مرحبا بكِ في منتديات لكِ! هل هذه هي زيارتك الأولى لمنتديات لكِ؟ اضغط هنا للتسجيل

للبحث في شبكة لكِ النسائية:
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرالأخير
عرض النتائج 1 الى 10 من 22

كتاب (بداية المتفقه) متجدد

(روضة السعداء - منتدى لكِ)
بِسْـمِ اللهِ الرَّحْمَـنِ الرَّحِيـمِ السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. كتاب (بداية المتفقه) للشيخ وحيد عبد السلام بالي ، اقتصر الشيخ فيه على ...
  1. #1
    be.happy's صورة
    be.happy غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الردود
    3,012
    الجنس
    أنثى

    flower2 كتاب (بداية المتفقه) متجدد

    بِسْـمِ اللهِ الرَّحْمَـنِ الرَّحِيـمِ
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..كتاب (بداية المتفقه) للشيخ وحيد عبد السلام بالي ، اقتصر الشيخ فيه على ما صح دليله ورجح مدلوله ورتبه على أبوابمنار السبيل ليكون تمهيدا له ومدخلا إليهالهدف منه : أن يتمكن الطالب من حفظضوابط تضبط له قواعد علم الفقه من أوله إلى آخره حتى إذا سار عليها بإذن الله تعالىلا يمكن أن يضل أو يزل .

    الكتابة باللون الأزرق : هي أصل الكتاب .
    الكتابة باللون الأسود : شرح المحاضرات .
    الكتابة باللون الأحمر الغامق : هي فوائد من عندي .
    الـدرس الأول

    مقدمة
    الحمد لله وكفى وسلامعلى عباده الذين اصطفىوبعد فهذا مختصر في الفقه يضبط شوارده ويجمع قواعدهاقتصرت فيه على ما صح دليله ورجح مدلوله ورتبته على أبواب منار السبيل ليكون تمهيداله ومدخلا اليه و أسميته بداية المتفقه وأسال الله أن يصلح نياتنا ويلهمنا رشدنا .

    الفقه
    فيه سة و ثلاثون بابا هي :

    الشــرح :علم الفقه ستة و ثلاثون كتابا تجمع جميع مناحيالحياة ننصح طلبة العلم أنيحفظوا هذه الكتب أولا بالترتيب ، وهذه الكتب هي :الأول : كتاب الطهارةالثاني : كتاب الصلاةالثالث : كتاب الجنائزالرابع : كتاب الزكاةالخامس : كتاب الصيامالسادس : كتابالاعتكافالسابع : كتاب الحجالثامن : كتاب الجهادالتاسع : كتابالبيعالعاشر : كتاب الحَجْرالحادي عشر : كتاب التركةالثاني عشر : كتاب العاريَّة (أي الشيء المستعار)الثالث عشر : كتاب الغصب(أي الإتلاف)الرابع عشر : كتاب الوقفالخامسعشر : كتاب الوصاياالسادس عشر : كتاب الفرائض (أي الورث)السابع عشر : كتابالعتقالثامن عشر : كتاب النكاحالتاسع عشر : كتاب الصداقالعشرون كتاب : الخلعالحادي والعشرون : كتاب الطلاقالثاني والعشرون : كتابالإيلاء (أن يحلف الزوج ألا يجامع زوجته لأكثر من أربعة أشهر)الثالث و العشرون : كتاب الظهار (أي أن يقول الزوج لزوجته : أنت علي كظهر أمي)الرابع و العشرون : كتاباللعان (عند قذف الزوج لزوجته بالزنا)الخامس والعشرون : كتاب العدةالسادس والعشرون : كتابالرضاعالسابع والعشرون : كتاب النفقاتالثامن والعشرون : كتابالجناياتالتاسع و العشرون : كتاب الدياتالثلاثون : كتاب الحدود (جمع حد ، كحد السرقة)الحاديوالثلاثون : كتاب الأطعمةالثاني والثلاثون : كتاب الصيد و الذبائحالثالث والثلاثون : كتاب الأيمانالرابع و الثلاثون : كتاب القضاءالخامس و الثلاثون : كتاب الشهادات (جمع شهادة)السادس والثلاثون : كتاب الاقرار (أي الإقرار بالشهادة)

    فائدة : يقسم علم الفقه إلى أربعة أرباع هي :
    1- فقه العبادات : من كتاب الطهارة و حتى كتاب الجهاد .
    2- فقه المعاملات : من كتاب البيع و حتى كتاب الفرائض .
    3- فقه الأسرة : من كتاب العتق و حتى كتاب النفقات .
    4- فقه الجنايات و الحدود : من كتاب الجنايات و حتى كتاب الإقرار .

    أولا : كتاب الطهارة :
    فيهأحد عشر بابا :أولا : بابالمياه .
    ثانيا : باب الآنية .
    ثالثا : باب قضاء الحاجة .
    رابعا : بابالسواك .
    خامسا : باب الوضوء .
    سادسا : باب المسح على الخفين .
    سابعا : باب نواقض الوضوء .
    ثامنا : باب الغسل .
    تاسعا : باب التيمم .
    عاشرا : بابازالة النجاسة .
    الحادي عشر : باب الحيض .

    سبب الترتتيب :

    الإنسان إذا أراد أن يتطهر لا بد أن يبدأ بالماء فإذا جاءبالماء لا بد أن يضعه في إناء ولذلك كان الباب الثاني باب الآنية فإذا وضع الماء فيإناء قد يريد أن يقضي حاجته قبل أن يتوضأ فكان الباب الثالث باب قضاء الحاجة فإذاقضى حاجته وأراد أن يتوضأ أخرج السواك ليستاك فكان الباب الرابع باب السواك ثمالباب الخامس باب الوضوء يبدأ الإنسان في وضوئه فقد يتوضأ الإنسان فيجد على قدميهخفا أو جوربا فوضع العلماء الباب السادس وهو باب المسح على الخفين و الإنسان قدينتقض وضوؤه بناقض من النواقض فحينئذ وضع العلماء الباب السابع وهو باب نواقضالوضوء وقد يحتاج الإنسان إلى الغسل أصلا من جنابة أو تحتاج المرأة إلى الغسل منالحيض فوضع العلماء الباب الثامن وهو باب الغسل ، قد لا يجد الإنسان ماءا ليتوضأ بهفيحتاج إلى التيمم فوضع العلماء الباب التاسع باب التيمم وقد يتوضأ الإنسان أويتيمم ثم يأتي لكي يصلي فيجد على ثوبه نجاسة فوضع العلماء الباب العاشر وهو بابإزالة النجاسة ثم الباب الحادي عشر وهو باب الحيض لأنه مختص بالنساء والنساء يؤخرنفي صفوف الصلاة فأخرن كذلك في الطهارة .
    نكتفي بهذا القدر اليوم و في درسنا القادم نبدأ بشرح أقسام المياه بإذن الله تعالى .

    منقول من مجموعة طالبات سلفيات يااهوو جرووب


  2. #2
    be.happy's صورة
    be.happy غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الردود
    3,012
    الجنس
    أنثى

    الـدرس الثاني

    الـدرس الثاني

    أولا بابالمياه :
    · وفيه ضابط واحد :أقسام المياه ثلاثة :
    1- طهور : وهو الباقي علىخلقته .
    2- طاهر : وهوالذي خالطه طاهر فأخرجه عن اطلاقه .
    3- نجس : و هوالذي خالطته نجاسة فغيرت أحد أوصافه .

    الشـــرح:أي أن هذا الماء إما نزل منالسماء على هيئة المطر أو نبع من الأرض كالعيون ، و معنى الطهور الذي هو طاهر في نفسه مطهر لغيره .

    الأدلة :
    من القرآن : قول الله عز وجل }وأنزلنا من السماء ماء طهورا {[الفرقان /48]
    من السنة : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن ماء البحر فقال هوالطهور ماؤه الحل ميتته )رواهالترمذي وصححه الألباني .

    فائدة : البحر هو الماء المالح ، و هذا التغير بالملحونحوه أو هذا التغير في الطعم لا يؤثر في طهورية الماء .

    حكمه : يرفع الحدث و يزيلالخبث فيصح الوضوء منه .
    يرفع الحدث : يعني يتوضأ منه يغتسل به .ويزيل الخبث : يعني يجوز الاستنجاء بهأو إزالة النجاسة به عن الثوب أو الجسد أو نحو ذلك .

    أما النوع الثاني من انواع المياه فهو : الطاهر :

    هو الماء الذي أضيف إليه مادة طاهرة فأخرجته عن إطلاقه كماء وضععليه صابون ، و كلمة إطلاقه يعني إذا رأيته لم تقل ماء وإنما تقول ماء صابون ، صار ماءامقيدا .

    فائدة : لو قطر الصابون لا يؤثر لكن لو أن الصابون كثر جدا فأخرج هذا الماء عنإطلاقه ، إذا فهو ماء طاهر و ليس طهور .

    حكمه :طاهر في نفسه غير مطهر لغيره : أي لو سقط منه شيء على ثوبك لا ينجسه .

    مسألة :لا يرفع الحدث ، لكنه يزيل الخبث .خلاف بين أهل العلم ، الظاهر من مذهب الإمام أحمد ـرحمه الله ـ أنه لا يزيل الخبث أيضا و الصحيح الذي رجحه شيخ الإسلام ابن تيمية ـرحمه الله تعالى ـ أنه يزيل الخبث ، إذا أزال الخبث بالكلية ولم يبق له أثر و هو الراجح من كلام أهل العلم فهذهالمسأله مهمة جدا .
    القسمالثالث هو الماء النجس :
    وهو الذي خالطته نجاسة فغيرت أحد أوصافه .

    ماالفرق بين الماء الطاهر والماء النجس ؟
    1- الماء الطاهر هو الذي خالطه طاهرأما الماء النجس فهو الماء الذي خالطه نجس .
    2- الماء الطاهر أخرجهعن إطلاقه يعني أن الطاهر الذي التقى به أخرجه عن إطلاقه أما الماء النجس لا يشترطأن يخرجه عن إطلاقه بل مجرد تغير أحد أوصافه صار نجسا .

    حكم الماء النجس :الماء النجس لا يرفع الحدث ولا يزيل الخبث .

    مسألة : هل يجوزللرجل أن يغتسل بفضل المرأة ؟اختلف العلماء على قولين :القول الأول: لا يجوز للرجل أن يغتسل بفضل طهور المرأة .
    الدليل : ما رواه الترمذي وصححه الألبانيعن الحكم ابن عمرو الغفاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أنيتوضأ الرجل بفضل طهور المرأة .

    القول الثاني :يجوز للرجل أن يغتسل أو يتوضأ بفضل طهور المرأة .الدليل :ما رواه مسلم عن علي وابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم توضأبفضل ميمونة .الراجح :أنه يجوز للرجل أن يغتسل بفضل طهور المرأة لأمرين :الأمر الأول : أن العلماء قالوا بأن حديث فعل النبي صلى الله عليه وسلم ( كانيغتسل بفضل ميمونة ) هذا ناسخ للحديث الأول وهو ( نهى النبي صلى الله عليه وسلم أنيغتسل الرجل بفضل طهور المرأة ) .الأمر الثاني : أن بعض العلماء قال لأن فضلطهور المرأة يحمل على الماء المتساقط من أعضاء المتوضئة ، إذن إذا توضأت المرأةبماء جاز للرجل أن يتوضأ منه أو أن يغتسل مما تبقى من المرأة في الإناء .

    مسألة : حكم الماء المستعمل ؟الراجح أن الماءالمستعمل يجوز أن يتوضأ به الإنسان و أنه طهور ما لم يتغير بنجاسة أو أن يخرج عنإطلاقه بطاهر .

    أسئلة:السؤال الأول ما حكم الماء الطهور؟السؤال الثاني ما الفرق بين الماء الطاهر و الماء النجس ؟السؤال الثالثلقد رتب العلماء ابواب كتاب الطهارة ترتيبا منطقيا أذكر ذلك مع التعليل .
    بارك الله فيكن
    (منقول)


  3. #3
    be.happy's صورة
    be.happy غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الردود
    3,012
    الجنس
    أنثى

    الـدرس الثالث

    الـدرس الثالث
    المتـنثانيا : بابالآنية :
    وفيه خمسة ضوابط :
    1. يباح استعمال كل الآنية إلا الذهبوالفضة.
    2. آنية الكفار طاهرة ما لم يعلم أنهم يستخدمونها في نجاسة .
    3. عظم الميتة وقرنها وضفرها وحافرها وشعرها وصوفها و ريشها طاهر.
    4. جميع جلود الميتات تطهر بالدباغ إلا الكلب و الخنزير .
    5. يسن تغطية الآنية وإيكاء الأسقية و إغلاق الأبواب وذكر اسم الله عليها عندالنوم .
    الشرح :
    - الضابط الأول : يباح استعمال كل الآنية إلا الذهبوالفضة .
    - الآنية : التي يوضع فيها الطعام أو الشراب .
    - يباح استعمال جميع أنواع الآنية ما عدا الذهب و الفضة .
    والدليل على ذلك :
    1- ما رواه البخاري ومسلم عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لاتشربوا في آنية الذهب و الفضة ولا تأكلوا في صحافها فإنها لهم في الدنيا ولكم فيالآخرة )
    فإنهالهم في الدنيا : للكفار يتمتعون بها في الدنيا ، ولكم في الآخرة : أي في الجنة .
    2- ما رواه البخاري ومسلم عن أم سلمة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( الذي يشرب في إناء الفضة إنما يجرجر في بطنه نار جهنم ) .

    - الضابط الثاني : آنية الكفار طاهرة ما لم يعلم أنهم يستخدمونها في نجاسة :
    و الدليل على ذلك :
    1- ما رواه البخاري ومسلم عن أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه قال : قلت يا رسول الله إنا بأرض قوم أهل كتاب أفنأكل في آنيتهم ؟ قال (لا تأكلوا فيها إلا أن لا تجدوا غيرهافاغسلوها وكلوا فيها )
    2- ما رواه البخاري و مسلم عن عمران ابن حصين رضي الله عنه ( أن النبي صلى الله عليه وسلم و أصحابهكانوا في سفر فجاءت امرأة مشركة ومعها مزادة فيها ماء فطلب منها النبي صلى اللهعليه وسلم ماء فأفرغت لهم من المزادة فتوضئوا جميعا ) .

    - الضابط الثالث : عظم الميتة وقرنها وضفرها وحافرها وشعرها وصوفها و ريشها طاهر .الميتة : هي التي ماتت بدون تذكية ، أي بدون ذبح .
    عظم الميتة لا ينجس بالموت لأنه لا تجري فيه الحياة وكذلك ظفر الميتة وقرنها و حافرها وشعرها وصوفها ، وهذا هو الراجح من كلام أهل العلم وهي الرواية الثانية عن الإمام أحمد ـ رحمه الله ـ و هو قول في مذهب مالك ـ رحمه الله تعالى ـ وهو قول للإمام أبي حنيفة ـ رحمه الله تعالى ـ ورجحه شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى في المجلد الواحد و العشرين ،
    وقد روى البخاري معلقا عن الزهري قال : قال الزهري في عظام موتى الأفيال قال : ( أدركت أناسا من سلف العلماء يمتشطون بها و يدهنون فيها ، يعني يعملون منها آنية و يحطون فيها الدهن ويدهنون ، ويعملون منها أمشاط ويمتشطون بعظام الأفيال إذا ماتت ) .


    - الضابط الرابع : جميع جلود الميتات تطهر بالدباغ إلا الكلب و الخنزير .
    انتبه: نحن نتكلم عن الميتة و ليس المذكاة فالمذكاة جلدها طاهر .
    أما جلد الميتة فالصحيح أنه إذا دبغ طهر ،و الدليل على ذلك :
    ما رواه مسلم في صحيحه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إذا دبغ الإهاب فقد طهر ) ، الإهاب : يعني الجلد.
    أما جلد الكلب و الخنزير فقد استثناه المصنف لأن الكلب نجس نجاسة عينية و كذلك الخنزير .

    - الضابط الخامس : يسن تغطية الآنية وإيكاء الأسقية و إغلاق الأبواب وذكر اسم الله عليها عندالنوم .
    الدليل على ذلك :
    ما رواه البخاري ومسلم عن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( أوكئ سقاءك واذكر اسم الله وخمر اناءك واذكر اسم الله ولوأن تعرض عليه عودا )
    لو أن تعرض عليه عودا : أي لو وجدت كوبا وفيه شيء معين ، فيه زيت فيه عسل مثلا ولم تجد شيئا لتغطي هذا الكوب ، تأتي بعود وتعرضه على الكوب وتقول بسم الله .
    ما العلةوما الحكمة ؟
    العلة والحكمة أن داءا ينزل من السماء ، مرض ينزل من السماء في ليلة في السنة ، هذا الداء أو هذا المرض إذا نزل في ليلة فوجد إناءا مفتوحة نزل فيه من هذا الداء فإذا تناول الذي في الإناء من شرب أو أكل أو نحوه أصيب بهذا الداء وهذا أمر غيبي ، ما الدليل عليه ؟ الدليل عليه ما رواه مسلم في صحيحه عن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (غَطُّوا الْإِنَاءَ وَأَوْكُوا السِّقَاءَ فَإِنَّفِي السَّنَةِ لَيْلَةً يَنْزِلُ فِيهَا وَبَاءٌ لَا يَمُرُّ بِإِنَاءٍ لَيْسَعَلَيْهِ غِطَاءٌ أَوْ سِقَاءٍ لَيْسَ عَلَيْهِ وِكَاءٌ إِلَّا نَزَلَ فِيهِ مِنْذَلِكَ الْوَبَاءِ )
    الوكاء : هو الرباط ، والسقاء : هي القربة ونحوها .
    لماذا نذكر اسم الله عند غلق الأبواب ؟
    لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال كما رواه مسلم في صحيحه : (أَغْلِقُوا الْأَبْوَابَ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِفَإِنَّ الشَّيْطَانَ لَا يَفْتَحُ بَابًا مُغْلَقًا) .

    أسئلة على بابالآنية :ـ السؤال الأول لماذا يحرم أن تأكل في آنيةالذهب والفضة ؟ـ ما الحكم في آنية الكفار ؟ هل هي طاهرة أم نجسة ؟ـ هل يجوزلك أن تستعمل جلد الميتة وإن لم تذبح ؟ـ ما حكم صناعة الأمشاط من عظامالحيوانات الميتة ؟ـ يستحب عند النوم أن تغطي الآنية وتذكر اسم الله عليها فماالدليل وما العلة من ذلك ؟
    ونكتفي بهذا القدر إن شاء الله تعالى
    بارك الله فيكن


  4. #4
    be.happy's صورة
    be.happy غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الردود
    3,012
    الجنس
    أنثى

    الـدرس الرابع

    الدرس الرابع

    المتـــــن
    كتاب الطهارة
    الباب الثالث باب قضاء الحاجة وفيه ثلاثة ضوابط

    الضابط الأول : ما يحرم ستة :
    استقبال القبلة و استدبارها بلا حائل .
    في قارعة الطريق والظل وموارد الناس .
    وسط القبور .
    في الماء الراكد .
    في المسجد .
    الاستنجاء بروث أو عظم أو طعام .

    الضابطالثاني : ما يكره أربعة :
    الكلام أثناء قضائها .
    البول في مهب الريح .
    استصحاب ما فيه ذكر الله .
    الاستنجاء باليمين .

    الضابط الثالث : ما يستحبثلاثة :
    البسملة والاستعاذة قبل الدخول .
    تقديم الرجل اليسرى فيالدخول واليمنى في الخروج .
    قول غفرانك بعد الخروج .
    الشــــــرح
    الضابط الأول : ما يحرم ستة :

    1 ـ استقبال القبلة واستدبارها بلا حائل: و الدليل على ذلك :
    ما رواه البخاري ومسلم عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا أتيتم الغائط فلا تستقبلوا القبلة ولا تستدبروها ولكن شرِّقوا أو غرِّبوا ) .
    بلا حائل : تعني أنه يجوز أن تستقبل القبلة إذا كان بينك وبينها جدار كأن تقضي الحاجة مثلا في وسط البنيان فالدليل على جواز ذلك في وسط البنيان :
    ما رواه البخاري ومسلم عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : ( رقيت يوما على بيت حفصة فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم يقضي حاجته مستدبر القبلة مستقبل الشام )
    - جمع العلماء بين الحديثين فقالوا النهي عن استقبال القبلة أو استدبارها هو في الصحراء أما إذا كان بينك وبين القبلة شيء يسترك كجدار ونحوه فلا بأس حينئذ من استقبالها أو استدبارها .
    2ـفي قارعة الطريق والظل وموارد الناس .في قارعة الطريق : في وسط الطريق .
    الظل : يعني ظل الأشجار النافعة .
    موارد الناس : الأماكن التي يستقي منها الناس الماء ، المورد على النهر أو على البحر أو نحوه مكان ينزل الناس منه فيستقون لأنفسهم أو لإبلهم أو لما يحتاجونه من أمر الماء .
    - الدليل على قارعة الطريق و الظل:
    ما رواه مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( اتقوا اللعّانين قالوا وما اللعّانان يا رسول الله ؟ قال الذي يتخلى في طريق الناس وفي ظلهم )،
    اتقوا اللعّانين : أي لا تفعلوا شيئا يسبب لكم اللعنة .
    الأمران اللذان يتسببان في لعن الناس لكم الأمر الأول الذي يتخلى في طريق الناس يعني تأتي في وسط الطريق وتقضي حاجتك فيمر آخر فيراها في وسط الطريق قد يتلوث بها فيلعن من فعل ذلك فحينئذ تتسبب في لعن نفسك .
    و في ظل الناس يعني يأتي رجل مُنْهَك من شدَّة الحر فما أن يرى شجرة بعيدة يسرع للجلوس في ظلها فيرى قضاء الحاجة هناك تخرج منها رائحة منتنة فلا يستنفع بالظل فيلعن من فعل ذلك فتكون أنت السبب في لعنِ نفسِك .


    - الدليل على الأمور الثلاثة :
    الحديث الذي رواه أبو داود وحسنه الألباني من حديث معاذ ابن جبل رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( اتقوا الملاعنَ الثلاث البراز في المواعد وقارعة الطريق والظل ) .
    3- وسط القبور :- الدليل على ذلك :
    ما رواه ابن ماجة وصححه الألباني عن عقبة بن عامر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( وما أبالي أوسط القبور قضيتحاجتي أو وسط السوق ) ،
    - قال العلماء وجه الدلالة من هذا الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم شبه الذي يبول بين القبور كالذي يبول وسط السوق ، ومن المعلوم أنه يحرم على الرجل أن يكشف عورته أمام الناس في السوق ويجلس ليقضي حاجته فكذلك يحرم عليه أن يكشف عورته ويبول في وسط القبور .
    4- في الماء الراكد :- الدليل على ذلك :
    ما رواه مسلم في صحيحه ( أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يبالفي الماء الراكد ) ، فهذا نهي ، والنهي يقتضي التحريم .
    5- في المسجد :- الدليل على ذلك :
    ما رواه البخاري ومسلم عن أنس رضي الله عنه قال : ( جاء أعرابي فبال في طائفةالمسجد (يعني في ناحية من نواحي المسجد) فزجره الناس (وفي رواية فهمّ النّاس أن يقعوابه : يعني أن يضربوه أو أن ينهروه) فنهاهم النبي صلى الله عليه وسلم حتى قضىبوله ، ثم بعد ذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم بذَنوبمن ماء فَأُهْرِيقَ عليه) وفي رواية لمسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم نادى وقال : (يا هذا إن هذه المساجد لا يصلح فيها شيء من هذا إنما هي لذكر الله وللصلاة وقراءةالقرآن ) .


    6- الاستنجاء بروث أو عظم أوطعام :الاستنجاء يعني : تنقية المحلّ .
    - الدليل على ذلك :
    ما رواه مسلم في صحيحه عن سلمان رضي الله عنه (نهانا النبي صلى اللهعليه وسلم أن نستنجي برجيع أو عظم) و الرجيع : هو روث الحيوانات .

    - العلة في ذلك :
    في حديث رواه مسلم في صحيحه من حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما أتاه داعي الجن فسألوه عن الزاد قالوا يا رسول الله ماذا نأكل ؟ ـ الجن المسلمين ـ فقال النبي صلى اله عليه وسلم : ( لكم كل عظم ذكر اسم الله عليه يقع في أيديكم أوفر ما يكونلحما وكل بعرة علف لدوابكم فقال النبي صلى الله عليه وسلم فلا تستنجوا بهما فإنهماطعام إخوانكم)
    - شرح الحديث :
    - حينما تذبح تذكر اسم الله و حينما تأكل تذكر اسم الله عز وجل و تأكل اللّحم الذي على العظم ثم ترمى العظم في القمامة و نحو ذلك يأتي الجن المسلم إلى العظم الذي ذكر اسم الله عليه عند الذبح وعند الأكل فيذكر اسم الله فيرد إليه لحمه مرة أخرى كأنه لم يؤكل منه لحم فيبدأ الجن المؤمن يأكل منه ، ولذلك إذا نسيت أن تذكر اسم الله عز وجل عند الأكل في أوله فقل بسم الله في أوله وفي آخره ، لماذا ؟ لأنك لو لم تذكر اسم الله على هذا الأكل هذا اللّحم ثم رميت العظم حرم الجن المسلم من الأكل منه و إنما يأكله الجنّ الكفّار فأنت بذلك تحرم إخوانك من الجنّ المؤمنين من أن يأكلوا من هذا العظم أو هذا اللّحم .
    - وكلّ بعرة علف لدوابّكم ، والبعر : هو رجيع الحيوانات يعني براز الحيوانات ـ أكرمكم الله ـ فهذا البعر علف لدواب الجن كما قال النبي صلى الله عليه وسلم .

    ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم فلا تستنجوا بهما ، الألف هنا ألف الاثنين : يعني العظم و الرجيع ، رجيع الحيوانات فإنهما طعام إخوانكم :يعني من الجن .
    - الدليل على عدم الاستنجاء بالطعام :
    قال العلماء الدليل هنا بالقياس بمعنى أن الله عز وجل أمر نبيه صلى الله عليه وسلم أن ينهى المسلمين عن تلويث طعام الجن فمن باب أولى لا يجوز تلويث طعام الإنس ، لماذا لأن الإنس أكرم من الجن قال الله عز وجل { ولقد كرمنا بني آدم } (الإسراء -70 )
    وهناك دليل آخر على ذلك فقد ثبت في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :( إن الله كره لكم ثلاث كره لكمقيل وقال وكثرة السؤال وإضاعة المال )، فهذا الحديث فيه دلالة على أنه يحرم على الإنسان أن يضيع المال وهذا فيه إضاعة للمال .



    ونكتفي بهذا القدر إن شاء الله تعالى [/right]
    آخر مرة عدل بواسطة be.happy : 11-05-2008 في 12:58 AM


  5. #5
    be.happy's صورة
    be.happy غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الردود
    3,012
    الجنس
    أنثى

    byebye الدرس الخامس

    الـدرس الخامس
    الضابط الثاني : ما يكره أربعة
    الكلام أثناء قضائها
    البول في مهب الريح
    استصحاب ما فيه ذكر الله
    الاستنجاء باليمين

    الضابط الثالث : ما يستحب ثلاثة
    البسملة والاستعاذة قبل الدخول
    تقديم الرجل اليسرى فيالدخول واليمنى في الخروج
    قول غفرانك بعد الخروج

    الضابط الثاني : ما يكره :
    أولا : الكلام عند قضائها :
    يعني يكره لك أنتتكلم وأنت جالس تقضي حاجتك ، سواء كنت تقضي حاجتك على حمام بلدي أو على حمامإفرنجي لا يجوز أن تتكلم أثناء قضاء الحاجة .ما الدليل على ذلك ؟
    الدليل مارواه مسلم في صحيحه عن ابن عمر رضي الله عنهما ( أن رجلا مرَّ ورسول الله صلى اللهعليه وسلم يبول فسلّم عليه فلم يرد عليه السلام )، قال العلماء لأنه صلى الله عليهوسلم لم يتكلم ولم يرد السلام ، معنى هذا أنه يكره أن تتكلم أثناء قضائها .بعضالعلماء قال لا ، هذا الحديث فيه دليل على عدم الكلام بالذكر فقط لأنه لو قالوعليكم السلام ورحمة الله وبركاته فانه سيذكر الله عز وجل ، لكن الكلام بغير الذكريجوز .فرد العلماء وقالوا : لا ، النبي صلى الله عليه وسلم كان يمكن وأن يقولله لا تتكلم أو لا تسلم علي - وهو يقضي الحاجة - فبما أن النبيصلى الله عليه وسلم صمت ولم يتكلم ولم يأمره ولم ينهه دل على أن الكلام كلّه بجميعأنواعه فانه مكروه أثناء قضاء الحاجة ، قال العلماء ولكن يجوز الكلام للضرورة كأنترى أعمى سينخبط في حائط أو سيقع في بحر أو بئر تقول له قف أمامك بئر ، وهكذا .
    ثانيا : البول في مهب الريح :يعني يقف ويبول جهة الريح .
    قال العلماء لأن الريح قد يجعل البول يرتد إلى ثوبه فحينئذ يجعل ثوبه نجسا ولايجوز للإنسان أن ينجس ثوبه .
    ثالثا : استصحاب ما فيه ذكر الله :يعني لا يجوز مثلا أن تدخل الحمام بمصحف مثلا أو أن تدخل بخاتممكتوب عليه "لا اله إلا الله" أو أن تدخل بمديليا مكتوب عليها "محمد رسول الله" أو "أذكر الله" أو "الله أكبر" أو نحو ذلك وكذلك المرأة لا يجوز لها أن تدخل الحمامبسلسلة من ذهب مكتوب عليها آية الكرسي أو مكتوب عليها "الله" أو مكتوب عليها "ماشاء الله" ، لأن هذا فيه إهانة لذكر الله عز وجل ، والدليل على ذلك أنه ينبغيللمسلم أن يعظم شعائر الله ولا يهينها قال الله عز وجل ـ { ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْشَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ } [الحج/30] .
    رابعا : الاستنجاء باليمين :والدليل ما رواه مسلم في صحيحه عن سلمان ـ رضي الله عنه ـ حينماقال اليهود له قد علمكم نبيكم كل شيء حتى الخراءة قال : ( أجل، قد نهانا أن نستقبل القبلة بغائط أو بول أو أن نستنجي باليمين أو أن نستنجي بأقلمن ثلاثة أحجار أو أن نستنجي برجيع أو عظم ) ، ومن هنا قال العلماء يكره للمسلم أنيستنجي باليمين ، ولأنه يصافح باليمين المسلمين فينبغي أن تكون مكرمة ولا تهان .
    الضابط الثالث : ما يستحبثلاثة :

    أولا : البسملة والاستعاذة قبل الدخول :

    يعني قبل أن تدخل الخلاء تقول : بسم الله اللّهمّ إنِّي أعوذ بك من الخُبُثِ و الخَبَائِثِ .ما الدّليل على ذلك؟
    ـ الدليل هو الحديث الذي رواه الترمذي وصححه الألباني عن علي رضي الله عنه أنرسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( ستر ما بين أعين الجن و عورات بني آدم إذادخل أحدكم الخلاء أن يقول بسم الله ) ، وهنا تنبيه ، أنبه إخواني الكرام على أنالإنسان يحيط به الجنُّ من كل مكان ، يمكن تغيِّر ثيابَك في أيِّ وقت فالجن تنظرإليك ، المرأة قد ينظر إليها رجال الجن و الرجل قد ينظر إليه نساء الجنّ ، فماذايصنع ؟ يقول بسم الله ، وفي رواية ( بسم الله الذي لا إله إلا هو ) ، فإذا قال ذلكعَمِيَ كلُّ جن حولَك وكان ذلك ستر ما بينك وبينه وحينئذ تستطيع أن تغيّر ثيابَك ،فلا تنسَوُا البسملَةَ عباد الله عند تغيير الثياب ونحوه .ـ و الدليل الثانيعلى الاستعاذة ما رواه البخاري ومسلم عن أنس رضي الله عنه قال كان النبي صلى اللهعليه وسلم إذا دخل الخلاء قال : ( اللهم إني أعوذ بك من الخُبُثِ و الخَبَائِثِ ) ،و في رواية كان إذا أراد أن يدخل قال : ( اللهم إني أعوذ بك من الخُبُث والخَبَائِثِ ) ، فهذا دليل واضح على أن الإنسان لا يقول ذلك إذا دخل و إنما يقولهإذا أراد أن يدخل ، نريد أن نوضح هذا الحديث .ما معنى الخُبُثِ و الخَبَائِثِ ؟الخُبُثُ جمعُ خبيث وهو الشّيطانُ الذكرُ و الخبائث جمع خبيثة وهي الشيطانة الأنثىكأنك تقول اللهم إني أعوذ بك من شياطين الجن ذكرانهم وإناثهم .لماذا ؟
    لأنالشياطين تلتف حول الرائحة الكريهة ، و الحمَّام مكان الشيطان ، فحينئذ تستعيذبالله عز وجل من شياطين الجن من ذكرانهم وإناثهم .
    ثانيا : تقديم الرجل اليسرى في الدخول واليمنىفي الخروج :نعم ، يستحب أن تقدم الرجل اليسرى عندالدخول و اليمني عند الخروج .والدليل على ذلك ما رواه البخاري ومسلم عن عائشةرضي الله عنها قالت : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعجبه التيمن في تنعُّلهوترجُّله وطُهُورِهِ وفي شأنه كلِّهِ ) ، قال العلماءُ يؤخذ من هذا الحديث أن اليمينلِمَا يكرَّم وأن اليسار لما دون ذلك ، ولذلك تدخل المسجد برجلك اليمنى وتخرجباليسرى ، عكس الحمام ، الحمام تدخل باليسرى وتخرج باليمنى .

    ثالثا : قول غفرانك بعد الخروج :أي إذا أردت أن تخرج من الخلاء فقل غفرانك ، والدليلما رواه الترمذي وحسنه الألباني أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا خرج من الخلاءقال : ( غفرانك ).
    لماذا يقول غفرانك ؟
    قال العلماء كأنه يقول يا ربي كماخلصتني من هذه السموم وهذا الغائط وهذه الفضلات فخلصني من الذنوب والمعاصي ، أيفاغفرها لي وهذا أمر تعليمي وتأديبي من النبي صلى الله عليه وسلم لأمته .

    انتهى بحمد الله باب قضاء الحاجة .
    آخر مرة عدل بواسطة be.happy : 11-05-2008 في 01:06 AM


  6. #6
    الذكرى's صورة
    الذكرى غير متواجد زهرة لا تنسى"نبض روضة السعداء"
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    الموقع
    كان خالد بن الوليد يمسك القرآن ويقول: شغلنا عنك الجهاد ..فما موقع القرآن في قلوبنا ؟؟
    الردود
    5,584
    الجنس
    أنثى

  7. #7
    be.happy's صورة
    be.happy غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الردود
    3,012
    الجنس
    أنثى
    اللهم امين يارب اختي
    جزانا الله واياك كل خير ووفقنا الله واياك لما يحبه ويرضاه


  8. #8
    be.happy's صورة
    be.happy غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الردود
    3,012
    الجنس
    أنثى
    الـدرس السادس

    المتـــن
    الباب الرابع باب السواك وخصال الفطرة .
    وفيه ضابطان :
    الضابط الأول : أوقات تأكد استحباب السواك ستة .
    أولا : عند الوضوء .
    ثانيا : عند الصلاة .
    ثالثا : عند الانتباه من النوم .
    رابعا : عند تلاوة القرآن .
    خامسا : عند دخول المنزل .
    سادسا : عند تغير رائحة الفم .

    الضابط الثاني : خصال الفطرة خمس
    أولا : الختان .
    ثانيا : الإستحداد .
    ثالثا : نتف الإبْط .
    رابعا : قص الشارب .
    خامسا : تقليم الأضفار .

    الشــرح :
    يقول أوقات استحباب تأكد السواك ستة ، لماذا لم يقل أوقات استحباب السواك ؟ لأن السواك مستحب في كل وقت والدليل على ذلك ما رواه الإمام أحمد وحسنه الألباني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( السواك مطهرة للفم مرضاة للرب ) فالسواك مستحب في كل وقت لكن هناك أوقات يتأكد استحباب السواك فيها وهي هذه الأوقات الستة ، وسوف نذكرها إن شاء الله تعالى وقتا وقتا و نذكر الدليل على كل واحد .
    1 ـ الأول عند الوضوء :
    والدليل على ذلك ما رواه الإمام أحمد وصححه الألباني عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لولا أن أشقّ على أمّتي لأمرتهم بالسّواك مع كل وضوء ).
    2 ـ الأمر الثاني عند الصلاة :
    والدليل على ذلك ما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة أيضا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لولا أن أشقّ على أمّتي لأمرتهم بالسّواك عند كل صلاة ) .
    إذن تستاك عند الوضوء أي قبل الوضوء و تستاك عند الصلاة أي قبل الصلاة .
    هذا الأمر يختص بالصلاة الفريضة أو النافلة ؟
    قال العلماء يشمل كل أنواع الصلوات ، الفرض والنفل وصلاة الضحى وصلاة الجنازة وصلاة الكسوف و الخسوف ونحو ذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( عند كل صلاة )، و"كل" من صيغ العموم التي تعم وتشمل جميع أنواع الصلوات .
    3 ـ الوقت الثالث عند الانتباه من النوم :
    والدليل على ذلك ما رواه البخاري ومسلم عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل يَشُوصُ فاه بالسِّواك) وفي رواية : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا قام يتهجد يشوص فاه بالسواك ).
    4 ـ الوقت الرابع فهو عند تلاوة القرآن :
    والدليل على ذلك أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول في الحديث الذي رواه البيهقي بسند حسن : ( أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بالسواك وقال إن العبد إذا قام يصلي أتاه ملك فقام خلفه يستمع القرآن ويدنو ـ يعني يقترب ـ فلا يزال يستمع ويدنو حتى يضع فاه على فيه فلا يقرأ آية إلا كانت في جوف الملك ) ، هذا الحديث صححه الألباني في السلسلة الصحيحة ، وهو حديث حسن وفيه دلالة على أن الإنسان إذا قام من الليل يصلي فان الملك يقترب منه .
    5 ـ الأمر الخامس عند دخول المنزل :
    والدليل على ذلك ما رواه مسلم في صحيحه عن المقدام ابن شريح ابن هانئ عن أبيه شريح ابن هانئ قال سألت عائشة رضي الله عنها فقلت بأي شيء كان يبدأ النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل بيته قالت بالسواك )، فهذا فيه دليل واضح على أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل يبدأ بالسواك يطهر فمه لكي يكلم أهله وأبناءه ونحو ذلك ، بفم قد تغيرت رائحته أو قد تطيبت رائحته بالسواك ، وكذلك كل مسلم ينبغي أن يقتدي بالحبيب صلى الله عليه وسلم .
    6 ـ الأمر السادس ، هو عند تغير رائحة الفم :
    هذا الأمر استدل العلماء له بالحديث الذي رواه الإمام أحمد و صححه الألباني من حديث عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( السواك مطهرة للفم مرضاة للربّ )، مطهرة للفم يعني يطهر الفم ومرضاة للرب يعني يرضي الرب عز وجل .
    لماذا لم يقل النبي صلى الله عليه وسلم السواك منظفة للفم ، لماذا قال مطهرة ؟
    قال العلماء لأن السواك ينظف ويطهر ـ الفرشاة والمعجون تنظف فقط ولكن لا تطهر ، وأخيرا خرج علينا العلماء ببحث عجيب ، قالوا بأن فم الإنسان فيه ميكروبات كثيرة ولكنه متآلف معها أو أنها متآلفة معه يعني لا تضره ، هذه الميكروبات قد تصل إلى ثلاثة آلاف جرثومة على الضرس الواحد ،ولكن رأوا عجبا قالوا بأن عود السواك المصنوع من شجر الأراك مجرد أن يوضع في الفم تخرج منه مادة وتتفاعل مع لعاب الفم فحينئذ تكوِّن مادة كبريتية تقتل كل الجراثيم الموجودة بالفم وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم ( السواك مطهرة للفم مرضاة للربّ ) .
    نكتفي بهذ القدر اليوم و موعدنا القادم مع الضابط الثاني في هذ الباب و هو خصال الفطرة ..


  9. #9
    be.happy's صورة
    be.happy غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الردود
    3,012
    الجنس
    أنثى

    الـدرس السادس

    الـدرس السادس

    المتــن
    خصال الفطرة خمس
    أولا : الختان .
    ثانيا : الإستحداد .
    ثالثا : نتف الإبْط .
    رابعا : قص الشارب .
    خامسا : تقليم الأضفار .
    الشــرح
    هذه هي الأمور الخمسة التي تسمى بخصال الفطرة .
    1 ـ الختان :
    والختان معناه قطع الجلدة التي فوق حشفة الصبي الصغير وعند النساء قطع شيء من البظر عند المرأة أو عند البنت الصغيرة .
    والدليل على الختان ما ثبت في البخاري ومسلم عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( خمس من الفطرة الإستحداد والختان وقص الشارب ونتف الإبْط و تقليم الأظفار ) ، هذا الحديث فيه دلالة على هذه الخمس المذكورة ، والختان له أدلة كثيرة فالرأي الراجح من كلام العلماء أن الختان واجب في حق الذكر مستحب في حق الأنثى .
    و الدليل على ذلك ما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إختتن إبراهيم خليل الرحمان بعد ما أتت عليه ثمانون سنة )، قال العلماء : "لا يمكن أن يعذب نفسه إلا لأمر واجب أو مفروض "، فهكذا شرع الله عز وجل لإبراهيم الختان .
    و نحن مأمورون بأن نتبع ملة إبراهيم قال الله عز وجل لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم : { ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا } [النحل/123] ، إذن نحن مأمورون بذلك ، وكان الرجل إذا أسلم على عهد النبي صلى الله عليه وسلم أمره أن يختتن لأن الكفار لا يختتنون .
    و الدليل على ذلك ما رواه أبو داود وحسنه الألباني أن رجلا أسلم فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : ( ألق عنك شعر الكفر واختتن )، ألق عنك شعر الكفر يعني احلق رأسك يعني الشعر الذي رافقك في المعصية تخلص منه ، واختتن أي عليك بالختان .
    أما الدليل على ختان الأنثى فهو الحديث الذي حسنه الألباني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال للمرأة الخاتنة التي كانت تختن النساء : ( أشني ولا تنهكي فانه أحظى للزوج وأستر للوجه ) ، ومعنى الحديث أي خذي شيئا قليلا عند القطع ، ولا تنهكي يعني لا تجوري ولا تأخذي شيئا كثيرا فانه أحظى للزوج وأستر للوجه يعني أنضر للوجه كما ثبت في رواية أخرى .
    2 ـ الأمر الثاني هو الإستحداد .
    والإستحداد هو حلق الشعر حول الذكر وحلق الشعر حول قِبَل المرأة ، ويجوز ذلك بالحلق ويجوز بأي مزيل شعر آخر أو بالنتف أو نحو ذلك .
    3 ـ الأمر الثالث هو نتف الإبْط .
    نتف الإبْط أيضا مستحب وهو من خصال الفطرة ، وهو الشعر النابت تحت الإبْطين يجوز إزالته بالنتف أو بالحلق أو بمزيل شعر أو نحو ذلك .
    4 ـ الأمر الرابع هو قص الشارب .
    قص الشارب يعني يقص الإنسان شاربه ولا يحلقه حلقا لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه : ( أحفوا الشوارب وأطلقوا اللحى )، وقال عليه الصلاة والسلام : ( حفوا الشوارب وأرخوا اللحى ) في الحديث المتفق عليه ، قال بعض العلماء يحف حفا شديدا يعني يقصه قصا شديدا ، وقال بعض العلماء إنما يأخذ فقط الذي على الشفا ، وعلى كل حال فالأمر في المسألة واسع .
    5 ـ الأمر الخامس هو تقليم الأظفار .
    تقليم الأظفار يعني يستحب للمسلم أن لا يترك أظفاره طويلة وإنما ينبغي أن يتعاهدها بالقصِّ ويُستحَبُّ كل جمعة مرة ، وهناك حديث بين فيه النبي صلى الله عليه وسلم أن الإنسان لا ينبغي له أن يترك أظفاره طويلة قال أنس : ( وقّت لنا النبي صلى الله عليه وسلم في الإغتسال و الإستحداد ونتف الإبْط وتقليم الأظفار أن لا تترك أكثر من أربعين يوما ) .
    إذن خصال الفطرة خمس : الختان والإستحداد ونتف الإبْط ، نتف الإبْط بتسكين الباء وليست الإبط بكسر الباء ، وقص الشارب وتقليم الأظفار وليست الأظافر ، الأظفار هذا هو الصواب .
    و أوقات تأكد استحباب السواك ستة كما ذكرناها : عند الوضوء وعند الصلاة وعند الإنتباه من النوم وعند تلاوة القرآن و عند دخول المنزل وعند تَغَيُّرِ رائحةِ الفَمِ .
    انتهى الباب و لله الحمد .


  10. #10
    be.happy's صورة
    be.happy غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الردود
    3,012
    الجنس
    أنثى
    الـدرس السابع

    المتـــــــن
    خامسا : باب الوضوء وفيه أربعة ضوابط
    الضابط الأول : واجب الوضوء واحد : التسمية فقط .
    الضابط الثاني : فروض الوضوء ستة :
    أولا : غسل الوجه ومنه المضمضة والاستنشاق .
    ثانيا : غسل اليدين مع المرفقين وتخليل الأصابع .
    ثالثا : مسح الرأس ومنه الأذنان .
    رابعا : غسل الرجلين مع الكعبين وتخليل أصابعهما .
    خامسا : الترتيــب .
    سادسا ك الموالاة .
    الضابط الثالث : شروط الوضوء سبعة :
    أولا : انقطاع ما يوجبه .
    ثانيا : الإسلام .
    ثالثا : النية .
    رابعا : العقل .
    خامسا : التمييز .
    سادسا : الماء الطهور .
    سابعا : إزالة ما يمنع وصوله .
    الضابط الرابع : سنن الوضوء إحدى عشرة سنة :
    أولا : السواك .
    ثانيا : غسل الكفين .
    ثالثا : البداءة قبل غسل الوجه بالمضمضة والاستنشاق .
    رابعا : المبالغة فيهما لغير الصائم .
    خامسا : الزيادة في ماء الوجه .
    سادسا : تخليل اللحية الخفيفة .
    سابعا : تقديم اليمنى على اليسرى .
    ثامنا : مجاوزة محل الفرض .
    تاسعا : الغسلة الثانية والثالثة .
    عاشرا : دلك الأعضاء .
    الحادي عشر : الدعاء بعـــده .

    يقول المصنف : ( باب الوضوء ) .. والوضوء في اللغة من الوضاءة وهي النظافة . والوضوء في الشرع : أفعال مخصوصة بنية التقرب إلى الله تبارك وتعالى .
    وباب الوضوء فيه أربعة ضوابط :
    المتن
    الضابط الأول : واجب الوضوء واحد : التسمية فقط
    الشرح
    واجب الوضوء : أي يجب على المسلم إذا أراد أن يتوضأ أن يذكر اسم الله عز وجل . والتسمية اختلف العلماء فيها ، بعض العلماء ذكر أنها سنة ، وبعضهم رأى أنها فرض والصحيح أنها واجب أي فرض . والدليل على وجوبها الحديث الذي رواه أبو داوود وحسنه الألباني عن أبي هريرة قال : قال النبي : " لا صلاة لمن لا وضوء له ، ولا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه " .
    هل تقول : بسم الله الرحمن الرحيم ؟ لا ، الصحيح أن تقول بسم الله فقط ، كذلك إذا أردت أن تأكل أو تشرب تقول بسم الله . لقول النبي كما ثبت في البخاري لعمرو بن سلِمة : " يا غلام ، سم الله " ، ولم يقل : سم الله الرحمن الرحيم ..
    وكذلك إذا ذبحت تقول بسم الله : " ولا تأكلوا مما لم يذكر اسم الله عليه " .
    تنبيه : بعض المسلمين إذا توضأ قال : نويت الوضوء وهذا خطأ ، لأن النية محلها القلب وليس اللسان ، ومعناها القصد . لذا إذا بدأت الوضوء فقل : بسم الله ، ولا تقل : نويت الوضوء ، لأن هذه بدعة كما نبه على ذلك كثير من أهل العلم كابن تيمية رحمه الله وابن القيم وغيرهما .
    ننتقل على الضابط الثاني :
    المتن
    أولا : غسل الوجه ومنه المضمضة والاستنشاق .
    ثانيا : غسل اليدين مع المرفقين وتخليل الأصابع .
    الشرح
    الضابط الثاني : فروض الوضوء ستة يعني هذه هي فروض الوضوء التي لا يصح الوضوء إلا بها .
    الفرض الأول : غسل الوجه ، ما الدليل ؟ الدليل قوله تعالى : " يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم " . فهذه الآية صريحة في الأمر بغسل الوجه . والدليل من السنة ما رواه البخاري ومسلم عن عثمان في صفة وضوء النبي : " ثم غسل وجهه ثلاث مرات " وهو يصف وضوء النبي عمليا قام عثمان فغسل وجهه ثلاث مرات .
    ولكن ما الوجه ؟ الوجه ما تحصل به المواجهة ، وحد الوجه من نابت الشعر المعتاد على أسفل الذقن ، ومن شحمة الأذن اليمنى عرضا إلى شحمة الأذن اليسرى . هذا هو الوجه في اللغة وهو الذي يجب غسله في الوضوء .
    قال: ( ومنه المضمضة والاستنشاق ) ، أي أن الرأي الراجح أن المضمضة والاستنشاق ليستا سنة وإنما واجب . بعض العلماء يرى أن المضمضة والاستنشاق سنتان ، ولكن الصحيح أنهما واجبتان . و الدليل ما رواه أبو داوود وصححه الألباني عن لقيط بن صبرة قال : قال رسول الله : " إذا توضأت فمضمض " . فمضمض : فعل أمر بمعنى تمضمض ، فهذا دليل على الوجوب لأن الأمر يدل على الوجوب .
    و الدليل على وجوب الاستنشاق ما رواه مسلم في صحيحه أن النبي قال : " إِذَا تَوَضَّأَ أَحَدُكُمْ فَلْيَسْتَنْشِقْ بِمَنْخِرَيْهِ مِنْ الْمَاءِ ثُمَّ لِيَنْتَثِرْ " .
    الفرض الثاني : غسل اليدين مع المرفقين وتخليل الأصابع . والمرفق هو ما يسميه الناس بـ ( الكوع ) وهو العظم الفاصل بين الساعد والعضد . غسل اليدين مع المرفقين : أي أن المرفق داخل في اليدين ، والدليل من القرآن قوله عز وجل : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ " . والدليل من السنة ما ثبت في الصحيحين من حديث عثمان : " ثم غسل يده اليمنى إلى لمرفق ثلاث مرات ثم اليسرى مثل ذلك " .
    تنبيه : بعض المسلمين يقع في أخطاء في غسل الذراعين : يغسل ذراعه اليمنى فيترك الكف ويغسل الذراع فقط ويقول قد غسلته في أول الوضوء . نقول غسل الكفين في أول الوضوء - أيها الأحباب الكرام - سنة ، لو غسل أخذ أجرا ولو تركه لم يأثم . لكن غسل الكفين مع الذراعين واجب نزل به القرآن الكريم .: " وأيديكم على المرافق " واليد تبدأ من أول الأظفار على المرفق .
    الخطأ الثاني : أن بعض الناس يغسل يديه ولا يغسل المرفقين وهذا خطأ ، بل ينبغي أن يغسل المرفق كاملا حتى يشرع في العضد .
    وتخليل الأصابع عند غسل الكفين ، والدليل على وجوب تخليل الأصابع ما رواه أبو داوود وصححه الألباني أن النبي قال [ لابن ] صبرة : " أسبغ الوضوء وخلل الأصابع وبالغ في الاستنشاق " . خلل فعل أمر والأمر يدل على الوجوب ، إذن ينبغي للإنسان أن يخلل أصابع يديه في الوضوء .
    وهناك دليل آخر رواه الترمذي بسند صحيح عن ابن عباس أن رسول الله قال : " إذا توضأت فخلل أصابع يديك ورجليك " ، وهذا حديث صحيح فيه أمر بتخليل أصابع اليدين والرجلين .
    المتن
    ثالثا : مسح الرأس ومنه الأذنان .
    الشرح :
    الفرض الثالث : مسح الرأس والدليل قوله عز وجل : " يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤوسكم " فهنا أمر بمسح الرأس .والدليل من السنة مارواه البخاري ومسلم عن عثمان في وصف وضوء النبي : " ثم مسح برأسه " .
    لكن كيف يمسح الإنسان رأسه ؟ بعض الناس يمسح مقدمة الرأس فقط ، وبعض الناس يمسح شعيرات فقط من الرأس ، وهذا خطأ والصحيح أن تستغرق الرأس كله بالمسح .
    وصفة المسح ثابتة في البخاري ومسلم من حديث عبد الله بن زيد ، في وصف وضوء النبي قال : " فمسح برأسه ، وضع يديه على مقدم رأسه ، ثم ذهب بهما على قفاه ، ثم ردهما على المكان الذي بدأ منه " .
    إذن ، إذا أراد الإنسان أن يمسح رأسه ينبغي أن يضع يديه الاتنتين مبلولتين بالماء على مقدم الرأس ، ويمسح رأسه بيديه إلى قفاه ثم يردهما إلى المكان الذي بدأ منه .. هذا للرجل والمرأة ، ليس خاصا بالرجل .
    أما إذا كانت المرأة تلبس حجابا مضغوطا على رأسها أو خمارا أو كذا مما يشق نزعه ، أو كان الرجل يلبس عمامة يشق نزعها فيؤخرها فيظهر مقدمة الشعر فيمسح مقدمة شعر رأسه ثم يكمل على العمامة كما ثبت عن النبي .
    والمصنف هنا يقول : مسح الرأس ومنه الأذنان ، يعني مسح الأذنين واجب وإن كان بعض العلماء يرى أنه مستحب ، لكن الراجح أنه واجب إن صح هذا الحديث ، وهو الحديث الذي رواه ابن ماجة وصححه الألباني أن النبي قال : " الأذنان من الرأس " .. قال الترمذي : والعمل على هذا عند أكثر أهل العلم من أصحاب النبي ومن بعدهم ، أن الأذنين من الرأس وبه يقول سفيان الثوري وابن المبارك والشافعي وأحمد وإسحاق . إذن جمهور أهل العلم يرون أن الأذنين من الرأس .
    أما صفة مسح الأذنين فينبغي أن يضع السباحتين في أذنيه ثم يمسح بالإبهام ظاهر أذنيه ، والدليل على ذلك الحديث الذي رواه أبو داوود بسند صحيح عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده وفيه صفة طهور النبي : " فأدخل إصبعيه السباحتين في أذنيه ، ومسح بإبهاميه على ظاهر أذنيه ، وبالسباحتين باطن أذنيه " .
    إذن هذه صفة المسح . تدخل السبابتين في أذنيك ، وسمتها العرب السبابة لأنه كان لو سب أحد أحدا أشار به .. جاء الإسلام فغير اسمه إلى السباحة ، لأنه يحركه عند التسبيح . فهذا الحديث يوضح صفة مسح الأذنين .
    المتن :
    رابعا : غسل الرجلين مع الكعبين وتخليل أصابعهما .
    الشرح :
    نعم ، غسل الرجلين مع الكعبين ولم يقل إلى الكعبين ، أي أن الكعبين داخلان في الغسل والدليل على ذلك قول الله عز وجل : " وأرجلكم إلى الكعبين " .ولحديث عثمان الذي رواه البخاري ومسلم : " ثم غسل كل رجل ثلاثا " .
    والكعبان هما العظمان الناتئان بجنبتي القدم أسفل الساق . وبعض الناس يسمونه ( بذ الرِجْل ) ، بعض العوام يسمونه ، هذا اسمه في اللغة الكعبان . أما الكعب الذي يسميه الناس الكعب هو مؤخرة القدم ، هذا العقب . إذن الكعبان هما العظمان الناتئان بجنبتي القدم .
    أما الأعقاب فقد حذر النبي من التهاون في غسلهما في الوضوء ، فقد ثبت في الصحيحين من حديث أبي هريرة قال : قال رسول الله : " ويل للأعقاب من النار " ، قال ذلك عندما رأى بعض الناس يتهاونون في غسل الأعقاب . ولفظ الحديث : أردكنا النبي وقد أدركتنا الصلاة - يعني كادت تفوتنا - فقمنا نتوضأ بسرعة ، فبعضنا ترك أعضاءه جافة ، فنادى النبي : " ويل للأعقاب من النار " .
    وأيضا تخليل أصابع القدمين هذا مطلوب ، لأن النبي قال في الحديث الذي مر معنا : " خلل بين أصابع يديك ورجليك " .
    كيف يخلل الإنسان أصابع رجليه ؟ يخلل بخنصره اليسرى للحديث الذي رواه البيهقي وغيره بسنـد صحيح قال : "رأيت النبي يتوضأ يخلل أصابع رجليه بخنصره اليسرى" .
    المتن
    خامسا : الترتيب
    الشرح
    الفرض الخامس : الترتيب فيه ، أي ينبغي أن تتوضأ وضوءً مرتبا ، لأن الله عز وجل ذكر الوضوء في القرآن الكريم مرتبا ، والسنة أيضا وصفت وضوء النبي مرتبا .. فلا ينبغي لإنسان أن يقدم عضوا على عضو على غير عادة الترتيب المذكور في السنة .
    المتن
    سادسا : الموالاة
    الشرح
    والموالاة معناها أن يغسل الأعضاء متوالية ، فلا يغسل نصف الأعضاء مثلا ويقوم يتغذى وبعد الغذاء يكمّل وضوءه ، هذا الوضوء لا يصح لأنه فقد شرط الموالاة .
    والدليل على أن الموالاة فرض من الفروض الحديث الذي رواه أبو داوود بسند صحيح عن خالد بن معدان عن بعض أصحاب النبي أن رسول الله رأى رجلا يصلى وفي ظهر قدمه لمعة قدر الدرهم لم يصبها الماء فأمره أن يعيد الوضوء والصلاة .
    هذا الحديث معناه أن النبي رأى رجلا يصلى وفي ظهر قدمه لمعة قدر الدرهم - أي بقعة قدر الدرهم - ما زالت جافة لم يصبها الماء ، فلم يقل له النبي اذهب فاغسل رجليك وتعال ، وإنما أمره أن يعيد الوضوء لأنه فقد شرط الموالاة .
    وقال بعض العلماء : الموالاة معناها ألا يترك العضو حتى يجف العضو الذي قبله في الزمن المعتاد .
    نكتفي بهذا القدر اليوم و نكمل في الدرس القادم شروط وسنن الوضوء - بإذن الله تعالى -


مواضيع مشابهه

  1. وقفات مع أثر آيات من كتاب الله في روحي وقلبي ..متجدد
    بواسطة ناااصحة في دار لكِ لـ تحفيظ القرآن
    الردود: 31
    اخر موضوع: 07-06-2010, 11:43 PM
  2. وقفات مع أثر آيات من كتاب الله في روحي وقلبي ..متجدد/نسخ
    بواسطة ناااصحة في مواضيع روضة السعداء المتميزة
    الردود: 31
    اخر موضوع: 07-06-2010, 11:43 PM
  3. الردود: 31
    اخر موضوع: 19-08-2008, 10:46 PM
  4. معوقات تلاوة وحفظ كتاب الله ؟؟؟؟متجدد
    بواسطة تحية من قلب محب في دار لكِ لـ تحفيظ القرآن
    الردود: 11
    اخر موضوع: 02-02-2008, 04:37 PM
  5. كتاب رائع .. عنوانه (بداية كاتبة)
    بواسطة حروف داعية في الملتقى الحواري
    الردود: 7
    اخر موضوع: 14-07-2007, 10:12 AM

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • لا تستطيع إرسال مرفقات جديدة
  • لا تستطيع إرسال ردود
  • لا تستطيع إرسال مرفقات
  • لا تستطيع تعديل ردودك
  •  
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | منزلكِ | جوالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97