وربطنا على قلوبهم....!

المشاركات
133
الإعجابات
25
#1
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


• قصة أهل الكهف نتلوها كل جمعة وفيها عبر مختلفة ودروس متنوعة، ومن أهمها الثبات الذي قذفه الله في قلوبهم وربطنا على قلوبهم..

• رباط وثبات حال دون رجوعهم ، وربط أسعدهم بإيمانهم وطريقهم المختار .

• وثبات جعلهم يتنازلون عن دنياهم وزينتهم( إذ قاموا فقالوا ربنا رب السموات والأرض ).

• وربطٌ وثبات حملهم على الدعوة وامتطاء الصبر( لن ندعوا من دونه إلها لقد قلنا إذاً شططا ).

• وربطنا على قلوبهم،، برغم القلة والضعف والوحشة، فذهب ما في نفوسهم من الوجل والتوجس وبذلوا بكل بأس وشجاعة .

• وربطنا على قلوبهم .. برغم المكر الوثني، ومحاولات التعرض لهم بكل صنوف الأذى..!

• وربطنا على قلوبهم بالثبات والصبر بحيث لا يخافوا ولا يحزنوا، ويصدعون بما ألهمهم المولى تعالى..نظير الصحابة في بدر( وليربط على قلوبكم ويثبت به الأقدام ) سورة الأنفال . ورباط قلبي نحو ما حصل لأم موسى عليهما السلام( لولا أن ربطنا على قلبها ) سورة القصص .









• ويكتمل الرباط الإيماني بسبب صدق أهله، وإيثارهم ما عند اللهِ، ولهجهم بالذكر والتوحيد . وسئل الإمام أحمد عن الصدق فقال( بهذا ارتفع القوم ).

• وانتهى رباط أهل الكهف بأن حماهم الله وجعلهم آية للعالمين( ولبثوا في كهفهم ثلاث مائة سنين وازدادوا تسعا ) سورة الكهف .

• وينحل الرباط بالمعاصي والتعلق بغير الله، والتطلع للدنيا وشهواتها ومبالغاتها الزائغة الزائفة ( ولكن أخشى أن تُفتح عليكم كما فُتحت على من كان قبلكم ).

• ويزعزع الأعداء ثبات المؤمنين بالدنيا والمناصب والأنوال والأموال وعند الترمذي وهو صحيح لكل أمة فتنة وفتنة أمتي المال ).

• رهط من أهل الكهف الشباب ضربوا أروع الأمثال في الثبات والصبر، واختيار الباقية على العاجلة، والثواب على التباب( ما عندكم ينفد وما عند الله باق )سورة النحل .

• وإذا تعجبت من ثبات الأعلام كابن حَنْبَل ومالك وابن تيمية والعز، فتذكر ما لهم من قدم صدق في الأمة، ومحاسن باهرة كانت كالرباط الراسخ لهم في تلكم المحن ( ولينصرن الله من ينصره ) سورة الحج .

• وإنما يربط الله على قلوب أهل الإيمان الصادقين، الذين اعتقدوا فضحّوا، وابتُلوا فصبروا، وجاهدوا فما تقاعسوا .

• ويشتد الرباط بالصدق والإخلاص وحسن التبتل والضراعة الدائمة للواحد الأحد .

• والرباط عادةً، دائر ما بين العقد والحل، والشدة والرخاوة، والحزم والضعف، فتشده الطاعات، وتوهنه المعاصي والخطيئات .

• ولذلك يحتاج لدوام الرعاية الإيمانية، والتعاهد العبادي، والتجدد الروحاني ( قد أفلح من زَكَّاهَا ).

• وقيامهم الدعوي جزء من ثباتهم والرباط المنال لهم من الله تعالى، فالعلم العمل، والدعوة النشر، والتعلم التعليم، والتفهم البلاغ ( والذين اهتدوا زادهم هدى وآتاهم تقواهم ) سورة محمد .

• ولجمال هذا الرباط جعلهم يقدمون مرضاة الله على كل شيء ويؤثرونه على كل الملاذ ، غير مبالين بزينة فاخرة، أو نفائس فاتنة( وكذلك الإيمان إذا خالطت بشاشته القلوب ) . كما في حديث هرقل المشهور.

• ويتولد مع هذا الرضا وتلكم القناعة بصحة الطريق حب العمل والتضحية، وعدم الانجراف إلى مراتع الهوى كما قال السحرة التائبون ( لن نؤثرك على ما جاءنا من البينات والذي فطرنا فاقضِ ما أنت قاضٍ) سورة طه .

• انحلال الرباط ويبوسة شعيراته وخيوطه راجع إلى سبل التقصير والهوان، والضعف في مجاهدة الهوى .( وجاهدوا في الله حق جهاده ) سورة الحج .

• ويمتلك بعض الناس مؤهلات هذا الرباط فلا يستعملها في الدعوة والنفع والبلاغ ، فيطول عليها الأمد، وتصاب بالذبول والتلوث.

• وتمتحن أربطة اهل الإيمان بالدنيا ومفاتنها، والأزمات وشدائدها، والمناصب وابتزازاتها، والشهوات وغوائلها( حُفت الجنة بالمكاره وحفت النار بالشهوات ).

• ويتراخى الرباط بالتوسع في المباحات وأصدقاء المرح الذين يثمرون الغفلة، ويجرون للقسوة والجفوة والله المستعان .

• اللهم اربط على قلوبنا وثبتنا على دينك حتى نلقاك، يا سميع الدعاء....

منقول
 
أعلى