وصفة أيسكريم بطريقة تقديم عصرية مابين الحياء والخجل من المناهي اللفظية لكبار العلماء 
في كلٍ منا لأحبتنا ديوان..فهلُمُّوا إليه 

وصفة أيسكريم بطريقة تقديم عصرية مابين الحياء والخجل من المناهي اللفظية لكبار العلماء 
في كلٍ منا لأحبتنا ديوان..فهلُمُّوا إليه 

هرمون التوتر

المشاركات
1,991
الإعجابات
420
#1
اذا تفاعلت أفكارك مع جسدك ..نتج عنها المشاعر الإيجابية او السلبية وكلاً منها تؤثر على خلايا الجسم .ثم اثرها على صحة وعافية الانسان
اغلب الافكار السلبية مزروعة من الصغر بداخلك مثال ( لا أحد يحبني ..او لا يحترمني ..الخ ) ولذلك تحارب حتى تخذ حقك
والمواقف التي تمر بها بحياتك يتم قرائتها بناء على هذه الافكار والافترضات التي يترجمها عقلك انها سيئة فيفرز

((هرمون التوتر))
الذي يؤدي الى تسارع نبضات القلب والاكتئاب . والقلق وعدم النوم وزيادة الالتهبات .وتحطيم مسار طاقتك الطبيعية
كثير من الامراض نحن نجلبها لأنفسنا
التوتر المزمن زمن طويل مدمر جهاز المناعة
البغض .. شر متعمد .يدرك صاحبه ما يفعل .

***.
علاجه

بالعفو والتسامح وليس بالانتقام ..انت الوحيد من تتجرع سم الغضب
واحذر من علاج ذلك بالغاء المشكلة من حياتك او كبتها بداخلك .بل بالعفو
* ولابد نعي وندرك ونتأكد اعطانا الله القدرة على إدارة مشاعرنا حتى نكسب الصحة والعافية في حياتنا *
* المشاعر التي بداخلك تفرز ذبذبات حولك حسب الطاقة التي بداخلك
( يقال من خبير خمسة دقائق من الغضب تعطل جهازك المناعي لمدة سته ساعات )) حتى ذرات تنفسك الخارجة منك تكون سامة بنسبة معينة
ممكن تكون ضغوط الحياة التي تشعر بها من داخل عقلك وافكارك السلبية

** بالحب تنال الشفاء والعافية ** لانه نشاط ايجابي
من الايمان (( لا يؤمن احدكم حتى يحب لأخيه ما يحبه لنفسه ))
***
التعايش مع الضغوط النفسية وهي ملح الحياة
كيف نتغلب على المشكلة ؟
نرحب بالمشكلة .لانها تعمل على تشغيل العقل . لتجد حل لها .
وننظر للمشكلة بشفافية حتى تراها على حقيقتها .
.وليس بقتامه وسوداوية حتى تصل الى الاكتئاب وتشعر بعدم القيمة والحياة لا امل فيها
ولا تعمل نفسك مش شايف المشكلة وتنكرها

عيش بسلام
مثلث السلام مع الله ومع النفس ومع الاخرين
 
المشاركات
1,991
الإعجابات
420
#2
القاتل الأول للإنسان التوتر
وهو رد فعل سلبي في البدن والعقل والعاطفة تجاه حدث معين خاص .ولو استمر مدة طويله سيكون ممرض .وتصبح اقل كفائة
مصادر التوتر
مادي او عائلي او صحي او نزاع داخلي
الغدة الصنوبرية والفوق كلوية تفرز هرمون التوتر الذي يعمل على زيادة دقات القلب ويرفع الضغط ويرفع نسبة السكر في الدم
اعراض التوتر
توتر في عضلات الرقبة والظهر . وعسر الهضم . وزيادة في الوزن خاصة في البطن .وفقدان الصبر والضيق والحزن وعدم القدرة على التركيز والنسيان وسرعة الغضب واختفاء الابتسامة واضطراب النوم والصداع والذاكرة تضعف ثم الشيخوخة المبكرة
*والعاطفة تنشط ( فلا تستطيع تقول للمتوتر انت منفعل فلا تستطيع تفكر )
التوتر يجعل الانسان اقل عقلانية وذكاء
فطريقة نظر العقل للضغوط
( الاستياء يظنها شر وقد تكون خير لان التحدث مع ذاته77 % منه سلبي .فلنغير من طريقة التفكير ونركز على نقاط القوة لا الضعف
.وننظر للفرص المتاحة بين يدي
( لا تبكي من قضاء الله )
جميع المشاكل قابلة للحل فقط .
.حول تفكيرك من سلبي الى ايجابي .. ومواجهة المشكلة وطلب العون من الله والاخرين .والتنفس بعمق والرياضة والنوم الكافي
والغذاء الصحي خاصة الابتعاد عن الدهون
والضحك يمنع وصول الاشارات للدماغ .والتأمل في المناظر الطبيعية وشرب الماء بكثرة
اسباب التوتر
حزن على ماضي او قلق على المستقبل وهذا من الشيطان ( لا تخاف من الشيطان وخاف من الله )
الله يرزق ونحن برحمة الله مطمئنون .الاستعانة بالصلاة وذكر الله والقران
البكاء مخدر للجسم
العطاء سر من اسرار السكينة ويفرج الهم ويشرح الصدر
الاهتمام بالاخرين ( احب الناس الى الله انفعهم للناس )
انت لك رب يرعاك بيده ملكوت السموات والارض اذا اراد شيء يقول له كن فيكون ( انا عند ظن عبدي بي .ان ظن خير فله .وان ظن شر فله )
الله يكافىء الصالحين حياة طيبة ولن يأخذ رزقك احد ( ان نفس لن تموت حتى تستوفي رزقها فاتقوى الله واجملوا الطلب )
فيصبح الابتلاء طعم اخر .وهو صورة من محبة الله له ( لان اكثر الناس ابتلاء الانبياء )
 
أعلى