلاع الذي يتميز به الأطفال مما يدفعهم إلى ممارسة تلك السلوكيات .
    د ـ العامل الاقتصادي الذي يدفع العائلات أن ينام أفرادها في غرفة واحدة .
    وفي الواقع إن التوعية الجنسية يجب أن تبدأ من العائلة بما ينسجم مع أعمار الأطفال وتتكامل هذه التوعية في المدارس وذلك بتدريس هذا الموضوع بشكل علمي ، وتوزيع كراسات على الآباء والأمهات لتوعية الأطفال وإفهامهم بأن تلك السلوكيات مرفوضة دينيا واجتماعيا وأخلاقيا ….الخ ،ولابد أن نطمئن القراء أن الحل ليس مستحيلاً وأن العلاج ميسور ،فالكثيرون ممن تعرضوا لإعتداءات مختلفة تخلصوا من تلك الصراعات والمعاناة ، ومارسوا حياتهم بشكل طبيعي ، وتزوج البعض منهم ، وأنجبوا أطفالا ، ولم يكن لديهم مزيد من الانحراف وذلك بالعلاج والعزيمة وعدم خجل الأهل والإحتواء النفسى فى الوقت المناسب .
    [ الحماية من التحرش الجنسى سهلة وبسيطة وتحتاج فقط إلى مزيد من الوعى ،ويلخص الأطباء النفسيون طرق هذه الحماية فيمايلى :
    1 ـ توعية الأبناء منذ الصغر وبشكل صريح بعيد عن الابتذال.
    2 ـ أن تكون التوعية حسب عمر الطفل وتكون مبسطة جداً مع الصغار وبتوضيح أكثر مع الكبار .
    3 ـ عدم السماح للأطفال أن يناموا بفراش واحد .
    4 ـ ينبغي مراقبتهم عند اللعب خاصة عندما يختلون بأنفسهم فقد يفعلون أشياء تعتمد على التقليد للكبار وببراءة .
    5 ـ لا يسمح للأطفال اللعب مع الكبار والمراهقين لئلا يحدث المحظور عن طريق الاستغلال والاعتداء والانحراف وهذه هي الطامة الكبرى .
    6 ـ ينبغي على الوالدين الحرص والحذر الشديد أثناء ممارسة العلاقة الجنسية فيما بينهما وأن يسيطرا على كل مجال يتيح التلصص لأبنائهما أو سماع صوتهما لان حب الاستطلاع لدى الأبناء بهذا الخصوص شديد جداً .
    7 ـ تجنب التحدث أو التشويق أو الإثارة الجنسية مهما كان نوعها .
    8 ـ بعض الأمهات تلاعب طفلها بمداعبته لإعضائه الجنسية وهو صغير كي تثير لديه الضحك وغرضها الدعابة ولا تدري أن هذه المداعبة ستجلب له المشاكل فيما بعد .
    9- لتشجيع الطفل على التصريح والكشف عن أى تحرش جنسى يحدث له على الأبوين أن يحيطا الطفل بالحنان والحب ويزرعا الثقة بينهما وبين أطفالهما ،ويجب الإبتعاد عن زرع الخوف في نفوس الأطفال بحيث لا يستطيع الطفل أن يكون صريحاً مع والديه نتيجة لذلك الخوف ،و أن تكون ألام قريبة لبنتها كي تساعدها على حل مشاكلها فليس هناك فتاة بدون مشاكل وقد تكون بين تلك المشاكل مشكلة التحرش الجنسي بكل أنواعه من الكلام إلى الفعل عندها تستطيع الأم أن تقدم النصائح لابنتها ، ويجب أيضاً أن يكون الأب قريباً لإبنه كي يفصح له عما يجول بخاطره .
    [ الحل ببساطة هو مزيد من الصراحة قليل من الخوف حتى يتمتع الطفل بحياة جسدية ونفسية وجنسية سليمة ،وحتى لاتسمم هذه الأعشاب الطفيلية الضارة نهر الطفولة الصافى الذى دوماً يروى الخير والبراءة والأمل

    منقول طبعا اتمنى ان ينال اعجابكم


  2. #2
    فرح الفؤاد's صورة
    فرح الفؤاد غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الردود
    1,279
    الجنس
    امرأة
    جزاك الله كل خير...والله الموضوع خطير جدا ومخيف ...
    انا دائما احذر ابنائي حتى انه زوجي يقول لي لا تأكدي كتير على الموضوع احسن ينقلب بالعكس ...لكني مضطرة انبه فرح لانها حتروح الروضة هالسنة ..واليوم بالذات كنت عم اتحدث معهم في الموضوع ...بدأت بالحديث عن تسمية اجزاء الجسم حتى وصلنا للمناطق الحساسة ..سألتهم هذه لمين كل واحد اجاب لي انا فقط ..قلتلهم طيب عددولي الاشخاص الي ممكن يشوفوا هالمكان اجابوا بابا ماما جدو تيتة...قلتلهم طيب مين ما لازم يشوفها بدانا بفؤاد ما لازم يشوف فرح وبالعكس ثم عددنا اسماء كسواق الباص ..الشغالة في المدرسة ...اسماء الاولاد الكبار في العائلة والاصحاب...

    الله يبعد كل شر عن اولادنا واولاد المؤمنين اجمعين ...اللهم امين


  3. #3
    ام مغرم's صورة
    ام مغرم غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الردود
    2,487
    الجنس
    أنثى
    فعلا الموضوع دة مهم وخطير جدا ولازم نوعى اولادنا سواء ولد او بنت على خطورة هذا الموضوع


  4. #4
    om yassin's صورة
    om yassin غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    1,360
    الجنس
    ذكر
    مشكورين على المرور وبالنسبة لك اختي فرح الفؤاد الله يخليها الك انا حنزل موضوع تاني عن التساؤلات الجنسية اتمنى انك تشوفيه وتدعي لي لاني بحب ابحت في هده المواضيغ خوفا على اولادي واولاد المسلمين الله يحفضهم


  5. #5
    omrody2005's صورة
    omrody2005 غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الموقع
    في اختبار الحياة ثبتنا الله علي طاعته
    الردود
    3,215
    الجنس
    أنثى
    التكريم
    (أوسمة)
    الله يبعد كل شر عن اولادنا واولاد المؤمنين اجمعين ...اللهم امين

    والله انا كل ما سمع هذه الاشياء ينتابني رعب
    ولا اتصور ان اترك رودي تذهب للمدرسة بدون ان ادخلها الفصل واقف علي الباب
    الي ان ينتهي اليوم الدراسي ثم اعود بها
    لان ابنتي تخاااااااف جدا امن اطفال اصغر منها اذا كان صوتهم مرتفع
    فما العمل ؟؟؟؟؟؟؟


  6. #6
    ام رمرومة's صورة
    ام رمرومة غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    311
    الجنس
    أنثى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الام في هدا الزمن لازم ايكون لها علي اولادها مئة عين لان المصايب اله اينجينا و اينجي المسلمين كثيرة الله يستر و مشكورة حبيبتي علي الموضوع


مواضيع مشابهه

  1. التحرش الجنسي بين الأطفال
    بواسطة حقائق إيمانية في الأمومة والطفولة
    الردود: 0
    اخر موضوع: 13-11-2011, 12:22 PM
  2. التحرش الجنسي بالاطفال
    بواسطة أم مهااوي في الأمومة والطفولة
    الردود: 5
    اخر موضوع: 25-05-2008, 04:30 PM
  3. التحرش الجنسي
    بواسطة omaymen في نافذة إجتماعية
    الردود: 12
    اخر موضوع: 25-07-2005, 11:22 PM

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • لا تستطيع إرسال مرفقات جديدة
  • لا تستطيع إرسال ردود
  • لا تستطيع إرسال مرفقات
  • لا تستطيع تعديل ردودك
  •  
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | منزلكِ | جوالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97