احـــذروا.... شاركونــا بصورة أو كلمة اجمل عطر ًاستخدمتيه الحياة السعيدة 
تمتمات شكر لأهل العطاء (: 

احـــذروا.... شاركونــا بصورة أو كلمة اجمل عطر ًاستخدمتيه الحياة السعيدة 
تمتمات شكر لأهل العطاء (: 

جهاد النفس والتقرب الي الله

المشاركات
2
الإعجابات
3
#1
أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن أكمل الناس في الهجرة، والجهاد، والإِيمان والإِسلام فقال صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع: «ألا أخبركم بالمؤمن؟ من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب .)

رواه احمد في المسند

راجع سلسلة الأحاديث الصحيحة

إنها صفات الإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل وغض البصر وحفظ ورعاية الحرمات من صفات المؤمن والعبد عن هوى الشيطان للإنسان ومحاربة الشيطان واجب على كل مسلم إن كيد الشيطان كان ضعيفا ومن هنا نتعرف على كيفية جهاد النفس ومسالمة الناس من اللسان واليد



إنك إذا آمنت بالله حق الإيمان، فإنك لا بد أن تتعرض للأذى، ولا بد أن تتعرض لشتى الفتن، حتى من نفسك فهي تأمرك بالسوء، ومن الذي يستطيع أن يدافع نفسه عن الشهوات؟ ليس كل أحد! إن كنت صاحب مال يأتيك الشيطان ويدعوك وتنفق في التبذير والإسراف وفي أي شيء ليس له قيمة، ولكن إذا أردت أن تخرج الزكاة، تجد النفس تنفر من ذلك، وتحاول أن تخلق الأعذار والأسباب لكيلا تؤدي هذه الزكاة، كأن يقول: إن لي أرحاماً مساكين وهم أولى، إلى غير ذلك من المغالطات

فالشيطان دائماً يزين شهوة النفس ومثلاً لو كان راتبك خمسة عشر ألف، فإذا أردت أن تنفق من أجل شهوة تحبها النفس، فإن الشيطان يزين لك ذلك ويحسنه، وإذا كان من أجل الله فالنفس وكذلك الشيطان يكرِّه لك ذلك، ويحاول أن يصرفك عنه، مثلاً: النظر إلى الحرام – والعياذ بالله – لا يجوز، ولكن الشيطان يزين لك هذه الفاحشة

فبعض الإخوان يقول: أنا إنسان ملتزم، ولكنني أشكو ضعفاً في إيماني ، فنقول لهذا: يا أخي! كلنا كذلك،

لست أنت وحدك فقط تشكو ضعف الإيمان! فيجب أن نرجع إلى الله، وأن نقوي إيماننا، والمهم أن تحرص في حياتك أن تكون قريباً من الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى بحيث لا يفقدك حيث أمرك، ولا يجدك حيث نهاك

وإذا أذنبت أو عصيت فارجع إلى الله واستغفره وتب

قال سبحانه:

{غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ}.. [غافر : 3]

وقال أيضاً: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}.. [الزمر : 53]

بل ربما يكون حالك بعد التوبة والإقلاع خيراً، وأفضل من حالك قبلها، كما قال بعض الحكماء: ‘رب معصية أورثت ذلاً وانكساراً،

الطاعة الإيمانية والعزة
داوود -عليه السلام- لما استغفر ربه وخر راكعاً وأناب، وهكذا ينبغي أن يكون حالك بعد التوبة أفضل؛ لأن الله تبارك وتعالى يريد أن نعبده بحال الاستقامة، ومنا الاستقامة، ويريد أن نتوب اليه، ولهذا قال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

((كل بني آدم خطاء، وخير الخطاءين التوابون )

مشكلة هذه الأمة هو الإصرار على المعاصي والمجاهرة بها لأنه أدرك انه لم يعاقب فمن امن العقاب أساء الأدب حتى مع الله والعياذ بالله ، فإذا أذنبت في جوف الليل فاستر نفسك واستغفر الله عز وجل، ولكن المصيبة أننا نجد العكس، فنجد البعض يفتخر بالذنب، أمثال الفنانين عندما تجرى لهم المقابلات في التلفاز وغيره فيقول: تعلمت الفن من فلان، وتخرجت على يديه، وكم صوت عندك؟ وكم لحن..؟

مجاهرة وإصرار على المعصية، والمقصود أن نتواصى بالدعاء فيما بيننا ونتواصى بتقوى الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى في السر والعلن، ويحرص كل منا دائماً أن ينظر إلى موقعه من الله: أين أنا من طاعة الله؟ وأين أنا من دينه؟ وأين أنا من قربي إليه؟ فإن كنت قريباً فلا ضير عليك، وإن كنت بعيداً فبادر بالأعمال، والتوبة، والأعمال الخيرة التي تقربك من الله تبارك وتعالى وجاهد الشيطان قدر الاستطاعة فجهاد الشيطان على دفع ما يلقي إلى العبد من الشبهات والشهوات.
قال الله تعالى: {إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ [6]} [فاطر: 6].
 
المشاركات
3,743
الإعجابات
1,129
#2
جزاك الله خيرا
مثل ماذكرتي من يجاهد نفسه في طاعة الله تعالى يكون خير الجهاد

النفس ثلاثة مراتب
النفس الأمارة بالسوء
النفس اللوامة
النفس المطمئنة

علينا أن نربي أنفسنا لكي نرقى الى الأعلى المراتب وهو مرتبة المطمئنة
النفس الأول مثل اللعبة بيد الشيطان كما ذكره الشيخ ( وحيد بن عبد السلام \\ في كتاب وقاية الإنسان من الجن والشيطان ) يلعب بها كيف يشأ
أي كل تصرفاتها سوء والنفاق والكذب والغش
ولاتحب من الطاعات شيئا
وغارقه في أهوائها وتسبح في مغرياتها وزينة الدنيا كيف تشأ

واللنفس الثانية هي النفس المجاهدة وتكون تخطت مرحلة السوء
وتكون زمام أمورها بيدها وقبل أن تقدم على أي شيئ أو عمل
تقيسه بمقياس الشرع والدين وتعرف بأنها سوف تسأل عن كل صغيرة وكبيرة أمام الله تعالى
وإذا أخطأت مرة ترجع بسرعة وتتوب الى الله وفي المرة الثانية قبل أن تقدم على الخطأ
أي وقت لما يوسوس لها الشيطان وتكاد أن تسمع كلامه ترجع ولاتعمله
بذلك يغيض الشيطان ويرضا عنها الرحمن وبذلك تكون أحب النفوس الى الله تعالى
بسبب جهادها لذاتها
ولذلك كما قولنا في موضوع البحث عن الذات يحلف به الله تعالى
في سورة القيامة ( وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ )

أما النفس الثالثة اللهم أجعلنا من أصحابها وهذه تكون قليلا جدا في هذا الزمان
مع كل هذه المغريات صعب ان يصل الانسان الى هذه المرتبة
تكون كلها خير وبركة ورضا من الرحمن ولاتهمها في هذه الدنيا سوى إرضاء الله
ولاتغريها المغريات ولا يلهيها أي شيء سوى ما خلقه الله تعالى لها
وتعيش في هذه الدنيا بسلام وترضى بكل ماكتبه الله تعالى لها وشاكره وصابره
وقت البلاء بخيره وشره
وعندما تودع هذه الدنيا كما يقول الله تعالى عنها في سورة الفجر
يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ [27] ارْجِعِي إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً[28] فَادْخُلِي فِي عِبَادِي [29] وَادْخُلِي جَنَّتِي [30]
اللهم أجعلنا نرجع اليك ونودع الدنيا بهذه النفس
اللهم أمين



 

وردة البنسفج

مشرفة المجلس العام
طاقم الإدارة
المشاركات
9,680
الإعجابات
988
#4
النفوس المطمئنه ..
اللهم اجعلنا من النفوس اصحاب الهمم العاليه التي
لا تهاب الا الله منطرحه بين يديه لا تريد
الا رضاه سبحانه تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر
يصبح لديها الحق حقا والباطل باطلا
اللهم اجعلنا منهم
اللهم اكبح جماح انفسنا
اللهم اجعلنا من احبابك
الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون
 
أعلى