لنتعلم من أخطائنا في المطبخ كريستـــا السميــد بالمهلبيـــة في أفضلية وحدة الفراش بين الزوجين 
في كلٍ منا لأحبتنا ديوان..فهلُمُّوا إليه 

لنتعلم من أخطائنا في المطبخ كريستـــا السميــد بالمهلبيـــة في أفضلية وحدة الفراش بين الزوجين 
في كلٍ منا لأحبتنا ديوان..فهلُمُّوا إليه 

علوم القران

المشاركات
2,011
الإعجابات
424
#21
نكمل
خصائص السور المكية
كل سورة فيها سجدة مكية
كل سورة فيها لفظ كلا مكية .ولم ترد الا في النصف الاخير من القران
كل سورة فيها يا أيها الناس ..وليس فيها يا أيها الذين امنوا فهي مكية الا سورة الحج اخرها يا أيها الذين امنوا اركعوا
كل سورة فيها قصص الانبياء والامم العابرة مكية سوى البقرة
كل سورة فيها قصة ادم وابليس هي مكية سوى البقرة
كل سورة تفتح بحروف التهجي ك الم .. الر .. هي مكية سوى الزهراوين .. وسورة الرعد فيها خلاف مدنية او مكية
***
قصر الايات والسور
الدعوة الى اصول الايمان بالله واليوم الاخر .وتصوير الجنة والنار
الدعوة الى التمسك بالاخلاق الكريمة
مجادلة المشركين وتسفيه احلامهم
كثرة القسم وهذا اسلوب العرب
* في مكة كثر نزول الايات التي تقرع المشركين

**** ***** ****

خصائص السور المدنية
كل سورة فيها اذن بالجهاد
كل سورة فيها تفاصيل لأحكام الحدود والفرائض والحقوق والقوانين
كل سورة فيها ذكر المنافقين ما عدا سورة العنكبوت هي مكية ما عدا الايات الاحدى عشرة الاولى مدنية
مجادلة اهل الكتاب ودعوتهم الى عدم الغلو في دينهم
***
طول اكثر السور واسلوبها التشريعي الهادي
تفصيل البراهين علىالحقائق الدينية
***
* في المدينة كان فيها ثلاث اصناف من الناس
المؤمنون من مهاجرين وانصار ..والمنافقون ..اليهود
***
* الزكاةلا معنى لفرضها بمكة والقوم فقراء مضطهدون

وصلاة الخوف لا تكون الا في الحرب لا يمكن تشرع بمكة
** نقسم كلا من السور المكية والمدنية الى ثلاث مراحل
ابتدائية .. متوسطة .. ختامية


***
* المرحلة المكية الاولى هي من اوائل الوحي مثل
العلق .. المدثر .. التكوير .. الاعلى .. الليل .. الشرح .. العاديات .. التكاثر .. النجم
* المرحلة المتوسطة مثل
عبس .. التين .. القارعة .. القيامة .. المرسلات .. البلد .. الحجر
* المرحلة الختامية مثل
الصافات .. الزخرف .. الدخان ..الذاريات .. الكهف .. ابراهيم .. السجدة

نكمل بعون الله
 
المشاركات
2,011
الإعجابات
424
#22
نتابع **
* سورة العلق اول ما نزل من القران تبين
الله منه المنشأ واليه المصير وكرم الانسان بتعليمه اسرار الوجود ومكنه من استعمال القلم مع انه خلق من شيء مهين من العلقة
* في سورة المدثر
ينادي الله نبيه الى قيام لا نوم فيه ونشاط .ووان يستصغر كل كيد في هذا الوجود ويعظم الرب
* في سورة التكوير
تعالج ثلاث ..حقيقة الانقلاب الكوني يوم القيامة ..وحقيقة الوحي الخالد والدعوة العالمية .. وحقيقة الارادة الانسانية المرتبطة بمشيئة الله (.بل هو الذي قدر فهدى)
* في سورة الأعلى
تمجيد اسم الله ..وموعظة لكل ذي فطرة سليمة تؤكد ان الفلاح للطهر .والخسران للدنس ..وفي الختام تذكر بوحدة الدين ومصدرها واحد هو الرب
* في سورة الليل
يقسم الله بتقلب الليل والنهار .وتعاكس طبيعة الانثى الطيفة طبيعة الذكر الخشنة ..وينافر سعي المتقين عمل المجرمين ( ولن يسكب الله الرضوان الا في قلب من أعطى واتقى وصدق بالحسنى )
* في سورة الشرح
يبشر الله نبيه بإنفراج كربه وانشراح صدره ورفع مكانته في الارض والسماء
* وفي سورة العاديات
يقسم بالخيل الغارة التي تعدو في المعركة وهي ثائرة على ان الانسان جاحد نعمة ربه يقيم من نفسه شاهد على جحوده نعمة ربه. ولا يحمله ذلك الا ما فطر عليه من حب المال ومتاع الحياة

** نلاحظ في المرحلة الاولى
الحديث عن الوحي والدين ..وقدرة الله ورحمته ..وتقرير النشأة الاخرى قياس على النشأة الاولى ..وتصوير القيامة .وانذار المشركين .وتبشير المؤمنين .وتسلية النبي على ما يلقاه من اذى قومه
وان الدعوة للبشر جميعا

نكمل بقية المراحل
 
المشاركات
2,011
الإعجابات
424
#23
نتابع
المرحلة المتوسطة

* سورة عبس .
.تعاج حقيقة القيم وحقيقة الحياة والانسان والفزع الاكبر يوم القيامة
وان كل قيم الحياة لا يقام لها وزن متى تجردت من الايمان والتقوى
اما حقيقة الحياة وما فيها من انسان وحيوان والنبات ينبغي للانسان ان يدرك ذلك لانه الحي المجهز بكل اسباب الحياة ولكنه ظلوم جهول فقد نسى اصل نشأته من نطفة .فقصر في اداء حق الله واسترسل في الجحود كأنه متروك بلا حساب ولا عقاب
الناس صنفان من الوجوه
اما سعداء واما اشقياء

* سورة التين
قسم الله ببعض الثمار والاماكن المقدسة .ويكرم الله الانسان بجسمه المعتدل ثم يلوح باستعداده للهبوط النفسي
* سورة القارعة
يصور القيامة واهوالها . فليتوقع الانسان في تلك الاهوال عيشة راضية ان احسن العمل او نار حامية
* سورة القيامة
يصور مشهد الاحتضار الذي كتب على كل حي .فمن كان ذلك المشهد لا يرعبه ولا يقلقه فالويل له .
.وتأكيد البعث مع ان الانسان لم يستبعد البعث الا اتباع للهوى والشهوات .وما اسرع الانقلاب في كل شيء يوم القيامة الانسان يرى الكون كله مختل النظام ببصره الحائر القمر يطمس والشمس لا تشرق

*** وما اسعد الذي فضل حب الله على حب الدنيا
* سورة المرسلات
اقسم بالملائكة .. التفكر بالافاق وفي النفس .ولدخان جهنم ظلال ذوات شعب ثلاث
الترهيب في القران يعقبه الترغيب .المتقون ينعمون في الفردوس

نكمل بعون الله
 
المشاركات
2,011
الإعجابات
424
#25
نتابع
المرحلة الختامية
تمتاز بطول الايات والسور ..وافتتاح بعض سورها بالحروف المقطعة .والخطاب للناس جميعا ليس لاهل مكة فقط .والتذكير بطاعة الله والرسول .والدعوة الى الاحسان .وتوضيح الغيب المتعلقة بالله او بالملائكة او بالمعجزات
** سورة الصافات
فيها تثبيت فكرة التوحيد وتأكيد فكرة البعث ..تتكلم عن الملائكة انها قائمة بأوامر الله . وهم عبيد لله .وترجم الشياطين التي تسترق السمع
وتكلم عن الكواكب وعن جمالها .وعن دورها في رصد الشياطين حتى لا تسمع ما يدور في الملاء الاعلى
وتتكلم عن مشركون مكة ونكرهم للبعث ويرمون القران بالسحر
وتبين مصير الاشقياء والسعداء
وختمت السورة بالتحميد والتسبيح لله
***

** سورة الكهف
تشير الى بناء العقيدة بناء سليم .. وفيها ثلاث قصص ( اصحاب الكهف . وقصة موسى مع الخضر .وقصة ذي القرنين )
العبرة من القصة اهل الكهف .. ليس لنا ان نقف غير ما علموه في الماضي .وما يمكنهم الساعة ان يعلموه .اما المستقبل فهو غيب ولكن يحسن فيه التفكير
العبرة من موسى مع الخضر .. المشاهد الاربعة المعروضة بالسورة قد تصادم ما تعارف الناس على تسميته بمنطق الاحداث
وفي السورة .. تعرضة لفناء الدنيا ..وداعية للصبر مع الذين يدعون ربهم بالغاة والعشى .. ومؤكدة الاعتزاز الحقيقي بالايمان والتقوى ..وان الكافرين هم الخاسرين
***

**سورة ابراهيم
تنادى وحدة دعوة الرسل .وتذكير المشركين بالبعث والحساب ..وتبين صورة المجرمين في جهنم والمتقين في الجنة
***
السور المدنية **
المرحلة المدنية الاولى.. افتتحت بالبقرة ثم الانفال ثم ال عمران ثم الاحزاب ثم الممتحنة ثم النساء ثم الحديد
المرحلة المتوسطة ..بدأت سورة محمد ثم الطلاق ثم الحشر ثم النور ثم المنافقون ثم المجادلة ثم الحجرات
المرحلة الختامية ..بالتحريم ثم الجمعة ثم المائدة ثم التوبة ثم النصر
 
المشاركات
2,011
الإعجابات
424
#26
** علم القراءات **
القراءات السبع .ليس في هؤلاء السبعة من العرب الا ابن عامر وابو عمرو
**علم الناسخ والمنسوخ **
النسخ يعني الازالة ( فينسخ الله ما يلقي الشيطان )
او بمعنى التبديل ( وإذا بدلنا اية مكان اية )
او بمعنى التحويل كتناسخ المواريث
او بمعنى النقل من موضع الى موضع .وقد أنكربعض العلماء هذا الوجه الاخير
تعريف النسخ بقولهم ( رفع الحكم الشرعي بدليل شرعي )


الفرق بين النسخ والتخصيص **
النسخ يظل النص المنسوخ فيه مستعمل فيما وضع له .ومتناول جميع الازمان .الا ان حكمه الشامل يستمر الى وقت معين ثم لا يبطله الا الناسخ لحكمة يعلمها الله
* من ادلة التخصيص : الحس والعقل الى جانب الكتاب والسنة كقوله الله ( والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما ) ..خصصه بقوله الرسول (لا قطع الا في ربع دينار
** فمن المبالغة قطعوا اوصال الاية الواحدة
.فزعموا ان اولها منسوخ واخرها ناسخ كقوله تعالى ( يا أيها الذين امنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم )
اخر الاية يدعوا الى الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وهو ناسخ ..
* ( خذ العفو وأمر بالمعروف وأعرض عن الجاهلين ) اوله واخره منسوخان ووسطه محكم
**ومن المبالغة ادراجهم في عداد المنسوخ ما ابطله القران من عادات الجاهلية كتحريم نساء الاباء والدية والقصاص وحصر الطلاق في ثلاث .وما رفعه من شرائع من قبلنا كأباحة بعض المطعومات التي كانت محرمه عليهم ..وقد رجح العلماء اخراج هذا كله من عداد الناسخ

نكمل بعون الله
*
 
المشاركات
2,011
الإعجابات
424
#27
النسخ ثلاث
نسخ الحكم دون التلاوة...وهنا لا يمسون النص القراني من قريب ولا بعيد .اذا الاية لم تنسخ تلاوتها بل رفع حكمها لاسرار شرعية يعلمها الله
نسخ التلاوة دون الحكم
نسخ الحكم والتلاوة جميعاً


** وذهب بهم الغلو حتى زعموا ان الناسخ ايضا يجوز نسخه .فيصير الناسخ منسوخ مثال( لكم دينكم ولي دين ) فقد نسخه الى ( فاقتلوا المشركين )ثم نسخ هذا الى ( حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ) مع ان الجزية فقط على اهل الكتاب فكيف تنسخ اية في المشركين ؟

**مبالغة بعض العلماء في الناسخ والمنسوخ تخالف البداهة ..في سورة الانسان اية 8 بعضها منسوخ لفظ ( واسيراً) المراد هو اسير المشركين في الاية ( ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً ) وقد نسخ بزعمهم اطعام اسرى المشركين باية السيف

اجمع المسلمون ان الاسير يطعم ولا يقتل جوع

* لو كان النسخ بمعنى الازالة اي لا يجوز امتثاله ابدا ..لذلك الاسلام في بدايته امر المسلمين رحمة بهم في قوله ( ياأيها الذين امنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل اذا اهتديتم ) ثم امرهم بالامر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهاد لما قوي الاسلام

** انزل الله القران على ما يناسب الظروف التي تحيط المؤمنين

* اية في سورة الاحقاف ثبت حكمها 16 سنة قبل ان ينسخها في اول سورة الفتح وهي ( قل ما كنت بدعاً من الرسل .وما أدري ما يفعل بي ولا بكم ) اول الاية محكم .اما المنسوخ منها في ( وما أدري ما يفعل بي ولا بكم ) ..عمل بها الرسول بمكة وعيره المشركون فهاجر للمدينة .
فكان المشركون يقلون كيف نتبع رجل لا يدري ما يفعل به ولا بأصحابه ..ثم انزل الله اول سورة الفتح ونسخ هذه الاية وعرف المشركون ان النبي امسى يعلم ما يفعل به وبأصحابه وبهم

  • إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا
  • لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا
  • وَيَنصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا
  • هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا
  • لِيُدْخِلَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَيُكَفِّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَكَانَ ذَلِكَ عِندَ اللَّهِ فَوْزًا عَظِيمًا
  • وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا
  • نكمل بعون الله
 
المشاركات
2,011
الإعجابات
424
#28
نتابع
الله يعلم الناسخ والمنسوخ ازلا من قبل ان يشرعها لعباده
ولكن لحكمته .علم ان الحكم المنسوخ منوط بمصلحة تنتهي في وقت معلوم ..وان الناسخ يجي في هذا الميقات المعلوم منوط بمصلحة اخرى ..والمصالح تختلف باختلاف الناس وتتجدد بتجدد ظروفهم
يرجع النسخ الى نقل صريح عن الرسول او الصحابة يقول ( اية كذا نسخت كذا )
والله تولى حفظ كتابه ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون )


**قسم المتزيدون في النسخ القران حسب النسخ والمنسوخ
ليس الاصل في سور القران ان يكون فيه ناسخ ومنسوخ .والاصل فيه الاحكام لا النسخ
43 سورة ليس فيها ناسخ ولا منسوخ ..القاعدة هنا الاحكام
6 سور فيها ناسخ فقط
40 سورة فيها منسوخ فقط
31 سورة اجتمع فيها الناسخ والمنسوخ

لا نتدخل فيما نسخه الله من ايات فأتى بأحسن منها او مثلها وهو على كل شيء قدير
 
المشاركات
2,011
الإعجابات
424
#29
** علم الرسم القراني **
* ابن المبارك عن شيخه عبد العزيز انه قال له ( ما للصحابة ولا لغيرهم في رسم القران ولا شعرة واحدة .وانما هو توقيف من النبي .وهو الذي امرهم ان يكتبوه على الهيئة المعروفة .لاسراره التي لا تهتدي اليها العقول .وهو سر خص الله به كتابه دون سائر الكتب السماوية
كيف تهتدي العقول الى سر زيادة الالف في مائة دون فئة ....والى سر زيادة الياء في بأييد ..وبأييكم ..
وهؤلاء احتكموا في ذلك عواطفهم

* احد الائمة الاربعة لم يقل ان هذا الرسم توقيفي .ولا سر ازلي .وانما راوا في التزامه اتحاد الكلمة الامة بشعار واحد
فواضع الدستور عثمان ومنفذه بخطه زيد بن ثابت ( كاتب الوحي )
* السنة دلت على جواز رسمه بأي وجه سهل لان الرسول كان يأمر برسمه ولم يبين لهم وجها معين .ولا نهى احد عن كتابته
* وليس معنى ذلك الغاء الرسم العثماني القديم .لان في الغائه تشويها لرمز ديني اجتمعت عليه الامة .واعتصمت من الشقاق
 
المشاركات
2,011
الإعجابات
424
#30
** علم المحكم والمتشابه **
القران كله محكم ..بحيث لا يتطرق اليه الضعف في الفاظه ومعانيه . وهو الذي يدل على معناه بوضوح لا خفاء فيه ( كتاب أحكمت اياته )
* ونستطيع نقول القران كله متشابه ..ان اردنا بتشابهه تماثل اياته في البلاغة والاعجاز . وهو الذي يخلوا من الدلالة الراجحة على معناه ( الله نزل أحسن الحديث كتاباً متشابهاً مثاني )
** المتشابه لا يعلم تأويله الا الله
* المحكم يقابل المتشابه في هذه الاية ( هو الذي أنزل عليك الكتاب .منه ايات محكمات هن أم الكتاب .وأخر متشابهات ...) اية 7 في سورة ال عمران
الواضح فيها .الراسخين في العلم يقابلون الذين في قلوبهم زيغ

** قسم المتشابه من حيث امكان الوقوف على معناه الى ثلاث اضرب
* ضرب لا سبيل الى الوقوف عليه ( كوقت الساعة وخروج الدابة ). والايات في صفات الله ( الرحمن على العرش استوى )
* وضرب للانسان اسباب الى معرفته كالالفاظ الغريبة والاحكام
وضرب متردد بين الامرين .يختص به بعض الراسخين في العلم ويخفى على من دونهم :كاابن عباس

نتابع
 
المشاركات
2,011
الإعجابات
424
#31
للعلماء في متشابه الصفات مذهبان
مذهب السلف.وهو الايمان بهذه المتشابهات وتفويض معرفتها الى الله
مذهب الخلف .وهو حمل اللفظ على معنى يليق بذات الله
مثال ( يد الله فوق أيديهم ) السلف ينزهون الله ويؤمنون بالغيب ..اما الخلف فيحملون يده على قدرته


* ولعل اشتمال القران على المتشابه وعدم اقتصاره على المحكم وحده ان يكون حافزا للمؤمنين على الاشتغال بالعلوم الكثيرة التي تقدرهم على فهم الايات المتشابهات فيتخلصون من التقليد .ويقرؤون القران متدبرين خاشعين
تم هذا الموضوع
 
المشاركات
2,011
الإعجابات
424
#32
**التفسير**
**نشأته وتطوره

نشأ في عصر النبي الذي كان اول شارح للقران وبعد ما لحق النبي بالرفيق الاعلى بدأ الصحابة ببيان ما فهموا من القران .ومشاهيرهم عشرة
. واهمهم الخلفاء الاربعة
ولقب عبد الله بن عباس بالمفسر .لان الرسول شهد له بالعلم ودعاء له ( اللهم فقه في الدين .وعلمه التأويل ) وسماه ترجمان القران
نشأ في مكة طبقة للمفسرين .وكذلك في المدينة .وفي العراق
قال ابن تيمية ( اعلم الناس بالتفسير اهل مكة .لانهم اصحاب ابن عباس ..وكذلك في الكوفة لانهم اصحاب ابن مسعود ..وكذلك في المدينة)


انواع التفسير :
1* التفسير المأثور ..هو امتداد للتفاسير السابقة المسندة الى الصحابة والتابعين ..مثل ( تفسير ابن جرير الطبري ) ( وتفسير ابن كثير ) ويمتاز الدقة في الاسناد
ولكن التفسير المأثور معرض للنقد الشديد لان الصحيح من الرويات قد اختلط بغير الصحيح

*2 التفسير بالرأي .. اختلف العلماء حوله من محرم له لانه جزم ان مراد الله كذا من غير برهان .او يفسر القران مع جهل المفسر ب قواعد اللغة العربية
واصول الشرع
اما اذا كانت الشروط المطلوبة متوافرة في المفسر فلا مانع من الاجتهاد لان موجود في القران ( أفلا يتدبرون القران أم على قلوب أقفالها )

* الشروط اربعة
النقل عن الرسول .. الاخذ بقول الصحابي ..الاخذ بمطلق اللغة ..الاخذ بما يقتضيه الكلام
واشهر التفاسير هنا تفسي الرازي( مفاتيح الغيب )
* التفسير بالرأي محمود اذا لم يعارضه تفسير المأثور


**3 تفاسير الفرق الاسلامية المختلفة .وهو مذموم لان اصحابه لم يؤلفوه الا لتأييد اهوائهم .ومنها تفسير المعتزلة .. والمتصوفة ..والباطنية
لانهم يقولوا ( الحسن ما حسنه العقل .والقبيح ما قبحه العقل ) ولا ترد فيه النصوص النبوية
** اذا كنا نبحث على البلاغة رجعنا الى تفسير الزمخشري

واذا التمسنا المباحث الكلامية رجعنا لتفسير الرازي
واذا اردنا اعراب القران فعلينا بالبحر المحيط لابي حيان الاندلسي

** 4فسرين معاصرين
ظلال القران .لسيد قطب .والغرض منه تبسيط مبادىءالقران للنشء فهو توجيه اكثر من تعليم


نكمل بعون الله
 
المشاركات
2,011
الإعجابات
424
#33
** القران يفسر بعضه بعًضاً
مطوق القران ومفهومه
* تعريف المنطوق .انه ما دل عليه اللفظ في محل النطق .وان التلفظ بالاية هو وحده منفذنا الى دلالتها مثل ( فصيام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجعتم .تلك عشرة كاملة ) فلا يمكن ان يحتمل اللفظ غير كمال الايام العشرة التي نطقت بها الاية
* الظاهر : الذي يفيد معنى متبادرا. مع احتمال غيره احتمال مرجوحا .هو نوع من المنطوق مثال( فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه )
فالباغي يطلق على معنين مرجوح وهو الجاهل ...والثاني راجح وهو الظالم
* المفهوم : هو مادل عليه اللفظ في غير محل النطق
*مفهوم الموافقة . اذا دل على المعنى الاولى بالاخذ والاعتبار سمي ( فحوى الخطاب ) مثل ( فلا تقل لهما أف ) على تحريم ضرب الوالدين لانه اولى بالتحريم من قول أف
* لحن الخطاب : دل على المعنى المساوي مثل( إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم ناراً )على تحريم احراق اموال اليتامى سواء بالاكل او الاحراق

*مفهوم المخالفة على انواع
*1مفهوم وصفي . يدخل فيه كل ما افاد معنى الوصفية كالحال والظرف والعدد مثال النعت (إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة )اي لا يجب علينا ان نتبين في نبأ غير الفاسق
مثال الحال ( يأيها الذين امنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى ...)الغاية هنا التدرج في تحريم المسكرات
مثال الظرف ( فاذكروا الله عند المشعر الحرام ) عين المكان وهو المطلوب
والزمان ( الحج أشهر معلومات ) تعين للاشهر التي يحرم فيه الحج
مثال العدد( فاجلدوهم ثمانين جلده ) حد القذف لا اكثر ولا اقل


نكمل بعون الله
.

. * 2 ومفهوم شرطي ..
*3 ومفهوم حصري
 
المشاركات
2,011
الإعجابات
424
#34
نتابع
المفهوم الشرطي مثال ( وإن كن أولات حمل فأنفقوا عليهن ) اذا هنا يشترط الحمل
المفهوم الحصري ..مثال (إياك نعبد وإياك نستعين ) اي لا نعبد احد سواك ولا نستعين الا بك
ونص العلماء لا مفهوم للموصول في ( وربائبكم اللاتي في حجوركم من نسائكم ) لان الغالب ان يكون في حجور الازواج
ولا مفهوم للشرطية في ( ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصينا )لان ارادتهن التحصين موافقة للواقع
***
**عا م القران وخاصة **
عام القران .هو اللفظ الذي نجده فيه دالاً في ( وجاء من أقصى المدينة رجل يسعى ) فلفظ رجل ليس بعام لانه يدل على فرد معين
* الفاظ العموم
* لفظ كل .وجميع . وكافة . ( كل من عليها فان )
* اسماء الموصول افراد وتثنية وجمع وتذكير وتأنيثا ( واللذان يأتيانها منكم فاذوهما )
* المعروف بأل تعريف مفرد او جمع ( قد أفلح المؤمنون )
* الجمع المعرف بالاضافة ( يوصيكم الله في أولادكم )
* اسماء الشرط ( ومن يفعل ذلك يلق أثاماً)
* النكرة في سياق النفي ( وإن من شيء إلا عندنا خزائنه )


* بعض العلماء يتصور عام باقي على عمومه غير قابل للتخصيص ( حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم وأخواتكم وعماتكم ...الخ ) فالعموم مقصود جميع المحارم ..وهذا النوع قليل في القران بالنسبة الى العام المراد به الخصوص
* العام غالب تصحبه قرينة تمنع بقاءه على عمومه ( ما كان لأهل المدينة .ومن حولهم من الاعراب أن يتخلفوا عن رسول الله ) المقصود القادرين على الجهاد .وليس العجزة
* ومن العام الذي يراد به الخصوص ما يكون فيه الانتقال من العموم لغرض بلاغي يزيد الفكرة وضوح ( ام يحسدون الناس على ما اتاهم الله من فضله ) المقصود بالناس محمد الرسول
* والمدح والذم لا يخرجان العام
عن عمومة
( إن الذين امنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفدوس نزلاً)


نكمل بعون الله

**الخاص القران
 
المشاركات
2,011
الإعجابات
424
#35
نتابع
** خاص القران **

هو اللفظ ا لموضوع للدلالة على فرد واحد مثل محمد .او على افراد محصورة العدد مثل قوم وامة
ومنه
الخاص المقيد : كلفظ ( دماً مسفوحاً) هذا قيد لفظ الدم المطلق في ( حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير )
* الامر في القران
تفيد الايجاب والالزام ( فاقطعوا أيديهما )
او الاشعار بالعجز ( فأتوا بسورة من مثله )
او التهديد ( اعملوا ما شئتم )
او تكرير الطلب (فمن شهد منكم الشهر فليصمه )


* النهي.تفيد التحريم الملزم ( ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل )
او بالدعاء ( ربنا لا تزغ قلوبنا )
او الكراهة ( لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم )
***

** المجمل والمبين **
المجمل هو مالم تتضح دلالته .وقد انكر داوود الظاهري وقوعه في القران .ولو وقع لا يبقى على اجماله لا سيما في الامور الشرعية
في اجمال النص ضرب من الغموض
* غرابة لفظه ( إن الإنسان خلق هلوعاً )
* او وقوع الاشتراك فيه ( والليل إذا عسعس )
* او اختلاف مرجع الضمير ( إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه )يحتمل عود ضمير الفاعل في يرفعه الى اليه وهو الله .او يعود الى العمل ..او يعود الى الكلم وهو التوحيد
* او التقديم والتأخير ( ولولا كلمة سبقت من ربك لكان لزاماً وأجل مسمى ) اي ولولا كلمة واجل مسمى لكان لزاما
* هذا الغموض الناشىء عن تردد المجمل بين امرين لا يلبث ان يزول
اذا ورد عليه بيانه سمى مفصلا او مفسراو مبيناً
* وتبين المجمل اما ان يرد متصلا ( حتى يتنبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود ) اي الفجر
* او منفصلا ( وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة )
* او يبين المجمل بالسنة ( كالصلاة فسر اقوالها وافعالها الرسول ( صلوا كما رأيتموني أصلي
***

النص والظاهر**
* النص ..هو ما دل بصيغته نفسها على ما يقصد اصلا من سياقه ( وأحل الله البيع وحرم الربا )
* الظاهر.. هو ما يتبادر الى الفهم من عبارته نفسها من غير حاجة الى قرينة .ولكن مفهومه غير مقصود اصاله من سياقه ( فانكحوا ما طاب لكم من النساء ...الخ ) المقصود اباحة النكاح ما حل من النساء وقصر العدد على اربعة او الاكتفاء بواحدة


إنتهى الموضوع
 
المشاركات
2,011
الإعجابات
424
#36
** إعجاز القران **
الجاحظ اول من تكلم عن الاعجاز في كتابه ( نظم القران )
حين وصف خمر الجنة ( لا يصدعون عنها ولا ينزفون ) والكلمتان جمعت جميع عيوب خمر الدنيا
القاضي ابو بكر الباقلاني كتابه ( اعجاز القران )

** تشبيه القران واستعاته **
يذكر السيوطي اقسام التشبيه مفرد .ومركب
المركب . ان ينتزع وجه الشبه من امور مجموع بعضها الى بعض
*( كمثل الحمار يحمل أسفاراً) مركب من احوال الحمار وهو حرمان الانتفاع بأبلغ نافع . مع تحمل التعب في استصحابه
* ( إنما مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء )تشبيه حال الدنيا في سرعة تقضيها
***

ويذكر السيوطي الاستعارة
* ( والصبح إذا تنفس ) استعير خروج النفس شيئا فشيئا .لخروج النور عند الفجر .. وهو محسوس
* ( بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ) وهنا يجمع التجسيم في تصوير الحق بالقذيفة الثقيلة ..والتشخيص في دمغ الحق على الباطل وازهاقه ..والتخييل في تصور نوع الثقل الذي تحدثه حركة القذف ثم الدمغ ثم الازهاق فإنها اصوات شداد
***

** المجاز والكناية **
* المجاز العقلي ما يكون احد طرفيه حقيقيا دون الاخر ( فأمه هاوية ) فاسم الام الهاوية مجاز . لان الام كافلة وملجاء الولد ..كذلك النار للكافرين مأوى ومرجع
* المجاز اللغوي اطلاق اسم الكل على الجزء ( يجعلون أصابعهم في اذانهم من الصواعق حذر الموت ) الاشارة الى ادخال الاصابع على غير المعتاد مبالغة في الفرار .وفي ذلك تصوير لحالتهم النفسية من الذعر وهم هاربين
***
**الكناية ضرب من ضروب المجاز
وتستخدم الكناية في القران لاختصار مقدمات لا اهمية لها بالتنبيه على النتيجة الحاسمة التي يتقرر فيها المصير ( تبت يدا أبي لهب وتب ) هنا كنايه على انه جهنمي
في مواطن لا يجمل فيها التصريح . *
* اذا اراد الله يعبر عن الغاية من المعاشرة الزوجية هي التناسل رمز الى ذلك ( الحرث ) ( نسؤكم حرث لكم )
او لباس ( هن لباس لكم وأنتم لباس لهن )
* كناية عن عفة النفس وطهارة ( وثيابك فطهر ) واسمه كناية عن كناية
* ولقد حرص القران على الرمز والايماء ان يكني عن الاشياء المتعلقة بذات الله ( بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء ) هنا سعة جود وكرم الله
* ( وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ) كناية عن الشؤن الغيبية
* ( ولا تبسطها كل البسط ) كناية عن اسراف العبد اي لا تبالغ في العطاء
** **
والقران يدعك احيانا ترسم في خيالك صور ناطقة
وهي التعريض,, فهو تذكر اللفظ وتلوح به الى ما ليس من معناه لا حقيقة ولا مجاز ( وقالوا : لا تنفروا في الحر .قل نار جهنم أشد حراً )
اي جهنم اشد حر من حر الدنيا

انتهى الموضوع
 
المشاركات
2,011
الإعجابات
424
#37
الإعجاز في نغم القران **
تقرأ( فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز ) ترى زحزح تصور مشهد الابعاد وما يصاحبة من ذعر بحسيس النار
وتقرأ( ما إغنى عني مالية .هلك عني سلطانية ) تكون في قلق من
( ويسقى من ماء صديد .يتجرعه ولا يكاد يسيغه ) احسب شفتيك منقبضتين استقباح لحال الكافر
( فكبكبوا فيها هم والغاوون ) هنا تستشعر عنف اللفظ الكبكبة
***
وتشعر بدعاء زكريا يعبر بصدق عن حزنه وخوفه من انقطاع عقبه .ينادى الله متأجج العاطفة .متهدج الصوت . طويل النفس ويقول (رب إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيباً ....الخ)
ونوح يدعوا قومه ليلا ونهارا الى الحق .وهم يفرون منه ويعاندون .وقد ايس منهم .وامتلكه الغيظ فقال( رب لا تذر على الارض من الكافرين دياراً...الخ )
***

هذا القران ليس فيه شيء افتراء .القران ينطق بالحق ويعلم الهدى والرشاد وصور اجمل لوحات الحياة ويرتل ترتيل لم يسمع بعده لحن في الوجود
ذلك كتاب مجيد ( لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه .تنزيل من حكيم حميد )
وعلوم القران صورت افاق فلسفته الروحية في الكون والحياة والانسان
ورأينا العلماء ينشئون من اجلها المدارس الفكرية .ويصنعون الكتب العلمية
منقول من
كتاب مباحث في علوم القران
الدكتور صبحي الصالح
 
أعلى