احـــذروا.... شاركونــا بصورة أو كلمة اجمل عطر ًاستخدمتيه الحياة السعيدة 
تمتمات شكر لأهل العطاء (: 

احـــذروا.... شاركونــا بصورة أو كلمة اجمل عطر ًاستخدمتيه الحياة السعيدة 
تمتمات شكر لأهل العطاء (: 

حكـــــايــــ جدتـــي ــاتـــ ....

وردة البنسفج

مشرفة المجلس العام
طاقم الإدارة
المشاركات
9,680
الإعجابات
988
#1


قبل القصه عيدكم مبارك لو أهي متأخره




سابدأ بقصة جدتي بدون مقدمات
لتأخري عن طرحها

بعبارات جدتي
الجميله والعاميه سأطرح عليكم والقصه

قالتــــــــ جدتـــــي :

كان فيه ولد
عايش مع جدته وكانت جدته بخيله
وكان عندها تمر كثير في غرفه ولا تبي هذا الولد يدخل الغرفه عشان
ما ياكل من
التمر ...

قال
ياجدتي أبي اكل من هذا التمر
وعيت
الجده وقالت هذا تمر البدو ..

صدق هذا
الولد جدته...الولد مطيع لجدته ويسمع كلامها

ومره من ا
لمرات راحت للسوق وقالت للولد يجلس في البيت
عشان محد ياخذ التمر ...
وراحت الجده

ومن
بعيييد لمح قافله ماره بدو رحل

وصار
يصوت لهم ويقول تعالو تعالو خذو تمركم
وجو البدو
وأخذو التمر كله وما بقي شي ....

جت
الجده واستقبلها الولد وأهو مبسوط ومستانس


يقول
ياجدتي تراني عطيت البدو تمرهم
قالت وشو
وصارت تصارخ عليه وتقول هذا تمري مو تمرهم

تعجب الولد قال ياجدتي انا برجع التمر


وراح
يلحقهم ويشوف كيف ياخذ التمر منهم

وصار يلاحقهم وخيم الليل عليهم وقالو نجلس هنا

أهو نفش كشته
وجلس بين الشجر عشان محد يشوفه

وصار أن بنات القبيله يحطبون عشان يشبون النار

وصارو يجمعون الحطب أو العشب اليابس

جت
وحده منهم ومسكت كشة الولد على اساس انها عشب

وصرخ
والبنت رمت اللي معها وصارت تصارخ تظن انه جني طلع من بين الشجر
واهي تركض واهو يركض وراها وتصارخ واهو يصارخ

خافو ا
لناس وانحاشو تركوا رواحلهم والتمر فيه

وجاب
لجدته التمر ورحال البدو

وصارت تعطيه من التمر وياكل





ملاحظه

المجال مفتوح لكل من ارادت ان تسرد قصه من قصص جدتها او جدها
اتحفونا بالقصص الجميله
حياكم


معاني بعض الكلمات
ولا تبي : لا تريد
عيت : رفضت
يسمع كلامها : لا يرفض لها طلب
بدو رحل : بدو مسافرين
يصوت : ينادي بصوت مرتفع
لمح :رأى
تصارخ : اي بصوت مرتفع
يشبون النار :يوقدون النار
أنحاشو : هربو




 
التعديل الأخير:

وردة البنسفج

مشرفة المجلس العام
طاقم الإدارة
المشاركات
9,680
الإعجابات
988
#6


القصه الثانيه ...



هذي وحده عندها بنت هذي البنت على دفاشتها ألا أنها يعتمد عليها ..كانت الأم عندها مشوار بس ماأذكر لوين
المهم قالت أنتبهي للي في القدر وكانت طابخه راس مع كم قطعة لحم المهم كانت الكميه كبيره
راحت الأم
لمشوارها
البنت جاعت وصارت تقطع من اللحمه وتروح عند الباب تطلع من ثقب من الباب وتنتظر أمها ترجع
والبنت كل أشوي تروح للقدر تقطع من اللحمه وتجي تجلس عند الباب تطالع الناس الرايحه والجايه
وكلما خلصت القطعه اللي معها راحت وجابت لها قطعه ثانيه
الأم تأخرت والبنت رايحه جايه على القدر
المهم وأخيرا جت الأم
قالت
أنتبهتي للقدر قالت أيه يمه أنتبهت له
راحت الأم وفتحت
القدر ومالقت الا العظام الأم بدون وعي صارت تصرخ وفتحت باب الشارع
وصارت تصيح بأعلى صوتها وتقول مومعقوله اللي صار لا لا
ألتمو
عليها الناس تسألها وشفيها
من
صدمتها ما تبي تقول للناس اللي صار مرح تقول أن بنتي أكلت اللحمه مع الرأس اللي بالقدر
قالت أنا تركت عند بنتي كومة صوف ورحت ورجعت لقيتها غازلتها كلها
من بين الحضور كان فيه تاجر سجاد انعجب من البنت
وعقب
ماخلصت السالفه وراحو الناس جا هذا التاجر يكلم الأم يبي يخطب بنتها
فرحت الأم ووافقت ...
ومره كانت الأم رايحه وراحت هذي البنت وتروشت وصارت تروح وتجي عشان ينشف راسها هههه
جا هذا
التاجر وصار تناظر في ثقب الباب ويطق الباب ولا هذي البنت جايه تركض بكشتها
الرجال انصدم من شكلها وقال قولي لأمك العويزه اللي كنت جاي لها قولي ما أبيها
البنت فهمت وش العويزه ...(يقصد البنت )
يوم جت الأم قالت البنت يمه التاجر جا ويقول عجلي بالعويزه اللي عندك
المهم
الأم صارت تجهز بنتها وتزينها وتلم كوشتها
وأخذت بنتها وراحت لبيت التاجر وكان بعيد صارو يمشون لين وصلو للبيت
وصارت تطق الباب الرجال شافها من الدريشه وقال أنا ماقلتلك ما عاد أبي العويزه
صارت الأم تطق بنتها وتقول فشلتيني يلا نروح البيت
قالت
البنت والله ما اتعدى زلفة بابه أهو يخطبني ثم يقول ما يبيني خخخ
مو على كيفه المهم الأم تعبت معها وكانت الوقت برد وصوت الكلابه كرمتو يسمعونه
قالت خليك أنا بروح للبيت وجلست البنت عند الباب
وصار
الرجال يطل من الدريشه ويشوفها يقول ياربي هذي ماراحت وش أسوي معها أنا ما أبيها
المهم من البرد صارت تقرب من الباب عشان كانت بردانه


 
التعديل الأخير:

وردة البنسفج

مشرفة المجلس العام
طاقم الإدارة
المشاركات
9,680
الإعجابات
988
#7



أذن الفجر وطل من الدريشه ومالقاها قال أخيرا راحت
وصار يتوضى للصلاة وفتح الباب وطاحت وقالت دخل الدخيل وسلم
قال الرجال لا بارك الله فيك
وراح للصلاة .. دخلت البيت وشافت الخير

شافت عياله وطبخت لهم وأكلتهم وكنست البيت وصارت تلعب معهم وشافت السمن صارت تطبخ منه وتحط بشعرها
مرت الأيام التاجر رجع وشاف البيت مرتب والعيال ماكلين وشبعانين
قال
خلها تهتم بالبيت والعيال
مرت الأيام وحبوها العيال
تحسنت حالة البنت هذي واستصح جسمها وطال شعرها ونعم من السمن
مرت الشهور وقرر التاجر يتزوج
فتحوالعيال دولاب أمهم وطلعو الذهب ولبسته وتزينت
وأهو طالع بيروح يجيب زوجته قابلته بالدرج خافت منه وقال من هذي لعياله
قالو هذي خالتنا يقصدون أم كشه قال لا تخافين مرح أخذ شي من اللي عطوك عيالي
أهو
ما كان يشوفها كل هذي الشهور اللي مرت
كانت في طلعته من البيت ترتب البيت وتسوي الأكل
بس ماكان يشوفها
وعقب ما شافها طلق العروس وتزوجها ...


 
التعديل الأخير:
أعلى