وصفة أيسكريم بطريقة تقديم عصرية مابين الحياء والخجل من المناهي اللفظية لكبار العلماء 
في كلٍ منا لأحبتنا ديوان..فهلُمُّوا إليه 

وصفة أيسكريم بطريقة تقديم عصرية مابين الحياء والخجل من المناهي اللفظية لكبار العلماء 
في كلٍ منا لأحبتنا ديوان..فهلُمُّوا إليه 

التحذير من الشرك

المشاركات
21
الإعجابات
21
#1
446.jpg

( بسم الله لرحمن الرحيم )

الحمد لله وحده , والصلاة والسلام على من لا نبى بعده , أما بعد :
فالشرك بالله تعالى ذنب عظيم وجرم كبير , بل هو أعظم الذنوب على الإطلاق , ولذلك فإن الله تعالى لا يغفره إلا بالتوبة , قال تعالى : ( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ) , وهو ظلم عظيم لقوله تعالى : ( إن الشرك لظلم عظيم ) .
- والشرك نوعان : شرك أكبر , وشرك أصغر .
فالشرك الأكبر : هو أن يتخذ العبد مع الله ندا يسويه به فى ربوبيته أو ألوهيته , أو أسمائه وصفاته .
ومن اثاره : خروج العبد من الإسلام , وحبوط عمله , وخلوده فى النار مع المشركين , وعدم الغفران له , إلا إذا تاب من شركه فى الدنيا , ولا يجوز للمشرك أن يتزوج بمسلمة , وإذا مات لا يغسل , ولا يكفن , ولا يصلى عليه , ولا يدفن فى مقابر المسلمين .
( من مظاهر الشرك الأكبر )
1 - اعتقاد أن بعض الأموات يقضون الحاجات ويفرجون الكربات .
2 - الطواف حول القبور ودعاء أهلها .
3 - اعتقاد أن للنجوم والأبراج تأثيرا فى الكون .
4 - تشبيه الخالق بالمخلوق , فيقول " يده كيدى " , أو " استواؤه كاستوائى " .
5 - ادعاء علم الغيب , واعتقاده أن غير الله تعالى يعلم الغيب , ويدخل فى ذلك الكهنة والعرافون والرمالون ومن يقرأ الكف أو الفنجان , ومن يطرق الحصى , ويخط فى الأرض , ومن يستخدم الكرة الزجاجية ويعتقد فى تأثير الأبراج وغير ذلك .
6 - اعتقاد أن غير الله تعالى يستحق العبادة مع الله .
7 - صرف شئ من العبادات لغير الله : كالذبح والنذر والدعاء والسجود على وجه العبادة والتعظيم وغير ذلك .
8 - محبة غير الله كحب الله , والخوف من غير الله خوف عباده .
9 - دعاء الأموات والغائبين .
10 - الرجاء من المخلوق مالا يقدر عليه إلا الله .
11 - اعتقاد أن حكم غير الله أفضل من حكم الله أو مثله .
12 - اعتقاد جواز الحكم بغير ما أنزل الله .
( الشرك الأصغر )
أما الشرك الأصغر : فهو كل ما كان فيه نوع شرك لكنه لم يصل إلى درجة الشرك الأكبر , وهو كبيرة من كبائر الذنوب , وقد يعظم حتى يجر صاحبه إلى الشرك الأكبر , وهو يبطل العمل الذى وقع فيه , ويوجب الوعيد لا الخلود فى النار , وصاحبه تحت المشيئة الإلهية إن شاء عذبه وإن شاء غفر له .
ومن أمثلة الشرك الأصغر : الحلف بغير الله , لقوله ( صلى الله عليه وسلم ) : " من حلف بغير الله فقد أشرك " .
- يسير الرياء - الطيرة - قول الرجل " ما شاء الله وشئت " , أو " هذا من الله ومنك " , أو " توكلت على الله وعليك " , وقولهم " لولا فلان لهلكنا " , أو
" لولا الكلب لسرقت الدار " وغير ذلك من العبارات .
فأحذرى أختى المسلمة من جميع صور الشرك ومظاهره , وذلك بإخلاص العبادة لله تعالى , وتعلم العلم الشرعى , الذى يعظم شأن التوحيد , ويدمغ الشرك وأهله .
نسأل الله تعالى أن يوفقنا إلى طاعته وحسن عبادته .
 
أعلى