انتقلت منتديات لكِ النسائية إلى هذا الرابط:
منتديات لكِ النسائية
هذا المنتدى للقراءة فقط.


للبحث في شبكة لكِ النسائية:
عرض النتائج 1 الى 6 من 6

****نحن أولى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟****

(المجلس العام - منتديات لكِ النسائية - الأرشيف)
...
  1. #1
    أم منهل's صورة
    أم منهل غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    الردود
    299
    الجنس
    أنثى

    ****نحن أولى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟****

    المجاعة الأفريقية
    منذ قرون مضت ...عاش المسلمون حياةً صَعْبَةً عام المجاعة ، وشارَكَهُمْ أميرُهُم عمرُ بنُ الخطَّابِ رضي الله عنه في تلْكَ المجاعةِ، فقدْ آلى على نفسِه ألاّ يَذُوْق السَّمْنَ واللَّحم، حتى يأكُلَ سائرُ المسلمينَ مما يأكل .
    وقد أثَّرت فيه هذه العِيْشَةُ القاسيةُ،حتَّى اسمرَّ لَوْنُهُ، وهَزُلَ جِسْمُهُ، وكانت بَطْنُه تُقَرْقِرُ فيُخاطِبُها:
    (قَرقِري يا بَطْنُ ما شِئْت أنْ تُقَرْقِرِي، فو اللهِ لن تأكلي إلا ما يأكل المسلمون).
    هذا ما حصل منذ قرون مضت وها هوالتاريخ الآن يعيد نفسه ويعيد الكرة ليقلب المآسي والأحزان في القارة السمراء ويضيف مشكلة حرجة من مشاكل هذا العالم إنها مشكلة المجاعة.
    في ظل تعمق هذه المشكلة التي تعصف بالقارة الأفريقية التي خاصة بعض الدول مثل كينيا ، و الصومال ، و إثيوبيا ، والنيجر و جيبوتي و ريتيريا .
    ولقد ذكرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) في تحذير خاص أصدرته أن الملايين من بني البشر تهددهم المجاعة في منطقة القرن الأفريقي ولقد أصدرت نداءً ناشدت فيه الدول المانحة تقديم المعونات الغذائية والدعم المالي الضروريين إلى جنوب القارة الإفريقية وذلك لتفادي وقوع مأساة إنسانية واسعة النطاق. وقد جاء النداء أن عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى معونات غذائية عاجلة في جنوب قارة افريقيا يصل إلى 13 مليون شخص .
    يجب علينا أن نتذكر دائماً أن هذا الأمر الخطير يتعلق بـ " قارة " وليس ببلد ولا بمجموعة بلدان … هذه الحقيقة الأولى ، أما الحقيقة الثانية فهي أن الصعوبات والمشكلات هي على درجة كبيرة من التعقيد والتنوع . فهذه الظروف تهدد أمن هذه الدول وستجعلها محط أنظار الطامعين من الدول المجاورة أو الدول الكبرى وسنتطرق إلى أهم نقطتين من الواقع الاقتصادي للقارة الأفريقية .
    المجاعات
    ذكر تقرير لبرنامج الغذاء العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة أن الملايين من البشرفي القارة الأفريقية وخاصة في ليسوتو وزامبيا وموزمبيق ومالاوي وزيمبابوي وسوازيلاند يعيشون على شفير المجاعة. وقد أدت المجاعة في زامبيا إلى أكل الناس للأعشاب والأشجار التي قد تكون مسمومة أحيانا والتي يجب غليها قبل تناولها بفترة طويلة لتخفيف مرارتها وتقليل سميتها . كما تفشت بزامبيا الظواهر المصاحبة للفقر كالتلصص والبغاء والتسول كوسائل لكسب الطعام.
    الأزمة الغذائية
    تشير بيانات الأمم المتحدة إلى أن واحدا من بين كل خمسة أطفال يموت قبل أن يصل إلى سن الخامسة من العمر في غرب ووسط أفريقيا مع تسبب سوء التغذية في وفاة أكثر من نصف هؤلاء الأطفال . ولقد أوضحت أن سوء التغذية سيقضي عام 2006 على 300 ألف طفل ما لم يتم القيام بعمل عاجل مؤكدة إلى أنه مجرد توفير فيتامين E بتكلفة أربعة سنتات فقط سينقذ أرواحهم لأنهم يفتقدون هذا العنصر المهم في وجباتهم الغذائية ، هذا إن وجدوا ما يأكلونه .
    لا تقتصر معاناة القارة الأفريقية على الجانب الاقتصادي فقط وإنما تمتد لتشمل جوانب أخرى مهمة وخاصة في النواحي الصحية التي تؤثرعلى عمليات التنمية، ومن أبرز المشكلات الصحية في هذه القارة انتشار العديد من الأمراض المتوطنة مثل الإيدز والملاريا .
    الإيدز
    و هو أحد أهم أسباب الوفاة في القارة الأفريقية ولقد أدى إلى خسائر هائلة بمؤشر أعلى من الخلافات الأهلية والإقليمية .فهنالك 24 مليون ونصف المليون ما بين بالغ وصبي مصابون بالإيدز في أفريقيا، وهو ما يقدر بنسبة 70% من المصابين عالميا.
    ويتسبب وباء الإيدز في 29 دولة أفريقية في حصد أرواح 91% من نسبة الوفيات. وليس المستقبل المنظور بأفضل حالا من الواقع الحالي المؤلم ، فمن المتوقع أن يصاب بالإيدز 10.5 مليون طفل خلال العشرين عاما القادمة . ،ومن المفارقات أن 95% من المصابين بالإيدز يوجدون في دول فقيرة ، بينما 95% من الأدوية المصنعة لعلاج هذا المرض توجد في الدول الغنية ،قدر الخبراء أن أفريقيا بحاجة إلى 3 مليار دولار بشكل عاجل لموجهة خطر الإيدز.


    مرض النوم:
    ينتج عن لسع ذبابة التسي تسي مرضا يعرف بمرض النوم بالنسبة للإنسان .
    وذبابة التسي تسي شأنها شأن بعوضة الأنوفيلس تتغذى على الدماء وتنقل الطفيليات من الشخص المصاب إلى الشخص السليم وتهاجم الجهاز العصبي للإنسان ، وأعراض المرض مثل الملاريا عبارة عن حمى وصداع وألم في المفاصل. ثم يصاب المريض بالهذيان والضعف ويدخل، في غيبوبة يتلوها الموت إذا لم يعالج في الوقت المناسب.
    ويصيب هذا المرض أكثر من نصف مليون أفريقي سنويا. ويوجد في 37 بلدا جنوب الصحراء الكبرى ويهدد 50 مليونا من بني البشر و48 مليون رأس من الماشية، وهناك نحو 10 ملايين كيلومتر مربع من القارة الأفريقية موبوءة بذبابة "تسي تسي".
    وبالإضافة إلى الأعباء الاقتصادية التي تواجهها هذه البلدان فإنها تفقد ما يتراوح بين 600 مليون و1.2 مليار دولار كل عام في الجهود المبذولة لمكافحة المرض وكخسائر مباشرة في إنتاج اللحوم والألبان.
    ومرض النوم من عوائق التنمية الخطيرة بأفريقيا. وتتكلف الدول الأفريقية أموالا طائلة للقضاء عليها باستخدام المبيدات ونصب الشراك واستخدام طائرات الهيلوكبتر الحاملة للمبيدات الحشرية واستخدام الإشعاع لإصابة الذباب بالعقم وكلها وسائل تحمل الدول طاقات كبيرة وتظل خطورة الذباب مستفحلة رغم ذلك. ويعالج المصابون بهذا المرض في مراحله المتأخرة بمركبات الزرنيخ التي لها تأثيرات جانبية وتعد مسؤولة عن موت 10% ممن يستعملون هذا المرهم.
    الملاريا:
    تعد الملاريا أحد أهم أسباب الوفيات بأفريقيا وأحد العقبات أمام التنمية الاقتصادية للقارة. وتفقد أفريقيا ما يقدر بـ12 مليار دولار من الناتج المحلي الخام بسبب هذا المرض.
    وقد تم تسجيل 200 مليون حالة إصابة حادة في العالم يموت منهم أكثر من مليون نسمة كل سنة. وكان نصيب القارة السمراء 90% من هذا الحالات.
    السل الرئوي:
    هناك مليارين من البشر أي ثلث سكان العالم تقريبا يحملون جرثومة السل الرئوي، 5 إلى
    10% من هؤلاء سيصبحون مرضى فعلا بالسل. يتركز 80 % من هذه الإصابات في 22 دولة.
    أما في أفريقيا فسوف يصل عدد المصابين بالسل الرئوي حسب تقارير منظمة الصحة العالمية، إلى 4 مليون حالة في سنة 2005. ويلاحظ أن عدد المصابين بهذا المرض في أفريقيا يزداد بمعدل 10% سنويا.
    أمام هذه العقبات والتحديات التي باتت مرادفة للقارة الأفريقية كلما جاء ذكرها بات من المؤمل على الاتحاد الأفريقي الوليد أن يجد طرقا جديدة للتعامل مع هذه المسشكلات القديمة والمزمنة.


    مجـاعة النيـجر

    مأساة جديدة وجرح يتفجّر ، ولم تندمل بعد باقي الجراح..
    إنها النيجر المسلمة, التي يبيد الفقر ثلثي سكانها المسلمين, ولا يد تمتد لتمسح دمع صبي جائع, ولا همّة تتقد لتنقذ شرف مسلمة تسد رمق أولادها ببيع عرضها, ولا جهد يبذل ليحنو على عائل أسرة ترك أسرته يبحث عن كسرة خبز أو حفنة أرز يسد بها جوع أبناءه، فما يفاجأ عند عودته إلا وامرأته قد أصبحت بغياً في إحدى المدن المجاورة لتأتي لأطفالها بما يحييهم من الموت المحقق .
    الموقع الجغرافي
    أريد الآن أن أعرض لكم البطاقة الشخصية لهذه الدولة فهي كما ذكرت دولة مسلمة وهي عضوة في منظمة المؤتمر الإسلامي وتقع في وسط أفريقيا وهي المنطقة الإنتقالية بين الصحراء الكبرى و ساحل غرب أفريقيا المداري ، يحدها من الشمال ليبيا والجزائر ،ويحدها من الجنوب نيجيريا وبنين ،من الشرق تشاد ومن الغرب مالي وبوركينافاسو وهي تعتبر جزء من الصحراء الكبرى .
    يقدر عدد السكان في النيجر بين عشرة وأحد عشر مليون نسمة وتقدر المساحة الإجمالية لها ب 1267000 كيلومتر مربع ، اللغة الرسمية المتعارف عليها هي اللغة الفرنسية ،وتعد النيجر ثالث أكبر دول في استخراج اليورانيوم بعد كندا و أستراليا .


    الإسلام في النيجر
    تبلغ نسبة المسلمين ما يقارب 95 % من سكان النيجر البالغ عددهم ما يقارب أحد عشر مليون نسمة ، ولقد وصل الإسلام إلى أفريقيا قبل أن يصل إلى المدينة المنورة ، و ذلك عندما هاجر الصحابة إلى الحبشة بعد البعثة بخمس سنوات ، أي إن هذه الدولة إسلامية منذ القدم
    أسباب المأساة
    تعاني النيجر حاليا مأساة غذائية حقيقية قد تودي بحياة سكانه إلى الهلاك ما لم تتحسن الأوضاع ، حسب الإحصائيات هناك 2988 قرية مهددة بالمجاعة ويسكنها حوالي 3293648 شخص ، وسنتطرق الآن إلى أسباب هذه المجاعة والتي تتمثل في :
    1- قلة تساقط الأمطار
    من أهم المقومات الأساسية التي تعتمد عليها النيجر هي الزراعة و هي تعتمد على الأمطار كمصدر أساسي وتوقف الأمطار يؤثر سلبا على المحاصيل .
    2- الرياح الرملية
    إن بعض المناطق في النيجر معروفة بالرياح القوية التي تؤدي إلى انجراف التربة إلى المناطق الزراعية أي إضافة طبقة جديدة من الرمل فوق الطبقة الغذائية الأساسية .
    3- انتشار أسراب الجراد
    أدى هجوم أسراب الجراد على المحاصيل الزراعية إلى إتلافها بعد الانتظار الطويل لحصادها فبعد أن وجدوا ما يسد رمق العيش كان ذلك كما يقال كان للجراد نصيب الأسد .
    كل هذه العوامل أثرت سلبا على الموسم الزراعي بالأحرى الموسم المعيشي حيث نجد أنه من بين 1516 قرية نجد أن 196 لم يحصدوا شيئا مما زرعوه .
    تعد المجاعة الحالية من أسوأ المجاعات التي تواجه شعب النيجر منذ عام 1984 ، عندما واجهت البلاد أسوأ حالة نقص في الغذاء في ذلك العام .
    مأساة النيجر هي مأساة انسانية من جهة واسلامية من جهة أخرى ، ولقد أثرت هذه الظاهرة دينيا واجتماعيا و أمنيا و اقتصاديا، إنها لمناظر تدمي القلوب حين يرون أن النساء والأطفال يتسابقون لمزاحمة الحيوانات في قطف أوراق الأشجار ولقد أكدت ذلك جمعية أوكسفام الخيرية البريطانيةحيث قالت أن العائلات في النيجر تطعم أطفالها أعشابا وأوراق أشجار من أجل إبقائهم على قيد الحياة. ولقد أدى هذا إلى سوء التغذية خاصة في صفوف الأطفال والتي قد تؤدي حتما إلى الوفاة ،ولقد شوهد أيضا أن بعض النساء يقمن بحفر قرى النمل ليحصلو ا على مخزون القرى من الحبوب و التي تكفي لوجبة يوم واحد ولثلاثة أشخاص فقط .
    ولقد غادر بعض أولياء الأمور بحثا عن حياة أفضل لهم ولعائلاتهم و قامو ا ببيع كل ما يملكون من الحيوانات والقطع الأرضية للإستقرار في الدول الكبرى والعمل في التجارة لتوفير ما يحتاجونه من الغذاء . ومن أسوء المظاهر التي انتشرت في هذه القرى هي تفشي ظاهرة السرقة للمحلات التجارية وللحيوانات وظهور قطاع الطرق وأيضا انتشار الزنا وبيوت الدعارة في المدن القريبة استغلالا للوضع المأساوي الذي هم فيه حيث أنهم يحصلون على مبلغ من المال لبيع شرفهن فماذا لديهن بعد أن بعن شرفهن ؟؟ ! وقد أدى هذا إلى ظهور ظاهرة الطلاق وبالتالي تشرد العائلة وهذا ما زاد الوضع سوءا .

    و لقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم و تعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى )) . رواه البخاري، ح./6011، ومسلم، ح./2586.
    إن هذه المجاعة حقا لوحش يجتاح القارة السمراء وإن واجبنا كمسلمين تجاه دولة النيجر أن نقدم يد العون و المساعدة لهم ماديا و معنويا و ايصال صدى الإستغاثة إلى جميع أنحاء العالم.

    الموضوع مكتوب بيدي من مراجع وكتب موثوقة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الموقع
    فيما أمرني الله بعمارته
    الردود
    20
    الجنس
    كل الشكر لك اختي

    بارك الله فيك

  3. #3
    mohamed marey غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الموقع
    Alexandria and iraq
    الردود
    1,468
    الجنس
    ذكر


    مشكورة ام منهل على الموضوع والمعلومات

    ونحن من افريقيا ونعشقها

    وجزاك الله خيرا

    رمضان كريم

    سلامى

  4. #4
    العربية المسلمة's صورة
    العربية المسلمة غير متواجد نجمة متألقة
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الموقع
    موقعي في سويسرا وقلبي في اليمن
    الردود
    1,724
    الجنس
    أنثى
    لا حول ولا قوة الا بالله

    كم هو صعب ان يموتون ملايين من البشر جوعاً وغيرهم يتمتعون في افخم القصور وحياة البذخ دون النظر لهؤلاء ولو حتى بالشئ الزهيد وكأنهم ليسوا ببشر .
    حسبي الله ونعم الوكيل
    واسأل الله ان يرحمهم ويرزقهم من خيره ونعمه قادر ياكريم
    والف شكر لك اختي على هذه اللفته الكريمة والتذكير الذي نحن بحاجة له خصوصاً في هذا الشهر الذي اصبحت فيه موائدنا تعج بأصناف الاطعمة وغيرنا يتضور ويموت جوعاً .

  5. #5
    أم منهل's صورة
    أم منهل غير متواجد عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    الردود
    299
    الجنس
    أنثى
    مشكوري أخواتي على المرور

  6. #6
    كيلو بترا's صورة
    كيلو بترا غير متواجد النجم الفضي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الموقع
    في عالم تحكمة الوحوش
    الردود
    2,321
    الجنس
    ذكر
    لا حول ولا قوة الا بالله وأحنا مو عاجبنا اللى عندنا الله يطعم كل جائع

مواضيع مشابهه

  1. لولي كيك
    بواسطة بنوتة كيوتة في الحلويات والكب كيك والكيك وحلويات العيد
    الردود: 3
    اخر موضوع: 25-03-2009, 01:28 AM
  2. الردود: 8
    اخر موضوع: 26-10-2006, 09:45 PM
  3. ****نحن أولى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟****
    بواسطة أم منهل في فيض القلم
    الردود: 1
    اخر موضوع: 04-10-2006, 02:41 AM
  4. لولي جت هيه هيه
    بواسطة لوٍـوٍـوٍلــــي في ملتقى الإخــاء والترحيب
    الردود: 11
    اخر موضوع: 18-08-2006, 10:45 PM
  5. أسنانك لولى
    بواسطة حنة في ركن التغذية والصحة والرجيم
    الردود: 20
    اخر موضوع: 21-07-2006, 02:45 PM

أعضاء قرؤوا هذا الموضوع: 0

There are no members to list at the moment.

الروابط المفضلة

الروابط المفضلة
لكِ | مطبخ لكِ | جمالكِ | طفلكِ | تحميل صور | تكرات | المجموعة البريدية | لكِ أطباق لاتقاوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96