مرحبا بكِ في منتديات لكِ! هل هذه هي زيارتك الأولى لمنتديات لكِ؟ اضغط هنا للتسجيل

للبحث في شبكة لكِ النسائية:
عرض النتائج 1 الى 2 من 2

ماذا تعرف عن اللسان ((المقال الاول ))

(روضة السعداء - منتدى لكِ)
الحمدلله وبعد: فقد ابتلى الله تعالى الانسان باللسان (تلك الجارحة العظيمة الأثر، الكبيرة الخطر لينظر كيف يستعمله، وليترتب جزاؤه عليه، فان الجزاء على ما يستطر ...
  1. #1
    abohamzah2 غير متواجد عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    الموقع
    السعودية
    الردود
    13
    الجنس

    Post

    الحمدلله وبعد: فقد ابتلى الله تعالى الانسان باللسان (تلك الجارحة العظيمة الأثر،
    الكبيرة
    الخطر لينظر كيف يستعمله، وليترتب جزاؤه عليه، فان الجزاء على ما يستطر في صحيفة الملك الذي نبه الله تعالى على مهمته بقوله: (ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد) فاللسان بين المنحة والمحنة.

    فمن استعمله في الكلم الطيب من ذكر الله تعالى، وتلاوة كلامه، وتعليم العلم الشرعي والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والدعوة الى الله تعالى، والنصح لأئمة المسلمين وعامتهم، وغير ذلك من أنواع القول السديد، كان ذلك من اسباب صلاح الانسان وصلاح عمله، ومغفرة ذنبه، ورفعة درجته عند ربه، قال تعالى: يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً، يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم دنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً) وفي الحديث الصحيح قال - صلى الله عليه وسلم -: (ان العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما يلقي لها بالاً يرفعه الله بها درجات) رواه البخاري، وروى مالك والترمذي عن بلال بن الحارث المزني ان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ان الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله تعالى ما كان يظن ان تبلغ ما بلغت يكتب الله له بها رضوانه الى يوم يلقاه .

    ومن استعمل اللسان فيما حرم الله تعالى من انواع الظلم والأثم كالكذب والغيبة والنميمة، والقول على الله تعالى وفي دينه بغير علم، ومحاداة الله تعالى ورسوله - صلى الله عليه وسلم -، ومحاربة شريعته وأذية عباده وتغريرهم بايقاعهم بأنواع الفواحش، والمنكرات، والتمرد على ربهم، وكذلك غش ولاة الأمور، وتزوير الحقائق، والتشكيك في الأحكام الشرعية، والقيم الاسلامية، والتهوين من شأنها، وتبرير الخروج عليها، وانواع ذلك من الاثم، كان ذلك جناية من صاحب اللسان على نفسه وظلماً منه لغيره وسعياً منه في هلاكه،

    ولذا وعظ الله تعالى هذا الصنف من الناس، وحذرهم من مغبة ما تلوكه السنتهم بقوله: (إذ تلقونه بأللسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هيناً وهو عند الله عظيم) وقال سبحانه: (يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبداً إن كنتم مؤمنين، ويبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم، إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون) وجاء عن النبي - صلى الله عليه وسلم - من الزجر البليغ، واعظم التبليغ ما يجعل المتكلم والكاتب يحسب للكلمة الف حساب قبل ان ينطق بها فمه، ويتحرك بها لسانه ويكتبها قلمه فانه انما يسجلها على نفسه وثيقة يدان بها يوم القيامة

    وما من كاتب الا سيفنى ××× ويبقي الدهر ما كتبت يداه
    فلا تكتب بكفك غير شيء ××× يسرك في القيامة ان تراه

    لقد جاء عن المصطفى - صلى الله عليه وسلم - من التحذير من خطورة اللسان، والتذكير بمسؤولية الكلمة ما فيه مزدجر لكل عاقل لبيب، يؤمن بيوم الحساب كقوله - صلى الله عليه وسلم: (ان العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين فيها - اي لا يفكر فيها - يزل بها الى النار ابعد مما بين المشرق والمغرب) متفق عليه، وفي حديث آخر: وان العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله تعالى لا يلقي لها بالا يهوي بها في جهنم رواه البخاري، وفي حديث آخر قال - صلى الله عليه وسلم: وان الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما كان يظن ان تبلغ ما بلغت يكتب الله له بها سخطه الى يوم يلقاه رواه مالك، والترمذي وحسنه، وفي حديث آخر قال - صلى الله عليه وسلم - (وهل يكب الناس في النار على وجوههم الا حصائد السنتهم).

    ولهذا كله ولخطورة ما يفوه به اللسان قال - صلى الله عليه وسلم -: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً او ليسكت) متفق عليه وقال - صلى الله عليه وسلم -: (لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله، فان كثرة الكلام بغير ذكر الله تعالى قسوة للقلب، وان ابعد الناس من الله القلب القاسي) رواه الترمذي, وسأله رجل، فقال: ما النجاة؟ فقال: - صلى الله عليه وسلم – (أمسك عليك لسانك) الخ وقال – صلى الله عليه وسلم -: (من يضمن لي ما بين لحييه – يعني لسانه – وما بين رجليه – يعني فرجه – اضمن له الجنة) متفق عليه.

    فينبغي لكل مؤمن بالله واليوم الآخر ان يحذر شؤم لسانه وألا يتكلم الا بكلام ظهرت فائدته ورجحت مصلحته ووثق العبد انه مما تثقل به موازينه يوم القيام يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم. وليعلم الجميع ان الأنفاس معدودة، وان الكلمات محصاة في كتاب لا يغادر صغيرة، ولا كبيرة الا احصاها، وان الله تعالى رقيب على العباد، وحفظته محيطة بهم، فلينظر العاقل لنفسه قبل يوم رمسه، وأوان انقطاع نفسه، فان السعيد من وعظ بغيره، وان الشقي من وعظ بنفسه، الا وان الذي خلق الانسان، وسوى منه البنان، سيكلمه في يوم ليس بينه وبينه ترجمان، فاتقوا الله واتقوا يوما ترجعون فيه الى الله، ثم توفى كل نفس ما كسب وهم لا يظلمون – وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه اجمعين


    ------------------
    احفط الله يحفظك


  2. #2
    ام طلال غير متواجد كبار الشخصيات
    تاريخ التسجيل
    Oct 2000
    الموقع
    دبي- الإمارات العربية المتحدة
    الردود
    1,841
    الجنس
    بارك الله فيك وجزاك خيرا


مواضيع مشابهه

  1. سلسلة افهم يا رجل (المقال الاول)
    بواسطة lhan في نافذة إجتماعية
    الردود: 4
    اخر موضوع: 27-01-2011, 09:44 PM
  2. افات اللسان الجزء الاول
    بواسطة ملاذالدنيا في روضة السعداء
    الردود: 5
    اخر موضوع: 07-08-2010, 03:36 PM
  3. المقال الاول ...( فوهة البركان )
    بواسطة behappy في نافذة إجتماعية
    الردود: 5
    اخر موضوع: 04-06-2003, 07:52 PM
  4. ماذا تعرف عن الذى اوردك المهالك : اللسان
    بواسطة الاصيل في الملتقى الحواري
    الردود: 6
    اخر موضوع: 28-01-2003, 07:09 AM
  5. ماذا تعرف عن اللسان ((المقال الاول ))
    بواسطة abohamzah2 في الملتقى الحواري
    الردود: 3
    اخر موضوع: 25-03-2001, 10:42 PM

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • لا تستطيع إرسال مرفقات جديدة
  • لا تستطيع إرسال ردود
  • لا تستطيع إرسال مرفقات
  • لا تستطيع تعديل ردودك
  •  
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | منزلكِ | جوالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97